المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى المجلس العام > صيـد الإنترنــت
   

صيـد الإنترنــت منتدى للمواضيع والمقالات المميزة والمفيدة المنقولة من المواقع الأخرى .

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 23/02/2016, 06:48 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
انتقادات الإعلام العربى والدولى حول تصرف النظام الإيرانى اللا مسؤول


موضوع جديد ستكون عن مقالات فى الصحف العربية والأعجمية والإعلام المرئى والمسموع حول تصرف النظام الإيرانى اللا مسؤول

بسم الله نبدأ
اما صفحة انتقاد صحف المملكة للسلوك الإيرانى المتصاعد انتهينا منه.
اضافة رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23/02/2016, 06:57 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
Talking أخبار: مستشار الطاغية خامنئى "سنتدخل عسكرياً فى اليمن بدعم روسى"

صالح حميد – العربية.نت
قال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى الايراني، علي خامنئي، إن إيران ستتدخل في اليمن بدعم روسي "على غرار ما حدث من تعاون روسي – إيراني في سوريا والعراق".


وأكد ولايتي في مقابلة مع وكالة "نادي االصحفيين الإيرانيين"، التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون الإيرانية، السبت، أن "هناك تحولاً غير مسبوق في التنسيق بين إيران وروسيا ولن يقتصر على سوريا وإن رقعة هذا التعاون بالإضافة إلى العراق ولبنان، ستمتد إلى اليمن أيضاً".



ودافع عن القصف الروسي في سوريا ودعم طهران وموسكو للأسد ومنعه من السقوط، وأكد استمرار التدخل العسكري الإيراني بقيادة قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني، الموضوع على لائحة الإرهاب.
وقال ولايتي: "هناك تنسيق بين قوات الأسد والقوات الشعبية بقيادة اللواء قاسم سليماني والقوات الجوية الروسية، ولو لا هذا لما حصلت الانتصارات"، وفق تعبيره.




ويقصد بالانتصارات سيطرة هذه القوات على عدد من البلدات في ريف حلب الشمالي، خلال الأسابيع الأخيرة وتشريد عشرات الآلاف من المواطنين السوريين من مدنهم وقراهم ومقتل مئات المدنيين تحت القصف الروسي.



وتابع مستشار المرشد الإيراني قائلاً إن "هناك القوات الشعبية أيضاً من باكستان وأفغانستان وبلدان أخرى"، ويقصد بها الميليشيات الشعية التي تقاتل تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني في سوريا ضد قوات المعارضة.


المصدر : العربية نت
الرابط : من هنا
اضافة رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24/02/2016, 06:29 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
خلاص .. شبكة صيد الانترنت قلبت وصلات لبث مباشر للمباريات .. !!
اضافة رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24/02/2016, 06:30 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
غريبة .. وين المشرفين على الموقع !!
اتمنى من شبكة الزعيم ان يعين لي مشرفاً على صيد الانترنت
اضافة رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24/02/2016, 07:01 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
الشرق الأوسط : الإيرانيون مع الروس بين الشراء والتهديد!


عبدالرحمن الراشد

ماذا حدث لـ«مصحف بوتين» الذي أهداه الرئيس الروسي في زيارته للمرشد الأعلى في طهران، قبل نحو أربعة أشهر؟


لا يبدو أنه استجاب لكل دعوات التعاون، حيث تضاربت الأنباء حول الصواريخ الموعودة. الإيرانيون قالوا: إنها شحنت بحرا، ثم صدر عن الروس نفي دون توضيحات كافية.


والمعني بالصفقة هنا صواريخ «S – 300» التي يقول الإيرانيون إنهم دفعوا ثمنها كاملا (نحو مليار دولار)، في أيام ضائقتهم المالية قبل تسع سنوات، ومع هذا لم ترسل، وكان موعد التسليم المضروب في عام 2010.


قيل إن قرار مجلس الأمن بحظر صادرات الأسلحة هو السبب. رفع الحظر الدولي العام الماضي ولم تشحن بعد. ليس مؤكدا بعد إن كانت موسكو فعلا سترسل الصواريخ المهمة استراتيجيا وتهدد دول الخليج وكذلك إسرائيل. ويقول مصدر روسي إن الموعد أجّل إلى نهاية العام الحالي، ونفى أن يكون نظام طهران قد دفع كامل المبلغ.



الإيرانيون سبق وهددوا الروس بأنهم سيقاضونهم دوليا، وسيطالبون بتعويضات قيمتها أربعة مليارات دولار، مع أن سعر الصفقة ربع هذا المبلغ!



لكن لماذا يهدد الإيرانيون حلفاءهم الروس؟ وهل إيران في وضع يسمح لها أن تعادي الكرملين؟
العلاقة بين الحكومتين غريبة، فهي من ناحية تتشابه من حيث استعدادهما لمواجهة الغرب في المنطقة، ضمن سياسة استخدام بعضهما البعض في حلف مؤقت. لكن تبقى المصالح مختلفة، فأهداف الروس بعيدة وطويلة الزمن. أما إيران فهي تمارس المزيد من الضغوط للتقارب مع الغرب، وهي على وشك التصالح.


أما الجناح المتطرف داخل نظام طهران فيعتقد أن التقارب مع الغرب سيكون على حساب نفوذه داخليا، ومشروط إقليميا. لهذا وضع هذا الجناح ثمانية مليارات دولار على الطاولة في الكرملين في زيارة وزير الدفاع الإيراني الأخيرة مقابل شراء المزيد من الأسلحة الروسية.



لماذا؟ ربما تعتقد إيران أنها تستطيع شراء الروس بالمال بيد وتهددهم بمقاضاتهم باليد الأخرى، ضمن أسلوبها الجديد في إدارة علاقاتها الدولية بعد توقيعها اتفاق البرنامج النووي والتصالح مع الولايات المتحدة. لكن إذا كانت تضع طهران رهانها على إغراء الروس بالمال والصفقات العسكرية الغالية الثمن فهي الخاسرة، لأنها تتنافس مع ثلاث حكومات كل واحدة منها أغنى منها، أي السعودية والإمارات وقطر.


أما إذا كانت تحاول بناء حلف سياسي عسكري إيراني روسي في المنطقة (سوريا وبحر قزوين والولايات الإسلامية جنوب روسيا)، فهذا موضوع جدير بالتأمل ولا يتسع المكان هنا لمناقشته. إنما باختصار سيكون في صالح دول الخليج، لأن تحالفا كهذا سيفشل مشروع أوباما بالانفتاح على نظام آية الله خامنئي والتعاون معه. الخيارات صعبة على إيران أكثر من جيرانها.


*نقلاً عن "الشرق الأوسط"
اضافة رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24/02/2016, 07:12 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
صالح حميد - العربية.نت
أفادت وكالة إيرانية أن 68 عنصرا من قوات الحرس الثوري لقوا مصرعهم خلال الأسبوع الماضي في سوريا أثناء معارك ضد المعارضة، أغلبهم قتلوا بريف حلب الشمالي.





وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن مساء السبت، مصرع الجنرال حميد رضا أنصاري، في مواجهات مع المعارضة السورية، وهو من قادة فيلق روح الله، التابع للحرس في محافظة أراك وسط إيران.





وبحسب موقع "مدافعين حرم"، الذي يغطي أخبار المقاتلين الإيرانيين في سوريا، فإن من بين القتلى ضباطا كبارا، بينهم ضباط وعناصر من الحرس الثوري ومتطوعون من ميليشيات الباسيج قتلوا بمعارك ريف حلب، شمال سوريا.
وأكد الموقع زيادة عدد قوات الحرس الثوري والباسيج في سوريا خلال الأسابيع الأخيرة، بينما أكدت تقارير أن عدد القوات الإيرانية والميليشيات الشيعية الأفغانية والباكستانية والعراقية وصل إلى حوالي 60 ألف عنصر يقاتلون في عدة جبهات ضد قوات المعارضة السورية.





وفي السياق، تداولت وسائل إعلام رسمية إيرانية، صورة لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني، وهو يزور الجرحى من القوات الإيرانية الذين أصيبوا بجروح في سوريا في أحد مستشفيات العاصمة طهران.




وذكر موقع "صراط نيوز"، أن سليماني زار يوم الأحد، عددا من الجرحى الإيرانيين بينهم أمير حسين حاجي نصيري، في أحد مستشفيات طهران".





وكانت "العربية.نت" نقلت عن مواقع ايرانية، قبل أقل من أسبوعين، أن مستشفى "بقية الله" التابع للحرس الثوري الإيراني في طهران استقبل أكثر من 1500 جريح من عناصر الحرس والميليشيات الشيعية من الأفغان والعراقيين والباكستانيين، أصيبوا خلال المعارك ضد المعارضة في سوريا.



يذكر أن إيران قامت بزيادة قواتها أضعافا منذ اعلان السعودية استعدادها للتدخل في سوريا، قبل حوالي أسبوع، وتحاول بشتى الوسائل حماية نظام الأسد من السقوط، حتى إن قائدا في قواتها الجوية ذكر أنها مستعدة للتدخل جوا في سوريا، "إذا ما طلب نظام بشار الأسد ذلك".

المصدر : العربية نت
اضافة رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25/02/2016, 06:15 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
رابط المقطع من هنا



متابعة - حمد الحركان

كشف مقطع فيديو نشرته قناة الإخبارية السعودية اليوم الأربعاء والذي تم تصويره في رمضان من العام الماضي العديد من المضامين التي تؤكد مجدداً على تورط حزب الشيطان ومسؤوليته المباشرة في الاعتداءات التي تحدث على الحدود السعودية اليمنية، وكذلك دعمهم في الهجوم على المناطق اليمنية وحصار المدن واستهداف الجيش اليمني وترويع المدنيين.

وأظهر مقطع الفيديو أحد المنتمين لحزب الشيطان المدعو أبو صالح وهو يقدم دورة من إعداد فرع تابع لحزب الشيطان، حيث قال أبو صالح:" عندي عملية خاصة في قلب الرياض، ونحن اختصاصنا عمليات استشهادية"، وفي اعتراف آخر لأبو صالح يكشف عن عملية نوعية وخاصة يجري الترتيب لها دون أن يوضح نوعيتها للحوثيين قائلا: "إن هذا لا يخصكم".

وقد أعلنت الحكومة اليمنية اليوم الأربعاء عن امتلاكها أدلة بضلوع حزب الله في مساندة ميليشيات الحوثي الإنقلابية، وأضافت أنها ستقدم شكوى لمجلس الأمن ضد ممارسات حزب الله الإرهابية في اليمن. وأضافت الحكومة اليمنية أن "مدربون من حزب الله الإرهابي خططوا لأعمال عدائية وتخريبية ينفذها الحوثيون ضد أهداف في السعودية".
---------------
متابعة - حمد الحركان

أكد المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري أن المملكة تملك تسجيلات مسجلة ومعلومات استخباراتية عن ضلوع ميليشيا حزب الله بدعم الحوثيين في مداخلة على قناة "الحدث" اليوم الأربعاء .

وقال العميد عسيري :" لدينا قرائن منذ مدة طويلة بقيام مرتزقة من حزب الله بتدريب الحوثيين". وأضاف أن هناك قتلى لمرتزقة من حزب الله وإيران في اليمن، مؤكداً أن نقل الميليشيات من صعدة إلى دماج تم باشراف حزب الله تم داخل بصهاريج مياه.

وقال العسيري ": الحكومة اللبنانية يجب أن تمنع تصدير حزب الله لمرتزقته إلى الخارج".
اضافة رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26/02/2016, 08:29 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
صحيفة الرياض : حزب الله يزرع لبنان ناراً وباروداً

حزب الله يزرع لبنان ناراً وباروداً
عبد الرحمن بن عبد العزيز آل الشيخ




بحبك يا لبنان يا وطني

سألوني شو صاير ببلد العيد

مزروعة عالداير نار وبواريد

هذا هو صوت فيروز الذي صدح بهذه الكلمات الرائعة قبل أكثر من ثلاثين عاماً.. اليوم كأن صوت فيروز يعود من جديد في نفس الظروف والأحداث. فمن يتمعن في حال لبنان الشقيق اليوم مؤكد أنه يدرك أن حزب الله وأعوانه الفرس يجرون لبنان الشقيق نحو مصير مجهول لا يقل سوءاً وخطراً عن تلك السنوات التي عاش اللبنانيون خلالها حرباً أهلية طاحنة زرعت كل أرجاء لبنان ناراً وباروداً كما غنت بذلك مطربة العرب الرائعة الحزينة فيروز .. نعم فيروز مطربة العرب وليست مطربة الفرس..

في ظل الأجواء الراهنة التي تخيم على لبنان على كل الأشقاء اللبنانيين أن يدركوا أن علاقة الشعب السعودي خاصةً والشعب الخليجي عامةً بالشعب اللبناني علاقة مختلفة جداً عن غيرها من العلاقات مع الشعوب الأخرى. وظلت هذه العلاقة في تنام مستمر من الاحترام والثقة المتبادلة على مدى سنوات طويلة جداً وستبقى كذلك إن شاء الله.

وفي الشأن اللبناني الداخلي كانت علاقة السعوديين والخليجيين بالشعب اللبناني علاقة بناء وإعمار وسياحة واستثمار في شتى المجالات بدرجات ليس لها مثيل مع بقية شعوب الدول الأخرى .. هذه حقيقة يدركها الشعب اللبناني تلقائياً من خلال مراجعة لحالة العجاف السياحي والاقتصادي التي تخيم على لبنان في الوقت الراهن ومقارنتها بسنوات الرخاء السياحي والاقتصادي والعمراني التي سبقت مقتل الرئيس رفيق الحريري وهي الجريمة التي نفذها حزب الله بتدبير من إيران وبشار الأسد لأهداف مذهبية وسياسية .. هذه الحادثة التي حولت لبنان من بلد أمن واستقرار واطمئنان وجذب للسياحة والفن والترفيه والنشر والإعلام والموضة والزراعة والطب والصناعة إلى ميدان خصب للفتن والصراع والقتال والاغتيالات والمظاهرات والاعتصامات وصناعة المؤامرات ضد الإنسانية وضد الشعب اللبناني نفسه وضد الدول والشعوب الأخرى ومركز لتصدير الطائفية والكراهية..

ومن المؤكد أن جميع الإخوة اللبنانيين يتحسرون الآن على تلك السنوات مقارنةً بحالة الكساد والخوف والذعر الراهنة التي تسود لبنان بسبب صنيعة حزب الله وإيران في هذا البلد.

اليوم على الإخوة اللبنانيين المخلصين (للبنانيتهم ولعروبتهم) ان يدركوا ان الأزمة ألراهنة مع المملكة العربية السعودية تمثل جزءا من مخرجات مخطط هدفه إلقاء لبنان دولة وشعباً وعروبة في أحضان الفارسية الإيرانية لذلك فإن عليهم أن يتذكروا أن في المملكة العربية السعودية يقيم أكثر من (400) ألف لبناني يعملون في الكثير من المهن المختلفة والتي غالباً ما تكون مهنا راقية، يعملون ويقيمون بأسرهم في أمن واستقرار ورخاء، وبكل احترام تام.. هؤلاء الإخوة اللبنانيين المقيمين في المملكة تمثل تحويلاتهم من المملكة اكثر من 50% من تحويلات جميع المغتربين اللبنانيين في كل دول العالم، وهذه التحويلات في النهاية تمثل حصيلة ايجابية للبنان ككل فماذا قدمت إيران للشعب الإيراني؟ لكن الأهم الذي يجب أن يدركه كل الإخوة اللبنانيين انه لا يوجد في إيران أي لبناني يعمل فماذا يعني هذا؟

الأزمة مع لبنان الآن ليست أزمة سعودية - لبنانية بقدر ما هي أزمة لبنانية -لبنانية وعلى الإخوة الحكماء والعقلاء في لبنان الشقيق مواطنين ورجال أعمال وساسة ونوابا وغيرهم أن يدركوا مصلحة لبنان قبل مصلحة المملكة أو دول الخليج العربي .. ويجب أن يكونوا على قدر المسؤولية لبلدهم وما يحاك بوطنهم من قبل حزب الله الذي صنع دولة فارسية وجيشا وامنا داخل دولتهم بكل جبروت وبكل أشكال وصور التحدي ومن خلال مشروعات الاغتيالات والقتل والدمار والفوضى وتهجير الشعب اللبناني لفتح المجال للهيمنة الفارسية على لبنان .

أيها الإخوة اللبنانيون الحكماء تذكروا جيداً تلك الحرب الأهلية الطاحنة التي حلت ببلدكم الجميل، والدور الناجح السياسي الجبار الذي قامت به المملكة العربية السعودية في إيقاف تلك الحرب من خلال مؤتمر الطائف في عام 1989م ذلك المؤتمر الذي أضاء شمعة لبنان من جديد وأعاد إليه وجهه الجميل العمراني والاقتصادي والسياسي والفني ..

الآن القرار الوحيد في يد الأشقاء اللبنانيين أنفسهم فهم خير من يدرك حقيقة مصلحتهم وعليهم التحرر من سيطرة حزب الله الفارسي على لبنان وهم ولله الحمد يملكون الكثير من المقومات التي تساعدهم على إنقاذ وطنهم من حرب أهلية قادمة يعد عدتها حزب الله وأعوانه الفرس بكل إتقان.
[email protected]
اضافة رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27/02/2016, 05:47 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
حصار حزب الله.. وعملائه!
د. أحمد الجميعـة

حتماً أن ما يهدد لبنان في أمنه واستقراره ليس توقف الهبة السعودية لتسليح الجيش اللبناني وتطوير قدرات قوى الأمن الداخلي بقيمة أربعة مليارات دولار، ولكن ما يهدده حقاً هو سلب قراره واستقلاله وسيادته من حزب الله الإرهابي، وتنفيذ أجندة إيران بالانقلاب على اتفاق الطائف بعد ربع قرن من توقيعه، والتخلي عن مشروع (المناصفة) بين المسلمين والمسيحيين في التمثيل البرلماني إلى طرح فكرة (المثالثة) بين السنة والشيعة والمسيحيين، بما يكرّس السلوك الطائفي، وهو ما ترك الفراغ الرئاسي مشروعاً لحزب الله لفرض إرادته وهيمنته على جميع اللبنانيين، رغم منح سمير جعجع أصواته الثمانية لمرشح الحزب للرئاسة ميشال عون أمام سليمان فرنجية، ومع ذلك أصرّ الحزب على الفراغ؛ لأن ما هو مطلوب منه ليس له علاقة بالداخل اللبناني، ومصيره، ووحدة شعبه، ومستقبل رئاسته، ولكن الأهم هو الذهاب إلى القتال جنباً إلى جنب مع الرئيس السوري الذي اختارت إيران أن يبقى، وليس التصويت على رئيس لبناني منتخب لا يخدم مصالح إيران في هذه المرحلة.

نعم تجاوز حزب الله حدوده الجغرافية، وذهب مع أتباعه إلى معركة استنزاف طويلة في سورية، والعراق، واليمن -كما أعلنت الحكومة الشرعية اليمنية-، ونشر عملائه في الخليج لتهديد أمنها واستقرارها، خاصة المملكة والبحرين، حيث بات واضحاً أن هناك مشروعا إرهابيا يقوده حزب الله لإثارة الفتنة الطائفية، وضرب المصالح الحيوية، وهو ما كشفته تسجيلات صوتية لقيادات من الحزب تنوي القيام بأعمال تخريبية في المملكة، وقبل ذلك إيقاف «خلية التجسس» المكونة من (30) سعودياً متهماً، وإيراني وأفغاني، حيث أظهرت الاعترافات الأولية لهذه الخلية عن جمع معلومات لمواقع حساسة في المملكة بدعم من حزب الله وإيران، تمهيداً لتنفيذ مخطط إجرامي، ولكن يقظة رجال الأمن كانت بالمرصاد.

إذاً، الموقف السعودي من لبنان ليس له علاقة بالشعب اللبناني الشقيق، رغم محاولات رموزه وأحزابه وحتى حكومته لترقيع الموقف المتخاذل من حرق السفارة السعودية في طهران، وقنصليتها في مشهد، ولكن الموقف هو نابع من التصدي لتجاوزات حزب الله ونفوذه في القرار اللبناني، وكفّ يد إيران التي تضرب بها بواسطة حزب الله في المنطقة، على أساس تكوينه الحزبي وليس حضوره كدولة في مواجهة دول الخليج.

الموقف السعودي يوم أمس بإعلان قائمة من ثلاث شخصيات وأربع شركات تابعة لحزب الله، والتحذير من التعامل معهم، ومعاقبة كل من يثبت تورطه بما نصت عليه الأنظمة والتعليمات ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وتمويله؛ هو امتداد لسلسلة إجراءات أُتخذت في السابق، ولا يزال التحديث مستمراً لكشف بقية العملاء، حيث بات واضحاً أن الموقف السعودي في لبنان موجه إلى حزب الله وليس سواه أحد، ولن تنظر إلى مواقف شعبية، أو حكومية، سواءً وقعت على عريضة تأييد مليونية للمملكة، أو بعثت وفداً رفيع المستوى للاعتذار المتأخر كثيراً؛ لأن المواجهة أصبحت مفصلية، ولكن تدار بطريقة الحرب الباردة، وأهمها نقل المواجهة بين الداخل اللبناني لمحاصرة الحزب الذي فقد كثيراً من شعبيته، وتجفيف الإعانات والمساعدات السعودية التي لم تحلم لبنان بمثلها لا من قريب أو بعيد، إلى جانب الطلب من الرعايا السعوديين هناك للمغادرة فوراً، وتحجيم أو إيقاف الاستثمارات السعودية، وسوف تستمر إجراءات المحاصرة للحزب، من خلال إيقاف الرحلات السعودية إلى بيروت -كما هو متوقع-، مع إمكانية فرز الأسماء والشركات اللبنانية التي تعمل في المملكة، وتحظى بامتيازات الاستثمار الأجنبي، حيث من المحتمل أن يكون لها نصيب في المواجهة، خاصة تلك التي بلغت تحويلاتها المالية مئات الملايين من الدولارات، وحتماً أن لحزب الله نصيب منها، مثل ما هو بالضبط مافيا المخدرات التي تحاول ولا تزال أن تغرق الوطن بعمليات التهريب التي وصلت خلال الأربعة أشهر الماضية من الحبوب المخدرة ما يفوق كمية الضبط خلال العام الماضي.

المواجهة مع حزب الله أصبحت ضرورة لكف يد إيران العبثية والإرهابية في المنطقة، ولكنها تتطلب مع جهد الدولة وعياً مجتمعياً للنهوض بمسؤوليات المشاركة، والتبليغ، والتصدي للشائعات، والمخدرات، وعدم الانسياق خلف فتنة التصنيف والطائفية.
اضافة رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27/02/2016, 05:57 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
إيران.. مع الغرب والعرب

للمدرس والطبيب المصرى وجهان، أحدهما باسم مجتهد ودود ولسان شارح مع الطلبة والمرضى فى الدرس الخصوصى أو العيادة الخاصة، ووجه كالح غاضب ولسان حاد شتام فى المدرسة أو المستشفى الحكومى.
كذلك لإيران وجهان، أحدهما باسم للغرب، والآخر كالح للعرب، فوجه الدولة الإيرانية العاقل الحكيم المتزن الملتزم بأصول العلاقات الدولية للغرب، ووجه الإمبراطورية للعرب، وهو الذى يقوده الحرس الثورى ويدشن ويرعى الميليشيات العربية، ويبارك مذابح الحشد الشعبى فى العراق وتفجير المساجد والقتل بالاسم والمذهب.. ويقيم شبكة إعلامية وعقائدية واستخباراتية ضخمة خارج إيران، لا تعلم عنها الدولة الإيرانية شيئاً، ويضخ المليارات فى عروق الميليشيات والأحزاب والجماعات التابعة له فى كل مكان ويدربها ويسلحها.. ويرفع راية الحسين بن على الثائر على الظلم وتوريث الحكم، ويدعم فى الوقت نفسه أعتى الحكام الديكتاتوريين الذين قتلوا وجرحوا مئات الآلاف من شعوبهم، وحولوا الجمهوريات إلى ملكيات و«عزب وأبعديات خاصة بهم»، مثل بشار وغيره، الذين أرسوا قاعدة «لاسيما الإمارة ولو على الحجارة».
هذه الازدواجية التى لا أعتقد أنها ستحل قريباً، وقد لا تحل أبداً، تمثل أزمة لإيران، وأزمة للعرب المحيطين بها من جهة أخرى.. فالعرب يريدون من إيران أن تعاملهم بـ«وجه الدولة الروحانى» الحكيم الرقيق.. وليس بوجه الميليشيات والاغتيالات وتحويل الدول العربية إلى «خيال مآتة».
يريد العرب من إيران أن تعاملهم مثل الغرب.. ولكن إيران معذورة، فقد قطعت شوطاً كبيراً فى هذه الازدواجية بين الرئيس والمرشد، والجيش والحرس الثورى، وعقل الدولة وكابوس الحلم الإمبراطورى، وحكمة الدولة وحمق وبطش الميليشيات التابعة للحرس الثورى.
الأزمة تكمن فى أن المرشد أقوى وأبقى من الرئيس، وميزانية «قُم» تفوق ميزانية الدولة، واقتصاد الخمس يكفى لبناء ميليشيات فى العالم كله، وأسرار الحرس الثورى لا يستطيع أقوى حاكم لإيران أن يغزوها أو يعرفها، وقد وقف الحرس الثورى وأنصاره أمام الرئيس خاتمى فلم يستطع أن يخطو خطوة لإبراز الوجه الحضارى الحقيقى لإيران التى ملأت الدنيا من قبل حضارة وعلماً.
الوجه الآخر الذى تقدمه إيران للعرب يختلف عن وجهها الغربى، لأنه يجعل ميليشياتها أقوى من الدول العربية، وأغنى وأعظم تسليحاً وتدريباً.
فحزب الله أقوى من الدولة اللبنانية بمراحل كثيرة، جيشه أعظم من جيشها، ومخابراته أقوى من مخابراتها، واقتصاده أكبر من اقتصادها، ونفوذه الخارجى أقوى من نفوذها.. خاصة بعد أن امتد نفوذه إلى العراق وسوريا واليمن وغيرها.
المهم أن إيران تحب أن تكون كل الدول العربية «كالمرأة الوقف» لا هى متزوجة ولا مطلقة، حتى تسقط فى حجر ميليشياتها دون كثير جهد، فتغنم الميليشيات دائماً وتغرم الدول أبداً.
وميليشيات الحشد الشعبى فى العراق أقوى من الجيش العراقى.. وهى أشبه بداعش فى الغدر والمكر والحرق وتفجير المساجد والبغى على كل من يخالفها، وهى تقوم بعمليات تطهير عرقية بغيضة، والأدهى من ذلك كله أن الدولة الإيرانية كدولة، أو الإمبراطورية الفارسية كإمبراطورية لم تستنكر مرة أفعالها، مع أن العرب ينكرون على داعش ويحاربونها.
فعلى إيران الدولة المتحضرة أن تنفض يديها من الميليشيات جميعاً سنية أو شيعية، وأن نتعامل مع الدولة المتحضرة بطريقة لا تعتبر الشيعى فى بلاد العرب من رعاياها، لتنتظر لحظة الخلاص التى يجهزونها بدءًا من الخلايا النائمة وانتهاءً بتكوين الميليشيات.
وإيران لها وجهان مع أمريكا، وجه الدولة البرجماتى، وهو يدعم أمريكا فى احتلال العراق وأفغانستان.. ووجه آخر ثورى للبسطاء والدهماء، يردد مع الميليشيات «أمريكا الشيطان الأكبر والعدو الأعظم»، فكيف تساعد على احتلال بلاد العرب والمسلمين وتقسيمها، وتزعم الرغبة فى تحرير القدس؟ أنت تريد مشروعك الإمبراطورى السياسى فحسب، سواء وافق الاحتلال أو خالفه.
ولكن إيران لها عذرها، فمن يجد غباء العرب وتخلفهم وضعفهم وهوانهم ثم لا يفعل بهم ذلك فقد فوّت على نفسه أعظم فرصة لإمبراطورية سهلة، لا يصنعها ذكاؤه بقدر ما يصنعها غباء الآخرين.


*نقلا عن "المصري اليوم"
اضافة رد مع اقتباس
  #11  
قديم 27/02/2016, 06:08 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
لا يسوء المملكة العربية السعودية أن يهاجمها حزب الله، عبر مسؤوليه أو من خلال إعلامه! تغير العالم، والسعودية ليست البلاد فائقة الحساسية التي كانتها. فمن يبذل دمًا في اليمن، ويسلح في سوريا ويدعم ثروات حقيقية في مصر، بات جلده سميكًا حيال شتيمة هنا وهجاء هناك!




ما يسوء المملكة أن يصير لبنان الرسمي، أي دولته المركزية ممثلة بحكومته، منصة عدوان على المملكة وعلى الخليج عامة، تحت عناوين كاذبة تنتحل صفة المصلحة الوطنية اللبنانية!




ما يسوء المملكة أن لبنان أضحى بدولته المركزية ممثلة بحكومته، ضعيفًا للحد الذي يجعل موقفه العملي أقرب لإيران وخطابها واستراتيجيتها، منه إلى العرب وهم في عز العدوان على أمنهم واستقرارهم ودولهم ومجتمعاتهم! يكفي إيران أنها تخرق الإجماع العربي، بصوت عربي من داخل الدولة وليس فقط من منابر الضاحية الجنوبية لبيروت. وفعلت!




وفي التداعيات، يسوء المملكة أن موقفًا كهذا كان ليمر مرور الكرام، مصحوبًا ببيانات استنكار معدودة، لولا غضبة الرياض والخليج، التي فرضت حالة طوارئ على حلفائها في لبنان، ولا تزال تضعهم في خانة الإرباك بحيث لم يرتقِ الخطاب أعلى من خطاب الاسترضاء، والاسترحام وكنايات الأخ الأكبر والأخ الأصغر!!




وقد تأكدت الرياض بعد غضبتها، أن البيان الصادر عن حكومة الرئيس تمام سلام هو تكريس فعلي لتوازن السلاح وسطوته، ليس في الحياة الوطنية اللبنانية بل عند لبنان الرسمي، أي دولته المركزية ممثلة بحكومته!




هذا بالضبط ما يسوء المملكة. وهذا بالضبط مكمن الخطأ في نظرة الرياض إلى لبنان. لنعترف مرة واحدة وأخيرة أن أشياء كثيرة اغتيلت مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري ليس أقلها محاولة اغتيال عروبة لبنان واغتيال الدولة فيه.




لبنان منذ ظهيرة 14 فبراير (شباط) 2005 ليس دولة. هو ساحة صراع مفتوح مع المشروع الإيراني نجحنا فيها حينًا وفشلنا أحيانًا. قاتلنا فيها دفاعًا عن لبناننا الذي قضى مع رفيق الحريري ورفضنا دفنه معه. وقاتلنا نيابة عن كل العرب، الذين نما حزب الله في وجدانهم ومخيلتهم قبل أن ينمو فوق رقابنا وصدورنا، وكنا نقاتله في صحافة بيروت حين كانت أعلامه ترفرف في ساحات الأزهر وقلوب العرب!




ولأن لبنان ليس دولة، بل ساحة صراع مفتوح، بل الساحة الوحيدة التي كسرت حزب الله مرتين وفي عمليتي انتخاب متتاليتين، عامي 2005 و2009، أقول: إن الخطأ لم يكن في سحب الهبة، بل في منح الهبة من الأساس. فالتصور السياسي الذي أوصل للهبة، أي دعم الدولة في مواجهة الدويلة، هو نفسه التصور السياسي الذي يجعل الرياض غاضبة من الدولة حين تكتشف أنها نسخة ملطفة عن الدويلة!




أسقطوا وهم دعم الدولة التي يسيطر عليها حزب الله في لبنان، فوظيفتنا فيها كلبنانيين هي حماية الحد الأدنى منها ليوم سيأتي ويتحرر فيه لبنان من الاحتلال الإيراني! وحمايتها ليست بالدعم الاستثنائي لمؤسساتها القائمة والمستتبعة، بل بتمتين المشروع السياسي المواجه لحزب الله!




لنسمِّ الأشياء بأسمائها. بأقل من أربعة مليارات بكثير يمكن دعم مشروع سياسي حيوي ونشط في لبنان في مواجهة دويلة الحرس الثوري، سياسة وإعلامًا وتنمية. فلبنان ملعب سياسي وإعلامي قبل أي شيء. نعم حزب الله يعرف أن رهان خصومه على الدولة لذلك يضعفها ويضعف مشروعهم السياسي من خلال الاعتداء عليها وبهدلتها واستتباعها!
لا طائل من الاستمرار في معركة دعم الدولة إلا بالحدود التي تسمح ببقاء الهيكل واقفًا، وهذا لا يتطلب مليارات للجيش الذي يترجم إرادة سياسية بعدم الاصطدام بحزب الله لا الآن ولا بعد عشرات المليارات!




سأكون صريحًا. إن شعور الكثير من اللبنانيين من حلفاء المملكة حيالها، يشبه شعور الكثير من السعوديين حيال أميركا. شعور بالفقد والتخلي وسوء الفهم المتبادل. فالبلد متروك عمليًا منذ ما قبل انتخابات العام 2009، وقدرته على الصمود تضعف كثيرًا!




وإذ ينظر اللبناني حوله ويرى سوريا والعراق، أي الساحات الفعلية للمواجهة مع إيران، لن يتشجع لمغامرات غير محسوبة ولا تندرج في سياق مواجهة متفاهم عليها، لأنه سيكون الخاسر بسبب توازن القوى الحالي، ويفقد لبنان بالتالي آخر صمام أمان يمنعه من السقوط التام في قبضة إيران.




ما لا يريد أن يعترف به أحد أن لبنان يعيش حربًا أهلية باردة يُلبسها اللبنانيون كل أنواع الأقنعة إلا قناعها الحقيقي.
المعركة الآن هي معركة إعادة التوازن إلى الساحة اللبنانية، لحماية الدولة لاحقًا. الساحة أولاً. وهذا يبدأ بإزالة الشكوك وترميم الثقة والتخفف من الأوهام والدعم الصحيح في المكان الصحيح والإقلاع عن «استراتيجية الزعل»!
لبنان العرب لم يقصر في معركة لبنان والعرب ولا حاجة لإعادة سرد رواية الدم منذ خريف العام 2004 وحتى اغتيال الحبيب محمد شطح!




أخشى أن ترتكب المملكة مع لبنان الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبته مع العراق، ما رماه فريسة كاملة لإيران!
فما لا يؤخذ كله لا يترك جله. وما لا تؤخذ دولته إلى خياراتها الطبيعية لا تترك ساحته للهزيمة المحققة.
ساحة لبنان تقول: وا سلماناه.




*نقلاً عن "الشرق الأوسط"

اخر تعديل كان بواسطة » alfayhaa Sport في يوم » 27/02/2016 عند الساعة » 06:09 PM السبب: للكاتب الكبير : نديم قطيش
اضافة رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01/03/2016, 05:54 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
Arrow مقال من صحيفة الرياض : كم يحتاج الشعب الإيرانى من الزمن ليكتشف بشريته وعقله

كم يحتاج الشعب الإيراني من الزمن ليكتشف بشريته وعقله


عبدالله بن بخيت




يمتلك الشعب الإيراني كل الأسباب التي ترشحه أن يكون شعباً متقدماً مساهماً في الحضارة الحديثة. ماض عريق وموقع جيوسياسي مهم وثروات طبيعية، لا ينقصه إلا قيادة بشرية.





لم ألتقِ إيرانياً في بلاد الغرب راضياً عن حكومته أو متناغماً معها ومع توجهاته الدينية. الإيراني الذي لم يغادر إيران إما أن يكون صاحب مصلحة أو لم يجد إلى الهجرة سبيلاً.






من قرأ التاريخ الحديث سيعرف كثيراً من الحقائق والمصير الذي ينتظر الملالي الإيرانيين. أولها وأهمها أن البشر يخدعون بالأيدلوجيا جيلاً أو جيلين لكن الأيدلوجيا تنتهي عندما تصير على المحك. يتأكد الإنسان أن اليوتوبيا أو الذهاب إلى الجنة لا يحتاج إلى وكالة حكومية تحدد وتفرض على الناس ممارسة الطقوس الدينية بالقوة. سيكتشف الناس أن الكلام والوعود شيء والعمل على أرض الواقع شيء آخر وسيعرف المواطن العادي أن إصلاح العالم ليس من مهامه وليس هو مسؤولاً عن مستقبل البشرية. من أراد رضا ربه عليه أن يعمل على ذلك بنفسه لا أن تجير أجهزة الدولة ومؤسساتها وأموالها لسوق الناس إلى ذلك.







ما الذي يمكن أن يجنيه الإيراني العادي من الملايين التي تصرفها حكومته لتشييع الناس في أفريقيا بينما ملايين الشيعة في الأرياف الإيرانية لا يجدون قوت يومهم. ما هي مكاسب العائلة البسيطة أن يعلن ابنها المراهق حرباً لن تنطفئ على السنة والبهائية واليزيزيدية والصهيونية؟ ما الذي يمكن أن يجنيه الإنسان الإيراني أن يصبح منزوع الثقة في مطارات العالم من أجل تحرير نصف كيلو في نصف كيلو على أرض غريبة يطلق عليها أهلها مزارع شبعا. لماذا العالم يبني ويعمر ويسعد وإيران تتحول إلى وكالة دينية تريد أن تفرض على البشرية الجنة بالمواصفات التي رسمها الفقيه وأسلافه.






التلاعب بالأخلاق العظيمة والأهداف الأسطورية (القضاء على الفقر والفساد وبسط العدل وإزالة الظلم وتوزيع الثروة العادل ونشر المبادئ الخ) يخدر أثناء الحملة الطامعة للاستيلاء على السلطة. رائعة عندما يكون رجل الدين يخطب ويرعد ويتساقط رذاذ لعابه على المنبر. من السهل أن تسترق البشر المظلومين أو الجائعين بالوعود الحالمة واللعب على المظالم القائمة واستغلال الكتب المقدسة والمشاعر الدينية وآمال البشرية العظام ولكن ليس عندما تحط قدمك على أرض العمل.







طرحت المبادئ الشيوعية الحالمة قبل عقود من بلوغ لينين السلطة في الاتحاد السوفييتي وقبل استيلاء الجيش الأحمر على بكين. كانت الكتب الشيوعية حلماً مسطراً على ورق. الدين الجديد الذي تنتظره البشرية.




بعد عقد أو عقدين من وصول المبشرين بالشيوعية إلى السلطة اكتشف الناس أن البشر لا يساسون بالإيدلوجيا. حقوقهم وحرياتهم الشخصية لا مساومة عليها أياً كانت تلك الأيديولوجيا. وكلما زادت كثافة الحلم في الوعود كلما كانت أقرب إلى الزيف. ملالي إيران زادوا على وعود الشيوعية المرتكزة على جنة الأرض جنة في السماء قام بتصميمها رجل تلقى تعليمه الهندسي في قم. فأضافوا إلى الجوع الذي انتهت إليه الشيوعية الاضطهاد ومصادرة الحقوق والحريات الشخصية.




الثورة على الشاه أسقطت الحاكم الظالم وأتاحت الفرصة لأهل الوعود الأسطورية أن يأتوا إلى السلطة. ثورة الشعب الإيراني الحتمية القادمة ستكون النهائية لأنها ستوقظ الشعب الإيراني على حقيقته البشرية فيضطر أن ينضم إلى عصر العقل والأنوار كما فعل الشعب الفرنسي في قرن سابق.

[email protected]


لمراسلة الكاتب: [email protected]
اضافة رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03/03/2016, 06:49 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
تونس - رويترز

أعلن وزراء الداخلية العرب اليوم الأربعاء جماعة حزب الله اللبنانية جماعة إرهابية واتهموها بزعزعة الاستقرار في المنطقة العربية، بينما تحفظ العراق على ذلك.

وانضمت الدول العربية إلى مجلس التعاون الخليجي في اعتبار حزب الله منظمة إرهابية. وقال وزراء الخارجية العرب في البيان الختامي لاجتماعهم في تونس "ندين إدانة كاملة حزب الله الإرهابي لدوره في زعزعة الاستقرار في المنطقة العربية".


تعليقى:
(طبعا (لبنان) و (العراق) فرع إيران ، مايحتاج كلام)
اضافة رد مع اقتباس
  #14  
قديم 05/03/2016, 06:57 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
مشارى الذايدى

هناك جدار حزم عربي، سياسي وقانوني، يحاصَر به حزب الله اللبناني التابع للحرس الثوري الإيراني.
جدار يزداد صلابة وعلوًا مع الوقت، بل مع الساعات، فبعد ساعات من قرار دول الخليج تصنيف الحزب اللبناني - الإيراني حزبًا إرهابيًا، بكل فروعه ومؤسساته وقادته، دون فصل مفتعل، كما فعل الأوروبيون من قبل، بين الجناح العسكري والسياسي وغيره من الأجنحة، وافق مجلس وزراء الداخلية العرب على التصنيف نفسه، طبعًا ما عدا لبنان والعراق.
الأمر لن يقف عند الحد الخليجي والعربي، بقي هناك القرار الإسلامي عبر منظمة التعاون الإسلامي، ليكون هذا كله منصة صلبة يقف عليها أي جهد دولي لاحق في هذا الاتجاه.
في بيان وزراء الداخلية العرب بتونس، جاء وصف دقيق لطبيعة هذا الحزب المدمرة، وهي: «تقويض استقرار المنطقة العربية».
ملف هذا الحزب «المدرسة» في تصميم الشبكات الإرهابية والعصابات الخارجة على القانون، وبث الدعايات السامة، وتدريب القتلة في العالم العربي، لم تقرأ كل فصوله بعد، والمقبل أكثر بشاعة وإدهاشًا.
سقط القناع، وبانت خطورة هذا المخلب الإيراني على صميم الأمن لدول العالم العربي وكثير من دول العالم الإسلامي.
لذلك كان من المتوقع أن تكون ردة فعل الحزب ومن يشبهه متماثلة، الحزب علق عبر كتلته النيابية المسماة «كتلة الوفاء» على الموقف الخليجي مركزًا التصويب على السعودية، رغم أن القرار هو للكتلة الخليجية كلها، بالقول: «هذا القرار الخليجي هو من متطلبات تطور العلاقات السعودية - الإسرائيلية وهو يمثل دفعةً على الحساب».
حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية استنكرت القرار الخليجي ضد حزب الله. جماعة الحوثي قالت، عبر بيان مجلسها السياسي، إن القرار هو «قرار أرعن، وهو خدمة مجانية للكيان الصهيوني الغاصب وأدواته في المنطقة».
أما الراعي الرسمي لكل هذه الجماعات، إيران، فنقل تلفزيونها الرسمي عن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللاهيان: «حزب الله هو طليعة المقاومة ضد النظام الصهيوني، وإيران فخورة بالحزب». على كل حال سبق للخليجيين أن اعتبروا الحزب مدانًا بالإرهاب وملاحقًا عام 2013، لكن لم يلتزم الجميع بمقتضيات هذا الاعتبار. الجديد هو شعور الخليجيين، بمن فيهم الكويتيون، بخطورة ما يفعله الحزب بأمنهم الوطني. جوهر مشكلة العرب مع حزب إيران اللبناني هو في كونه مصدر تدريب وتغذية دائمة للتوتر والقلق الداخلي، خاصة مع احتكاره، أو محاولته ذلك، للتمثيل الشيعي العابر للحدود.
حزب الله، تحت الحصار العربي، ولن يخرجه من ذلك خطب حسن نصر الله الكثيفة. الأمر أكبر من الخطب.
*نقلاً عن "الشرق الأوسط"
اضافة رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08/03/2016, 06:06 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 21,854
التفكير بصوت مسموع
مقاومة حزب الله وإسلامية داعش
د. عبد الله بن موسى الطاير

ليس غريباً أن تخرج تصريحات من بعض الدول العربية عقب اجتماع تونس متراجعة عن تصنيف حزب الله إرهابياً. لا أدري ما إذا كان ذلك نوعا من تأنيب الضمير تجاه حزب "المقاومة" أم أنه الخشية من عمليات انتقامية ينفذها ضد مصالح تلك الدول.

الحزب اليوم يا سادة يدخل ضمن لعبة عدائية مكشوفة تحوّل بسببها من الممانعة والمقاومة إلى التدخل العسكري المباشر في العراق وسورية واليمن والبحرين والكويت وبذلك سقطت ورقة التوت عن هذا التنظيم الذي ترعاه دولة مصنفة دوليا بأنها راعية للإرهاب، وقطب من أقطاب الشر العالمي.

والإعلان الفج عن عقيدة الحزب الجديدة أدى إلى نبش ماضيه المثقل بالجريمة والتآمر والتزوير وسك العملات والوثائق المزورة، وتشكيل أكبر وأعقد شبكات تهريب المخدرات إلى أوروبا والشرق الأوسط.

حزب الله يحكم لبنان فعليا، وما يسمح به من حركة لبعض القوى السياسية المنافسة ما هو إلا تجميل لهيمنة الحزب. الدولة اللبنانية لم تتمكن من بسط نفوذها على أرضها منذ انسحاب إسرائيل من الجنوب عام 2000م. ولم تتمكن من منع حزب الله من القتال في سورية، ولا من إرسال خبرائه لتدريب الحوثيين، ولم تتمكن من منعه من تأسيس قنوات إعلامية موجهة من الأرض اللبنانية تجاه المملكة، بل ولا تعرف الحكومة اللبنانية حتى السرداب الذي يختبئ فيه "السيد".

حزب الله ليس حزبا سياسيا وفق ماهو متعارف عليه، إنه يمثل إمارة تحت تاج القائد العام للثورة في إيران. ويمارس الطقوس نفسها التي يمارسها ولي الفقيه، وليس كرئيس حزب يتصرف ويتحرك في العلن كما يفعل نبيه بري أو سعد الحريري أو العماد عون؟

الواقع أن حزب الله لأي متابع منصف وباحث موضوعي هو منظمة إرهابية عالمية تستخدمه إيران قاعدة عسكرية لإدارة حروبها ومصالحها عن بعد، لتحقيق مشروعها في الهيمنة.

إن علاقة حزب الله بالمقاومة هي كعلاقة تنظيم داعش بالإسلام؛ فكلاهما يستخدمان غطاء يستدران به عاطفة الأتباع، ويضللان به المجتمعات، ويستران به جرائمهما البشعة في حق الإنسانية عموما والعرب السنة خصوصا. وعندما يقارن الباحثون بينه، وبين تنظيم القاعدة فإنه يقينا يتفوق بسبب دعم إيران له؛ فهي ترسم له أهدافا وغايات يعمل على تحقيقهما بينما تنظيم القاعدة إرهابي عبثي لا أهداف له غير القتل والفوضى. ومن نافلة القول الإشارة إلى أن الحزب قتل أكبر عدد من الأميركيين قبل عام 2001م. وهو ما دفع بالأميركيين عام 1997م إلى تصنيفه إرهابيا، وربما حينها نقمنا على أميركا تلك الخطوة، ليلحق بها الاتحاد الأوروبي -في إجراء ناقص- باعتبار ذراع الحزب العسكري إرهابية عام 2013م.

السياسيون ليسوا هم من يدينون أعمال الحزب وحسب؛ ففي مارس 2013م حكمت محكمة قبرصية بأنه "منظمة تعمل تحت غطاء من السرية التامة. وليس هناك أدنى شك في أن هذه الجماعة تضم عدة أعضاء وتضطلع بأنشطة مختلفة من بينها التدريب العسكري لأعضائها. لذلك، قررت المحكمة تصنيف (حزب الله) على أنه منظمة إجرامية".

وكتب الباحث الأميركي في معهد واشنطن ماثيو ليفيت المتخصص في شؤون حزب الله بأن عملاء الحزب ينفذون "إحدى أكبر العمليات الإجرامية وأكثرها تعقيداً في العالم. وقد عملت تلك الأنشطة الإجرامية على تقوية شوكة الحزب وزادت من صعوبة قدرة الدول الغربية على تقويضها".

وإذا كانت الشرطة الأوروبية (اليوروبول) قد حددت في تقريرها لعام 2013 العناصر المساعدة على الجريمة ومنها المناطق الساخنة، ومجتمعات المهاجرين، والفساد واستخدام الهياكل التجارية القانونية، والفرص العابرة للحدود، وانتحال الشخصية، وتزوير المستندات، والعنف فإنها أشارت إلى أن حزب الله يستغل جميع هذه العناصر في أعماله الإجرامية في أنحاء العالم.

ويشير (ليفيت) إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (FBI) كشف عن مخطط واسع للحزب يهدف إلى شراء قائمة طويلة من الأسلحة المتطورة. ويدير تلك المؤامرة الإجرامية مقاتل الحزب (حسن كراكي) من خلال بيع عملات مزيفة ومسروقة إلى عميل سري أميركي متنكر..

وقد اشترى الحزب ما كان يُعتقد أنه بضاعة مسروقة وأرسلها عملاؤه من أجل التمويه إلى ميشيغان وكاليفورنيا وباراغواي والبرازيل وسلوفاكيا وبلجيكا والبحرين ولبنان وسورية وإيران. كما طلب مندوب الحزب من العميل السري الأميركي توفير صواريخ موجهة و10,000 مدفع رشاش.

واعتقلت السلطات الألمانية عام 2008م في مطار فرانكفورت رجلين لبنانيين يحملان أكثر من 8 ملايين يورو جمعتها شبكة تهريب الكوكايين التابعة لحزب الله. وفي عام 2012م أحاط رئيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة مجلس الأمن الدولي بأن طريق نقل المخدرات في غرب أفريقيا يغذي سوق الكوكايين الأوروبية.. مقدرا تجارة الكوكايين في غرب ووسط أفريقيا بنحو 900 مليون دولار سنوياً، وسرعان ما كشفت التحقيقات الأميركية عن أن (حزب الله) لاعب رئيسي في نقل المخدرات والأموال من أميركا الجنوبية إلى أوروبا والشرق الأوسط عبر غرب أفريقيا.

وأبلغ عضو الحزب (ديب حرب) العميل السري الأميركي أن "إيران تعمل على تزييف العملات بجودة عالية مستخدمة مرافق في منطقة بعلبك في لبنان، حيث تعمل 18 ساعة في اليوم لإعداد العملات المزيفة لاستخدام حزب الله. كما أوضح ديب أن خلاياهم تنفذ عمليات سرقة في جميع أنحاء العالم وترسل الأموال إلى إيران، حيث يتم الاحتفاظ بها قبل إرسالها إلى لبنان".

وكشفت وزارة الخزانة الأميركية عن تورط عميل الحزب (أيمن جمعة) في غسيل ما يصل إلى 200 مليون دولار شهرياً من بيع الكوكايين في أوروبا والشرق الأوسط عبر عمليات في لبنان وغرب أفريقيا وبنما وكولومبيا، وذلك باستخدام البيوت لتبادل الأموال، فضلاً عن كميات كبيرة من النقود المهربة ومخططات أخرى.

هذا هو (حزب الله)، تاريخ ملطخ بالعار لايمكن أن يكون رافعة للمقاومة. ومنظمة التعاون الإسلامي مطالبة بالبراءة من هذه التسمية لأنها تعني أن بقية المسلمين هم حزب الشيطان وهو ما تسعى إليه طهران.

[email protected]


لمراسلة الكاتب: [email protected]
اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 07:42 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube