#1  
قديم 23/09/2001, 11:57 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الاسير الهلالي
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 03/08/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 926
اخبار جديدة جديدة جديدة حول العالم بعد الاحداث الاخيرة



1- سعود الفيصل : الحرب ضد الإرهاب يجب أن تستهدف الإرهابيين وبوش بادر ليؤكد لي أن واشنطن ستتابع سلام الشرق الأوسط

واشنطن: محمد صادق
استقبل الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض امس الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي وعقدا اجتماعا استغرق حوالي ساعة، قال عنه الامير سعود «تحدثنا مطولا عن الوضع ومتطلبات المرحلة الحالية».
وأكد الامير سعود الفيصل في تصريحات للصحافيين عقب الاجتماع توافق الآراء بين السعودية والولايات المتحدة على ضرورة «ان تسعى الدول عموما في توجه عالمي لاجتثاث هذا الارهاب من جسد العالم».
وأكد الامير سعود اهتمام السعودية بما يجري في الاراضي الفلسطينية المحتلة، رغم هول المأساة التي نجمت عن التفجيرات الارهابية في واشنطن ونيويورك الاسبوع الماضي، فقال ردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» عن الموضوع: «ان مما يثلج الصدر انني قبل ان افتح الموضوع مع الرئيس بوش، فانه هو الذي بادر وقال ان الولايات المتحدة ستسعى قدما في متابعة السلام في الشرق الأوسط، لان هذا هدف للادارة بشكل خاص. وبالتالي فأنا سعيد بالتأكيدات التي سمعتها وسيكون القادة في بلدي سعداء بهذا التأكيد».
وقال: «ان المجرمين الذين نفذوا التفجيرات الارهابية لم يأبهوا بأرواح المسلمين وغيرهم من الديانات الاخرى بالعمل الذي قاموا به. وهو عمل بقدر ما هو موجه للولايات المتحدة موجه للعالم الاسلامي لخلق هوة بين العالم الاسلامي وسائر الحضارات الاخرى».
واوضح الامير الفيصل: «ان الحرب ضد الارهاب يجب ان تقودها مبادئ تحديد هوية الارهابيين والقبض عليهم وجلبهم للعدالة، ويجب الا يكون بأي طريقة اتباع اهداف الارهابيين بخلق هوة لا يمكن جسرها بين العالم الغربي والعالم الاسلامي». واضاف قائلا انه لمس من الرئيس بوش ان اي عمل تقوم به الولايات المتحدة لن يكون مرتجلا ومن دون معلومات حقيقية. وقال الامير سعود «ان هناك اعترافا عاما بحصول تسرع في بعض الاشتباهات وبعض الاسماء»، واعرب عن امله انه قبل نشر الاسماء واعلان الصور «ان يتم التأكيد من المعلومات قبل نشرها».
==================================================================



2- واشنطن: ديفيد ويلمان وآلان ميلر وماري شريدن .

نيويورك: صلاح عواد
تبين امس ان اثنين من المشتبه في اختطافهم الطائرة التي صدمت مقر وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الثلاثاء قبل الماضي، كانا على «قائمة مراقبة» لمكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي (اف.بي.آي). وكشفت مصادر على صلة بالتحقيقات ان اجهزة الاستخبارات رصدت خالد المحضار ونواف الحازمي لحظة دخولهما اميركا لكنها فقدت اثرهما ولم تبلغ شركات الطيران بما لديها من معلومات عنهما.
وحسب مصادر مطلعة، فان المحضار وصل في 4 يوليو (تموز) الماضي الى مطار جون كينيدي الدولي بنيويورك على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية السعودية (رحلة رقم 53) وكان يحمل جواز سفر سعودياً رقمه C551754. ووصل المحضار الى الولايات المتحدة بتأشيرة عمل حصل عليها من القنصلية الاميركية بجدة، كما ان جواز السفر والتأشيرة باسمه. وكانت تأشيرة الدخول تسمح له بالاقامة حتى 3 اكتوبر (تشرين الاول) المقبل. كذلك يعتقد المحققون الاميركيون ان هاني حنجور احد المشتبهين الذين كانوا على الطائرة المختطفة التي صدمت مبنى البنتاغون في واشنطن دخل الولايات المتحدة بتأشيرة دراسة بغرض الالتحاق بكلية «هولي نيمز» في اوكلاند بولاية كاليفورنيا لدراسة اللغة الانجليزية. ولم يخضع لأي مراقبة بعد تغيبه عن الحضور لمتابعة دراسته.
الى ذلك عرضت شرطة بورتلاند بولاية مين الاميركية صورا لمحمد عطا المتهم بقيادة الطائرة البوينغ في الرحلة رقم 11 التي ارتطمت بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي، التقطتها له اجهزة الفيديو للمراقبة في مطار بورتلاند الدولي، بعد ان اجتاز الحاجز الامني متوجها الى الطائرة، واظهرت الصور عطا وهو يرتدي قميصا ازرق وسروالا اسود ويحمل حقيبة سوداء على كتفه ويسير بهدوء.
ويبدو على مسافة من عطا، حسب قول الشرطة، عبد العزيز العمري، الذي كان يحمل بيديه حقيبة سوداء كبيرة نسبيا وكان يرتدي قميصا ابيض وسروالا كاكيا. والتقطت الصورة لهما بعد مرور حقائبهما عبر جهاز المسح (سكانر).
وتقول شرطة المدينة ان الصور التقطت في تمام الساعة 5.45 صباح يوم الثلاثاء ما قبل الماضي بتوقيت ميريلاند، وكان الاثنان في طريقهما الى طائرة تابعة للخطوط الجوية الاميركية متوجهة من ميريلاند الى بوسطن التي كانت ستقلع في تمام الساعة السادسة من صباح 11 سبتمبر (ايلول) الجاري، اي قبل ثلاث ساعات من الهجوم على مركز التجارة العالمي بنيويورك. وفي بوسطن حسب مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف. بي. اي)، استقل عطا والعمري طائرة «اميركان ايرلاينز» في رحلتها رقم 11 المتوجهة الى لوس انجليس غرب الولايات المتحدة.
خدمة «لوس انجليس تايمز» ـ خاص بـ«الشرق الأوسط .
==================================================================
3- المباحث الأميركية تعترف باحتمال استخدام الخاطفين هويات مسروقة

واشنطن: دان ايغين
وجورج لاردنر وسوزان شميت*
اعترف المسؤولون الأميركيون ان بعض من نفذوا الاعتداءات الأخيرة على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزراة الدفاع (البنتاغون) في واشنطن ربما استخدموا هويات مسروقة لأشخاص آخرين. وقال مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (اف.بي.آي) أول من أمس إن «هناك بعض التساؤلات حول هوية بعضهم على الأقل». كما قال جون مارتن الرئيس المتقاعد للامن الداخلي بوزارة العدل «مثل هذه العملية تتطلب اجراءات أمنية هائلة يمكن أن تتضمن استخدام اسماء مستعارة». وأشار مارتن إلى أن الخاطفين أنفسهم ربما لم يتعرفوا على الاسماء الحقيقية لبعضهم البعض.
ومن بين من أعلنت أسماؤهم وتأكد أنهم لا يزالون أحياء، المواطن السعودي سالم الحازمي الذي أشار جعفر اللقاني، رئيس المكتب الاعلامي في السفارة السعودية بواشنطن الى ما نشرته عنه «الشرق الأوسط» قائلا «إنه في الـ26 من عمره ولم يغادر البلاد (السعودية) قط إلى الولايات المتحدة». وهناك مواطن سعودي ثان، ورد اسمه ضمن القائمة، هو عبد العزيز العمري الذي سرق منه جواز سفره عام 1996 عندما كان طالبا في دنفر بالولايات المتحدة، وابلغ حينها الشرطة بحادث السرقة. وقال اللقاني ان العمري الحقيقي مهندس كهرباء، يعمل حاليا بالسعودية. وأكد اللقاني ان السعوديين على قناعة بان معظم، إن لم يكن كل من اعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي اسماءهم الاسبوع الماضي، قد استخدموا هويات مسروقة.
خدمة «واشنطن بوست» ـ خاص بـ«الشرق الأوسط» .
==================================================================

.



4- التركية صديقة المتهم اللبناني زياد الجراح:كنا على وشك الزواج ولم أسمع بمحمد عطا

بيروت: ابراهيم عوض
تمكنت عائلة اللبناني زياد الجراح (27 عاماً) الذي ورد اسمه في عداد خاطفي الطائرة الاميركية التي تحطمت في بنسلفانيا من اجراء اتصال هاتفي مع صديقته التركية آسلي (23 عاماً) المقيمة في هامبورغ، هو الاول بعد حوادث التفجير التي وقعت في نيويورك وواشنطن في 11 الشهر الحالي .
وكانت الشرطة الالمانية و بعد ان تبلغت من آسلي نبأ فقدان صديقها، قد ابعدتها عن الانظار والسمع لمقتضيات التحقيق.
وقد تحدث، عم زياد، جمال الجراح الى آسلي امس في حضور «الشرق الأوسط» مكرراً عليها السؤال اكثر من مرة «هل سبق ان شاهدت محمد عطا او غيره من الذين وردت اسماؤهم في عمليات التفجير؟ وهل تعتقدين ان زياد يعرف احدهم؟ اريد منك جواباً واضحاً فكلنا هنا قلقون ونريد ان نعرف الحقيقة».
فردت آسلي جازمة بأنها لم تلتق يوماً لا عطا ولا غيره. ثم اجهشت في البكاء قبل ان تتابع بحسرة: «اسمع يا جمال.. انت تعلم اننا كنا على وشك الزواج. وزياد شاب لطيف ومرح وحنون. ولقد احببته من كل قلبي وكنا نستعد للمجيء الى لبنان لاقامة حفل زفافنا». ونفت آسلي بشكل قاطع ما نشرته احدى وكالات الانباء الاجنبية نقلاً عنها من ان زياد تغيب بشكل غامض لنحو شهر ونصف الشهر وانها سمعت انه ذهب الى افغانستان، وقالت بانفعال: «اين ورد ذلك؟ كل هذا كذب. لم اتحدث مع احد. فالشرطة تحيط بي وتمنعني من مقابلة احد، او حتى استعمال الهاتف. وانا اتحدث اليكم الآن بحضور بعض افرادها».
==================================================================



5- الخطوط السعودية تستدعي الغامدي من تونس وتدرس مقاضاة وسائل إعلام أميركية

جدة: «الشرق الأوسط»
استدعي أمس إلى السعودية من تونس الكابتن سعيد حسين غرم الله الغامدي من جانب شركة الخطوط السعودية التي يعمل بها، تلافيا لاحتمال تعرضه لملاحقات اثناء قضائه فترة التدريب الحالية في تونس، عقب ورود اسم مطابق لاسمه ضمن قائمة المشتبه في تورطهم في انفجارات 11 سبتمبر (أيلول) الجاري في اميركا.
وقطع الغامدي فترة تدريبه ووصل الى جدة الليلة قبل الماضية، فيما علمت «الشرق الأوسط» ان الطيار السعودي التقى امس بقيادات الخطوط السعودية لبحث التحرك نحو امكانية الملاحقة القانونية في حق محطات اخبارية اميركية بثت صورة الغامدي على انه احد المشتبه في تورطهم بحوادث الانفجارات الاميركية. وقال مصدر في «السعودية» لـ«الشرق الأوسط» ان الادارة العليا في المؤسسة في حالة انزعاج تام مما يجري لطياريها السعوديين.
==================================================================

6- اعتقال المزيد من المشتبهين العرب واستجواب 195، خلية تضم الموسوي تدربت على الطيران

بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي «اف بي آي» البحث في احتمال ان يكون الارهابيون سعوا لاختطاف اكثر من اربع طائرات لتفجيرها بمنشآت امريكية،
حيث يجري التحقيق مع نحو 195 مشتبها وشاهدا بينهم خلية اعتقل بعض افرادها قبل الهجمات كانوا تدربوا على الطيران فيما اضيف اليهم عربي جديد يدعى طارق الفايد. واعلن وزير العدل الامريكي جون اشكروفت الثلاثاء الماضي ان المحققين يحققون في امكانية ان يكون الارهابيون استهدفوا اكثر من اربع طائرات لضرب اهداف في الولايات المتحدة.
واكد اشكروفت خلال مؤتمر صحافي في واشنطن «ندرس امكانية ان يكون الطيارون استهدفوا اكثر من اربع طائرات». واشار اشكروفت إلى تحقيقات جارية مع نحو 195 بين مشتبه به وشاهد لمحاولة الحصول على اجابات كافية.
ويتركز التحقيق على نواة من المشتبه بهم يقوم (اف.بي.آي.) حاليا باستجوابهم لمعرفة ما اذا كان يتم الاعداد لعمليات خطف طائرات اخرى على طراز التي حصلت في 11 سبتمبر. وكشفت الشرطة الفدرالية الامريكية التي لا تطلع الصحافة الامريكية الا على قدر ضئيل جدا من المعلومات ان الامر يتعلق بخمسة رجال قبض على بعضهم قبل الاعتداءات بعد ان اشتبه في انهم يعدون هجمات مماثلة.
وتحتجز دوائر الهجرة الامريكية في مينيسوتا احد المشتبه بهم وهو المواطن الفرنسي حبيب زكريا موسوي منذ 17 اغسطس الماضي. وذكرت صحيفة واشنطن بوست انه اعتقل بعد ان حاول تلقي دروس في قيادة الطائرات التجارية في مدرسة للطيران قرب مينيابوليس بالرغم من عدم امتلاكه اي خبرة تتصل بهذا المجال.
واوضحت الصحيفة انه كان مهتما بصورة خاصة بقيادة الطائرة في الجو وليس بالهبوط. وافاد المحققون ان سبعة من خاطفي الطائرات المفترضين السبعة عشر الذين اعلنت الشرطة الفدرالية لائحة باسمائهم تلقوا دروسا في الطيران. ويعتقد ان احدهم وهو محمد عطا (33 عاما) تدرب على برنامج لمحاكاة الطيران خاص بطائرة بوينج 727.
وبحسب صحيفة «لانديباندان» الفرنسية، فان موسوي المولود في 31 مايو 1968 في سان جان دو لوز (جبال البيرينيه) لديه سجل منذ 1999 في دائرة مكافحة التجسس الفرنسية. وعلى اثر اعتداءات 11 سبتمبر، طلبت «اف.بي.اي.» من فرنسا معلومات حول هذا الرجل الذي قصد مرارا افغانستان الدولة التي تؤوي الثري السعودي الاصل اسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الاعتداءات على الولايات المتحدة..
كذلك قبضت الشرطة الفدرالية الامريكية على رجلين اخرين هما ايوب على خان ومحمد جويد ازمات داخل قطار في تكساس وفي حوزتهما علب تحوي مشارط. وكان بعض ركاب الطائرات المخطوفة افادوا في اتصالات هاتفية بعائلاتهم قبل مقتلهم ان خاطفي الطائرات يحملون مشارط.
اخيرا تستجوب الشرطة الفدرالية حاليا مشبوهين الاول لحيازته بدلة طيار والثاني لمحاولة الالتفاف على قوات الامن في مطار كيندي في نيويورك وفي حوزته بطاقة هوية طيار مزورة اخفاها في جاربه.
واعلن البروفيسور بيتر كروكس العميل الخاص السابق في «اف.بي.اي» المتخصص في مكافحة الارهاب لوكالة فرانس برس انه «تم الاعداد لهجمات اخرى. لكن الخاطفين لم يصعدوا على متن جميع الرحلات المستهدفة». واضاف كروكس الاستاذ في جامعة «ساوذرن كونكتيكت ستيت يونيفرسيتي» في نيو هافن (الشرق) ان «المحققين يواصلون استجواب هؤلاء الاشخاص واشخاصا اخرين يعرفونهم من دون ان يكونوا على علم بنشاطاتهم».
وقالت تقارير صحفية ان رجلا احتجز لعبوره الحدود الي الولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة يجري استجوابه لاحتمال ان تكون له صلة بالهجمات في نيويورك وواشنطن الاسبوع الماضي. وقالت دينيس لوبيز المتحدثة باسم مصلحة الهجرة والجنسية ان طارق محمد الفايد وعمره 33 عاما نقل الي مركز الحبس الاتحادي في لوس انجلوس. ولم تستطع ان تقدم معلومات عن جنسيته.
وقالت صحيفة «لوس انجلوس تايمز» نقلا عن متحدث باسم رئيس بلدية مقاطعة لوس انجلوس ان الفايد مطلوب لاستجوابه لانه ربما كان نزيلا في الغرفة التي أقام فيها خاطف مشتبه به. وقالت الصحيفة ان «طارق الفايد» ظهر ايضا اسمه في قائمة الذين يريد مكتب التحقيقات الاتحادي استجوابهم وان ضباطا اتحاديين يفتشون مجمعا سكنيا في ضاحية كلوتون في لوس انجلوس ربما كان يعيش فيه.
إلى ذلك صرح مسئول فلبيني امس ان اربعة من منفذي الاعتداءات الدامية على الولايات المتحدة توجهوا على ما يبدو الى الفلبين في الاشهر التي سبقت ضربات الاسبوع المنصرم وبعضهم اكثر من مرة.
وصرح مفوض دائرة الهجرة اندريا دومينجو ان اسماء احمد فايز واحمد الغامدي وسعيد الغامدي وعبدالعزيز العمري الذين ذكروا في لائحة من 20 شخصا وضعها مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) للمشتبه بهم وردت في بنك المعلومات الذي يسجل دخول المسافرين الى الارخبيل للعامين 2000 و2001.
وذلك يعني ان الرجال الاربعة زاروا الفلبين وقال دومينجو ان «بعضهم اجرى عدة زيارات». وكان الاربعة يحملون جوازات سفر سعودية وسمح لهم بالبقاء ثلاثة اسابيع في كل مرة بدون تأشيرة دخول.
من جهته قال السناتور بوب جراهام رئيس لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الامريكي ان الولايات المتحدة كانت رافضة بشدة استخدام جواسيس مرتبطين بتنظيمات تعتبرها ارهابية بينما كانت هذه الجماعات تشكل تحالفات عبر الحدود الدولية.
وادلى السناتور الديمقراطي عن ولاية فلوريدا بتصريحاته في وقت اشارت فيه وكالة المخابرات المركزية الامريكية الى ان اسامة بن لادن وراء الهجمات بطائرات مختطفة على نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر التي اسفرت عن مقتل او فقد نحو ستة الاف. لكنه قال ان هناك ادلة على انه لم يكن الطرف الوحيد.
وقال جراهام للصحفيين في ميامي «تبدأ التنظيمات الارهابية في انحاء العالم في صياغة اشكال للتحالف وان ما حدث يوم الثلاثاء ربما يكون من نتائج احد هذه التحالفات». ولم يحدد السناتور اي جماعات اخرى يشتبه في تورطها في الهجمات لكنه قال ان الثغرات في جمع المعلومات في المخابرات الامريكية «ساهمت في هذه المأساة».
وقال جراهام ان الولايات المتحدة سمحت بتدني مستوى مخابراتها البشرية حيث اصبحت معتمدة بشكل اكبر على التكنولوجيا للتنصت على المكالمات الهاتفية والتقاط صور. واضاف «كما اننا متحفظون في استخدام من لديهم صلات بجماعات ارهابية لان معظم الذين لديهم مثل هذه النوع من الصلة هم انفسهم لهم خلفيات قذرة».
وقال انه ربما يجب ان تعيد الولايات المتحدة النظر في هذه السياسات كي تجند جواسيس يستطيعون الحصول على نوع المعلومات الذي يكشف عن نوايا التنظيمات التي تعمل في الظل مثل التي تقف وراء الهجمات بطائرات مختطفة.. واضاف ان على الولايات المتحدة تحسين قدرتها على مراقبة الاتصالات الالكترونية. الوكالات .
==================================================================

7- نص المكالمة الأخيرة لمضيفة في الرحلة 11: أرى مياهاً وأبنية.. يا إلهي.. يا إلهي

واشنطن: ايريك ليختابلو*
روت المضيفة مادلين سويني في محادثة هاتفية جرت بينها وبين مدير المحطة الارضية لـ«اميركان ايرلاينز» تفاصيل بعض ما جرى على متن احدى الطائرتين اللتين ضربتا مركز التجارة العالمي في نيويورك (طائرة الرحلة 11). واشارت سويني الى ذبح الخاطفين احد الركاب قبل ان يقتحموا كابينة القيادة. وطبقا لوثيقة تحقيق اعدها مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف.بي.آي) بدأت سويني مكالمتها الهاتفية بقولها: «ارى مياها وأبنية.. يا الهي... يا الهي».
جاءت مكالمة سويني من هاتفها النقال لمدير المحطة الارضية مايكل وودوارد عندما انعطفت الطائرة وعلى نحو مفاجئ وغير متوقع. فالمياه التي رأتها في تلك اللحظات العصيبة كانت في واقع الامر نهر هدسون، اما الابنية فلم تكن سوى ناطحات السحاب المشهورة في نيويورك وابراجها المميزة، والانعطاف كان بداية الانحدار المشؤوم نحو البرج الشمالي لـ«مركز التجارة العالمي» حوالي الساعة الثامنة و45 دقيقة من صباح 11 سبتمبر (ايلول) الجاري. وطبقا لما ورد في مكالمتها الهاتفية لوودوارد، يبدوا ان سويني لم تر غير اربعة خاطفين فقط، اذ قالت ان «اربعتهم شرق اوسطيون» وان «ثلاثة منهم كانوا يجلسون في الدرجة الاولى» و«احدهم يتحدث اللغة الانجليزية بصورة جيدة». ولاحظ المحققون ان سويني كانت حاضرة الذهن الى درجة انها نقلت لوودوارد ارقام المقاعد التي يجلس عليها المشتبه فيهم الاربعة في الصفين التاسع والعاشر رغم ان ارقام هذه المقاعد لا تتطابق مع ارقام المقاعد المخصصة لهم في التذاكر التي اشتروها. وعندما سألها وودوارد عما اذا كانت تعرف مكان الطائرة، اجابت «ارى مياها وابنية.. يا الهي.. يا الهي». ووفقا لتقرير المحققين انتهت المكالمة في تلك النقطة.
خدمة: «لوس انجليس تايمز» ـ خاص بـ«الشرق الأوسط»
==================================================================
8- لصوص إسرائيليون يشيعون نبأ اصطدام طائرة بمجمع تجاري ليسرقوه

تل ابيب: نظير مجلي
القائل ان «لا حدود لعقلية الاجرام»، لم يكذب. فالتفجيرات التي وقعت في نيويورك وواشنطن، لم تكن مأساة رهيبة فحسب، بل ايضا غذاء لتلك العقلية عند عدد من اللصوص الاسرائيليين، الذين استغلوها ليرتكبوا سرقات.
كان ذلك عشية رأس السنة العبرية، في مدينة بيتح تكفا (شرق تل ابيب)، عندما كان اكثر من 6000 شخص يشترون آخر احتياجات الاحتفال من المجمع التجاري الضخم وسط المدينة، فقام احد اللصوص باشعال النار في لفافة ورق في المرحاض، فانبعث دخانها. ويوجد في المكان جهاز كشف دخان الحرائق، فانطلقت صفارة الانذار، ومع انطلاقتها المخيفة راح اللصوص يصيحون: «عملية ارهابية.. عملية ارهابية» و«طائرة انفجرت في الطابق العلوي للمجمع التجاري».
فتدافع الموجودون بهستيريا، نحو الخارج. وترك التجار محلاتهم مفتوحة وهربوا. الرجال والنساء الذين كانوا يقيسون الملابس في المحلات، خرجوا يتراكضون، بعضهم حفاة وبعضهم بالملابس الداخلية، وبعضهم فروا بالملابس الجديدة تاركين الملابس القديمة بما تحتويه. وزاد الطين بلة، ان احدهم ابلغ الشرطة، فحضرت مصحوبة بسيارات الاسعاف والاطفائية. ومن لم يقتنع في البداية اصبح واثقا تماما بان الحديث عن عملية عسكرية ما، مؤكد تماما.
وبعد اكثر من ساعة تبين انه لا توجد اي عملية، لكن عندما عاد اصحاب المتاجر تم اكتشاف السر: فقد اشتكوا، بغالبيتهم الساحقة، من ان هناك نقودا او حاجيات مسروقة.
==================================================================
9- المتهمون السعوديون: 5 موجودون في بلادهم وواحد بتونس وآخر توفي قبل سنوات بأميركا أخبار ثمانية منهم انقطعت وأسرهم تؤكد وجودهم في الشيشان .

الرياض: «الشرق الأوسط»
من بين 15 سعودياً، وجه لهم مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (FBI) الاتهام بمشاركتهم في عمليات الطائرات الانتحارية، تبين أن 7 أشخاص ثبت أنه ليس لهم علاقة بالحادث وكانوا موجودين خارج الولايات المتحدة حين وقوعه، في الوقت الذي تعرضت وثائق بعضهم كجوازات السفر للسرقة، وهم: 1 ـ عبد العزيز العمري، مهندس كهربائي موجود في الرياض.
2 ـ عامر كنفر، مهندس طيار موجود في مكة المكرمة.
3 ـ سعيد حسين الغامدي، طيار موجود في تونس.
4 ـ عبد الرحمن سعيد العمري، طيار موجود في جدة.
5 ـ أمير بخاري، طيار توفي في أميركا منذ سنوات.
6 ـ عدنان بخاري، طيار موجود في جدة.
7 ـ أحمد حيدر محمد النعمي، مشرف طاقم ملاحين بالخطوط السعودية بالرياض.
في حين تضاربت الأنباء عن وجود 8 أشخاص ضمن قائمة المشتبه فيهم تفيد عائلاتهم بتغيبهم منذ فترة تتراوح بين 4 أشهر الى 4 أعوام، وهناك من يشير إلى وجودهم داخل السعودية والبعض يعتقد بوجودهم في الشيشان أو أفغانستان، حيث تفيد والدة أحمد ابراهيم الغامدي (20 عاماً) في كلية الهندسة بجامعة أم القرى في مكة المكرمة، أن ابنها موجود منذ سنتين تقريباً في الشيشان مشاركاً في الجهاد هناك، وأنه أجرى اتصالاً هاتفياً منذ شهرين للاطمئنان على صحتها.
يشار إلى أن الغامدي كان الراكب رقم 2 على الرحلة 175 على الطائرة التي اصطدمت بالبرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي.
وقالت ان آخر مرة التقت فيها ابنها كانت في شهر رمضان المبارك الماضي عندما زار مكة المكرمة لمدة 10 أيام.
وأوضحت أن أحمد وهو أصغر أبنائها الثلاثة، لم يحدثها في اتصاله الهاتفي الأخير من الشيشان ان كان ينوي السفر الى الولايات المتحدة.
أما والد وائل ووليد محمد علي الشهري، فهو يؤكد فقده لابنيه المتغيبين منذ 10 أشهر، واخبراه لحظتها أنهما سيغادران أبها، مقر سكنهما في الجنوب السعودي، الى المدينة المنورة لزيارة المسجد النبوي الشريف، وان اخبارهما انقطعت عنه منذ ذلك الحين.
واشار إلى أن ابنه وائل، خريج كلية المعلمين، يعاني من حالة نفسية وكان يتردد برفقة شقيقه وليد على بعض المقرئين، وفي آخر مرة طلب اجازة من التدريس لمدة 6 اشهر للسفر الى المدينة المنورة.
ولا يجزم والدهما الذي يمارس الاعمال الحرة، بمكان وجود ابنيه اللذين كانا على الرحلة رقم 11 التي اصطدمت بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي، وشغل وليد المقعد رقم 23 ووائل المقعد 2A.
وتؤكد نواف ابراهيم الحازمي (25 عاماً) وسالم ابراهيم الحازمي (25 عاماً)، ان الأول غادر الى الشيشان منذ 4 أعوام في حين لحقه شقيقه الآخر منذ عام ونصف العام من أجل الجهاد ضد القوات الروسية.
وكان نواف يشغل المقعد رقم 12 في الرحلة رقم 77 التي اصطدمت بمبنى البنتاغون.
وتأمل والدتهما أن يكونا على قيد الحياة، وقالت انهما بريئان من التهم الموجهة لهما ومن ان شخصين آخرين انتحلا اسميهما واستخدما جوازي سفرهما.
أما أهل أحمد الحزنوي الغامدي (21 عاماً)، الذي زعم بيان اتهام الـ«إف. بي. آي» أنه كان الراكب رقم 3 على الرحلة 93 على متن الطائرة التي تحطمت في ولاية بنسلفانيا، فيقولون ان ابنهم، الذي يعمل والده إماماً لجامع بلجرشي القديم، انتقل منذ فترة الى الشيشان للمشاركة في الجهاد هناك.
وتشير عائلة حمزة صالح الغامدي (35 عاماً)، الذي كان الراكب رقم 3 في الرحلة رقم 175 لطائرة البوينغ التي اصطدمت بالبرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي، الى أنه غادر مسقط رأسه في بلجرشي جنوب غرب السعودية من دون علم اسرته منذ سنة و8 أشهر إلى الشيشان بعد أن رفضوا رغبته في الالتحاق بالعمل الجهادي، واتصل بهم منذ 4 أشهر يطلب منهم السماح والدعاء له في مهامه الجهادية، لكنه لم يخبرهم بمكان وجوده في هذا الاتصال.
==================================================================
10- شكوك في مضاربة بن لادن وشركائه في أسهم الشركات المتضررة من الهجمات تسجيل معاملات استثنائية في أسهم يونايتد إيرلاينز وأميركان إيرلاينز .

واشنطن: جيمس تودمان*
هل حقق اسامة بن لادن وشركاؤه الارهابيون أي مكاسب من هجومهم على وول ستريت؟ قال مسؤولو السوق في اوروبا واليابان والولايات المتحدة يوم الثلاثاء الماضي انهم يجرون تحقيقا حول ازدياد في المعاملات قبل 11 سبتمبر (ايلول) بواسطة مضاربين توقعوا انهيارا حادا في اسعار الاسهم في ثلاث شركات تأمين اوروبية وشركتين للاستثمار في وول ستريت و«يونايتد ايرلاينز» و«اميركان ايرلاينز»«.
وكان المحققون قد بدأوا عملية بحث دقيق في الآلاف من عمليات تجارة الاسهم لتحديد ما اذا كان شركاء بن لادن قد استثمروا في تعاملات تتعلق بالمضاربات المالية تقدر بملايين الدولارات بسبب تراجع قيمة الشركات بصورة حادة غداة الاعتداء الارهابي.
اعرب خبراء ماليون وامنيون عن بعض الشكوك ازاء احتمال ان يكون بن لادن، الذي تشتبه الولايات المتحدة في مسؤوليته عن الاعتداء الاخير، قد استثمر في اسواق مالية عالمية. وقال ب. كرولي، المدير التنفيذي لمعهد يعنى بمعلومات التأمين والناطق الرسمي السابق باسم مجلس الامن القومي، اذا ثبت ان شبكة بن لادن قد استفادت من الاضطراب المالي الذي حدث عشية الهجمات الاخيرة، فانه من الممكن تتبع كل المعاملات المالية التي جرت وتزويد الجهات الامنية بالمعلومات التي يتم التوصل اليها من خلال اجراءات المتابعة والتدقيق. حجم وتوقيت الاستثمارات والشركات التي يراد التحقق من معاملاتها تشكل مجموعة من الاحداث التي لفتت انتباه المحققين خلال تكهناتهم بشأن تزامن وقوعها. فقد علق هارفي بيت، رئيس لجنة الامن والتبادلات، قائلا ان اللجنة علمت بشأن التقارير التي تحدثت عن «توغل الارهابيين في الاسواق الاميركية»، مشيرا الى ان الجهات المختصة ظلت تفحص مجموعة من المعاملات التي حدثت في السوق. الجدير بالذكر ان مكتب هارفي بيت كان قد تلقى في الآونة الاخيرة العديد من رسائل البريد الالكتروني التي تحدثت عن احتمال وجود استثمارات مرتبطة بشبكة بن لادن. وكانت المنظمة العالمية للهيئات المشرفة على اسواق السندات المالية، ومقرها في مدريد، قد نظمت مؤتمرا بالهاتف مع 12 وكالة، بما في ذلك هيئة البورصة والسندات المالية ونظيراتها في المانيا ولندن وباريس وطوكيو. وصرح ماساكي سوشيدا، رئيس بورصة طوكيو، ومسؤولون في وكالة الخدمات المالية، الجهة المنظمة للمعاملات المالية في اليابان، بأنهم كانوا يركزون على ما اذا كانت مجموعات لها صلة بابن لادن قد تاجرت في سوق طوكيو الرئيسي قبل او بعد الهجمات الاخيرة على نيويورك وواشنطن. كما صرح مسؤولون في مكتب الاشراف على تجارة السندات المالية في المانيا بانهم يجرون تدقيقا في عمليات تأرجح الاسهم الاسبوع الماضي، وعلى وجه الخصوص في اسهم ثلاث من الشركات الرئيسية لاعادة التأمين في المانيا وسويسرا وفرنسا.
وقالت لين هوارد، المتحدثة باسم مجلس شيكاغو لتجارة الاسهم، ان تحقيق المجلس في تجارة بيع الاسهم وشرائها قبل الاحداث الاخيرة امر مألوف، غير انها امتنعت عن الادلاء بمزيد من التعليق حول هذا الشأن. كما رفض مسؤولو لجنة تبادل السندات المالية اضافة اية تعليقات على التصريح الذي ادلى به هارفي بيت.
وطبقا لتعليقات خبراء ومحللين في اسواق الاسهم والاستثمارات، فإن المضاربين اشتروا عقود خيارات آجلة تزداد قيمتها في حال انخفضت الاسهم عن سعر التعاقد. وأكد تحليل لـ«بلومبيرج» خاص بمقدار عقود السندات الارتفاع المفاجئ في الاستثمار الذي لفت انتباه المنظمين اولا في اوروبا ثم في الولايات المتحدة. ولم يحدد المحققون بعد ما اذا كانت للمضاربين علاقات بابن لادن.
تملك كل من «يونايتد ايرلاينز» و«اميركان ايرلاينز» طائرتين من الطائرات الاربع التي استخدمت في الهجمات الاخيرة. وفي الايام السابقة للهجوم جرى على غير العادة شراء اعداد كبيرة من عقود الخيارات الاجلة في اسهم الشركات الام لـ«اميركان ايرلاينز» و«يونايتد ايرلاينز»«، لم يحدث ذلك لشركات نقل جوي اخرى.
وفي يومي 6 و7 سبتمبر الجاري تعامل سوق الاسهم في شيكاغو في 4744 عقد خيارات آجلة لأسهم «يونايتد ايرلاينز» مقارنة بـ396 عقدا تدفع قيمته فورا، ومن جملة هذه التعاملات كان هناك الفا عقد معد للبيع بسعر 30 دولاراً للسهم، مقارنة بـ27 دولاراً حسب تعامل اليوم السابق. وتجاوزت قيمة الارباح المتوقعة ملياري دولار، أي الفرق بين سعر السهم وسعر الاقفال بطرح سعر الشراء. وفي 10 سبتمبر تعامل السوق في 4516 عقدا تدفع مستقبلا في حال ارتفاع الاسعار لـ«اميركان ايرلاينز»، مقارنة بـ748 عقدا فوريا، منها 1535 كانت معدة للبيع بسعر 30 دولارا. ويبلغ عدد السندات المستقبلية التي يجري عادة بيعها يوميا .300 وكانت هناك ايضا زيادة في الاستثمارات اشارت الى احتمال تدني اسهم «مورغان ستانلي» و«ميريل لينش»، وهما من شركات الاستثمار التي تعرضت لاضرار بالغة في هجوم نيويورك. يذكر ان طريقة التعاملات فاجأت الكثير من الخبراء بشؤون وول ستريت فقد علق مانويل آسينسيو، المدير التنفيذي لشركة آسينسيو بمانهاتن، ان الشكوك في تغلغل الارهابيين في اسواق المال الاميركية تدعو بالفعل الى اجراء تحقيق.

مصادر الاسير الهلالي الخاااااااصة .

اخر تعديل كان بواسطة » الاسير الهلالي في يوم » 24/09/2001 عند الساعة » 12:01 AM
   

إغلاق الموضوع

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 11:29 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube