#1  
قديم 06/04/2007, 07:13 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 25/03/2007
مشاركات: 55
Wink الفترة الأخيرة من العهد النبوي في المدينة

الفترة الأخيرة من العهد النبوي في المدينة

اولاً: حجة الوداع ووفاته صلى الله عليه وسلم
حجة الوداع
سبب الحجة أدى النبي صلى الله عليه وسلم العمرة في السنة السابعة بعد صلح الحديبية وأخرى بعد فتح مكة وثالثة بعد غزوة حنين .
وفي السنة التاسعة بعث صلى الله عليه وسلم أبا بكر أميراً على الحج وفي أثنا ذلك نزلت سورة وهي (التوبة)فأرسل صلى الله عليه وسلم عليا ليلحق بأبي بكر في مكة وأمره أن يقرأ تلك السورة على الناس,ويخبرهم أنه لن يحج البيت الحرام مشركاً بعد ذلك العام.
سنة وقوعها
في الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة من السنة العاشرة للهجرة بدأ النبي صلى الله عليه وسلم بتجهيز الجيش وأمر من استطاع من المسلمين ان يحجوا معه.
أعداد المسلمين
سارع المسلمين في تلبية أمره صلى الله عليه وسلم حتى بلغ عددهم أكثر من مائة ألف فعلمهم المناسك قولا وفعلاً.

وخطب فيهم خطبة في عرفات خطبة بليغة قال فيها ((أيها الناس اسمعوا قولي فإني لا ادري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا أيها الناس إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وادم من تراب أكرمكم عند الله أتقاكم لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى وكلما انتهى من مسالة قال (ألا هل بلغت اللهم اشهد))
وفاته صلى الله عليه وسلم
بعد أن أكمل صلى الله عليه وسلم حجة عاد إلى المدينة وبعد وقت قصير من وصوله إليها أمر بتجهيز جيشا للجهاد في بلاد الشام وجعل قيادته لأسامة بن زيد وعمره لا يتجاوز عشرين سنة.
سنة وفاته صلى الله عليه وسلم
لكن هذا الجيش لم يغادر المدينة بسبب مرض النبي صلى الله عليه وسلم الذي بدأ في اخر صفر سنة 11للهجرة وأخذ المرض يشتد يوما بعد يوم ولما عجز عن إمامة الناس أمر أبا بكر رضي الله عنه أن يؤمهم بها وكان اخر ما نطق به الوصية بالصلاة وما ملكت ايمانكم.
وفي ضحى يوم الإثنين 12من ربيع الأول في السنة 11للهجرة انتقل صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى .
إثراء
يوم الإثنين بالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم:
ولد فيه وانزل الوحي عليه فيه وخرج من مكة فيه ودخل المدينة فيه وفيه توفي صلى الله عليه وسلم
موقف المسلمين من وفاته صلى الله عليه وسلم
لما علم المسلمون بموته صلى الله عليه وسلم حزنوا حزناً عظيماً فقدم إليهم أبو بكر وقال ((من كان يعبد محمدا فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت )) وتلا قوله تعالى ((وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسول افأين مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقيبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزى الله الشكرين)) فكان كلامه سبب في هدوء الناس فثبتهم الله سبحانه بكلامه رضي الله عنه ولما غسل النبي صلى الله عليه وسلم وكفن صلى عليه جماعة بعد اخرى ثم دفن في بيت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:14 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube