#1  
قديم 22/02/2006, 04:36 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ViTa AS RoMa
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/10/2005
المكان: Curva Sud
مشاركات: 1,895
السهل الممتع، صالح السليمان

للمنتخب.. ومن أجل المنتخب
صالح السليمان


أعتقد أنه جد الجد ودقت ساعة الحقيقة ولابد من الوقوف وقفة مخلصة متجردة من العواطف والميول وحزازات التعصب.. المنتخب الوطني مقبل على محفل عالمي واختبار ثقيل ومهمة وطنية.. فلا مناص من تجميع كل الجهود وحشد كل القوى والأوراق لمصلحة المنتخب.. كل عنصر وكل لاعب مؤهل فنياً للمنتخب والجهاز الفني مقتنع به لابد أن يجد طريقه للمنتخب.. لنتجاوز ولو استثنائياً عن أي اعتبارات أخرى أو تحفظات إدارية تجاه بعض اللاعبين.
لنصل إلى منتخب يرضي كل الفئات.. ويضم كل الأسماء المعتبرة وبدون تحفظ.. ولو أسميناه (منتخب كل الأذواق).. فهو السبيل الوحيد للوصول إلى تكاتف جميع الشرائح الرياضية بمختلف الأهواء والميول وراء المنتخب، خصوصاً القطاع الإعلامي الذي يؤثر ويوجه جموع الجماهير..
مثلاً ما الذي يمنع ضم اللاعب محمد نور للمنتخب إذا كان المدرب مقتنعاً بمؤهلاته وفائدته الفنية وأنه يمكن أن يعطي ويضيف للمنتخب.. أما الاعتبارات الأخرى من سلوكية وتخاذل وعدم جدية في خدمة المنتخب وعدم انضباط.. فهذه يمكن تعديلها ومعالجتها بشيء من الحنكة والحكمة والاحتواء.. فمحمد نور في كل الأحوال هو رجل عاقل وفاهم.. ونحن نرى قتاليته وجديته في مباريات ناديه.. وبشيء من التوجيه يمكن نقل هذه القتالية للمنتخب.. والفائدة الأكبر من ضم هذا اللاعب والأهم هو أن نكسب شريحة إعلامية مهمة إلى جانب المنتخب حتى لا تقف موقف الضد.. وهو ما يلاحظ حالياً من أسلوب تناول شؤون المنتخب.. والوقوف أمامها بموقف الشك والتربص لأي إخفاق.. فلنرمِ الكرة بمرماهم ونقطع حججهم ونكسبهم في صف المنتخب.
ولتقف الحملة الغبية التي تحذر وتستبق الأحداث وتطالب بعدم ضم قائد المنتخب سامي الجابر.. لأن هذه الحملة هي تكرار (صوتاً وصورة) للحملة القديمة التي حاولت حرمان المنتخب من خبرة وحنكة هذا اللاعب خلال التصفيات المؤهلة للمونديال.. ونعلم الدور الكبير الذي أسهم به الجابر في تأهل المنتخب.. فهؤلاء عليهم تغليب مصلحة المنتخب بعيداً عن الأهواء الشخصية والميول الضيقة، فوجود الأسماء الرنانة والخبيرة يمنح إضافة معنوية ودعماً نفسياً للاعبي المنتخب.. وهذا ما جعل كوندينهو عندما قدم لتدريب الهلال يبدي سعادته لوجود الجابر والدعيع لأن الأسماء اللامعة والخبيرة تمنح الفريق هيبة وثقة وارتياحاً معنوياً.
وليستخدم في المنتخب سياسة الانفتاح والباب المفتوح.. وليحتوي ويحضن الجميع ويكسبهم إلى جانبه حتى تكون كل القطاعات الرياضية شركاء في المسؤولية ويتحملون جميعاً نتائج مشاركة المنتخب في ألمانيا إما إيجاباً أو سلباً.. وليكن الرد من جانب (الإعلام) مقابل هذه الخطوات الإيجابية والانفتاح بمنح كامل الثقة للفريق الفني والابتعاد عن فرض الوصاية والإملاءات والتدخل في الاختيار والتشكيل.
أسطوانة مملة
الإعلام الاتحادي يبدو أن من ضمن أدبياته ومسلماته عدم الاعتراف بأي تفوق للكرة الهلالية؛ حفاظاً على معنوية مشجعي الاتحاد.. خصوصاً أن الكفة في مباريات الفريقين تميل لمصلحة الأزرق.. فهذا الإعلام من النادر جداً أن يعترف بجدارة أي تفوق هلالي فلابد من البحث عن أي مبرر ومسوغ يطعن في تفوق الأزرق.. خلال 30 عاماً لم يعترف إلا بعدد أقل من المباريات حتى من أصابع اليد الواحدة.. وتكون بنتائج كاسحة تصل للخمسة.. حتى نجومه هم (نجوم ورقية) ولو طاردهم رئيس الاتحاد نفسه وضخ في حساباتهم ملايين الريالات.
بالطبع يظل التحكيم هو أول وأهم مشجب تعلق عليه الهزائم والاخفاقات (فالتحكيم مشجب من لا مشجب له).. فهذا المشجب الثمين لم يسلم منه حتى الحكم السويسري الذي قاد مباراة الفريقين في الموسم المنصرم فتم تعليقه بهذا المشجب بحجة أنه سويسري هلالي!
ولكن هذا المشجب مع تقادم الزمن بدأ يفقد فاعليته واستهلك لأن الجماهير صارت أكثر وعياً ونضجاً.. والنقل التلفزيوني والفضائي وبرامج متابعة الحكام حالياً قطع الطريق على كثير من الأكاذيب والتضليل.. ولو رأينا مباراة الفريقين الأخيرة نجدهم حملوا نتيجة المباراة لحكم المباراة الذي احتسب ركلة جزاء اتحادية! بحجة عدم طرد الحارس.. والحقيقة أن المحللين اختلفوا عن مدى أحقيته بالكارت (وأنا متأكد أنه كارت أصفر) ومن كان منصفاً وأميناً من المحللين أشار إلى أن لاعب الاتحاد فلاته (الذي طرد في أواخر المباراة) كان يستحق الطرد منذ شوط المباراة الأول بعد (انبراشة اتحادية أصيلة) من الخلف على أقدام لاعب الهلال الموهوب الخراشي.. وهو ما أشار إليه مندي الأوربت وبرنامج (صافرة).
الجمهور الرياضي الآن لا يصدق ادعاءات هذا الإعلام أو على الأقل يقف منها موقف المتوجس، ولن يصدقه حتى لو حدث فعلاً تجاوز تحكيمي لأن الثقة زالت وانتهت.. ليصبح هذا الإعلام مثل ذلك الذي يستغيث لإنقاذه من الذيب ثم يتضح أنه كاذب، وعندما أكله الذيب حقيقة استغاث ولم يجد من ينجده.
صدى الجماهير!!
تابعت الفقرة التي تقدمها القناة الرياضية ظهر كل خميس.. عن انطباعات الجماهير وردود أفعالهم قبل وبعد وأثناء أحداث المباراة (مباراة الهلال والاتحاد).. والفقرة هي تقليد لبرنامج شهير في دبي الرياضية أظن أن اسمه (الجماهير).. لكن وكما كنا نردد ونحن صغار (التقليد الأعمى يضر).. فما أكبر الفارق بين الأصل والتقليد.. أين الإبداع من التخبيص).. بعد مشاهدتي للفقرة اقتنعت أن هذه القناة لا أمل فيها ولن ننتظر منها إبداعاً لأن الإبداع بحاجة إلى حياد.. أما العمل الذي يخالطه الميول والتعصب فلا أمل يرجى منه وعدمه خير من وجوده.
فالهلال تقدم بهدف.. ولكن الانطباعات أخذت فقط في فترة تقدم الاتحاد بالنتيجة.. وعندما سجل الهلال هدفه الثاني التعادل في وقت قاتل وهو حدث مهم.. يبدو أن فريق العمل غادر المدرجات.. أو أن المركز الرئيسي قام (بمنتجة) العمل!.. مع أن المعلق الميداني كان يستطلع الجمهور عن توقعاتهم حول نهاية المباراة؟ ولكنها نهاية لم تعجب معدي البرنامج!! كثير من المعدين والمشرفين على هذه البرامج الرياضية هم صحفيون ويكتبون بتعصب وميولهم مكشوفة وأسماؤهم معروفة اسماً اسماً.. فأي إبداع ينتظر من مثل هؤلاء؟
هل يعقل أن هذا معلق رسمي؟
عندما تتعالى أصوات بعض الإعلاميين من الطارئين على الرياضة وعلى الإعلام الرياضي والأقسام الرياضية ويفرضون وصايتهم على المنتخب ويحذرون من التفكير في ضم سامي الجابر للمنتخب في آراء بهلوانية.. فهم يقدمون ثمن ومهر تقدمهم وتدرجهم الصحفي.. لكن موقفهم يهون أمام صفاقة إعلامي يحمل صفة الرسمية.. كما حدث من إبراهيم نجر الذيابي الذي بادر بالاتصال وبكل انفعال ليقدم اعتراضه ويحذر من ضم سامي الجابر للمنتخب بحجة أنها مجاملة ويحذر من عواقب ذلك!.. حتى خشينا أن يعلن مقاطعته للمنتخب لو ضم الجابر كما يفعل جمهور ناديه.. وسبق لهذا المعلق أن تدخل للانحياز مع رئيس نادٍ في قضيته مع أطراف رياضية أخرى!!
بالطبع من حق أي معلق أن يكون له ميول على ألا يتداخل في مهنيته وعمله.. وسبق أن أعلن الذيابي ميوله ل(العالمي).. وحدث أن أعطى لاعبيه هدايا بعد فوزهم في إحدى المباريات.. ولم ينتقده أحد لأن الميول الكروية شيء فطري.. ولكن أن يقدم نفسه بهذا التعصب ضد لاعب معروف وخدم الكرة السعودية لأنه ينتمي للفريق المنافس.. فهذا تجاوز غير مقبول من شخص يتطلب عمله الرسمي الحياد التام.. ترى كيف يستقبل المشاهد الواعي والمحايد أن يستمع لمباراة يعلق عليها مثل هذا الشخص؟
جمهور الصبر
أثبت جمهور النصر وفاءه ومتابعته لناديه وواكب انتفاضة النصر الأخيرة بتعادله مع أبها والحزم، ثم فوزه على الأنصار ومن ثم الطائي.. حضور أصفر لم تهزه الهزائم ولا الإخفاقات المزمنة والقحط البطولي.. هذا الالتفاف من جمهور الأصفر بقدر ما يبعث على الإعجاب.. فقد ينظر له كمنحى خطير وسلبي لأنه مؤشر على أن جمهور الأصفر اعتاد وتطبع على الابتعاد عن البطولات.. فأصبح يرضيه ويشبعه الفوز بمباراة أو حتى فقط تأمين البقاء ضمن أندية الممتاز.. وأنه جمهور أصبح كالميت لا يشعر بالألم.
فالمعتاد أن الأندية التي يتابعها مشجعوها وبقوة وهي بعيدة عن البطولات هي أندية الوسط.. وهذه النوعية الخاصة من العلاقة بين الجمهور وناديه هي من سمات أندية الوسط وخصائصها.. فالنصر نادٍ كبير ولكن يخشى أنه في طريقه للتحول.. لتصبح تطلعاته لا تتجاوز طموحات أندية الوسط في البحث عن المنطقة الدافئة والاستناد للفوز أو التعادل مع أندية المقدمة.. ويخشى أن يتحول النصر كحال الاتحاد الذي أمضى جمهوره في (العجاف) ثلاثين عاماً وهو يتابع فريقاً لم يهدِ له خلالها غير ثلاث بطولات، بطولة في كل عشرة أعوام.. جميل أن يتابع الجمهور فريقه في كل حال.. ولكن على الجمهور ألا يشعر اللاعب أنه حقق طموحاته وتطلعاته فيشعر بإشباع كاذب يقتل الطموح والحماس للمنافسة والبحث عن الذهب.
ضربات حرة
* ألغى الحكم على القادسية هدفاً صحيحاً.. ولكن لم نسمع بتصريحات صاحب القدر والملاس ولا الباشمهندس!!
* بعيداً عن مزاعم البعض فصاحب فكرة المربع هو الدكتور عبدالفتاح ناظر رحمه الله عضو شرف نادي الاتحاد وعضو اتحاد كرة القدم.. وكان بحجة كسر احتكار الدوري وتوسعة مساحة الأندية المنافسة على بطولة الدوري ومنح الفرصة للفرق غير القادرة على المنافسة ب(النظام النقطي) للفوز بالدوري.. وقد تحقق الهدف الأخير.
* النصر والاتفاق ينتظران تعثر الأهلي أمام الهلال في مباراة قريبة من التعادل.
* صحيفة الرئيس المخلوع تستدرج مسؤولي الأندية للتصريح والتشكيك بأي فوز يحققه الفريق الكبير ولو كان فوزاً صريحاً وبكمية من الأهداف.
* فريق الشباب يسير (على الصامت) في مبارياته رغم وجود قرارات تحكيمية تستحق النقاش.. فالإعلام مشغول بمطاردة الفريق الآخر ووضع العراقيل في طريقه.
* لا أفهم لماذا تجاهل برنامج صافرة مناقشة مباراة الشباب والأنصار تحكيمياً وهي التي شهدت ضربتي جزاء؟
* المذكور أعلاه تتجه إليه أصابع الاتهام باختراق اجتماع لجنة المنتخبات ونقل خبر مغلوط عما دار داخلها.. فلم يطالب أي (عضو) باللجنة بضم أي لاعب!
* ناصر الشمراني كشف وبوضوح عن المحاولات الاتحادية لتغيير مساره من الشباب إلى الاتحاد.. ولو نفى من نفى.
* طفل صغير علق على فوز النصر على الطائي أن الطائي لا يصيد إلا الكبار.. بالطبع تعليق لماح.. ويظل النصر نادياً كبيراً.
* أعاد تراجع مستويات فريقه إلى ألوان الفريق القاتمة.. ليطالب بإعادة اللون الأبيض.. متجاهلاً أن إضافة اللون الأبيض مخالفة نظامية
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22/02/2006, 06:22 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 23/06/2001
المكان: الرياض
مشاركات: 867
مواضيع حجة الهلال في الفترة الاخيرة تحتاج الى اعادة نظر من الاستاذ صالح لتعود لقوتها
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 06:08 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube