#1  
قديم 06/08/2003, 10:20 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ســـــ SMN2002 ـليمان
كاتب مخضرم بالمجلس العام
تاريخ التسجيل: 04/12/2001
المكان: الجوووووف ولكن للعمل (حفرالباطن)
مشاركات: 3,852
من صلى البردين دخل الجنة

[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم[/ALIGN]
الحمدلله القائل(إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا)،وأشهد أن لا إلة إلا الله وأن محمداعبده ورسوله القائل(من صلى البردين دخل الجنة) صلى الله علية وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين،أمابعد:
*فما من يوم يمضي الا وتنطوي صحائفه بما سطر فيها من خير او شر وما من يوم تغيب شمسه الا ويذهب ولن يعود الي يوم القيامة فيا ليت شعري ما الذي سطرناه في تلك الصحائف؟وبأي شيء ارتحلت عنا تلك الايام؟وسنواجه كل ذلك في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها ولكن العتبى آن نقول<مامضى فات،والمؤمل غيب،ولك الساعة التي انت فيها>
مضى امسك الماضي شهيدا معدلا**واعقبه يوم عليك جديد
فإن كنت بالامس اقترفت إساءة**فثن بإحسان وانت حميد
فيومك آن اعتبته عاد نفعه**عليك وماضي الامس ليس يعود
ولاترج فعل الخير يوما الى الغد**لعل غدا يأتي وانت فقيد
*فكم قطع التسويف على كل ذي آمل امله وعلى كل مريد للعمل عمله حتى هاجمه هادم اللذات بغته فذهب نفسه تلك فلتة
[ALIGN=CENTER]خسارة عظمى[/ALIGN]
آن من اعظم الخسران آن يفرط العبد في الفرائض التي افترضها الله عليه ويضيع حق الله الذي عاهده عليه وبأي شيء يسمى العبد عبدا لله إن ضيعها؟! وكيف يتشرف العبد بمسمى العبودية لله إن لم يقمها؟! وإن مما فرط فيه كثير من الناس اليوم صلاتي الفجر والعصر اللتين قال فيهما النبي صلى الله عليه وسلم ((من صلى البردين دخل الجنة))*قال بعض العلماء:البردان هما الفجر والعصر0 سميا بذلك لانهما يفعلان في بردي النهار وهما طرفاه والتفريط الحاصل من الناس في هاتين الصلاتين كون صلاة الفجر تكون في وقت انغماس المرء في النوم وخاصة آن كان عقب سهر وصلاة العصر كونها عقب نوم اثر مشقة العمل بالنهار ولذا ابتلى الله تعالى عبداه بالصلاة في هذين الوقتين ليعلم من يخافه بالغيب وجعل النبي صلى الله عليه وسلم من اسباب دخول الجنة تحقق في هذا الشرط في قوله((من صلى البردين)) فهذا فعل الشرط وجوابه ((دخل الجنة)) وذلك ترغيبا في عدم التفريط في هاتين الصلاتين وتحذيرا من التهاون فيهما ولذا فإن العبد المؤمن اذا تذكر هذا الموعود العظيم هانت عليه راحة نفسه وتلاشت مشقة القيام بين يدي ربه اذ آن الثمن هو الجنة فهل تأمل هذا من ينامون عن الفجر حتى تطلع الشمس وقد اخبر صلى الله عليه وسلم آن صلاة الفجر اثقل الصلاة على المنافقين وثبت في الصحيحين انه صلى الله عليه وسلم قال((تلك صلاة المنافقين، تلك صلاة المنافقين ،تلك صلاة المنافقين،يرقب الشمس حتى اذا كانت بين قرني شيطان قام فنقر اربعا لا يذكر الله فيها الا قليلا)) يعني صلاة العصر
[ALIGN=CENTER][ALIGN=CENTER]الملائكة تشهد![/ALIGN][/ALIGN]عن ابي هريرة رضي الله عنه آن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم وهو اعلم بهم: كيف تركتم عبادي؟ فيقولون:تركناهم يصلون واتيناهم وهم يصلون)وهذا هو معنى قوله تعالى ((وقراءن الفجر إن قراءن الفجر كان مشهودا) كما قال بو هريرة رضي الله عنه
*فما حجتك ياعبدالله آن شهدت الملائكة فلم تشهدك وان استشهدت فلم تشهد لك وان رفعت اعمالك فلم يوجد فيها هاتين الصلاتان او احداهما فحينئذ برئت ذمة الله منك ويوشك آن يطلبنك الله بشيء من ذمته فعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [COLOR=green]((من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في النار))[/COLOR] [ALIGN=CENTER] رؤية وجه الرب جل وعلا[/ALIGN]رؤية وجه الرب جل وعلا في الاخرة ترجى بالمحافظة على الفجر والعصر فعن جرير رضي الله عنه قال:كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر الى القمر ليلة_يعني البدر_فقال((إنكم سترون ربكم كما ترون القمر لا تضامون في رؤيته فإن استطعتم الا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا)) ثم قرا(وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها)
*قال الحافظ في الفتح((000قال المهلب)): فإن استطعتم الا تغلبوا على صلاة)) أي في الجماعة قال:وخص هذين الوقتين الاجتماع الملائكة فيهما ورفع اعمال العباد لئلا يفوتهم هذا الفضل العظيم قلت:يعني رؤية الله تعالى
*وقال الخطابي في قوله((فافعلوا)) هذا يدل على آن الرؤية قد يرجى نيلها بالمحافظة على هاتين الصلاتين
*فانظر رحمك الله الى مكانة هذا النعيم من نفسك اعظم نعيم لاهل الجنة وهو رؤية الجبار جل وعلا فواعجبا لمن يؤثر الوسادة على العبادة ويقد سخط الله على اسباب النظر الى وجه الله استبدل الذي هو ادنى بالذي هو خير واتبع لذة تزول بحسرة لا تزول روى ابن جرير بسنده آن سعد بن ابي وقاص قال:سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى(الذين هم على صلاتهم ساهون) فقال((هم الذين يؤخرون الصلاة عن وقتها)) وقال ابن كثير رحمه الله:وتاخير الصلاة عن وقتها يحتمل تركها بالكلية ويحتمل صلاتها بعد وقتها شرعا وتاخيرها عن اول الوقت
*وفي مقام الترهيب من التهاون في صلاة العصر
ثبت في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنهما انه قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول((الذي تفوته صلاة العصر كأنما وتر اهله وماله)) قال بعض العلماء:الموتور:من اخذاهله وماله وهو ينظر اليه فوقع التشبيه بذلك لمن فاتته الصلاة لانه يجتمع عليه غمان:غم الاثم وغم فقد الثواب كما يجتمع على الموتور غمان:غم السلب وغم الطلب بالثار
وجاء عند البخاري من حديث بريدة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله)) وصلاة العصر التي جاء التأكيد على المحافظة عليها في كتاب الله عزوجل في قوله(حافظوا على الصلوت والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين))
·*وفي مقام الترغيب في المحافظة على هاتين الصلاتين فإنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ((لن يلج النار رجل صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها))
·والمعنى من حافظ على هاتين الصلاتين مع بقية الصلوات عصم من النار بإذن الله وانما خصهما الرسول صلى الله عليه وسلم بالذكر في الحديث تأكيدا على اهميتهما لانهما تقعان في وقت خلود الناس للراحة
·وعن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ((من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الفجر في جماعة فكأنما صلى الليل كله))
·فالمغبون حقا الذي يبيع الجنة بثمن بخس هو نومه عن الصلاة اثر راحة الجسد واهمل راحة الروح اذ الروح المؤمنة لا تأنس الا بالطاعة ولكن آن طغت راحة الجسد على راحة الروح ظلت تلك الروح معذبة في داخل ذلك الجسد حتى تخرج منه كلية بالموت او تتغلب عليه فيتبعها الجسد بعد آن كانت هي تتبعه ولا يكون هذا الا بإرادة وتضحية
ياخادم الجسم كم تسعى لخدمته**افيت عمرك فيما فيه خسران
اقبل على الروح واستكمل فضائلها**فأنت بالروح لا بالجسم انسان
[ALIGN=CENTER]حسرة والم[/ALIGN]
انه لمن الحسرة والالم مايرى من كثير من المسلمين حين يحضر موعد الذهاب الى الاعمال او المدارس يملئون الشوارع بل ويتسابقون على من يحضر قبل اقفال سجلات الحضور خشية آن يلحق احد منهم حسم من الراتب او لفت نظر يرفق بملفه او غضبة يغضبها عليه مديره كل هذا له اعتبار عند كثير من المتخلفين عن صلاة الفجر ولم يعتبر هؤلاء بغضبة جبار السموات والارض حين فرطوا فيما خلقوا من اجله ولم يعتبر هؤلاء بانتقاص موازينهم من الحسنات واقترافهم للسيئات حتى طبع على قلوبهم واغشيت ابصارهم عن الحق فاصبح الريال عند احدهم اعز من الحسنات واصبح رضا المدير اهم من رضا رب المدير
·اليس ياخواني من الحسرة والالم آن يوجد هذا في اوساط المسلمين
·لقد سئل احد رؤؤس الصهاينة فقيل له:آن المسلمين يزعمون انه سيكون بينهم وبين اليهود معركة فاصلة ينتصر فيها المسلمون على اليهود
فقال نعم هذا صحيح ولكن ليس الان وانما اذا اصبح عدد المصلين في صلاة الفجر كما هم في الجمعة فتأمل يارعاك الله كيف فطن هذا العدو الى نقطة ضعف عند المسلمين وادرك تهاونهم عن صلاتهم هو احد الاسرار في خذلانهم امام اعدائهم وضعفهم بالرغم من كثرتهم ولقد صدق والله وهو كذوب فإن من عجز آن ينتصر على شيطان نومه فهل سينتصر على شيطان يثبطه عن جهاد عدوه؟!كلا والله!
*ارايت ياعبدالله كيف عرف العدو نفسك ولم تعرفها انت؟!فاتق الله يااخي واشهد الصلاة مع اخوانك فإن لم تجب فاعلم آن الامر واحد من اثنين:
*اما آن يفجأك الموت وانت على حاك هذه
فتلقى الله وهو عليك غضبان وكم والله من واحد داهمته المنية وهو معرض عن الصلاة اما بتركها او تأخيرها عن وقتها وقد نقل من الاخبار عن احوال هؤلاء عند الموت ماتشيب له الولدان وتقشعر منه الابدان ومن اراد الوقوف على هذه الاخبار فليلتمسها في مظانها عند مغسلي الاموات
*واما آن تبقى على حالك تعيش بين الناس لكنك في الحقيقة في عداد الاموات لاميت البدن ولكن ميت القلب اذا ذكر الناس لم يذكورك واذا استشهد الناس لم يستشهدوك واذا غبت لم يفقدوك واذا اصبت لم يعزوك 0 لقد اضفى عليك غضب الله غضب عباده فإلى متى هذا الحرمان؟! ومتى ينجلي عنك هذا الخذلان؟!
[ALIGN=CENTER]انها دعوة[/ALIGN]
فأقبل يايها العبد الابق فالابواب لازالت مشرعة والتوبة مشروعة واياك والاعراض فإنه ادوى الامراض تب الى مولاك تكن من احبائه(إن الله يحب التوابين) يبسط يده بالنهار لتتوب من اساءة الليل فسبحانه من قبل بحلمه توبة التائبين واضفى بستره على عورات المنكشفين يغفر الذنوب والزلات ويقبل الخطايا والعثرات يجازي على الاساءة بالاحسان ويبدل سيئات التائبين حسنات ينادى بالتوبة كل ليلة فأين التائبون؟وينادي بالمسألأة فأين السائلون؟وينادي بالمغفرة فأين المستغفرون؟ فتعرض ايها الحبيب لنفحات القريب المجيب عسى آن تصيبك نسمات رحمته فتسعد سعادة لاشقاء بعدها
*جعلني الله واياك من اهل رضوانه وجنبنا اسباب سخطه وعصيانه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه واخوانه

هذه مطوية للشيخ سعيد بن احمد القحطاني

[ALIGN=CENTER] والدال على الخير كفاعله[/ALIGN]
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11/08/2003, 07:47 AM
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 04/06/2003
مشاركات: 20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يجزاك الف خير

على الموضوع الجيد فعلاُ

وكما قال الله تعالى في كتابه العزيز

تذكر قول الله عز وجل { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد }

والف شكر لك أخوي على الموضوع

واحنا بحاجه لمثل المواضيع

وكما قلت :
((الدال على الخير كفاعله )).....

والله يجزاك خير

ولك وافر التقدير والاحترام ..................
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12/08/2003, 12:26 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 21/03/2003
المكان: جــــــــــــــــــــــده غير
مشاركات: 1,369
الدال على الخير كفاعله
مشكور اخوي على الموضوع المفيد
تحياااتي
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12/08/2003, 01:55 AM
زعيــم متألــق
تاريخ التسجيل: 07/11/2001
مشاركات: 1,441
الدال على الخير كفاعله

شكر الله لك اخي سليمان ما كتبت وابدعت فيه
وكتب الله لك الاجر والثواب
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13/08/2003, 09:46 AM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 15/01/2002
المكان: al-khobar
مشاركات: 3,013
مشكور على الموضوع...


جزاك الله خير
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20/08/2003, 05:51 PM
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/03/2003
المكان: الرياض
مشاركات: 2,617
يجزاك الله ألف حسنة عن كل حرف كتبته
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:38 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube