#1  
قديم 30/10/2005, 01:40 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 05/09/2002
المكان: arar
مشاركات: 1,480
الصحافة الامارتية تشتكي من إعطاء الهدايا والهبات للصحفيين الرياضيين فماذا نحن صانعون؟

[align=center]الهدايا والهبات تثير أزمة جديدة في الصحافة الإماراتية
GMT 19:45:00 2005 السبت 29 أكتوبر
. بهاء حمزة

بهاء حمزة من دبي: بيان تحذيري غاضب نشرته صحيفة البيان الصادرة من دبي اليوم ومقال لرئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم التي صدرت حديثا من الإمارة نفسها وضعا كثيرا من الزيت على لهب هادئ كان الجميع يتعامل معه باعتباره جزءا أصيلا من تقاليد العمل الصحافي في الإمارات وهي الهدايا التي يتلقاها المحررون من مصادرهم سواء كانوا شيوخا أو شركات أو أفرادا في بعض الأحيان.
مقال سامي الريامي رئيس تحرير الإمارات اليوم أشاد بواقعة لمحرر رياضي في الصحيفة أعاد له خمسمئة درهم (حوالي 130 دولارا) كان قد حصل عليها كهدية من شركة صغيرة للعلاقات العامة عقب انتهاء مؤتمر صحافي رياضي، وكال الريامي الأوصاف الساخنة على نوعية الصحافيين الذين يسيئون للمهنة ولأنفسهم ويقللون من قيمة الصحافي حينما يقبلون هدايا هي في حقيقتها رشي.
اما بيان "البيان" فقد جاء فيه أن الصحيفة لاحظت قيام بعض الأندية الرياضية والدوائر الحكومية والشركات والهيئات والمؤسسات الخاصة في الآونة الأخيرة بتقديم هدايا وهبات مادية وعينية لبعض الزملاء الصحافيين.
وخصوصاً العاملين في الأقسام الرياضية، ما يعيق أساس العملية الصحافية الذي يعتمد على المصداقية والشفافية، وتقديم خدمة صحافية للقارئ تعتمد على الحقيقة ونقل الواقع فقط، مشيرة إلى أن إدارة تحرير "البيان" تستنكر وترفض هذه السلوكيات وتطالب الجميع بضرورة التوقف عن هذا الأمر الذي يخلط الإعلان بالتحرير ويرسم صورة غير صحية وغير صحيحة لواقع ودور الإعلام المحلي.
المفارقة في الأمر أن بيان البيان ومقال الريامي تحدثا عن الموضوع وكأنه طارئ جديد على الصحافة الإماراتية بينما الحقيقة انه طقس قديم وثابت من طقوسها بل أن العديد من الصحافيين القادمين من دول عربية أخرى للعمل في الإمارات خصوصا في الرياضة أو الاقتصاد أو في أقسام المحليات يعتمدون في دخولهم بشكل أساسي على هذه الهبات المادية أو العينية التي تصل في بعض الأحوال إلى ساعة ذهبية يصل ثمنها إلى مئة ألف درهم.
وهناك صحافيون اعرفهم جيدا يشترطون عند الحصول على هدايا عينية من عينة الأجهزة الكهربائية أو قطع الأثاث أو ما شابه أن تقوم الشركة المهدية بنقل الهدية إلى المقر الدائم للصحافي في بلده حتى لا يتكلف هو عناء الشحن ومصاريفه فضلا عن أن ذلك النوع من إيصال الهدية كفيل بإخفاء أمرها عن عيون الزملاء المراقبين.
ويختلف حجم وقيمة الهدايا والهبات التي يتلقاها الصحافيون حسب الصحيفة التي ينتمي اليها وموقعه فيها بمعنى انه كلما كان في موقع مسؤولية زادت قيمة الهدية لأنه يستطيع تقديم الكثير من المجاملات من مكانه وهناك محررون في صحف حصلوا على سيارات فارهة ومساكن مقابل تمرير أخبار غير حقيقية أو على الأقل مبالغ فيها عن أسهم شركات ما، وهي أخبار حققت لتلك الشركات أضعاف أضعاف قيمة الهدية الثمينة.
لكن على عكس ما ذكره الريامي في مقاله فقد كان أول من فتح الكلام في موضوع الهبات والهدايا هو الصحافي المصري أسامة الشيخ مدير تحرير مجلة سوبر الرياضية الإماراتية حيث كتب نصا ثابتا في صدر المجلة منذ صدورها قبل عامين أسفل أسماء هيئة التحرير يقول فيها إن المجلة تعتذر لمصادرها عن قبول أي هدية أو هبة مادية لأي من محرريها مشيرا إلى أن هدف المجلة إرضاء قارئها وهو ما تعتبره إذا تحقق أغلى هدية يمكن أن يحصل عليها أي من محرريها.
ووقتها أثار الشيخ بكلامه هذا الكثيرين ضده خصوصا أن مثل تلك الهبات والهدايا تعتبر عرفا ثابتا في ممارسة الصحافة الرياضية في الدولة وهناك صحافيون كثيرون يحصلون على هدايا وهبات بشكل شهري بحيث باتوا يعتمدون عليها في ميزانيتهم المالية كل شهر.
الأمر الآخر والاهم الذي أضفى على تلك الهدايا شكلا شرعيا ينفي عنها صفة الرشوة أن طبيعة المجتمع الإماراتي وتركيبته مثل اغلب المجتمعات الخليجية تجعل من ممارسة الصحافي لدوره المتعارف عليه عالميا ويمارسه أقرانه في كل الدول الغربية وبعض الدول العربية صعبا جدا إذ ليس من المقبول انتقاد العديد من الأشخاص والمؤسسات هنا سواء لما يتمتعون به من ثقل اجتماعي أو لنفوذهم الإعلاني حيث تعتمد الصحف على دخولها من الإعلانات لتسيير أمورها ولهذا فإن مكسب معلن جديد أنفع من انتقاده ولو كان الانتقاد صحيحا، كذلك فإن طبيعة تكوين الدولة من إمارات مختلفة ووفقا لنظام فيدرالي يخلق حساسية من أن تقدم صحيفة تابعة لإمارة ما على انتقاد نقص أو قصور ما في إمارة أخرى وهي قبل ذلك لا تقدم على انتقاد إمارتها بالطبع ما يجعل الصحافة في مجملها مسالمة سواء تلقى الصحافيون هدايا أم رفضوها وهو ما خلق مناخا مواتيا لان تسود فكرة "الانتفاع طالما أن النتيجة في الحالين واحدة".

منقول
[/align]
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30/10/2005, 01:42 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 28/08/2005
المكان: الرياض
مشاركات: 235
طيب ايش بيدنا نسوي؟
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:47 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube