#1  
قديم 22/03/2007, 10:44 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 16/06/2003
المكان: أرض الله الواسعة
مشاركات: 492
في ذكرى إستشهاد شيخ الاحرار




اليوم في ذكراك وقد فارقت المكان , بقى المقعد وحيدا ينتظر كقلوبنا العطشى إلى يوم اللقاء وداعا يا حبيبنا , وداعا شيخنا ... بهذه الكلمات استهل محبي الشيخ الشهيد المجاهد أحمد ياسين يرحمه الله ذكرى اقتراب إستشهاده وقد بدى ذلك واضحاً على شبكة الإنترنيت فترى كلاً يعبر بطريقته عن حبه لشيخ المجاهدين في فلسطين الذي كان بعد الله تعالى سبباً في إحياء الروح الجهادية والصحوة الإسلامية في قلوب وعقول الشباب المؤمن رجالاً كانوا ام نساء






واستناداً لهذه الروح العالية المتجددة استطاع الشيخ الشهيد المجاهد احمد ياسين مع ثلة من خيرة أبناء فلسطين تأسيس حركة المقاومة الإسلامية حماس التي خرجت من رحم جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين والتي شغل فيها الشيخ الشهيد منصب رئيس مكتب الإرشاد ومنصب مرشد الجماعة حتى تاريخ إستشهاده

وقد احتسبت هذه الجماعة بتنظيمها العالمي وفروعها المنتشرة عند الله هذا الشهيد الذي أصبح بجهاده ثم استشهاده رمزًا لقدرة الأمة المسلمة على الصمود، والاستمساك بثوابتها، وتحويل مسار التاريخ، والتوحد تحت رايات إسلامها، وعزَّة عقيدتها.. ذلك الرجل الذي هتف في شعبه: "حي على الجهاد"، وأعلنها مدويةً: "إنه لجهاد: نصر أو استشهاد"، حتى قدِّم في يوم إستشهاده الدليل العملي على صدق ما قال، فلقد قدم روحه ودمه في سبيل الله؛ من أجل تحرير الوطن ومقاومة المحتل..

هذا المحتل الذي كلف رئيس وزراء الكيان الصهيوني شارون شخصياً بالإشراف على هذه العملية في حين هناً وزير الزراعة رئيسه وجيش كيانه عقب التنفيذ قائلاً "لقد تمكنت إسرائيل من استعادة قوتها الرادعة. لقد قضينا على بن لادن الخاص بنا"
وقد نقلت هذه التصريحات صحيفة يديعوت أحرونوت التي كانت جزءاً من اهتمام كبير وواسع للصحافة والإعلام الصهيوني الذي ابتهج برحيل الشيخ المجاهد ظانين انهم بهذه الضربة قد وجهوا الضربة القاضية التي لابد انها الحاسمة وكان الرد القسامي بالقول ان العدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة القوة والسلاح

وقد علّمنا شيخنا الياسين أن الحقوق لا تستجدى على طاولة المفاوضات بل لابد من ركوب الأسنّة وسل السيوف وشحذ الهمم
وقد ترجمت الأقوال إلى أفعال بعدما صدق الرجال الذين قال فيهم الله
" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"



للمزيد من المعلومات حول حياة وجهاد الشيخ الشهيد أحمد ياسين يرحمه الله
http://www.alqassam.ps/arabic/yaseen/web/







بقلم:
هداية
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22/03/2007, 04:08 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/09/2004
المكان: MED-US
مشاركات: 2,871
رحم الله الشيخ المجاهد أحمد ياسين
والان بعد وفاته والمقاومة بتضاعف مستمر
الله ينصر المسلمين بكل مكان
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22/03/2007, 08:52 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الحضرمي
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 31/05/2004
المكان: أرض الله الوآسعة
مشاركات: 3,922
^^^
آمين يارب


مبدع أخوي هداية

ننتظر جديد قلمك
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23/03/2007, 07:39 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكلاسيكي
عضو مجلس إدارة الموقع الرسمي
تاريخ التسجيل: 06/04/2003
المكان: دنـيــآي ~
مشاركات: 18,713
رحم الله الشيخ المجاهد احمد ياسين ..

وكل موتى المسلمين .. وجعل الفردوس جنتهم ..

لك الف شكر على الموضوع ..
جزاك الله الف خير ..

دمتي بخير
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24/03/2007, 06:55 PM
قلم مثقف بالمجلس العام
تاريخ التسجيل: 21/01/2004
المكان: الظهران
مشاركات: 1,453
جزاك الله خيرا يا هداية


ياسين يا شيخ الجهاد ورمزه *** كـانت منــــــابرك الأعزَّ خطــــابا

ما كان فقدك فقد شيخ مقعد *** بل كان سهما في الصميم أصابا






إقتباس
رحل الشيخ أحمد ياسين بطريقة كان يتمناها ويسعى لها ويتشوق اليها رحل وبقينا نحن!! (... وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ...) نسأل الله ان يكون الشيخ كذلك والله تعالى يقبض الصالحين.

تواردت عليّ رسائل كثيرة ومكالمات تقطر حزناً والماً، وتشتعل غيظاً وغضباً، ومن أهم تلك الرسائل، أناس يسألون كيـف الثأر؟ كيف الخروج من الذل والهوان؟ ماذا يمكن ان نقدم؟

وكان جوابي يتلخص في كلمات قليلة (كيفية الثأر تكون بطريقة الشيخ: تربية على الاسلام واعداد الأجيال بايمان وعلم وحكمة وصبر) وقد سلك هذا المسلك من مدة طويلة، وقد سألت الأستاذ أحمد فرح عقيلان عن مدى معرفته بالشيخ أحمد ياسين فبكى واستعبر وقال ما معناه: كان أحمد من الجيل الثاني أو الثالث من اجيال الدعوة، ولكنه ثبت حين انهزمنا، وصبر حين ضعفنا، وصابر مصابرة الجبال في تربية الاجيال على القرآن والصلاة وقيام الليل والصيام وحلقات القرآن ومخيمات التربية الاسلامية، وسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وكلام علماء الإسلام ودعاته.

واقول بان هذا وحده هو الحل، فنحن امة جمعها الله واعزها ومكن لها بالاسلام فإذا ابتغينا العزة في غيره ما اعزنا الله بل اذلنا، (... وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ...) لقد جربت الامة الادوية المسمومة من علمانية وقومية وليبرالية ثم عادت لصيدلية القرآن والاسلام لتأخذ منه العلاج الشافي والبلسم المعافي.

ولذلك يركز أعداء المسلمين على ابعاد الامة والاجيال القادمة عن هذه الصيدلية، ويشككون في جدوى ذلك، ويسخرون كل جهودهم لصرف المسلمين عن هذا النبع الصافي، الذي يخرج الابطال أصحاب الهمة والعزيمة والقوة والصبر والمصابرة.

احمد ياسين (المقعد الذي اقام العالم) نموذج للتربية الإسلامية ومثال للقناعة الدينية، ومعلم للذين قد يتيهون ويضحون بانفسهم في دروب التيه والضياع.

ايها المخدرون من الإسلام الخائفون من أهله المشككون في منهجيته كفاكم!!

ايها المهاجمون لحلقات تحفيظ القرآن ومخيمات الدعوة والمناهج الشرعية توقفوا قليلاً، فلن يحمي البلدان، ولن يرد العدوان الا أبناء السنة والقرآن، والمتعبدون في المحاريب، الساجدون الطاهرون، وليس اهل العبث واللعب والسخافات القنواتية ان اهل الايمان وأصحاب الدين هم الذين تخافهم دولة اليهود ويخافهم احلاف صهيون، ولذلك استبشروا بالقنوات الفضائحية، وفرحوا بكل ما يخفف من تدين المسلمين ويضعف من قربهم من دينهم، ويزيد من بعدهم عن الوحي وكلام علمائه ودعاته. وانتم ايها الاخوة المتعصرنون، كفاكم هجوماً على الصحوة والدعوة وعلماء الإسلام. ثأركم عند شارون وليس عند ابن تيمية وابن عبدالوهاب، ثأركم مع أعداء الإسلام ومناهجهم وليس مع أولياء الله ومناهجهم. خذوا العبرة من مقتل الشيخ ياسين ومن منهجيته ومنهجية دعاة الإسلام، ولا يستخفكم الشيطان فيسخركم ضد اخوانكم وضد اقرب الناس اليكم. لم تخرج الفلسفة الباردة من يدافع عن البلدان ويرد العدوان، ولم تنجز في النهضة شيئاً. ليس من مصلحتكم في الدنيا ولا في الآخرة ان تتوجهوا بقدراتكم نحو اهلكم وعلمائكم ودعاة دينكم، ليس لان أحداً منهم في مقام العصمة، ولكن لان الحكمة والعقل والبناء يقتضي منكم التوقف قليلاً والتأمل في المصلحة العظمى للامة. وانتم ايها الاخوة المولعون بالتبديع والتفسيق والتكفير، كفاكم ما تصنعون، اخلعوا نظارات التبديع التي لا ترون اخوانكم الدعاة والعلماء الا من خلالها، ليس لكم ثأر عند احبابكم لكل هؤلاء أقول ان المخرج الحقيقي والثأر الحقيقي هو بتربية الأجيال على القرآن والايمان والاحسان.



د سعيد بن ناصر الغامدي

اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:40 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube