#1  
قديم 17/01/2007, 02:10 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 03/02/2005
مشاركات: 112
التحليل النفسي والفكري لتركيبة الشيعي الإمامي الإثنا عشري







تباينت التحليلات في تفسير الفظاعات التي تحدث على يد فرق الموت الشيعية في العراق وآخرها



قتل (صدام حسين) في يوم عيد المسلمين



ودائماً يأتي التباين في التحليل نتيجة التوقف عند النتائج بمعزل عن المقدمات.



فهذه العدوانية التي ظهرت في الشيعة هي نتيجة نمط من التكوين النفسي والفكري غير السوي نتج عنه إنسان غير سوي.



(فإلإنسان الشيعي العادي) نتيجة عوامل فكرية، يتم تكريسها بصفة متوالية صار يتصف بخصائص تركيبية مخيفة:



1- يشعر بالضعف، والانهزام، نتيجة حديث المظلومية لأهل البيت، مع حالة من الكره المحتقن، فهو يجنح للغدر، وإذا تمكن أفرط في التشفي،والتلذذ بإيلام الآخرين واضطهادهم.



2- يستعين بالتقية التي هي أحد أركان المذهب لإظهار خلاف ما يبطن أمام المخالف عند الحاجة.



3- يتسم بشذوذ فكري وعاطفي، نتيجة الشحن على الكراهية للمخالفين من أتباع مذاهب السنة (النواصب) أي المناصبين العداء لأهل البيت – كما في الفكر المتداول عندهم - فهو منمط على النقمة والتربص.



4- يتشوف لخروج (المهدي المنتظر) من سرداب سامراء، ليملأ الأرض جماجم ودماء من المخالفين، على رأسهم الخلفاء الراشدين الذين يحييهم الله له ليشنقهم انتقاما لفاطمة – عليها السلام - (كما في تراثهم).



5- تغلب عليه السذاجة، والسطحية، والجهل الفكري، نتيجة احتكار مصدرية الفكر بيد الأئمة، فسهل حقنه بالخرافات التي ترفع بالإمام إلى مصاف الألوهية، وتنزل بالمخالفين من أهل القبلة إلى الدرك الأسفل من النار.



6- غير واضح التصور في الغالب .. مشوش المحددات .. غير مؤهل لاحترام منظومة القيم الإنسانية الثابتة، وقد تظهر فيه نزعة التوحش بمجرد فتوى عاطفية استباحية.



7- يميل للتعامل مع الكافر أكثر من المسلم المخالف؛ لأن الكافر عدو واضح - كما في التراث الإمامي - لذلك كان السقوط الأول لبغداد على يد التتار بواسطة الباطني (ابن العلقمي) وزير الخليفة المستعصم سنة (656)هـ مثلما كان سقوطها الثاني على يد الأمريكان بواسطة أحفاد ابن العلقمي في العصر الحديث في أبريل/2003م.



8- فاشل في تحقيق مبدأ العدالة مع الآخر، فإذا حكم تعامل بطريقة غير مسئولة وناقمة، نتيجة إرث الحقد الموروث، كما يحدث مع أهل السنة في إيران والعراق.



9- عاطفته موضع استهداف الأئمة في التركيب التكويني، وعقله موضع جملة من المغالطات الفكرية، والمعادلات غير المنطقية، والرسائل الموجهة ذات البعد الإقصائي للآخر.



10- قد لا يؤدي الشعائر الدينية، ولا يمنع أن يكون من أقطاب المذهب الشيعي إذا كان طائفيا وعنصريا.



11- تستحوذ الأئمة على إخلاصه، وعواطفه، ودموعه، وخمس ماله، ويرى أن ذلك بوابة الدخول إلى الجنة، وقد لا تجد الشيء ذاته مع الله في صدق التوجه وإخلاص المحبة.


وسلامتكم والحمد لله اننا من اهل السنة والجماعه
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18/01/2007, 07:10 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ابوفي
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 01/05/2005
المكان: تبوك+مكه
مشاركات: 2,854
الله يهديهم صراط المستقيم
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:48 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube