#1  
قديم 23/03/2006, 04:38 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 16/06/2003
المكان: أرض الله الواسعة
مشاركات: 492
رحيل أمير الشهداء!

[align=center]
22/3/2004: رحيل أمير الشهداء!
[/align]



[align=justify]
الحدث:
22 من مارس-آذار 2004م/ 1 صفر 1425هـ استشهد الشيخ أحمد ياسين زعيم ومؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قصف مروحي استهدفه وعددٌ من مرافقيه بعد أدائهم صلاة الفجر في مسجد المجمع الإسلامي بغزة.

التعليق: فاضت العين بدمعها والقلب يعتصر ألما وغصة، وتاهت الكلمات عن معانيها وصمت لساني فما درى ما يقول، والقلم يخجل أن يكتب عنك وأوراقي لا تحتوي اسمك على سطورها، والصوت كله حزنٌ وشجن فأي موقفٍ أقفه اليوم وأنا أذكرك يا أمير الشهداء؟!

ها هو العام يمضي تلو العام يحمل الذكرى ويرحل، تمضي الساعات سريعة ولكن الفاجعة لا تزال تسكن القلب، والبسمة غائبة عن شفاهنا لذكراك يا "أحمد ياسين"، ما زال صوتك فينا ينادي وبسمتك ووجهك الوضاء يشرق فينا كل صباح، فأنت تخط فينا وجه المستقبل وترسخ الماضي الذي عرفناه معك ... أنت يا شيخ فلسطين.

عام جديدٌ مضى لكن شيئًا لم يتغير، حزنٌ وألمٌ وشجون وصوت طائراتٍ تهدر فوق بيتك، وصوت الأذان يدعوك لصلاة الفجر وأنت أنت على عهد ربك دائمًا تلبي نداءه برغم الظروف، كنت تمشي لكرسيك إلى المجد والسماء فـ {إن قرآن الفجر كان مشهودا}، وتعبر طريق الخلود من طريق المسجد، ترفع عيناك إلى السماء بنظرة الراجي بلقاء يسره عند ربه، تدعوه أن يأخذ من دمك الطاهر حتى يرضى، والحور تستعد للقاء، تزيّن القصر لزفافٍ قريب ... يوشك أمير الشهداء أن يزف إليها بعد لحظات.

لم تكن الدنيا تعلم أن هذه آخر لحظات حياتك، تنهض من فراش المرض وينتظرك الموت على بعد بضع خطوات، لكنه ليس كأي موت! {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا}، كانت خفافيش الظلام ترسم المؤامرة والحاقدون يعدون صواريخهم لاستقبالك، وأنت تبتسم في وجه الردى وشفتاك لم تتوقفا عن التسبيح والتهليل، تدعو الله أن يقبلك حتى جاءك البشير: قد استجاب الله الدعاء.

صمت غزة لحظات لتسمع الخبر ... لم تصدق النفس ما سمعت الآذان بعد، ويتطاير كرسيك وجسدك المشلول يمضي إلى دار الجنان، وصورتك ترسم في ضمير كل حي من المسلمين صورة الجهاد والاستشهاد.




عام جديدُ مضى وبسمة وجهك لم تغادر مخيلتنا، ما زلت تنظر إلينا من فوقنا، نعم فأنت أعلى وأسمى، كيف لا! وأنت عشت تنتظر هذا اليوم، كنت تحزم أمتعتك استعدادا لساعة الرحيل وتودع الدنيا بكلمات عظيمة: "أملي أن يرضى الله عني".

عام جديدٌ مضى وأنت أحمد الياسين/ مؤسس "حماس" وقائدها/ أمير الشهداء، تحيي بدمك المسفوح ضمائر الملايين الذين يتدافعون في دروب الجهاد العسكري والسياسي على حدٍ سواء حول العالم، فارقت من اتخذوك أبًا ورمزا لكن لقاء الأحبة أجلّ وأكبر، حورٌ وقصور في انتظارك ومساكن على منابر من نور رفعت لك إن شاء الله تعالى ... سيدًا في حياتك - رغم إعاقتك - كنت وسيدًا في ضمائرنا ستحيا.
[/align]





[align=left]
Hedaya
[/align]
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23/03/2006, 02:24 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ دبــل كيــك
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 02/12/2003
مشاركات: 3,453
رحــم الـلـه شـيـخ فـلسـطـيــن ... أميــر الشـهـداااء ...أحـمـد يـااااسـيــن ...

رحــل الـمـنـاااضـل الـمـجـاااهــد ... ونـحـت اسـمـه فـي ذااكـرة التـاااريـخ وفـي خـااانـة الأبـطـاااال ...

قـلـيـلاً مـن الـتـمـعـن ... سيـكـوون جليـاً أثـر رحـيـلـه الـواااضــح علـى حـركـة حـمـااااس ... والفـراااغ الـكـبيــر ... فـحـمـاااس أصـبـحـت تـدااار بـعـدة عـقــوول ... حـتـى وإن فـااازت انتـخـااابيـاً وتسـلـمـت زمـااام الأمـووور ... فـهـنـاااك فـرق ...

شـكـراً لـك hedaya ... وسـلـمـت يـمـنـاااك ...

لـك مـنـي كـل محـبـة وتـقـديـر ...

أخـووك // دبــل كيــك ..
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23/03/2006, 04:56 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 17/05/2005
المكان: قلب الزعيم
مشاركات: 2,235
الله يرحمه ويغفر له
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23/03/2006, 08:51 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/07/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 5,074
اللهم اجمعنا به في جنانك ..

لك تحيتي .
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24/03/2006, 03:01 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 28/12/2005
المكان: قلبُ أمي :(
مشاركات: 2,045
الله يرحمه ويغفر له ويجمعنا به في جنات النعيم
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10/04/2006, 08:13 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 16/06/2003
المكان: أرض الله الواسعة
مشاركات: 492
حياكم الله و بارك فيكم..

حماس حركة مؤسسية بفضل الله فهي لا تتأثر برحيل شخص أو غيابه.. فالقرار فيها يخرج بعد شورى واسعة جداً تشمل عدداً كبيراً من القيادات وهذا كان في عهد الشيخ أحمد ياسين رحمه الله وفي الوقت الحالي أيضاً فالشيخ لم يكن يستأثر في القيادة لوحده، و وجود الشيخ أحمد ياسين رحمه الله في هذا الوقت لم يكن ليغير قرارات الإخوة فيها لأن مقتضيات المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية في الوقت الحالي يتطلب وجودهم في هذا الموقع..

أما أن رحيله قد أثّر في الحركة فهذا مما لا شك فيه، و لكن نحو الأفضل.. فدم الشهيد يحيي في أبنائه عزيمة و إصراراً، و الذين عاهدوه في يوم رحيله على المضي في الدرب رغم كل الصعاب كُثر في داخل فلسطين و خارجها -نسأل الله أن يثبّتهم و ينصرهم-، و الفراغ الذي تركه رحيل الشيخ هو عامل قوة لا ضعف لأن بقية القيادات يعلمون ذلك فيضاعف كل منهم جهده ليسد الفراغ.

أكثر ما تحتاجه حماس الآن هو ثقتنا بها و بتمسكها بثوابتها.. كان الله بعون الإخوة هناك و ثبّتهم و نصرهم على عدوهم

جمعنا الله و إياكم بشيخنا الحبيب في أعلى الجنان و أعاننا جميعاً على حمل الراية من بعده حتى نصلي في البيت المقدّس.. اللهم آمين
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:17 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube