#1  
قديم 16/05/2006, 05:04 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 24/04/2005
المكان: نجد العذيه
مشاركات: 236
وفاة لاعب الهلال

لاعب الهلال الذي حفظ قصائد إنجليزية وتغنى بشعر الصعاليك في "لهاث الشمس"
عبدالله نور "الشنفرى" الذي مات كمداً بعد أن مهد للكتابة الجديدة


عبدالله نور
جدة: محمود تراوري
ألجم الكاتب مشعل السديري، وعجز عن الكلام تماما، واكتفى بترديد جملة (أنا مصدوم) أكثر من مرة، وهو يتلقى خبر رحيل الكاتب عبدالله نور يوم أمس. والسديري الذي حار حزينا بأسى بالغ في ماذا يقول عقب صدمته بنبأ الوفاة تكاد تجمع الدراسات التاريخية على تصنيفه توأما لنور كأحد أهم نجوم حقبة الستينيات الميلادية في تاريخ الكتابة السعودية الجديدة التي أعقبت حقبة أجيال الرواد، وقت أن اجترح عدد من الشباب في بدايات الستينيات الميلادية أفق الكتابة الجديدة بكل تموجاتها وصخبها وضجيجها.
وظهرت أسماء مشعل السديري وعبدالله مناع وعلوي الصافي ومحمد عبدالواحد وعبدالله الماجد وخيرية السقاف وقبلهم بقليل عبدالله الجفري، وكان معهم عبدالله نور منفتحين على تيارات الفنون ومذاهبها العالمية حينها، مما أثرى بالتالي لغة الكتابة والصحافة وتوجه بها منحى مغايرا لما كان سائدا في لغة المقالة الصحافية. ولعل عنوان زوايته الصحفية (لهاث الشمس) كاف وحده على حداثته.
وطبقا للمناع أحد شهود تلك المرحلة فإن نور الذي ولد في مكة سنة 1357 هـ وظل بها في حارة الرشد من حي المسفلة الكبير حتى حدود السابعة من عمره قبل انتقاله للرياض التي توفي بها أمس، كان مثقفا، وكان يتصور أنه لابد أن يكون له مكان، بثقافته الواسعة التي يصفها بأنها تراثية في معظمها، لكنها كانت عظيمة بالعصرية التي كان يتعامل معها نور، رغم أن هذه الثقافة العظيمة لم تفتح له الأبواب، حسب تعبير المناع الذي يرى أن الواقع قال بأنه لا حاجة لعبدالله نور فمات عبدالله نور كمدا.
ولا يمكن لمن حضر نور في مناسبات كثيرة أن تخطئ ذاكرته عقيرته وهو تترفع متغنية بالشعر، خاصة تلك القصائد الشهيرة لصعاليك العرب من الشعراء الذين يبدو أنه تقلد خطاهم، فكان صنوهم، ملأ حياته بالضجر والقلق والترحال المستمر، الذي وصل حد خلط الأوراق استنادا للمناع حيث يرى أن نور اقترب كثيرا من أصدقاء له رغم أنه كان بعيدا عنهم فكريا، فضاع بينهم، لأنه كان صاحب أحاسيس عميقة، بل كان منجما من الإحساس بالمرارة.
ولم تكن الأوساط الأدبية تتأخر في طلبه إسماعهم قصيدة لامية العرب للشنفرى، ولم يكن يتردد هو في إلقائها حد التغني بها، فلا تدري أتسمع منه قصيدة أم توشيحة أم نواح ناي أم مقطوعة موسيقية، بحسب المناع أيضا الذي يقرن بينه وبين الشيخ أبو تراب الظاهري رحمه الله إذ كانا كلاهما مغنيين، لكنه غناء مميز ومختلف جدا، كأنما خلق لهما وحدهما فقط.
ويمكن أن تنطبق مواصفات المثقف الحر غير المرتهن لأجناس الكتابة وصرامة التصنيف عليه، فنور الذي لم يخلف كتابا مطبوعا، كانت له أجواؤه الصاخبة عبر مقالاته في الصحافة، تلك المقالات التي تستعصي على التصنيف، ولكنها سافرة العمق واسعة الرؤية، متوفرة على جماليات اللغة والفن. وكل ذلك مرجعه قراءته الواسعة في التراث العربي مما أكسبه معرفة واثقة به جعلته مخيفا لمعظم الكتاب خاصة من الأدعياء والأفاقين على حد قول محمد عبدالواحد، أحد من اقترب من نور صداقة وترحالا في حقبة مميزة من حياة الاثنين، بل حياة الحركة الثقافية الصحافية في السعودية، وكان الشاعر الفلسطيني فواز عيد - ر حمه الله - رفيقهم الثالث أحد شهود تلك المرحلة، وقت أن عرف نور بأنه راوية شعره، بل يذهب عبدالواحد إلى أن نور بما امتلك من قوة جبروت ذاكرته أنه كان رغم عدم إجادته الإنجليزية يقرأ قصائد باللغة الإنجليزية تعلمها في بيته، يحفظها ويلقيها كما لو كان إنجليزيا على حد قول عبدالواحد الذي يضيف قبل أن يؤكد أنه سيشرع في كتابة سيرة ذاتية عن هذا العملاق كما يسميه: نور كان صوتا قادما من أعماق التاريخ، كان صاحب لمحات عجيبة، وأذكر أنني في آخر لقاءاتنا أطلعته على مقالة كتبتها عنه، فاقترح علي نشرها بعد موته، وكأنما كان يتنبأ بقرب أجله رحمه الله.
ولعل الجانب الغائب من سيرة عبدالله نور بدايته الرياضية حيث كان لاعبا في مركز قلب الدفاع بنادي الهلال، ويذكر محمد القشعمي في كتابه السماء المستعارة للكتاب السعوديين أنه كان يكتب تحت اسم (ابن السوداء). ويتساءل خالد ربيع عن مصير تاريخ عبدالله نور وعما يمكن أن تفعله وزارة الثقافة والإعلام إزاء إنتاجه الكثير وتراثه المتناثر في الصحف والمجلات والدوريات؟ ويقترح أن تبادر فورا بتشكيل فريق يجمع هذا التراث لإصداره في كتب لأنها حتما ستتضمن مادة مهمة تمثل مرجعية للبحاثة من جهة، مثلما تمثل شهادة رجل لم يكن عابرا في تاريخ حركة الثقافة الحديثة والأدب الجديد في السعودية بل أحد صناعها المنسيين.



الراحل في سطور

* ولد في مكة المكرمة، 1357 هـ.
* تلقى علومه الأولية حتى المرحلة الثانوية.
* يعتبر من الرعيل الأول في الصحافة والأدب السعوديين.
* ساهم عبدالله نور في إنشاء العديد من المرافق والمنابر الإعلامية المختلفة، أشهرها مجلة (اليمامة) السعودية، التي يعتبر أحد مؤسسيها مع الشيخ حمد الجاسر.
* شغل عدة وظائف حكومية ثم تولى إدارة تحرير مجلة (اليمامة)، لفترة من الزمن، ثم أسند إليه منصب مدير تحرير صحيفة (الرياض)،
نشرت أعماله الأدبية المتنوعة في الصحف والمجلات المحلية.
له إسهامات عديدة في الكثير من المجلات والصحف السعودية
* المؤلفات:
- قبيلة عنزة قبل الإسلام
- الراية السعودية
- الوجود الجنسي في اللغة
- لهاث الشمس
- مدائن (خواطر)
- وجه بين حذائين (رواية)
- بذور الثعبان الضوئية (رواية)
- الزكام في الذاكرة
- دراسات وأبحاث (مخطوط)
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16/05/2006, 05:11 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 02/01/2006
المكان: ArAr ..~
مشاركات: 4,138
الله يرحمه
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16/05/2006, 05:23 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ قناص بريدة
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 07/12/2005
المكان: بريدة
مشاركات: 506
رحمة الله والمسلمين أجمعين
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16/05/2006, 05:27 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/10/2005
مشاركات: 2,670
الله يرحمه ويغفر له
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16/05/2006, 05:30 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 19/05/2004
مشاركات: 2,027
رحمة الله والمسلمين أجمعين
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16/05/2006, 05:56 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 11/09/2004
المكان: سكاكا
مشاركات: 1,028
الله يرحمه
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16/05/2006, 06:10 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 31/05/2005
المكان: ريـــاض الـــعـــز
مشاركات: 6,031
الله يرحمه ويرحم موتى المسلمين
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:19 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube