#1  
قديم 06/08/2001, 03:24 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 11/03/2001
مشاركات: 1,605
من يقدر على قهر موريس غرين؟

عشاق ألعاب القوى يحبسون أنفاسهم يوم الأحد خلال سباق 100 متر الذي يحظى بأعلى متابعة جماهيرية في بطولة العالم لألعاب القوى.




- سيحبس نحو 60 ألف متفرج أنفاسهم لنحو عشر ثوان في بطولة العالم الثامنة لألعاب القوى في إدمونتون يوم الأحد عندما يخوض ثمانية عدائين سباق 100 متر الذي يتوج صاحبه أسرع عداء في العالم ويصبح حديث الصحف والشبكات العالمية في اليوم التالي وحامل اللقب لسنتين على الأقل.




و يحمل السباق، وهو الأشهر في الألعاب الأولمبية وبطولات العالم، في طياته الكثير من الإثارة واللحظات الدراماتيكية والحال لن تكون مختلفة مساء الأحد.

و سيطر العداؤون الأمريكيون على هذا السباق على الصعيدين الأولمبي والعالمي حتى استحق لقب "صنع في أمريكا"، ففي الألعاب الأولمبية مثلا حصدوا 15 ذهبية من أصل 22 ممكنة و وصلوا إلى المركزين الأول والثاني سبع مرات، وإلى المراكز الثلاثة الأولى مرتين. أما في بطولة العالم فأحرزوا خمسة ألقاب من أصل سبع وسيطروا على المراكز الثلاثة الأولى تماما عامي 83 و91.

و يعتبر الأمريكي موريس غرين السيد المطلق لهذا السباق في السنوات الأربع الأخيرة، فهو توج بطلا للعالم عامي 1997 في أثينا، و1999 في إشبيلية، وأحرز ذهبية أولمبياد سيدني العام الماضي بالإضافة إلى كونه يحمل الرقم القياسي العالمي ومقداره 9.79 سجله في لقاء أثينا الدولي في 16 حزيران/يوينو عام 1999.

بيد أن غرين يعاني من إصابة في ركبته وهو سينتظر أن يخوض سباق 100 متر ليقرر بعده ما إذا كان سيخوض سباق 200 متر الذي يحمل لقبه أيضا.

و نجح غرين في النزول تحت حاجز الـ10 ثوان ست مرات هذا الموسم وللمرة السابعة والثلاثين منذ أن بدأ مسيرته المظفرة.

و يقول غرين: "أنا بطل العالم منذ عام 1997 وأريد أن أغادر إدمونتون وفي جعبتي لقب ثالث". وأضاف في رد حول مدى تأثير إصابته على حظوظه في إحراز اللقب للمرة الثالثة على التوالي وتكرار إنجاز مواطنه الشهير كارل لويس: "إذا كنت موجودا لأخذ إشارة الانطلاق في النهائي فأنا قادر على الفوز"، مشيرا إلى أنه يشعر بالأوجاع لدى الانطلاق وفي نهاية السباق.

و اعتبر أنه من الصعب تحطيم الرقم القياسي في بطولة العالم "أولا لأن المهم هو إحراز الذهبية وثانيا لأن معظم العدائين متعبون بعد الألعاب الأولمبية.


المنافسة تبقى أمريكية

و أغلب الظن أن الخطر سيأتي من مواطنه تيم مونتغومري الذي سجل افضل رقم هذا العام وثاني أفضل رقم في التاريخ في لقاء أوسلو الشهر الماضي ومقداره 9.84 ثوان، علما بأنه أحرز المركز الأول في التجارب الأمريكية أيضا في غياب غرين الذي يشارك تلقائيا بصفته حامل اللقب.
و يخوض مونتغومري (25 عاما) أفضل موسم له وقد أحرز فضية السباق في بطولة العالم داخل قاعة في لشبونة في آذار/مارس الماضي.

و تنبأ منتغومري بالفوز بالسباق بزمن 9.75 ثوان وانتزاع اللقب العالمي والرقم القياسي العالمي (9.79 ث) من مواطنه غرين.

و قال مونتغومري: "بدنيا ومعنويا أشعر بأني قادر على قطع المسافة بزمن 9.75 ث.. إنه تكهني في إدمونتون إذا كانت كل الظروف مواتية ولم يتعرض موريس لمشاكل بدنية وكان بولدون (الترينيدادي أتو) في مستواه العالي".

و لا يمكن استبعاد بولدون من تحقيق المفاجأة. وظهر بولدون إلى الأضواء عندما أحرز الثنائية (100 و200 متر) في بطولة العالم للشباب، كما كان أصغر عداء ينال ميدالية في بطولة العالم عندما حل ثالثا في غوتبورغ 95.

و يعيش بولدون في الولايات المتحدة منذ 1988، ويريد أن يخرج من ظل غرين صديقه وزميله في التمارين ويقول في هذا الصدد: "يعتبر غرين من أفضل العدائين الذي مروا في التاريخ إن لم يكن أفضلهم على الإطلاق وأشعر بالتحدي دائما عندما أواجهه لكن ذلك لا يعني أنه لا يقهر وآمل أن أحرز الذهبية لأنني سئمت المركز الثاني".

يذكر أن بولدون حل ثانيا في سباق 100 متر في سيدني خلف غرين بالذات، وثانيا أيضا في سباق 200 متر وراء اليوناني قسطنطينوس كنتيريس مع العلم بأنه كان مرشحا فوق العادة بيد أنه خيب الآمال.

و يشارك من العرب في التصفيات السعودي جمال الصفار واللبناني زكريا مسيكه.


تنافس مفتوح في رمي المطرقة

و في مسابقة رمي المطرقة سيجد الألماني كارستن كوبس صعوبة كبيرة في المحافظة على لقبه ذلك لأنه فشل في تخطي 80 مترا هذا الموسم. أما صاحب أفضل رقم هذا العام فهو الياباني كوجي موروفوشي صاحب ذهبية دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة في بانكوك عام 1998 وسجل 83.47 مترا في لقاء طوكيو في 14 تموز/يوليو الماضي.
و يبدو البولندي تشيمون زيولغوفسكي بطل أولمبياد سيدني الأكثر ثباتا في المستوى منذ مطلع العام الحالي لأنه نجح في تسجيل أكثر من 80 مترا في 11 لقاء شارك فيها.

و من أبرز المرشحين أيضا المجريان تيبور جيتشيك وبالاش كيس والأوكراني الكسندر كريكون.

و في السباعية تبدو الحظوظ وافرة بالنسبة للفرنسية أونيس باربر للاحتفاظ باللقب بعد انسحاب منافستها القوية البريطانية دينيز لويس حاملة ذهبية أولمبياد سيدني بسبب آلام معوية.

و قالت لويس: "من الصعب أن تتكبد مشقة السفر ولا تستطيع حتى إجراء التمارين"، مشيرة إلى أنها محبطة جدا وهي غير قادرة على البقاء لمتابعة المنافسات.

و عانت لويس من آلام معوية في اليومين الأخيرين واضطرت إلى ملازمة الفراش. وكانت لويس أحرزت الميدالية الفضية في البطولتين الأخيرتين في أثينا عام 1977 وفي إشبيلية عام 1999 ثم توجت بطلة في أولمبياد سيدني السنة الماضية.

و كانت باربر قد سجلت 67736 نقطة في لقاء غوتسيش النمسوي في أيار/مايو الماضي. ويشرف على تدريب باربر الأمريكي الشهير بوب كيرسي الذي خرج الكثير من الأبطال والبطلات العالمية والأولمبية أبرزهم زوجته جاكي جوينر كيرسي.





و في رمي الكرة الحديد من الصعب التغلب على الألمانية العملاقة أستريد كومبرنوس حاملة اللقب وبطلة أولمبياد سيدني.

و تسعى كومبرنوس إلى تحقيق لقبها الرابع على التوالي وهو إنجاز لم يحققه من قبلها سوى الأوكراني سيرغي بوبكا (ست مرات) والألماني لارس ريدل (5 مرات) والإثيوبي هايله جبريسيلاسي (أربع مرات).


مهمة سهلة للأمريكية جونز

و تنطلق يوم الأحد تصفيات سباق 100 متر سيدات بقيادة العداءة الأمريكية الشهيرة ماريون جونز ، وهي لن تجد صعوبة كبيرة لتخطي الدورين الأول والثاني المقررين الأحد، وبالتالي ستكون حاضرة في نصثف النهائي والنهائي يوم الاثنين.
و كانت جونز، التي لم تهزم في سباق 100 متر منذ أيلول/سبتمبر عام 1997، أكدت أنها جاهزة وتتطلع لأن تعدو بسرعة وحصد المزيد من الألقاب.

و تأمل جونز، حاملة 5 ميداليات في أولمبياد سيدني في إحراز لقبها الثالث على التوالي وهو ما فشلت في تحقيقه أي عداءة في السابق.


العرب يبدأون رحلة البحث عن إنجاز





عربيا، يخوض السعودي حمدان البيشي والتونسي سفيان لعبيدي والجزائري مالك لواحله والكويتي مشعل سعد الحربي والمصري أمين جمعة تصفيات 400 متر، فيما يشارك المغربي خالد تغزوين والجزائري آدم حسيني في تصفيات سباق 800 متر، والمغربي سعيد البريوي في تصفيات سباق 10 آلاف متر.
و يبدأ الجزائري عبد الرحمن حماد مشوار البحث عن إحدى الميداليات العالمية يوم الأحد عندما يخوض تصفيات الوثب العالي. وكان حماد بات أول رياضي أفريقي وعربي يحرز ميدالية في الوثب العالي في الدورات الأولمبية عندما نال برونزية المسابقة في سيدني مسجلا 2.32 متر بفارق المحاولات خلف الكوبي خافيير سوتومايور والروسي سيرغي كليوجين.

و لن تكون مهمة حماد سهلة خصوصا بتواجد أبطال ذوي خبرة في مقدمتهم حامل الرقم القياسي العالمي سوتومايور، وحامل اللقب العالمي الروسي فياتشيسلاف فورونين، والأولمبي مواطنه كليوجين.

و لدى السيدات، تستهل المغربية نزهة بدوان حملة استعادة لقبها العالمي في سباق 400 متر حواجز يوم الأحد بخوض التصفيات.

و كانت بدوان قد توجت بطلة للعالم في أثينا 97، لكنها فقدت اللقب عندما حلت ثانية في إشبيلية 99 بعدما انتزعته منها الكوبية دايمي بيرنيا في خط الوصول (52.89 ث للأخيرة، و52.90 ث للمغربية).

و لن تجد الجزائرية نورية مراح بنيدة حاملة اللقب الأولمبي صعوبة كبيرة في حجز مكان لها في الدور نصف النهائي لسباق 1500 متر وبالتالي التمهيد للمنافسة على اللقب العالمي وإعادة إنجاز مواطنتها حسيبة بولمرقة عامي 1991 في طوكيو و1995 في غوتبورغ.

و تشارك اللبنانية غريتا تاسلاكيان في تصفيات سباق 400 متر.
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 09:48 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube