المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى الثقافة الإسلامية
   

منتدى الثقافة الإسلامية لتناول المواضيع والقضايا الإسلامية الهامة والجوانب الدينية

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 20/01/2004, 04:56 PM
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 22/06/2003
مشاركات: 304
الحلقة الثالثة من مسلسل الأبطال ومع أمين هذه الأمة "أبو عبيدة بن الجرَّاح"


مَن هذا الذي أمسك الرسول بيمينه وقال عنه:
"إن لكل أمة أميناً، وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجرَّاح"..؟؟
مَن هذا الذي أرسله النبي في غزوة ذات السَّلاسل مدداً لعمرو بن العاص، وجعله أميراً على جيش فيه أبو بكر، وعمر..؟؟
مَن هذا الصحابي الذي كان أول من لُقَّب بـ "أمير الأمراء"..؟؟
مَن هذا الطويل القامة، النحيف الجسم، المعروق الوجه، والخفيف اللحية، الأْثرم، ساقط الثنيَّتيْن..؟؟
مَن هذا القويُّ الأمين الذي قال عنه عمر بن الخطاب وهو يجود بأنفاسه:
"لو كان أبو عبيدة بن الجرَّاح حياً لاستَخلفتُه فإن سألني ربي عنه، قلت: استخلفتُ أمين الله، وأمين رسوله"..؟؟
إنه أبو عبيدة.. "عامر بن عبد الله الجرَّاح"...
أسلم على يد أبي بكر الصديق في الأيام الأولى للإسلام، قبل أن يدخل الرسول دار الأرقم، وهاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية، ثم عاد منها ليقف إلى جوار رسوله في بدر، وأُحُد، وبقيَّة المشاهد جميعها، ثم ليواصِلَ سَيْره القويَّ الأمين بعد وفاة الرسول في خليفته أبي بكر، ثم في صحبة أمير المؤمنين عمر، نابذاً الدنيا وراء ظهره، مستقبلاً تبعاتِ دينه في زُهد، وتقوى، وصمود، وأمانة.

***

إن أمانة "أبي عبيدة" على مسؤولياته، لهي أبرزُ خِصاله.. ففي غزوة أُحُد أحسَّ من سَيْر المعركة حِرْص المشركين، لا على إحراز النصر في الحرب، بل قبل ذلك ودون ذلك، على اغتيال الرسول العظيم، فاتفق مع نفسه على أن يظَلَّ مكانه في المعركة قريباً من مكان رسول الله.
وفي إحدى جولاته تلك، وقد بلغ القتال ذروة ضراوته أحاط بأبي عبيدة طائفةٌ من المقاتلين وكانت عيناه كعادتهما تُحدَّقان كعيني الصقر في موقع رسول الله، وعمِل سيفه في الذين يحيطون به كأنه مائة سيف، حتى فرَّقهم عنه، وطار صَوْبَ الرسول، فرأى دمه الزكيَّ يسيل على وجهه، ورأى الرسول الأمين يمسح الدم بيمينه وهو يقول:
"كيف يُفلح قوم خَصَبُوا وجه نبيهم، وهو يدعوهم إلى ربهم"..؟؟
ورأى حَلْقتين من حلق المِغفَر الذي يضعه الرسول فوق رأسه قد دخَلَنا في وجنتي النبي، فلم يُطِق صبراً.. واقترب يقبض بثناياه على حَلقة منهما حتى نزعها من وجنة الرسول، فسقطت ثنيَّة، ثم نزع الأخرى، فسقطت ثنيته الثانية..
وما أجملَ أن نترك الحديث لأبي بكر الصديق يصف لنا المشهد بكلماته.
"لما كان يوم أُحُد، ورُمِيَ رسول الله حتى دخلت في وَجْنَتِه حَلقتان من المِغفَر، أقبلتُ أسعى إلى رسول الله، وإنسان قد أقبل من قِبَل المشرق يَطير طيرَاناً، فقلت: اللهم اجعله طاعة، حتى إذا توافَيْنا إلى رسول الله، إذا هو أبو عبيدة بن الجرَّاح قد سبقني، فقال: أسألك بالله يا أبا بكر أن تتركني فأنزعها من وجه رسول الله...
"فتركتُه، فأخذ أبو عبيدة بثنيَّته إحدى حَلقتي المِغفَر، فنزعها وسقط على الأرض وسقطت ثنيته معه..
"ثم أخذ الحلقة الأخرى بثنيته الأخرى فسقطت.. فكان أبو عبيدة في الناس أثْرم."!!!

***

لقد أحب الرسول عليه السلام "أمين الأمة" أبا عبيدة كثيراً.. وآثره كثيراً..
ويم جاءه وفد "نجران" من اليمن مُسْلمين، وسألوه أن يبعث معهم مَنْ يعلمهم القرآن والسنة والإسلام، فقال لهم الرسول:
"لأبعَثنَّ معكم رجلاً أميناً، حَقَّ أمين، حَقَّ أمين، حَقَّ أمين"..!!
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
"ما أحببتُ الإمارة قط، حُبّي إياها يومئذ، رجاء أن أكون صاحبها، فرحْتُ إلى الظهر مُهَجَّراً، فلما صلَّى بنا رسُول الله الظهر سلم، ثم نظر عن يمينه، وعن يساره، فجعلت أتطاوَلُ له ليراني...
"فلم يزَل يلتمس ببصره حتى رأى أبا عبيدة بن الجرَّاح فدعاه فقال: اخرج معهم، فاقْضِ بينهم بالحق فيما اختلفوا فيه.. فذهب بها أبو عبيدة"..!!!

***

ويصبح أبو عبيدة فيما بعد –أمير الأمراء- بالشام.. ويصير تحت إمرته أكثر جيوش الإسلام طولاً وعرضاً.. عَتاداً وعدداً..
وحين ترامى إلى سمعه أحاديث أهل الشام عنه، وانبهارهم بأمير الأمراء هذا.. جمعهم وقام فيهم خطيباً..
فانظروا ماذا قال للذين رآهم يُفتنون بقوته، وعظمته، وأمانته..
"أيها الناس..
"إني مُسلم من قريش..
"وما منكم من أحد، أحمَر، ولا أسْوَدَ، يَفْضُلُني بتقوى إلا وَدِدتُ أني في إهابه"..!!
حيَّاك الله أبا عبيدة...
وحيَّا الله ديناً أنجبكَ ورسولاً علمك..
مسلم من قريش، لا أقل ولا أكثر.
الدين: الإسلام..
القبيلة: قريش..
هذه لا غير هَويَّته..

***

ويزور أميرُ المؤمنين "عمر بن الخطاب" الشام، ويسأل مستقبليه:
أين أخي..؟؟
فيقولون: مَنْ..؟
فيجيبهم: أبو عبيدة بن الجرَّاح.
ويأتي أبو عبيدة، فيعانقه أمير المؤمنين عمر.. ثم يصحبه إلى داره، فلا يجد فيها من الأثاث شيئاً... لا يجد إلا سيفه، وتِرْسَه ورَحْلُه..
ويسأله عمر وهو يبتسم:
"ألا اتخذتَ لنفسك مثلما يصنع الناس"..؟
فيجيبه أبو عبيدة:
"يا أمير المؤمنين، هذا يُبلَّغني المَقيل"..!!

***

وذات يوم، وأمير المؤمنين عمر الفاروق يُعالج –في المدينة- شؤون عالمه المسلم الواسع، جاء الناعي، أن قد مات أبو عبيدة..
وأسبل الفاروق جفنيه على عينين غُصَّتا بالدموع...
وغاض الدمع، ففتح عينيه في استسلام...
وترحّم على صاحبه، واستعاد ذكرياته معه رضي الله عنه في حنان وصبر...
وأعاد مقالته عنه:
"لو كنتُ مُتمنَّياً، ما تمنَّيتُ إلا بيتاً مملوءاً برجال من أمثال أبي عبيدة"...

***

ومات أمين الأمة فوق الأرض التي طهرها من وثنية الفرس، واضطهاد الرومان...
وسواء عليه –وعليكَ- أن يكون قبره اليوم معروفاً أو غير معروف...
فإنك إذا أردت أن تبلغه لنْ تكون بحاجة إلى من يقودك إليه..
ذلك أنَّ عَبير رُفاته، سيَدُلك عليه...!!
فحيَّاك الله يا أبا عبيدة..
وحيَّا الله ديناً أنجبكَ ورسولاً علمك..
"مسلم من قريش"...
هذه لا غير هَويَّته..

***

ولتكوني معي في الحلقة الرابعة من مسلسل الأبطال ومع بطلٍ رابع من أبطال الإسلام..
هو السَّاخرُ مِنَ الأهوال!!
هو الذي إذا سألناهُ عن شيءٍ قال: "أحَدٌ.. أحَدٌ".
مؤذَّن الإسلام، ومزعج الأصنام...
هو "بلال بن رباح"..
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20/01/2004, 05:36 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 13/09/2003
المكان: !! KSA !!
مشاركات: 9,870
تسلم على الموضوع

وجزاك الله خير ,,,
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 11:15 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube