#1  
قديم 23/08/2005, 04:55 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 11/08/2005
مشاركات: 368
ماذا قالوا عن سامي

ذلك النجم الاسطورة .. لازال يتوحد على قمة الابداع

يوماً ورى يوم .. ولازال الاشادة والشكر ياتيه من الداخل والخارج ..

الجميع يشيد به .. ما اروعك يا سامي ..



رئيس الاتحاد المصري لكرة القادم سابقاً والكاتب الاعلامي المعروف .. كان هذا حديثه عن سامي :






الكاتب سامي يوسف من جريدة الجزيرة .. كان هذا حديثه عن سامي :

عاد السعودي للإبداع والإمتاع فاقترب من المونديال للمرة الرابعة:
منتخبنا أعاد للكرة الآسيوية وهجها وهيبتها

وبالأمس صرح سامي الجابر عبر حوار خصَّ به (الجزيرة) ليلة نهائي كأس ولي العهد مع زميلي المحترف .. النشط أحمد العجلان قال فيه: سيكون موعد إعلاني قراري النهائي بخصوص اعتزالي اللعب في يوم 18 أغسطس المقبل، وهو موعد آخر لقاء لمنتخبنا الوطني في تصفيات كأس العالم 2006م انتهى كلامه.

ومن منبر (الجزيرة) الحي أطالب الكابتن الذي لطالما احترمته أن لا تحرم منتخبنا من معين خبرتك وقيادتك الذكية المخلصة وتحرم نفسك من مجد أنت أهله يتمثَّل في اللعب في كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي وهو إنجاز فريد قلما يتحصل عليه لاعب عالمي فما بالك باللاعب العربي، وانطلق من مطالبتي للكابتن سامي من يقيني الثابت الذي لا يأتيه الشك بأنه لاعب (محترم) احترم نفسه وموهبته وصفته كلاعب محترف فازداد وهجاً وكبرت مساحة تقدير الجماهير والنقاد الصادقين له في سائر أرجاء الوطن العربي.. وأجدني أزيد وأعيد بمقولة (وما زال للمجد بقية يا سامي).


الكاتب احمد السويلم من جريدة الرياض .. كان هذا حديثه عن سامي :

في طريقه لقيادة الأخضر للمونديال الرابع على التوالي:
سامي الجابر.. على أعتاب مجد عالمي جديد

على غرار مايقوم به قائدو المنتخبات العالمية في المساهمة الفعالة بقيادة منتخبات بلادهم إلى المونديال ، تجلى قائد منتخبنا الوطني النجم سامي الجابر يوم الجمعة الماضية وقدم واحدة من أفضل مبارياته ولم ينقص ذلك التوهج سوى هدف رفضته العارضة الكويتية اليسرى.

سامي الجابر قد يكون أكبر اللاعبين المشاركين في التصفيات الآسيوية ولكنه الآن على أعتاب مجد شخصي جديد حيث اقترب المنتخب من التأهل إلى المونديال للمرة الرابعة على التوالي وكل تلك المواجهات كان سامي الجابر أحد نجومها وأحد من رسم خطوط التأهل العريضة بدءاً من تصفيات قطر عام 1993 ومروراً بتصفيات 98 ثم 2002 والتي كان فيها قائداً للأخضر وانتهاءاً بالتصفيات التي نعيش أجمل أيامها عقب حجزنا المبدئي إلى برلين وبانتظار تأكيده بعد غد الأربعاء. سامي في مباراة الكويت الماضية عاد للوراء عشر سنوات وبدى وكأنه في الخامسة والعشرين من عمره حيث شاهدنا تواجده المكثف في خط الهجوم وحضوره القوي سواء بالتسديد المباشر أو بتجاوزات دفاع الخصم والحارس أيضاً أو حتى في صنع الكرات وتجهيزها لزملائه رغم كونه لم يتحول إلى مركز صناعة اللعب سوى في الربع ساعة الأخيرة من المباراة ، تسبب في الخطأ الذي أحرز منه الشلهوب الهدف الأول وصنع الهدف الثاني بعد مجهود فردي كبير كما تسبب كذلك في طرد اللاعب الكويتي ( النمش ) بذكاء المحترفين.

قد تكون أبرز التصريحات التي أنصفت سامي عقب اللقاء ماقاله الشيخ خالد الفهد رئيس البعثة الكويتية حينما اكتفى بتصريح مقتضب للصحفيين الذين تجمهروا حوله وقال ( حضر سامي الجابر ففاز المنتخب السعودي ).

نجومية الجابر ولياقته البدنية المميزة ومجهوده الوافر وحسن قيادته لزملائه اللاعبين تحمل أكثر من معنى ودرس لبقية النجوم والشباب منهم على وجه التحديد لأن سامي أصبح أنموذجاً للاعبين المتميزين الذي ربطوا أداءهم الفني وخلقهم الرياضي بالنتائج والألقاب بحجم الوصول إلى كبرى البطولات العالمية.


المعلق الكويتي حامد كميل :وصف الجابر بالمحنك والمقاتل والداهية

ولعل الجمهور الرياضي الذي تابع القناة الكويتية الرياضية استمتع بالوصف المحايد للمباراة حتى خيل للبعض أن المعلق سعودي وليس كويتياً وخاصة عندما أشاد بنجوم السعودية وفي مقدمتهم القائد سامي الجابر الذي وصفه المعلق حامد باللاعب المحنك والخبير والمقاتل وأنه أحد العوامل الكبيرة التي رجحت السعودية للفوز بسبب تحركاته وذكائه الكبير والتعامل مع الكرة والمدافعين واستدل على ذلك بالخطأ الذي ارتكب على الجابر ونتج عنه الهدف الأول بقدم الشلهوب وزاد من تألقه بقتاليته وروحه العالية ولياقته التي لم يعقها تقدمه في العمر ورغم ذلك تفوق على ابن العشرين اللاعب الشاب مساعد ندى في الهدف الثاني وذلك عندما قاتل ومرر بدهاء الكبار للشلهوب الذي وجد الكرة أمامه على طبق من ذهب فسددها مباشرة في المرمى.






ما اجمل ان نرى الاشادة تأتي لـ سامي من الجميع ، وتزاد جمالاً حينما تاتي من الخارج ليزداد رفع ضغط بعض المساكين اكثر واكثر ، يبدع سامي وينال الشكر من الخارج .. ما اجملها من فرحه

الجميع يطالب سامي بالاستمرار وقيادة المنتخب لـ كاس العالم في المانيا ، عاد سامي وقاد المنتخب تتولى الانتصارات ، وهذا ليس بغريب على النجم سامي ..

الجميع ردد في الكثير من الوسائل الاعلامية باستمرار سامي في المنتخب .. وكان محور حديثهم لـ حبهم للمنتخب السعودي وخوفاً على مصلحة الكرة السعودية ..


رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سابقاً والكاتب الاعلامي المعروف قدم لقب جديد وجميل يستحقه الكابتن سامي

.. نجم العصر العربي الأول ..

من هذا المنبر اقدم كل الشكر والتقدير لـ رئيس الاتحاد المصري السابق .. ونشكره على ماقدمه للكابتن سامي بروعه وجمال هذا اللقب الجميل ..

قدمت تصميم جديد من نوعه ويحمل لقب جديد لـ سامي :




منقول
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:53 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube