#1  
قديم 16/02/2004, 05:03 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 30/01/2004
المكان: السعودية_الدمام
مشاركات: 75
ما لا عين رأيت، ولا أذن سمعت، ولا خطرعلى قلب بشر...

السلام عليكم...

الجنة

* بناؤها:

لبنة من فضة ولبنة من ذهب، وملاطها المسك، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وترابها الزعفران، ومن صلى في اليوم اثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة.



* أبوابها:

فيها ثمانية أبواب وفيها باب اسمه الريان لا يدخله إلا الصائمون، وعرض الباب مسيرة الراكب السريع ثلاثة أيام، ويأتي عليه يوم يزدحم الناس فيه.



* درجاتها:

فيها مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، والفردوس أعلاها، ومنها تفجر أنهار الجنة، ومن فوقها عرش الرحمن.



* أنهارها:

فيها نهر من عسل مصفى، ونهر من لبن، ونهر من خمر لذة للشاربين، ونهر من ماء، وفيها نهر الكوثر للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل، فيه طير أعناقها كأعناق الجزر (أي الجمال).



* أشجارها:

فيها شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها، وإن أشجارها دائمة العطاء قريبة دانية مذللة.



* خيامها:

فيها خيمة مجوفة من اللؤلؤ عرضها ستون ميل ا في كل زاوية فيها أهل ي طوف عليهم المؤمن.



* أهل الجنة:

أهل الجنة جرد مرد مكحلين؛ لا يفنى شبابهم ولا تبلى ثيابهم، وأول زمرة يدخلون على صورة القمر ليلة البدر، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ولا يتفلون، أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومباخرهم من البخور.



* نساء أهل الجنة:

لو أن امرأة من نساء الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأت ما بينهما ريحا، ويرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها.

* أول من يدخل الجنة:

نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر الصديق؛ وأول ثلاثة يدخلون: الشهيد، وعفيف متعفف، وعبد أحسن عبادة الله ونصح مواليه.

* نعيم آخر لأهل الجنة:

يقال له تمنى فعندما يتمنى يقال له لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا.

* سادة أهل الجنة:

سيدا الكهول أبو بكر وعمر؛ وسيدا الشباب الحسن والحسين؛ وسيدات نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم ابنة عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون.

* خدم أهل الجنة:

ولدان مخلدون، لا تزيد أعمارهم عن تلك السن، إذا رأيتهم كأنهم لؤلؤ منثور ينتشرون في قضاء حوائج السادة.

* النظر إلى وجه الله تعالى:

من أعظم النعيم لأهل الجنة رؤية الرب عز وجل "وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة" - القيامة 22/23
_________
جعلنا الله جميعا من اهلها،،،قولوا آمين
_____________

تحياتي
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16/02/2004, 05:38 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 13/07/2003
المكان: السعودية - الرياض
مشاركات: 189
<center><normalfont><u>
</u></center>
</u></center>
<center><normalfont><u>
</u></center>
[ALIGN=CENTER]







اخي الفاضل عملاق الهلال - عليكم السلام ورحمة الله وبركاتة،، اسأل الله تعالى بأسمائه وصفاته، واساله بما يحب أن يجمعنا نحن وياكم وجميع المسلمين في الجنة الفردوس الاعلى اللهم امين، وجزاك الله خيرا وبارك الله فيك... فوالله اشتياق ولا هناك اشتياق غير الجنة نعم الجنة.



مع فائق احترامنا لشخصكم الكريم - الشمري[/ALIGN]



</normalfont></normalfont></normalfont></normalfont></normalfont></normalfont></normalfont></normalfont>
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21/02/2004, 06:56 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 30/01/2004
المكان: السعودية_الدمام
مشاركات: 75
مشكور أخوي الشمري على هذا الرد الجميل
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26/02/2004, 12:36 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ srabالهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 07/12/2002
المكان: السعودية - البديعه
مشاركات: 2,601
وفقك الله ,,,

ادع لنا ان يجمعنا الله سوياً في الجنه وكل محب لله ورسوله.
اللهم اسالك الجنة برحمتك لاباعمالنا.
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26/02/2004, 12:31 PM
مشرف سابق بمنتدى الثقافة الإسلامية
تاريخ التسجيل: 15/12/2000
المكان: القصيم
مشاركات: 2,990

يا خاطب الحور الحسان وطالباً ..... لوصالهن بجنة الحيوانِ

لو كنت تدري من خطبت ومن ..... طلبت بذلت ما تحوي من الأثمانِ

أو كنت تدري أين مسكنها جعلت ..... السعي منك لها على الأجفانِ

أسرع وحدث السير جهدك إنما ..... مسراك هذا ساعة لزمانِ

فاعشق وحدّث بالوصال النفس ..... وابذل مهرها ما دمت ذا امكانِ

واجعل صيامك قبل لقياها ويوم ..... الوصل يوم الفطر من رمضانِ

فاسمع صفات عرائس الجنات ثم ..... اختر لنفسك يا أخا العرفانِ

حور حسان قد كملن خلائقاً ..... ومحاسناً من أجمل النسوانِ

حتى يحار الطرف في الحسن الذي ..... قد ألبست فالطرف كالحيرانِ

ويقول لما أن يشاهد حسنها ..... سبحان معطي الحسن والإحسانِ



والطرف يشري من كؤوس جمالها ..... فتراه مثل الشارب النشوانِ

كملت خلائقها وأكمل حسنها ..... كالبدر ليل الست بعد ثمانِ

والشمس تجري في محاسن وجهها ..... والليل تحت ذوائب الأغصانِ

فتراه يعجب وهو موضع ذاك من ..... ليل وشمس كيف يجتمعانِ

فيقول سبحان الذي ذا صنعه ..... سبحان متقن صنعة الإنسانِ

لا الليل يدرك شمسها فتغيب عند ..... مجيئه حتى الصباح الثاني

والشمس لا تأتي بطرد الليل بل ..... يتصاحبان كلاهما إخوانِ

وكلاهما مرآة صاحبه إذا ..... ما شاء يبصر وجهه يريانِ

فيرى محاسن وجهه في وجهها ..... وترى محاسنها به بعيانِ

حمر الخدود ثغورهن لآلئ ..... سود العيون فواتر الأجفانِ

والبرق يبدو حين يبسم ثغرها ..... فيضيء سقف القصر بالجدرانِ

ولقد روينا أن برقا ساطعا ..... يبدو فيسأل عنه من بجنانِ

فيقال هذا ضوء ثغر صاحبك ..... في الجنة العليا كما تريانِ

لله لاثم ذلك الثغر الذي ..... في لثمه إدراك كل أمانِ

ريانة الأعطاف من ماء الشباب ..... فغصنها بالماء ذو جريانِ

لما جرى ماء النعيم بغصنها ..... حمل الثمار كثيرة الألوانِ

فالورد والتفاح والرمان في ..... غصن تعالى غارس البستانِ

والقد منها كالقضيب اللدن في ..... حسن القوام كأوسط القضبانِ

في مغرس كالعاج تحسب أنه ..... عالي النقا أو واحد الكثبانِ

لا الظهر يلحقها وليس ثديها ..... بلواحق للبطن أو بدوانِ

لكنهن كواعب ونواهد ..... فثديهن كألطف الرمانِ

والجيد ذو طول وحسن في ..... بياض واعتدال ليس ذا نكرانِ

يشكو الحليّ بعاده فله مدى ..... الأيام وسواس من الهجرانِ

والمعصمان فان تشأ شبههما ..... بسبيكتين عليهما كفانِ

كالزبد لينا في نعومة ملمس ..... أصداف در دورت بوزانِ

والصدر متسع على بطن لها ..... حفت به خصران ذا أثمانِ

وعليه أحسن سرة هي مجمع ..... الخصرين قد غارت من الأعكانِ

حق من العاج استدار وحوله ..... حبات مسك جل ذو الإتقانِ

وإذا انحدرت رأيت أمرا هائلا ..... ما للصفات عليه من سلطانِ

لا الحيض يغشاه ولا بول ولا ..... شيء من الآفات في النسوانِ

فخذان قد جفا به حرسا له ..... فجنابه في عزة وصيانِ

قاما بخدمته هو السلطان ..... بينهما وحق طاعة السلطانِ

وهو المطاع أميره لا ينثني ..... عنه ولا هو عنده بجبانِ

وجماعها فهو الشفا لصبها ..... فالصبّ منه ليس بالضجرانِ

وإذا يجامعها تعود كما أتت ..... بكرا بغير دم ولا نقصانِ

فهو الشهي وعضوه لا ينثني ..... جاء الحديث بذا بلا نكرانِ

أقدامها من فضة قد ركبت ..... من فوقها ساقان ملتفانِ

والساق مثل العاج ملموم يرى ..... مخ العظام وراءه بعيانِ

والريح مسك الجسوم نواعم ..... واللون كالياقوت والمرجانِ

وكلاهما يسبي العقول بنغمة ..... زادت على الأوتار والعيدانِ

وهي العروب بشكلها وبدرها ..... ونحبب للزوج كل أوانِ

وهي التي عند الجماع تزيد في ..... حركاتها للعين والأذنانِ

لطفا وحسن تبعل وتغنج ..... وتحبب تفسير ذي العرفانِ

تلك الحلاوة والملاحة أوجبا ..... إطلاق هذا اللفظ وضع لسانِ

فملاحة التصوير قبل غناجها ..... هي أول وهي المحل الثاني

فإذا هما اجتمعا لصب وامق ..... بلغت به اللذات كل مكانِ

أتراب سن واحد متماثل ..... سن الشباب لأجمل الشبانِ

بكر فلم يأخذ بكارتها سوى ..... المحبوب من انس ولا من جانِ

حصن عليه حارس من أعظم ..... الحرّاس بأسا شأنه ذو شانِ

فإذا أحسّ بداخل للحصن ..... ولى هاربا فتراه ذا إمعانِ

ويعود وهنا حين رب الحصن ..... يخرج منه فهو كذا مدى الأزمانِ

وكذا رواه أبو هريرة أنها ..... تنصاغ بكرا للجماع الثاني

يعطي المجامع قوة المائة التي ..... أجتمعت لأقوى واحد الإنسانِ

لا أن قوته تضاعف هكذا ..... إذ قد يكون لأضعف الأركانِ

ويكون أقوى منه ذا نقص من ..... الإيمان والأعمال والإحسانِ

ولقد روينا أنه يغشى بيوم ..... واحد مائة من النسوانِ

هذا ودليل أن قدر نسائهم ..... متفاوت بتفاوت الإيمانِ

وبقوة المائة التي حصلت له ..... أفضى إلى مائة لا خورانِ

وأعفهم في هذه الدنيا هو ..... الأقوى هناك لزهده الفاني

فاجمع قواك لما هناك وغمض ..... العينين واصبر ساعة لزمانِ

ما ههنا والله ما يسوى قلامة ..... ظفر واحدة ترى بجنانِ

لا تؤثر الأدنى على الأعلى ..... فان تفعل رجعت بذلة وهوانِ

وإذا بدت في حلة من لبسها ..... وتمايلت كتمايل النشوانِ

تهتز كالغصن الرطيب وحمله ..... ورد وتفاح على رمانِ

وتبخرت في مشيها ويحق ..... ذاك لمثلها في جنة الحيوانِ

ووصائف من خلفها وأمامها ..... وعلى شمائلها وعن أيمانِ

كالبدر ليلة تتمة قد حف في ..... غسق الدجى بكواكب الميزانِ

فلسانه وفؤاده والطرف في ..... دهش وإعجاب وفي سبحانِ

فالقبل قبل زفافها في عرسه ..... والعرس من أثر العرس متصلانِ

حتى إذا ما واجهته تقابلا ..... أرايت إذ يتقابل القمرانِ

فسل المتيم هل يحل الصبر ..... عن ضم وتقبيل وعن فلتانِ

وسل المتيم ابن خلف صبره ..... في أي واد أم بأي مكانِ

وسل المتيم كيف حالته وقد ..... ملئت له الأذنان والعينانِ

من منطق رقت حواشيه ووجه ..... كم به للشمس من جريانِ

وسل المتيم كيف عيشته إذا ..... وهما على فرشيهما خلوانِ

يتساقطان لآلءا منثورة ..... من بين منظوم كنظم جمانِ

وسل المتيم كيف مجلسه مع ..... المحبوب في روح وفي ريحانِ

وتدور كاسات الرحيق عليهما ..... بأكف أقمار من الولدانِ

يتنازعان الكأس هذا مرة ..... والخود أخرى ثم يتكئانِ

فيضمها وتضمه أرأيت ..... معشوقين بعد البعد يلتقيانِ

غاب الرقيب وغاب كل منكد ..... وهما بثوب الوصل مشتملانِ

أتراهما ضجرين من ذا العيش ..... لا وحياة ربك ما هما ضجرانِ

ويزيد كل منهما حبا لصاحبه ..... جديدا سائر الأزمانِ

ووصاله يكسوه حبا بعده ..... متسلسلا لا ينتهي بزمانِ

يا سلعة الرحمن لست رخيصة ..... بل أنت غالية على الكسلانِ

يا سلعة الرحمن ليس ينالها ..... في الألف إلا واحد لا اثنانِ

يا سلعة الرحمن ماذا كفؤها ..... إلا أولو التقوى مع الإيمانِ

يا سلعة الرحمن سوقك كاسد ..... بين الأراذل سلفة الحيوانِ

يا سلعة الرحمن أين المشتري ..... فلقد عرضت بأيسر الأثمانِ

يا سلعة الرحمن هل من خاطب ..... فالمهر قبل الموت ذو امكانِ

يا سلعة الرحمن كيف تصبر ..... الخطاب عنك وهم ذوو إيمانِ


[ALIGN=CENTER]نونية ابن القيم[/ALIGN]

اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:25 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube