#1  
قديم 05/02/2004, 06:36 AM
موقوف
تاريخ التسجيل: 08/10/2002
المكان: السعودية / الرياض
مشاركات: 1,176
شـــرك شـــيـــعـــي جـــديـــد

لولا فاطمه ما خلقناكم


شوفوا المهزلة و الشرك الجديد

يا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك , ولولا علي لا خلقتك , ولولا فاطمة لما
خلقناكم


وصــلــنــي عــبــر الأيــمــيــل
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06/02/2004, 05:29 PM
موقوف
تاريخ التسجيل: 17/07/2003
المكان: ***
مشاركات: 951
الله ياخذ الشيعه اخذ عزيز مقتدر.
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07/02/2004, 09:34 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 13/09/2003
المكان: !! KSA !!
مشاركات: 9,870
إقتباس
<center><normalfont><u>إقتباس من مشاركة هلالي^الشرقية </u></center>
الله ياخذ الشيعه اخذ عزيز مقتدر.</normalfont>

اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07/02/2004, 10:11 PM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 09/03/2003
المكان: جــــــــده
مشاركات: 1,055
الحمد لله على نعمة العقل
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11/02/2004, 02:52 PM
نائب رئيس مجلس الجمهور الهلالي في الشرقية
تاريخ التسجيل: 13/01/2002
المكان: في اي مكان يتواجد به الهلال
مشاركات: 6,046
Angry الله ياخذهم ..

[ALIGN=CENTER]

قال تعالى
( ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم فى شىء)
الانعام ايه 159

أيها الشيعي النجيب . .

أفتى لك علماء دينك بأن زواج المتعة حلال ولا بأس به، وأجازوا لك أن تمارس زواج المتعة كما تشاء ومتى ما شئت وأن تستمتع بعدد لامحدود من النساء ! !

ولقد آن الأوان . . لأن تعرف كيف ان علماء دينك خدعوك وأوهموك بمشروعية "زواج المتعة"، في حين أنهم في الحقيقة قد جعلوك تمارس الزنا والفاحشة على أنه "زواج شرعي".

فابق معنا . .

لنفترض بأن شخصا ما يعيش في مدينة "اصفهان" ذهب إلى مدينة "قم المقدسة" للتبرك بقبر خميني ، وهناك ، أراد أن يستمتع بامرأة لليلة أو ليلتين باسم "زواج المتعة"، وبعد انقضاء هذين اليومين غادر "قم" عائدا إلى مدينته وكأن شيئا لم يحدث . ولكن ماحدث هو أن المرأة التي استمتع بها حبلت منه، وبعد انقضاء فترة الحمل ولدت.

كبر الولد وسأل والدته يوما: أين أبي يا أمي، لماذا لا أراه؟

وحيث أن "زواج المتعة" حلال طبقا لتعاليم الدين الشيعي ، فإن ما سوف يحدث بالتأكيد هو أن الأم ستقول لولدها دون تردد عن حقيقة منشأه وستقول له: أنت ابن متعة يا ولدي . . وأبوك لا أعرف مكانه ! !

عاد الأب ثانية إلى مدينة "قم المقدسة" لإنجاز عمل ما، وكما تمتع فيها في المرة الأولى أراد أن يتمتع في المرة الثانية، فاتفق مع إمرأة أخرى على "زواج المتعة" لمدة يومين، غادر بعدها مدينة "قم المقدسة"، فحملت منه المرأة الثانية أيضا، وشاء الله أن تنجب طفلة أنثى.

ومن المعروف أنه في زواج المتعة يتعمد غالبية الأشخاص من طالبي المتعة أثناء تسجيل الزواج تقديم معلومات شخصية خاطئة تهربا من التكاليف والأعباء المالية المترتبة عليهم في حال أسفر هذا الزواج عن ولادة طفل.

إن ما حدث الآن هو أن الولد من المرأة الأولى، والبنت من المرأة الثانية هما أخوين من أمين مختلفتين وأب واحد دون أن يعرف أحدهما الآخر هذه الحقيقة، وحيث أنهما يعيشان في مدينة واحدة، فإن مسألة أن يقترن الأخ بأخته في زواج متعة أو غير متعة هو أمر محتمل وقائم وممكن ولا يمكن أبدا القول باستحالة حدوثه.

ونعود الآن إلى المرأة الأولى، فكما مارست هذه المرأة زواج المتعة مع الشخص الأول ، فماهو المانع من أن تمارس المتعة مع شخص ثان وأن تحمل منه أيضا؟ وما المانع في أن تمارس المتعة مع شخص ثالث ورابع وخامس وقد تحمل من كل واحد منهم؟ طبعا لا مانع في ذلك لأن دينها الشيعي قد حلل لها ذلك.

أما أبناء المتعة الذين تنجبهم من هؤلاء عندما يسألها كل واحد منهم: أين أبي يا أمي؟ فإن الرد "الشرعي" على هذا السؤال هو: أنت ابن متعة يا ولدي... لا أعرف أين أبوك . . وعلى ضوء ما سبق، فإن ما قد ينتج عن زواج المتعة هي النتائج التالية:

1- وجود أعداد كبيرة في المجتمع من أبناء المتعة ممن لا يعرفون من هو أبوهم .

2- احتمال حدوث، إما زواج متعة، أو زواج طبيعي، أو زنا بين المحارم مثل:

- بين الولد وأخته. - بين الولد ومطلقة أبيه. - بين الولد وزوجة أبيه. - بين الولد وعمته. - بين الولد وجدته لأبيه. - بين الرجل وابنته.

3- أن المرأة يمكن لها أن تمارس المتعة مع أكثر من شخص وأن تحمل منه، فتجمع في حجرها ثلاثة أو أربعة أبناء متعة جميعهم إخوة من أم واحدة وآباء مختلفين.

4- أن المرأة التي تتعاطى موانع الحمل أو أنها تعدت مرحلة الخصوبة تستطيع أن تمارس المتعة مع عشرين شخصا في العام الواحد وربما اكثر من ذلك.

5- أن يقوم الشخص المتمتع بتزوير بياناته الشخصية هربا من الإلتزامات المالية.

6- أن يتمتع شخص ما بإمرأة لمدة ليلة واحدة وتحمل منه، ثم بعد فترة ما قد يتمتع بأختها أو بأمها وتحمل كل واحدة منهما منه. أيها الشيعي...

خذ النتائج الستة أعلاه والتي يمكن أن تنجم عن زواج المتعة واعرضها على أي عالم تريد من علماء الدين الشيعي واطلب منه فقط أن يحاول نفيها إن استطاع وأعطه مهلة شهرين ليفعل ذلك، وتأكد بأنه لن يستطيع نفي هذه النتائج مهما حاول ذلك.

والآن أيها الشيعي النجيب...

لا تغضب عندما تدخل بيتك في يوم ما وتسأل عن أختك فتقول لك أمك: أختك الليلة في متعة مع شخص ما وستعود غدا مساءا بعد أن ينتهي عقد متعتها، دينك. إن عليك أن تكون مستعدا عندما يسألك ابن أختك: أين أبي يا خالي ؟

فقط عليك أن تجيبه: أنت ابن متعة يا ولدي . . لا نعرف أين أبوك !

فهكذا أراد لك علماء دينك أن تكون .

نسأل الله أن يفتح بصيرتك وأن يهديك إلى اعتناق الإسلام .

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, [/ALIGN]
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:21 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube