#1  
قديم 28/11/2005, 01:26 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 05/02/2005
المكان: أمريكا
مشاركات: 353
ايلاف: صلاح الدين الأيوبي لا يختلف عن صدام أو الزرقاوي

عليها من الله ما تستحق



بين صلاح الدين وصدام والزرقاوي.. لم نتعلم الدرس
GMT 15:00:00 2005 السبت 26 نوفمبر
. فاخر السلطان

المتأمل لسيرة حياة القيادات الإسلامية عبر التاريخ سعيا إلى تقديس البعض لممارساتها، يجد بأنها لعبت دورا مؤثرا في تجليات الرؤى المرسومة للجماعات الإسلامية الأصولية الراهنة وبالذات تلك التي تخوض في أمور السياسة بفرعيها العنيف وغير العنيف، حيث أن الماضي بالنسبة لتلك الجماعات وجمهورها يجب أن يكون المؤثر الأقوى ولابد أن يلعب الدور الأعظم في حياة الحاضر، لذا فإن حياة الغالبية الكبيرة من تلك القيادات وممارساتها وأدوارها عبر التاريخ لم تجلب لنا إلا التخلف والتدهور، ولم نحصد منها سوى التراجع عن السير في طريق التقدم في حياتنا الجديدة المختلفة كليا عن حياة الماضي، وما على الذين حرصوا على تمجيدهم ليل نهار إلا أن يجعلوا سيرهم تعيش وقتها، ولا يتم حشر أدوارهم غصبا في حاضرنا إلا بمقدار ما يوافق الحاضر عليه لا بمقدار ما تحدده تلك الجماعات، وذلك لأن تلك القيادات لم تنل أقساطها الكبيرة من التمجيد إلا بسبب أنها عاشت حياتها المتوافقة مع ثقافتها، وليس بالضرورة أن تتعايش تلك التجربة والثقافة مع الحاضر، بل لابد أن ننظر لها وللتاريخ الذي أوجدها من منظار النقد، وليس فحسب من منظار التجليل والتمجيد وبالتالي التقديس، وهو موضوع من شأنه أن يشمل جميع القيادات التاريخية ولا حصر في ذلك، ومن ضمنها حياة صلاح الدين الأيوبي المثيرة للجدل والواقعة باستمرار بين ألسنة الممجدين له والمنتقدين.
فنقد التاريخ الإسلامي وشخصياته وبالذات الممجدة منها والمقدسة، يعتبر بالنسبة للإسلاميين بجميع أطيافهم ومسمياتهم ومذاهبهم، نوعا من الهرطقة وخروجا عن المألوف الأخلاقي والديني ومسعى لاحتقار تلك الشخصيات، ولابد من ممارسة نوع واحد من ردود الفعل تجاهها ألا وهو السعي لمزيد من التجليل تجاهها، وهو التجليل الصادر عادة بدواعي الأدلجة، وإلغاء المنتقدين بشتى سبل الإلغاء.
وعلى أن العديد من المؤرخين والمتابعين للتاريخ الإسلامي ولحياة القيادات الإسلامية يعتقدون بأن صلاح الدين الأيوبي غدر بالدولة الفاطمية، إلا أنه بالنسبة للممجدين الذين ينظرون للتاريخ من منظار واحد وهو التجليل ويرفضون منهج النقد الذي من شأنه أن يهدد أحلامهم التوسعية ويضرب رؤاهم المؤدلجة، لم يغدر إلا بـدولة "نجسة" وصفت بـ"الدولة العبيدية" التي هي "من أخبث الدول التي ظهرت في الاسلام" حيث أن "القرامطة الأنذال هم من تلامذتهم ومن طوائف هذه الدولة الفاطمية العبيدية الاسماعيلية الحشاشون وهم من أنجس الناس عقيدة واكثرهم افساداً واجراماً في الارض"، كما أن "الامة الاسلامية قاطبة تدين بالشكر العظيم للقائد صلاح الدين، ليس لانه ارجع بيت المقدس الى حياض الامة الاسلامية فقط ولكن لانه انقذ الارض والاسلام من الفاطميين الاسماعيليين الحشاشين القرامطة".
هل يعقل طرح مثل هذه النظرة ومثل هذا هذا النوع من التحليل غير الإنساني من قبل أناس ادعوا باستمرار بأنهم ضد العنف والاستبداد والترهيب والتنكيل لكنهم استندوا إلى قراءة التاريخ من دون تفعيل النقد فيه، حيث لم يتفننوا سوى في تمجيد القمع وقياداته والتنكيل بالشعوب في سبيل تحرير أراض من الاحتلال؟ وهل يختلف منطق هؤلاء الممجدين مع منطق الطاغية صدام حسين حين احتل ونكل بالشعب الكويتي بزعم أن ذلك هو طريق تحرير فلسطين؟ وهل بتحرير الكويت استطاعت الشعوب، ومنهم هؤلاء الممجدين، أن يتعلموا الدرس ويعوا بأن استبداد وقمع الشعوب لا يمكن أن يكون مقدمة لتحرير أراض؟ وهل استطاعت تلك التجربة أن تثبت بأن "القائد" صلاح الدين لا يختلف في طرحه ومشروعه عن "القائد" صدام حسين؟ بل هل هذا المنطق يختلف عن منطق جماعة الإرهابي أبو مصعب الزرقاوي في تكفير الشيعة في العراق ووصفهم بالمرتدين وتنفيذ التصفيات ضدهم بزعم أنهم تحالفوا مع "الصليبي الكافر" الأمريكي البريطاني ووقفوا ضد المشروع الديني في العراق؟ وعليه هل يصلح صلاح الدين لكي يكون أنموذجا لعزة وكرامة المسلمين في الوقت الحاضر؟.
إن هؤلاء الممجدين وأسيادهم وقياداتهم التاريخية لا يستطيعون إلا أن يقتاتوا على القمع والاستبداد والتنكيل والترهيب والتفجير في سبيل تحقيق مآربهم التوسعية. والتاريخ الإسلامي يعجز عن ذكر "مآثر" التنكيل والترهيب منذ أن توفى الرسول الأكرم، حيث كل متعسف ومنكل بالآخرين رفع شعار عزة وكرامة المسلمين لتحقيق أهدافه. والغريب أن هؤلاء الممجدين لصلاح الدين ولمثله من القيادات التاريخية الاسلامية يتعمدون القفز على كثير من الأحداث الارهابية في التاريخ الاسلامي بسبب تناقض ذلك مع منطقهم ونهجهم في الدفاع عن الأيوبي وممارساته الغادرة.
فمن غير اللائق وعين اللامنطق أن يوصف صلاح الدين بأنه "القائد الرحيم العادل" أو أنه يملك "قلبا عطوفا" تجاه "أعدائه الصليبيين من الأسرى" في حين أنه لم يكن يملك ذرة من هذا العطف لا هو ولا أصحابه ولا المدافعين عنه سابقا وراهنا تجاه مسلمين يختلفون معهم في الدين والعقيدة، وخاصة حينما نقارن العطف بممارساته التنكيلية تجاه الإسماعيليين، وهي الجماعة التي تتحدث منظمات حقوقية دولية بأنها لا تزال تتعرض لمضايقات عديدة في الدول العربية والإسلامية من قبل أنصار منهج أهل السنة والجماعة ومن قبل مدرسة صلاح الدين من الممجدين، الذين ينسبون للأيوبي إرساءه لمنهج أهل السنة، رغم أن غالبية كبيرة من أعمال الارهاب والتفجير وقتل المدنيين وترويع الآمنين وإلغاء المختلفين في العراق والكويت والسعودية ومصر والجزائر واندونيسيا والفلبين وغيرها يقوم بها راهنا أطراف تنتمي إلى مدرسة أهل السنة والجماعة.

كاتب كويتي
[email protected]
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02/12/2005, 12:41 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 22/10/2005
المكان: الــظــهــران
مشاركات: 3,457
حسبي الله ونعم الوكيل
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02/12/2005, 02:51 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 11/04/2004
مشاركات: 268
لعنة الله عليه .. جازاه الله بما يستحق .. أقسم انه مجوسي ..
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02/12/2005, 04:03 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 29/03/2005
مشاركات: 519
ياأخوان شيء طبيعي يصدر الكلام من هذا الموقع الكريه مادام أن الموقع يشرف عليه أبناء المتعه الروافض أتباع إيران والفرس.ماتلاحظون إن ماطلع لهم لسان إلا يوم طاح صدام من الحكم؟
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03/12/2005, 06:16 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 16/08/2004
مشاركات: 550
حسبي الله عليهم


الله ياخذهم ان شاء الله
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03/12/2005, 12:12 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 01/05/2005
المكان: هلالي مطوع سابقا
مشاركات: 3,749
حسبي الله عليهم

جازاه الله بما يستحق .. انه مجوسي ماذا تريدون من هؤلاء الانجاس اولاد المتعة واولاد الأمريكان وعبدتهم
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08/12/2005, 11:47 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أول العنقود
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 29/04/2005
المكان: ســـــواح ...!!
مشاركات: 2,869
هذا الكاتب اصله ايراني ((فاخر السلطان))

و رافضي

اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09/12/2005, 07:32 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 16/10/2005
المكان: بأرض أبو متعب الله يحفظه
مشاركات: 2,565
الله لا يوفقه
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:20 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube