#1  
قديم 01/05/2005, 09:58 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 18/07/2004
مشاركات: 138
الهلال اكتمل «بدراً» وعبر الاتحاد لنهائي كأس ولي العهد


قاد نجم خط الوسط الهلالي المتألق خالد عزيز فريقه للتأهل لنهائي كأس ولي العهد بعد تعادله مع الاتحاد 1/1 وهي نتيجة كافية لتفوق الهلال الذي قطع نصف المشوار بفوزه بلقاء الذهاب بهدف ليكون أمامه عدة فرص استثمر إحداها وساهمت تمريرة (كماتشو) القاتلة في ارتباك المدافع الاتحادي الدولي (صالح الصقري) الذي حاول مضايقة (الصويلح)، لكنه لعب الكرة بيمناه في مرمى فريقه ليتعادل الهلال في الدقائق الأخيرة من عمر شوط المباراة الاضافي الثاني بعد أن كان الاتحاد متقدما بهدف (المنتشري)، وبهذا التفوق بمجموع اللقاءين واصل الهلال سيطرته هذا الموسم وأفضليته على الاتحاد. وجاءت المباراة فنياً مثيرة جداً وجماهيرية حسمها الهلال قمر العاصمة الذي أحرق بضوئه الساطع النمور الاتحادي.
وفي الدقيقة الأولى تولى محمد نور مهمة تهديد المرمى الهلالي ولكن كرته اعتلت العارضة واتضحت خطورة الاتحاد في الجهة اليسرى التي شغلها صالح الصقري ومناف أبو شقير بكل اقتدار ولم يتوقف الهجوم والتهديد الاتحادي عند الحد الذي يرغبه الهلاليون واستمر العميد في شن هجماته السريعة التي حملت المزيد من الارتباك للدفاع الأزرق الذي كان يقوده الرباعي الدوخي وتفاريس والمفرج والخثران وبقي الجابر وحده وسط أكثر من مدافع اتحادي وكأن باكيتا يريد الدفاع فقط للحفاظ على فوزه في لقاء الذهاب لذلك كان من الطبيعي أن تهتز شبكة الدعيع في الدقيقة الثامنة من اللقاء إثر خطأ ارتكبه المفرج ضد هيريرا نفذه بنجاح تام مناف أبو شقير على رأس حمد المنتشري القادم من الخلف ليتنفس الاتحاديون الصعداء.

وتبدأ المنافسة من جديد على اعتبار تعادل الكفة ولم تكن المحاولات التي يبذلها الشلهوب وكماتشو كافيتين لفرض الحضور الأزرق خاصة في ربع الساعة الأول من اللقاء الذي كان فيه الحضور الاتحادي طاغياً وظل مركز الدوخي (كالعادة) بفضل الانطلاقات غير المدروسة مسرحاً للهجوم الاتحادي المركز وحتى مرور الدقيقة ال 20 ظل أداء الهلال متحفظاً وتواجد بكفاءة عالية إبراهيم السويد ومناف أبو شقير وسعود كريري ومحمد نور في وسط الاتحاد يصنعون ويمررون بمزاج رائق ومع مطلع الدقيقة (21) عاد الهلال بعض الشيء لأجواء اللقاء بتسديدة هائلة من الخثران تصدى لها زايد إلى ضربة زاوية بنجاح تام ولوحظ تركيز الهلال في الهجوم من خلال مركز حمد العيسى في الجهة اليمنى الاتحادية ولكن دون فائدة بفضل الترابط الاتحادي وإغلاق المنافذ المؤدية إلى مرمى مبروك زايد بنجاح، وفي الدقيقة 28 لم يكن أما باكيتا سوى الزج بالانغولي (ديسلفا) بديلاً لسطان البرقان الذي لم تخدمه ظروف المباراة وبعد ذلك احتج الاتحاديون على عدم احتساب ضربة جزاء لمحمد نور بحجة اعاقته من المفرج والشلهوب ولكن الحالة لم تكن واضحة وبعد مرور 30 دقيقة بدأ الأداء الاتحادي يميل الى الهدوء مع التراجع لتكثيف خط الوسط بهدف احباط الحماس الذي بدأ يدب في نفوس لاعبي الهلال ولكن (العرضيات) الزرقاء المرفوعة من اليمين والشمال كانت تنتهي بيد مبرورك زايد أو على أقدام الواكد والمنتشري في قلب الدفاع الاتحادي.

ولم تكن تحركات الوسط الهلالي باستثناء النجم عزيز وكماتشو فاعلة إلى الحد المطلوب وشهدت الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول هدوءاً من الفريقين وكأنهما اقتنعا بالنتيجة بانتظار الشوط الثاني وان استمر يوردانيسكو يلعب على أخطاء خصمه والمساحات الفارغة التي كان يتركها الدوخي في المقابل لم يكن للهجوم الهلالي حتى في ظل انضمام ديسلفا أدواراً تذكر وتمكن دفاع الاتحاد من (تكبيل) أقدام الجابر وكأنه لم يكن موجوداً في هذا الشوط الذي ختمه الهولندي (رينيه) باشهار البطاقة الصفراء لمحمد العيسى لمخاشنته الجابر التي لو أبرز على ضوئها الكارت الأحمر لما لامه أحد لا سيما وأن الضرب كان من الخلف.


شوط بلا أهداف

في الشوط الثاني كانت المبادرة الهجومية من نصيب الهلال ولكن بصورة اجتهادية وتراجع الجابر إلى الوسط بحثاً عن الكرة وهروباً عن الرقابة الاتحادية وتصدى مبروك زايد في الدقيقة الثالثة لتسديدة ديسلفا وأشرك مدرب الاتحاد محمد أمين بدلاً لسيرجيو الذي لم يكن موفقاً في تحركاته وتلى ذلك بانذار ديسلفا بعد مخاشنته لصالح الصقري وكأنه يريد ان يضع بصمة في المباراة من خلال نيل البطاقة الصفراء بعدما فشل في هز الشباك واستمر الهجوم الهلالي يأتي من الجهة اليمنى للاتحاد عن طريق الشلهوب الذي دائماً ما يعكس الكرة في قبضة دفاع الاتحاد وبقيت انطلاقات الدوخي غير مجدية وسرعان ما تتحول إلى هجمات معاكسة وفاجأ محمد أمين الدعيع بتسديدة كادت ان تلج المرمى لو لا اصطدامها بفهد المفرج وتحولها إلى ركنية وبعد مرور 15 دقيقة من هذا الشوط نشط الاتحاد وبدأ يصل لمرمى الدعيع عن طريق أمين وهيريرا بدعم من السويد والمتألق صالح الصقري ونتج عن ذلك عدة أخطاء من دفاع الهلال وحاول نور كثيراً الصناعة والتسجيل وكاد ان يفلح أكثر من مرة لولا التسرع تارة وحضور دفاع الهلال والدعيع تارة أخرى ومن كرة ساقطة من محمد نور استبدل هيريرا قدمه بيده وحاول ان يضع الكرة بالمرصاد الهلالي ولكن الحكم كان له بالمرمى و أبرز له الكارت الأصفر ورغم تقدم خصمه ومرور 70 دقيقة من اللقاء إلاّ ان الأداء الهلالي ظل باهتاً وغير جاد في التسجيل وكان خط الدفاع أفضل الخطوط ولم تكن التمريرات الهلالية التي تنطلق من الوسط وتبحث عن الجابر ذات جدوي في ظل تماسك خطوط الاتحاد في المقابل اجتهد كماتشو لبعض الشيء ولكن عرضياته وتمريراته لم تكن متقنة وقابلة للتسجيل في الوقت الذي تألق خالد عزيز وعند الدقيقة 80 كادت رأسية السويد أثر (رفعه) من الصقري ان تهز شباك الدعيع ولكن الكرة اعتلت العارضة بقليل تلاها الشديدة من مناف أبو شقير ارتعدت معها فرائض الحارس والدفاع الهلالي قبل ان تذهب إلى الخارج وشهدت الدقيقة 85 أبرز محاولات الجابر بعدما غفل عنه دفاع الاتحاد أثر تمريرة من الشلهوب وقبل ان يتصدى زايد للكرة وكان مدرب الهلال قد أخرج الغامدي بداعي الإصابة مع الاستعانة بخدمات عبدالعزيز الهليل وأهدر كماتشو أثمن الفرص الهلالية في الدقيقة (88) عندما انفرد بحارس الاتحاد الذي كان حاضر الذهن ليلتقط الكرة ولم يكن أمام باكيتا سواء الاستعانة برجل (المهمات الصعبة) أحمد الصويلح قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة واحدة بدلاً من الجابر وواجه ذلك يوردانيسكو باخراج مناف أبو شقير المتألق للاستفادة من خدمات الكرواتي (بيتكوفيتس) لتعزيز النواح الهجومية ولكن كل هذه التغييرات لم تضف أي جديد في الوقت الأصلي ليحتكم الفريقان إلى الوقت الإضافي بفوز الاتحاد (1/0) وهي نفس النتيجة التي فاز فيها الهلال في لقاء الرياض.


الصقري يعلنها هلالية

بعد مرور 9 دقائق من الشوط الإضافي الثاني جاء فرج التأهل بالنسبة للهلاليين على يد أحمد الصويلح عندما قاد كرة داخل المنطقة الاتحادية ولكن صالح الصقري بدلاً من ابعاد الكرة سددها في مرمى فريقه كهدف هلالي أشبه ب (الذهبي) بعده توقفت المباراة بسبب بعض المشاغبات الجماهيرية التي طالت مساعد الحكم الثاني ووسط تراجع هلالي للحفاظ على الهدف وهجوم اتحادي أنهت المباراة بتأهل الهلال إلى نهائي الكأس لملاقاة القادسية.


من اللقاء..

٭ الحماس في الشوط الأول كان سمة أداء الفريقين عكس الحصة الثانية.

٭ الاتحاد اعتمد كثيراً على تحركات محمد نور في الوسط وتألق الصقري في الجهة اليسرى.

٭ التفاهم بين كماتشو والشلهوب لم يكن جيداً الأمر الذي أثر على أداء تمرير الكرة للهجوم في الهلال.

٭ بيتكو فيتش لم تضف مشاركته أي جديد للاتحاد ونفس الحال للانغولي (ديسلفا) في الهلال.

٭ الحذر كان شعار الفريقين في الشوطين الإضافيين مع الاعتماد على بعض الهجمات الخاطفة.

٭ الصويلح افتقد للمساندة الفعلية في هجوم الهلال الأمر الذي قتل هجمات فريقه كذالك الحال للجابر قبل خروجة !!

٭ جماهير كبيرة ساندت الفريقين وشوهد فصل المدرجات في استاد الأمير عبدالله الفيصل كالذي حدث في لقاء الرياض.

٭ يوردانيسكو حقق غايته بتعديل الكفة وباكيتا كان همه ان لا يخسر بأكثر من هدف بحثاً عن الإضافي الأمر الذي جعل الحذر سمة الاتحاد والهلال معظم وقت اللقاء.

٭ قدم الفريقان الكبيران مباراة كانت عامرة بالندية والإثارة والحضور الجماهيري
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:00 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube