#1  
قديم 23/07/2005, 02:29 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 30/09/2004
مشاركات: 443
لماذا التعصب اعمى اعيننا عن الحقيقه..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البدايه احب ان اوضح نقطه وهي ان هذا الموضوع رداً على من قال ان الاهلي صاحب مواقف سلبيه كثيره اتجاه الهلال..


كثر في المنتدى مواضيع جلها يتكلم عن إعارة بعض لاعبي الهلال لنادي الاهلي في البطوله الاسيويه فوجد المعارض بشده وهذا من حقه لانه يهتم لشوؤن ناديه وينظر الى مصلحته اكثر من غيرها..

ووجد المؤيد وهذا نظر اليها من باب الوطنيه ومن باب مساعدة الاهلي لانه كما هو معروف ان النادي الاهلي يمر بضروف صعبه لاتخفى على الجميع..

هذا ماشاهدته في اكثر من موضوع وهذا شيء صحي مهما اختلف الاعضاء فالموضوع بيد إدارة الناديين لكن هذا يعتبر تصويت ليعرف راي جمهور النادي اتجاه هذه الخطوه التي لم تظهر لها اي ملامح في الافق((يعني كلام نت بس))..


لكن استغربت عندما وجدت احد المواضيع للاخ ابو فيصل فوجدته متهجم بقوه على من كتب هذه المواضيع من الاعضاء ووصفه بالمندس والمرتزق.................الخ من هذه الالفاظ..

استغربت كثيراً:

لماذا هذا التهجم على هؤلاء الاعضاء؟؟
لماذا هذا التهجم على النادي الاهلي وإدارته؟؟


بل انه لم يكتفي بهذا التهجم فقط بل قام وسرد في جل موضوعه مواقف للنادي الاهلي اتجاه نادي الهلال مواقف اكل عليها الزمن و شرب مواقف لها سنين مواقف نسيها الكثير..

اريد ان اعرف ماهو مبتغاه من هذا الموضوع:

*هل هوه نشر الفتنه بين ابناء الناديين والعياذ بالله((وهذا استبعده لانه لايوجد مسلم يريد نشر الفتنه))..
*هل هو حقد على النادي الاهلي وجماهيره..
*هل هو...................................................؟؟؟؟


((اعتقد ان الجميع لايعرف لانه لايوجد اي شخص يعلم مافي قلوب الاخرين))..


لكن من كلامه اتضح انه يعاني من مرض التعصب وهذا هو آفة الرياضه نعم انه آفة الرياضه التعصب الاعمى هو من ولد الكراهيه والحقد بين ابناء الشعب الواحد بل هو من تسبب في موت كثير من المشجعين الذين لادخل لهم بالتعصب..

الى الاخ ابو فيصل مع التحيه اتمنى ان تقبل هذا المقال كهديه مني لك..

((يبدو أن التعصب الرياضي أصبح سمةً للكثير من متابعي الـ (كُرة) لأنها تحظى بالاهتمام الأكثر على مستوى الرياضات جميعها دون منازع. لا يمر يوم أو تمر صحيفة يخلو أو تخلو من تصاريح نارية تشير بشكل أو بآخر إلى حالة مرضية لا تعني الانتماء بالتأكيد بقدر ما تشير إلى أن العقلية الرياضية لا زالت (أسيرة) لنمط غريب من الحب! زادت في حدة ذلك مدرجات الكرة وما تحفل به من شخصيات أشبه بالشخصيات الكارتونية في طريقة تعبيرها عن انتمائها لنادٍ أو لآخر. اتهامات توزّع في حالات الفوز أو الخسارة، وفي حالات وجود (منافس) يتحول إلى ضدٍ، وإلى ضدٍ كريه أحياناً بالنسبة لطرف آخر. أشكال من الممارسات الكلامية والجسدية والانفعالات التي تنعكس في شواهد كثيرة على الثقافة وعلى المجتمع، يساعدها في ذلك (متعصبون) قدماء بأبوة منقطعة النظير في إدارة الجماهير. لنقرأ آراء أصدقاء منتدى الهاتف حول التعصب الرياضي:
التعليم الفني!
محمد بن عبد العزيز اليحيى: من الجيد أن يطرح مثل هذا الموضوع الهام الذي يتطرق للتعصب الرياضي، هذا الداء الفتاك الذي وصل بضعاف العقول إلى أن ينعكس على تعاملهم مع زملائهم ومع أهلهم ووصول مشاحنات وعداوات قد تمتد إلى المشاكسات والتكسير.
كما أنها قد أفسدت عدداً من البيوت باختلاف ميول الزوجين، سواء على المستوى المحلي أو العربي.
التعصب الرياضي ظاهرة خطيرة تحتاج إلى تكاتف وتعاون الجميع بدءًا من الرئاسة العامة لرعاية الشباب، والمؤسسات التربوية والتعليمية، ونخص المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، وقطاع التعليم العام والجامعات السعودية والرئاسة العامة لتعليم البنات، نظراً لوصول داء التعصب حتى لداخل مدارس البنات، لكي نوقف أو على الأقل نحد من ظاهرة التعصب الخطيرة. فيجب أن تسهم الجهات الرسمية والقنوات الإعلامية المحلية من أجهزة مرئية أو مسموعة أو مقروءة في هذا الأمر بحيث يكون هناك نبذ للتعصب خاصة في جانب الصحف، التي تجسد هذه الظاهرة لدرجة أن البعض منها ترفض أن ينضم إليها محرر صحفي إذا كان لا يوافق ميول الصحيفة أو المشرف على القسم الرياضي فيها، دون النظر إلى خبرة أو مقدرات، بل المعيار الأساسي هو الميول، مما يُنتِج أقلاماً صحفية ضعيفة الخبرة والثقافة، السبب الذي يزيد من حدة التعصب.
فالمفترض لكي نحد من التعصب أن تقوم الأجهزة الإعلامية بنشر كل ما يهم الأندية على اختلافها بشكل متساوٍ من حيث المساحة المعطاة والمتابعة، كذلك عندما تكون هناك احتفالية بالفريق الذي يحقق بطولة محلية أو خليجية أو عربية يجب أن يعطى الفريق الفائز ما أُعطي الفريق الذي حققها قبله.
كما يجب أن يراقب مدرس مادة التربية الرياضية في المدارس والمعاهد والجامعات، لأن بعضهم يفرض على الطلاب ارتداء زي ناديه المفضل أو يحاول دفعهم إلى تشجيعه.
عناوين ساخنة
محمد عبد الله العولبي: دور الإعلام مهم جداً في إثارة التعصب الرياضي أو الحد منه، ومن أسباب التعصب الرياضي العناوين الساخنة في بعض الصحف وخاصة الرياضية منها، فهي تزيد من مشاعر التعصب الرياضي.
كما أن الدوافع النفسية من اللاعبين والإداريين والمعلقين تثير الجماهير المتابعة للرياضة وتزيد من حدة التعصب لديها.
سمة أزلية
سليمان أحمد الذويخ: لا يمكن بحال من الأحوال القضاء على التعصب الرياضي، إلا في حالة واحدة وهي إلغاء الرياضة نفسها، وعندها لن يتم القضاء على التعصب وإنما سيتحول إلى مجال آخر.. فالتعصب سمة أزلية ملازمة للإنسان سواء لمجتمع أو لقبيلة أو حتى لفكرة معينة، وما أكثر ما نرى التعصب حتى خارج الرياضة وبأشكال مختلفة منها مصادرة رأي الطرف الآخر.
ومع أن التعصب الرياضي كان واضحاً في الفترة الماضية عندما كانت الرياضة تشكل أهمية بالنسبة للشباب، ولم يكن هناك أمور أخرى لإشباع طاقتهم الفكرية والجسدية إلا بالانتماء والولاء لنادٍ معين يفرز به تلك الطاقات. أما الآن فالوضع بالنسبة للرياضة أصبح أخف وذلك بسبب التحول إلى اهتمامات أخرى من تعصب فكري وغيره، ولا تجد بقايا التعصب بشكله الحاد إلا في فئة كبار السن.
الخطأ والصواب
أبو عبد الله: التعصب الرياضي كان ظاهرة متفشية في المجتمع ولكنها خفت بدرجة كبيرة جداً ولله الحمد، ما عدا بعض الحالات الشاذة، وذلك لانتشار الوعي بين الرياضيين، وفي العموم ما أردت الإشارة إليه هو أن الوعي ازداد في أوساط المجتمع بشكل كبير وأصبح الناس يميزون بين الخطأ والصواب، وحتى نسعى للقضاء أكثر على التعصب الرياضي لابد من زيادة جرعات الثقافة والوعي الرياضي والوصول لحقيقة أن الرياضة عموماً لم توجد من أجل التعصب، وإنما من أجل الفائدة وقضاء الأوقات واستثمارها فيما يفيد النفس والروح والمساعدة على تهذيبها.
وكما أن في الرياضة فوزاً فهناك خسارة، أيضاً فلابد من تقبل الخسارة مثلما نتقبل النصر، وذلك من خلال تهيئة النفس على تقبل الأمرين بكل هدوء وطمأنينة، ولنساهم بذلك في انتشار ما يسمى بالروح الرياضية التي تنادي بسمو الأخلاق ونشر المحبة والخير بين الناس، ولا يجب أن ننسى أن الرياضيين هم جزء من المجتمع.
الجدار الفاصل
عواطف: فطر الله الإنسان على أن تكون له ميول محددة، وربما لا يملك الشخص أن يغير ميوله، فتتجه ميول شخص مثلاً لتشجيع نادٍ رياضي من دون أن يعلم لماذا، وهذه أشياء فطرية حتمية.
لكن البعض لا يغمض له جفن حينما يُهزم فريقه بينما يضحك وهو يشاهد مناظر الدماء المتدفقة من الشعوب الإسلامية، لابد أن نضع القضايا الإسلامية نصب أعيننا، ونبدأ بالأهم فالمهم، لأن من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم.
فيجب أن نهتم بقضية الجدار الفاصل أكثر من قضية لماذا لم يعد الهداف الفلاني يسجل أهدافاً!.
كذلك بعض وسائل الإعلام زادت من مشكلة التعصب الرياضي، فهي أحياناً تكتب كلاماً جارحاً عن بعض الأندية مما يولد لدى البعض كره الأندية الأخرى، وهذا نقد هدام وليس بناء.
تدنٍ رياضي!
هلا عبد العزيز: كان بالإمكان قبل ثلاث أو أربع سنوات أن نطرح هذا الموضوع، لكن الآن لا نستطيع أن نطرحه، لأن مستوى الرياضة السعودية أساساً متدنٍ، ولا يوجد تعصب داخلي، إن أردت أن تقول تعصباً للرياضة الخارجية فهو ليس تعصباً بالمعنى المفهوم، وإنما هو مجرد مشاهدة وتفضيل للدوري الإنجليزي أو الإيطالي.
إساءة للرياضة
حسن حمد موسى المقبول: بداية يجب أن نؤمن بفكرة أن الرياضة بشتى أنواعها تعتبر هواية وفناً، لذلك يجب علينا احترامها وعدم الإساءة لها، وهذا ما يحصل الآن من سوء ممارسة لمفهوم التشجيع، فمن الواجب توعية المجتمع وتوجيهه نحو تحقيق المعنى الحقيقي لمفهوم الرياضة ومعنى أن تكون ذا روح رياضية.
العقل الرياضي
عبد الله إبراهيم الفوزان: يجب أن يحكم الفرد من عقله قبل عاطفته، فالعاطفة أحياناً هي التي تؤدي للتعصب، وعندما يحكم الإنسان عقله يمكنه أن يروِّض نفسه وأن يلتزم بقبول الواقع ومسايرته، ولكن العاطفة تقود للتصرف غير المسؤول، وربما يصاب الشخص باكتئاب أو قد يقف مواقف سيئة مع زملائه أو مشجعي الفريق المقابل، لك يمكن أن يروض الإنسان نفسه في التعامل بعقلانية مع ميوله الرياضي، حتى لو تصرف الآخرون وفق عواطفهم يمكنك أن تكون هادئاً وتقبل ما يصدر عنهم بروح عالية مما يدفعهم إلى إعادة التفكير في مواقفهم نفسها.
كبار الرياضيين
سهير مبارك البدير: اصطدامات وهجوم ونقاش قد يصل إلى العراك، صداقة تتحول إلى عداوة، وغير ذلك.. كل هذا لأن فريقاً ما خسر وآخر انتصر، هذه المقدمة لا تعني أنني لست من المتعصبين، رغم عدم رضاي عن نفسي، أما أسباب غليان التعصب فهي تصرفات كبار الرياضيين.
كيف نلوم مشجعاً وهناك من يدعمه ويقتدي به، هذا رئيس وذاك نائبه من رعاة التعصب المخفي؟!
وعندي ملاحظة قد تكون خاطئة، وقد تكون فيها نسبة ضئيلة من الصواب، ما أراه من قلة الجمهور في الملاعب بعد الكثير من الأسباب قد يكون قلة التعصب، إلا أن هناك شيئاً من الحقيقة في هذا التوقع، فما أراه حالياً أن الجمهور عندما ابتعد عن التشجيع القريب من التعصب ابتعد الكثير من الشباب من متابعة المباريات والمنافسات الرياضية.
القيم والعادات
سليمان حمود: أرى أن التعصب الرياضي ليس بذلك الحجم، بل ربما يكون من الضرورة أن يكون للشاب ميول رياضية وانتماء لفريق يشجعه بدلاً من التفحيط وغيره من الممارسات الضارة، وليس بالضرورة أن تصل لمرحلة التعصب، وألا يكون الأمر مخالفاً للقيم والعادات والتقاليد.
ابتكار أجيال
محمد بن عبد الله الداوود: برأيي لا وجود في الأصل للتعصب الرياضي وإنما هو من ابتكار الأجيال الحديثة، وليس هناك في الدول المتقدمة من التعصب الرياضي الشيء الكثير خاصة بين طبقات المثقفين والعارفين.
ففي أمريكا مثلاً نجد أن الناس لا يهتمون بالنواحي الرياضية كثيراً، فأين هي من البطولات الدولية؟
فالتعصب ممقوت وهو إضاعة للوقت فيما لا فائدة منه، والتشجيع للرياضة هو ترويح عن النفس، وليس إثقالاً لكاهل الفرد وزيادة هم ونصب وتفكير. فالمشاحنات والردود والمساجلات على النطاق العام، أو الخلاف بين الأفراد في البيت الواحد أو في المجلس الواحد أمور يجب أن نبتعد عنها، وأن نركز على ما يفيدنا ويفيد مجتمعنا.
أنظمة رياضية
علي المجحدي: الرياضة تهم قطاعاً كبيراً من فئات المجتمع، والتعصب في حد ذاته أمر غير جيد سواء كان في الرياضة أو في أي مجال آخر، وأعتقد أنني أستطيع أن أسميه بدون تحفظ فيروساً يهدم الرياضة.
والتعصب له مسببات، وبحكم التصاقي كمشجع بالمجال الرياضي وكمتابع لهذا النشاط أرى أن من أسبابه أولاً الأنظمة وعدم تطبيقها على الجميع لأن الرياضة مجال حيوي، فالرياضة كالفروسية مثلاً ينبغي ألا يحصل على المشاركة فيها صاحب الجاه أو صاحب المال فقط، بل يجب أن يكون المجال متاحاً لصاحب المجهود الذي يمكنه من المشاركة وإثبات جديته ومقدرته. فأنظمة الجهات المشرفة على الرياضة لا تتيح المجال للكل للمشاركة في الأنشطة الرياضية. وفي حين أن الرياضة عندنا تقفز قفزات كبيرة تجد أن الأنظمة (مكانك سر)، فعندما تجد لائحة تخص لعبة معينة تشعر أن تطبيقها يتم وفق نظرات محددة وأنها تطبق على هذا من اللاعبين ويستثنى منها ذاك.
ويجب أن تطبق اللوائح الموجودة على الجميع دون استثناء حتى يعلم كل من يمارس الرياضة أنه خاضع للنظام وأنه إذا أخطأ سيعاقب كما أنه يثاب إذا أصاب.
ثانياً من الأسباب الداعية للتعصب عدم وجود الشفافية الكاملة في التعامل مع الأحداث. وثالثاً التعامل بمكاييل مختلفة بين جهة وأخرى ومنطقة وأخرى، فبعض المناطق تجد أن لها مميزات محددة، فالبطولات والألعاب تقام في الرياض أو جدة مثلاً، ونادراً ما تقام بطولات في أماكن أخرى. فلماذا لا نوزع البطولات على المناطق أو حتى المباريات في البطولة الواحدة وخاصة الألعاب الأخرى غير كرة القدم مثل السلة والطائرة.
وهناك عامل آخر يشجع التعصب ويزيد منه وهو الإعلام، وخاصة الإعلام الرياضي فيجب أن يكون هناك التزام في الإعلام، ولا أحب أن أتحدث عن صحيفة معينة أو جهاز بعينه، ولكن هناك مقياساً يجب أن يلتزم به الجميع، نعم الصحفي إنسان وله ميول يجب ألا نحرمه منها لكن المطلوب منه احترام جمهور الفرق الأخرى مثلاً، وعدم الإساءة والتجريح للجهات التي لا يشجعها الصحفي أو لا يميل إليها.
وأخيراً الأندية الرياضية أيضاً لها إسهام في إثارة التعصب من حيث تصريحات الإدارات والأعضاء واللاعبين والتصرف في حالة الهزيمة أو في حالة الانتصار. وعموماً ليس عيباً أن يحب الشخص فريقاً أو نادياً وأن يطمح الشخص لفوز فريقه وتطوره، لكن المرفوض هو التعصب الأعمى وعدم تقبل الآخر.
شريان الحوار
أبو حسام المذهم: التعصب الرياضي يتم ترويضه بإلغاء المشاحنات من الصحافة بشكل عام، ومن الصحف والمجلات الرياضية بصفة خاصة لأنها تؤدي إلى مخرجات سلبية تفسد الوسط الرياضي ذاته والوسط المتابع الذي يترجم الخلافات البسيطة إلى مشكلات كبيرة ومؤثرة. والذي زاد الهوة هو الزخم الإعلامي المخرج لتلك الخلافات بالوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة.
ويفضل أن تكون الصحافة الرياضية فقط للأخبار والنتائج وأن تكون في منأى عن الخلافات، وكفانا خلافات حتى في الوسط الرياضي. ومن المفترض أن يعيش الرياضيون من رؤساء أندية ولاعبين وحكام بروح رياضية عالية متميزة في تعاملها وأخلاقها وأتمنى أن يكون الحوار شرياناً للتعامل الرياضي لنحقق أهدافاً سامية تربوية وخلقية نتاجها يظهر على المتابع ذاته ومن يعيش الرياضة على حد سواء.
تصرفات اللاعبين
سلطان إبراهيم السعيد: إذا تحدثنا عن التعصب في محيط اللاعبين مثلاً فيمكننا أن نقترح التحاور مع اللاعبين الذين يتصرفون بتعصب وبأفق ضيق من خلال التصرفات وردود الفعل التي تصدر منهم بسبب تصرف الجمهور في أرض الملاعب خاصة جمهور الفريق الخصم. فتصرفات اللاعبين والإداريين عقب المباريات أو أثناءها هي التي تثير التعصب بين الجماهير وتؤدي إلى حدوث مشاكل وخلافات تظهر على الصحف وفي المجالس العامة والخاصة.
... بالقوّة
ةسارة القحطاني: أنا من رأيي أن التعصب الرياضي كالتعصب في أي مجال آخر، فهو يقوم على أساس الثقافة والعقلية هل هي متخلفة أم متحضرة!. ومن الصعب ترويض التعصب الرياضي، فالحل يملكه المتعصب نفسه، فهو يملك القدرة على التحكم في أعصابه والتمسك برأيه دون التعدي على الرأي الآخر وافتعال المشاكل.
ومن غير المعقول أن تجبر الآخر على أن يحيد عن رأيه ويقتنع برأيك بالقوة، فالإنسان المثقف صاحب العقلية المتحضرة هو الذي يشجع فريقه دون تعصب، فإذا كان الفوز حليفه سيبقى في ضمن الحدود ولا يتسبب في إيلام مشاعر الآخرين، أما إذا خسر فالقادمات أكثر وعليه أن يتقبل الهزيمة بروح رياضية ويهنئ أصدقاءه من مشجعي الفريق الآخر. حيث لا يستدعي الأمر أن يقيم الدنيا ولا يقعدها سواء كان فريقه فائزاً أو خاسراً.
مرفوض!
أحمد علي طارقي: التعصب أمر مرفوض، والوضع في بيئة المتعصبين لبعض الأندية الرياضية عندنا قريب من الحرب، ولا يخفى ما يحدث بين من يشجعون الهلال ومن يشجعون النصر مثلاً، أو الأهلي والاتحاد.
فالبعد عن هذه النظرة البعيدة عن الطبيعة وبعيدة عن الواقع ليست محمودة، خاصة وأن الرياضة ليست مجالاً للتشجيع والتعصب بل هي ممارسة مفيدة للإنسان، وهناك ما يجب أن يلفت اهتمامات الناس أكثر من التشجيع والتعصب وخاصة في وقتنا الحالي.
خطورة وحلول
جاسم عبد الله العتيبي: هذه ظاهرة يمكن علاجها بعدة طرق.. أولاً طرح النقاش في هذا الموضوع بكثرة ودراسة الحلول الممكنة وتطبيقها، ثانياً القيام بعقد ندوات ولقاءات مخصصة لهذا الموضوع لتنوير الجمهور واستقطاب أنواع من الأشخاص الذين يعرفون بالتعصب ومحاورتهم وسؤالهم ماذا استفادوا من التعصب؛ حتى يستفيد الشباب من تجربة من سبقوهم، ولكي يعرفوا ألا فائدة من التعصب غير إثارة البلبلة والحساسيات بين الناس.
والموضوع خطير بالفعل، والإعلام له دور كبير في هذا الأمر، فأحياناً بعد المباريات يؤدي التعصب إلى حدوث مشاكل ومشاجرات فعلية، فينبغي تربية النشء على نبذ فكرة التعصب المنبوذ أصلاً في كل الأمور سيما الرياضة التي ينبغي أن ترسخ فكرة التعاون مع الآخر.
الخداع والغش
سامي عبد العزيز البليهد: لا شك أن التعصب الرياضي سبب قوي لكثير من المشاكل، وأول تلك المشاكل ترك قيم وتقاليد الإسلام، ولن تتقدم دولة في الرياضة طالما تشهد تعصباً أعمى، فالتعصب يؤدي إلى الخداع والغش في كثير من الألعاب وبالتالي القضاء على الرياضة والرياضيين.
وكيفية التخلص من هذا الداء، هو وضع عقوبات صارمة لمن يرتكب أخطاء ناتجة عن التعصب الرياضي الأعمى، وإذا لم يرتدع المخطئ يجب إبعاده عن هذا المجال.
ونصيحتي للمتعصبين بترك التعصب، فكم ذهبت من أرواح، وكم أصيب الناس بأمراض مثل الضغط وأمراض القلب والشرايين بسبب التعصب.
قيم وأخلاق
صالح عبد الله: الرياضة أمر محمود وطيب ومفيد في حياة الإنسان، ولعلنا نلحظ أن ديننا الإسلامي أوصى بالرياضة مثل المشي الذي لازال الطب يعطينا منافعه وفوائده العظيمة حتى اليوم، وربما يكتشف من فوائده أكثر وأكثر في المستقبل، وهذا دليل واضح على أن الرياضة مهمة في حياة المسلم.
هذا فيما يخص الممارسة الشخصية للرياضة، أو الميول والتشجيع، فنقول عنه لا بأس إذا كان هذا يحدث بشكل مضبوط بقيم وآداب، ولا تشجيع في أوقات الصلاة ولا في أوقات العمل إلى غير ذلك، فالتشجيع راحة وانسجام وتغيير، لكن الأمر المحزن تلك الأخطار التي تنتج عن التعصب بين شبابنا، فهذا يطلِّق زوجته لأنها غير مشجعة لناديه وغير مائلة له، وهذا يقاطع أخيه من أمه وأبيه ولا يكلمه لأنه يشجع فريقاً آخر، فنحن أمة واحدة لا يجب أن تفرق بيننا أمور جانبية وغير ذات أهمية ولا فائدة.
بل بهذه الطريقة تصبح الرياضة تفاهة وخروجاً عن الصواب، ويجب أن نرجع إلى ديننا وقيمنا وهو أسلم الطرق لترويض التعصب، فديننا يرفض الغضاضة والمقاطعة والمشاحنة، وهذا أقرب الطرق للابتعاد عن التعصب.
شعور زائد
رغد عبد الرحمن: التعصب أو الشعور الزائد بالانتماء لأحد الأندية ليس سيئاً إذا كان في حدود، وإذا كانت الأندية تستحق ذلك، لكن إذا تعدى التعصب الحدود وأصبح تعصباً أعمى فيصبح الأمر خطراً، خاصة أنني قرأت قبل فترة عن أخ يقتل شقيقه بعد إحدى المباريات المحلية.
فيجب التقليل من تناول الشئون الرياضية في الصحف وأجهزة الإعلام بالطريقة التي تثير التعصب وتؤججه بين الجماهير، والسعي لتثبيت وجهة نظر مغايرة لذلك تركز على نبذ التعصب والتفكير في الرياضة على أنها منافسات شريفة.
جنون البقر!
علي عبد الله السهمي: التعصب الرياضي أشبه بجنون البقر الذي يصيب الجماهير الرياضية، فالمصابون بالتعصب الرياضي لا يمكنهم تقبل أي آراء ولا تقبل النقد الصحيح، فيعتبرونه قذفاً وتشويهاً لسمعة ناديهم.
ولا يمكن ترويض التعصب إلا بتبني النقد الهادف، ومنع المتعصبين من تبادل الشتائم عبر القنوات الإعلامية المختلفة، وتوجيههم إلى خدمة النادي الذي يشجعونه بدلاً من الدفاع عنه بالحق وبالباطل.
إعلام ورؤساء
سامي العتيبي: أتوقع أن التصاريح اللاذعة التي يصدرها رؤساء الأندية وتنشرها الوسائل الإعلامية هي السبب الرئيسي للتعصب.
كما أن بعض الصحف للأسف تميل إلى أحد الأندية مما يجعلها غير منصفة في تناولها لما يخص الأندية الأخرى، مما يزيد من وتيرة التعصب الرياضي.
آباء التعصب
محمد عبد الله الصويغ: نرى أغلبية المشجعين من المتعصبين عندما يخسر فريقهم يجعلون اللوم على المدرب وعلى اللاعبين، فما ذنبهم؟! لأنهم بشرٌ مثلهم، وكرة القدم لابد أن يكون فيها فائز أو خاسر، أو يكون فيها تعادل في النتيجة، ولكن المشجع المتعصب دائماً لا يقتنع بمستوى الفريق، بل يريد الفوز لفريقه وبشكل مستمر، ولكن الفوز من الصعب أن يتحقق على الدوام.
ومن ناحية أخرى نرى فئات من المشجعين المتعصبين عندما يحضر المباراة في الملعب عندما يفوز فريقه يقوم بإلقاء بعض العبارات الاستفزازية للآخر، وهنا لا يحتمل المشجع المتعصب للفريق الآخر هذه العبارات الموجهة له، ويحدث الشجار، والبعض الآخر من هؤلاء المشجعين المتعصبين نراهم يجعلون منازلهم كالأندية تماماً لا تختلف عنها في أي شيء، وليت هؤلاء من المراهقين أو من الشبان، بل المصيبة أنهم من الآباء، فإذا كان الأب متعصباً فكيف لا يتأثر أبناؤه ويصبحون متعصبين مثله، ودمتم سالمين من هؤلاء المتعصبين.
ضبّاط التصريحات
ماجدة: المنافسة الشريفة مطلوبة في ملاعبنا، ولكن مع زيادة المنافسة لا يخلو الأمر من وجود التعصب، ومن أسبابه التفرقة بين الأندية، ولم يقتصر الأمر على التفرقة بين نادٍ صغير ونادٍ كبير، ولكن وصل الأمر إلى التفرقة بين الأندية الكبيرة نفسها، والأمر الآخر هو انحياز التحكيم بشكل واضح لنادٍ واحد، ومع ذلك يخرج في الموسم ببطولة أو اثنتين، ومن المفترض أن يحرزها كلها بسبب ذلك التدليل، كما أن أجهزة الإعلام تلعب دوراً أساسياً في تشجيع التعصب بانحيازها لهذا النادي أو ذاك وتبني كل ما يصدر عنه والدفاع عنه باستمرار، والتعامل مع الأندية الأخرى وكأنها ليست أندية سعودية.
كذلك يأتي دور رؤساء الأندية وإدارييها الذين تخرج تصريحاتهم عبر أجهزة الإعلام دون ضوابط مؤججة للخلافات.
تصريحات متعصبة
حورية عبد الرحمن السبيعي: ليس التعصب الذي يحتاج للترويض، وإنما بعض المسؤولين في الأندية هم الذين يجب تحجيم تصرفاتهم وتصريحاتهم، فهم الذين ينشرون بذور التعصب بين جماهيرهم وبالتالي ينتقل هذا التعصب إلى باقي جماهير الأندية.
على سبيل المثال رئيس أحد الأندية إذا أراد أن يمتص غضب جماهيره بعد كل خسارة مذلة أو تعادل مخجل أو حتى فوز بشق الأنفس، ما عليه إلا أن يطلق العنان للسانه في القنوات الفضائية ليسب هذا ويقلل من شأن ذاك.
وهنا نطالب سمو الرئيس العام لرعاية الشباب أن يكون هناك قرار بمنع مثل هذه التصريحات، وإيقاف من يصرح بهذه التصريحات.
إداريون ولاعبون
إبراهيم محمد مشوح العنزي: التعصب آفة تنخر في جسم الرياضة وتلغي الروح الرياضية التي يفترض سريانها بين كافة الفئات الرياضية، وتثير العداوة والبغضاء بين الرياضيين من لاعبين وإداريين وجماهير.
والتعصب الرياضي ظاهرة سيئة منتشرة في كل مجتمع وفي اعتقادي يمكن التخفيف من حدتها بعدة طرق، أهمها الإعلام ودوره الكبير والأساسي في محاربة التعصب ونشر الوعي بين فئات المجتمع، وثانياً دور الأندية من حيث عدم الأخذ بمبدأ التصريحات التي تستهدف الفريق المنافس، أو من حيث الشماتة في الفريق المنافس بعد الفوز عليه، أو من حيث ترصد أخطاء المنافس والتخريب عليه، كذلك دور الإداريين واللاعبين بعدم إثارة المنافس والتنديد به عبر الحوارات والتصريحات الصحفية، والتمسك بذوق وأخلاق الرياضة.
وهناك دور هام للجماهير بعدم الإساءة لأي فريق أو لأي لاعب، والنظر إلى المنافسة الرياضية باعتبارها منافسة شريفة، ولابد فيها من فائز أو خاسر.
أخبار كاذبة
إيمان: التعصب داء انتشر في وسطنا الرياضي بشكل مخيف لدرجة أنه قد يؤثر على المنتخب الوطني.
وأعتقد أن السبب الرئيسي في التعصب الرياضي يعود للإعلام بما يبثه من أخبار كاذبة الغرض منها فقط نشر التعصب، ولو فكّر كل مشجع بناديه وانفرد به وانتقده دون التعرض بالإساءة للنادي الآخر لكنا تمتعنا بوسط رياضي مثالي.
ترويض
سليمان صالح الخلف: يمكن ترويض التعصب الرياضي بكثير من الطرق، منها التوعية المستمرة من قبل أجهزة الإعلام وتبيين عدم فائدة التعصب، وابتعادها هي نفسها عن هذا الطريق.
يوميات
يوسف العبود: أرى ألا يكون هناك صفحة يومية تتحدث عن الأخبار الرياضية في الصحف، فبدلاً أن تكون يومياً يمكن أن تكون مرة أو مرتين في الأسبوع، مع التقليل من التحليل الزائد للمنافسات الرياضية، فهناك مبالغة كثيرة في التحليل الرياضي.
إثارة
سلطان مقبل حمود الخضيري: تقريباً.. التصريحات الصادرة من رؤساء الأندية في الصحف هي التي تزيد من حدة التعصب بين جماهير الأندية، كذلك المقالات والتحليلات الصحفية المثيرة.
مصيبة!
أحمد عبد الله محمد: التعصب الرياضي مصيبة كبيرة في مجتمعنا الحاضر، وليس لها علاج حسبما أرى.
قواعد
محمد إبراهيم الرميزان: يمكن تخفيف حدة التعصب الرياضي بفهم القواعد الأساسية للرياضة نفسها، ونشر الروح الرياضية بين الجماهير والممارسين في المنافسات الرياضية.
كما يجب تفادي الارتباك والخوف من تعليقات الصحافة بالنسبة للاعبين.
فهم الفائدة
عبد العزيز عبد الله: إذا أردنا ترويض التعصب الرياضي يجب أن نعي أن الرياضة جعلت للفائدة والتسلية وقضاء وقت الفراغ والمنافسة الشريفة، وهذا يعني أنها لا تستوجب هذا التعصب الذي نشاهده الآن.
خاتمة
ولا يزال الاستفسار قائماً..
ولا نزال نسأل المتخصصين:
كيف يمكن أن نقوّم من حال فوضانا؟
كيف يمكن أن نشجّع باستمرار على استمرار الرياضة والمنافسة لا النزول ولا النزوح إلى ما يشبه الهمجية في رفض التنافس ورمي الآخر بالتهم ومحاولة البقاء في الميدان (وحدنا)!
الرياضة ليست شعاراً واحداً
الرياضة ثقافة وحضارة متى ما تنبهت المؤسسات المعنية بأن هناك خللاً في بنية وعي الجماهير))


المقال منقووول من مجلة الجزيره



وفي النهايه نحن ابناء وطن واحد ويجب علينا التكاتف والابتعاد عن مسببات الفرقه..



اخوكم
اهلاوي هلالي
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23/07/2005, 02:40 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/09/2003
مشاركات: 3,752
إقتباس
اخوكم
اهلاوي هلالي

هلالي أهلاوي ;)

اما من ناحية الموضوع ماظن لي تعليق .. بس حبيت اقولك ابو سلطان يقول تقدموا بطلب رسمي

ومايصير الا كل خير لنا ولكم

وتسلم يابعدهم
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23/07/2005, 02:41 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 29/01/2005
مشاركات: 1,035
شكرا لك جزرة المبدع..

اخي الغالي الهلال والاهلي عينان في راس

اخي الكلام الذي قمت بقراءتة من بعض الجماهير لايكون الا اراء شخصية وليس هذا هو راءئ كل جماهير الزعيم

اخي التمس منك العذر ..

واتمنى بان اختلاف الرائ لا يفسد للود قضيه..

دمت غالي اخي جزرة
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23/07/2005, 02:41 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/01/2004
المكان: منطقة صناعـة اللعب
مشاركات: 1,728
[align=center]نحن نقدر لك مواقفك الجميلة تجاه الهلال وجماهيره ...

ولكن الأهلي مثله مثل غيره من الأندية .. فيه الصالح وفيه الطالح ...

بل أني حضرت مباراة الهلال والاهلي في جده في تحديد المركزين الثالث والرابع ...

ووجدت العجب العجاب من جماهير الأهلي سواء في الدرجة الأولى أم الثانية ...

وصل لحد الهتافات الجماعية ضد الأسطورة سامي الجابر ...

وتخيل أن اللاعب اللي أصاب سامي الجابر كان يقابل بصيحات تقدير وإعجاب من قبل بعض جماهير الدرجة الثانية .. نظير فعلته ...

بل إن أحدهم قال .. أحسن شئ سويته طول حياتك ياعبد ربه ...

والثاني هتف قاصدا سامي عندما حمل على النقاله .. على اقرب محرقه ...


طبعا لن اضع بضعة آلاف حضروا الملعب وشتموا سامي وفريقه .. لن اضعهم مقياسا على سوء الاهلي وجماهيره ...

كما لن أضعك أنت بمثاليتك وروحك الطيبة مقياسا على حسن الأهلي وجماهيره ...

فكما قلت سابقا كل الاندية فيها الصالح والطالح ...

لذلك فأن من الخطا معاملة الأهلي وجماهيره معاملة تميزه عن غيره ...

لأن المعادلة واضحة .. إن لم تكن هلالي فأنت تكره الهلال ...[/align]
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23/07/2005, 02:48 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 21/03/2003
المكان: مع الزعيم قلباً وقالباً
مشاركات: 72
السلام عليكم

تحيه اقدمها لك اخوي جزره

ولكن في وجهة نظري ان ابو فيصل اخطأ ولكن الصواب في موضوعيته اكثر من الخطأ

وعلى قولة القايل

ما ينسينا الخطا حب الخشوم

وليست من باب التعصب ولكن في نظري انه ليس الحق لجمهور الزعيم ان يتضامن مع اي ناد سعودي الا في المسابقات الخارجيه لأنها ترجع للوطن اولا واخيرا...

والكل يعرف انه لا يوجد نادي يتضامن مع الزعيم او يدعمه في اي مناسبه لأن الزعيم كبير ورجاله لن يتخلو عنه ولا في أمر الحالت

وبإمكان اي عضو ينسب انتمائك للزعيم ليس حبا في الزعيم ولكن كرها للإتحاد...

واتمنا ان لا يخرج احد بهذه المقوله لأننا نتعشم فيك حبك لنادي الهلال قبل ان يكون كرها بنادي الاتحاد.


ولا انسا السلبيات اللتي كانت بين الزعيم والأهلي ولكن نحن في موقع الزعيم رحبنا فيك كأخ وعزيز لنا في هذا المنتدى
ولكن هذا لا يعني اننا نؤيد كل شيء يكون في صالح الأهلي

فقد قلتها واعيدها

ما ينسينا الخطا حب الخشوم.....

اتمنا لك ولناديك التوفيق في مجاراة زعيم نصف الأرض

وما اصابة الكابتن سامي الجابر الاخيره الا أكبر دليل على بقاء بعض من العقول الفارغه في هذا النادي الكبير

ارجع واقول لا يعني كلامي تعصب للزعيم ولكن لي وللزعيم الحق في كل ما قلت


تمنياتي لك بالتوفيق

شكرا
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23/07/2005, 02:48 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/05/2005
المكان: الريـــــــاض
مشاركات: 5,459
مشكوووووووووووووووووور وأنا معك في كلامك
بس لا تنسى إن أغلب اللاعبين في إجازة وبعد الإجازه مباشرة تبدأ البطولات التي يشارك فيها الهلال !!
وبعض اللاعبين البارزين (الذين يحتاجهم نادي الأهلي) سيشاركون مع المنتخب أيضا !!
يعني اللاعب ما يقدر يستحمل ـــــــــ منتخب ــــــــــــ هلال ـــــــــــــــــ أهلي ــــــــــــ !!

أما إذا كان فيه لاعب لا يشارك مع الهلال كثيرا ويحتاجه نادي الأهلي فلا مانع ولكن لبعض المباريات


ولـــــــــــــــكــــــــــــــــن


المنتخب أولا


ثم الهــلال ثانيا
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23/07/2005, 02:48 AM
موقوف
تاريخ التسجيل: 24/12/2002
المكان: مقاطعة الخبر
مشاركات: 138
اخوي جزره اول شي مرحبا بعودتك
ثاني شي مانقدر نزيد عن كلامك
وابو فيصل لايمثل راي الجماهير الهلاليه باكملها
لايمثل الا قله قليله لاتذكر في الجمهور الهلالي







بس خلاص
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23/07/2005, 02:55 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 30/09/2004
مشاركات: 443
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة تغيب الشمس بحلم يومي
[align=center]نحن نقدر لك مواقفك الجميلة تجاه الهلال وجماهيره ...

ولكن الأهلي مثله مثل غيره من الأندية .. فيه الصالح وفيه الطالح ...

بل أني حضرت مباراة الهلال والاهلي في جده في تحديد المركزين الثالث والرابع ...

ووجدت العجب العجاب من جماهير الأهلي سواء في الدرجة الأولى أم الثانية ...

وصل لحد الهتافات الجماعية ضد الأسطورة سامي الجابر ...

وتخيل أن اللاعب اللي أصاب سامي الجابر كان يقابل بصيحات تقدير وإعجاب من قبل بعض جماهير الدرجة الثانية .. نظير فعلته ...

بل إن أحدهم قال .. أحسن شئ سويته طول حياتك ياعبد ربه ...

والثاني هتف قاصدا سامي عندما حمل على النقاله .. على اقرب محرقه ...


طبعا لن اضع بضعة آلاف حضروا الملعب وشتموا سامي وفريقه .. لن اضعهم مقياسا على سوء الاهلي وجماهيره ...

كما لن أضعك أنت بمثاليتك وروحك الطيبة مقياسا على حسن الأهلي وجماهيره ...

فكما قلت سابقا كل الاندية فيها الصالح والطالح ...

لذلك فأن من الخطا معاملة الأهلي وجماهيره معاملة تميزه عن غيره ...

لأن المعادلة واضحة .. إن لم تكن هلالي فأنت تكره الهلال ...[/align]


كلامك على عيني وراسي واذا على كلام الجمهور نفس المباراه الي في الرياض كان الجمهور كله يقول طحالب طحالب وانا مازعلت بالعكس مبتسم واضحك لانها اشياء عاديه..

لكن انا اهدف من خلال هذا الموضوع هو القضاء على التعصب الاعمي الذي وصل به الحد الى التشكيك في وطنية الانديه وجماهيرها...


ومقولتك الاخيره ان لم تكن هلالي فانت تكره الهلال احس انك تقصدني بهذه المقوله ولاتفسير لها غير ذلك..

لكن تظل اخ عزيز عليه وانا من اشد المعجبين بك وبكتاباتك...


اخوكم
اهلاوي هلالي
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 23/07/2005, 03:04 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 01/12/2003
مشاركات: 4,262
اخوي لا يهمونك المتعصبين

اصلا لو نظرنا للي قاعد يصير كان ضحكنا على انفسنا

يعني معقولة السب والشتم والحقد والعداوة عشان كورة لا جابت ولا ودت

نعم للتنافس لا للتعصب

احيانا تجد نفسك امام الزخم الاعلامي والمنتديات وووو مجبرا على الغوص في التعصب

بس لما تراجع نفسك اظن راح تحتقرها

يعني ساعات النصراويين يكتبون كلام عن الهلاليين او العكس

ولو فكر الانسان قبل ما يكتب من هذول الهلاليين او النصراويين

راح يلقاهم اخوه وابوه وعمه وخاله الخ الخ الخ

فهل حد يرضى يتكلم عن اهله بهالطريقة؟؟؟؟


اما الحزازيات بين الاندية

فهذا شي طبيعي

ومع ذلك هذا لا ينفي ان العلاقات بين الهلال والاهلي والاتحاد وحتى النصر اكثر من طيبة


والصراحة ان التعصب في الكرة السعودية فاق الحدود بدرجة غير طبيعية

اتمنى من رعاية الشباب ومشرفي المنتديات ان يضعوا حد لهذا التعصب

وان يتذكروا ان الله مطلع على كل كلمة نكتبها

من تنابز بالالقاب الى تعييير واستهزاء وسب وشتم


ولنسئل انفسنا

هل تستحق كرة منفوخة هذه الاوزار الثقيلة
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23/07/2005, 03:04 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 21/12/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 1,325
اخوي جزرة

نحن لم ولن نتفق على اسلوب ابو فيصل

ومرحبا بك
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 23/07/2005, 03:05 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/01/2004
المكان: منطقة صناعـة اللعب
مشاركات: 1,728
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جزرة2005

كلامك على عيني وراسي واذا على كلام الجمهور نفس المباراه الي في الرياض كان الجمهور كله يقول طحالب طحالب وانا مازعلت بالعكس مبتسم واضحك لانها اشياء عاديه.

ومقولتك الاخيره ان لم تكن هلالي فانت تكره الهلال احس انك تقصدني بهذه المقوله ولاتفسير لها غير ذلك..


[align=center]

ياعزيزي جماهير الهلال ليست ملائكه ...

وانا سبق وان قلت أن أكثر الجماهير تعصبا هي جماهير الهلال .. لذلك مستحيل أن تراها تشد الرحال لمشاهدة مباراة فريقها لاناقة له ولا جمل فيها ...


اما بالنسبة كوني اقصد آخر عبارة قلتها ... لا أملك أن أقول لك إلا كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم لا اسامة بن زيد في قصته المشهوره .. أفلا شققت عن قلبي ...

أنت تعرف مكانتك جيدا عن جماهير الهلال ولا حاجة لذكر ذلك ياعزيزي ...

أتمنى أن تحسن الظن بي والا تسيئ فهمي ...
[/align]
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23/07/2005, 03:07 AM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 30/09/2004
مشاركات: 443
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الــزعــيــم
السلام عليكم

تحيه اقدمها لك اخوي جزره

ولكن في وجهة نظري ان ابو فيصل اخطأ ولكن الصواب في موضوعيته اكثر من الخطأ

وعلى قولة القايل

ما ينسينا الخطا حب الخشوم

وليست من باب التعصب ولكن في نظري انه ليس الحق لجمهور الزعيم ان يتضامن مع اي ناد سعودي الا في المسابقات الخارجيه لأنها ترجع للوطن اولا واخيرا...

والكل يعرف انه لا يوجد نادي يتضامن مع الزعيم او يدعمه في اي مناسبه لأن الزعيم كبير ورجاله لن يتخلو عنه ولا في أمر الحالت

وبإمكان اي عضو ينسب انتمائك للزعيم ليس حبا في الزعيم ولكن كرها للإتحاد...

واتمنا ان لا يخرج احد بهذه المقوله لأننا نتعشم فيك حبك لنادي الهلال قبل ان يكون كرها بنادي الاتحاد.


ولا انسا السلبيات اللتي كانت بين الزعيم والأهلي ولكن نحن في موقع الزعيم رحبنا فيك كأخ وعزيز لنا في هذا المنتدى
ولكن هذا لا يعني اننا نؤيد كل شيء يكون في صالح الأهلي

فقد قلتها واعيدها

ما ينسينا الخطا حب الخشوم.....

اتمنا لك ولناديك التوفيق في مجاراة زعيم نصف الأرض

وما اصابة الكابتن سامي الجابر الاخيره الا أكبر دليل على بقاء بعض من العقول الفارغه في هذا النادي الكبير

ارجع واقول لا يعني كلامي تعصب للزعيم ولكن لي وللزعيم الحق في كل ما قلت


تمنياتي لك بالتوفيق

شكرا

اخي العزيز الموضوع لم يذكر ولم تظهر له اي ملامح بعض الشباب فتح الموضوع كتصويت لكن الشباب قاموا وشالوا وحطوا كأن الموضوع جدي حتى فيه موضوع حق ياسر يقول اذا اخذ الهلال ياسر وش رايكم نعيره للاهلي قام كثير من الاعضاء يقول حنا نجيبه وهم ياخذونه اللي يسمعهم يقول خلاص ياسر وقع للهلال..

وعن بعض الاعضاء الذي يقول اني ساندت الهلال علشانه يلعب مع الاتحاد اقسم بالله اني لم ولن اساند الهلال علشانه يلعب مع الاتحاد بل لاني احبه واقدر ككيان كبير وعظيم..

والدليل حظور جميع مباريات الهلال جميعها سواء مع الاتحاد او غيره..

والف شكر على مداخلتك اجلميله اخوي الزعيم..



اخوكم
اهلاوي هلالي
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23/07/2005, 03:09 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 21/12/2002
المكان: الرياض
مشاركات: 1,325
إقتباس
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة spanish eyes
اخوي لا يهمونك المتعصبين

اصلا لو نظرنا للي قاعد يصير كان ضحكنا على انفسنا

يعني معقولة السب والشتم والحقد والعداوة عشان كورة لا جابت ولا ودت

نعم للتنافس لا للتعصب

احيانا تجد نفسك امام الزخم الاعلامي والمنتديات وووو مجبرا على الغوص في التعصب

بس لما تراجع نفسك اظن راح تحتقرها

يعني ساعات النصراويين يكتبون كلام عن الهلاليين او العكس

ولو فكر الانسان قبل ما يكتب من هذول الهلاليين او النصراويين

راح يلقاهم اخوه وابوه وعمه وخاله الخ الخ الخ

فهل حد يرضى يتكلم عن اهله بهالطريقة؟؟؟؟


اما الحزازيات بين الاندية

فهذا شي طبيعي

ومع ذلك هذا لا ينفي ان العلاقات بين الهلال والاهلي والاتحاد وحتى النصر اكثر من طيبة


والصراحة ان التعصب في الكرة السعودية فاق الحدود بدرجة غير طبيعية

اتمنى من رعاية الشباب ومشرفي المنتديات ان يضعوا حد لهذا التعصب

وان يتذكروا ان الله مطلع على كل كلمة نكتبها

من تنابز بالالقاب الى تعييير واستهزاء وسب وشتم


ولنسئل انفسنا

هل تستحق كرة منفوخة هذه الاوزار الثقيلة

كلام يدور في خاطري وعبرت عنه اخي الكريم
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23/07/2005, 03:13 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الكرة الهلالية
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 11/09/2004
المكان: k.f.u.p.m
مشاركات: 8,688
مشكور
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23/07/2005, 03:14 AM
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 24/07/2004
المكان: الخبر
مشاركات: 750
[align=center]اخي جزره يعلم الله اننا نقدرك وانت تستحق التقدير
ولكن اخي جزره تقديرنا لك لا يجعلنا نغفل الواقع
اقسم بالله يا اخي جزره لم اجد في حياتي اهلاوي يكن حتى ادنى درجات الحب للهلال ممن عرفتهم واختلطت بهم
يا اخي اتفق معك ان التعصب ممقوت ويجب ان يكون تعاملنا ارقى من ردة فعل متعصب
ولكن في الجانب الاخر نقول وهل جزاء الاحسان الا الاحسان
اريدك اخي جزره ان تعطيني موقفا واحدا على احسان من نادي الاهلي حتى نرد الاحسان بالاحسان
يا اخي جزره انت قدرتنا ونحن قدراك وانت تعلم ولكن تقديرنا هذا لا يكفي ان ننسى كل مواقف الاهلي معنا وآخرها عبد ربه وسامي
ارجو منك اخي جزره ان تتقمص شخصيت مشجع هلالي للاحظات واحكم انت على الموضوع
يا اخي جزره ثق تمما اننا لم نتنصل من وفائنا لك انت حضرت وحدك معنا ونحن سنحظر معك انشاء الله مئات بل الاف وسترى
اخيرا اخي الحبيب جزره ثق ان لك دائما في قلوبنا جنات وانهارا
اخي وحبيبي جزره لا تغضب من كلامي فهي وجهة نظر
قد اصيب وقد اخطيء ولكن في كلا الاحوال استغفر الله العلي العظيم لي ولك ولكل مسلم
من يلمس القلوب الزرقاء يرجو محبتها***يناله من جنانها الزرقاء الطيب والعنبر
[/align]
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:55 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube