#1  
قديم 16/03/2006, 04:39 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
**&&* شمعــه الايـــــام قصــــه تجنن الي يبي يصيح يقراها لاتتفوتكم **&&**




بسم الله الرحمن الرحيم

قصــــــــه حلوووه

اتمنى تعجبــــــــكم طويلة شووي بس حلوووووه

تصيح تراها (تبكي )


يالله اقرووهاااااااااااا

7

7
في البداية بعطيكم فكرة مبسطه عن أشخاص القصة..
أبو إبراهيم: داخل شراكة مع أخوه وهم من أكبر أصحاب الشركات بالبلد.
إبراهيم الولد البكر يدرس رابع كليه في علوم الإدارة عمره 22 سنة
أخته ريـم تدرس ثالث ثانوي ..
أم إبراهيم وأبو إبراهيم منفصلين عن بعض من كانت ريـم في بطن أمها.
أبو إبراهيم كان متزوج قبـل ماينفصل عن أم إبراهيم بشهور ..
وله عيال من زوجته الثانيه وهم:
فيصل +ديمه: ثاني ثانوي أصغر من ريم بسنه وهم توأم
لينا:ثالث متوسط..
أبو إبراهيم كان رجال ونعم فيه,, أخوه محمد توفى هو وزوجته في حادث سيارة وهو اللي تولى تربية ولد أخوه الوليد وأعتبره مثل فيصل بس الإختلاف كان في فارق السن حتى فيصل الوليد هو اعز أصدقاؤه رغم فرق
أربع سنين اللي بينهم لكن كانت أفكارهم جدا متقاربه من بعض.
الوليد يدرس جامعه قسم ترجمه...
و ريم عايشه مع أمها وأخوها إبراهيم في بيت تكفل في مصاريفه أبو إبراهيم كانت أم إبراهيم طالبه من أبو العيال أنه يخلي العيال بحضانتها وأبو إبراهيم يعرف إن العيال لا يمكن يستغنون عن أمهم وأن الأم ماتقدر عنهم خلاهم يعيشون عندها ويجي كل ويك إند ياخذهم يقعدون عنده في البيت لأجل يشوفون إخوانهم..
أم إبراهيم لها أخو من الأب أصغر منها بفارق سنوات كبير..
( ونــبــدأالحــيـــن الـــقــــصــــــة)
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16/03/2006, 04:53 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
( ونــبــدأالحــيـــن الـــقــــصــــــة)
إبراهيم : ريـــــم يالله ياريـــم تأخرنا أبوي دق علي 3 مرات يسأل عننا ..
ريـم: زين ان شاءالله بس جايتك فكنا من شرك..
التفت إبراهيم على أمه حب راسها وودعها والأم تقول كل يوم كلمني طمني عليك وعلى أختك دير بالك على أختك لا يكون أحد يزعلها !! قال إبراهيم ولا يهمك يالغاليه انا أقدر ماأكلمك ؟؟
نزلت ريــم من فوق وهي شايله عباتها وتبرطم على الشغالة
إبراهيم : شفيك شفيك ؟؟
ريــم : مدري متى تفهم هذي وتكوي عباتي من غير قول؟؟!!
إبراهيم: الله يعينها عليك بس هي فيها حيلك هالعجوز ؟؟
ريم : تقول شيء ؟؟
إبراهيم : لا سلامة راسك عجلي بس ورانا طريق..
ريم : وش طريقه كلها ربع ساعه وحنا طابين بالخبر
التفتت ريم على أمها وودعتها وحبت راسها ومسكتها امها وحضنتها بقوه كان عندها احساس بشيء بس ماتدري وشو (وأعطتها الديباجه المعتاده من نصائح و..و..وإلخ)
وقامت تبكي الأم من غير حيلها وعلى طول خمتها ريم وخمها إبراهيم وهو يقول يمه كأننا أول مرة نروح حنا كل ويك اند نروح ونرد بس قطعتي قلبي..وكلها يومين وبنرد إن شاءالله والأم تقول الله يردكم بالسلامه لاتطولون علي.. وحبتها ريم وحضنتها بقوة وهي تقول بس يايمه ..خلاص ياإبراهيم مابي أروح واخلي أمي روح أنت وسلم لي عليهم وأنا بتم عند أمي ..
إبراهيم: لا وينك انتي مافيني استحمل هوش ابوك لا درى انك مو معي ؟؟
الأم : لا خلاص ياريم خلاص يا يمه روحوا وانا بنتظركم بس لا تطولون علي ..
وودعوا أمهم وراحوا يركبون السيارة وريم كان قلبها يتقطع على صياح أمها ..
ركبوا السيارة وبالطريق كان الجو شوي جامد ومافي أي تعبيرات حب إبراهيم يغير الجو على أخته خاصة وانها طالعه وهي متكدرة على أمها قال لها بوقف عند المحطه أعبي بنزين تبين شيء من البقاله ناظرت ريم على طول التانكي وقالت:مو كأن التانكي مليان وش بتعبي ؟؟
لقط إبراهيم وجهه وقال لا بس ابي البقاله تبين شيء منها قالت سلامة راسك ؟!
وقف إبراهيم عند البقاله ونزل والتفت على ريم وقال لها شوي وبرد ..
ريم صرخت إبراهيم بليز لا تنسى تقفل السيارة أخاف !!
ضحك إبراهيم وقال ما تكبرين انتي ولا يهمك بقفل السيارة واشيل المفتاح عقب مانزل جلست ريم تتفرج على الأشرطة الموجوده لقت شريط منوعات شغلته وكانت الأغنيه لـ حسين الجسمي (أمي) وكانت تقول الأبيات:

ياأمي ياغلا الـــدنيا وأصدق عاطفه في الكون
وأدفى حظن يحـظني واكــبر قــلــب يــحـويـني..
أنـا بــك دنــيتي جنــه وبـــسماتــك مـطـر ومزون
وضحكاتك ربيع أخضر زهــــــوره فــتــحـت فيــني
اذا شـفتــك أرى الــدنيا صبــاحك بالفــرح مسكــون
وإذا غبتــي عن عيونــي يغــيـــب النــور عـــن عيني

وقفت ريم عند هالبيت بالذات وإذا( غبتي عن عيوني ** يغيب النور عن عيني )
نزلت منها دمعه حارقه فعلا دمعه من القلب دخل عليها إبراهيم ولقاها تصيح ماكان يشوفها لانها متغطيه لكن كان يحس بصوت صياحها ركب السيارة وسكر المسجل وقال لها: ليش ريامي تبكين فقدتيني ؟!! وهو يضحك
ريم : إبراهيم مو متفيقه لك ابي امي ردني لها
إبراهيم: ريامي امك مافيها الا كل خير ان شاءالله اذكري ربك انا اقول وش طيحك على هالشريط ظاقت يعني من بد كل الاشرطه مافتحتي غير هذا الشريط؟؟وش هالنحاسه؟؟
ريم : إبراهيم ابي امي واللي يسلمك ابي امي وصارت تصيح مثل الطفل التفت عليها
إبراهيم وقال : ريامي بكره لا تزوجتي وش بتسوين ؟؟ زين عندي لك حل نكلم امي نطمن عليها ؟؟؟شرايك؟؟
اشرت له ريم براسها يعني ايه مسك الجوال ابراهيم واتصل في امه ..
إبراهيم: هلا بهالصوت هلا بالغاليه شخبارك؟؟
الأم : هلا بك ياولدي أنا بخير بشرني عنكم تولهت عليكم؟
إبراهيم : أمداك تونا طالعين من عندك
الأم: يابوي انا اتوله عليكم وانتم بجنبي
إبراهيم: فدييييتك يا الغاليه زين كلمي ريم تراها ابلشتنا كله تصيح مثل البزران
ريم: هلا امي فديت هالصوت شخبارك شعلومك وش مسويه تولهت عليك
إبراهيم داخل عرض يقول لريم: حشا كم حرف في الثانيه تقولين؟؟
ريم تناظره بنظرات تهدد وتشر بيدها اصبر علي ..
الأم:هلا في بنتي هلا بك بخير انا ياعمري بس لا تشغلين روحك فيني
ريم: فديييييييييييتك يمه ابي ارد لك مابي اروح لابوي هالويك اند
الام : لا خلاااص يمه انا بخير روحي وردي لي بالسلامه لا تطولون علي
ريم : يمه مااوصيك على روحك ديري بالك على حالك..
إبراهيم: يكفي قرق حبيبتي هذا يصرف فوااااتير
ريم: يمه شوفي ولدك البخيل يبخل علي بمكالمتك ذبحنا والمشكله كأنه دافع من جيبه فلس كله من ابوي الله يخليه لنا
الام : زين بنيتي لا ياكلك الحين اخوك يالله بخاطرك ديري بالك على روحك وسلمي لي على اهلك..
ريم : ان شاءالله مع السلامه
الام : الله معك
وعطت ريم الجوال لـ إبراهيم وهي تقول يوووه عسى مارفعت فاتورتك هالدقيقتين ؟؟
إبراهيم : تنحنح وقال لا بس مابيك تحفرين جادة على جوالي  وضحك بقوه
بالوقت هذا وصلوا الدمام وكانوا متجهين لبيت ابوهم قالت ريم امي مو عاجبتني احسها تعبانه قال إبراهيم : فال الله ولا فالك امي مافيها الا العافيه ..
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16/03/2006, 04:54 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
بالوقت وصلوا بيت ابوهم ولا فيه شاب واقف عند الباب ذبح ريم الفضول اللي ودها تعرف منهو هالزين أشر إبراهيم للشاب ونزل سلم عليه وريم شوي لا تموت ودها تعرف منو هذا وتفكر معقول يكون الوليد ايه بس الوليد يروح بيت خواله كل ويك اند وانا صار لي الحين فوق الثلاث سنين ماشفته ولا اعرفه حتى آخر مرة رحنا لندن ماكان معنا كان عند خواله ؟؟!!
رجع إبراهيم بعد ماسلم على الشاب وقال لريم وش تنتظرين ؟؟ اجي افتح الباب انزلي يالله تنبهت ريم قالت:هاه وش تقول ايه طيب طيب فكني يالقفك الا إبراهيم من هاللي واقف عند الباب ضحك ابراهيم بقوه وقال : الله يالدنيا انا الملقوف الحين ولا انتي هذا ولد عمك الوليدانزلي وسلمي عليه... نزلت ريم ومرت من عند الوليد وقالت وهي حيييل خجلانه مرحبا وليد شخبارك؟؟
الوليد انتبه لها ورفع راسه ولا وش يشوف صحيح كانت ريم متغطيه لكن عيونها كانت تذبح رد عليها وهو مو داري وش يقول هلا بك ........ (وهو يقول في قلبه وش اسمها نسيته وش اسمها ياربي)شخبارك؟؟ وين صرتي بالدراسه ؟؟ من زمان عنك ولا كأن عندك عيال عم تسألين عنهم؟؟؟
ريم: تمام انا صرت بثالث ثانوي وينك انت ماشفناك من متى تصدق ماعرفتك اول الوقت لين قال لي إبراهيم وقالت له السموحه بدخل لاهلي
الوليد : الله معك وهو يناظر مشيتها ياربيييه شالغزال عندي كل هالحلا ولا داري عيونها من جد تذبح ولا جسمها وش هالجسم ؟؟
تنحنح إبراهيم وقال احم احم احم احم وجع تطالع اختي وانا هنا واقف حتى مابعد تحركت
ضحك الوليد وقال ولد عمها انا وانت وش لك أنا مثل أخوها
ضحك إبراهيم : وقال اشوه على بالي شيء ثاني ..
الوليد: ياشين اللي تفكيرهم يروح لبعيد .. هات عنك الشنطه وين ادخلها هذي لك ولا لأختك ؟
إبراهيم: لا حقت اختي خلهم يودوها لها بغرفتها
الوليد: تامرني يابو عبدالله.والوليد يمشي بالشنطه كان يشوف
عليهاالكارد حقهامكتوب فيه Reem Abdullah
وكأنه وعى من حلم وقال بنفسه اييييه صح اسمها ريم يالله وش هالريم اسم على مسمى
ودخل البيت واعطى الشنطه الشغاله وقال لها وديها فوق غرفة مدام ريم بس الله الله خوذي بالك منها وتراني خابرك مرجوجه تركدي فيها
ضحكت الشغاله وقالت : انا في معلوم بابا
الوليد: ماهقيتك تعلمين وش معلومه؟؟
الشغاله : اشرت على قلبها وقالت مدام ريم( يعني انت تحب مدام ريم)
الوليد: اخس يانيوتن تدرسين الجاذبيه العينيه واثاريك فاهمه ؟؟وديها بس وخليك في جوز انتي كومارو
ضحكت الشغاله واحمر وجهها والوليد ميت من الضحك عليها
مشى وخلاها وراح يم العيال (إبراهيم + فيصل )
ريم دخلت على اهلها وعلى طول راحت لأبوها وضمته وحبت راسه وبعدين التفتت على مرت ابوها وحبت راسها وضمتها ..
مرت ابوها: هلا باللي لفانا شخبارك يابنيتي شخبار امك ؟؟
ريم : كلنا بخير الله يسلمك ياخاله من كل شر
وسلمت على اختها لينا وضمتها قالت لها لينا : تولهت عليك؟؟..
ريم: اخس يالمكاره وين تولهتي علي وانا الويك اند اللي فات عندكم ؟؟
ريم: اجل ديمتي وينها ؟؟
مرت ابوها: والله اكلناه على الغداء اليوم ماكان في ثلاجتنا شيء واشتهيناها وطبخناه
ريم:ههههههههههه عسى متسبحه بس؟؟؟
ديمه وهي نازله مع الدرج : وش تحشون انتم ايه طيب مابي اسلم عليك ياريموه
ريم: لا تكفين ماينفع كذه مااصبر عنك ولا على زعلك
ديمه : اعرف وجت تركض وضمت اختها وقعدوا يسولفون
الا دخل ابراهيم ...
الابو: هلا وسندي وبذراعي الايمن
ريم : خيييييبه ماجاني نص ماجاك من الترحيب يالقطو
مرت الابو: غلاكم من بعض ووكلكم مثل بعض حتى عيالي مثلكم اما كنتم اغلى منهم شويه
لينا: ماافوتها لك يمه
ضحك إبراهيم : كلك خير وبركه ياخاله الله يسلمك
وحب راس ابوه وسلم على مرت ابوه وخواته (دانه+لينا)
وجلس شوي معهم ..
بالأثناء كانوا فيصل والوليد بالملحق وزي ماقلنا كانوا قريبين من بعض حيييل وكل واحد يكمل الثاني وكل واحد بير عميق لأسرار الثاني
شوي الا انضم لهم إبراهيم وصاروا يسولفون ويضحكون ويتذكرون ايام زمان
الوليد : إبراهيم تذكر يوم نستهبل على ريم يوم ذيك السنه اللي كنا فيها بدبي؟؟
فيصل: شسويتوا قولو لي الله يخليكم
إبراهيم : ماتذكر يا فيصل انت كنت صغنون كان عمرك حوالي6 سنوات وريم 7سنوات الا وش ذكرك بالسالفه يالوليد
الوليد : تلعثم ماقدر يقول اختك يوم شفتها اليوم صرت احاول اتذكرها يوم هي صغيره وش كان شكلها؟؟ قال : لا بس خطرت لي!!
فيصل :قولوا واللي يرحم والديكم قولوا وش سويتوا بالمسيكينه اللي طاحت بيديكم؟؟؟
الوليد: ياطويل العمر يوم أننا بملاهي دبي ريــم ذبحتنا بتلعب ويانا بكل لعبه نلعبها واحنا كنا مكبرين الراس عليها ومو معطينها وجه..وبعد واسطات وتدخل عمي ابو سلطان وابوي وأمي قررنا نلعبها..ولكن شرطنا عليها أنها ترضى بأي لعبه نركبها فيها.. واقترح سلطان أننا نركبها الصحن الدوار.. وخبرك الصحن الدوار كيف يقلب الراس..وركبناها الصحن الدوار ووقفنا نقول لها احنا بنصفق لك لامريتي من يمنا.. وخلينا البنيه مسكينه تركب ويدووور فيها هالدوار وهي تستنجد ولكن ماكو فايده..وبعد ماوقفت اللعبة انتظرنا البنت تنزل مانزلت.. رحنا نشوفها ولا البنت دايخه ومو قادرة تشيل روحها..
وهنا راح فكر الوليد لبعيييد وصار يتذكر شكلها وهي صغيرة وهو يقول بنفسه كانت صغيره..بس كانت جميله تذكر شيء من شكلها ويقول بينه وبين نفسه كان شعرها طويل مدري قصته ولا لأ ..
فيصل : اييييه شفيك سكت وش سوت هالمسكينه
تنبه الوليد وقال هااه وين وصلنا ؟؟ضحكوا الشباب وقالوا الا انت وين وصلت هووقال لا بس تذكرت سلطان الله يرحمه تولهت عليه ( سلطان كان ولد عمهم وقريب منهم لكن يوم كان عمره 15 سنه غرق بالبحر وكان الوليد هو الوحيد اللي عنده وماقدر يتحرك ولا يسوي شيء وكأنه انشل وماقدر غير يصارخ له لين جو أهله لكن يوم فات الفوت وش ينفع الصوت وتوفى سلطان غرق )
إبراهيم: الله يرحمه ان شاءالله
فيصل ماكان يتذكر سلطان لأنه يوم يموت سلطان كان عمره 8 سنوات ولا كان قريب منه مره ... لكن إبراهيم والوليد كانوا أقرب له من فيصل وبالحيل حزنوا عليه ومازال الحزن بقلوبهم
فيصل : الله يرحمه بس كمل شسويتوا بالبنيه ؟؟
الوليد: إنزعج منه وقال ياخي احشم الرجال وهو ميت
فيصل : وش بسوي يعني العزا وخلص وش بسوي يعني؟؟؟
إبراهيم: كان وده يطرد عن روحه هالحزن قال للوليد كمل يا وليد كمل يبه حنا ماصدقنا ننسى ليييش تقلب المواجع؟؟؟
الوليد: وش وصلنا؟؟
إبراهيم:؟؟؟؟؟ مدري
فيصل : والمسكينه كانت دايخه ..
الوليد: ايوووه وبغينا نصحيها ويالله صحت.. وقفناها.. لكن هي مع الدوخه طاحت....
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16/03/2006, 04:56 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
يتبـــــــع
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16/03/2006, 05:35 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/10/2005
المكان: زمن اغبر
مشاركات: 2,790
Thumbs up

هلابالهنوووف هلابالغاليه

تكفين لاتتاخرين علي تراني تحمست طيب
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16/03/2006, 05:45 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 21/04/2005
المكان: عروس البحر الاحمر جدة
مشاركات: 1,501
السلام عليكم
اختي اخبارك وشلونك<<<<عاشق ودك تسولف
طيب الحين نقراء القصه وننسجم معها وبعدين اكتشف انك ماكملتيها مو حرام عليكٍ

يالله لا طولي علينا بالحلقه الاخيره بس امانه لاتموتي البطله<<<<<عاشق كمله بدالي احسن
هع هع

ننتظر البقيه والى ان تاتي لكي مني كل الشكر على القصه المشوقه حد الان مدري بعدين...<<<<ياحبك للفلسفه
طيب خلاص ماراح اتكلم بس لاتتاخري
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16/03/2006, 12:40 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 07/07/2005
المكان: الملحــق ...
مشاركات: 11,513

هلا وغلا بالهنوف ,,

اقول عجلي علينا طيب ,,
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16/03/2006, 01:05 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 30/09/2005
مشاركات: 2,202
صح عجلي علينا
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16/03/2006, 04:02 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
فيصل: عسى ماتعورت؟؟
الوليد: اممم لاا على ماأتذكر طاحت على .... على.....
فيصل : على ايش؟؟؟
الوليد : وهو طاير من الفرحه علي انا!!
إبراهيم: ياحبك تبهر لا طاحت علي أنا...
الوليد : لا يبه علي أنا ..
وتموا إبراهيم يقول علي أنا والوليد يقول علي أنا ؟؟؟؟
فيصل : بسس مثل بزران وش صار بعدين
الوليد : وهي عقب ماصحت وانقهرت مننا قالت: مابخليكم بتشوفون شأبسوي؟؟وعشان نرضي الطرفين قررنا نلعب لعبه وهي مباراة بين ريــم وواحد من العيال بحيث انهم يعدون بنفس واحد ونشوف من أطول نفس
فيصل : خخخخخخ ياحووووووول بس ظلم هي بنيه وأكيد مابتلحقكم..
الوليد: عاد شتقول هي مسكينه وافقت وعد وياها سلطان وأكيد سلطان هو اللي فاز عليها!! قلنا لها بما أن سلطان فاز عليك لازم يحكم عليك حكم وأنتي تنفذينه وحكم عليها سلطان أنها تسد أذانها وتأذن في وسط الملاهي..مع أنه ماكان وقت اذان
فيــصل: وسوتها؟؟
الوليــد: هههههه سوتها بنت عبدالله سدت أذانها وأذنت وسط الناس والعالم طايره عيونهم ويطالعونها بإستغراب..
إبراهيم: بس طاحت علي انا وهي ترقص(كان قصد إبراهيم يستفز الوليد)
الوليد تشوووف ابراهيم من طاحت عليه بعديين اعلمك واذكرك
بالوقت دق جوال إبراهيم استغرب إبراهيم الرقم كان رقم غريب ..
إبراهيم: ألو
.......: السلام عليكم
إبراهيم: وعليكم السلام ( هنا إبراهيم نغزه قلبه)
..........: الأخو إبراهيم
إبراهيم: ايه نعم تامرني شيء يالأخو
...........: معك مستشفى المشاري ممكن تجي
إبراهيم عدل جلسته وصرخ من عندكم لا يكون الوالده
المستشفى : الا اخوي الوالده مريضه ولازم تجي بسرررعه
إبراهيم: شبلاه شفيها يااخوي طمني
المستشفى : انت تعال ومايصير الا كل خير ان شاءالله
إبراهيم: جاااااااكم وصك السماعه حتى بوجه الرجال وقام مرتبش مايدري وش يسوي
فيصل : عسى ماشر الوالده فيها شيء ؟؟؟
الوليد: وش صاير ؟؟؟
إبراهيم: أمي أمي أمي أمي بالـ... بالـ.... بالــمستشفى وش اسوي
قامو فيصل والوليد يالله نروح يمهابسرررررعه
إبراهيم:لا خلك الوليد أخاف ابوي يفتقدنا مرة وحدة يقلق علينا بنروح انا وفيصل
الوليد: لا بروح معاكم
إبراهيم : اجل فيصل تقعد
فيصل : مااخليك بالحاله والله مااخليك بروووح معك
إبراهيم : زين نروح نقول لأبوي لا يقلق علينا
العيال: بسرررررعه
راحوا لم أبوهم ودخلوا عليه
إبراهيم : يبه بغيتك تعال
الابو: وش فيكم؟؟؟
إبراهيم : تعال
الابو راح لمهم وجروه برى البيت وقالوا له ان ام إبراهيم بالمستشفى ولازم يروحون
الابو: روحوا ياعيالي كلكم يمكن إبراهيم يحتاجكم بس طمنوني
إبراهيم: بس لا تقول لـ ريامي لا تقووول كان والله ماتنام
الابو : فالك طيب يا إبراهيم
وراحوا للسيارة وجاء إبراهيم بيسوق السيارة بس الوليد رفض وقال والله ماتسوق وانت بالحاله هذي ...
إبراهيم : لا اقدر اسوق
الوليد: لا ماتقدر وانت متخبل ومرتبش اذكر الله وروح بس للباب الثاني
إبراهيم : استسلم وراح ودخل الوليد السيارة ومسكوا الخط للدمام وطول الوقت و إبراهيم يقول الله يجيب العواقب سليمه ويذكر ربه ويدعي وفيصل ماكان اقل حال منه يشوف اخوه بالتوتر هذا ومايقدر يتحرك ولا يسوي له شيء
الوليد : حب يلطف الجو شويه شغل المسجل وكانت كمالة أغنية الجسمي( أمي) هو أول ماشغلها ماعرفها وكان اول مرة يسمعها لكن إبراهيم كان من كثر ماالدمعه خانقته مو قادر يقول طف المسجل وكانت الكماله تقول:

عشقــــــتك والهوا طفل ربى في خافـــقـي الـمـفتون
كبر هذا الطفل واصبح غــــــرامه يسبــق ســنــيــني
الى الله رافــــــــــــع كفي دعـــاي انــه مــرضـك يهون
عــسى يشــفــيـك لي ربي ياأمـــــــــــــــي يأنــظــر عيني

وباللحظه هذي صرخ إبراهيم بسسسس طفه
تخوبل الوليد وماعرف وش يسوي لان شكل إبراهيم كان حيل مؤثر وزياده الأغنيه كملت الناقص لكن فيصل تدارك الموضوع وقفل المسجل وقال اذكر ربك يا إبراهيم ان شاءالله خير يكون شوي مرتفع عليها السكر بسييييييييييطه ان شاءالله
إبراهيم : يااااااااارب ساعدها وتم يفكر بينه وبين نفسه ياربييييييه ريم كانت حاسة باللي بيصير لأمي ياليتني طعتها وخليتها عندها ياربيييييه كيف اروح وانا عارف ان امي مو بالحيل وكنت أمثل على ريم واقول امي بخير عشان ماتخاف عليها انا الغلطان لو صار لأمي شيء مااسامح حالي أبد..
وصلوا المستشفى ونزل إبراهيم وفيصل بسرررعه والوليد راح يوقف السيارة بالمواقف وبيلحقهم دخلوا فيصل و إبراهيم ولقى إبراهيم خاله عند الرسيبشن راح يركض عليه وش فيها أمي تكفى ياخالي خبرني لا تخبي علي
الخال: مافيها الا كل خير ان شاءالله وبقلبه يقووول الله يكون في عونك
إبراهيم: شكلك يقول غير كذه خالي امي وش فيها وش فيها قل لي بسرررعه
الخال: إبراهيم اذكر ربك
إبراهيم: لا إلــــه الا الــلــــه بس امي وش فيها
الخال : أمك بغرفة الإنعاش والدكتور عندها
إبراهيم: بدخل بدخل عندها ابشوفها
الخال : تطمن ياولدي ان شاءالله كل خير
إبراهيم : وين غرفتها
الخال يشر على آخر السيب هناك بس ممنوع الزيارة
راح إبراهيم وهو مو سامع خاله وهو يقول ممنوع الزيارة ويركض لغرفة أمه ويفتح الغرفه يلقى أمه لكن يلقاها عالسرير وبكل مكان حاطين لها جهاز تم يناظرها كان وده لو يفديها بروحه بس الممرضات كلهم قالوا مافي بابا برىىى روه .. روه برى
قال إبراهيم : وش اللي برى امي بين الحيا والموت وتقولون لي برى
بين الممرضات كانت فيه ممرضه سعوديه تفهت حالته وكانت عارفه ان حالة الأم خلاص عالنهايه قالت تعال أخوي سلم على أمك مايدرى .... وسكتت
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16/03/2006, 04:03 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
إبراهيم مسكها من كتوفها وهزها بقوه وش اللي مايدرى وش اللي مايدرى وبغى يسبب لها خلع لو إن الممرضات فكوهم وقالوا له روح لم ماما الدكتور كان يناظره بأسى ووده لو بيده شيء لكن كله بإيد الكريم
قرب إبراهيم لم امه وحب ايدها وقال لها فديتك يالغاليه هي حست فيه وتكلمت بصعوبه إبراهيم
إبراهيم: سمي
الام وهي تبلع ريقها بصعوبه ويالله تكلم : ياولدي حط بالك على أختك حط بالك عل.. عل.. على أختك
إبراهيم : لا يالغاليه ان شاءالله بتطلعين من المستشفى وبتشوفينها عروسه ان الله راد وبتشوفين عيال عيالها
الأم بصعوبه بالغه: ياولدي دق على اختك تجي ابي اشوفها
إبراهيم : ان شاءالله الحين بدق
طلع إبراهيم من الغرفه وطلع الدكتور وراه
إبراهيم التفت دكتور امي وش فيها
الدكتور: يتنهد كله بإيد الله مابيدي اسوي شيء
إبراهيم : حالتها خطيييره مرة
الدكتور : الله يكون في عونها ياولدي ادعي لها ونفذ اللي طلبته منك بسرررعه
إبراهيم : طييييب ان شاءالله
إبراهيم دق على ابوه وكلمه بالموضوع من الى وقال له انه لازم يجيب ريم بسررررعه بس لا يفجعونها
الابو: اللي تشوفه بس البنت حاسه بشيء يصير لكن فالك وفال امك طيب
الابو بعد ماسكر السماعه من إبراهيم قالت ريم شفيه إبراهيم عســـــى مو امي فيها شيء ؟؟؟
الابو: لا بس يقول تعالوا بنتمشى بالدمام وغمز لزوجته يالله تجهزوا بسرررعه ولا بهون
ريم كان قلبها شوي لا يتحرك من مكانه وتقول بنفسها ماتمشي علي هذي بس بجاريكم
ريم: يبه نجهز حق الطلعه؟؟؟( كانت بتجس نبضه )
الابو: هاااااه؟؟ لااا لا تاخذون شيء يالله بسرعه بس
ريم حست باللي يصير حولها والابو راح كلم زوجته بكل اللي يصير وقال لها انها لازم تكون موجوده هي والبنات مع ريم ..... وخمس دقايق والكل راكب السيارة زوجة الابو علمت بناتها على اساس تبيهم يهونون على اختهم الا صار شيء لا قدر الله
وفي السيارة : كانت ريم كله تفكر وتقول بنفسها الله يستر وتدعي بقلبها
اما لينا وديمهفكانوا شايلين هم اختهم
وزوجة الابو ماكانت أقل هم من ريم وبناتها وزوجها
بالسيارة الابو : ريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـم
ريم : لبيه
الابو : يابنيتي الصراحه احنا محنا رايحين لنزهه ولا شيء
ريم: أدري!!
الابو!!!!! من وين دريتي
ريم : يبه شفيها أمي قلبي ما يقول لي خير وقعدت تصيح بصوت عالي
وزوجة الاب: ان شاءالله خير
في المستشفى....
كان إبراهيم عند أمه دخل الدكتور وناظر الاجهزة وهو مو عارف وش يقول غير إبراهيم تعال
إبراهيم: طيب
طلع إبراهيم مع الكتور برى
الدكتور : إبراهيم امك وبكل صراحه محتاجه عمليه عندها شريان منسد ولازم نفتحه ولا بتموت
إبراهيم:.........
الدكتور : تشاورت انا والاستشاريين من داخل وقررنا نسوي العمليه الحين
إبراهيم:.............
الدكتور : ماقلت لي رايك؟؟
إبراهيم : اللي تشوفه انت ادرى !!؟؟ بس كم نسبة النجاح؟؟
الدكتور : نسبة النجاح 30%
إبراهيم: يعني وشلون واذا مانجحت؟؟
الدكتور : لكل حادث حديث بس لو مانجحت بتموت بغرفة العمليات او بعد العمليه بساعه..
إبراهيم: لااا فيها موت لااا
الدكتور : أنا من رأيي تسوون اللي عليكم لانه لو ماسويت العمليه بتموت ولو سوينا العمليه ونجحت بتعيش ولو مانجحت بتموت؟؟
إبراهيم كان أمام خيارين صعبين وهو انه يدخل امه العمليات واحتمال تموت ةهي ماشافت بنته او انه يخليها لين تجي بنتها
قرر انه يقول للدكتور يدخلها غرفة العمليات ويسون لها العمليه وراح قال لخاله ووافقه خاله الرأي
وهو كان يشاور خاله دخل ابوه مع ريم والبنات وراحت ريم تركض لـ إبراهيم وتقول له وين أمي راح انجن لو ماشفتها وش فيها هداها إبراهيم وأخذها معه لغرفة امه وجت معهم زوجة أبوهم دخلت ريم على أمها وانصدمت يوم شافتها صرخت بقوه وطاحت التموا عليها الممرضات يصحونها أم إبراهيم حست باللي يصير فمع التوتر صارت تون بصوت عالي انتبهت لها زوجة الأبو وراحت تهديها يوم وصلت عند السريرناداتها أم إبراهيم أم فيصل...
أم فيصل : لبيـــه
أم إبراهيم : وبصعوبه عيالي أمانه برقبتك عيالي أمانه برقبتك
أم فيصل : بعيوني وأشرت على عيونها
إبراهيم : حس بأمه راح مسك ايدها وأمه تقول ياولدي كمل الماجستير والدكتوراه انت تدري وشلون انا ودي اشوفك دكتور
إبراهيم : بتشوفيني ان شاءالله وتم ماسك ايدها بقووووه
أم إبراهيم : بصوت واطي أشهد أن لا إلـــه إلا الــلــــه وأشهـــد أن محمد عبده ورسوله
إبراهيم : ماسمع شتقول قال لها سمي يمه وش قلتي
بس أم فيصل سمعتها تشهدت وكانت تقرأعليها القرآن بصوت خاااشع شوي الا بدت الأجهزة طوووط طووووط طوووط وكان صوت الأجهزة يرتفع ويرتفع معه صوت أم فيصل الين وقفت الأجهزه عن العمل ووقف قلب أم إبراهيم عن العمل تم إبراهيم يطالعها مو مصدق وهو يقول يمه انتي بتعيشين بإذن كريم وتشوفيني دكتور وتشوفين ريم عروس إن شاءالله ان شاءالله
إبراهيم : انتبه للاجهزة ولشكل الممرضات فقام وصرخ لااااا فكانت جنبه الممرضه السعوديه وعلى طول خنقتها العبره وهي تقول البقاء براسك شد حيلك التفت هو عليها وعطاها ذاك الطرااااااق اللي عمرها ماحلمت فيه طراااق بس أي طراااااق طراق فش خلقه فيه وعلى طول قامت أم فيصل وحبت راس أم إبراهيم وراحت لم إبراهيم وجلسته على الكرسي وخلته يحب راس امه وحطت ايدها على راسه وقامت تقرأعليه وعيونها على الممرضه اللي عطاها طراق كانت الممرضه ماسكه خدها اشرت لها أم فيصل براسها اشرت الممرضه براسها مافي شيء بعد نص ساعه من اللي صار قام إبراهيم والتفت على اللي حوله لقى الممرضات كلهم طلعوا الا الممرضه السعوديه وكانت هي حاطه ايدها على خدها للحين وتطالع ام فيصل
إبراهيم : وين إختي ؟؟
الممرضه : تطمن بخير عطيناها إبره مخدرة وهي الحين بالغرفه نايمه
إبراهيم : زين وين غرفتها ابشوفها ؟؟
الممرضه:اشرت بإيدها واخيرا شالة ايدها عن خدها هناك بآخر السيب
إبراهيم: يطالع خدها اللي صاير لونه احمر من الصفعه ومنتفخ قال لها زين شكرا
يوم طلع شاف العالم حوله والكل يسأل عجز يمسك روحه وأم فيصل تعذرت من الممرضه وقالت لها الممرضه : مقدره الوضع مريت فيه مرتين مات ابوي وماتت امي وكلهم سكته قلبيه وماتوا قدام عيني وماكنت اقدر اسوي لهم شيء ..
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16/03/2006, 04:04 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
ام فيصل تعذرت منها ثانيه وطلعت وشافت الحال برى ... مسكت كتف إبراهيم وقالت له شد حيلك ولدي والبقاء براسك..
إبراهيم : الله يجزاك خير خالتي بس روحي تكفين شوفي ريم مافيني حيل اتحرك
أم فيصل : طيب
راحت غرفة ريم وكان الدكتور اللي عندها رجال وابوها ماقوى قلبه يخليها لحالها مع رجال غريب وقال للوليد يروح معهم للغرفه
دخلت أم فيصل للغرفه لقت الوليد يناظر لريم بالسرير وعيونه حمر أم فيصل بدورها قرت كل اللي يدور في بال الوليد اشرت للوليد طلع الوليد برى كلمته يروح برى لـ إبراهيم يوقف معه
راح الوليد ودخلت الام على ريم وقعدت عندها للساعه 3 الليل وكانوا شايلين جثة أم إبراهيم اللي توقف قلبها عن النبض بس ماتوقف قلب عيالها وكل نبضه تنده بحبها.. توقف قلبها لكن مازال قلب إبراهيم و ريم مع كل نبضه ينادي أمهم مازالت ذاكرتهم تذكر الحضن الدافي مازالت مخيلتهم تذكر شكلها وهي تودعهم ماأدرك واحد منهم انه تودعهم الى الأبد خلى صوتها من هالدنيا خلاص ماعاد يسمعونه بس مازالوا يتذكرون نبرة صوتها وكيف مايتذكرونها وهي أمهم ؟؟
درت ريم باللي صار وماكانت الا اشد حزنا من إبراهيم وبعد ماانتهى العزى بعد 4أيام كان العزى في بيت العيال في بيت المرحومه اجتمعوا خال العيال وابوهم
الخال: ياابو إبراهيم انت تدري وش غلات عيال اختي وودي اخليهم يعيشون عندي
الابو: لا يابو ندى وانا ابوهم وين رحت ؟؟
الخال : انت موجود بس ابي العيال احسن ممايتغير الجو على ريم و إبراهيم وهم في سنوات التخرج
الابو: لا مدارسهم هي هي ماراح اغيرها بس عيالي كانوا مع امهم يوم امهم عايشه الحين الله يرحمها و عيالي يسكنون عندي وانا بخلي السواق كل يوم يجيب ريم لنفس مدرستها وابراهيم بنفس الجامعه مايغيرها
الخال : وانت ابوهم ومالي كلمة عليك خير ان شاء الله
انتقلوا ريم و إبراهيم لبيتهم الجديد بيت ابوهم وماكان فيه غير غرفه وحده في قسم العيال لإبراهيم لكن ريم مالها غرفه؟؟
الام: مدري وين نحطها
الابو: نحطها مع ديمه
الام : لا البنت سكنت في بيت امها بغرفه لحالها وانا ماودي الجو يتغير عليها ومابحطها غير بغرفه لحالها..
الوليد توه داخل شفيك ياامي الغاليه(الوليد مايقول لمرت عمه غير ياامي لانه تعود عليها حتى هي تعودت عليه والعائله كلها تعودت عليه والبنات وأمهم مايتغطون عنه أما ريم فهي تستحي لكنها ماتتغطى بس تحاول تتجنب المكان اللي يجلس فيه )
الام : وين نحط ريم
الوليد من قالت امه ريم الا خفق قلبه وقال بغرفة الكمبيوتر حقتي اللي جنب غرفة ديمه
الكل طارت عيونه لأنهم يعرفون ان الوليد غاليه عليه الغرفه لأنه عاش فيها أول مامات أبوه وبالحيل الغرفه غاليه عليه امه وهي منبهرة وشو لا لا لا لا انت تحب هالغرفه مرة
الوليد: لا ماعليه اصلا انا كنت بقولكم خلوها لريم وبقلبه يقول تو ماتغلى الغرفة أكثر
الأم : أجل الله يجزاك خير براحتك ياولدي
لينا + ديمه: وبصوت واطي شكله واقع بالحب لشوشته ههههههههههههههه
الوليد: شفيكم ليش تتساسرون مو عيب شاركوني بالمساسر
ديمه: لا بس كنا نقول الغرفه غاليه على الوليد واللي خلاه يتبرع بها أكيد غالي!!!؟؟
الوليد: ؟؟؟؟ هاااه؟؟؟!! بس تدارك الموضوع وقال عشان امي مو امي غاليه
ضحكت ديمه وقالت على بالي شيء ثاني؟؟
** في نفس الوقت لكن في مكان مختلف**
إبراهيم : ريم يالله حبيبتي يالله مانبي نتأخر
ريم: إبراهيم ماودي أترك البيت مابي أترك البيت اللي فيه ريحة أمي الله يخليك نعيش هنا
إبراهيم : بسم الله عليك تعيشين هنا لحالك
ريم والعبرة تطقطق بحلقها إبراهيم كيف أطلع برى بيت أمي لا ابي اتم هنا ...
إبراهيم: حبيبتي ريامي بس لا تبكين ترى أمي الله يرحمها موصيتني عليك و دمعتك غاليه واحنا ان شاءالله بنروح نعيش عند أبوي ومو مقصره معك الخاله أم فيصل !!
ريم: طيب
إبراهيم : زين رضيتي
ريم : لا بس مجبره اني أعيش بعيده عن ريحة الغاليه
إبراهيم دق جواله وكان المتصل الوليد
إبراهيم : هلا بك يالغالي
الوليد : هلاااا والله وينكم أبوي ماتغدأ ينتظركم؟؟
إبراهيم : لا ياشيخ بنضف أغراضنا وبنجي لا تنتظرونا بنطول تغدوا
الوليد: أحسن أصلا قطعنا الجوع وبناكل!!
إبراهيم : هههههههه ماتخلي البلع عنك؟؟
الوليد : اذكر الله
إبراهيم : لا إله إلا الله
الوليد : يالله باااي تامرني شيء
إبراهيم : سلامتك باااي
ريم: إبراهيم مين؟؟؟
إبراهيم : وش اللي مين؟؟
ريم : اللي كلمته قبل شوي؟؟
إبراهيم :اوووه يالملقوفه هذا الوليد
ريم ماتدري بس حست ان قلبها انقبض لكن ماتدري وش السالفه
إبراهيم : هوووووووه وين رحتي ؟؟
ريم : لا بس أبروح أكمل ضف
إبراهيم : روحي يالله وش تنتظرين؟؟
**** في بيت أبو إبراهيم *** الوليد قال لابوه ان إبراهيم بيطول ويقول لهم تغدوا
ابو إبراهيم : قم يالوليد خذ خواتك ديمه+ لينا وودهم عند بيت المرحومه وخوذوا معكم شغاله خليهم يتساعدون على الاغراض
الوليد: بعد الغداء ؟؟؟ باكل الحين
ابو إبراهيم : قلت لك الحين ياحبك حق البلع
الوليد : وهو يناظر الاكل ويحظرم : طييييييب قوموا ديمه لينا يالله اوديكم
ام فيصل : خلكم تغدوا ليش كذه ياابو إبراهيم الولد جوعااان
الوليد وهو يتمسكن : ايه صح يبه والله امي صادقه
بس الابو ناظر الوليد وقال له شوف يالوليد انا مو باخل عليك بغداء لكن أنا ابيك تكون مع اخوك في محنته قم يالله
الوليد: سم يبه يالله قولوا للشغاله وانتظركم بره وهو يناظر البنات
الوليد طلع للسياره وهو جوعان ** البنات خذوا وحده من الخدامات وراحو ركبو السياره
الوليد: خلاص
ديمه كانت راكبه قدام قالت : ايه يالله
ومسكوا الخط للدمام لكن بطن الوليد قطع الصمت وصار يطلع اصوات
الوليد يناظر ديمه بخجل
ديمه : !!! هههههههههههههههههههههههههههه
الوليد :هههههههههههههههههههههههههههه
وبعد ماوصلوا للدمام وراحوا لبيت إبراهيم اول ماوصلوا الباب دقوا عليه جوال
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16/03/2006, 04:06 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
إبراهيم وهو يرد: تغدى يبه لا تنتظرنا بس اشغلتنا
الوليد : الناس تسلم قبل
إبراهيم : العذر السلام عليكم
الوليد : وعليكم السلام تعال افتح لنا الباب حنا عند الباب ؟؟
إبراهيم : لا عاد هذا مقلب
الوليد : اقول تعال الى متى بتخلينا تحت الشمس بدينا نذوب يسررررعه
إبراهيم : طيب جايتك يالله وقفل الخط وراح يركض للباب وريم تلحقه وش فيه
إبراهيم كلمها بسرررعه هي مافهمت وش يقول ووقفت عند الدرج بس إبراهيم نزل يفتح لهم بعدين خافت ريم لا يكون شيء صاير ولحقته ماامداها تاصل الباب الداخلي الا وفتح ابراهيم الباب بوجهها وكان الوليد قدام و إبراهيم على جنبه
الوليد وهو طايره عيونه ومو قادر ينزل عيونه: ؟؟؟؟ احم احم
ريم تلخبطت وماعرفت شتسوي خاصة ان ولد عمها شافها من دون أي شيء كانت لافته على راسها
إبراهيم : تدارك الموضوع وصك الباب وريم راحت تركض فوق وهي تقول ياربيه وش سويت ياويلي من إبراهيم ياويلي
إبراهيم : رجع فتح الباب بس هالمره تأكد ودخلهم البيت ورقوا البنات لم أختهم فوق
و إبراهيم + الوليد : راحوا يكملون ظف الاغراض
ديمه +لينا دخلوا على ريم لقوها تصيح ... ديمـــه: لييييش فديت الدموع
ريـم : لا بس ابي امي
لينا : يالله يابنت الحلال اذكري الله وقومي نضف الاغراض
قامت ريم تكمل ضف اغراضها لكن ماكانت مستوعبه اللي يصير وكل تفكيرها كان بالوليد
أما الوليد كان كأنه منذهل ومو مصدق عمره وفرحان انه اخيرا شاف ريم
إبراهيم : تضايق شوي لكن ادرك ان ريم ماكانت تقصد وانه بالغلط صار اللي صار
وقعدوا يكملون الضف (إبراهيم + الوليد ) في غرفة إبراهيم
ديمه+ ريم + لينا في غرفة ريم يضفون
الشغالات سوى يضفون الصاله والغرف الثانيه
الوليد كأن ريم اعطته جرعه منشطه نسى الجوع وصار يشتغل بذمه
إبراهيم : كان يفكر في أمه وأخته والدراسه
***في بيت ابو إبراهيم **فيصل رجع من المدرسه ومن دروس التقويه الساعه 5 العصر دخل البيت لقاه فاضي راح يم أمه حب راسها وسألها عن إخوانه قالت له الأم انهم في بيت ابراهيم يساعدونه ....
فيصل اتصل في ابراهيم وقال له انه الحين بيجي عندهم يساعدهم لكن ابراهيم تشكر منه وقال له ان الوليد مكفي وانهم خلاص بيرجعون بعد شوي ...
في بيت ابراهيم كان الكل يستعد عشان خلاص بيردون لبيت أبوهم وجهزوا العفش واجتمعوا تحت في الصالة ...
ابراهيم : وليد بقى عليك تأخذ البنات وتردهم للبيت وأنا بروح أسلم على خالي وآخذ الجوازات وبعض الأوراق الرسميه وباقي العفش والحقكم..
الوليــد : O.k بنسبقك للسيارة وأشر للبنات يالله قولوا للخدامات والحقوني في السيارة .
ريــم : لحظه ؟؟...
الكل مستغرب التفت عليها ... ريــم شافت العالم يطالعونها استحت قالت وش فيكم كذه كأن على رؤوسكم الطير..
ابراهيم : اخلصي وش عندك وش تبين ؟؟؟ (باللحظه هذي كان ابراهيم ماله خلقها ابد )
ريــم : ابي مفتاح غرفة أمي شوي يا ابراهيم ؟؟ الله يخليك
ابراهيم : يالله ياريم لازم نرجع البيت بسرررعه
ريــم : يعني ماراح تعطيني المفتاح
ابراهيم : لا مهبول أعطيك أنا عشان تفتحين مناحاتك ؟؟
ريــم : بدت تحظرم وانقهرت من أخوها لأنه أول مرة يكلمها بالطريقه هذي
الوليــد : ابراهيم عطها المفتاح
الكل التفت صوب الوليــد ...
ابراهيم : وانت وش دخلك أنا وأختي ونتصالح
الوليــد : لا مالي دخل بينكم بس أنا أشور (وحس بضيق ولأول مرة احد يقسى عليه بالدرجه هذي كان الكل يقوله يااخوي بس هالمرة ابراهيم قال أنا وأختي ومثل قولته انك موأخونا)
ابراهيم : حس بغلطته التفت على ريــم وأعطاها المفتاح وراح صوب الوليــد وحط ايده على كتفه وقال ماقصدت اضايقك يالغالي
الوليــد : وش دعوه مابيننا هالشيء يا ابراهيم موا حنا اخوان؟؟
ابراهيم ارتاح يوم قال له الوليــد هالكلام وأعطاه باقي مفاتيح البيت ووصاه أنه يقفل الأبواب قبل مايطلع وراح دخل على إخته بغرفة الام لقاها تاخذ بعض الأغراض من الدرج قرب منها وقال لها سوري ...
ريــم : بسم الله فجعتني ... وش سوري عليه
ابراهيم : على اني عصبت عليك قبل شوي بس تعرفين يا ريــم انا من صباح الله خير وانا اشتغل واحس اني هلكان واعصابي مابديت امسكها
ريــم : وش دعوه ياخوي الله لا يخليني منك بس
ابراهيم : آآآآآآآميـــــــــــــــــــــــــن
وطلع ابراهيم برى الغرفه ووصى الوليــد يقفل الأبواب
الوليــد : خلاص يبه حط في بطنك بطيخ صيفي
ابراهيم : والله قدها ياخوي يالله اجل سلام عليكم
الوليــد + ديمه + لينـا : وعليكم السلام,,,, الله معك
بدأالوليد ياخذالاغراض ويركبها السيارة وطلعوا لينـا + ديمه يركبون السيارة ودخل الوليــد يجيب آخر شنطه وقال بدربي أقول لـ ريــم يالله قرب من باب الغرفه وسمع صوت شهاق وقف عند الباب شوي ..
ريــم : الله يرحمك يمه رحتي وخليتيني لييييش؟؟ خليتيني أنا من لي بعدك ؟؟ أنا من بيدلعني ويقول لي ريامي ؟؟ من بيمسح على راسي ؟؟؟مين بنام بحظنه يوم أحس بضيق؟؟ من بكلمه عن المدرسه ويسألني بكل اهتمام.. من بيهتم بشؤوني؟؟
الوليــد حز بخاطره هالكلام وكان شوي لا يصيح معها..
الوليــد : احم احم احم
ريــم : حست بوجوده ومسحت دموعها وقالت يالله؟؟ وقامت من مكانها بس الوليد دخل الغرفه وقرب منها وقال لها مابي اسمعك تقولين هالكلام ثاني احنا كلنا أهلك وزوجة عمي هي أمك و ابراهيم وفيصل إخوانك و ديمه و لينـا خواتك هذا أنا قدامك فاقد أمي وأبوي بعد مو بس أمي فقدتهم في ليله وحده ومااحس الا كنكم أهلي وزوجة عمي هي أمي وانتم خواتي وعمي هو أبوي ولا ناقصني شيء الحمد لله ادعي لها يا ريــم حقك على أمك تدعين لها .... إنتي ماتدرين ان الصياح يعذب الميت في قبره ....
ريــم : الله يرحمها ويرحم امك وعمي وأموات المسلمين
الوليــد : يالله زين قومي غسلي والحقينا بالسياره
ريــم : طيب
الوليــد ودى الشنطه اللي معه ورجع قفل الابواب وخلى باقي العفش لإبراهيم في الحديقه وراح يركب السياره ....
الوليــد : كملتوا خلاص؟؟ والتفت وراه يتأكد انهم كملوا
ديمه : ايه خلاص طالعني هنا وش لك باللي ورا ؟؟
الوليــد : اووووووه يامعقده ابتأكد انكم كاملين وش فيها لو لفيت لوراء؟؟
ديمه : مافيها شيء ..
واتجهوا للخبر كان الجو هاديء ولا فيه اي حركه بالسيارة والكل ساكت
الوليــد قام يخبط بالأشرطه يدور شريط يحطه ..... وأخيرا لقى الشريط اللي يبيه حطه بالمسجل وفتحه كان شريط أم كلثوم إنت عمري ... عاده من الأول ..وكانت الكلمات تقول :
رجعوني عينيك لأيامي اللي راحوا...
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16/03/2006, 04:06 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
علمون أندم على الماضي وجراحه...
اللي شفته أبل ماتشوفك عيني ...
عمري ضاااايع يحسبوه الزاي علي....
إنت عمري..انت عمري ..اللي ابتدأ بنورك صباحه أنت عمري .. انت ..انت عمري ..
صار يغني معها وهو بالمرايه يطالع ريــم لكن ريــم كانت تأفف ومو معجبها الوضع وتناظر من الشباك لبره ..
ديمه : بتأفف وليـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـد قفل المسجل
الوليــد : ليش؟؟؟
ديمه : قفلته وهي تطالع الوليــد بنظرات حارقه
ريــم : بصوت عالي لا إلــــــــه إلا اللــــــــــه
الوليــد : مو فاهم شيء من اللي يدور بذهن ديمه واستمر الجو صامت لحد ماقطع صمتهم صوت بطن الوليــد بدأ يصدر أصوات افتشل الوليــد أما ديمه + لينا + ريــم :هههههههههه ديمه :للحين انت ؟؟؟ ولا يهمك بعد ماناصل بحط لك غداء
الوليــد : تكونين سويتي خير في هالمسيكين اللي ماذاق شيء من بعد الفطور
بعد ماوصلوا بيت أبوهم ....
نزلت ريــم وراحت تدخل جوا ولحقتها لينـا وشالوا الشغالات الشنط ولحقوهم
ديمه : الوليــد وش اللي سويته ؟؟؟
الوليــد : وش سويت...
ديمه : كنك مو داري الحين البنت فاضيه لكلام حب واغاني .. تراب قبر أمها مابعد جف وانت
فاضي حق هالكلام والخرابيط وين إحساسك انت ؟؟؟
الوليــد حمر وجهه من الحيا يوم كشفته بنت عمه
ديمه حمر وجهها قهر من ولد عمها واللي سواه
ولحقت البنات ودخلت جوا معاهم أما الوليــد شال باقي الشنط ودخل فيهن واعطاهن الشغاله توديهن غرفة ريــم .. ودخل للصاله كان أبوه جالس بالصاله مع زوجته وفيصل الوليــد دخل عليهم وهو ساهي يفكر وش اللي سويته ديمه عندها حق ...
أبو ابراهيم يقطع تفكيره : اللــه يعطيك العافيه
الوليــد : الله يعافيك
أم فيــصل : وين ابراهيم أجل ؟؟؟
الوليــد : راح بيخلص أشغال له وبيسلم على خاله والحين بيجي ...
استأذن منهم الوليــد عشان يروح يتسبح رقى الدرج وكانت قدامه غرفة ريم ...تكلم بينه وبين نفسه .... سامحيني ريامي مو قصدي ... لا تحسبيني ماحسيت فيك بس مدري وين راح عقلي؟
ورجع بطنه يصدر أصوات تذكر إن ديمه وعدته تسوي له شيء ياكله ... راح طق عليها باب غرفتها ديمه : نعـــــــــــم
الوليــد : ديمتي وين اللي وعدتيني فيه يالبكاشه؟؟
ديمه : وأنا وعند وعدي بس إنت روح تسبح وأنا بتسبح وأنزل أسوي لك اللي إنت تبيه
الوليــد : طيــــب .... ديمتي ..... بس ريــم شخبارها؟؟
ديمه : يوم جت قفلت عليها الباب ومارضت أحد يدخل عليها .. 
الوليــد : يالله عسى مو عشان موضوع السيارة
ديمه : لا لا مو عشان كذه ان شاءالله بس يمكن عشان موضوع أمها الله يرحمها...
الوليــد : الله يكون في عونها 
ديمه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآميـــــــــــــــــــــ ـن يالله حل عني عااااد
الوليــد قفل الباب وراه وهو يقول بقلبه الله يعينهم على فرقا أمهم والله الموضوع صعب ينسى...
وراح تسبح ونزل لقى ديمه مجهزه له العشاء أكل وراح ينام جاء ابراهيم بعد الساعه 1ونص الليل وكان هلكان وتعبان قالت له زوجة أبوه : تبي أزين لك عشاء
ابراهيم : ياليت اذا ماعليك كلافه
أم فيــصل : الله يهديك بس انت واحد من عيالي مافي كلافه ولا شيء..
ابراهيم :استأذن وراح يتسبح وبينزل يتعشى ...
دخل ابراهيم غرفته شاف سريره والغرفه بارده جدع بحاله على السرير ولا عاد حس بروحه .. دخلت زوجة أبوه يوم تأخر عليها بتناديه يتعشى لكن لقته نايم مابغت تقومه طفت الأنوار وطلعت بره الغرفه مرت على ريــم بطريقها طقت الباب ... طق طق طق
ريــم : ميييين؟؟
أم فيــصل: أنا يمه افتحي الباب بحاكيك ..
ريــم : خاله واللي يسلمك مالي خلق اشوف أحد
أم فيــصل : فكي يابنتي ....
ريــم : الباب مفتوح ادخلي ياخالة..
دخلت أم فيــصل تفاجأت لما شافت ريــم كانت ريم جالسه وضامه رجولها لصدرها وحاطه راسها على ركبها ...
أم فيــصل: الله يهديك يا ريــم والله أمك بتزعل لو شافت اللي تسويه بروحك وحطت ايدها على راس ريــم وقالت قومي يابنيتي غسلي وصلي لربك ركعتين إذكري فيهن ربك وادعي لأمك إن الله يتغمد روحها بالجنه قومي ...
ريــم من شافت أم فيــصل قامت تصيح وضمتها بقوة وقالت : والـ... والله ماني قادرة ياخاله أنساها..
أم فيــصل: بالأول من اليوم ورايح أبيك تقولين لي يايمه وش فرقك عن ديمه و لينـا بعدين يابنتي أنا ماطلبت منك انك تنسين أمك هذي أمك لكن يابنتي ادعي لها أحسن من الصياح عليها الصياح يعذب أمك في قبرها ادعي لها ان الله يجمعنا فيها بالجنة قومي يابنيتي
ريــم : طيب ياخالتي
أم فيــصل : وش قلنا ؟؟
ريــم : طيب يايمه وحبتها على راسها وقامت تدخل دورة المياه تتسبح وتتوضأ وتصلي لها ركعتين ....
***************** في تمام الساعة11الضحى من يوم الخميس دق التليفون الكل كان نايم عدا أم فيــصل كانت في الصاله وابو ابراهيم كان رايح للشركه *************
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16/03/2006, 04:10 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الهنوووف
عضو استشاري للمجلس العام
وعضو تحرير مجلة الزعيم
تاريخ التسجيل: 18/01/2005
المكان: زاوية ارى الناس ولايروني
مشاركات: 11,544
أم فيــصل: السلام عليكم
.........: وعليكم السلام هلا بك
أم فيــصل: هلا بك عاش من سمع صوتك هلا بأم سلطان
أم سلطان: الله يحيك تعيشين أخباااارك؟؟ أخباار ابراهيم و ريــم والعيال
أم فيــصل: والله تمام بشرينا عنك وعن العيال وابو سلطان ..
أم سلطان: كلنا بخير الله يعافيك شخبار ريــم وأخوها بعد جيتهم لكم عسى ماتعبوا؟؟
أم فيــصل: والله ماادري وش أقولك انتي مرت عمهم ولا انتي غريبه(وحكت عليها كيف ان ريــم حابسه روحها وكيف ان ابراهيم ضايق صدره)
أم سلطان: لا حول ولا قوة الا بالله زين أجل ياأم فيصـل بخلي العيال يجون لكم اليوم يوسعون صدوركم وصدرو العيال..
أم فيــصل: زين تعالي معهم ..
أم سلطان: لا ماودي تحس ريــم انها عزيمه تحسبنا ماحسينا بهمها ..
أم فيــصل: أصيله يا أم سلطان معك حق ..
** أم سلطان هي زوجة عمهم علي وعندها جيش ماشاءالله أولهم سلطان الله يرحمه وبعدين ماجد كبر ابراهيم ونهلا كبر ريــم وهي قريبه مرة من ريــم وشهلا أصغر من ريم بسنتين لكن بينها وبين فيصل قصة حب طويله والكل عارف بالشيء هذا ومن يوم هم صغار والبنت معروف انها حق ولد عمها ... عبود وكان صف ثاني متوسط بس هالولد ملكع دنيا ... شهودي أولى ابتدائي **
صار الظهر الساعه 12 ونصف قامت ديمه وسلمت على أمها وقعدت شوي عندها جاء الابو قامت ديمه وسلمت عليه وحبت راسه..
أبو ابراهيم: هلا ببنيتي وين أخوانك
ديمه: الكل نايم بس أنا النشيطه من صباح الله خير قايمه
أم فيــصل: الله من صباح الله خير وانتي قايمه 12 ونص ؟؟؟
أبو ابراهيم: مداح نفسه كذاب يا ديمه 
ديمه: اووووه فضيحه
ابو ابراهيم: روحي قومي إخوانك
ديمه: طيب
راحت ديمه غرفة فيصل ...
ديمه: قوووم يالنواااااااااااام أبوي يسأل عنكم
فيــصل: اوه عليك وضاقت يعني الا يرسلونك انتي تصحيني
ديمه: وش قصدك؟؟
فيــصل: طيب بقوم الحين..
ديمه: وقوم الوليــد معك ... وأنا بروح اقوم ابراهيم
فيصل وهو معصب طييييييب
راحت ديمه غرفة ابراهيم لقته قايم بس منسدح يفكر على سريره وأول مادخلت ديمه مسح عيونه وقال هلا ديمتي تعالي وش بغيتي
ديمه: أبوي يسأل عنكم ؟؟ يالله تعال
ابراهيم: طيب الا ديمه بسألك شخبار ريــم
ديمه: تلعثمت وماتدري شترد على أخوها تقوله إن ريم حالتها حاله ولا وش تسوي
ابراهيم: ردي أختي فيها شيء
ديمه: لا مافيها الا كل خيربس ....
ابراهيم: وش اللي بس؟؟
ديمه: الصراحه ريــم من أمس وهي ماتكلم أحد وقافله على روحها بالغرفه
ابراهيم: تنهد تنهيده طالعه من قلب طيب روحي انتي خلاص
راحت ديمه يم لينـا وقومتها ومرت بطريقها على ريــم وطقت على ريــم الباب بس ريــم ماردت قالت ديمه بنفسها يمكن نايمه ؟
رجعت لفيصل لقته نايم قالت بنفسها : اووووووه شسوي فيه هذا بس انا بوريك يا فيــصل وأخذت بإيدها شوي ماء ورشته على وجهه زعق فيصل ياربيييييييييه طيب طيب طيب طيب مردوده يا ديمه ...
ديمه: قوم بس أبوي يبيك ومر على الوليــد .. وصفقت بالباب وراها وطلعت وراحت تحت عند أبوها وخلال نص ساعه كان الكل حول الطاوله عدا ريــم
ابو ابراهيم: وين ريامي؟؟
ديمه: طقيت عليها الباب ولا ردت يمكن نايمه ؟؟
ابراهيم: انزعج شوي وقال بروح أشوفها
ابو ابراهيم: اقعد بروح أنا
قام أبو ابراهيم وراح لغرفة ريم وطق عليها الباب
ابو ابراهيم: افتحي ياريامي أنا أبوك
قامت ريــم وفتحت لابوها الباب دخل ابوها سلمت عليه
ابو ابراهيم:كذه ياريامي ماتجين تغدين معنا؟؟
ريــم: مااشتهي يبه السموحه هالمرة اعذروني
ابو ابراهيم: اذا منتي ماكله انا منب ماكل
ريــم: لا يبه وحبوب الضغط اللي بعد الغداء
ابو ابراهيم : بكيفها بفوتها اليوم اذا بتفوتين غداك
ريــم/ لا يبه خلاص بجي اتغدأ الحين
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 16/03/2006, 04:12 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 27/06/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 3,940
بإنتظار البقية
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:09 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube