#1  
قديم 10/10/2005, 03:09 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 01/01/2004
مشاركات: 229
المرة الأولى التي يخرج فيها الهلاليون من الملعب بدون أحذيتهم ونعالهم

أشعر أحيانا بأني مقصر أشد التقصير مع قرائي. لا أتذكر متى كتبت آخر مرة عن الكورة. كأني توقفت نهائيا عن الكتابة في هذا المجال. أحس بالأسف الشديد لأني فقدت شريحة كبيرة من القراء. مشكلتي أنني لا أستطيع أن أواصل الكتابة في هذا المجال. لم أكتب عن الرياضة بالمعني الصحيح. كل ما كتبته يتعلق بالماضي. بالظهيرة والسويلم والعجلية وشارع الخزان وأم سليم. حواري الرياض لا يعرفها كثير من جيل اليوم. كانت تشكل أراضي لصراعات عظيمة. تطاحن فيها الهلاليون مع النصروايين وقبلهم تطاحن فيها الهلاليون مع الأهلاويين. شباب الكورة الذين ورثوا صراعات حواري الرياض في رمضان. زمن ولى بلا رجعة. لا يمكن أن أصفه بالزمن الجميل كما يفعل الكتاب الرومانسيون عندما يتحدثون عن الماضي. ولكن قلبي مليء به. أعرف كيف أراه جميلا. أعيد تخيله بطريقتي الخاصة. أمزج فيه الهلال بالجن بلعب الكعابة في القوايل. أحيانا أقتلع كل هذا وأطوف به شوارع لندن كما طافها المغني رالف ماك تل. كل شيء يمكن أن يحدث عندما أكتب عن ذلك الماضي. لم أعبر أبدا عن إعجابي بكورة اليوم. ليس لأني لا أحب الكورة. فأنا حقيقة أحب الكورة وأستمتع بها.
استمتعت قبل أيام بمباراة الهلال والأهلي وخاصة هدف التمياط الانقضاضي. لكن هذا النوع من الإعجاب لا يكفي. فالكورة تحتاج إلى طاقة تعارك لم أعد أملكها. المشكلة أن كثيراً من عيال الرياض الأولين عندهم فكرة أني هلالي صميم. ليس لأني عبرت في هذه الزاوية عن أي ميول رياضية، ولكن لأن رمز الرياضة السعودية المرحوم عبد الرحمن بن سعود صنفني كذلك. انتقدني مرة من المرات بأسلوب قاس وهذا في نظر الرياضيين أكبر دليل على هلاليتي.
بصراحة بعد وفاة سمو الأمير عبد الرحمن لم أعد أشعر بطعم التصارع الرياضي اللذيذ. الكورة في نظري هي الهلال والنصر, هي عبد الرحمن بن سعود من جهة وجماهير الهلال من جهة أخرى. تقاتل مرير بين أهل الظهيرة بزعامة عبد الرحمن بن سعيد وأهل الخزان بزعامة عبد الرحمن بن سعود. غير هذا ما فيه كورة في دماغي. بوفاة الأمير عبد الرحمن بن سعود اختلت المعادلة. دخلت الرياضة في نظري زمن الذكريات والأحلام الجميلة. كل ما أراه اليوم مجموعة من الشبان يلبسون ملابس ويقولون كلاما يشبه ما كنت أراه وأسمعه من أهل الخزان وأهل الظهيرة. هناك شبه كبير. الشبه لا يكفي. كل شيء تغير. لا يمكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء. محمد العنبر لا يمكن أن يحل محل مبارك عبد الكريم. ولا أحد في الدنيا يحل محل الدنيني أو محمد سعد. ساق أبو حطبة المشرعة مازلت أنتظرها تخوض في مصارين لاعبي الخصم. قال أقول اللعب النظيف. أي نظيف؟ الكورة التي لعبناها في تلك الأزمنة هي ميراث حروب الحواري في رمضان. أساسها الدم المسال. البطش بالخصوم والظفر بالنتيجة بأي ثمن. دفعت ثمنا باهظا كي أكون مشجعا رياضيا معتبرا. سنة من السنوات تدربيت من أول المدرج ووقعت على رأسي.
كنا متفقين على أن نذهب بعد المباراة لنأكل فولاً في مطعم أبو دحدح في الحلة. ليست المرة الأولى التي نأكل فيها فولاً بعد المباراة. كان هذا تقليدا ثابتا. كنا نأتي إلى الملعب قبل بدء المباراة بساعات كي نجد من يدخلنا معه. هذا يعني أن تفوتنا وجبة الغداء. على أمل أن نتصبر بأكل الفصفص في الملعب. نتحرك من شارع العطايف الساعة الواحدة ظهرا وبعد ساعة أو ساعتين مشي نصل إلى ملعب الصائغ. ثم تبدأ رحلة البحث عن رجال حبيب يدخلنا معه. يمسك بيدك ويدخلك معه. كان القانون يسمح بدخول الأطفال مجانا إذا كانوا بصحبة رجل بالغ.
كانت المباراة بين الهلال والنصر. حضرنا المباراة وقلوبنا ممتلئة بالحقد على المدرب الوطني حسن سلطان - رحمه الله -، كان يدرب الهلال ثم انتقل إلى النصر. تلك كانت خيانة لا تغتفر. ترصدنا له. عندما خرج من ساحة اللعب. انقضت عليه الجماهير الهلالية فجأة. كانت المرة الأولى التي يخرج فيها الهلاليون من الملعب بدون أحذيتهم ونعالهم. إذا شاهدت شابا أنيقا يسير في الشارع حافيا فاعرف أنه هلالي انتقم لهلاليته من الخائن.
أثناء التدافع للانقضاض على حسن سلطان سقطت من على المدرج وشُجَّ رأسي. لم يهتم بي أحد. كل الهلاليين يركضون في أثر حسن سلطان. كنت أسمعه يصيح: أيه يا جماعة دي أول مرة يفوز فيها الهلال على النصر. اختلطت مرارة الحقد بنشوة النصر في قلوب الهلاليين. لم يكن حسن سلطان الضحية الوحيد. كان هناك ضحايا لا حصر لهم. زملائي الأطفال حرموا من بوادي الفول المنتظرة. كان النزف قويا. رفض أن يتوقف. لم نذهب إلى الحلة. ذهبنا إلى مستوصف في شارع السويلم. سبحان الله جنب نادي النصر القديم. دخلنا المستوصف أو الصحية كما كنا نسميه في الماضي. عندما وصلنا الصحية كان الجوع والإنهاك بلغا بنا كل مبلغ. وقبل أن أدخل غرفة الغيار. كأني شاهدت حسن سلطان. صرخت. قلت كلاماً لا يمكن أن تنشره الجريدة. ما زالت نشوة الانتصار الهلالي تغلي في دمي النازف. شتمت الرجل الذي حسبته حسن سلطان. المسكين صار واحدا فلسطينيا لا علاقة له بالهلال ولا بالنصر. أعتقد أنه طبيب أو ممرض. خبطني على وجهي خبطة لا يمكن أن أنساها. دارت بي الدنيا. لا أعرف بعدها ما الذي حصل. فتحت عيني. شاهدت امرأة بيضاء تقف على رأسي.. تقلبني ذات اليمين وذات الشمال وتفرني على الجهة التي تريد دون أن تستأذنني. كانت تعتني بي كما يعتني البيطري بحيوان صغير.



هذا ماسطرة قلم الكاتب الساخر عبدالله بن بخيت
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10/10/2005, 03:12 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ مارد البطولات
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 01/09/2005
المكان: الطائف
مشاركات: 2,266
مشكووووووووووووووووووووووووووووووور
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10/10/2005, 04:08 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 16/09/2004
مشاركات: 1,111
ما اقول الاروعة ومشكووووووووووووووووووور وماقصرت
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10/10/2005, 04:11 PM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 21/06/2005
المكان: الرياض
مشاركات: 848
مشكور


قصة أكثر من روعة

الحمد لله إني مو مكانك
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10/10/2005, 04:11 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 24/06/2005
المكان: باريس نجد ( عنيزة)
مشاركات: 3,926
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:34 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube