#1  
قديم 14/12/2018, 10:39 AM
(( كاتب الزعيم ))
تاريخ التسجيل: 18/11/2000
المكان: جدة
مشاركات: 725
لِـيـَـفُـت القطار

لِـيـَـفُـت القطار






بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد





عبارة العنوان استلهمتها من ترويسة وضعتها في حسابي على منصة تويتر أصلها تغريدة هذا نصها ( ليفت القطار إذا كان ذاهباً لوجهة لا نريدها )

نعم ليفت القطار وماذا يحصل إن فات؛ الأهم ألا نـُجبر على ركوبه والسير نحو طريق مجهول .. ليفت ويأتي غيرهـ

ويبدلنا الله بدلاً عنه ما هو أخير وأفضل فالخيرة فيما يختارهـ ربنا ، ولا نحتار إذا توقف القطار وأعلن قرب الرحيل

فركوبه لمجرد الركوب والمضي بلا استخارة ولا استشارة عاقبته خسارة في الوقت والمال والأعمار فليفت القطار

طالب يبحث عن تخصص؛ فيأتيه من (يزن) على رأسه : اركب قطار المطلوب سوقاً والأكثر دراً للمال

لكنه أدرى بنفسه وأعرف بقدراته وهل هذا القطار يناسبها أم يتعبها

متخرج تعرض عليه منشأة فيها وظيفة مغرية

العمل فيها لا يمثله والانتاج لا يرضي طموحه أو لا يتناسب مع تخصصه

فيتردد ويبحث عن قطار آخر مميزاته أقل والرفاهية فيه محدودة يصل به إلى وجهة هو موليها ولا تملى عليه

امرأة يخطبها رجل أو رجل يتقدم للزواج فقط لأجل إرضاء من حولهم وهو العقد الذي مبناهـ على التراضي والقبول فكيف يؤدم بينهما

إن من أصعب القرارات في حياة الإنسان ( الزواج والطلاق وتغيير نمط اليوم ) فهل نشترى تذكرة القطار للتغيير أو نستخير ونستشير

بالطبع تقدم الاستخارة كما أمرنا الله فما خاب من استخار ولا ندم من استشار وليفت القطار.




خاتمة :

(روى الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه عن جابِرٍ رضيَ اللَّه عنه قال :
كانَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ في الأُمُور كُلِّهَا كالسُّورَةِ منَ القُرْآنِ ، يَقُولُ:
"إِذا هَمَّ أَحَدُكُمْ بالأمر ، فَليَركعْ رَكعتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الفرِيضَةِ ثم ليقُلْ :اللَّهُم إِني أَسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ ، وأستقدِرُكَ بقُدْرِتك ، وأَسْأَلُكَ مِنْ فضْلِكَ العَظِيم ، فإِنَّكَ تَقْدِرُ ولا أَقْدِرُ ، وتعْلَمُ ولا أَعْلَمُ ، وَأَنتَ علاَّمُ الغُيُوبِ . اللَّهُمَّ إِنْ كنْتَ تعْلَمُ أَنَّ هذا الأمرَ خَيْرٌ لي في دِيني وَمَعَاشي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي » أَوْ قالَ : « عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِله ، فاقْدُرْهُ لي وَيَسِّرْهُ لي، ثمَّ بَارِكْ لي فِيهِ ، وَإِن كُنْتَ تعْلمُ أَنَّ هذَا الأَمْرَ شرٌّ لي في دِيني وَمَعاشي وَعَاقبةِ أَمَرِي » أَو قال : « عَاجِل أَمري وآجِلهِ ، فاصْرِفهُ عَني ، وَاصْرفني عَنهُ، وَاقدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كانَ ، ثُمَّ رَضِّني بِهِ »
قال : ويسمِّي حاجته).


أخوكم : الكاتب النحرير

جدة ـ بوابة الحرمين الشريفين
الجمعة المباركة 7 / 4 / 1440هـ
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:23 AM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube