#1  
قديم 24/06/2001, 04:36 PM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 05/06/2001
المكان: جده
مشاركات: 30
الاتحاد الآسيوي يقف في وجه الزعيم

لم يكن غريباً ان يواصل الاتحاد الآسيوي تعنته مع نادي الهلال من خلال اصداره للعقوبة القاسية المتعلقة بايقاف لاعبي الفريق يوسف الثنيان والكولمبي ريكاردو الكاتو فقد دأب هذا الاتحاد على الوقوف في وجه هذا الفريق الذي يعد علامة فارقة في قارته المترامية الاطراف التي تضم آلاف الاندية موزعة بين شرق القارة وغربها فبدلاً من تكريم هذا الفريق والعمل على جعله انموذجاً بين بقية اندية القارة من خلال ماوصل اليه من انجازات في ظرف51 عاماً فقط جعلته الأميز بين الأندية الآسيوية الاخرى بتحقيقه خمسة القاب آسيوية هي كأس الاندية الابطال ( مرتين) وكأس السوبر ( مرتين) وكأس ابطال الكؤوس مرة واحدة فضلاً عن تحقيقه الوصافة في بطولتين للأبطال الاولى خسرها بطريقة غريبة امام فوركاوا الياباني ( جف يونايتد ايتشيهارا حاليا) حينما خسر امامه في الافتتاح ( 4ـ3) في اول اطلالة للهلال آسيوياً.
والثانية كانت في البطولة السابعة عام 7891م وحينها وصل للنهائي للمرة الثانية على التوالي ولم يلعب النهائي امام يوميوري الياباني ( فيردي كاواساكي ثم فيردي طوكيو حالياً) حيث اصر الاتحاد الآسيوي على موعد اللقاء النهائي الذي كان قد حدده من قبل ورفضه الفريق الياباني وحينما رفض الهلال الموعد الثاني بسبب تزامنه مع الاختبارات ووجود اكثر من لاعب هلالي مرتبط بالاختبارات اصر الاتحاد الآسيوي على موقفه وكان هذا الحدث قد كان الشرارة الاولى بين الهلال واتحاد فيلا بان فهو الأمين العام لهذا الاتحاد طوال عقدين من الزمن ومنذ ذلك التاريخ اضحى الأزرق في موقف لايحسد عليه ولم تأت البطولات التي حققها بعد ذلك سوى بعزيمة وإصرار ابطال الأزرق الذين اقتحموا المنصات عنوة ولووا الأعناق وتصيدوا الالقاب رغماً عن المشككين بقدرات الزعيم حتى بات للازرق نصيب من التكريم في كل عام فهو الفريق الآسيوي الوحيد الذي كرم افضل فريق في العام مرتين الاولى عن موسم 7991م والثانية عن موسم 0002م بالاضافة لفريق الشهر غير مرة.
ولولا قدرة هذا الفريق على حصد الالقاب والتي تحققت وبشهادة جميع خبراءالكرة امام أعتى فرق القارة لما نال التقدير الذي يستحقه والذي يفوق بكثير حجم التكريم الذي ناله.
مواقف الاتحاد الآسيوي
برغم ما صرح به بعض مسئولي الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ان الاتحاد لايقف ضد نادي الهلال وأن قرار العقوبة بحق الكاتو والثنيان من شأن لجنة الانضباط ومن ان التأخير فقط يتحمله امين الاتحاد فإن هناك عدة شواهد تدل على ان هناك مايدار في الخفاء ضد هذا النادي فعلى سبيل المثال لا الحصر تخصيص الحكم الياباني اوكادا لقيادة مباريات الهلال الحاسمة رغم مواقفه الدائمة ضد نادي الهلال والتي كتبت عنها بعض الصحف الآسيوية وبالتحديد الصينية وصحف هونغ كونغ عام 7991م بل ان هذا الحكم الذي يعد الأسوأ في تاريخ التحكيم الآسيوي اشتهر بمواقفه ضد الاندية والمنتخبات السعودية منذ ان عرف في البطولات الآسيوية وبات وجهاً مألوفاً لدى الجماهير السعودية.
وابرز مواقف هذا الحكم تمثلت في لقاء الدور نصف النهائي لبطولة الأندية الآسيوية عام 7991م بهونغ كونغ حيث كان الفريق الافضل والاكثر ترشيحاً للقب لكن كان لأوكادا رأي اخر فقد استفز لاعبي الهلال بقرارات عكسية عديدة توجها بعدم احتسابه لركلة جزاء واضحة بعد ان قام مدافع فريق بوهانغ ستيلرز الكوري بشدة على مرأى ومسمع الملايين وبالقرب من حكم اللقاء ليخرج الهلال خاسراً اللقاء بهدف وتحدثت الصحف ووكالات الانباء باسهاب عن الظلم الذي تعرض له الهلال.
وفي لقاء مربع غرب آسيا 9991م بالعين اوكل لهذا الحكم وأد احلام الزعيم فقاد لقاء الحسم امام العين وتفنن كثيراً في ظلم الهلال والكل يتذكر هذا اللقاء والخبر اليقين عند المعلق الكبير محمد البكر احد شهود العيان في هذا اللقاء!
وكانت المرة الاولى للهلال الذي يخرج فيها من الدور ربع النهائي في اي بطولة آسيوية وجاءت المرة الثالثة الموسم المنصرم في طهران فقد تكفل بخروج لاعبي الهلال عن طورهم في لقائهم ضد بيروزي الايراني وهو اللقاء الذي صدرت بعده عقوبة الايقاف واذا كنا لانبرأ ساحة بعض اللاعبين الذين خرجوا عن المألوف لكننا نوقن تماماً ان لاعبي الهلال بمجرد مشاهدتهم لهذا الحكم المتربص لهم دخلوا في جو نفسي سيء وارتكبوا اخطاء لم نتعودها منهم واحداث امر محير وهناك سؤال يطرح نفسه هنا طالما ان الثنيان ركل الحكم المساعد لماذا لم يطلب الاخير من الحكم طرده?!
> وكيف طرد الشريدة مع ان من لمس الكرة هو عبدالله سليمان?
> ولماذا تطبق على اللاعبين اقسى عقوبة فيما تخفف على غيرهم في مناسبات آسيوية عدة?
ولم يقف الامر عند هذا الحكم وحده بل تعدى ذلك لحكام آخرين مارسوا نفس الضغط على الهلاليين وكأنه توجه عام للاتحاد الآسيوي نحو الزعيم واشهرهم حكم نهائي بطولة الأندية الابطال العام الماضي امام جوبيلو عبدالله ناضري الذي حاول بشتى الطرق ايقاف التفوق الازرق امام الفريق المدلل للاتحاد الآسيوي جوبيلو ايواتا في استاد الملك فهد الدولي وغض الطرف عن كل المخاشنات التي صدرت من بعض لاعبي الفريق الياباني حتى ان احتجاجات الهلاليين التي تجاوزت الحدود لم يستطع كبحها لشعوره بانه مخطئ في حق الهلال الذي فوت عليه الفرصة وكسب البطولة بهدف ذهبي.
قرعة بدون مندوب الهلال!
من الأمور التي لم يشاهد لها نظير ما تم في نهائي السوبر الآسيوي عام 6991م حيث سحبت القرعة في مقر الاتحاد الآسيوي بدون حضور ممثل لفريق الهلال الذي لم يخطره الاتحاد بالموعد لتأتي القرعة في صالح بوهانغ الكوري الذي لعب لقاء الذهاب في الرياض وكاد ان يحقق مراده لكن الجابر فاجأه بهدف خطاف قبل النهائي بدقائق وفي كوريا تعادل الفريقان بهدف لمثله ليحقق الهلال اول كأس سوبر على مستوى اندية غرب القارة الصفراء.
حينما انقضى القرن الماضي سارع الاتحاد الآسيوي لاختيار نجم القرن العشرين وحاز قسب السبق في هذا المجال لأن اللاعب الذي تم اختياره كان الكوري الجنوبي تشابوم كون الذي تفوق على ماجد عبدالله اللاعب الذي كان الجميع ينتظر تتويجه لاعباً للقرن في آسيا وبمسوغات غير مقبولة اختير تشابوم برغم من حصول ماجد على لقب افضل لاعب اسيوي ثلاث مرات قبل ان يتم اعتماد الجائزة الجديدة منذ سبع سنوات بل وتم تجاهل نجوم سعوديين كبار في قائمة ضمت لاعبين من تايوان وماليزيا وتايلند وهي دول ليس لها اي ذكر في الكرة العالمية فضلاً عن الآسيوية!
اما فيما يتعلق بمنتخب القرن وهو بالطبع المنتخب السعودي الذي حقق الكأس الآسيوي والتأهل لكأس العالم والاولمبياد فقد احجم تماماً عن الاختيار ولو كان منتخباً شرق آسيوي يفوق الاخضر لتم اختياره فوراً.
وينسحب الامر كذلك على فريق القرن الذي وصف عملية اختياره بانها امر تافه احد كبار المسئولين في الاتحاد الآسيوي متناسياً هذا العضو ان اختيار لاعب القرن يتطلب بالضروة اختيار فريق للقرن يتم تكريمه على انجازاته وقبل ذلك اختيار منتخب القرن تحفيزاً للبقية بالسير على نفس النهج وإلا فبماذا يبرر التناقض في اختيار لاعب القرن والاحجام عن اختيار منتخب وفريق القرن? والجواب الاقرب للذهن هو فيما لو تم اقرار هذين اللقبين فإن المنتخب السعودي والهلال هما من سيحصل عليهما بكل تأكيد. واكثر الادلة وضوحاً على ذلك ان القارة الاوروبية التي تمتلك افضل اتحاد قاري على الاطلاق اختارت ريال مدريد فريق القرن بل وجاء الرصد مستنداً على وثائق دامغة لاتقبل الاعتراض استند فيها على بطولاته ونتائجه ونقاطه في القرن المنصرم والاتحاد الافريقي نصب الاهلي المصري فريق القرن في القارة السمراء وحينما اعترض الزمالكاويون جاء الرد ان الاختيار تم بناءً على عدد النقاط وكان امر حاسماً ايضاً .
اما الاتحاد الآسيوي العزيز فليس بحاجة لأي تردد لأن الامر محسوم لفريق الهلال دون غيره من كافة النواحي فهو الفريق الاكثر حصداً للألقاب في آسيا وهو الوحيد الذي جمع كل بطولات القارة وهو الاكثر فوزاً بين الأندية وتأهل لبطولة العالم الثانية التي تأجلت لوقت آخر وليس له اي منافس يمكن ان يجعل الاتحاد يتأخر عن إعلانه فريقاً للقرن ويدرس ويقارن بين نتائج الفريقين كماحدث في افريقيا للزمالك والاهلي اليس الهلال هو من هزم اقوى فرق القارة:
جوبيلو , شيميزو, ناغويا, بيروزي , الاستقلال, بوهانغ, الرشيد, الطلبة, سامسونغ حينما كانت هذه الفرق في عز تفوقها?
ان من يرصد البطولات الآسيوية ويتابعها يدرك ان الاتحاد الآسيوي يكيل بمكاييل مختلفة في هذه القارة والقدح المعلى للأندية الشرق آسيوية التي تمتلك الامكانات المادية التي تدعم الاتحاد تسويقياً بغض النظر عن إقامة العدل بين الاندية المنطوية تحت لوائه.
وسيظل الهلال هاجساً امام بعض مسئولي الاتحاد الآسيوي فهو الفريق الذي خالف كل التوقعات وخرج عن النص المكتوب وحفر لنفسه مكاناً لائقاً بالمنطق ووضع العراقيل امام الزعيم بات امراً يدركه الكثيرون وإلا لما اقدم الاتحاد الآسيوي على إرباك ممثله في نهائيات بطولة أندية العالم بايقاف ابرز نجومه ومع ذلك فقد تم تأجيل البطولة وذهبت خطط البعض لإيقاف المسيرة ادراج الرياح.

حقائق يجب ان تقال
> يحظى الهلال بتقدير كبير من قبل اعلاميين غير آسيويين في القسم الاعلامي بالاتحاد الآسيوي وهم وراء اختيار الهلال ولاعبيه نجوماً للأشهر والاعوام والمتابع لبرنامج الاتحاد الآسيوي يلمس الانصاف من الاعلاميين ويستغرب موقف الاتحاد.
> العقوبة الصادرة بحق الكاتو والثنيان يجب ان تطبق لكن بعد ان يستمع الاتحاد لدفاع نادي الهلال والعقوبة التي اعلنت اكثر بكثير من الخطأ المرتكب.
> لابد من عقد اجتماعات متتالية بين ادارة نادي الهلال ومسئولو الاتحاد الآسيوي برعاية الاتحاد السعودي لكرة القدم لمناقشة كافة الامور المعلقة وإيضاح النقاط كاملة.
> تفاعل العديد من إداريي الاندية العربية وغيرها مع تظلم نادي الهلال وطالبوا بحل الاتحاد الآسيوي وهذه المواقف لو اتحدت فسوف تشكل ضغطاً هائلاً.
> منذ وقوف الدول العربية مع جوزيف بلاتر في انتخابات الاتحاد الدولي لكرةالقدم ومساندته له بعيداً عن توجه الاتحاد الآسيوي المؤيد ليوهانسون وقرارات اتحاد فيلا بان تسير بشكل عام ضد مصالح الدول التي خالفت الاتحاد الآسيوي باستثناء مستضيفة كأس العالم.
   

 

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:34 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube