المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى الثقافة الإسلامية
   

منتدى الثقافة الإسلامية لتناول المواضيع والقضايا الإسلامية الهامة والجوانب الدينية

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 30/01/2004, 04:11 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 09/06/2003
المكان: الغربية
مشاركات: 96
Lightbulb البَشَائِرُ الإسْلامِيَّةُ لِلْعَسَاكِرِ السُّعُودِيَّةِ -حرَسَهَا اللهُ-


الحمد لله ، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله أما بعد:
فلا يخفى على أحدٍ ما تمر به بلاد المسلمين من هجمة شرسة من أعداء الإسلام الخارجيين والداخليين .
أما العدو الخارجي فيعرفه كل أحد ، وقد قامت الدولة السعودية -حرسَها اللهُ- بكل ما تستطيعه في سبيل دفع هذا العدو ، وفضل دفعه لا يخفى على أحد والحمد لله .
وأما العدو الداخلي المندس في صفوف المسلمين فقد ظهر فساد معتقده ، وخطورة طريقته بعدما حصل من تفجير وإفساد ، وجرم وإلحاد في بلاد المسلمين حتى أن الحرمين الشريفين لم يسلما من تخطيط هؤلاء المجرمين أخزاهم الله .
وقد رأيت لبعض المارقين كتاباً يقلب فيه الحقائق ، ويلبس على الجهال والأغمار فبدل أن يشكر العساكر السعودية على حسن صنيعهم ، ويحفزهم ، ويناصرهم ويدعو لهم ، إذا به يكفرهم!! ويدعو إلى قتلهم وقتالهم!!
فكتبت هذه الرسالة رداً على أباطيله ، ولأنه قد يخفى على كثير من الناس فضل قتال هذه الطائفة المارقة ، وقد يدب إلى العساكر الإسلامية السعودية المنصورة بعضُ الملل من طول المرابطة ، وما يسمعونه من تخذيل المخذلين ، وبعض عبارات المنافقين ممن أشرت إليهم

كتبت هذه البشائر الإسلامية مبيناً أن هؤلاء العساكر :

1- مجاهدون في سبيل الله .

2-وأنهم مرابطون على ثغور الإسلام .

3-وأنهم حماة الدين الإسلامي والعقيدة السلفية .

4-وأنهم جند الله وحزبه الغالبون .

5-وأن أعمالهم من حراسة ومرابطة ومتابعة للمارقين ، ومقاتلة للمفسدين من أعظم الأعمال ، وأكثرها أجراً ، وأوفرها حظاً ونصيباً. وهذا الفضل العظيم والأجر الجزيل يشمل رجال الأمن بشتى صنوفهم ، وتنوع وظائفهم ، وتعدد مسمياتهم فيشمل وزارة الدفاع والطيران وما يتبعها كالجيش بشتى فروعه ، ويشمل الحرس الوطني بشتى فروعه ، ويشمل وزارة الداخلية وما يتبعها من أقسام وفروع كالأمن العام وغيره ، وجميع من يعمل على حراسة هذا البلد الإسلامي من عبث العابثين ، وتخريب المفسدين.


وجميع من يعاون العساكر السعودية ، ويساعدهم في القبض على الإرهابيين والمفسدين ، ويدلهم على الخوارج المارقين ، ويشير عليهم بما يفيدهم في مهامهم فهو شريكهم في الأجر والثواب والله لا يضيع أجر المحسنين والمصلحين.

تَــــنــبِـــهٌ مُــهِـــمٌ

وقبل ذكر البشائر النبوية والمناقب والفضائل للعساكر السعودية أُذَكِّـرُ بأمر مهم وهو أن رأس الأمر وأسه وأساسه هو توحيد الله وإخلاص العمل له -عزَّ وجلَّ-، فيكون في جهاده ورباطه وتعقبه للمفسدين مريداً وجه الله -عزَّ وجلَّ- ، ونصرة دينه ، وحماية بلاد الإسلام ، ولا يكن همه المال أو الرياء والسمعة أو العصبية والحمية .

فعن أبي موسى رضي الله عنه أن أعرابياً أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله ، الرجل يقاتل للمغنم ، والرجل يقاتل ليذكر ، والرجل يقاتل ليرى مكانه ؛ فمن في سبيل الله؟
فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله)) رواه البخاري ومسلم.

فيا رجل الأمن لا تغفل عن إخلاص العمل لله فأنت على خير ، وفي مواطن الشرف والعزة والجهاد والرفعة ، واحرص على تطبيق السنة النبوية في جميع أمورك وأحوالك .

واعلم أن تتبعك للإرهابيين ، وقتالك للخوارج المارقين من أعظم الأعمال وأزكاها وأعلاها .



عن علي -رضي اللهُ عنه- قال: قال رسول الله -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام يقولون من خير قول البرية يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية لا يجاوز إيمانهم حناجرهم فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم يوم القيامة)) متفق عليه.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخوارج: ((هم شرار الخلق والخليقة، طوبى لمن قتلهم وقتلوه، يدعون إلى كتاب الله وليسوا منه شيء، من قاتلهم كان أولى بالله منهم)).

وقال عليه الصلاة والسلام مبينا عظيم أجر من يقتلهم : ((لو يعلم الجيش الذين يصيبون مالهم على لسان نبيهم صلى الله عليه وسلم لنكلوا عن العمل)).

فهذه بشرى ما أعظمها من بشرى لرجال الأمن الساعين في القضاء على هؤلاء الطغمة وهذه الشرذمة الفاسدة ، والنبتة الخبيثة.
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30/01/2004, 04:13 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 09/06/2003
المكان: الغربية
مشاركات: 96

وستكون البشائر الإسلامية كالآتي:


أولاً: العساكر السعودية يحفظون الضروريات الخمس التي اتفقت الشرائع السماوية على حفظها.

ثانياً: العساكر السعودية بحربهم للخوارج والمفسدين هم من المجاهدين.

ثالثاً: العساكر السعودية والرباط في سبيل الله .

رابعاً: فضل قتال العساكر السعودية للخوارج والمارقين.

خامساً: من يقتل وهو يحارب الإرهابيين والخوارج فهو من أعظم الشهداء.


الأمر الأول : العساكر السعودية يحفظون الضروريات الخمس التي اتفقت الشرائع السماوية على حفظها.
فقد اتفقت الشرائع السماوية على حفظ الضروريات الخمس وهي: الدِّين، والنفس، والعقل، والمال، والعرض.

لحفظ الدين نهى عن الشرك ، وحرم المحرمات من كبائر وصغائر ، وشرع الجهاد في سبيل الله لنشر الإسلام ، وللحفاظ على دين الإسلام ودولة الإسلام .

ولحفظ النفس حرم الظلم والعدوان، وحرم قتل النفس بغير حق ، وشرع القصاص، وشرع حد الحرابة، وأمر بقتال الخوارج والمارقين.

ولحفظ العقل حرم الخمر والمسكرات ومنها المخدرات .

ولحفظ المال حرم إتلافه، وحرم الإسراف والتبذير، وحرم بذل المال في ما حرم
-عزَّ وجلَّ-.

ولحفظ العرض حرم الزنا والنظر إلى العورات ، وحرم الغيبة والنميمة، وشرع حد الزنا والقذف.

وأدلتها كثيرة من الكتاب والسنة .


1- فالعساكر السعودية يحفظون الدين الإسلامي والعقيدة السلفية لأنهم يحمون بلاد المسلمين من عبث العابثين ، وإفساد الخوارج المارقين، فيجاهدون في سبيل الله ، ويقاتلون أعداء الله المتربصين.

2- والعساكر السعودية يحفظون النفوس المعصومة أن تزهق بباطل فيحرسون الشوارع والطرقات ، ويتتبعون الجناة والقتلة، ويرهبون كل من تسول له نفسه بأن جزاء القتل إنما هو القصاص وما أمر الله به.


3- والعساكر السعودية يحفظون على الناس عقولهم بمحاربتهم ومكافحتهم للمسكرات والمخدرات، وبإقامة الحدود عليهم بتسليمهم للشرع.

4- والعساكر السعودية يحفظون أموال الناس فيحاربون السراق ، ومزيفي العملات.

5- والعساكر السعودية يحفظون أعراض الناس فيقفون بالمرصاد لمن يريد أن يستطيل على عرض مؤمن أو معاهد، ويتعقبون المعاكسين والمعتدين.

وهذا ظاهر بحمد الله لا ينكره إلا جاحد معاند.

فلله درهم ، وشكر الله سعيهم.

وأذكر هنا بعض الأحاديث في فضل الحراسة في سبيل الله .
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله)).رواه الترمذي وغيره وهو حديث صحيح.
وعن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ألا أنبئكم بليلة أفضل من ليلة القدر؟ حارس حرس في أرض خوف لعله أن لا يرجع إلى أهله)). رواه الحاكم(2/80) وقال صحيح على شرط البخاري. وهو حديث
صحيح.
.
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30/01/2004, 04:14 AM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 09/06/2003
المكان: الغربية
مشاركات: 96

ثانياً :العساكر السعودية بحربهم للخوارج والمفسدين هم من المجاهدين
إن التصدي للخوارج والمفسدين في الأرض من الجهاد في سبيل الله -عزَّ وجلَّ-.

1- فقد أمر الله بجهاد المفسدين في الأرض وأهل الكفر والنفاق .

قال تعالى في سورة التوبة وفي سورة التحريم: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ}
وقال تعالى في سورة الأنفال: { وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}.
وقال تعالى في سورة التوبة: { انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}
وقال تعالى: {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ {33} إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {34} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}

2- وقد وعد الله المجاهدين بالأجر العظيم والثواب الجزيل
قال تعالى في سورة التوبة : { أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {19} الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ {20}‏ يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ {21} خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً إِنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}
وقال تعالى: {لَـكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ {88} أَعَدَّ اللّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}
وقال تعالى: { إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ {111}‏ التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}
وقال النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((مثل المجاهد في سبيل الله كمثل القانت بآيات الله لا يفتر من صيام ولا صلاة، حتى يرجع المجاهد في سبيل الله تعالى)). رواه مسلم في صحيحه.
وقال النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((مثل المجاهد في سبيل الله -والله أعلم بمن يجاهد في سبيله- كمثل الصائم القائم. وتوكَّلَ الله للمجاهد في سبيله بأن يتوفاه أن يدخله الجنةَ أو يرجعه سالماً مع أجر أو غنيمة)) رواه البخاري في صحيحه.


3- وما تقومون به من دوريات في البحث عن الخوارج والمفسدين في الأرض خير من الدنيا وما فيها :

قال النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها)). متفق عليه.

4- وأنتم موعودون بإحدى الحسنيين في جهادكم هذا فاصبروا واحتسبوا

قال تعالى في سورة التوبة: { قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ {51} قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ}
5- ومن قُتل منكم في سبيل الله فهو من الشهداء ذوي الدرجات العلا.
قال تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ {169} فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {170} يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ}
وقال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ {10} تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ {11} يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ {12} وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}
وقال النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((ما من عبد يموت له ثم الله خير يسره أن يرجع إلى الدنيا وأن له الدنيا وما فيها إلا الشهيد لما يرى من فضل الشهادة فإنه يسره أن يرجع إلى الدنيا فيقتل مرة أخرى)) متفق عليه
وقال النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- : ((لروحة في سبيل الله أو غدوة خير من الدنيا وما فيها، ولقاب قوس أحدكم من الجنة أو موضع قيد يعني سوطه خير من الدنيا وما فيها، ولو أن امرأة من أهل الجنة اطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأته ريحاً ، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها)) متفق عليه
والأحاديث في فضل الجهاد والشهادة كثيرة جداً أكتفي بما سبق ذكره.
فأنتم بتتبعكم للخوارج والمفسدين من المجاهدين الذي وعدهم الله بعظيم الأجر ، وجزيل الثواب.
.

وللموضوع بقية
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31/01/2004, 12:08 PM
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 09/06/2003
المكان: الغربية
مشاركات: 96


ثالثاً : العساكر السعودية والرباط في سبيل الله
إن مرابطة العساكر السعودية -حرسَها اللهُ- في أماكن الخطر والثغور التي يمكن للخوارج والمفسدين في الأرض أن يعبثوا بها ، أو يقطعوا فيها السبيل ويروعوا الآمنين من أعظم الأعمال الصالحة ، وأَجَلِّ القُرُبَات الناجحة ، وأزكى الأعمال الخيرة.

وقد وردت أحاديث كثيرة في فضل الرباط في سبيل الله -عزَّ وجلَّ- أذكر بعضها:

1- عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((من سن سنة حسنة فله أجرها ما عُمِلَ بها في حياته وبعد مماته، حتى تترك ، ومن سن سنة سيئة فعليه إثمها ،حتى تترك . ومن مات مرابطاً جرى عليه عمل المرابط حتى يبعث يوم القيامة)) رواه الطبراني في الكبير وهو حديث صحيح.
2- وعن سهل بن سعد -رضي الله عنهما- أنَّ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها، وموضع سوط أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما عليها ، والروحة يروحها العبد في سبيل الله أو الغدوة خير من الدنيا وما عليها)) متفق عليه
والغَدوة: هي المرة الواحدة من الذهاب.والرَّوْحَة: المرة الواحدة من المجيء.
3- وعن سلمان -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-يقول: ((رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه ، وإن مات فيه جرى عليه عمله الذي كان يعمل ، وأجري عليه رزقه وأمن من الفتان)) رواه مسلم في صحيحه
4- وعن فضالة بن عبيد -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((كل ميت يختم على عمله إلا المرابط في سبيل الله فإنه ينمى له عمله إلى يوم القيامة، ويؤمن من فتنة القبر)) رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم وابن حبان في صحيحه وغيرهم.
5- وعن العرباض بن سارية -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((كل عمل ينقطع عن صاحبه إذا مات إلا المرابط في سبيل الله ، فإنه يُنَمَّى له عمله ، ويجرى عليه رزقه إلى يوم القيامة)) رواه الطبراني في الكبير وهو حديث حسن
6- وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((موقف ساعة في سبيل الله خير من قيام ليلة القدر عند الحجر الأسود)) رواه ابن حبان في صحيحه والبيهقي وغيرهما وهو حديث صحيح.
7- وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((طوبى لعبد آخذ بعنان فرسه في سبيل الله أشعث رأسه مغبرة قدماه ، إن كان في الحراسة كان في الحراسة ، وإن كان في الساقة كان في الساقة ، إن استأذن لم يؤذن له وإن شفع لم يشفع)) رواه البخاري في صحيحه.


وفي هذا الحديث فضل عظيم لمن يحرس المسلمين ويحميهم من غوائل الخوارج والمفسدين ومن شرورهم .

وفيه تسلية للمرابطين والحراس حيث إن أجرهم يعظم إذا كانوا صابرين عند عدم الإذن لهم وعدم قبول شفاعتهم ، مما يدل على إخلاصهم لله في عملهم ، وأنهم لا يعملون لدنيا ، ولا يفرطون فيما عليهم من حقوق.

فهنيئاً لإخواننا من العساكر السعودية ما يقومون به من جهاد ورباط في سبيل الله، فأبشروا وأمِّلوا ، واشكروا الله على ما اختصكم به من حراسة دينه وبلاده وبلاد رسوله -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- .

بارك الله فيكم ، وحفظكم ، وكفاكم شرَّ أعدائكم.


.

وللموضوع بقية
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 01:19 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube