نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي

نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي (http://vb.alhilal.com/)
-   صيـد الإنترنــت (http://vb.alhilal.com/f92/)
-   -   أحدثــ طرقــ الغشـــ (http://vb.alhilal.com/t386859.html)

F I N A L 17/03/2007 10:56 PM

أحدثــ طرقــ الغشـــ
 
السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاتهــ

قبل ما أخش في الموضوعــ رجاءً اللّي بيتفلسف << متعوب فيها

ويقول الموضوعـ قديمـ ومغبر ومن هالحركات .... يقولها في نفسهـ ولا يكتبها
^^
( لأن بعضكمـ يحطمووون الواحد)

شفت صوره بالنت وذكرتني بطالب زاملني في أيامـ المدارســ

كان إذا يبغى يبرشمـ يكتب في ورقه كامله

وكنت أضحك عليه وأقوله >> هذي صكوكـ مو براشيمـ <<

أتمنى إنه يشوف هذي الصورهـ ويتعلمـ أصول الغشـــ

وأنتمـ برضوا تعلموا



http://www.upxup.net/index.php?mkhm=...07031719500612

دلوعه الهلال غير 18/03/2007 02:44 AM

ههههههههههههههههه

ProudToBeSaudi 18/03/2007 11:24 AM

والله فاتت علينا...
هههههههههههههههههههههه




يعطيك العافية على الصووورة.

F I N A L 18/03/2007 04:43 PM

دلوعه الهلال غير
شرفني مرووووركـ اختي

ProudToBeSaudi
الله يعافيكـ يالغاليــ وشرفني مروووووركــ

&زعيم الجنوب& 18/03/2007 07:24 PM

نياهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

حلوه مره والاحلى انها جت منك

[email protected]@R 18/03/2007 08:08 PM

المعلمون يقفون في حيرة مع تعدد أساليبهم
طرق غش الطلاب السعوديين... من الكتابة على اليدين والملابس إلى الأحبار السرية والبلوتوث


http://www.alriyadh.com/2006/06/02/img/026177.jpg جهاز رقمي صغير جدا يمكن أن يسجل الكلام لمدة ثمان ساعات

الرياض - بندر الحمدان:
وريقات صغيرة تحمل كماً هائلاً من المعلومات ذاع صيتها بين الطلاب والطالبات منذ عقود ماضية باسم (البراشيم). أقلام رصاص ذات اللون الشهير (الأصفر والأسود) استخدمت بكميات كبيرة للنحت والحفر عليها بأداة الفرجار ولم يسلم حتى رأس ذلك الفرجار من النحت به على المساطر والحاسبات الإليكترونية والأدوات البلاستيكية الأخرى. في السابق كانوا يكتبون على سراويل بيضاء طويلة لونت بأقلام الحبر لتدون فيها معلومات تغني عن مراجعة الكتب وحتى على أكفهم ولكن طريقة الغش ازدهرت حتى وصل الأمر لاستخدام أحبار سحرية و تقنيات حديثة كالمسجلات الرقمية الصغيرة الحجم وتقنية ال (بلوتوث) ورسائل الجوال القصيرة واستخدام سماعات الأذن الدقيقة والشفافة.
طرق ووسائل الغش في الاختبارات تعددت وتنوعت وتطورت بشكل تدريجي على مر العقود الماضية وبين مدة وأخرى تظهر طريقة جديدة للغش ولكن في السنوات الأخيرة بدا وكأن الأسلوب الصارم في المراقبة قضى على وسائل كثيرة من الغش ولكن لم يستطع إلغاءه تماما.
يقول ل «الرياض» المعلم منصور القثمي: (ففي مدرستنا الحكومية نقوم بتفتيش الطلاب قبل دخولهم الفصول الدراسية وعدم حملهم لمذكرات أو أجهزة تقنية كالجوال وغيرها ولكن بالرغم من ذلك التشديد لم نسلم من الحد من هذه الظاهرة وأعتقد أنها تزيد عاماً بعد عام وبأشكال حديثة ومتطورة وعلى مسؤولي وزارة التربية والتعليم البحث عن أسبابها وطرق علاجها).
طالب المرحلة الثانوية فهد الشمري يعترف لنا بأنه يغش في أغلب الاختبارات سواء كانت شهرية أم فصلية ويرى سبب ذلك هو الأسلوب التعليمي المتبع لدينا وهو طريقة التلقين والحفظ في غالبية المناهج فهو يكره الحفظ وبالرغم من تخصصه العلمي إلا أنه لم يسلم من أسلوب الحفظ المكرر فهو يرغب بأسلوب البحث والتطبيق العملي، ويستخدم جميع الأساليب للغش وفقاً لكل مادة.
ويشارك الشمري في هذا الرأي طلال المحمدي وهو طالب في إحدى الكليات الجامعية معتبراً نفسه من أمهر وأكبر الغشاشين منذ أن كان في المرحلة المتوسطة وحتى الآن ولم يكتشفه المراقبون والمدرسون حيث أنه لا يرتبك في أداء الاختبار ويقوم بتفصيل ثوب خاص ذي جيب في (أكمام) الثوب ويضع فيه البراشيم الورقية ليخرجها الواحدة تلو الأخرى بكل ثقة، وكشف المحمدي إلى أن طلاب الجامعة يستخدمون طريقة حديثة في الغش حيث يخرج أحد الطلاب المتميزين مبكراً من الاختبار ومن ثم يكتب بعض الإجابات في مفكرة هاتفه الجوال على شكل نصي ومن ثم يقف بقرب القاعة وينقلها لمن بداخلها عبر تقنية (البلوتوث) ويكون لديه علم مسبق بأسمائنا ورموزنا في (بلوتوثات) جوالاتنا.
أما الطالب مشعل المالكي (في المرحلة الثانوية) يقول: لا تكاد طريقة جديدة في أسلوب الغش إلا وقمت بتجربتها، وللأسف بعد أداء الاختبار والحصول على الشهادة يصاب ضميري بالتأنيب والحسرة في أنني لا أستحق هذه الشهادة والتي جاءت بالغش، حيث أرهق في المذاكرة والحفظ وحين قرب موعد الاختبار بساعتين وبعد صلاة الفجر تحديداً أبدأ في تدوين بعض المعلومات في (البرشام) لاستخدامه في الاختبار أو أستعير بعض (البراشيم) المجهزة من قبل زملائي.
ويرى الطالب خالد الدخيل بقوله: أن للغش في الاختبارات فوائدة عديدة منها ضمان درجة جيدة في الاختبار دون بذل جهد ووقت طويل في البحث والحفظ ،وبيان أواصر المحبة والتعاون والشهامة لدى طلاب الصف الواحد. ولدى الأستاذ عبدالكريم النصار (39 عاماً) ذكريات جميلة مع الاختبارات فيقول: كانت والدتي توصيني دوماً بعدم الغش في الاختبار حيث كانت تعلم بأني أغش، وفي أحد الاختبارات النهائية لمادة الكيمياء بالصف الأول ثانوي تم كشفي متلبساً بالغش حينما وضعت مجموعة من البراشيم داخل السجادة التي أضعها على طاولة المدرسة وللأسف المراقب لم يكتشف (البراشيم) إلا بمحظ الصدفة فبعد أن مر بجانبي خلال جولته على الطلاب اصطدم بطاولتي فتحركت السجادة ومن ثم تبعثرت أوراق (البراشيم) على الأرض. فذلك الموقف السيء الحظ لن أنساه طوال حياتي وصرت أنبه أبنائي بعدم الغش وذكرت لهم ذلك الموقف للعبرة.

تحياتي

F I N A L 18/03/2007 10:47 PM

&زعيم الجنوب&
مروووووووركــ الأحلى يالغاليـــ

[email protected]@R
مشكور يالغاليـ على الإضافه
والله يهدي الطلاب ويعتمدون على أنفسهم

القناص 7 19/03/2007 05:38 PM

خخخخخخخخخخخخخخخخ

من جد فاتت علينا.

F I N A L 19/03/2007 09:40 PM

^^^
الحمد لله وهي فاتت عليكمـ


مشكور يالغالي على المرووووور

O.s.A.m.A 20/03/2007 04:15 PM

هههههههههههههههههه
مشكور

F I N A L 20/03/2007 08:51 PM

^^^^^^^
مشكووور على المروووووووووووور

ملـــــ الهلال ــــك 20/03/2007 09:30 PM

والله ياهي فلله

ومشكور

بجربها

F I N A L 21/03/2007 07:09 PM

الشكر لك على المروووور

لا تجربها ترى راح تنكشف وأنا حذرتكـــ


الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:59 AM.

Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd