#1  
قديم 24/08/2003, 05:59 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/03/2003
المكان: الرياض
مشاركات: 2,617
القصة الكاملة للمتكلمة بالقرآن

[ALIGN=CENTER]القصة الكاملة للمتكلمة بالقرآن

قال عبد الله بن المبارك رحمه الله: خرجت حاجا إلى بيت الله الحرام، وزيارة قبر نبيه عليه الصلاة والسلام- فبينما أن في الطريق إذ انا بسواد على الطريق فتميزت ذاك فإذا هي عجوز عليها درع من صوف، وخمار من صوف، فقلت السلام عليك ورحمة الله وبركاته . فقالت: ﴿ سلام قولا من رب رحيم ﴾ قال : فقلت لها : يرحمك الله ماتصنعين في هذا المكان؟ قالت: ﴿ من يضلل الله فلا هادي له ﴾ فعلمت أنها ضالة عن الطريق. فقلت لها أين تريدين؟ قالت: ﴿ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الاقصى ﴾ فعلمت أنها قد قضت حجتها وتريد بيت المقدس. فقلت لها أنت مذ كم في هذا الموضع؟ فقالت: ﴿ ثلاث ليال سويا ﴾ قلت ماأرى معك طعاما تأكلين. قالت: ﴿ هو يطعمني ويسقين ﴾ ﴾ فقلت فبأي شئ تتوضئين؟ قالت: ﴿ فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا ﴾ فقلت لها: إن معي طعاما فهل لك في الأكل؟ قالت: ﴿ ثم أتموا الصيام إلى الليل﴾ فقلت ليس هذا شهر رمضان قالت: ﴿ وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ﴾ فقلت : لم لا تكلميني مثل ما أكلمك؟ قالت: ( مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد﴾ فمن أي الناس أنت؟ قالت ﴿ ولاتقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤلا ﴾ فقلت: قد اخطأت فاجعليني في حل. قالت: ﴿ لاتثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم ﴾ فقلت فهل لك أن احملك على ناقتي. قالت : ﴿ وما تفعلوا من خير يعلمه الله ﴾ قال: فأنخت ناقتي. قالت: ﴿ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ﴾ فغضضت بصري عنها وقلت لها اركبي، فلما أرادت ان تركب نفرت الناقة فمزقت ثيابها فقالت: ﴿ ومآ اصابكم من مصية فبما كسبت أيديكم ﴾ فقلت لها:اصبري حتى أعقلها. قالت: ( ففهمناها سليمان ﴾ فعقلت الناقة وقلت لها: اركبي فلما ركبت. قالت ﴿ سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون ﴾ قال فأخذت بزمام الناقه وجعلت اسعى واصيح. فقالت: ﴿ واقصد في مشيك واغضض من صوتك ﴾ فجعلت أمشي رويدا رويدا وأترنم بالشعر فقالت: ﴿ فاقرءوا ماتيسر من القرآن ( فقلت لها: ﴿ لقد اوتي خيرا كثيرا وما يذكر الا أولو الألباب ) فلما مشيت بها قليلا، قلت: ألك زوج قالت : ﴿ يا ايها الذين آمنوا لاتسئلوا عن اشياء إن تبد لكم تسؤكم ﴾ فسكت فلم أكلمها حتى أدركت القافلة فقلت لها هذه القافلة، فمن لك فيها؟ فقالت: ﴿ المال والبنون زينة الحياة الدنيا ﴾ ﴾ فعلمت ان لها اولادا فقلت وما شأنهم في الحج؟ فقالت : ﴿ وعلامات وبالنجم هم يهتدون ﴾ فعلمت انهم أدلاء الركب فقصدت بها القباب، والعمارات فقلت هذه القباب. فمن لك فيها؟ قالت: ﴿ واتخذ الله ابراهيم خليلا، وكلم الله موسى تكليما، يايحيى خذ الكتاب بقوة ﴾ فناديت ياابراهيم ياموسى يايحيى فإذا انا بشبان كأنهم الأقمارقد أقبلوا، فلما استقر بهم الجلوس قالت: ﴿ فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر ايها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه ﴾ فمضى احدهم فأشترى طعاما فقدموه بين يدي فقالت: ﴿ كلوا واشربوا هنيئا بما اسلفتم في الأيام الخاليه ﴾ فقلت الآن طعامكم علي حرام حتىتخبروني بامرها. فقالوا: هذه امنا، لها منذ اربعين سنة لم تتكلم الا بالقرآن مخافةان تزل فيسخط عليها الرحمن . فسبحان القادر على ما يشاء. فقلت: ﴿ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ﴾ وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله واصحابه اجمعين ارجو ان تكون القصه نالت اعجابكم-- المصدر -كتاب المستطرف- ولكم احلى التحايا وانتظروا الجديد [/ALIGN]
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 05:35 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube