المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > المنتديات العامة > منتدى المجلس العام > صيـد الإنترنــت
   

صيـد الإنترنــت منتدى للمواضيع والمقالات المميزة والمفيدة المنقولة من المواقع الأخرى .

إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1021  
قديم 28/07/2018, 09:18 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow قناة العربية: زبان فارسى (اللغة الفارسية الحصرية)



قیمت دلار در ایران مرز 9هزار تومان را شکست
سه شنبه 11 ذو القعدة 1439هـ - 24 ژوئیه 2018م


دبی-العربیه.نت فارسی
برخی خبرگزاری‌های ایران از جمله خبرگزاری ایلنا گزارش داده‌اند سه‌شنبه 24 ژوئیه گزارش داده‌اند که برخی از صرافی‌ها و دلالان ارز، هر دلار آمریکا را 9 هزار تومان می‌خرند و 9300 تومان می‌فروشند.

این در حالی است که دلار دولتی 4300 تومان اعلام شده اما به نظر می‌رسد این اعلام هم در معاملات تاثیری نداشته است.

بنا بر این گزارش‌ها، ارزش هر یورو بین 10 تا 11500 تومان است.

در چند ماه اخیر، قیمت دلار در ایران روندی صعودی به خود گرفت. حدود 6 ماه پیش قیمت هر دلار ناگهان از سه هزار تومان به حدود 6 هزار تومان رسید. آن هنگام دولت حسن روحانی رئیس‌جمهوری ایران با اعلام تک نرخی کردن دلار، قیمت 4200 تومان را برای آن تعیین کرد.

دولت روحانی با کمک دستگاه قضایی فشار بر بازار آورد تا معاملات آزاد صورت نگیرد. با این حال مردمی که به ارز نیاز دارند، با قیمت بسیار گرانتر، به معامله مشغول هستند.

اما خروج ایالات متحده از توافق هسته‌ای (برجام) و قریب الوقوع بودن از سر گیری تحریم‌های نفتی ایران، بار دیگر به بازار ارز در ایران شوک وارد کرد و نرخ دلار سیر صعودی پیدا کرد. ماه گذشته قیمت هر دلار به 9 هزار تومان رسید، با برخی تمدیدهای دولت بار دیگر قیمت به زیر 8 هزار تومان بازگشت اما اکنون با تشدید تنش میان تهران و واشینگتن بار دیگر قیمت دلار مرز 9 هزار تومان را شکست.

__________________________

مترجم فارسی‌ عبارت سرکوب عرب‌های اهواز را از سخنان وزیر خارجه آمریکا حذف کرد
سه شنبه 11 ذو القعدة 1439هـ - 24 ژوئیه 2018م

مترجم همزمان شبکه صدای آمریکا هنگام ترجمه سخنان مایک پمپئو، وزیر امور خارجه ایالات متحده آمریکا، بخش مربوط به سرکوب‌ عرب‌های اهواز را حذف کرد.

مایک پمپئو هنگام سخنرانی در حضور ایرانیان مقیم آمریکا در کالیفورنیا به سرکوب مردم عرب اهواز توسط رژیم ایران اشاره کرد ولی مترجم شبکه تلویزیونی صدای آمریکا، این بخش از سخنان او را حذف کرد.

پمپئو در سخنرانی خود گفت: «رژیم ایران صدها نفر از اهوازی‌ها، اعضای جامعه اقليت عرب‌های ايران را به دلیل مطالبه‌ی حقوق زبانی و دیگر حقوق اساسی خویش در بازداشت دارد.»

در ترجمه فارسی همزمان، عبارت «اعضای جامعه اقليت عرب‌های ايران» حذف و به جای «اهوازی‌ها» از ترجمه «ازهاری‌ها» استفاده شد. مترجم تلویزیون صدای آمریکا حین ترجمه سخنان پمپئو گفت که رژیم صدها نفر از «ازهاری‌ها» را به دلیل اعتقادات و حقوق زبانی‌شان بازداشت کرده است.

در اعتراض به حذف عبارات مربوط به سرکوب عرب‌های اهواز از سخنان مایک پمپئو، سازمان حقوق بشر اهواز بیانیه شدیداللحنی صادر کرد و اقدام مترجم شبکه صدای آمریکا را تقبیح کرد.

در بیانیه این سازمان آمده است: «اگر فرض شود که مترجم متوجه معنای دقیق کلمه‌ی «اهوازی‌ها» نشده و آن را به «ازهاری‌ها‌» ترجمه کرده، چرا عبارت توضیح دهنده‌ی «اعضای جامعه اقليت عرب‌های ايران» که آقای پمپیو به صراحت آن را به زبان آورد توسط مترجم ترجمه نشد؟»

سازمان حقوق بشر اهواز همچنین با تاكيد بر اين سوال كه «آیا این حذف امری سهوی بوده یا عمدی در کار بوده است؟ و چرا کلمه‌ی «اهوازی‌ها» به «ازهاری‌ها» تحریف و عبارت «اعضای جامعه اقليت عرب‌های ايران» به طور کامل از ترجمه حذف شد؟» اعلام کرد عليرغم اینکه متن سخنرانی وزیر خارجه‌ی آمریکا و فیلم آن سخنرانی بطور کامل در سایت وزارت خارجه ی ایالات متحده قابل دسترسی است، شبکه‌ی فارسی زبان صدای آمریکا تاکنون هیچ گونه توضیحی درباره‌ی این حذف و اهمال در ترجمه نداده است. این سازمان، حذف این بخش از سخنان وزیر امور خارجه آمریکا را «نشان دهنده‌ی وجود یک سیاست معین جهت نادیده‌انگاری و حذف اخبار مربوط به اقلیت‌ها» در بنگاه‌های خبررسانی فارسی‌زبان دانست.

کریم عبدیان بنی‌سعید، رئیس سازمان حقوق بشر اهواز در گفتگوی تلفنی با العربیه.نت گفت: «قضیه اهواز و بقیه قومیت‌ها و اقلیت‌ها با دولت آمریکا مطرح شده است و این امر به لطف فعالیت‌های فعالان این قومیت‌ها و اقلیت‌ها در محافل بین‌المللی و ارتباط آنها به دولت آمریکا و مطرح کردن ظلم مضاعفی که بر این ملت‌ها روا داشته می‌شود، است.»

عبدیان افزود: «ما در سازمان حقوق بشر اهواز و دیگر سازمان‌های قومیت‌ها و احزاب کنگره ملیت‌های ایران فدرال و شورای دموکراسی‌خواهان ایران که بزرگترین ائتلاف سیاسی و ساختاری ملت‌های مختلف ایران است، در دوره گذشته موفقیت‌های چشمگیری کسب کردیم و صدای قومیت‌ها و اقلیت‌های تحت ظلم را به دولت دونالد ترامپ رساندیم.»

به گفته کریم عبدیان بنی‌سعید که مشاور ارشد حزب تضامن دموکراتیک اهواز نیز است «شبکه‌های آمریکایی فارسی زبان به شکل کامل تحت نفوذ لابی ایران بود و صدای قومیت‌ها و اقلیت‌های ایران در آنها خفه می‌شد، اما با آمدن دولت جدید تغییرات چشمگیری رخ داد، اما کماکان هنوز با سطح مطلوب فاصله دارد و کماکان صدای اقلیت‌ها، مانند آنچه در ترجمه سخنان آقای پمپئو رخ داد و اشاراتش به اهواز از سوی مترجم حذف شد، به حاشیه رانده می‌شود.»

سازمان حقوق بشر اهواز علاوه بر اینکه خواستار توضیح شبکه‌ی فارسی‌زبان صدای آمریکا و مدیریت اداره‌ی پخش تصویر و صدا درباره‌ی این مشکل و تصحیح این اشتباه شد، درخواست کرد صدای اقلیت عرب اهوازی در ایران، به مانند رسانه‌های رسمی در «رژیم دیکتاتوری ولایت فقیه»، در رسانه‌های آمریکای دموکراتیک حذف و سانسور نشود.
________________________________

ترامپ: آماده دست‌یابی به توافقی حقیقی با ایران هستیم
چهارشنبه 12 ذو القعدة 1439هـ - 25 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
دونالد ترامپ رئیس‌جمهوری آمریکا با بیان این‌که درها برای مذاکره بر سر توافقی برای خلع سلاح اتمی ایران باز است، گفت که آماده دست‌یابی به توافقی حقیقی با ایران است.

به گزارش خبرگزاری رویترز، ترامپ که شامگاه سه‌شنبه 24 ژوئیه در جمع کهنه سربازان ارتش آمریکا سخن می‌گفت، اظهار داشت: «خواهیم دید چه پیش خواهد آمد، اما ما آماده دست‌یابی به توافقی حقیقی هستیم، نه آن توافقی که دولت سابق به آن دست یافت، توافقی که فاجعه بود».

سخنان ترامپ دو روز پیش از راه پیامی توئیتری، به ایران هشدار داده بود که در صورت تهدید ایالات متحده «با پیامدهای وخیمی» مواجه خواهد شد «که در تاریخ اندک کسی با آن مواجه بود». ایران اما این تهدیدهای آمریکا را نپذیرفت.

پیش از این و در روز سه‌شنبه، مایک پومپئو وزیر امور خارجه آمریکا، نظام ایران را متهم کرد که برای مردم ایران و جهان به ویژه اروپا «رنج، مرگ و تروریسم» به ارمغان می‌آورد.

پومپئو در توئیتی، گزارش وزارت امور خارجه آمریکا درباره «خملات تروریستی» حکومت ایران در اروپا از سال 1979 (سال پیروزی انقلاب ایران) تا 2018 را منتشر کرد.

او در توضیح این گزارش نوشت: «نظام ایران آثار خود را در اروپا، جهان و بر روی مردم خود به جای گذاشته است. زمان آن فرا رسیده تا به واقعیت‌های مربوط به نظام بدخواه ایران توجه شود».

پومپئو در توئیت دیگری نوشت: «اروپا از تروریسم مورد حمایت ایران در امان نیست. ماه گذشته یک دیپلمات ایرانی در وین در ارتباط با یک طرح بمب‌گذاری در یک تجمع در فرانسه متهم شد. در زمانی که رژیم تلاش می‌کند اروپا را به ماندن در توافق هسته‌ای متقاعد کند، حملات تروریستی در اروپا را برنامه‌ریزی می‌کند».

_________________________

در پی سقوط ارزش پول ملی ایران روحانی رئیس بانک مرکزی را تغییر داد
چهارشنبه 12 ذو القعدة 1439هـ - 25 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
بحران اقتصادی در ایران و کاهش شدید ارزش پول ملی این کشور سرانجام دولت ایران به ریاست حسن روحانی را برانداشت تا روز چهارشنبه 25 ژوئیه، رئیس کل بانک مرکزی این کشور را تغیر دهد.

به گزارش رسانه‌های ایران، هیئت دولت ایران به عبدالناصر همتی به عنوان رئیس کل جدید بانک مرکزی رای اعتماد داد.

پیش از این ولی‌الله سیف رئیس بانک مرکزی ایران بود که عملکرد او انتقادهای بسیاری را برانگیخته بود. از مدت‌ها پیش بسیاری از اقتصاد دانان ایرانی و نمایندگان مجلس، خواستار برکناری سیف بودند. برخی نمایندگان هم با ولی الله سیف هنگام حضور در صحن مجلس برای توضیح درباره دلایل افزایش ناگهانی نرخ ارز، درگیر شدند.

سیف زمانی که ریاست بانک مرکزی را به‌عهده گرفت دلار در دامنه قیمتی 3 هزار تومان بود ولی الآن قیمت دلار در بازار آزاد بیش از سه برابر افزایش یافته است.

حسن روحانی صلاح نظام بانکی، سیاست‌های مالی، پولی و بهبود روابط بانکی با دنیا و توسعه پیمان‌های پولی دوجانبه، حفظ و مراقبت از ذخائر ارزی را از اولویت‌های رئیس‌کل جدید بانک مرکزی دانست و از کلیه اعضای دولت خواست با او همکاری کنند.

عبدالناصر همتی پیش از این ریاست بیمه مرکزی را بر عهده داشت و بعد از آن به عنوان سفیر جمهوری اسلامی ایران در چین انتخاب شد.

_____________________________

در پی تشدید بحران اقتصادی رئیس سازمان برنامه و بودجه ایران کناره‌گیری کرد
چهارشنبه 12 ذو القعدة 1439هـ - 25 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
محمد باقر نوبخت رئیس سازمان برنامه و بودجه ایران سه‌شنبه 25 ژوئیه اعلام کرد که از همه مسئولیت‌های خود «به صورت داوطلبانه» کناره‌گیری می‌کند.

این اقدام نوبخت هم در پی تشدید بحران اقتصادی ایران و چند روز پس از مطرح شدن گمانه‌زنی‌هایی درباره احتمال اصلاح کابینه حسن روحانی رئیس‌جمهوری این کشور صورت می‌گیرد.

نوبخت یکی دیگر از چهره‌هایی است که عملکردش به شدت مورد انتقاد بسیاری از اقتصاددانان ایرانی قرار گرفته بود.

نوبخت که سخنگوی دولت حسن روحانی هم هست صبخ چهارشنبه در جمع خبرنگاران گفت: «ترجیح دادم برای اینکه زمینه اصلاح کابینه فراهم شود، داوطلبانه شخصا خواستم از همه مسولیت های دولت کناره گیری کنم».

پیش از این هیئت دولت ایران ولی الله سیف را از ریاست بانک مرکزی برکنار و عبدالناصر همتی را جایگزین او کرده بود.

بحران اقتصادی در ایران با افزایش بی سابق قیمت ارز و سقوط شدید ارزش ریال ایرانی تشدید شده است. فشارهای اقتصادی و تحریم‌های ایالات متحده هم اخیرا افزوده شده که این نابسامانی اقتصادی را چند برابر می‌کند.

_________________________

پای شورای نگهبان به جنجال عروسی مجلل پسر سفیر ایران در دانمارک کشیده شد
چهارشنبه 12 ذو القعدة 1439هـ - 25 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
در پی بالا گرفتن جنجال‌ها در فضای مجازی درباره مراسم ازدواج مجلل پسر سفیر ایران در دانمارک و رد و بدل شدن انواع اتهامات میان پسر سفیر و داماد یک عضو شورای نگهبان، سفیر ایران خواستار مداخله وحکمیت یک عضو شورای نگهبان درباره این موضوع شد.

مرتضی مرادیان سفیر ایران در کپنهاگ روز سه‌شنبه 24 ژوئن 2018 با انتشار بیانیه‌ای در صفحه اینستاگرام خود، خواستار مداخله و حکمیت سید محمدرضا مدرسی یزدی، عضو شورای نگهبان برای حل و فصل مشکل پیش‌آمده میان پسرش و داماد مدرسی یزدی شد.

پیش از این سید مهدی صدر الساداتی داماد سید محمدرضا مدرسی یزدی با انتشار تصاویری از آناشید حسینی، عروس سفیر ایران و همچنین مراسم ازدواج او با محسن مرادیان، پسر سفیر به تجمل و اشرافی‌گری موجود در مراسم اعتراض کرده و خواستار توضیح سفیر در این‌باره شده بود.

او در صفحه اینستاگرام خود نوشته بود: «آقای سفیر جمهوری اسلامی... از آنجا که امام فرمودند اگر مسئولین از کوخ‌نشینی به کاخ‌نشینی رفتند باید فاتحه جمهوری اسلامی را خواند. سوال من این است که یک هزارم ملت هم نمی‌تواند در لاکچری‌ترین سالن‌های کشور (دانیال، شهرک غرب) و با ماشین بنز برای فرزندشان مراسم بگیرند. آیا شما خود را مسئول جمهوری اسلامی نمی‌دانید یا قرار است فاتحه جمهوری اسلامی [را خواند؟]».

مهدی صدرالساداتی و محسن مرادیان، بارها در فضای مجازی با یکدیگر به گفتگو پرداخته و همدیگر را به افشای موضوعات خانوادگی، اسیدپاشی و اقدامات قضایی تهدید کرده بودند. این موضوع تهدیدات متقابل میان هواداران آنها را نیز در پی داشت. بالا گرفتن این جنجال‌ها، سفیر ایران را ناچار به صدور بیانیه و درخواست دخالت مدرسی یزدی برای پایان دادن به این غائله کرد.

در بیانیه‌ای که مرتضی مرادیان در شبکه‌های مجازی منتشر کرد، آمده است: «اینجانب شکایت حقیقی‌ام را از تهمت‌ها و توهین‌های ناروا و فشاری که در این چند روز بر خانواده‌ام وارد شده است، به خداوند متعال می‌برم که در محکمه الهی ضمه همه این اتهامات بر عهده همان فرد منتشرکننده است. اینجانب تا کنون بنابه «الباطل یموت بترک ذکره» از پیگیری قضایی موضوع خودداری نموده‌ام، لیکن روشن است که حق شکایت اینجانب به مراجع قضایی محفوظ است».در مراسم عروسی محسن مرادیان، تعداد زیادی از مقامات ایرانی، از جمله عباس عراقچی، معاون امور سیاسی وزارت امورخارجه ایران و عضو ارشد تیم مذاکره‌کننده هسته‌ای حضور داشتند.

پیش از این گزارش‌های متعددی درباره فرزندان مسئولان رژیم ایران که در ادبیات سیاسی به آنها «آقازاده» گفته می‌شود، منتشر شده است. محمود بهمنی، نماینده مجلس ایران و رئیس پیشین بانک مرکزی در ژوئیه 2018 فاش کرد بیش از 5 هزار آقازاده ایرانی در خارج از کشور زندگی می‌کنند و موجودی ارزی حساب‌های آنها 148 میلیارد دلار است.

باشگاه خبرنگاران جوان از کریمی قدوسی، نماینده مشهد و عضو کمیسیون امنیت ملی و سیاست‌ خارجی مجلس نقل کرد که تعداد زیادی از آقازاده‌ها و فرزندان مقامات ایران جذب نهادهای امنیتی خارجی شده و از آنها برای نفوذ و اعمال نظر در تصمیم‌گیری‌ها استفاده می‌شود. قدوسی گفته بود: «چند هزار آقازاده‌ اکنون در سرویس‌های انگلیس، آلمان، فرانسه و کانادا تربیت شده‌اند و با پدران دارای پست خود اکنون در ارتباط‌اند و از همانجا به پدرانشان‌ سفارش می‌کنند که چنین قراردادی‌ را امضاء کن و تلفنی‌ با یکدیگر در حال ارتباط هستند که تمامی اینها شنود شده و مستندات‌ آن هم موجود است».

در سوی دیگر، محمد باقر نوبخت، سخنگوی دولت آقازاده‌ها را بخشی از ابزارهای ایران برای دور زدن تحریم‌ها دانست و در یک نشست خبری درباره دوتابعیتی بودن فرزندان برخی وزرا از جمله فرزندان وزیرخارجه و نفت گفت: «من سربسته بگویم بخشی از ابزارها را که در دوران تحریم کمک می‌کردند، سوزاندیم. وقتی تحریم باشیم که مسیر رسمی جواب نمی‌دهد».

___________________________

یک مقام ایرانی برنامه کشورش برای دور زدن تحریم‌ها از راه ترکیه را فاش کرد
چهارشنبه 12 ذو القعدة 1439هـ - 25 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
با نزدیک شدن زمان از سرگیری تحریم‌های هسته‌ای ایالات متحده آمریکا علیه ایران، تلاش‌های تهران برای یافتن راه‎هایی به منظور دور زدن تحریم‌ها شدت یافته است که به نظر می‌رسد یکی از این راه‌ها ترکیه باشد.

جلال ابراهیمی دبیرکل اتاق مشترک بازرگانی ایران و ترکیه، چهارشنبه 25 ژوئیه در مصاحبه با خبرگزاری ایسنا، توضیحاتی درباره برنامه ایران در این باره داده است. این برنامه از آن‌جا بر اهمیتش افزوده می‌شود که به نظر می‌رسد اروپا با وجود تاکید بر پایبندی به توافق هسته‌ای (برجام) با ایران، در برابر تحریم‌های آمریکا مقاومت نخواهد کرد. خروج ده‌ها شرکت اروپایی از ایران در ماه‌های گذشته، گواهی بر این مساله است.

تحریم‌های آمریکا با خروج این کشور از توافق هسته‌ای (برجام) مرتبط است.

جلال ابراهیمی در مصاحبه خود، از افزایش شمار شرکت‌های ایرانی در ترکیه خبر دادو او گفته است که اخیرا بیش از 150 شرکت از سوی تجار ایرانی در شهرهایی همچون ازمیر، ترکیه، آنکارا و آنتالیا ثبت شده است.

او در ادامه به تشریح برنامه این دولت‌ها پرداخت و گفت: «آن‌ها این شرکت‌های جدید را به این علت در این کشور تاسیس می‌کنند تا راحت‌تر بتوانند کالاهای خود را از طرق شرکت‌های وابسته به ترکیه یا حوزه اروپا وارد کنند. علاوه بر این شرکت‌های ثالث نیز خرید و فروش می‌کنند که باعث افزوده‌بها و کاهش رقابت در این حوزه شده است».

وی افزود: «اغلب شرکت‌های صادراتی ایرانی قصد دارند کالای ایرانی را با برند جدید یا مونتاژ شده و به بازار ترکیه یا برون از مرزهای این کشور صادر کنند».

بخشی از تحریم‌های ایران بانکی است. ابراهیمی از کمک برخی از بانک‌های ترکیه در این زمینه هم سخن گفت. او با اشاره به این‌که برخی بانک‌های ترکیه نه تنها LC (اعتبار اسنادی) را قبول نمی‌کنند بلکه اعتبار اسنادی‌های باز شده را برگشت می‌دهند گفت: «این در حالی است که هالک بانک با بانک ملت ایران در استانبول، قرارداد LC دارد و به صورت ارزی، ریالی، دلاری و ... فعالیت و گارانتی نیز دریافت می‌کند، چراکه همیشه ایران در ترکیه ذخیره پولی دارد که علت آن وجوهی است که از بابت فروش گاز، نفت و دیگر محصولات پتروشیمیکال و هرگونه مواد نفتی ایران در حوزه اروپا دارد که به این حساب‌ها واریز می‌شود و برای تجارت ایران پشتوانه‌ محسوب می‌شود».

این سخنان یک روز پس از آن ایراد می‌شود که مولود چاووش اغلو وزیر امور خارجه ترکیه اعلام کرد کشورش به آمریکا اطلاع داده که با تحریم ایران مخالف است و ملزم به اجرای آن نیست.

سابقه دور زدن تحریم‌ها از راه ترکیه
ترکیه متهم است که پیش از انعقاد توافق هسته‌ای با ایران (برجام) هم به ایران در دور زدن تحریم‌ها کمک می‌کرد. در این زمینه محمد هاکان آتیلا از مدیران پیشین هالک بانک ترکیه به جرم مشارکت در دور زدن تحریم‌های ایالات متحده علیه ایران به 32 ماه زندان محکوم شد.

رضا ضراب شهروند ترکیه‌ای-ایرانی، شاهد اصلی این پرونده بود. دولت ایالات متحده عقیده دارد که ضراب مغز متفکر عملیاتی پیچیده بوده که به دولت ایران برای دور زدن تحریم‌ها علیه برنامه هسته‌ای این کشور کمک کرده‌است. ضراب در اوج عملیات، یعنی سال 2012، روزانه یک تن (هزار کیلوگرم) طلا می‌خریده و به ایران می‌فرستاد.

ضراب در شهادت خود به بانک‌های «آکتیف» (اکتیو)، «زراعت» و «واکیف‌ بانک» ترکیه اشاره کرده و گفته است که با او همکاری می‌کردند.

مطرح شدن نام‌ بانک‌های ترکیه در این دادگاه می‌تواند موجبات تحریم شدن این بانک‌ها توسط وزارت خزانه‌داری آمریکا را فراهم کند.

او همچنین چند مقام‌ ارشد دولت ترکیه را به عنوان کسانی که در دور زدن تحریم‌ها از اقدامات او حمایت کرده‌اند را در جریان شهادتش نام برد؛. او 30 نوامبر 2017 گفت که رجب طیب اردوغان رئیس‌جمهوری ترکیه از برنامه پیچیده «نفت در برابر طلای» باخبر بود.

رئیس‌جمهوری ترکیه در واکنش به سخنان ضراب ادعا کرد که «آمریکا تحریم‌های ایران را نقض کرد». او به فروش بوئینگ از سوی آمریکا به ایران اشاره می‌کرد.

به گزارش روزنامه ترکیه‌ای ملیت، اردوغان در جمع شماری از نمایندگان حزب حاکم این کشور افزود: «روابط تجاری ما با ایران کاملاً قانونی است و ما درباره تحریم‌ها هیچ تعهدی به آمریکا نداده‌ایم».

___________________________

عراق.. افزایش سنگین تعرفه‌های گمرکی سدی در مقابل کالاهای وارداتی از ایران
چهارشنبه 12 ذو القعدة 1439هـ - 25 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت
دبیر کل اتاق مشترک ایران و عراق چهارشنبه 25 ژوئیه ضمن اعلام افزایش تعرفه‌های گمرکی بر اقلام مختلف کالاهای صادراتی از کشورهای مختلف به عراق بر ضرورت انتقال بخشی از مراحل تولید کالاهای ایرانی به عراق تاکید کرد.

به گزارش خبرگزاری صداوسیمای ایران سید محمد حسینی با اشاره به اینکه عراق در حال حاضر ظرفیت صنعتی ندارد بنابراین از هر متقاضی سرمایه‌گذاری در این کشور حمایت می‌کند، تولیدکنندگان ایرانی را تشویق کرد تا «با توجه به اهمیت حفظ بازار عراق اگر به دنبال حفظ این بازار هستیم» تا بخشی از تولید خود را به این کشور منتقل کنند.

دبیرکل اتاق مشترک ایران و عراق حجم مبادلات از ایران به عراق را «یک‌طرفه» توصیف کرده آن را «مانع از تعیین تعرفه ترجیحی در مبادلات بین دو کشور» دانست.

وی در ادامه ضمن تاکید بر «ضرورت ادامه حضور در بازار عراق»، حجم صادرات ایران به این کشور را در حال حاضر بالغ بر 8 میلیارد دلار و عراق به ایران را 75 میلیون دلار اعلام کرد و افزود: «تعیین تعرفه ترجیحی با این شرایط به نفع عراق نیست».

دبیر کل اتاق مشترک ایران و عراق تولید در عراق را از لحاظ اقتصادی به نفع ایران دانسته ادامه داد: «ما می‌توانیم بخشی از تولید را به عراق منتقل و از آن کشور به مقاصد دیگر صادرات انجام دهیم».

با توجه به بازگشت تحریم‌های آمریکا علیه ایران در پی خروج واشنگتن از توافق هسته‌ای از طرفی و افزایش تعرفه‌های گمرکی بر کالاهای صادراتی ایران به عراق از طرف دیگر به نظر می‌رسد انتقال شرکت‌ها و مراحل تولید کالاهای ایرانی به عراق علی‌رغم نابسامانی‌های این کشور در شرایط کنونی برای ایران که سعی در یافتن راه‌هایی برای استفاده از امکانات کشورهای همسایه از قبیل ترکیه و عراق به منظور دور زدن تحریم‌ها است، اهمیت به سزائی پیدا کرده است.

پیش از این سفارت ایران در بغداد در یک پیام «خیلی فوری» به تهران گزارش داده بود که شورای وزیران عراق بنا به قانون حمایت از تولیدات داخلی این کشور تصمیم گرفته تا تعرفه‌های گمرکی بعضی اقلام وارداتی به این کشور را از 5 اوت آینده تا مدت 4 سال افزایش دهد. در این گزارش افزایش تعرفه‌های اعمال شده بر بعضی از کالاهای ایرانی صادراتی به عراق از قبیل کتب درسی مقاطع ابتدایی و راهنمایی 200 درصد گزارش شده است.

_________________________________

پمپئو: مردم ایران از توسعه‌طلبی خامنه‌ای و سلیمانی راضی نیستند
پنج شنبه 13 ذو القعدة 1439هـ - 26 ژوئیه 2018م

العربیه.نت فارسی
مایک پمپئو وزیر امور خارجه آمریکا گفت که مردم ایران از الگوی توسعه طلبی که علی خامنه‌ای رهبر این کشور و قاسم سلیمانی فرمانده سپاه قدس شاخه برون مرزی سپاه پاسداران در پیش گرفته‌اند، راضی نیستند.

به گزارش صدای آمریکا، این سخنان پومپئو چهارشنبه 25 ژوئیه در جلسه‌ای در کمیته روابط خارجی مجلس سنای ایالات متحده بیان شد.

در این جلسه، جیمز ریش سناتور جمهوری‌خواه، پرسشی درباره سیاست آمریکا در قبال نظام ایران و مسائل داخلی این کشور مطرح کرد.

پمپئو در پاسخ به این پرسش، به مشکلات اقتصادی موجود در ایارن پرداخت و گفت: «ساختار اقتصادی ایران به روشنی نمی‌تواند پاسخگوی مردم این کشور باشد».

او در این باره افزود: «سیاست رژیم ایران برای دامن زدن به ترور از طریق حزب الله لبنان، شبه نظامیان شیعه در عراق و در یمن، سوء قصد در خارج و حمایت از بشار اسد، هزینه‌بر و گران است».

وزیر امور خارجه آمریکا گفت: «فکر می‌کنم مردم ایران در حال درک این مهم هستند که این مدل الگویی نیست که آنها می‌خواهند و توسعه‌طلبی مطلوب قاسم سلیمانی و رهبر چیزی نیست که آنها به دنبال آن باشند».

او گفت: «به نظرم ما داریم تبعات اقتصادی این سیاست‌ها را می‌بینیم، ضمن این که بالا رفتن شناخت مردم از حکومت، به تصمیم اساسی که مردم ایران در نهایت باید بگیرند منتهی می‌شود».

وی یادآور شد: «افراد مختلف کم کم دارند به یک درک مشترک می‌رسند که برای کاهش تهدید هسته‌ای ایران و همچنین خطر رفتارهای بدخواهانه دیگر تهران چگونه می‌توان پاسخ مناسب داد».

مواضع اخیر مقام‌های آمریکایی با افزایش فشارهای ایالات متحده علیه ایران هم‌زمان شده است. ماه مه گذشته دونالد ترامپ رئیس‌جمهوری آمریکا با اعلام خروج از توافق هسته‌ای با ایران (برجام)، فرمان از سرگیری تحریم‌ها علیه این کشور را صادر کرد. مقام‌های آمریکایی می‌گویند به دنبال توافقی جدید و «حقیقی» با ایران هستند که علاوه بر به پایان رساندن برنامه اتمی تهران، رفتار این کشور در سیاست خارجی را تغییر دهند.
______________________________

زیبا کلام: روابط با آمریکا جمهوری اسلامی را دچار بحران هویت می‌کند
«هرنوع مذاکره‌ با آمریکا به زیان ماست؛ ترامپ ما را به زانو در می‌آورد»
پنج شنبه 13 ذو القعدة 1439هـ - 26 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
صادق زیباکلام تحلیلگر سیاسی و استاد دانشگاه تهران در مصاحبه‌ای گفته است، هرجور مذاکره با آمریکایی‌ها به زیان ما خواهد بود، برای آمریکا کم هزینه‌ترین استراتژی ادامه وضع موجود است.

زیبا کلام در مصاحبه با سایت «فرارو» گفت:«ترامپ در یک سال گذشته کاری کرد که 30 میلیارد دلار دارایی ایران از کشور خارج شود. 30 میلیارد دلاری که باید در کشور می‌ماند در صنعت، کشاورزی یا آبیاری سرمایه گذاری می‌شد از کشور خارج شد. این پول به کشور‌هایی مثل ترکیه، گرجستان، ارمنستان، مالزی و ... که از ثبات و امنیت برخوردارند رفت و در این کشور‌ها سرمایه گذاری شد. همین موضوع کمر اقتصاد ایران را می‌شکند».

این تحلیلگر ایرانی افزود:« در این یک سال دلار به نزدیک 10 هزار تومان رسیده است. ترامپ حتی به شلیک یک گلوله نیاز ندارد. اگر همین سیاست خود را ادامه دهد بیشتر موفق می‌شود ما را به زانو درآورد».

زیبا کلام در بخشی از مصاحبه خود گفته است:«برخی شایعات از یک جور مذاکره حکایت می‌کنند . در افواه و زبان گفته می‌شود که با وساطت عمانی‌ها یا پوتین گفتگو‌هایی صورت می‌گیرد. البته من خودم اگر می‌خواستم شرط بندی کنم می‌گفتم هیچ مذاکره‌ای صورت نمی‌گیرد و هیچ مذاکره‌ای در جریان نیست. نه به این خاطر که نظام جمهوری اسلامی نمی‌خواهند. بلکه به این خاطر که آمریکایی‌ها تمایل زیادی به مذاکره ندارند. آن‌ها به غلط یا به درستی احساس می‌کنند جمهوری اسلامی را به یک گوشه انداخته‌اند و دلیلی برای مذاکره با آن‌ها ندارند».
زیبا کلام در باره ادعای واعظی گفته اند مبنی بر اینکه ترامپ هشت بار به روحانی زنگ زده گفت فکر می‌کنم این میس کال‌ها از جا‌های دیگری بوده، اما آقای واعظی آن‌ها را با شماره کاخ سفید اشتباه گرفته است!».

و افزود:«البته ترامپ هم چند بار هم گفته منتظر تماس ایران برای درخواست مذاکره است. وقتی ترامپ می‌گوید من منتظر زنگ ایران هستم دقیقا به خاطر همین احساس است که او فکر می‌کند ایران را به زانو درآورده است. اما اگر ما الان پای میز مذاکره برویم جز آنکه حجم گسترده‌ای امتیاز به آمریکا بدهیم، مثل آنچه که در بیانیه الجزایر و قطعنامه 598 اتفاق افتاد، دستاوردی نصیب‌مان نخواهد شد. من معتقدم عاقلانه‌ترین استراتژی این است که اروپا را از دست ندهیم و هرطور که شده جایی در قطار اروپا دست و پا کنیم. اتحادیه اروپا اختلافات زیادی با ترامپ دارد و اگر ما سوار این قطار شویم شاید آسیب کمتری متوجه ایران شود. در غیر این صورت ما هزینه‌های وحشتناکی خواهیم پرداخت که دیگر نمی‌توان هزینه‌های بیشتری را به کشور تحمیل کرد».

اختلاف ایران و آمریکا
زیبا کلام در باره اختلاف ایران و آمریکا گفته است :«من فکر می‌کنم برخلاف آنچه که از ظاهرش برمی‌آید در منطقه با آمریکایی‌ها اختلافات عمیق استراتژیک نداریم. من برای شما یک مثال ساده بزنم. ما در افغانستان می‌خواهیم یک حکومت معتدل و میانه رو سر کار باشد. آمریکایی‌ها هم دقیقا دنبال همین هستند. ایران می‌خواهد در عراق یک حکومت میانه رو مثل دولت حیدرالعبادی سر کار باشد. آمریکایی‌ها هم دقیقا همین را می‌خواهند. ما نمی‌خواهیم داعش و تندرو‌های سلفی در سوریه به قدرت برسند. آمریکایی‌ها هم نمی خواهند این جریان‌ها به قدرت برسند. اتفاقا در خیلی از بخش‌های خاورمیانه ما و آمریکایی‌ها اتحاد استراتژیک داریم. ما نمی‌خواهیم قیمت نفت در دنیا خیلی بالا برود و یا سقوط کند. آمریکایی‌ها هم به دلایلی این را نمی‌خواهند. البته اختلاف هم داریم. ایران می‌خواهد اسرائیل نابود شود. اختلاف در زمینه حقوق بشر هم زاویه دیگر این اختلاف است».

وی افزود:« این است که می‌گویم اتفاقا و برعکس آنچه که تندرو‌ها می‌گویند ما اختلافات زیادی با آمریکا نداریم. آنچه که باعث این تنش 40 ساله شده، آمریکاستیزی است که به بخشی از هویت جمهوری اسلامی ایران درآمده. نظام اگر آمریکاستیزی را کنار بگذارد، دچار بحران هویت می‌شود. ترامپ برای ایران چه خوابی دیده است؟ تبدیل ایران به سوریه، تبدیل کشور به ونزوئلا، تجزیه یا انقلاب در ایران؟برای آمریکا کم هزینه‌ترین استراتژی ادامه وضع موجود است. ترامپ در یک سال گذشته کاری کرد که 30 میلیارد دلار دارایی ایران از کشور خارج شود. 30 میلیارد دلاری که باید در کشور می‌ماند در صنعت، کشاورزی یا آبیاری سرمایه گذاری می‌شد از کشور خارج شد. این پول به کشور‌هایی مثل ترکیه، گرجستان، ارمنستان، مالزی و... که از ثبات و امنیت برخوردارند رفت و در این کشور‌ها سرمایه گذاری شد. همین موضوع کمر اقتصاد ایران را می‌شکند. در این یک سال دلار به نزدیک 10 هزار تومان رسیده است. ترامپ حتی به شلیک یک گلوله نیاز ندارد. اگر همین سیاست خود را ادامه دهد بیشتر موفق می‌شود ما را به زانو درآورد.».

وی گفت:«درست است که ترامپ ناپایداری‌هایی نشان می‌دهد، اما او یک بیزینسمن است. زبان تجارت و معامله را خوب می‌فهمد و با او می‌توان کنار آمد. اما ایران این را نمی‌پذیرد. دو راهکار پیش روی ایران گذاشتید. یکی اینکه سوار قطار اتحادیه اروپا شویم و دیگر اینکه این کار را نکنیم. در هر صورت چقدر به مردم فشار می‌آید؟ جمهوری اسلامی قطعا می‌خواهد دشمنی با آمریکا را ادامه دهد. دو گزینه بیشتر ندارد. یا باید بیشتر و بیشتر در دامان روسیه بغلتد و عملا مثل قرارداد 1919 که ایران تحت الحمایه انگلستان درآمد با گذشت یک قرن از این قرارداد ما به تحت الحمایه روسیه درآییم. این یک سناریوست. ظاهرا خیلی‌ها از جمله آقای ولایتی این نظر را دارند. راه دیگر این است که همه تخم مرغ‌هایمان را در سبد روسیه نگذاریم و سعی کنیم از اختلافاتی که میان اروپا و آمریکا بر سر مسائل سیاسی، محیط زیست و ناتو وجود دارد استفاده کنیم تا آسیب کمتری ببینیم. اگر خوشبینانه نگاه کنیم و به این سناریو عمل کنیم چطور؟مسلما رویارویی با آمریکا و ترامپ ما را از پا درنخواهد آورد. بلکه شرایط بسیار سخت خواهد شد. تعداد بیشتری از مردم از کشور خارج خواهند شد. مقدار بیشتری از سرمایه‌های ایرانی به خارج از کشور خواهد رفت و مختصر پیشرفت اقتصادی متوقف خواهد شد. آنگونه که براندازان می‌گویند نظام سقوط نخواهد کرد. اما شرایط زندگی مردم اسفناکتر می‌شود و باید چند برابر امتیازاتی که الان به آمریکا بدهیم را در سال‌های آینده پرداخت کنیم».

تغییر در خط مشی روحانی در سیاست خارجی
زیبا کلام در باره تغییر خط مشی روحانی گفت:« شما می‌توانید بسیاری از نطق‌های آقای روحانی در سال‌های قبل به خصوص در انتخابات اردیبهشت سال 96 را کنار صحبت‌های کنونی ایشان بگذارید. با این مقایسه به نظر می‌رسد که ما دو حسن روحانی داریم. علت این دوگانگی در گفتمان شرایطی است که اکنون برای آقای روحانی به وجود آمده است. آنقدری که اکنون اصحاب قدرت و تندرو‌ها به درد آقای روحانی می‌خورند، 24 میلیون نفری که به او رای دادند برای او کارآیی ندارند. آقای روحانی نه خودش می‌خواهد در انتخابات شرکت کند و نه یک رهبر حزبی است که قصد شرکت در انتخابات داشته باشد. در شرایط فعلی از بین جریان معتدل و اصلاح طلب و جریان رادیکال، جریان دوم است که قدرت دارد. اولی با دیدن آقای روحانی در کسوت فعلی جز آه و افسوس هیچ کار دیگری نمی‌تواند انجام دهد. اما دومی می‌تواند دمار از روزگار آقای روحانی درآورد. حتی به قیمت اینکه آقای روحانی 180 درجه چرخش انجام دهد؟ بله. هدف سخن گفتن احمدی‌نژادگونه با آمریکایی‌ها مثل این صحبت که «تنگه هرمز را می‌بندیم» یا «با دم شیر بازی نکنید»، ترامپ نیست بلکه هدف او جلب توجه جریان‌های داخل کشور است. چه سرنوشتی در انتظار کشور خواهد بود؟ من با همه وجود معتقدم که سیاست خارجی رادیکال به جز تخریب منافع ملی کشور نتیجه دیگری نداشته است. ما این را درباره آقای روحانی هم می‌بینیم که وقتی ایشان سمت و سوی میانه روی داشت برجام به وجود آمد، اما حاصل اینکه او به سمت تندروی می‌رود از دست دادن اروپایی هاست. درست است که شرایط خیلی مطلوب نیست و الان برعکس دوران مذاکرات هسته‌ای تندرو‌ها جلودار شده‌اند، اما من معتقدم که ما از این مرحله عبور خواهیم کرد. شاید این بار آخری هست که تندرو‌ها می‌توانند فرمان سیاست خارجی را به دست خود بگیرند و برای منافع ملی هزینه ایجاد کنند».

زیبا کلام در باره رویکرد جدید روحانی در سیاست خارجی گفت:«تجربه نشان داده که هرموقع که ما بدون آنکه چیزی در دست داشته باشیم، پشت میز مذاکره رفتیم بهای سنگینی پرداختیم. در جریان گروگان‌گیری سال 59 و پذیرش قطعنامه 598 این اتفاق افتاد. امیدوارم این بار این اتفاق نیفد».

إقتباس
إقتباس من الـمغرد زيبا كلام بالفارسية

بسیاری امیدوارند تنش میان ایران وآمریکا سرانجام مثل کره شمالی منجر به تفاهم شود.ایکاش اینگونه میشد.امااین اتفاق نخواهدافتاد زیرا دشمنی با آمریکا عمود خیمه ایدئولوژی ایران اسلامی است.اگرروزی روابط ما با آمریکاعادی شود ایران اسلامی بابحران هویت روبرو میشود.

زیبا کلام در صفحه توییتر خود نیز نوشت:« بسیاری امیدوارند تنش میان ایران وآمریکا سرانجام مثل کره شمالی منجر به تفاهم شود.ایکاش اینگونه می‌شد.اما این اتفاق نخواهد افتاد زیرا دشمنی با آمریکا عمود خیمه ایدئولوژی ایران اسلامی است.اگرروزی روابط ما با آمریکاعادی شود ایران اسلامی بابحران هویت روبرو می‌شود».

این تحلیلگر ایرانی معتقد است که جمهوری اسلامی ایران دو راه بیشتر ندارد: یا آنکه از ظرفیت اروپا استفاده کنیم و یا در دامان روسیه بغلتیم .زیبا کلام معتقد است که علی اکبر ولایتی چنین نظری دارند.
___________________________

قاسم سلیمانی: دریای سرخ دیگر امن نیست
پنج شنبه 13 ذو القعدة 1439هـ - 26 ژوئیه 2018م

العربیه.نت فارسی
قاسم سلیمانی فرمانده سپاه قدس شاخه برون مرزی سپاه پاسداران ایران، پنجشنبه 26 با تهدید ایالات متحده گفت که دریای سرخ دیگر برای حضور آمریکایی‌ها امن نیست.

سخنان قاسم سلیمانی یک روز پس از تلاش شبه‌نظامیان حوثی پشتیبانی شده از سوی ایران برای هدف قرار دادن یک نفت‌کش سعودی در ریایی سرخ ایراد می‌شود؛ سخنانی که احتمال دست داشتن ایران در حادثه حمله به این نفت‌کش را تقویت می‌کند.

به گزار خبرگزاری‌های ایران، قاسم سلیمانی در اظهارات خود که در «همایش شهدای همدان ایراد شده»، از اظهارات اخیر حسن روحاتی رئیس‌جمهوری ایران حمایت کرد و گفت: «اظهارات شجاعانه روحانی تاثیر خود را در دل‌های مردم گذاشته است».

او افزود: « هرکس به بیانات رئیس جمهور اهانت کند بزرگترین خیانت را کرده است».

حسن روحانی با اشاره به سخنان مقام‌های آمریکایی که می‌گویند صادرات نفت ایران را به صفر خواهند رساند، گفت اگر ایران نتواند نفت صادر کند، هیچ کشوری در منطقه نخواهد توانست. پس از آن شماری از مسئولان ایرانی از جمله برخی از نظامیان، تهدید به بستن تنگه هرمز کردند.

پس از آن روحانی در سخنانی دیگر به وجود برنامه‌ای برای نا امن کردن مناطقی دیگر اشاره کرد و گفت: «تنگه زیاد داریم».

قاسم سلیمانی با حمله شدید اللحن به دونالد ترامپ رئیس‌جمهوری آمریکا گفت: «تو ما را تهدید می‌کنی به این که اقدامی انجام می‌دهی که در دنیا سابقه ندارد. این ادبیات کاباره است».

سلیمانی در بخش‌های دیگری از سخنانش گفت: «دریای سرخ که امن بود، امروز دیگر برای حضور آمریکایی‌ها امن نیست. نیروی قدس حریف نظامیان آمریکایی است؛ به ترامپ توصیه می‌کنم که از روسای جمهوری قبل از خود عبرت گرفته و از تجارب آن‌ها استفاده کند».

____________________________

انباشت 215 تن طلا در خانه‌های مردم در ایران
پنج شنبه 13 ذو القعدة 1439هـ - 26 ژوئیه 2018م

العربیه.نت فارسی
محمد کشتی رئیس کمیسیون طلا و جواهر ایران پنجشنبه 26 ژوئیه از انباشت بیش از 215 تن طلا در قالب سکه و انواع جواهرات در خانه‌های این کشور خبرداد.

محمد کشتی آرای در گفتگوی اختصاصی با خبرگزاری صداوسیمای ایران با اشاره به این‌که بخشی از این حجم طلا سکه‌های پیش فروش شده توسط دولت است گفت: «برخلاف انتظار برای ورود این تعداد سکه به بازار، این کالاها به منازل منتقل شده است».

وی با بیان این‌که طبق برآورد انجام شده برای سال‌های قبل بیش از 200 تن طلا نیز از سال‌های گذشته در منازل انباشت شده است و تاکنون 7 میلیون سکه پیش فروش شده است گفت: «با انجام واگذاری‌ها در نوبت دوم 70 تن طلای جدید به بازار وارد می‌شود که درصورت وارد نشدن این سکه‌ها به بازار انباشت طلا در منازل به 300 تن خواهد رسید».

کشتی آرای نگهداری طلا و سکه را از لحاظ روانی سبب ایجاد فشار برجامعه دانسته بر ضرورت بازگشت این کالای با ارزش به بازار جهت رونق بخشیدن به سیستم اقتصادی کشورش تاکید کرد.

رئیس کمیسیون تخصصی طلا وجواهر ایران با بیان این‌که این سکه‌ها باید در بانک سپرده شده و اسناد مربوط به آن به صورت اوراق به مردم ارائه شود ادامه داد: «دریافت این حجم طلا از سوی مردم و انباشت آن در منازل موضوع بی‌سابقه ای است که در دنیا مشابه آن وجود ندارد».

وی با تاکید بر ضرورت تزریق پول این حجم طلا به اقتصاد کشور افزود: «درصورتی که دولت از مردم بخواهد این سکه‌ها را به بانک بسپارند مردم ایران آنقدر فهیم هستند که به این درخواست پاسخ مثبت دهند».

در آستانه از سرگیری تحریم‌های آمریکا علیه ایران، توقف سرمایه‌گذاری‌های خارجی این کشور و قطع ارتباطات مالی و بانکی ایران با خارج، بحران اقتصادی در این کشور تشدید شده است.

تحت تاثیر بحران اقتصادی، تورم و گرانی‌های سرسام‌آور و فشار روانی و معیشتی ناشی از آن، اعتماد عمومی به سیاست‌های کشور کاهش یافته و بسیاری از مردم دیگر به بانک‌ها و موسسات اعتباری اعتماد ندارند.

همراه با ورشکستگی بعضی از بانک‌ها و مؤسسه‌های مالی و اعتباری در ایران، سقوط ارزش پول ملی این کشور در مقابل دلار و افزایش قیمت طلا و نرخ تورم نیز موجب شده تا مردم به شدت به سوی خرید کالاهای با ارزشی از قبیل ارز، طلا، مسکن و خودرو باشند و حتی در کشورهای دیگر دست به سرمایه‌گذاری بزنند. این مساله منجر به انباشت صدها تن طلا در خانه‌های مردم ایران و خالی شدن بانک‌ها از این پشتوانه شده است.

_______________________________


تلاش ترامپ برای تشکیل «ناتو عربی» جهت مقابله با ایران
شنبه 15 ذو القعدة 1439هـ - 28 ژوئیه 2018م

دبی.العربیه نت فارسی
بنا بر اعلام رسانه‌ها به نقل از چند تن از مسئولین آمریکایی و خاورمیانه‌ای، ایالات متحده جهت مقابله با اقدامات «توسعه‌طلبانه» ایران در منطقه خاورمیانه، طرحی محرمانه را برای تشکیل «ناتو عربی» در دست اقدام دارد.

به گزارش العربیه مقامات آمریکایی و یک مسئول دیگر در خاورمیانه از طرح محرمانه دولت دونالد ترامپ، رئیس جمهوری ایالات متحده آمریکا و تلاش او برای تشکیل پیمان سیاسی-امنیتی جدیدی به منظور مقابله با اقدامات «توسعه‌طلبانه» ایران در منطقه، پرده برداشتند.

به موجب طرح رئیس جمهوری آمریکا «ناتو عربی» نسخه‌ای مشابه پیمان آتلانتیک شمالی ناتو خواهد بود و در جهت مقابله با اقدامات «دخالت جویانه و توسعه طلبانه ایران» در منطقه تشکیل می‌شود.

«ناتو عربی» مورد نظر ترامپ متشکل از کشورهای خلیجی، مصر و اردن است و با هدف تقویت همکاری‌ها در زمینه‌های پدافند موشکی، آموزش نظامی و مبارزه با «تروریسم» و از جمله دیگر موضوعات همانند روابط اقتصادی، دیپلماتیک و اقلیمی طرح‌ریزی شده است.

دونالد ترامپ، شامگاه یکشنبه 22 ژوئیه در واکنش به سخنان تهدیدآمیز حسن روحانی، رئیس‌جمهوری ایران، گفت، «از تهدید ایالات متحده برحذر باش و اگر نه با پیامدهایی مواجه خواهید شد که کمتر کسی در طول تاریخ با آن مواجه شد».

ترامپ در پیامی شدید اللحن و به شدت تهدیدآمیز در حساب خود در شبکه اجتماعی تویتر خطاب به تهدیدهای اخیر حسن روحانی گفت: «از تهدید ایالات متحده بر حذر باش در غیر این صورت با عواقبی مواجه خواهی شد که کمتر کسی در طول تاریخ با آن مواجه شده است».

رئیس‌جمهوری آمریکا همچنین افزود: «ما دیگر کشوری نیستیم که حرف‌های جنون‌آمیزتان در باره خشونت و مرگ را تحمل کنیم ، حواست را جمع کن».

او در ادامه پیام خود تاکید کرد: «ما دیگر هرگونه تهدید مجدد علیه ایالات متحده آمریکا را نخواهیم پذیرفت».

پیش از این حسن روحانی، نسبت به استراتژی دونالد ترامپ در مقابله با ایران هشدار داده و ایالات متحده آمریکا را به «توطئه‌چینی» و تلاش برای «سرنگونی رژیم» و «تجزیه ایران» متهم کرد.

رئیس‌جمهوری ایران هرگونه رویارویی احتمالی بین ایران و ایالات متحده آمریکا را «مادر جنگ‌ها» توصیف کرده، «سخن گفتن» با آمریکا را به معنای «تسلیم شدن و پایان دستاوردهای» ایران خواند.

تحریم‌های جدید
قرار است از سرگیری مرحله اول تحریم‌های آمریکا علیه ایران در 4 اوت آغاز شود. در این راستا واشنگتن تحریم‌های خود علیه بخش‌های خودروسازی، طلا و بعضی از کالاهای اساسی دیگر را اعمال می‌کند.

در 6 نوامبر آینده تحریم‌های آمریکا وارد فاز جدید و شدیدتری خواهند شد که شامل منع صادرات نفت و گاز ایران و نیز اعمال تحریم‌ها بر شرکت‌هایی خواهد که با تهران در این دو زمینه همکاری می‌کنند.

__________________________

سخنگوی هیات رئیسه مجلس ايران: اگر نظام تصمیم بگیرد با آمریکا مذاکره می‌کنیم
شنبه 15 ذو القعدة 1439هـ - 28 ژوئیه 2018م

دبی-العربیه.نت فارسی
بهروز نعمتی سخنگوی هیات رئیسه مجلس در مورد تنش‌های موجود میان ایران و آمریکا و احتمال مذاکره بین این دو کشور گفته است كه كشور متبوعش همواره اهل مذاکره بوده‌ است و نمونه آن مذاکرات برنامه هسته‎ای بود.

وی گفت دولت‌های ایران دوازده سال مذاکرات هسته‌ای را طی کردند. نماینده تهران آمریکایی‌ها را به عهدشکنی و عملکرد مخالف وعده‌های و رویه‌های دیپلماسی متهم کرد.

این نماینده گفته است که اگر آمریکایی‌ها در حال حاضر خواهان مذاکره با ایران هستند باید شرایط این کشور را بپذیرند.

نعمتی تاکید کرد: «اینکه ما با آمریکا پای میز مذاکره می رویم تصمیمی است که نظام باید بگیرد که مجموعه حاکمیت باید به این نتیجه برسند و اگر به نتیجه برسند که باید مذاکره ای انجام شود قطعا انجام می شود».

به گزارش عصر ایران،این نماینده در بخشی از سخنان خود گفت:«اینکه آمریکایی‌ها بخواهند در مذاکرات حرف خودشان را بزنند و بعد از توافق زیر همه چیز بزنند مناقشاتی است که وجود دارد چراکه آنها پایبند به مذاکرات نیستند» .

نعمتی افزود:«مذاکرات در موضوعات مختلف ممکن است انجام شود اما کسی این اجازه را به آنها نمی دهد که راجع به موضوعاتی که جز ارکان امنیت ملی ماست صحبت کنند».

پس از خروج ایالات متحده آمریکا از تئافق هسته‌ای ایران تنش میان واشینگتن و تهران به شدت بالا گرفت واشینگتن تهران را به دخالت در منطقه و هدایت جنگ‌های فرقه‌ای در منطقه و برهم زدن ثبات و استقرار منطقه متهم می‌کند.

مایک پومپئو وزیر خارجه آمریکا روز چهارشنبه 25 ژوئیه در جلسه‌ای در کمیته روابط خارجی مجلس سنای ایالات متحده با اشاره به مسائل داخلی ایران گفت: «ساختار اقتصادی ایران به روشنی نمی‌تواند پاسخگوی مردم این کشور باشد».

او در این باره افزود: «سیاست رژیم ایران برای دامن زدن به ترور از طریق حزب الله لبنان، شبه نظامیان شیعه در عراق و در یمن، سوء قصد در خارج و حمایت از بشار اسد، هزینه‌بر و گران است».

وزیر امور خارجه آمریکا گفت: «فکر می‌کنم مردم ایران در حال درک این مهم هستند که این مدل الگویی نیست که آنها می‌خواهند و توسعه‌طلبی مطلوب قاسم سلیمانی و رهبر چیزی نیست که آنها به دنبال آن باشند».

او گفت: «به نظرم ما داریم تبعات اقتصادی این سیاست‌ها را می‌بینیم، ضمن این که بالا رفتن شناخت مردم از حکومت، به تصمیم اساسی که مردم ایران در نهایت باید بگیرند منتهی می‌شود».

الـمصدر: قناة العربية على الشبكة العنكبوتية باللغة الفارسية، وللمزيد زوروا موقع العربية نت على مواقع البحث الإلكترونية

اضافة رد مع اقتباس
  #1022  
قديم 01/08/2018, 05:25 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: أهم الـمواضيع 31 يوليو 2018م



تهريب هليكوبتر إلى طهران.. وكروبي: “الأمن القومي” وافق على رفع الإقامة الجبرية عن خاتمي


03:36 م - 29 يوليو 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
أشار موقع “عصر إيران” المحافظ إلى ضبط مروحية مهربة في أحد المطارات على أطراف طهران، وهي أول مروحية يُكشف تهريبها إلى داخل إيران، وقد بدأ التحقيق في كيفية دخولها بعد ضبطها، ويجري حاليًّا التحقيق في هذه السلعة المهربة في “تعزيزات الدولة”. كذلك صرَّح حسين كروبي، نجل الناشط الإصلاحي مهدي كروبي، بأنه تم التصديق في المجلس الأعلى للأمن القومي على رفع الإقامة الجبرية والقيود المفروضة على خاتمي، مضيفًا أنه عقب موافقة المجلس الأعلى للأمن القومي، أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيرانيّ، عن تجميع واتِّحاد الشخصيات البارزة في أسرع وقت ممكن، وأوضح كروبي أنه عرف بهذه المعلومات عبر وسيط هو أحد أصدقاء جهانغيري.
أما افتتاحيات الصحف اليوم، فقد ناقشت صحيفة “آرمان أمروز” مستقبل العلاقات بين إيران والسعوديَّة، موضحة أن إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الدول العربية، بخاصَّة دول الخليج العربي، أمرٌ لا بدّ منه لمواجهة أمريكا. كذلك تناولت صحيفة “ستاره صبح” مفترق الطرق الذي تقف عليه شكوى إيران إلى المحكمة الدولية ضدّ أمريكا، وتوضِّح الافتتاحيَّة أن رسالة المحكمة إلى أمريكا لم تكُن رسالة تحذير، بل رسالة استفسار عن رأي أمريكا في البتّ في هذه الشكوى، وتوضح الافتتاحية طريقين أمام المحكمة الدولية لا ثالث لهما في هذه القضية. أما “همدلي” فتتطرق افتتاحيتها إلى ما تداولته الشبكات الاجتماعية بخصوص حفل زواج ابن سفير إيران في الدنمارك بإحدى عارضات الأزياء على موقع إنستاغرام، وترى الافتتاحيَّة أنه في حين يدعو المسؤولون الشعب إلى العيش ببساطة، فإنهم يعيشون حياة البذخ والإسراف.



“آرمان أمروز”: مصير العلاقات بين إيران والسعوديَّة
تناقش صحيفة “آرمان أمروز” في افتتاحيتها اليوم مستقبل العلاقات بين إيران والسعوديَّة، وترى أن إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الدول العربية، بخاصَّة دول الخليج العربي، أمرٌ لا بدّ منه لمواجهة أمريكا. تقول الافتتاحيَّة: “نمرّ اليوم بظروف خاصَّة، والآن يجب أن ننتبه لنقطة هي أن ظروفنا اختلفت كثيرًا عن الماضي بعد خروج الولايات المتَّحدة من الاتِّفاق النووي، ففي حين تبحث أمريكا عن شركاء لتشكيل إجماع ضدّ إيران، على إيران أيضًا البحث عن شركاء لتواجه إلى جانبهم أمريكا، ويجب أن نتخذ إجراءات تجعل أوروبا تسعى لحفظ مصالح إيران”.
وترى الافتتاحيَّة أن مشكلات إيران ليست فقط مع القوى العظمى، وتعتبر أن توفير الأمن لنقل الطاقة هو أهم ركن لإقامة علاقة بين إيران ودول الخليج العربي، وتضيف: “تقع إيران في منطقة الشرق الأوسط التي تمر هي نفسها باضطرابات متزايدة، وهي لا تتمتع بعلاقات جيدة مع السعوديَّة والبحرين والإمارات، وإذا ما اتجه روحاني نحو إقامة علاقات دبلوماسية مع الدول العربية، بخاصَّة الدول المذكورة، فسنشعر عمليًّا بالهدوء على حدودنا، وأمن مضيق هرمز هو أفضل موضوع مشترك لبدء المفاوضات مع الدول العربية، وعلى الرغم من أن عُمان وإيران هما الدولتان المؤثرتان في مضيق هرمز، فإن السعوديَّة والبحرين وقطر أيضًا لها نفوذ في المنطقة، وإذا كان من المقرر ظهور تحديات في علاقات إيران مع القوى العظمى في العالَم، فعلى إيران أن تشعر بالأمن على أطرافها، وتقيم علاقات حسنة، على الأقل مع الدول التي لها معها حدود مائية مشتركة وبينهما مشتركات دينية وثقافية كثيرة”.
وتزعم الافتتاحيَّة أن العلاقات الإيرانيَّة-السعوديَّة لم تكُن جيدة بعد الثورة، وحتى في زمن الشاه، وتضيف: “في عهد الملك عبد الله أقام هاشمي رفسنجاني علاقات حسنة معه، وحصلت زيارات بين قادة الدولتين، وبعد هذه اللقاءات التي كان حسن روحاني موجودًا خلالها، ولعب دورًا مهمًّا في توقيع عقود الصداقة بين البلدين، شهدنا ازدهار العلاقات بين إيران والسعوديَّة ودول المنطقة، لكن للأسف تسببت سياسات أحمدي نجاد في الإضرار بالعلاقات بين البلدين”.
وترى الافتتاحيَّة أن فرص تحسين العلاقات قد ماتت بموت رفسنجاني، إلا في حال تدارك روحاني الأمر، فتقول: “إذا تَمكَّن روحاني من التصرف مثل رفسنجاني بخصوص السعوديَّة، فمنذ اللحظة يمكننا مواجهة التحديات المقبلة، وإذا تَحسَّنَت العلاقات بين إيران والسعوديَّة، حينها يمكننا مواجهة عاصفة ترامب”.

“ستاره صبح”: المحكمة الدولية وشكوى إيران
تتناول صحيفة “ستاره صبح” في افتتاحيتها مفترق الطرق الذي تقف عليه الشكوى التي قدمتها إيران إلى المحكمة الدولية ضدّ أمريكا، وترى الافتتاحيَّة أن رسالة المحكمة إلى أمريكا لم تكُن رسالة تحذير، بل رسالة استفسار عن رأي أمريكا في البتّ في هذه الشكوى، وترى الافتتاحيَّة أن أمام المحكمة الدولية طريقين لا ثالث لهما في هذه القضية. تقول الافتتاحيَّة: “الرسالة التي وجهها رئيس محكمة العدل الدولية إلى الولايات المتَّحدة، على أثر الشكوى التي تقدمت بها إيران، منوطة بقبول الطرف الآخر، يعني أمريكا، فإذا ما أعلنت هذه الدولة عن موافقتها، بدأ التحقيق في الشكوى، ولكن إذا لم توافق الولايات المتَّحدة، فالمحكمة ليس لها صلاحية بدء تحقيقاتها”.
وتشير الافتتاحيَّة إلى حالتين هنا، فتقول: “إما أن تكون الدول قد قبلت مُسبَقًا ورسميًّا بالولاية الإجبارية للمحكمة، وفي هذه الحالة، إذا اشتكى أحد الطرفين فالطرف الآخر مُلزَم بقبول صلاحية المحكمة، وإما أن من الممكن أن يكون أحد الطرفين لم يقبل بالولاية الإجبارية للمحكمة، وهنا يجب الحصول على موافقة الطرفين”.
بهذا ترى الافتتاحيَّة أن على المحكمة الدولية قبل أي شيء أن ترى هل هي مفوضة للبتّ في القضية أم لا، لأن الخلاف هنا بين دولتين، وإذا كان للمحكمة مثل هذه الصلاحية فيمكنها حينها إصدار قرار مؤقت، وتضيف: “لذا فإن رسالة المحكمة إلى أمريكا لم تكُن تحذيرًا، بل طلبت من الطرف الأمريكيّ إبداء رأيه في القضية بناء على الشكوى التي تقدمت بها إيران، وإذا لم تقبل أمريكا ادِّعاءات إيران فالمحكمة لن ترى أن من الضروري تَدخُّلها، وسيُغلَق ملف القضية في المحكمة الدولية”.

“همدلي”: السيِّد السفير لم يشارك إلا بالحلوى الدنماركية!
تتطرق صحيفة “همدلي” من خلال افتتاحيتها اليوم إلى ما تداولته الشبكات الاجتماعية بخصوص حفل زواج ابن سفير إيران في الدنمارك بإحدى عارضات الأزياء على موقع إنستاغرام، وترى الافتتاحيَّة أنه في حين يدعو المسؤولون الشعب إلى العيش ببساطة، فإنهم يعيشون حياة البذخ والإسراف، وتسخر الافتتاحيَّة من ردّ السفير على الضجة الإعلامية التي أحدثها زواج ابنه بعارضة الأزياء بقوله: “أنه لم يكُن يعلم بزواج ابنه ولا كيفية المراسم”، واصفة بأن هذا الردّ بأنه استهزاء بالمخاطَبين.
تقول الافتتاحيَّة: “أحدثت صور حفل زواج ابن سفير إيران في الدنمارك بعارضة أزياء على إنستاغرام، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكالمعتاد تناولت الانتقادات طريقة عيش أسر المسؤولين، والسؤال هنا هو: كيف يمكن أن يكون حفل زواج ابن أحد كبار المسؤولين في الدولة بهذا البذخ، في حين أنه مسؤول في نظام كان يدعو شعبه إلى بساطة العيش طوال أربعة عقود مضت؟ جدير بالاهتمام أن هذا الخبر ينتشر في وقت اعتُبرت فيه عارضات الأزياء على موقع إنستاغرام فاسدات ومخدوعات، حتى إنهم حصلوا على اعترافات بعضهن على شبكات التليفزيون”.
وترى الافتتاحيَّة أن هذا التزامن يحمل معه رسالة مُحزِنة، هي كذب ورياء بعض المسؤولين، وتضيف: “القضية أن الناس الذين يكافحون صعوبات الحياة لا يعانون شيئًا أشدّ عليهم من رياء ونفاق مسؤولي النِّظام الذين تَذوَّقوا طعم الإمكانات الحكومية الواسعة فضلًا عن الرواتب الفلكية، وبنوا طبقة جديدة في المجتمع، طبقة تستغل المحسوبية للوصول إلى الملايين”.
وتدعو الافتتاحيَّة هؤلاء المسؤولين إلى الكفّ عن ادِّعاءاتهم ومزاعمهم أنهم رجال دولة عاشقون للنظام، وتضيف: “أمثال هؤلاء ليسوا قلة، ففي يوم من الأيام اعتبرت فاطمة حسيني [ابنة رئيس صندوق التنمية الوطنية] أن راتب والدها الشهري الذي يبلغ 50 مليون تومان [12 ألف دولار بسعر الصرف الرسميّ] هو حصته من سُفْرة الثورة، واليوم يقول سفير إيران لدى الدنمارك، مرتضى مراديان، إنه لم يكُن على علم بمراسم زواج ابنه، وإنه فقط ذهب إليها ومعه بعض الحلوى الدنماركية. إنّ مثل هذه التصريحات ما هي إلا إهانة لمشاعر المخاطَبين في زمن الاتصالات والمعلومات، ويمكن قول الكثير عن هذه الازدواجية في تصرفات المسؤولين، التي يبدو أنها أصبحت اليوم ممنهجة”.



صادقي: أكثر من 30 مليون إيرانيّ يستخدمون كاسرات الحجب


قال البرلماني الإصلاحي محمود صادقي، إن أكثر من 30 مليون إيرانيّ يستخدمون كاسرات الحجب، مبينًا أن سياسات الحجب وتقييد الأجواء والمراقبة والإجراءات من مثل هذا القبيل محكوم عليها بالفشل بسبب عصر ثورة المعلومات، وأن حجب تطبيق “تليغرام” ليس استثناءً من هذه القاعدة، مطالبًا بخطوات لبناء الثقة من أجل استخدام الإيرانيّين الأجواء الافتراضية بالدرجة الأولى، ثم الارتقاء بالمميزات التنافسية لوسائل التواصل الاجتماعي.
(صحيفة “شرق”)

قدوسي: لم يُذكَر تفقُّد الجامعات في الاتِّفاق النووي كتابةً


صرح عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية محمد جواد كريمي قدوسي، بأنه “لم يُذكَر موضوع تفقد الجامعات مكتوبًا في الاتِّفاق النووي، ولو كان الأمر على هذا النحو لادَّعوا غدًا أنه يجب تَفقُّد المواقع العسكرية أيضًا”.
وأوضح قدوسي، في رد فعل على تَفقُّد الوكالة الدولية للطاقة الذرية جامعة العلوم والصناعة، أنه “قبل أن تتفقَّد الوكالة جامعة العلوم والصناعة، أعلنتُ أن هذا الأمر جريمة ارتكبها مسؤولو وزارة التعليم العالي والخارجية”، واستطرد: “بالنظر إلى أن مفاد الاتِّفاق النووي شيء واضح وفي متناول يد العامَّة، فقد سُمح بتَفقُّد المواقع النووية، وإذا كان الفريق المفاوض وعد الوكالة بأنه في مقدورهم تَفقُّد الجامعات الإيرانيَّة، فهم لم يقولوا شيئًا عن هذا الأمر”.
وأضاف النائب البرلماني أن “الشعب سيكون له رد فعل قوي على انتهاك حرمة الأماكن التعليمية والعلمية”، مطالبًا أعضاء هيئة التدريس والطلاب بالاحتجاج على هذا الموضوع.
(وكالة “نادي الصحفيين الشباب”)

جنتي: يجب محاكمة عناصر الفساد


صرّح رئيس مجلس خبراء القيادة أحمد جنتي، بأن “الاقتصاد هو قضية اليوم”، مشيرًا إلى أن “إيران اليوم في أوضاع حرب اقتصادية، وعلى الجميع الاتِّحاد أمام ذلك”، مضيفًا خلال الاجتماع المشترك للهيئة الرئاسية ورؤساء لجان “خبراء القيادة”، أن “على جميع الأجهزة الأخرى تقديم المساعدة للسُّلْطة القضائيَّة في مكافحة الفساد الاقتصادي، وضرورة تَعرُّف عناصر الغلاء والفساد، وتقديمهم للمحاكمة”، مضيفًا أن “الشعب عليه أن يعرف أن النِّظام لا يتهاون مع مثل هذه الملفات، وسيتم التصدي بحسم للمخالفين والفاسدين”.
(صحيفة “وطن أمروز”)

دعوة 60 سفيرًا إيرانيًّا إلى لجنة الأمن القومي


كشف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حشمت الله فلاحت بيشه، عن دعوة 60 سفيرًا لإيران في الدول المختلفة إلى اللَّجنة، لافتًا إلى أنه سيجري بحث علاقات إيران مع الدول خلال هذه الاجتماعات، موضحًا أن سفراء إيران لدى تركيا وأذربيجان وتركمانستان وسوريا وفينزويلا من المقرر أن يحضروا أمام اللجنة الأحد، كما ستبحث علاقات إيران مع النرويج والسويد وإسبانيا والصين واليابان وروسيا وجنوب إفريقيا وهولندا والنمسا وألمانيا وبريطانيا بحضور سفراء إيران لدى تلك الدول في جلسة اللجنة الاثنين، في حين سيخصَّص الثلاثاء للسفراء لدى العراق وباكستان وأفغانستان.
(صحيفة “آرمان أمروز”)

مجمع التشخيص يبحث قانون مكافحة غسل الأموال


بحثت الهيئة العليا للإشراف في مجمع تشخيص مصلحة النِّظام برئاسة محسن رضائي، بنودًا من قانون مكافحة غسل الأموال وَفْقًا لتقرير من اللجنة المالية والبنكية والتأمين بلجنة الاقتصاد العامّ والتجاري والشؤون الإدارية. وأبان أعضاء اللجنة آراءهم بشأن البنود “أ” و”ب” و”ت” و”ث” من المادة واحد من لائحة الحكومة المعدَّلة، وقرار البرلمان بالنظر إلى السياسات العامَّة المتعلقة بالقطاع الاقتصادي. ومن المقرر بحث بنود أخرى لقانون مكافحة غسل الأموال في الجلسات المقبلة للهيئة، كما أن من المقرر دعوة اللجان ذات الصلة في البرلمان ووزراء الاستخبارات والاقتصاد لتقديم إيضاحات في الجلسات المقبلة للهيئة.
(صحيفة “وطن أمروز”)

حسين كروبي: سمعتُ ب التصديق على رفع الإقامة الجبرية عن خاتمي عبر وسيط


صرَّح حسين كروبي، نجل الناشط الإصلاحي مهدي كروبي، بأنه تم التصديق في المجلس الأعلى للأمن القومي على رفع الإقامة الجبرية والقيود المفروضة على خاتمي، مضيفًا أنه عقب موافقة المجلس الأعلى للأمن القومي، أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيرانيّ، عن تجميع واتِّحاد الشخصيات البارزة في أسرع وقت ممكن.
وصرَّح موضحًا أن أي قرار يصدق عليه المجلس الأعلى للأمن القومي لا بد من أن يوافق عليه المرشد، قائلًا إنه متفائل بهذه القضية، لأنهم كانوا أحالوا رفع الإقامة الجبرية قبل أربعة أشهر إلى المجلس الأعلى للأمن القومي.
وأردف حسين كروبي قائلًا إنه سمع عبر وسيط هو أحد أصدقاء إسحاق جهانغيري، أن المجلس الأعلى للأمن القومي صدَّق على قرار رفع الإقامة الجبرية والقيود المفروضة على خاتمي في جلسة الأسبوع الماضي.
(موقع “انتخاب”)

إجئي: سلطان المسكوكات يتلقى الأوامر من البنك المركزي


صرَّح المتحدث الرسميّ باسم السُّلْطة القضائيَّة الإيرانيَّة غلام حسين محسني إجئي، بأن الشخص المعروف بـ”سلطان المسكوكات” يتلقى الأوامر من البنك المركزي، وأنه أُطلِق سراحه قبل عدة سنوات تلبية لطلب هذه المؤسَّسة.
وذكر إجئي أن حراسة البنك المركزي أعلنت خلال عام 2012/2013م أن هذا الشخص يتعاون معها، وأنه أنجز هذه الأعمال وَفْقًا لأوامر البنك المركزي.
وأردف المتحدث الرسميّ باسم السُّلْطة القضائيَّة الإيرانيَّة، بأن البنك المركزي أصرَّ في ذلك الوقت على إطلاق سراح هذا الشخص بعد خمسة أيام، ولكنه اعتُقل مرة أخرى في وضع غامض.
وأعلن إجئي اعتقال 18 شخصًا على صلة بمخالفات في العملة الصعبة واستيراد السيارات وأجهزة المحمول، مؤكِّدًا الإعلان عن مزيد من الاعتقالات خلال الأيام المقبلة.
ومع أزمة العملة الصعبة في إيران خلال الأشهر الأخيرة، انطلقت حملة من الملفات القضائيَّة للتحقيق في الجرائم الاقتصادية المحتملة.
وفي ما يتعلق بـ”سلطان المسكوكات”، ذكر غلام حسين محسني إجئي أنه تحدث مع كبار المسؤولين في البنك المركزي عمَّا يكتنف الأمر من غموض، ولكنه لم يحصل على أي رد، مؤكِّدًا أن التحقيقات المقبلة ستتعلق بمعرفة ما إذا كانت الاتهامات المنسوبة إلى كبار مسؤولي البنك المركزي صحيحة أم لا.
ولم يُشِر إجئي إلى تفاصيل تعاون هذا المتهم مع البنك المركزي.
وذكر في موضع آخر أن البنك المركزي أعطى شخصًا خارج الشبكة المصرفية وليس لديه أي تصريحات خاصَّة بالعملة الصعبة، ملايين الدولارات واليوروهات ليبيعها في السوق بأقلّ من قيمتها، لكنه باع هذه العملات بأعلى من قيمتها، ويضيف إجئي أن البنك المركزي أعطى هذا الشخص 159 مليون دولار و51 مليون يورو.
وأكَّد إجئي والمدَّعي العامّ عباس جعفري دولت آبادي، أن المخالفات الاقتصادية الأخيرة لم تكُن ممكنة دون تنسيق مع أشخاص في مناصب حكومية.
(موقع “بي بي سي فارسي”)

جواني: تهديدات إيران حقيقية


قال مساعد القائد العامّ للحرس الثوري للشؤون السياسية العميد يد الله جواني، إنه “لو رغب البعض في تعريض مصالح إيران للخطر، فسوف تعرِّض إيران مصالحهم للخطر في المقابل بالإمكانيات التي تتمتع بها”، مضيفًا: “لو أراد الأمريكيُّون اتباع مبدأ الاستقواء، فمن الطبيعي أن تستغلّ القوات المسلَّحة الإيرانيَّة قدراتها وإمكانياتها في الحفاظ على مصالح شعبها”.
وأضاف جواني أن عدم وجود إيران يجعل استتاب أمن الممرات المائية بالمنطقة غير ممكن، مؤكّدًا أن “هذا الأمن متأثر بإرادة النِّظام السياسي في إيران، وعلى هذا الأساس عندما تهدد دولٌ إيرانَ وتطرح موضوع أنها تستطيع منع تصدير النِّفْط الإيرانيّ إذا أرادت، فإن تهديد إيران في المقابل هو تهديد حقيقي”، مضيفًا أن “التدخلات الخارجية أهمّ عامل في زعزعة الاستقرار بالمنطقة”.
(وكالة “تسنيم”)

“عصر إيران”: كشف هليكوبتر مهرَّبة في طهران


أشار موقع “عصر إيران” المحافظ إلى ضبط مروحية مهربة في أحد المطارات على أطراف طهران، وبدأ بعد ذلك التحقيق في أول مروحية مهرَّبة في إيران. وحسب “عصر إيران”، فقد كُشفت هذه الهليكوبتر العام الماضي، ويجري التحقيق حاليًّا في هذه السلعة المهربة في “تعزيزات الدولة”.
ولم تُذكَر أي تفاصيل حول هذه الهليكوبتر وعناصرها المهربين.
(موقع إيران واير)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير

_______________________________


“مينو خالقي” و”سبنتا نيكنام”.. قضيتان تكشفان ازدواجية “مجمع التشخيص”

بعد أكثر من تسعة أشهر، عاد العضو الزرادشتي في المجلس البلدي لمدينة يزد، سبنتا نيكنام، إلى مقعده في هذا المجلس.
نيكنام الذي كان عضوًا في المجلس البلدي لمدينة يزد لمدة 4 سنوات، أعيد انتخابه مجددًا في 2017، لكن هذه المرة تم تعليق عضويته بعد أن طعن أحد المرشحين الأصوليين الخاسرين في الانتخابات في صحة عضويته وقدم شكوى لمحكمة العدالة الإدارية بحجة أنه غير مسلم ولا يحق له أن يمثل المسلمين.
وجاءت عودة نيكنام لمزاولة نشاطه في المجلس البلدي بعد قرار مجمع تشخيص مصلحة النظام القاضي بإصلاح قانون انتخابات المجالس البلدية والمحلية والسماح للأقليات الدينية بالمشاركة في هذه المجالس.
المادة 19 من الدستور الإيراني تحدثت عن حق الشعب الإيراني بكل قبائله وقومياته بالتمتع بحقوق متساوية، كما أكدت أن اللون والعنصر واللغة وما شابه ذلك لا تمنح أي شخص حق التميز عن الآخرين.
أما المادة 20 فقد أكدت أن القانون يحمي جميع أفراد الشعب، نساءً ورجالًا، بصورة متساوية، كما نصّت على ضرورة أن يتمتع الجميع بالحقوق الإنسانية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
لكن مجلس صيانة الدستور لم يعمل بهاتين المادتين في تعاطيه مع قضية سبنتا نيكنام، واعتبر أن أعضاء المجالس البلدية في المناطق ذات الأغلبية المسلمة ينبغي أن يكونوا مسلمين.
تحفُّظ مجلس صيانة الدستور على عضوية نيكنام تسبّب في نشوب خلاف كبير بين مجلس صيانة الدستور والبرلمان، ليضطرّ الأخير إلى رفع هذه القضية إلى مجمع تشخيص مصلحة النظام، وهو الجهة المسؤولة عن حل الإشكالات والخلافات التي قد تنشب بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور، بالإضافة إلى تقديم النصح إلى المرشد الأعلى لحل المشكلات المتعلقة بالسياسات العامة للدولة. مجمع تشخيص مصلحة النظام لم يأخذ بعين الاعتبار تحفُّظ مجلس صيانة الدستور واتخذ قرارًا اعتُبر تاريخيًّا، عاد على إثره سبنتا نيكنام إلى مزاولة نشاطه في المجلس المحلي لمدينة يزد.
قبل يوم واحد من جلسة مجمع تشخيص مصلحة النظام، دعا سبنتا نيكنام في حسابه على “تويتر” الرئيس حسن روحاني للمشاركة في هذا الاجتماع للدفاع عن حقوق الأقليات الدينية وزيادة عدد الأصوات المؤيدة لعودته إلى المجلس، لكن روحاني لم يستجِب لطلب نيكنام وواصل غيابه عن حضور اجتماعات مجمع تشخيص مصلحة النظام.

ردود الأفعال

هذا القرار لقي صدى كبيرًا، لا سيّما في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي وبعض الشخصيات السياسية، إذ وصفت بعض الصحف القرار بالتاريخي، وعنونَت صحف أخرى القرار بــــ”الأقلية تتمكن من الحصول على أصوات الأكثرية”، و”أخيرًا تم إغلاق ملف سبنتا نيكنام”، و”الجميع من أجل فرد واحد”.
البعض عبّر عن أمله في أن تكون هذه الخطوة بداية لمزيد من الإصلاحات في كل المجالات.
فريق آخر ذهب إلى أن “السخط الشعبي والضغط الكبير الذي مارسه الشعب على المسؤولين خلال الفترة الماضية، والذي وصل إلى درجة المطالبة بتغيير النظام، هو الذي أدى إلى استسلام مجمع تشخيص مصلحة النظام، وأن ما حدث لا علاقة له بمواقف البرلمان ومساوماته”.
على الرغم من أهمية القرار الذي اتخذه مجمع تشخيص مصلحة النظام واعتباره انتصارًا لحقوق الأقليات الدينية، فإن هناك من قلل من أهمية هذه الخطوة واعتبر أنها لا تعني بأي حال من الأحوال أن النظام بصدد إجراء إصلاحات حقيقية وشاملة في سياساته.
أما الأمين العام لمجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، فقد علّق في صفحته على “تويتر”، قائلًا: “إن المصادقة على قانون حماية حقوق الأقليات أثبت أن النظام الإيراني لم يصل بعدُ إلى طريق مسدود”، وطالب السلطات الثلاث بالالتزام بالدستور.


التداعيات

قرار مجمع تشخيص مصلحة النظام الذي أكد حق الأقليات الدينية في نَيل عضوية المجالس البلدية، هيأ الأرضية المناسبة لفتح ملفات أخرى لا تزال عالقة، أهمها موضوع ممثلة مدينة أصفهان بالبرلمان الإيراني الإصلاحية، مينو خالقي، التي علقت عضويتها في أبريل 2016 رغم فوزها في الانتخابات البرلمانية وحصولها على 193399 صوتًا من مجموع 671471 صوتًا.



أثار موضوع إسقاط عضوية مينو خالقي جدلًا واسعًا في الشارع الإيراني، واستمر الغموض يكتنف أسباب اتخاذ هذا القرار لوقت من الزمن، إلى أن تكشفت خيوط وملابسات القضية، إذ اتضح أن مجلس صيانة الدستور استند في قراره إلى صور شخصية وعائلية كانت خالقي قد نشرتها في مواقع التواصل الاجتماعي. كما تحدثت حينها بعض التقارير المحلية بأن منافسي خالقي في أصفهان قدموا صورًا إلى مجمع تشخيص مصلحة النظام تظهر مينو خالقي مكشوفة الرأس وتقوم بمصافحة رجل أجنبي خلال زيارة قامت بها إلى الصين، إلا أن خالقي نفت هذه التهم وأكدت أن الصور التي عرضت على مجلس صيانة الدستور مفبركة.
عقب قرار مجمع تشخيص مصلحة النظام حول حقوق الأقليات الدينية وعودة سبنتا نيكنام، طلب نائب رئيس البرلمان الإيراني، علي مطهري، من المجمع أن يضع في جدول أعماله مناقشة اللائحة التي صادق عليها البرلمان بعد إلغاء عضوية مينو خالقي، التي تحدثت عن “عدم أحقية مجلس صيانة الدستور في رد أهلية النواب أو إبطال عضويتهم بعد انتخابهم من قِبل الشعب”.


علي مطهري الذي يعدّ من أكثر المدافعين عن حق خالقي في تمثيل أصفهان في البرلمان، كان قد حذّر في أبريل 2016 من منع خالقي من دخول البرلمان، واعتبر أن القرار يمثل سابقة خطيرة تهدد النظام الإيراني.
يُذكر أن هذه اللائحة أثارت جدلًا كبيرًا بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور، وطبقًا للدستور الإيراني فإن جميع القوانين والقرارات الصادرة عن البرلمان الإيراني لا يمكن العمل بها ما لم يصادق عليها مجلس صيانة الدستور،
لكن الدستور أعطى البرلمان الحق في إرجاع المواضيع الخلافية إلى مجمع تشخيص مصلحة النظام، وهذا ما حدث بالفعل عندما رفع البرلمان اللائحة المعدّة إلى المجمع للبتّ فيها، لكن يبدو أن مجمع تشخيص مصلحة النظام يؤيد قرار مجلس صيانة الدستور، بدليل أنه أنهى أزمة نيكنام التي لم يمرّ عليها أكثر من تسعة أشهر، ولم يبدِ رأيه حتى الآن حول قضية النائبة المنتخبة مينو خالقي التي تجاوزت العامين.
وتأتي هذه الانتقائية في التعاطي مع القضيتين من واقع أن مجمع تشخيص مصلحة النظام قد “شخص” بأن حل قضية سبنتا نيكنام سوف تخدم النظام أكثر من غيرها من القضايا، لأنها سوف تنفي عنه سياسات القمع واضطهاد الأقليات وتخفف عنه ضغوط وانتقادات المنظمات الحقوقية في الداخل والخارج.



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


_________________________________

استطلاع: رضا بهلوي الأكثر شعبية بين الإيرانيين.. وضوء أخضر للتفاوض مع واشنطن


04:39 م - 30 يوليو 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
أشار استطلاع للرأي بخصوص الميول السياسية في إيران، أجراها أستاذ مساعد العلوم السياسية بجامعة تيلبرنغ الهولندية عمار ملكي، في قسم دراسات استطلاع رأي الإيرانيّين “GAMAAN”، إلى أن رضا بهلوي، الابن الأكبر لشاه إيران، صاحب أعلى شعبية بين الشخصيات العامة الإيرانية، هذا في الوقت الذي قال فيه المتحدث باسم الهيئة الرئاسية للبرلمان بهروز نعمتي إن ما يجعل إيران تتوجه إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتَّحدة، هو قرارٌ على النِّظام أن يأخذه، بحيث يجب أن يصل النِّظام بأكمله إلى هذه النتيجة، وإذا كانت النتيجة ضرورة إجراء المفاوضات، فعليهم بالقطع القيام بذلك. وهو ما يشير إلى إعطاء الضوء الأخضر لإجراء المفاوضات مع أمريكا.
وفي إطار افتتاحيات صحف إيران اليوم، تطرَّقت صحيفة “آرمان أمروز” إلى عدد من المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها إيران، بخاصَّة خلال الأشهر الماضية، وترى أن سياسات الحكومات المتتالية الخاطئة هي التي تسببت في ما وصلت إليه الحال اليوم في سوق العملة والمسكوكات، وغيرها من المشكلات مثل الركود والتضخُّم والسيولة، أما “ابتكار” فناقشت أزمة ارتفاع سعر صرف الدولار إلى أرقام قياسية، وتتساءل عن خيارات الحكومة لمواجهة الأزمة، وترى أن الحكومة بتقديم استقالتها لن تقدّم حلًّا مهمًّا، لكن استقالتها تنطوي على رسائل إيجابية، في حين تناولت “مستقل” ما أعلن عنه نجل مهدي كروبي، من أن المجلس الأعلى للأمن القومي صدَّق في جلسته الأسبوع الماضي على رفع الإقامة الجبرية عن قادة الحركة الخضراء إلى جانب رفع الحظر الإعلامي عن الرئيس الإيرانيّ الأسبق محمد خاتمي، وتتساءل الافتتاحيَّة عمَّا إذا ما كان هذا الإفراج شكليًّا أو جوهريًّا.



“آرمان أمروز”: 90% من رأس المال بيد 10% من الشعب
تتطرَّق صحيفة “آرمان أمروز” إلى عدد من المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها إيران، بخاصَّة خلال الأشهر الماضية، وترى أن سياسات الحكومات المتتالية الخاطئة هي التي تسببت في ما وصلت إليه الحال اليوم في سوق العملة والمسكوكات، وغيرها من المشكلات مثل الركود والتضخُّم والسيولة، وتشير إلى أن 10% من الشعب يحتكرون السوق، لأن الثروة بين يديهم.
تقول الافتتاحيَّة: “شهِدَت سوق المسكوكات الذهبية والعملة الصعبة أمس ارتفاعًا عجيبًا في الأسعار، وسجَّلَت أرقامًا قياسية جدية في تاريخها، وترجع هذه الاضطرابات إلى سياسات الحكومة الاقتصادية، وإذا لم تتمكن الحكومة من تغيير توجهاتها بخصوص الاقتصاد والمجتمع، فالتغلب على هذه الظروف يبدو صعبًا جدًّا، حتى إن تغيير الأشخاص الذي يُطرَح تحت عنوان (ترميم الحكومة والفريق الاقتصادي) لن يحلّ أي مشكلة في المرحلة الحالية”.
وتتناول الافتتاحيَّة بعض المشكلات فتقول: “الحديث عن السيولة من الأمور المهمَّة، وتجاهلها سيؤدِّي إلى سقوط قيمة العملة الوطنية، ونتيجة ذلك تراجع القدرة الشرائية للناس، ومن جهة أخرى نجد الركود الذي نعاني منه منذ عقد، والذي هو بدوره ناتج عن السياسات الخاطئة التي ننفِّذها، فمنذ حكومة أحمدي نجاد الثانية فقدت التجارة والأعمال خاصية النموّ بسبب السياسات الخاطئة، وفقد كثير من العاملين في هذا القطاع أعمالهم، سواء أصحاب الأعمال أو العُمَّال، ولم تتمكن حكومة روحاني الأولى من إعادة الازدهار إلى سوق الإنتاج”.
وتشير الافتتاحيَّة إلى إحصائية جديرة بالتأمُّل فتقول: “يمكن القول بجرأة إن 90% من رأس المال في الدولة بيد 10% من المجتمع، وهذا أدَّى إلى أن احتكرَت هذه الفئة التي تحاول زيادة دخلها الفلكي من خلال ممارسة الضغط على سائر فئات المجتمع، السوق، والآن دخلت هذه الفئة إلى سوق العملة الصعبة والمسكوكات والسيارات والأدوات المنزلية مستغلة الظروف الاقتصادية غير المواتية، ويساندهم في هذا الاحتكار النشطاءُ الأصليون في هذه السوق الذين يخشون أن يلحق بهم الضرر، لذا فإن استمرار هذه الظروف من الممكن أن يُفقِد المواطنين صبرهم، وفي هذه الحال على المسؤولين التفكير في حلّ ووضع برامج جديدة”.

“ابتكار”: السوق المضطربة واحتمالية استقالة الحكومة
تناقش صحيفة “ابتكار” في افتتاحيتها اليوم أزمة ارتفاع سعر صرف الدولار إلى أرقام قياسية، وتتساءل عن خيارات الحكومة لمواجهة الأزمة، وترى أن الحكومة بتقديم استقالتها لن تقدّم حلًّا مهمًّا، لكن استقالتها تنطوي على رسائل إيجابية. تقول الافتتاحيَّة: “يتّجه سعر صرف الدولار مقابل التومان بسرعة عجيبة إلى حدود لم يكُن يتوقعها أي خبير اقتصادي، حتى المتشائمين منهم، وقد حدث هذا الأمر المحيِّر أمام أعيُن أعضاء حكومة روحاني المبهوتين، فحكومة روحاني تنظر بقلق إلى هذه القفزة، في حين أنها لا تملك أي أداة للسيطرة على سعر السوق الحرَّة للعملة الصعبة، وتفكّر أكثر من السابق في أبعاد هذه الحادثة”.
وتؤكّد الافتتاحيَّة أن المواطنين الإيرانيّين غاضبون فتقول: “في مثل هذه الأوضاع التي يعيش فيها المواطنون الإيرانيّون، بخاصَّة من يتقاضون الرواتب، في حالة حزن وغضب، ويرون أن دخلهم يذوب كالثلج أمام نيران سوق العملة الصعبة المشتعلة، ما الخيارات التي تملكها حكومة روحاني؟ على من وافقوا على تثبيت سعر صرف الدولار عند 4200 تومان، وروحاني نفسه الذي قبلهم، وحتى أعضاء الحكومة الذين سكتوا على ذلك، أن يعتذروا إلى المواطنين الذين فقدوا أموالهم، ولو استقالت الحكومة بشكل جماعيّ، ووكلت الأمر إلى حكومة أخرى، فهي لم تقدّم أي جديد”.
وتشير الافتتاحيَّة إلى خيار يمكن للحكومة أن تأخذه بعين الاعتبار، هو الاقتراض من الدول الأجنبية، فتقول: “أمام الحكومة خيار آخر هو طلب مساعدة حكومات العالَم الأخرى، إن كانت هذه الحكومات تُكِنّ لها الاحترام، وأن تقترض منها فائض احتياطاتها من العملة الصعبة، وعليها أن تقدِّم هذا الطلب على مرأى من الناس وبكلّ شفافية، وأن تصرِّح بأسباب امتناع كلّ دولة عن مساعدتها، ويبدو أن الدول التي تتمتع باحتياطيات كبيرة من العملة الصعبة لا تواجه مشكلة في منح إيران ما تحتاج إليه”.
وترى الافتتاحيَّة أن بإمكان الحكومة أن تُسهِم في تهدئة سوق العملة من خلال تخفيف حدَّة التوتّر، والقبول بشروط على مستوى شروط الاتِّحاد الأوروبيّ، والتحالف في مثل هذه الظروف حتى مع ألَدِّ أعداء إيران، شريطة أن يكون لها القدرة على مواجهة المنتقدين والمعارضين المتشددين.
وتشير الافتتاحيَّة إلى أن استقالة حكومة روحاني ستبعث برسائل إيجابية متعددة، فتقول: “إن استقالة الحكومة ستترك نتائج إيجابية متعددة، منها أن الحكومة الجديدة قد يكون بإمكانها، حتى مع وجود الأصوليين، أن تؤلِّف بين جميع قوى النِّظام من أجل إحداث تغيير ذي مغزى في ظلّ الأوضاع الجديدة، وقد يظهر في ظروف الانتخابات الجديدة إصلاحيون من النوع الجديد تَعلَّموا إدارة الاقتصاد بشكل أفضل. هذا أحد الحلول، وبالطبع يمكن أن يُعتبر مُبالَغًا فيه”.

“مستقل”: رفع الإقامة الجبرية أم “سِيلْفي” للرموز؟
تتناول صحيفة “مستقل” في افتتاحيتها ما أعلن عنه نجل مهدي كروبي، من أن المجلس الأعلى للأمن القومي صدَّق في جلسته الأسبوع الماضي على رفع الإقامة الجبرية عن قادة الحركة الخضراء إلى جانب رفع الحظر الإعلامي عن الرئيس الإيرانيّ الأسبق محمد خاتمي، وتتساءل الافتتاحيَّة عمَّا إذا ما كان هذا الإفراج شكليًّا أو جوهريًّا.
تقول الافتتاحيَّة: “أعلن حسين كروبي [نجل مهدي كروبي] في حوار له مع موقع (جماران) عن موافقة المجلس الأعلى للأمن القومي على رفع الإقامة الجبرية ورفع الحظر الإعلامي عن محمد خاتمي، وفي الظاهر يبدو أن نجل مهدي كروبي سمع من أحد الأصدقاء نقلًا عن جهانغيري، أن هذه الموافقة تمت خلال اجتماع المجلس الأسبوع الماضي، وأنه كما أعلن جهانغيري رسميًّا، فإن الرموز سيلتقون قريبًا، وعلى الرَّغم ممَّا قاله ضرغامي في برنامج تليفزيوني بتاريخ 2 سبتمبر 2017، حين أشار إلى أن قضية الإقامة الجبرية لا علاقة لها بالمرشد، وأنها قرار صادر عن المجلس الأعلى للأمن القومي الذي كان روحاني موجودًا فيه، فإن قرار المجلس الأعلى للأمن القومي ينتظر ختم المرشد وموافقته”.
وتتنبأ الصحيفة بالأسباب التي دعت النِّظام إلى هذه الخطوة فتقول: “ربما تَوقَّع الحريصون على سفينة النِّظام اشتداد أمواج البحر بالنظر إلى مواقف أمريكا الأخيرة في مواجهة إيران، لذا رأوا أن حضور جميع الملَّاحين على ظهر هذه السفينة، أو على حدّ تعبير جهانغيري (اجتماع جميع الرموز)، أمر ضروري في الوقت الحالي من عمر النِّظام، لمواجهة التهديدات الخارجية، لذا قرروا في النهاية أن يكون الجميع موجودين، وهذا ما أشارت إليه فائزة هاشمي عندما قالت: (جميعنا في سفينة واحدة، وبإمكاننا تجاوز الأزمة فقط بالاتِّحاد)، لذا على السفينة، أي النِّظام، أن تصل سالمة إلى مقصدها”.
وتتساءل الافتتاحيَّة عما إذا كان المُفرَج عنهم سيلعبون دورهم السياسي من جديد أو سيكون هذا الافراج مجرَّد إجراء شكليّ، فتقول: “السؤال الذي يُطرح الآن هو: هل سيحلّ مَحضُ اجتماع هؤلاء الرموز والتقاط صورة تذكارية وتوزيع ابتسامات رسميَّة مكرَّرة مشكلات الدّولة، أم عليهم أن يجدّوا بما أوتوا من قدرات من أجل الوحدة والتعاضد الداخلي لمواجهة التهديدات الخارجية؟ وفي المقابل هل سيتخلى النِّظام عن معاملتهم كأغيار من أجل المصالح الوطنية؟ وهل سيوفّر لهم أجواء مناسبة ليلعبوا دورهم بإيجابية من أجل إيصال السفينة سالمة إلى مقصدها، أو بعبارة أخرى (من أجل حفظ النِّظام)”؟



اعتقال 29 من المخلِّين بالنِّظام الاقتصادي للدولة


أعلن المتحدث الرسميّ باسم السُّلْطة القضائيَّة غلام حسين محسني إجئي، مساء الأحد، أنه “في إطار التعامل مع الاضطرابات الاقتصادية الأخيرة اعتُقل حتى الآن 29 من المفسدين في النِّظام الاقتصادي للدولة، وهم رهن الاحتجاز حاليًّا”.
وأوضح إجئي أن محاكمات هؤلاء الأشخاص ستبدأ تواليًا في وقت قريب، مشيرًا إلى أن تهمة كثير منهم هي “الإفساد في الأرض”.
وتابع إجئي: “أشخاص آخرون من المرجح القبض عليهم في غضون الليلة أو غدًا”، مؤكِّدًا أن “هؤلاء الأشخاص بصورة عامَّة قد وُضعوا تحت الملاحقة القضائيَّة والتعقب في ما يتعلق بالإخلال بالنِّظام النقدي والعملة للبلاد والمساس بالنِّظام الاقتصادي للدولة، وستبدأ محاكمتهم قريبًا”.
(وكالة “إيلنا”)

ضرغامي: استراتيجيات روحاني وصلت إلى طريق مسدود


أكَّد رئيس هيئة الإذاعة والتليفزيون السابق عزت الله ضرغامي، في مقالة على الإنترنت، أنه “تقريبًا لم يُنَفَّذ أي وعد من وعود روحاني الانتخابية، ووصلت جميع استراتيجياته إلى طريق مسدود”، مضيفًا: “لو أن روحاني يخبر الناس بالحقيقة في لقاءاته التليفزيونية، ويتحدث بصراحة عن استراتيجياته الجديدة والخطوات الإصلاحية في خطته الخمسية، فسوف تتحقق نتيجة أفضل”.
(وكالة “نادي الصحفيين الشباب”)

استطلاع رأي: رضا بهلوي صاحب أعلى شعبية في إيران


في استطلاع للرأي بخصوص الميول السياسية في إيران، أجراها عمار ملكي، أستاذ مساعد العلوم السياسية بجامعة تيلبرنغ الهولندية في قسم دراسات استطلاع رأي الإيرانيّين “GAMAAN”، عُرضَت قائمة من الشخصيات السياسية والمدنية المنتمين إلى توجهات سياسية مختلفة، على المشاركين للحصول على نتائج تأييدهم.
وصوَّت المشاركون في اختيار حر لأي من هؤلاء الأشخاص كاختيار أول واختيار ثانٍ، بالإضافة إلى إتاحة اختيار “خيار آخر”.
واشتملت القائمة على شخصيات معروفة نسبيًّا، وتقلّ سنّهم عن 80 عامًا، وتضمّ القائمة أشخاصًا من التوجهات السياسية الأربعة (المحافظ، والإصلاحي، والمطالب بالتغيير، والمطالب بإسقاط النِّظام)، وأشخاص لهم آراء علمانية ودينية، وأشخاص لهم آراء اقتصادية يمينية ويسارية، وأشخاص من قوميات إيرانيَّة مختلفة.
ووَفْقًا للاستطلاع، فإن رضا بهلوي، الابن الأكبر لشاه إيران، كان يتمتع بأعلى معدَّل شعبية بنسبة 37.9%، تليه نسرين ستوده بنسبة 8.1%، ثم مير حسين موسوي بنسبة 4.6% ثم محمد خاتمي بنسبة 4.4%، ثم فريبرز رييس دانا، ومحمد جواد ظريف، وأحمد زيد آبادي، بنسبة 1.5% لكل منهم.
وتشير نتائج استطلاع الرأي الحر، إلى أن ما لا يقلّ عن 70% من الإيرانيّين سيقولون “لا” للجمهورية الإيرانيَّة.
(موقع “جمان”)

مصدر مطّلع ينفي خبر وفاة هاشمي شاهرودي


نفى مصدر مطّلع إشاعة وفاة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النِّظام محمود هاشمي شاهرودي، مشيرًا إلى أن شاهرودي مستمرّ في مسيرة علاجه، ولا يزال محجوزًا في المستشفى.
وكانت قناة وكالة “شهر إيران” (التابعة للمجلس الأعلى للمحافظات) على تليغرام أعلنت وفاة شاهرودي في نبأ خاصّ.
(وكالة “فارس”)

لاريجاني ينفي تصديق “الأعلى للأمن القومي” على رفع الإقامة الجبرية


بعد إعلان تقارير إعلامية غير حكومية في إيران عن رفع الإقامة الجبرية عن زعماء المحتجين عام 2009م، نقلًا عن حسين كروبي، صرَّح البرلماني عضو كتلة أميد البرلمانية غلام رضا حيدري، بأن هذا الخبر غير صحيح.
وقال حسين كروبي نجل مهدي كروبي، السبت، لبعض المواقع الإخبارية، إن المجلس الأعلى للأمن القومي صوَّت على رفع الإقامة الجبرية عن والده ومير حسين موسوي وزهرا رهنورد.
ورغم ذلك صرح حيدري أمس بأن رئيس البرلمان الإيرانيّ علي لاريجاني نفى خبر تصدق المجلس الأعلى للأمن القومي على رفع الإقامة الجبرية، وقال عن قرار رفع الإقامة الجبرية عن موسوي وكروبي وزهرا رهنورد، الذي انتشر أول أمس نقلًا عن “أحد أبناء الخاضعين للإقامة الجبرية” حسب وصفه، إنه تابع الأمر بنفسه على هامش الجلسة العلنية للبرلمان أمس، وإن رئيس البرلمان لم يؤكّد صحة هذا الخبر.
يُذكَر أنه في مارس الماضي صرَّح نائب رئيس البرلمان الإيرانيّ على مطهري، موضحًا الوعود المقدمة بشأن رفع الإقامة الجبرية، بأن من المتوقع إنهاء هذا الأمر قبل بداية العام الجديد.
وأعلن البرلماني الإيرانيّ والنائب السابق لممثل الولي الفقيه في الحرس الثوري مجتبى ذو النور، أن رفع الإقامة الجبرية عن موسوي وكروبي ورهنورد منوطة بالاعتراف بندمهم على تصريحاتهم وأعمالهم السابقة، ذلك الأمر الذي عارضوه مِرارًا.
(موقع “صوت أمريكا فارسي”)

طلاب “شهيد بهشتي” يتظاهرون ضد مندوبي “الطاقة الذرية”


احتشد جمع من طلاب جامعة شهيد بهشتي احتجاجًا على تفتيش مندوبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للجامعات واحتمال تَفقُّدهم هذه الجامعة.
وطالب أعضاء التشكيلات الطلابية والأساتذة في هذا التجمع برَدّ المسؤولين على تَفقُّد الجامعات والمراكز العلمية، وحذَّروا من تفتيش جامعة شهيد بهشتي. وقال فخار، أستاذ الكيمياء بجامعة شهيد بهشتي، خلال الاحتشاد: “لقد تَحمَّلنا مصاعب جمة لبناء الجامعة، وفقدنا أعزاء عديدين”.
يُذكَر أن مندوبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدؤوا بعض الزيارات للجامعات الإيرانية منذ عدة أيام، وسط احتجاجات واسعة من الطلاب وأعضاء هيئات التدريس.
(موقع “أفكار نيوز”)

“الجبهة الوطنية”: وضع البلاد خطير ويستدعي المصالحة الوطنية


اقترحت جبهة إيران الوطنية، واصفة الوضع الراهن في إيران بالخطير، على مسؤولي جمهورية إيران إعلان المصالحة الوطنية. وأوصت الجبهة في بيان بالإفراج عن السجناء السياسيين والعقَدِيين في أرجاء الدولة كافة، والإقلاع عن استخدام العنف تجاه المحتجين والحانقين في إيران.
وطلب البيان من حكومة طهران أن توفِّر على أرض الواقع الحريات السياسية، مثل حرية تكوين الأحزاب والاجتماعات وحرية التعبير والرأي، إضافة إلى جراء انتخابات حرة دون تَدخُّل المؤسَّسات الحكومية.
(موقع “إيران إنترناشونال”)

ضوء إيرانيّ أخضر للتفاوض مع أمريكا


قال المتحدث باسم الهيئة الرئاسية للبرلمان بهروز نعمتي: “ما يجعلنا نتوجه إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتَّحدة، هو قرارٌ على النِّظام أن يأخذه، بحيث يجب أن يصل النِّظام بأكمله إلى هذه النتيجة، وإذا كانت النتيجة ضرورة إجراء المفاوضات، فعليهم بالقطع القيام بذلك”.
وأضاف نعمتي أن إيران كانت دائمًا أهلًا للمفاوضات، والاتِّفاق النووي دليل على ذلك، إذ عاشت إيران 12 عامًا من المفاوضات النووية خلال الحكومات المختلفة، وإذا ما رغب الأمريكيّون في التفاوض مع إيران، فعليهم قَبُول شروطها”، لافتًا إلى أن التجربة أثبتت أن الأمريكيِّين يعملون دائمًا خلافًا للوعود والتوجهات الدبلوماسية، وإذا أرادوا حاليًّا التفاوض مع طهران فعليهم قبول شروطها”.
وذكر المتحدث باسم الهيئة الرئاسية البرلمانية، أن “الأمريكيِّين منذ بداية الثورة إلى اليوم سعوا للضغط على طهران، ودائمًا ما طالبوا بالتفاوض مع إيران، والدليل على ذلك هو الحديث الأخير لمدير مكتب رئيس الجمهورية محمود واعظي، الذي ذكر فيه أن رئيس الولايات المتَّحدة دونالد ترامب، اتصل 8 مرات ليتحدث مع نظيره الإيرانيّ حسن روحاني”، مضيفًا أن “المفاوضات ممكنة في الموضوعات المختلفة، لكن لا يُسمح لأحد بالحديث عن الموضوعات التي هي ركن من أركان أمن إيران القومي”.
(وكالة سبوتنيك الإصدار الفارسيّ)

“إحصاء إيران”: البرز الأقلّ أمنًا وكردستان الأكثر


نشر مركز إحصاء إيران إحصائية تناولت المحافظات التي تجري فيها غالبية حالات السرقة، وطبقًا لما أعلنه المركز ففي عام 2016 وقعت 585906 حالة سرقة، كانت غالبيتها في محافظات طهران بنسبة 36%، وخراسان الرضوية 12%، والبرز 8%، والأحواز 5.5%، وأصفهان 5%.
وبناء على الإحصائية السنوية، تزايد معدَّل السرقات الواقعة مقارنة بـ5 سنوات مضت، أي في 2011، بنسبة 7%، وفي 2016 وقعت حالة سرقة لكل شخص بين 136 شخصًا، وتقع 40% من هذه السرقات للوازم السيارات وأدواتها الداخلية، و14% للمنازل.
ونشر المركز نسبة لعدد سكان المحافظات المختلفة مع السرقات الواقعة، إذ تقع حادثة سرقة في محافظات البرز أمام كل 61 شخصًا، وفي طهران كل 63، وفي خراسان الرضوية كل 93، وفي سمنان كل 96، وفي قم كل 102 فرد، وهي المحافظات الأعلى سرقةً بالنسبة إلى إجمالي عدد السكان، في حين تحدث حالة سرقة في محافظات كردستان لكل 486 شخصًا، وغيلان لكل 476، وهمدان لكل 474، وفي أذربيجان الغربية لكل 393، وفي تشهار محال وبختياري لكل 356 شخصًا، وهي المحافظات الأقلّ في حالات السرقة مقارنة بعدد السكان.
ويمكن القول إن سكان المدن التي تتم فيها غالبية حالات السرقة، يتألمون من البطالة، لكن ليس سيئًا أن يعرف أنه طبقًا لإحصائيات نفس المركز، فمحافظة تشهار محال وبختياري التي شوهدت فيها حالات سرقة أقل، واجهت خلال العامين الماضيين أعلى معدَّل للبطالة، وبعدها سيستان وبلوشستان التي لم تُدرَج في قائمة المحافظات الأكثر تَعرُّضًا لحالات السرقة.
(صحيفة “شهروند”)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


______________________________

السجن والجَلد والنفي لطالب من دراويش غنابادي.. والأتراك يتدافعون على مدن إيران الحدودية


04:37 م - 31 يوليو 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
حكمت محكمة الثورة بطهران على أحد دراويش غنابادي، الطالب المعتقل كسرى نوري، بالسجن 12 عامًا، والجلد 74 جلدة، بالإضافة إلى النفي إلى ثلاث باباجاني لمدة عامين، والمنع من السفر لمدة عامين، والحرمان من العضوية في الجماعات والأحزاب والمجموعات السياسية والاجتماعية والأنشطة الإعلامية لمدة عامين. وفي الإطار الاقتصادي، في أعقاب زيادة سعر صرف العملة في إيران، سافر مواطنون أتراك عبر بعض المعابر الحدودية، إلى إيران، واشتروا كل ما يحتاجون إليه من السلع، لرخص أسعارها بالنسبة إليهم بعد الانخفاض الشديد في قيمة التومان. ولم تُعلَن إلى الآن إحصائية دقيقة عن السفر برًّا لهؤلاء المواطنين الأتراك إلى إيران، لكن العاملين على الحدود أشاروا إلى تزايد وجود المواطنين الأتراك في مدن إيران الحدودية بشكل ملحوظ.
وفي إطار الافتتاحيات اليومية للصحف الإيرانية، انتقدت صحيفة “ستاره صبح” تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية التي أشار فيها إلى عدم إمكانية التفاوض بين إيران وأمريكا، وتوضح أن تصريحات المسؤولين يجب أن تراعي الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد وأهمية لغة الحوار مع دول العالَم. أما “مستقل” فتناولت ما حدث من زيادة كبيرة في أسعار المسكوكات في إيران، وفصَّلَت الجهات والأشخاص المنتفعين من هذه الزيادة ومن انهيار العملة الإيرانية، في حين تَطرَّقَت “عصر إيرانيان” إلى ما أصاب الشعب الإيراني من خيبة أمل بسبب سياسات حكومة “الأمل”، حتى انتشر الفقر وازداد متوسط سن الزواج وتزايدت معدَّلات البطالة.


“ستاره صبح”: المواقف المتشددة ليست الحلّ
تنتقد صحيفة “ستاره صبح” في افتتاحيتها تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية التي أشار فيها إلى عدم إمكانية التفاوض بين إيران وأمريكا، وتوضح أن تصريحات المسؤولين يجب أن تراعي الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد وأهمية لغة الحوار مع دول العالَم.
تقول الافتتاحية: “صرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانيَّة بخصوص إمكانية التفاوض بين أمريكا وإيران بقوله: (بالتأكيد التفاوض بين إيران وأمريكا غير ممكن)، ويجب الانتباه إلى أن ما يجري على لسان المتحدث باسم الخارجية يعبِّر عن موقف الحكومة، لذا من العجيب أن من يرسمون السياسات في الوزارة التي من المفترَض أن تكون مقرّ خبراء وعلماء السياسة، هم أشخاص ما زالوا لا يعلمون أنه لا يجب الحديث بشكل نهائي مع العالَم، وذلك لأن عالَم السياسة ليس فقط أسود وأبيض أو نعم ولا”.
من جهة أخرى، تضيف الافتتاحية أن “ما يجب على مسؤولي ومديري الدولة معرفته هو أن التباحث والتفاوض له أنواع وأساليب متعددة، والنظر بسذاجة إليه واتّخاذ موقف عدائي منه لن يؤدي إلى العزة والرِّفعة، بل سيلحق الضرر بالدولة والمصالح القوميَّة، الأمر الذي يصعب تعويضه بسهولة، ووقوف إيران اليوم على مفترق طرق التفاوض مع ألدّ أعدائها [أمريكا]، يتطلب من المسؤولين أن يتعلموا قبل أي شيء آخر استراتيجية التفاوض، وأن ينظروا إلى الأمور نظرة حكيمة”.
وتوضح الافتتاحية أن “التفاوض على أساس المنفعة المتبادلة ومعرفة احتياجات الطرف الآخر والقدرات الداخلية، له أسس مهمَّة للتقدّم في المفاوضات، وفي حال إهمال هذه الأسس لن يتحقق أي نفع للدولة، وفي ظلّ الظروف الملتهبة الحالية، وقبل أن يبدأ المسؤولون بإطلاق التصريحات دون تفكير مسبق، ومن بينها تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية، يجب وضع استراتيجية لمفاوضات متبادلة المنفعة بناءً على القدرات التي نمتلكها، وأن ندير المشهد بحيث لا نحتاج إلى تعامل مباشر مع أمريكا ولا نتهرّب من التفاوض”.
وتوضِّح الافتتاحية بعض هذه الاستراتيجيات بقولها: “إحدى هذه الاستراتيجيات هي التقارب مع دول الجوار، التي يمكن أن تلعب دور الوسيط في الظروف المتأزمة التي نمرّ بها، ويمكن أن تكون تصريحات الرئيس حسن روحاني خلال الأيام الأخيرة حول ضرورة تحسين العلاقات مع دول مثل السعوديَّة بمثابة بشرى جيدة للتغلب على التحديات التي تواجه الدولة عن طريق الحوار”.
وتقول الافتتاحية في ختامها إن “على المسؤولين أن ينتبهوا أنه لا يمكن عقد الأمل فقط على أوروبا، بل يجب استغلال جميع الإمكانيات المتاحة، وكلما فقدنا مزيدًا من الوقت تزايدت الضغوط الاقتصادية، وفي هذه الحالة لن تحلّ التصريحات المتشددة أي مشكلة”.

مَن المنتفعون من الاضطرابات الاقتصادية؟
تتناول صحيفة “مستقل” في افتتاحيتها اليوم ما حدث من زيادة كبيرة في أسعار المسكوكات في إيران، وتفصِّل الجهات والأشخاص المنتفعين من هذه الزيادة ومن انهيار العملة الإيرانية. تقول الافتتاحية: “الأشخاص [والجهات] التالي ذكرهم هم المنتفعون من زيادة أسعار المسكوكات الذهبية وانهيار قيمة العملة الوطنية:
1- البنوك الحكومية والخاصَّة المُفلسة. 2- الحكومة، وذلك من أجل تعويض عجز الميزانية. 3- أصحاب رؤوس الأموال والمليارديرات الذين يستثمرون أموالهم في قطاعات مختلفة مثل العقارات، أو يستوردون السّلع المختلفة. 4- مصدِّرو السّلع المُختلفة، بخاصَّة المنتجات الزراعية والرعوية والسجاد”.
ثم توضح الافتتاحية أن هؤلاء ليسوا الوحيدين المتورطين في زيادة سعر المسكوكات، وأن الأمر خارج عن نطاق الدولة، فتقول: “لكن مَن الذين يمكن أن يكون لهم يدٌ في زيادة سعر المسكوكات والذّهب والعملات الأجنبية؟ بالإضافة إلى المذكورين آنفًا يمكن الإشارة إلى: 1- أمريكا وإسرائيل، اللتين تهدفان إلى إسقاط النِّظام من خلال إشعال حرب اقتصادية تقوم على شراء المسكوكات والعملة الصعبة والاحتكار، أو نقل هذه الأموال إلى خارج الدولة. 2- الذين حصلوا على تسهيلات بنكية ضخمة. 3- ذلك الجزء من النِّظام الذي لن يكون بمقدوره تغطية احتياجات عملائه من العملة الصعبة خارج حدود إيران بعد فرض العقوبات [في إشارة واضحة إلى الحرس الثوري]. 4- مستوردو السّلع الفاخرة مثل السيارات وغيرها. 5- الأشخاص الذين يرغبون في الخروج من إيران والإقامة في دول أخرى بعد تحويل ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة إلى ذهب وعملة صعبة. 6- بعض الناس وأصحاب رؤوس الأموال المتواضعة الذين أقبلوا على استبدال الذهب والدولار بالتومان، بسبب عدم ثقتهم بالمستقبل، والخوف من الهبوط الشديد في قيمة التومان. 7- جماعات من قبيل المسافرين وأسر الطلاب الذين يدرسون في الخارج والمرضى الذين ينوون تلقِّي العلاج خارج إيران. 8- مستوردو البضائع الأساسية والضرورية من أجل المنتجين الذين تعتمد مُنتَجاتهم على المواد الأولية الأجنبية”.
وتختتم الافتتاحية بطلبها من الحكومة أن تمتنع عن التجارة، وأن يكون لديها العزم والإرادة اللازمة لإحداث تغيير في سياساتها الداخلية والخارجية ولمحاربة الفساد والتصدي لتجار القطاع الخاصّ والمافيا الاقتصادية ولحلّ مشكلات الدولة والناس، موضحة أن الحكومة “يمكنها السيطرة على الحالات المذكورة، باستثناء ما ورد في البندين 7 و8 اللذين لا يشكِّلان رقمًا جديرًا بالاهتمام من الأساس، والتغلب على جزء كبير من الاضطرابات والمشكلات الموجودة بالطبع، وأؤكّد مجددًا، إن كان لديها العزم والإرادة”.

“عصر إيرانيان”: حكومة الأمل أصابت المحرومين بخيبة الأمل
تتطرق صحيفة “عصر إيرانيان” في افتتاحيتها اليوم إلى ما أصاب الشعب الإيراني من خيبة أمل بسبب سياسات حكومة “الأمل”، حتى انتشر الفقر وازداد متوسط سن الزواج وتزايدت معدَّلات البطالة. تقول الافتتاحية: “بسبب الأزمة الاقتصادية في الدولة، وتزايد نفقات الحياة بشكل كبير، نلاحظ اليوم تنامي الفقر في إيران، وهذه القضية، فضلًا عن حرمان كثير من المواطنين من الحَدّ الأدنى من إمكانات الحياة، سيؤثر على إيمان ومعنويات المجتمع، وتشير الإحصائيات الموجودة إلى أن 33% من المجتمع الإيرانيّ يعيشون في فقر مطلق، وهذا الأمر لا يناسب إيران بالنظر إلى ما فيها من مصادر وإمكانات كبيرة”.
تضيف الافتتاحية أن متوسط سنّ الزواج في المجتمع ازداد بسبب الفقر وانعدام فرص العمل، وتكمل: “يمكن لهذه المسألة أن تسبِّب انحرافات أخلاقية، كما أن انتشار الفقر وسلبه فرص التعليم من الشباب سيؤدي بهم إلى الإدمان والجريمة، الأمر الذي سيتسبب في تهديدات كبيرة تواجه المجتمع الإيرانيّ في المستقبل”.
وتتأسف لانتشار المناطق المحرومة في إيران، والوضع المعيشي المؤسف لسكّان هذه المناطق الذي “يفطر القلوب” على حد تعبيرها، وتضيف: “كان توجيه الدّعم النقدي خطوة مناسبة من أجل دعم المناطق المحرومة، بحيث إن الذين لا يمكنهم العمل وليس لهم أي دخل، بإمكانهم حلّ مقدار من مشكلاتهم، لكن في الوقت الحالي تضاعفت مشكلات المحرومين والفقراء بسبب نموّ التضخُّم وعدم زيادة الدّعم النقدي، حتى إن حكومة الأمل وقفت العمل في مشروع (إسكان مهر) الذي كان من المتوقَّع أن يوفّر السّكن للفئات الفقيرة من المجتمع”.
وتختتم الافتتاحية بأن “حكومة التدبير والأمل التي رفعت شعار حلّ المشكلات الاقتصادية وتحسين معيشة الناس، ليست فقط لم تنجح في تحسين معيشة الناس، بل وتَسبَّبَت في انتشار الفقر في المجتمع ووضع المحرومين تحت مزيد من الضغوط”.


صحيفة عن رضائي: كيف لهذا أن يصبح عضوًا في مجمع التشخيص؟


انتقدت صحيفة “جمهوري إسلامي” عضو مجمع تشخيص مصلحة النِّظام وأمينه العام محسن رضائي، وقالت: “لقد قال عسكري سابق، هو عضو حالي في مجمع تشخيص مصلحة النِّظام، توضيحات عجيبة حول احتمالية شنّ الولايات المتَّحدة هجومًا عسكريًّا على إيران. قال: أتعهد للشعب الإيرانيّ باعتباري جنديًّا، أنه إذا أراد الأمريكان المساس بإيران وإذا فكروا في هجوم عسكري، فليتأكَّدوا أننا في الأسبوع الأول سنأسر على الأقل ألف أمريكيّ، وحينها ينبغي لهم دفع بضعة مليارات من الدولارات لإطلاق سراح كل منهم…”.
وأضافت الصحيفة: “من العجيب أن يعتقد هذا الشخص أن الأمريكان سيهاجموننا برًّا، وأننا سنأسر منهم ألف فرد في غضون أسبوع! والأعجب وجود شخص يفكر بمثل هذه الطريقة في مجمع تشخيص مصلحة النِّظام”.
(موقع “خبر أونلاين”)

جابري أنصاري يتوجه إلى روسيا للمشاركة في المفاوضات السورية للسلام


توجه كبير مساعدي وزير الخارجية الإيرانيّ في الشؤون السياسية حسين جابري أنصاري، أمس الاثنين، إلى مدينة سوتشي الروسية على رأس وفد للمشاركة في الجولة العاشرة من المؤتمر الدولي للسلام في سوريا.
والتقى أنصاري مع ألكسندر لافورنتيف كبيرَ المفاوضين الروس ومبعوث الرئيس الروسي، وسدات أونال كبير المفاوضين الأتراك ومساعد وزير الخارجية التركي، والمبعوث الأممي في الشؤون السورية استيفان ديميستورا، وأجروا عديدًا من المباحثات متعددة الجوانب والمباحثات الثنائية.
ويتمثل المحور الرئيسي لهذه الجولة من مباحثات أستانة في تسهيل بدء عمل لجنة الدستور السوري (المصدَّق عليها في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي)، وبحث سبل تسهيل عودة اللاجئين السوريين، وعقد اجتماع جديد للجنة تبادل المعتقلين والمفقودين خلال الأزمة السورية.
(وكالة “إيسنا”)

جعفري لروحاني: الجميع ينتظرون قراراتك الثورية


كتب القائد العامّ للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري، رسالة موجهة للرئيس حسن روحاني، انعكاسًا لتوقعات الرأي العامّ نحو روحاني، قال له فيها إن “دعمكم الواسع للحريصين على الثورة خلال الأسابيع الأخيرة، ينبغي أن لا يَحُول دون اتخاذكم إجراءات ثورية للسيطرة على الأسعار والحَدّ من ارتفاع قيمة العملة الصعبة والمسكوكات الذهبية خلال ظروف الحرب الاقتصادية مع الأعداء”.
وتساءل في رسالته: “لماذا لا تتعامل مع التقصير وسوء الإدارة في القطاع الاقتصادي للحكومة بما عرفناه عنك من غضب وحزم كنت تستخدمه خلال التنافس الانتخابي أو مع بعض معارضيك؟”.
وذكر القائد العام للحرس الثوري أن “اتخاذ القرارات الهامَّة في ظلّ الظروف الصعبة التي تواجهها البلاد هذه الأيام لمواجهة الضغوط الاقتصادية للأعداء، يتطلب عزمًا وإرادة ثورية وحاسمة في التعامل مع ضعف وتقصير بعض المديرين، لبَثّ الأمل لدى الشعب إزاء إدارة حكومتكم بالتدبير”.
وأكَّد جعفري في الختام أن “التنسيق بين القطاعات المختلفة بالحكومة هو أحد مستلزمات تجاوز الأزمة الراهنة في البلاد”، واستطرد: “كن على ثقة بالقوى الثورية كافة ودعاء الشعب الإيرانيّ الثوري المؤمن، فالجميع وراءك وينتظرون بفارغ الصبر القرارات الثورية لرئيسهم المنتخب حتى يسطع الأمل في قلوبهم المؤمنة من طاقة النور هذه، فيقدرون المساعي الجادة والمؤثرة للحكومة من أجل تجاوز الأزمة الاقتصادية والحرص على طبقات المجتمع المتضررة منها”.
(وكالة “فارس”)

السجن 12 عامًا والجَلد والنفي لطالب من دراويش غنابادي


أصدرت محكمة الثورة بطهران برئاسة القاضي أحمد زاده، حكمًا على أحد دراويش غنابادي، وهو الطالب المعتقل كسرى نوري، بالسجن 12 عامًا، والجلد 74 جلدة، بالإضافة إلى النفي إلى ثلاث باباجاني لمدة عامين، والمنع من السفر لمدة عامين، بالإضافة إلى الحرمان من العضوية في الجماعات والأحزاب والمجموعات السياسية والاجتماعية والأنشطة الإعلامية لمدة عامين.
تجدر الإشارة إلى أن كسرى نوري، أحد دراويش غنابادي، تَعرَّض في فبراير 2018م لهجوم قوات في ملابس مدنية، واعتُقِل، ثم نُقِل إلى سجن طهران وقضى فترة استجواب عصيبة في معتقل الاستخبارات.
وسُجن كسرى نوري، مسبقًا في سجن شيراز، وسجن عادل آباد شيراز، وسجن إيفين بطهران.
(موقع “جوانه ها”)

الدولار يتجاوز 11 ألف تومان


تجاوز تداول سعر صرف الدولار الأمريكيّ أمس الاثنين 11 ألف تومان إيراني، إذ بلغ نحو 11100-11300 تومان، في حين بلغ سعر صرف اليورو أكثر من بـ 13500 تومان. ووَفْقًا لتقرير وكالة أنباء إيلنا، مع مراعاة مكانة سعر الصرف في التأثير على المتغيرات الاقتصادية الأخرى، فإن سعره دائمًا ما يكون تحت مجهر النشطاء الاقتصاديين، لهذا كان استقرار سعر هذا المتغير أحد مطالب الشعب في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، كما كان من وعود الرئيس الحالي.
يُذكَر أن الحكومة حاولت توحيد قيمة سعر صرف الدولار بـ4200 تومان للسيطرة على الاستقرار في السوق، لكن هذه السياسة كانت موضع تساؤل في البداية من الخبراء والباحثين الاقتصاديين، ومع ظروف السوق السائدة يمكن القول إن سياسة توحيد قيمة سعر الصرف قد فشلت.
من ثم استمر حتى اليوم الاتجاه التصاعدي في سعر الصرف، أو بعبارة أدقّ انخفاض قيمة التومان. وربما لم يتنبأ أكثر الخبراء الاقتصاديين تشاؤمًا بأن سعر الدولار سيبلغ 10.000 تومان ويصير رقما خماسيًّا، ولكن يجب القول إنه للأسف حدث ذلك خلال الأيام القليلة الماضية، ويُظهِر استمرار سعر صرف الدولار في مسير اتجاهه التصاعدي حتى تخطى حدّ 11 ألف تومان، نوعًا من عدم استقرار السوق وانعدام الثقة بصناع السياسة.
من اللافت أيضًا، أن عدد الوسطاء المشترين كان أعلى بكثير من عدد الوسطاء البائعين، وقد يكون الأساس في توقعاتهم هو ارتفاع الأسعار في الأيام القادمة.
هذه التقلبات، بالإضافة إلى ظهورها في سوق العملة، تظهر بنفس الكثافة أيضًا في سوق المسكوكات، فتخطى سعر المسكوكة ذات صورة الإمام في عدة أيام 4 ملايين تومان.
بناءً على ذلك، تُباع وتُشترى المسكوكات في عدد قليل من الصرافات، لدرجة أن كثيرًا من الصرافات أطفأت لوحاتها الإعلانية. وبحسب أحدث المشاهدات، يبلغ سعر المسكوكة الواحدة ذات صورة الخميني من 4 ملايين و300 ألف تومان إلى 4 ملايين و500 ألف تومان.
كذلك أدرجت أيضًا كل مسكوكة بقيمة نصف بهار في نطاق سعر ما بين 2 و2.12 مليون ألف تومان.
(موقع “عصر إيران”)

برلماني: 200 أسرة تتحكم في مصير إيران


انتقد النائب البرلماني هدايت الله خادمي، الأوضاع الاقتصادية الوخيمة والوضع المعيشي للشعب، لافتًا إلى أن انعدام الكفاءة وفشل وضَعف الحكومات خلال هذه السنوات، بمثابة آلام تُضاف يومًا بعد يوم إلى مشكلات الشعب، موضحًا أن الوضع الحالي جعل الناس عاجزين عن تحليله، ويشهد كلُّ يوم مشكلات أكثر مِمَّا قبله، لكن لا وجود لإرادة ولا مقدرة على حلها، مضيفًا أن “إيران تعاني اليوم من الفساد والاختلاس”، متسائلًا عن أسباب سيطرة الدول الأخرى على الفساد وعدم تَمكُّن إيران من ذلك، مذكِّرًا بأن الفساد استشرى في جميع مفاصل الدولة وبين مسؤوليها، وتابع: “نُقِرّ بأننا دولة فاسدة وعاجزة”.
وأشار خادمي إلى أن بعض الإيرانيّين يبيعون أعضاء أجسادهم لتأمين معيشتهم، منوِّهًا بإحباط الشعب ويأسهم أمام الفقر، مضيفًا: “لقد جعلتم الشعب سيئ الحظ، وسلبتموهم الثقة بالنفس والاحترام، فلا يعرفون ماذا يفعلون من الفقر والبؤس. لقد اتجهوا إلى بيع أعضاء أجسادهم مثل الكُلْية لتوفير تكاليف المعيشة. عليكم أن تنظروا ماذا فعلتم بالدولة التي يعيش فيها 1% من المجتمع العالَمي ولديها 8% من الموارد الطبيعية”، مشبِّهًا الفساد الاقتصادي بالأمراض المستشرية التي إذا لم تُواجَه ازدادت انتشارًا.
كذلك اتهم البرلماني غالبية رجال الحكومة طوال الـ30 عامًا الماضية بـ”ظلم الشعب وخيانة ثقته وتدمير شباب الدولة”، لافتًا إلى أن “هؤلاء المسؤولين إذا كان لديهم ذرَّة من الخجل والغيرة، لكانوا شنقوا أنفسهم بسبب كل هذا الفشل والظلم وخيانة الشباب”، مشيرًا إلى أن “المسؤولين الذي يرفعون شعارات (الموت لأمريكا)، يعيش أبناؤهم في أمريكا”.
وذكر خادمي أنه “خلال الـ40 عامًا الماضية تَحكَّم ما يقرب من 200 أسرة في مصير إيران، وكانت تنتقل من هذه الوزارة إلى تلك”، معتبرًا أن حل مشكلات إيران الاقتصادية يتمثل في كشف النقاب عن الفساد والاختلاس، مطالبًا بمحاكمة 50 شخصًا من المختلسين وسارقي الحكومة، وإدانتهم بأشد العقوبات، وتابع: “رجال الحكومة الذين ألقوا الدولة طوال الأربعين عامًا الماضية في هذا اليوم الذي تمر به، يجب عزلهم، وإعادة أموالهم التي أخذوها من الدولة إلى بيت المال”.
(موقع “دويتشه فيله فارسي”)

خبير اقتصادي: الفاسدون يوكل إليهم مسؤوليات أهمّ


قال الخبير الاقتصادي حسين راغفر، إنه “خلال الـ40 عامًا الماضية تم تقديم 400-500 شخصيَّة أساسية في النِّظام، فهم متخذو القرارات، والشعب على دراية كاملة بهم، وبالتأكيد هؤلاء الأفراد مسؤولون عن الرد أمام المخالفات الاقتصادية، لكننا لم نرَ أحدًا من هؤلاء يُعزَل من منصبه بسبب عدم الكفاءة. لقد وقع كثير من أحداث الفساد، وعُزل المسؤول، لكن بعد فترة يكِلُون إليه مسؤولية أهمّ من سابقتها”.
(صحيفة “شهروند”)

الأتراك يتدافعون على مدن إيران الحدودية


في أعقاب زيادة سعر صرف العملة في إيران، سافر مواطنون أتراك عبر المعابر الحدودية سرو-اسندره، ورازي-کابي، وکوي، وغوربولاغ-بازرغان، إلى إيران، واشتروا كل ما يحتاجون إليه من السلع، ولم تُعلَن إلى الآن إحصائية دقيقة عن السفر برًّا لهؤلاء المواطنين الأتراك إلى إيران، لكن العاملين على الحدود أشاروا إلى تزايد وجود المواطنين الأتراك في مدن إيران الحدودية بشكل ملحوظ.
وحاليًّا تُشترَى وتُباع الليرة التركية، التي شهدت انخفاضًا بنسبة 30% من قيمتها العام الجاري مع تضاعف سعر الصرف، بقيمة 25 ألف ريال إيراني في المدن الحدودية الإيرانيَّة، بهذه الطريقة تضاعفت القوة الشرائية للأتراك في إيران بسبب غلاء سعر صرف العملة خلال الأشهر الأربعة الأخيرة.
(صحيفة “إيران”)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


اضافة رد مع اقتباس
  #1023  
قديم 01/08/2018, 05:27 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: مقال حصرى باللغة الفارسية



گروه های اپوزیسیون مسلح کُرد و رژیم ایران… ابعاد و انگیزه های تشدید تنش

03:12 ب.ظ - 29 جولای 2018توسطموسسه بين المللى مطالعات ايران


در پی حمله پژاک (حزب حیات آزاد کردستان) -یکی از گروه های اپوزیسیون حکومت- در ۲۰ جولای ۲۰۱۸ میلادی (۳۰ تیر ۱۳۹۷ خورشیدی) به یکی از قرارگاه های سپاه در منطقه مرزی مریوان (مرز ایران و کردستان عراق) ۱۱ عضو سپاه کشته و ۸ هشت تن دیگر مجروح شدند.
این حمله بعد از افزایش فعالیت نظامی گروه های مسلح مخالف رژیم جمهوری اسلامی در کردستان از اوایل ۲۰۱۸ میلادی (بهمن ۱۳۹۶ خورشیدی) انجام می شود. روز یکشنبه دهم ژوئن ۲۰۱۸ (۲۰ خرداد)‌ پژاک اعلام کرد در جریان درگیری ها بین این گروه و سپاه در منطقه مرزی اشنویه با اقلیم کردستان ۲۷ عضو سپاه کشته و زخمی شدند. در این حمله ۹ مامور سپاه کشته و ۱۸ تن دیگر زخمی شدند. سپاه پاسداران روز ۳ ژانویه ۲۰۱۸ میلادی (۱۳ دی ۱۳۹۶ خورشیدی) از کشته شدن سه نیروی امنیتی در درگیری نظامی در شهرستان پیرانشهر در استان آذربایجان غربی خبر داد. جدول (۱)
به برخی از درگیری های نظامی بین گروه های مسلح از یک سو و سپاه و ماموران امنیتی در استان های کرد نشین اشاره می کند.


جدول (۱): برخی از عملیات مسلحانه گروه های اپوزیسیون کرد علیه رژیم جمهوری اسلامی
(۲۰۱۳-۲۰۱۸ میلادی) (۱۳۹۲-۱۳۹۷ خورشیدی)





با توجه به جدول بالا می توان گفت عملیات نظامی گروه های کرد مخالف رژیم از نیمه سال ۲۰۱۵ میلادی (شهریور ۱۳۹۴ خورشیدی) روند افزایشی داشته است. این عملیات، عمدتا در مناطق کردنشین به ویژه در پنج استان هم مرز با اقلیم کردستان عراق انجام شده و گروه های مسلح کرد از شیوه های جنگ چریکی از آدم ربایی گرفته تا حملات ضربتی بهره گرفتند. عملیات گروه های کرد، نیروهای حکومتی را از پای درآورده و منجر به تلفات سنگین جانی در صفوفشان شده است که همچنان هم ادامه دارد. نیروهای مسلح کرد در شرایط کنونی از مهارت های رزمی بالا و مهمات و تجهیزات نظامی پیشرفته تر از سابق برخوردارند.

در این راستا می توان گفت هر چند سپاه در سپتامبر ۲۰۱۱ میلادی (شهریور ۱۳۹۰ خورشیدی) اعلام کرد با کشته شدن ۱۸۰ عضو حزب حیات آزاد کردستان منطقه مرزی واقع در شمال غرب ایران از گروه های کرد مسلح پاکسازی شده و درگیری بین دو طرف در این مناطق به جز در موارد محدودی کاهش یافت اما افزایش دوباره تنش در شرایط کنونی با تحولات منطقه و به ویژه تحولات مساله کردها بعد از آغاز جنگ داخلی در سوریه و نقش آفرینی برجسته کردها در موازنه نبرد در منطقه و حمایت تسلیحاتی و مالی آمریکایی ها از کردها برای مقابله با گروه دولت اسلامی (داعش) در عراق و سوریه بی ارتباط نیست.

حزب کارگران کردستان ایران در مه ۲۰۱۶ میلادی (فروردین ۱۳۹۵ خورشیدی) از آغاز جنگ مسلحانه علیه رژیم جمهوری اسلامی خبر داد. با این حال، به نظر می رسد که این رویکرد در واکنش به تحولات آن دوره و بهره گیری از حمایت منطقه ای و بین المللی نسبت به جنبش کردها و تشکیل کشور مستقل در پیش گرفته شده است. اما در مقابل، همین رویکرد منجر به افزایش عملیات مسلحانه علیه سپاه شد. این تحولات در پرتو احیای مساله کردها و رشد حس ملی گرایی و از سر گیری دست یابی به رویای تاریخی و تشکیل کشور مستقل در بخش هایی از ایران و عراق و ترکیه و سوریه آنهم بعد از اقدامات جدی اقلیم کردستان عراق برای جدایی از عراق صورت می گیرد.

بی گمان، حزب دموکرات کردستان ایران، شاخه نظامی گروه های مسلح در ایران و ترکیه و عراق و سوریه پس از کنار گذاشتن رویکرد مسلحانه موفق به ایجاد کریدورهای سری در مناطق کردنشین در ایران و ایجاد دستگاه امنیتی سری برای پیگرد جاسوس ها شده است. این اقدامات منجر به گسترش فعالیت و افزایش عملیات نظامی این گروه علیه ماموران رژیم شد.

این حزب با تکیه بر راهبرد مقاومت برای دست یابی به هدف کردها به آموزش پیکارجویان و پیوستن نیروهای بانشاط پرداخت و این نیروها پس از آموزش های فراوان و آموزش به کارگیری اسلحه سبک و متوسط برای ارتباط با ساکنان بومی به ایران اعزام شدند. مصطفی هجری دبیر کل حزب دموکرات کردستان پیشتر درباره اعزام گسترده نیرو به ایران گفت «حکومت ایران یا باید به حزب اجازه کار مدنی و مسالمت آمیز دهد و یا علیه آنان حمله کند. در چنین شرایطی، پیکارجویان حزب از واکنش متقابل و دفاع از مردم دریغ نمی کنند.»

از طرف دیگر، نمی توان تاثیر اقدامات سرکوبگرانه رژیم ایران علیه کردها از جمله عملیات ترور سران کرد در اقلیم کردستان عراق و پیگرد و اعدام غیر قانونی چهره های شاخص و شهروندان کرد ایران را نادیده گرفت که منجر به افزایش تنش و روی آوردن به رویکرد جنگ مسلحانه از سوی کردها می شود.

اما در کل، می توان گفت جنبش مسلح کرد در ایران از دامنه گسترده جنبش مبارز کردها در همه منطقه -عراق و ترکیه و سوریه- و از سابقه طولانی مبارزات مسلحانه آنها برای دست یابی به کشور مستقل و از سابقه تاریخی آنها در مبارزه با حکومت ها و نیروهای مسلح دولتی درس گرفته است. کشمکش منطقه ای و افزایش رویکرد نظامی و گسترش تسلیحات و ناتوانی حکومت ها در کنترل مرزها و بسط حاکمیت خود بر کشور به جنبش مسلح کردستان در ایران کمک کرد تا با آزادی و ابزارهای مناسب به تحرک در مناطق مرزی با کردستان ایران (شمال غرب کشور) بپردازد.

ساختار جمعیتی ساکن مناطق مرزی بستر مناسبی برای تحرکات گروه های مسلح در این مناطق ایجاد کرد. جنبش کردستان ایران از حمایت گروه های کرد اقلیم کردستان عراق و کردهای ساکن مناطق مرزی ترکیه و ایران و نیز حمایت مردمی در مناطق کردنشین در مرزهای عراق و ایران و ترکیه برخوردار است. اغلب حملات گروه های کرد مسلح در مناطق مرزی با اقلیم کردستان و بخش محدودی هم در مناطق مرزی با ترکیه -مرکز حزب کارگران کردستان- انجام شده است.

بی گمان، مساله کردها ریشه در عمق تاریخ معاصر ایران دارد. روابط حکومت ایران با کردها همواره خصمانه بوده است. حکومت ایران دو اقدام جدی برای تشکیل کشور مستقل کردها یعنی پروژه «جمهوری آزاد» توسط “سمکو” رهبر کرد، در دهه بیست میلادی (۱۳۰۲ خورشیدی) و پروژه «جمهوری مهاباد» کردستان توسط قاضی محمد در سال ۱۹۴۶ میلادی (۱۳۲۴ خورشیدی) را ناکام کرد. سابقه اقدامات سرکوبگرانه حکومت ایران علیه کردها طولانی است.

کردها در جریان انقلاب ۱۹۷۹ میلادی (۱۳۵۷ خورشیدی) نقش آفرینی کردند اما این گروه بعد از انقلاب به خاطر اینکه اکثریتشان سنی بودند توسط حکومت به حاشیه رانده شده و از عرصه حذف شدند. رژیم جمهوری اسلامی مذهب شیعه را به عنوان دین رسمی و ولایت فقیه را به عنوان مرجع حکومت تعیین کرد. همزمان با به قدرت رسیدن حکومت جدید فصل تازه ای از ظلم و رنج و سختی کردها و بقیه اقلیت ها رقم خورد. شرایط این گروه ها در حکومت جدید و قدیم چندان تفاوتی با یکدیگر نکرد. خمینی در دهه هشتاد میلادی (۱۳۵۸ خورشیدی) حکم حمله به کردستان را به خاطر مقابله با «سران اشرار» و کافر خواندن آنها صادر کرد. مناطق کردنشین مورد حمله جنگنده های رژیم قرار گرفتند. زخم های آن دوره کردهای ایران و منطقه هنوز بهبود نیافته است.

سیاست حکومت فقها در سال های بعد هم در راستای عدم اعطای حقوق حداقلی به کردها پیش رفت. کردها حتی از برخی از حقوق قانونی که در قانون اساسی آمده محروم شدند. مناطق کردنشین با وجود برخورداری از منابع طبیعی در محرومیت به سر می برند و شهروندان کرد از تصدی پست های رده بالای مدیریتی یا ریاست سه قوه یا دانشگاهی یا در دیگر بخش های حکومت بازماندند. اینها همه بستر مناسبی برای از سر گیری فعالیت مسلحانه و شعارهای استقلال طلبی از ایران فراهم کردند.

هرچند سیاست های رییس جمهور اصلاح طلب محمد خاتمی در سال های ۱۹۹۷ تا ۲۰۰۵ میلادی (۱۳۷۶-۱۳۸۴ خورشیدی) منجر به آرام شدن تنش در استان های کرد نشین شد اما همزمان با روی کار آمدن احمدی نژاد تنش دوباره افزایش یافت. در این دوره، حس ملی گرایی کردهای ایران بعد از تحولات اقلیم کردستان عراق به دنبال حمله آمریکا و دست یابی کردهای عراق به خودمختاری تقویت شد و رژیم ایران به خطرناک بودن این تحولات و تاثیر آن بر کردهای ایران به ویژه در پرتو سیاست های دولت جرج بوش پسر پی برد.

روحانی در ژوئن ۲۰۱۶ میلادی (مرداد ۱۳۹۴ خورشیدی) به کردستان سفر کرد و به طور ضمنی به حاشیه رفتن کردها اشاره کرده و به کردها وعده اقرار به حقوق فرهنگی و آموزش زبان مادری و بهبودی وضعیت معیشتی داد. اما هیچ تحول مثبتی در کردستان که طبق آمارهای رسمی جزو محروم ترین مناطق کشور است روی نداد بلکه اقدامات سرکوبگرانه و حضور نظامی رژیم در این اقلیم افزایش یافت و موج گسترده ای از تصفیه و ترور سران کرد در داخل و خارج کشور به راه افتاد. این رویکرد یکی از عوامل مهم در بازگشت تنش بود.

سوالی که در پایان مطرح می شود این است: آیا استان کردستان به کانون درگیری تمام عیار و تنش تبدیل می شود و خواب را از چشمان حکومتی ها می رباید؟ آنهم حکومتی که گرفتار بحران های متعدد در مناطق اقلیت نشین شده است. اقلیت ها و خلق های غیر فارس هم در کنار کردها مورد ظلم و ستم رژیم ایران قرار دارند. آنها گرفتار این منطق نادرست رژیم شده اند. رژیم ایران از طرفی این اقلیت ها را سرکوب می کند و از طرف دیگر ادعا می کند که آنها بخشی از مردم این مرز و بوم که ایران نامیده می شود هستند؟!

بی گمان، رژیم ایران همچنان بر ابزار سرکوب به عنوان تنها وسیله برخورد با مطالبات اقلیت ها پافشاری می كند. مساله اصلی این است که ایدئولوژی حکومت مانع از ایجاد راهکاری برای حل مساله اقلیت ها شده است. بنابراین، به نظر می رسد جنگ و گریز بین گروه های کرد و نیروهای حکومتی ادامه یابد. گروه های کرد رویکرد مسلحانه و خشونت را به عنوان ابزاری برای دست یابی به اهدافشان برگزیده اند و حکومت ایران رویکرد دیگری به جز ستیزه جویی با همه چه در داخل و چه در منطقه و جهان ندارد.



موسسه بين الـمللى مطالعات ايران

اضافة رد مع اقتباس
  #1024  
قديم 01/08/2018, 05:29 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: الهند تلغى شراء النفط الفارسى ورينو الفرنسية تغادر السوق الفارسى



الهند تلغي شراء مليون برميل نفط من طهران.. و”رينو” الفرنسية تغادر السوق الإيرانية

03:32 م - 28 يوليو 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
ذكرت مصادر مطّلعة أن مصفاة النفط الهندية الكبرى HPCL صرفت النظر عن شرائها مليون برميل من النفط الخام الإيراني، بعدما امتنعت شركة تأمينها عن تغطية حمولات النفط الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية. وفي سياق متصل صرَّح تييري بولور، المدير التنفيذي لشركة رينو لصناعة السيارات، خلال مؤتمر صحفي، بأنه “بسبب العقوبات الأمريكية، من المحتمَل جدًّا أن تتوقف أنشطة الشركة في إيران”، مضيفًا: «بعد خسارة السوق الإيرانية سوف تتابع شركة رينو البحث عن فرص تجارية جديدة بمناطق أخرى من العالَم، لا سيما في إفريقيا».
أما افتتاحيات الصحف الإيرانية اليوم، فقد تطرقت صحيفة “قانون” إلى انخفاض صادرات إيران من النفط، وقالت إن أحد الأسباب هو خوف الشركات الخاصة في العالَم من التعامل مع إيران بالنظر إلى اقتراب موعد تنفيذ العقوبات الأمريكية النفطية ضدّ إيران. كذلك ناقشت “آرمان أمروز” في افتتاحيتها جملة من الأسباب التي ستكون نقطة ضعف لإيران في مواجهة المخططات الأمريكية، وتتطرق إلى تصريحات وزير خارجية أمريكا في جمع من الإيرانيين المقيمين في أمريكا، التي أشار فيها إلى أن إيران دولة تحكمها المافيا، وترى الافتتاحية أن على إيران إثبات عدم صحَّة ما قاله بالدليل والبرهان، إن كان ما يقوله غير صحيح.


“قانون”: الانخفاض الملموس في عائدات النفط
تتطرق صحيفة “قانون” في افتتاحيتها اليوم إلى الانخفاض في صادرات إيران من النفط، وترى أن أحد الأسباب هو خوف الشركات الخاصة في العالَم من التعامل مع إيران بالنظر إلى اقتراب موعد تنفيذ العقوبات الأمريكية النفطية ضدّ إيران. تقول الافتتاحية: “إن أكثر عقود إيران النفطية طويلةُ المدى، ولكن يبدو أن مصافي النفط العالمية المتعلقة بالقطاع الخاصّ قد خفضت مشترياتها من النفط الإيراني، ولا شكّ أن مشتريات القطاع الخاص في المستقبل ستتراجع، وسيتبعها القطاع الحكومي بسبب سياسات العملة الصعبة العامَّة، لكن لا يبدو أن هذا التراجع سيكون ملموسًا، وعلى الرغم من أن بعض الأخبار يتحدث عن تخفيض كوريا الجنوبية مشترياتها النفطية من إيران، وأن أوروبا تشتري فقط ما نسبته 50% من مجمل مشترياتها النفطية من إيران، إلا أنه لم يحدث أمرٌ جدير بالاهتمام في مجال تصدير النفط حتى الآن”.
وتشير الافتتاحية إلى أن إيران تتفاوض مع أوروبا، وتستبعد أي تفاوض مع أمريكا في الوقت القريب، وتضيف: “إنّ أمريكا جادّة هذه الأيام في فرض ضغوطها على إيران، وهي تضغط على حلفائها الأوروبيين من أجل أن ينسوا علاقاتهم التجارية مع إيران، ومن الطبيعي أن تُبدِي سوق النفط العالمية رد فعلها على هذه الأخبار، وهذا ما شاهدناه عندما ارتفع مؤشر نفط برنت بمعدل 1.58 دولار للبرميل الواحد، ووصل سعر البرميل إلى 76.31 دولار”.
وتؤكد الافتتاحية انخفاض صادرات إيران من النفط فتقول: “حسب أرقام رويترز فقد انخفضت صادرات إيران من النفط من 2.58 مليون برميل في أبريل و 2.38 مليون برميل في مايو، إلى 1.93 مليون برميل الآن، وهذا الأمر بالنسبة إلى إيران، التي يعد النفط الدخل الأساسي في ناتجها المحلي الإجمالي، يمكن أن يكون بمثابة بداية أزمة جديدة”.
وتتوقع الافتتاحية أن يتباحث المسؤولون الأمريكيون مع نظرائهم في الصين والهند ليعيدوا النظر في علاقاتهم مع إيران، وترى أن قضية النفط بالنسبة إلى الصين وأوروبا قضية أمن، ومع ذلك فالشركات الخاصة لن تقف في وجه العقوبات الأمريكية، وتضيف: “المشكلة في إيران أن الوحدات الصناعية أضحت فارغة، ولكن يمكن تعويض النقص في عائدات النفط من خلال تشجيع الصناعة وتخفيض الأسعار، وحتى لا تحدث مشكلة اقتصادية في الدولة يجب أن نحقِّق عائدات نفطية بمعدل 60 مليار دولار، في حين أنها وصلت خلال العام الحالي إلى 70 مليار دولار”.

“آرمان أمروز”: نقطة ضعفنا في مواجهة أمريكا
تناقش صحيفة “آرمان أمروز” في افتتاحيتها جملة من الأسباب التي ستكون نقطة ضعف لإيران في مواجهة المخططات الأمريكية، وتتطرق إلى تصريحات وزير خارجية أمريكا في جمع من الإيرانيين المقيمين في أمريكا، التي أشار فيها إلى أن إيران دولة تحكمها المافيا، وترى الافتتاحية أن على إيران إثبات عدم صحَّة ما قاله بالدليل والبرهان إن كان ما يقوله غير صحيح.
تقول الافتتاحية: “تحتوي تصريحات وزير خارجية أمريكا في جمع من الإيرانيين المقيمين في تلك الدولة على نقاط مهمة جديرة بالاهتمام، فقد أكّد بومبيو أنه بالنظر إلى الأوضاع الاقتصادية المضطربة والفساد الناجم عن ذلك، فإن إيران تحكمها مجموعة من عصابات المافيا لا الحكومة، وكما نعلم فالتيارات السياسية في إيران تريد محاربة الفساد السياسي والاقتصادي، ولكن بين قولها وفعلها مسافة كبيرة، وأدَّى هذا إلى أن تتشكل قناعة لدى الناس ولدى المفسدين بأن محاربة الفساد هذه فاشلة”.
وتشير الافتتاحية إلى أن تصريحات بومبيو ألقت الكرة في ملعب إيران، وتلمّح إلى أنها صحيحة نوعًا ما، فتقول: “إما أن تكون هذه التصريحات غير صحيحة، وعلينا في المقابل إثبات عدم صحتها بالدليل والبرهان، وإما أن تكون صحيحة، وفي تلك الحالة يجب اتخاذ قرار حاسم بإبعاد المفسدين عن مراكز السلطة السياسية والاقتصادية، وإعادة الأموال المنهوبة إلى الخزانة، وأن نوصل التربُّح إلى أدنى مستوياته، ونتخلى عن تبجُّحنا ونمتنع عن إطلاق شعاراتنا المُستفزّة، وأن نعمل على زيادة أصدقائنا الإقليميين، وندعو الناس إلى الاستمرار في الحياة من خلال إجراءاتنا البنَّاءة”.
وتشير الافتتاحية إلى أن المواقف السياسية تتسبب في أضرار تعود على الدولة، ومنها تتطرق إلى قضية طرد عضو مجلس مدينة يزد، سبنتا نيكنام، من مجلس المدينة طوال 400 يوم، وتضيف: “لا شك أن نظامنا يدفع ثمن بعض القرارات الداخلية الخاطئة، لذا يجب ترجيح مصلحة الجماعة على الفرد، وأن نقول لخطباء الجمعة إن تصريحاتهم يمكن أن تكلّف النظام أثمانًا باهظة، وأن تضرّ بالوحدة والانسجام الداخلي، ويجب عدم تشويه صورة الأفراد، وبدلًا من ذلك نقدّم النّاهبين الحقيقيين للشعب”.
وفي النهاية تشير الافتتاحية إلى أن انعدام الشفافية هو سبب ظهور أشخاص من قبيل خاوري وأصدقائه، ومن خلال ذلك تمكنت مؤسسة “ثامن الحجج” المالية من الاستمرار في فسادها، كما اعتمد التهريب على انعدام الشفافية، وتضيف: “هذا يعني أن الشعب ليس بإمكانه أن يرى العلاقات المعقدة التي تربط جماعات المافيا، لذا ليس بإمكانه مواجهتها، لذا على مثل هذه المعلومات أن تكون واضحة وشفافة، وبإمكان الفضاء المجازي والصحف أن تساعد الشعب والحكومة على تبادل مثل هذه المعلومات، كما أن انعدام الشفافية سيكون كالاعتماد مرة أخرى على جماعات المافيا التي تحايلت على العقوبات وكانت نتيجتها ظهور مافيا بابك زنجاني”.



موحدي كرماني: يجب استقلال البنك المركزي عن السلطة التنفيذية


اعتبر خطيب صلاة الجمعة في طهران محمد علي موحدي كرماني، أن استقلال البنك المركزي عن السلطة التنفيذية أمر ضروري، لافتًا إلى أن “من المتوقع من الرئيس أن يفوض جزءًا من صلاحياته للمحافظين وفقًا للمبدأين 127 و128 من الدستور”.
وفي إشارة إلى المشكلات الاقتصادية والمعيشية للشعب، اعتبر موحدي كرماني أن اهتمام السلطات الثلاث بها أمر ضروري، وقال: “السلطات الثلاث تتحمل مهمة كبيرة في حل المشكلات الاقتصادية، ويجب أن تولي هذه القضية الحياتية اهتمامًا”.
وبخصوص الاقتراح الثاني للحكومة لحلّ المشكلات الاقتصادية، صرح بأن “جزءًا من مشكلات البلاد الاقتصادية في الظروف الحالية يرجع إلى المشكلات الداخلية وضعف إشراف البنك المركزي، إذ شاهدنا قدرًا كبيرًا من السيولة، ودون السيطرة عليها فسوف تواجه سوق واقتصاد الدولة التوتر والاضطراب”.
وأكَّد خطيب الجمعة أنه “يجب تحديد حلول الحكومة لتوجيه هذا القدر الهائل من السيولة نحو الأسواق الاقتصادية المنتجة بأسرع ما يمكن؛ إن عدم استقلالية البنك المركزي عن الحكومة هو السبب الجذري في مشكلات الدولة الاقتصادية، وحلُّها هو استقلال البنك المركزي عن السلطة التنفيذية”.
وذكر موحدي كرماني أن “بعض أعضاء الفريق الاقتصادي الحكومي لا يقبل السياسات الاقتصادية للحكومة، وليس في قرارات الحكومة الاقتصادية عديد من الأصوات المقبولة. يجب أن يكون للحكومة صوت اقتصادي واحد، ويجب استخدام الكوادر الشابة والفعالة في الفريق الاقتصادي”، معتبرا أن إعادة هيكلة الإدارة المركزية أمر ضروري لحل المشكلات الاقتصادية بالدولة، وأضاف: “تفويض الصلاحيات للمحافظين في البلاد ضروري لازدهار الاقتصاد، ومن المتوقع أن يفوض الرئيس جزءًا من صلاحياته إلى المحافظين وفقًا للمبدأين 127 و128 من الدستور”.
(وكالة “تسنيم”)

الهند تلغي شراء مليون برميل نفط من إيران


صرفت مصفاة النفط الهندية الكبرى HPCL النظر عن شرائها مليون برميل من النفط الخام الإيراني، بعدما امتنعت شركة تأمينها عن تغطية حمولات النفط الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية، وذلك نقلًا عن 3 مصادر طلبوا عدم ذكر أسمائهم بسبب حساسية الموضوع.
وتبلغ واردات هذه الشركة من النفط الإيراني، وفقًا لموقع “دويتشه فيله”، 20 ألف برميل يوميًّا، ومن المحتمل أن تواجه شركات هندية أخرى مشكلات في التأمين مشابهة لهذه.
(صحيفة “وطن أمروز”)

“رينو” الفرنسية تغادر السوق الإيرانية


يتوالى خروج الشركات الأوربية من السوق الإيرانية في أعقاب انسحاب أمريكا من الاتِّفاق النووي، إذ صرَّح المدير التنفيذي لشركة رينو لصناعة السيارات تييري بولور، خلال مؤتمر صحفي، بأنه بسبب العقوبات الأمريكية من المحتمَل جدًّا أن تتوقف أنشطة الشركة في إيران”.
وأضاف بولور: «بعد خسارة السوق الإيرانية سوف تتابع شركة رينو البحث عن فرص تجارية جديدة بمناطق أخرى من العالَم، لا سيما في إفريقيا».
وبعد إلغاء العقوبات عام 2016 تحولت إيران إلى سوق ساخنة لنموّ مبيعات الدول الأوروبية، وبلغ حجم التبادل التجاري للشركات الأوروبية مع إيران أكثر من 10 مليارات دولار، وعادت شركات صناعة السيارات مرة أخرى وأصبحت إيران مجال تنافس بينها، بخاصة الشركات الفرنسية. ووقعت شركة PSA «بيجو – ستروين» عقدًا مع إيران خودرو، كما اتفقت شركة رينو مع IDRO «منظمة تنمية وتحديث الصناعات الإيرانية»، واتفقت رينو وايدرو على أن ينتجوا 150 ألف سيارة سنويًّا في المرحلة الأولى، و300 ألف سيارة في المرحلة الثانية.
(موقع “راديو زمانه”)

اعتقال ناشط سياسي بسبب انتقاده خامنئي


استُدعِيَ ناشط سياسي كُردي يُدعَى مختار زارعي، إلى المحكمة بسبب انتقاده المرشد علي خامنئي، وعقب إحالته إلى المدعي العامّ اعتُقل ونُقل إلى سجن سنندج المركزي.
كان الناشط السياسي كتب في مقال نشره على قناته على إنستاغرام بشأن قضيته الجديدة، أنه استُدعِي إلى المحكمة بسبب انتقاده خامنئي. وطالب في المقال خامنئي بالاعتذار، منتقدًا عدم رده عليه، وأكَّد أن الشكوى وتلفيق القضية لم يقنعه، وأنه لن يصمت، إذ ذكر في مقاله أنه فُتحَت قضية جديدة له عقب كتابته خطابًا إلى المرشد ينتقده فيه، وأنه كان ذكر في خطابه أنه “خلال العقود الثلاثة التي أصبح المرشد فيها أعلى منصب سياسي في إيران، فإننا شهدنا عديدًا من حالات السلوك غير الديمقراطي، وانتهاك حقوق الإنسان وسلب الحريات”، لافتًا في مقاله إلى أن “أدنى مسؤوليات المرشد هي الرد وتقديم التفسيرات التي قد تقنعني أنا المحتجّ، أما الشكاوى وتلفيق القضايا فلن تقنعني ولن أصمت عليها”.
يُذكَر أن هذا الناشط السياسي اعتُقل عدة مرات حتى الآن بسبب أنشطته، وصرح مصدر مقرب لحملة حقوق الإنسان الإيرانية بأن الشعبة الثانية من النيابة العامة بسنندج أصدرت أمرًا باعتقال هذا الناشط السياسي عقب مراجعته الادعاء العام يوم 21 يوليو 2018م، ونُقِلَ إلى سجن سنندج المركزي. وقد رفض الادعاء العام في سنندج طلب زارعي استبدال الكفالة بقرار الاعتقال.
(موقع “راديو زمانه”)

فلاحت بيشه: إيران وروسيا يمكنهما التعاون لإعادة إعمار العراق وسوريا


صرَّح رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حشمت الله فلاحت بيشه، خلال اجتماع مع السفير الروسي لدى إيران، بأن “إيران وروسيا يمكن أن يكون بينهما اتِّفاق تعاون لإعادة إعمار العراق وسوريا”.
وأشار بيشه إلى ضرورة حلّ وتسوية العقبات ومشكلات التعاون الاقتصادي بين إيران وروسيا، مضيفًا أن لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية للبرلمان الإيراني على استعداد لعقد اجتماعات شهرية مع أعضاء السفارة الروسية في طهران والنشطاء الاقتصاديين ورجال الأعمال الروس من أجل التوصُّل إلى حلّ للتغلُّب على العقبات الحالية.
ولفت فلاحت بيشه في جزء آخر من تصريحاته إلى التعاون الناجح بين إيران وروسيا في الحرب ضدّ الإرهاب في العراق وسوريا، مضيفًا أنه “نظرًا إلى نجاح إيران وسوريا في مكافحة الإرهاب في المنطقة فيمكن أن يكون للبلدين تعاون ناجز أيضًا في عملية إعادة إعمار هاتين الدولتين والاستثمار المشترك في المشروعات المحددة”.
(وكالة “مهر”)

السجن 7 سنوات لفتاة بتهمة “الدعاية ضدّ النظام”


صدر حُكم قضائي ضدّ مريم محمدي، 22 عامًا، من مدينة فريدون نكنار، بالسجن 7 سنوات في يوليو 2018 لاشتراكها في الاحتجاجات التي عمَّت إيران ديسمبر الماضي، وصدر الحكم من الدائرة 101 بمحكمة مدينة فريدون نكنار، وخُفض الحكم الصادر ضدّها في محكمة الاستئناف بالمحافظة لتصل مدة العقوبة إلى 5 سنوات و25 يومًا.
واعتُقلت محمدي خلال احتجاجات ديسمبر، وقد قُبض عليها وفقًا لتقارير البسيج وحرس الثورة واستنادًا إلى محتويات قناتها على تليغرام التي كانت تحمل اسم “شعب فريدون نكنار اليقظ”، و”لنتحد يا شعب فريدون نكنار”. وقد حُكم عليها في محكمة المدينة بالسجن سبع سنوات، واستُند في جزء من حيثيات الحكم ضدّها إلى أقوال الخميني وخامنئي، ومنها “وفقا لإرشادات وتوجيهات مؤسس الثورة الكبير”.
(موقع “آمد نيوز”)

7 مصابين في انفجار بمحاولة انتحار في الأحواز


صرَّح رئيس دائرة إطفاء بلدية الأحواز علي تراب بور، بأنه في نحو الساعة التاسعة من يوم الأربعاء 25 يوليو، وصل بلاغ إلى الدفاع المدني عن محاولة انتحار شخص في حي الثقافة بالأحواز، وأضاف علي تراب بور: “في هذه الحادثة فتح أحد الأشخاص أنبوب الغاز في متجره في محاولة للانتحار، وعلى الرغم من محاولات رجال الدفاع المدني لمنعه من محاولته، فإنه تَسبَّب في تفجير المكان”.
وقال بور: “على أثر هذه الحادثة أصيب شخصان من رجال الإطفاء، و5 من المواطنين الذين نُقلوا إلى مركز الطوارئ 115”.
(موقع “نامه نيوز”)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير



اضافة رد مع اقتباس
  #1025  
قديم 01/08/2018, 05:46 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
اضافة رد مع اقتباس
  #1026  
قديم 02/08/2018, 11:35 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: أهـم الـمواضيع بتاريخ 1 أغسطس 2018م



ترامب وقبول طلب إيران للحوار.. سياقات التصريح وأبعاده

01:25 م - 01 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية


اختتم ترامب الحرب الكلامية بينه وبين قادة إيران في الأسبوع الأخير بتصريح في 31 يوليو 2018 يفيد باستعداده للقاء قادة إيران دون شروط مسبقة، وذلك ردًّا على سؤال في مؤتمر صحفي جمعه ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي. وقد لقي التصريح صدى واسعًا بوصفه من جانب البعض يعبِّر عن تغيير كبير في لهجة التصعيد التي تبنّاها ترامب تجاه إيران خلال الفترة الأخيرة، ولا يتماشى مع سياسة المواجهة والضغط التي تسير فيها الولايات المتحدة منذ أن أعلن ترامب انسحابه من الاتفاق النووي في مايو 2018، فضلًا عن اعتباره من جانب البعض مغازلة للإيرانيين على حساب حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، لا سيّما دول الخليج.

تهديد.. وليس طلبًا للحوار: يمكن فهم تصريح ترامب وفق عدة اعتبارات وسياقات، أوّلها أن التصريح كان ردًّا على سؤال لصحفي حول إمكانية لقاء ترامب بروحاني، وردّ ترامب وإن بدا في جوهره دبلوماسيًّا لكنه كان يسير في اتجاه التصعيد ذاته، إذ قال: «إذا رغبوا في ذلك فإنه سيقبل»، أي على إيران أن تبادر بطلب اللقاء، كما أنه قال «إن لقاء سيكون أفضل في الحالات التي يكون فيها خطر الحرب قائمًا»، وهو بهذا يعتبر أن بديل طلب إيران التفاوض هو الحرب. وهذا تهديد مبطن من ترامب لإيران، فضلًا عن أن تصريحاته جميعها خلال المؤتمر نفسه تجاه إيران تتسم بالحزم وتلتزم بنهجه التصعيدي ذاته، بدايةً من وصفه الاتفاق النووي بالسيئ وانتقاده سلوك أوباما تجاه إيران، وإشارته إلى أن النظام يعيش ظروفًا صعبة. كما أعرب عن اعتقاده بأن قادة إيران سيقررون في مرحلة ما لقاءه لمناقشة بديل للاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة مايو الماضي. ووصف ترامب الاتفاق السابق بأنه لا يستحق الورق الذي كُتب عليه، وأنه سيكون سعيدًا للتفاوض مع إيران على اتفاق أكثر أهمية.


فَهْم التصريح في سياق تطورات العلاقة بين الطرفين: لا يُفهَم تصريح ترامب خارج سياق تطورات العلاقة خلال الفترة الأخيرة، إذ تصاعدت حدة المواقف من الجانبين الأمريكي والإيراني، وذلك مع اقتراب موعد تطبيق الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية التي تسعى الإدارة الأمريكية إلى فرضها على إيران في السادس من أغسطس 2018، والتي تستهدف: قطاعات صناعة السيارات والتجارة، والذهب والمعادن النفيسة، فضلًا عن منع إيران من إجراء المعاملات باستخدام الدولار الأمريكي، وذلك قبل أن تأتي الحزمة الثانية في الرابع من نوفمبر 2018 والتي تستهدف: قطاع الطاقة، والصفقات المتعلقة بالنفط، وكذلك معاملات البنك المركزي الإيراني، وحظر إيران عن أنظمة الدفع الدولية.
على ضوء ذلك بلغت تصريحات المسؤولين على الجانبين ذروتها، وصولًا إلى التهديد بالمواجهة العسكرية والتلويح بها كخيار يمكن اللجوء إليه، لا سيّما بعد أن صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني على هامش زيارته إلى سويسرا بأنه «لو لم تستطع إيران تصدير نفطها فلن تستطيع أي دول في المنطقة تصدير النِّفْط». وقد بارك المرشد علي خامنئي تهديدات روحاني واعتبرها «تصريحات مهمَّة وتمثّل منهج النِّظام».
وقد جاءت هذه التصريحات ردًّا على تصريحاتٍ من جانب إدارة ترامب بانتهاج سياسة تُفضي إلى الوصول بصادرات النفط الإيراني إلى الصفر، وهو ما يعني خنق اقتصاد إيران وتهديد بقاء النظام كليًّا. ووصل حد التصعيد من جانب الرئيس ترامب إلى توعّد إيران «بدفع ثمن باهظ لم تدفعه سوى دول قليلة على وجه الأرض، في حال أقدمت على أفعال خاطئة»، وذلك بحسب ما نقله عنه مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون.


كما كتب ترامب تغريدة مخاطبًا الرئيس الإيراني: «لم نعُد الدولة التي تتهاون مع كلامكم المحرّض على العنف والموت.. كن حذرًا». وذلك ردًّا على تصريح لروحاني قال فيه إنّ السياسات العدائية تجاه طهران قد تؤدي إلى «أُمّ المعارك كلّها»، وما كان من القادة العسكريين في الحرس الثوري من تهديد الوجود الأمريكي والقوات الأمريكية في المنطقة. وربما أعطى تصريح ترامب والتسويق الإعلامي له من جانب بعض الأطراف انطباعًا بأنه تراجع عن هذا الخط التصعيدي، لكن قراءته بعناية لا تفيد ذلك.



استعدادات للتفاهم والحوار: في الواقع لا يجب تحميل تصريح ترامب أكثر مما يشير إليه الواقع، إذ في خلفية المشهد وكواليسه هناك الكثير من التفاصيل، فترامب قبل تصريحه الأخير بالاستعداد لمقابلة قادة إيران قد حدد الهدف من سياسته، وهو أنها ضغط غير مسبوق من أجل الوصول إلى تسوية في النهاية، وقد ظهر ذلك في تصريحه على هامش قمة الناتو بأن الولايات المتحدة “سوف تفرض أقصى الضغوط على إيران، وسوف يتواصلون معنا وسيطلبون الحوار، وفي ذلك الوقت سوف نجلس إلى طاولة التفاوض”.
أما على الجانب الإيراني وبخلاف خط المرشد المتشدد، فهناك تيار مؤيد لفتح قنوات الحوار مع الولايات المتحدة، فهذا عضو مجمع الباحثين والمدرسين، فاضل ميبدي، يتساءل: لماذا ينبغي البقاء في خلاف مع أمريكا للأبد؟ من اللائق أن العدو لو اتخذ خطوة نحو التفاوض أن يكون هناك ردّ إيجابيّ”. كما وُجّهت انتقادات إلى حكومة روحاني على خلفية إعلان رئيس مكتبه رفض روحاني طلب ترامب مقابلته في أثناء الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك باعتبار أن تلك فرصة ضيعتها إيران وكانت لحظة مناسبة للتفاوض أفضل من اللحظة الراهنة أو لحظة قادمة ستفقد فيها إيران كثيرًا من أوراقها، ووقت ستكون فيه عرضة للابتزاز والضغوط أكثر فأكثر.
لهذا يبدو واضحًا أن تصريح ترامب وكذلك ردّ الفعل الإيراني عليه لا يخرج عمّا هو متداول، وعما هو معبّر عن جانب من حدَّي الأزمة وتصورات حلّها، المواجهة أو التسوية، قبول الشروط الأمريكية أو استمرار الضغوط والعقوبات.
ولا تزال رسائل مختلفة من الجانبين تعطي انطباعًا بإمكانية وجود فرص للحوار والتفاهم باعتباره الوجه الآخر للمواجهة، وهنا يجب ألا ننسى الإشارة إلى المرحلة التي سبقت توقيع إيران الاتفاق النووي في 2015 وما سبقها من محادثات سرّية بدأت قبلها بسبع سنوات في 2009، وهو الأمر الذي يمكن أن يحدث في المرحلة الحاليّة، بل إنّ الظروف الراهنة بالنسبة إلى إيران قد تدفع إلى هذا الخيار، إذ يعاني النظام من ضغوط داخلية وخارجية غير مسبوقة، ويُتوقع بدخول العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ مطلع أغسطس 2018 أن يتعرّض النظام لأزمة مركّبة ومتعدّدة الأبعاد قد تُفضي إلى تهديد بقائه، ومن ثم الاضطرار إلى التفاوض.

حوار محتمل في ظروف مختلفة: يعضد احتمال وجود تفاهمات أمريكية-إيرانية جديدة الزيارة التي قام بها وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى عُمان سرًّا للقاء نظيره العماني يوسف بن علوي، ووجود تقارير تشير إلى طلب ظريف من عُمان أن تتولى مجددًا مهمّة الوساطة بين طهران وواشنطن، بعد أن نجحت في هذه المهمّة خلال السنوات من 2012 إلى 2015، عندما بدأت المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وإيران سرًّا في العاصمة العُمانية مسقط، وانتهت تلك الاتصالات بتوقيع الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى الست في 2015. وعزز هذا الطرح زيارة بن علوي لواشنطن بعد أسبوع من زيارة ظريف، وبحسب موقع “ديبكا” الأمني فإنّ الرئيس ترامب قد أعطى وزير الدفاع ماتياس الضوء الأخضر للقاء وزير الخارجية العُماني وبدء التفاوض مع إيران، وبهذه الخطوة عاد الرئيس ترامب لذات خط العمل للرئيس أوباما، وهو التواصل مع إيران سرًّا عبر عُمان.
وبحسب مصادر عُمانية فقد كان موضوع اللقاء حول الطريقة المثلى لخفض التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. ثم جاء الإعلان عن زيارة مرتقبة لـ «بن علوي» إلى إيران الجمعة 3 أغسطس 2018 ليزيد من احتمالات بدء الوساطة التي يقوم بها بن علوي بين واشنطن وطهران.
كما أن ردّ الفعل الإيراني على تصريح ترامب لم يخرج عن إطار الخلاف الداخلي حول الموقف من التفاوض مع الولايات المتحدة بين خط المرشد المتشدد “المشيطِن” للولايات المتحدة والمشكك في مصداقيتها والتزامها بتعهداتها، والذي رفض دعوة ترامب، في حين أنه وافق من قبلُ على التفاوض سرًّا وصولًا إلى الاتفاق النووي رغم تصريحاته التي يشيعها في العلن، وهو أمر وارد أن يتكرر.. وبين هؤلاء الذين لديهم استعداد للحوار والتفاهم من الخط الأكثر اعتدالًا، والذين أعطوا إشارات بقبول عرض ترامب.
وهذا الواقع الداخلي يأتي في إطار سياسة تبادل الأدوار داخل النظام، الذي لا توجد فيه فروقات كبيرة بين من هم على يمين السلطة الفعلية ومن هم على يسارها من التيارين الرئيسيين في إيران. وقد عبّر عن هذا التيار المستعدّ للتفاوض مستشار الرئيس الإيراني حميد أبو طالبي في تغريدة له، إذ تطرّق إلى التزام الولايات المتحدة بالاتفاق النووي كشرط للحوار والتفاوض، وهذا الموقف بطبيعة الحال يشير إلى تحديد أجندة المفاوضات، وليس رفضًا لمبدأ التفاوض ذاته، وهو أمر قد يكون محور عمل أيّ وساطة، سواء كانت عمانية أو وساطة أخرى.
ولو تفحّصنا تصريحات كثير من المسؤولين الإيرانيين قُبيل أن يطلق ترامب تصريحاته، فسنجد أنها جميعًا تتبنى خط التشدد وعدم الثقة في التفاوض مع الولايات المتحدة، لكن ما يصدر عن المسؤولين من تصريحات ما هو إلا مجرّد آراء سياسية تسوّق للنظام في الداخل والخارج كمقاوِم للسياسات الأمريكية ورافض لها، لكن في الحقيقة عندما تأخذ مؤسسات الدولة العميقة وقيادتها الفعلية قرارًا بالتفاوض فإنّ الجميع سيعود ليلتزم بخط الدولة وخط المرشد، بغضّ النظر عن أي تسويق يستهدف به تخفيف الضغوط وتقليل الحرج عن النظام المدّعي للمقاومة. هذا إن لم يكن مسار التفاوض قد بدأ سرًّا بناءً على ما يثيره العديد من التقارير من داخل إيران وخارجها.
والواقع أنه لو افترضنا أنّ إيران ستطلب حوارًا مع الولايات المتحدة كما يريد ترامب، فأغلب الظنّ أنه حوار لو حدث فلن ينتهي إلى تسوية على غرار تلك التسوية التي أبرمها الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، مع إيران في منتصف عام 2015، ومنحها فرصة لمدّ نفوذها وتنفيذ سياساتها التخريبية في المنطقة دون رادع، بل الأغلب أنها ستكون تسوية وفق شروط ومحددات واضحة، لأن ترامب واضح في مطالبه وينطلق من موقع قوة، مستندًا إلى الواقع الضاغط الذي نجح في أن يفرضه على النظام الإيراني منذ وصوله إلى السلطة.

أولوية أمريكية-خليجية لتعديل السلوك.. مع عدم استبعاد تغييره: من زاوية أخرى لا يجب أن يُفهم من هذا التصريح أنه تنصُّل من جانب ترامب عن تنفيذ وعوده، أو أنه إضرار بمصالح بعض حلفائه في المنطقة، أو تخلٍّ عنهم في لحظة حرجة، على غرار ما فعل أوباما في 2015، إذ لم يكن في أي مرحلة ضمن أجندة دول الخليج تغيير النظام كأولوية ضمن أهدافهم من سياسة الضغط والمواجهة مع إيران، بل على العكس تمامًا، فسياسة مواجهة خطر إيران التي وقفت المملكة العربية السعودية بكل طاقتها خلفها هي سياسة ردع بالأساس، لدفع إيران إلى احترام دول جوارها وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية، والتخلي عن مشروعها الإقليمي الذى يهدد استقرار الدول ويهدد سلامتها الوطنية، ويدفعها إلى التخلي عن دعم الميليشيات الطائفية وإثارة الحروب المذهبية، وهى المطالب التي نجحت السعودية في ظل قيادتها الجديدة التي تبنّت هذا الخط في تسويقها، لتكون جزءًا من أجندة المطالب الأمريكية والدولية من إيران، بجانب المطالب الأخرى المتعلقة بالبرنامج النووي وبرامج الصواريخ الباليستية.
فالسياسة الخليجية تجاه إيران جاءت في إطار مواجهة السلوك الإيراني بمثله، أو هي كانت سياسة تستخدم كورقة من أجل الضغط على النظام الإيراني لتعديل سلوكه وبناء علاقات تقوم على مبدأَي حُسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الغير، فضلًا عن دعم الاستقرار بديلًا عن نشر الفوضى والتطرف.
وكما هو الحال ذاته بالنسبة إلى دول الخليج، تبدو ورقة التغيير التي تلوّح بها الولايات المتحدة للنظام الإيراني مجرد أداة ضغط لتعديل السلوك والتفاعل بإيجابية مع مطالبات دول الجوار ومع المجتمع الدولي بشأن قضايا الخلاف الرئيسية. وهذا التوجه عبّر عنه جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي بصورة أكثر وضوحًا بإشارته إلى أنّ الولايات المتحدة لا تسعى إلى تغيير النظام، بل تسعى إلى تعديل سلوكه. وهي رؤية تتوافق فيها السعودية مع الولايات المتحدة.


رسالة أخيرة إلى النظام الإيراني: في مجمل التطورات الراهنة المتعلقة بمواقف الولايات المتحدة وحلفائها الخليجيين، لا شك أن الرسالة التي كان يجب أن يسمعها النظام الإيراني ويستشعرها جديًّا قد وصلت، وهي أنّ عدم شروعه في تعديل سلوكه يقابله استمرار في مساعي تغييره.
هذا هو عرض ترامب، ولا يمكن فَهْمه بعيدًا عن سياقاته وبعيدًا عن شروط الولايات المتحدة ومطالبها من النظام الإيراني، المتطابقة إلى حد بعيد مع مطالب السعودية من إيران. وأغلب الظن أن الرسالة قد وصلت عمليًّا إلى النظام الإيراني، لا سيّما بعد الأزمة الداخلية التي يعاني منها النظام جرّاء استهدافه بالعقوبات والملاحقة في كل منطقة يسعى فيها إلى فرض وجوده ونفوذه.
وأخيرًا تبقى الكُرة الآن في ملعب قيادات النظام الإيراني، فإما استجابة لنداء التفاوض والاستعداد للتفاهم بشأن المطالب الأمريكية، وإما التعرض لمزيد من الضغوط والتهديدات حتى الاستجابة أو ارتداد أثر العقوبات والمواجهة على استقرار النظام وبقائه فعليًّا، إذ يكون أثر العقوبات قد نقل الكُرة إلى جهة الشعب الإيراني.
وإن صدقت التحليلات بشأن وساطة عُمانية بناءً على طلبٍ إيرانيّ، فإنّ النظام يكون قد استوعب الرسالة وهو بصدد مرحلة جديدة سيسعى للّعب فيها بكل أوراقه، لتؤدّي المفاوضات دورها في كسب الوقت وانتظار تغيير يُخرِج النظام من مأزقه. لكن في المقابل، هل سيصبر ترامب على ذلك؟ وهل يمكن أن يعطّل استراتيجيته في مراحل التفاوض إن بدأت؟ يبدو هذا أمر مستبعَد بالنظر إلى طبيعة سلوك ترامب ورغبته في حسمِ واحدٍ مِن أهمّ رهاناته الرئاسية، على غرار حسمه لأزمة كوريا الشمالية، مع الفارق الكبير بين الحالتين.




الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


______________________________

متحدث الحكومة الإيرانية يستقيل.. ومرجع ديني بارز: ما يمارَس تجاه شعبنا نتائجه مريرة


04:41 م - 01 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
تفاعلًا مع ما تشهده حكومة روحاني من انتقادات وصفها كثير من المحللين بالقاسية، أعلن المتحدث الرسميّ للحكومة الإيرانية، محمد باقر نوبخت عن استقالته من منصبه صباح اليوم، رغبةً منه في التفرغ لإدارة هيئة التخطيط والموازنة وترك المجال لأسماء أخرى، خصوصًا في ظل التداعيات التي تشهدها طهران في بنيتها السياسية والاقتصادية واقتراب تطبيق الحزمة الأولى من العقوبات الدولية. ومن جانب آخر وفي السياق ذاته لأبرز ما جاء اليوم خبريًّا قال رجل الدين الإيرانيّ البارز آية الله جواد آملي «إن إسكات الشعب في البلاد سيُحدِث أزمات ونتائج مريرة»، منتقدًا الأداء الأمني للبلاد وتعزيزه للضغوطات الشعبية. من جهةٍ أخرى وتزامنًا مع عرض الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب في أن يعود روحاني مجددًا إلى طاولة التفاوض دون شروط مسبقة، فقد وصفت «جهان صنعت» عبر افتتاحيتها اليوم هذا العرض بالثمين، خصوصًا في ظلّ الحالة الانعزالية التي تعاني منها إيران في محيطها الجغرافي والإسلامي، في حين أتت افتتاحية «صداي إصلاحات» متسائلةً عن غياب الرئيس الإيرانيّ عن الخروج إعلاميًّا والتحدث مع الشعب مباشَرَةً بدلًا من الاختباء، وَفْقًا لوصفها، وهو ما اعتبرته دليّلًا على انعدام التخطيط الإعلامي رغم أهميته، في حين أكَّدت «تجارت» وعبر افتتاحيتها أيضًا أن البعد الاقتصادي في الدولة يخضع لعملية مسيَّسة تفتقر إلى المعايير العلمية، بل إن المشهد الاقتصادي بات أكثر تَطرُّفًا، فكثير من الظواهر لم يُعد يُعرف كيفية علاجها، وهو ما يعني حسب قولها أن الاقتصاد يسير بسرعة فائقة نحو الانهيار.



«جهان صنعت»: التفاوض بدلًا من مواجهة العالَم
تتطرق صحيفة «جهان صنعت» من خلال افتتاحيتها اليوم إلى العرض الذي قدّمه الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب لإيران للتفاوض معها دون شروط مُسبَقة، وترى الافتتاحيَّة أن هذا العرض فرصة على إيران أن تستغلها في ظلّ الأوضاع الاقتصادية السيئة والعلاقات الدبلوماسية المتردية مع جميع دول العالَم.
الافتتاحيَّة تقول: «الآن تواجه إيران ظروفًا اقتصادية غير مستقرة وتضخمًا متناميًا وهبوطًا في سعر العملة الوطنية وبطالة كبيرة، وما نتج عن جميع ذلك من تبعات من الممكن أن تؤدي إلى اضطراب سياسي، والسؤال الذي يطرحه أفراد المجتمع هو: إلى متى يمكن للدولة أن تستمرّ في هذه الظروف؟ لذا على الحكومة، بل النِّظام بأكمله، أن يُعلن أنه مستعد للتفاوض مع أمريكا دون شروط مُسبَقة، بهدف الخروج من الوضع الحالي والحيلولة دون ازدياده سوءًا، بخاصَّة في ما يتعلق بحل الأزمة الخارجية عن طريق التفاوض».
الافتتاحيَّة بعد ذلك تُشير إلى أن إيران ليس بإمكانها منع ترامب من فرض عقوبات عليها، لأنه في الحقيقة لم يفرض عليها العقوبات بل على الشركات التي تتعامل معها، وتعتقد أن التهديد العسكري سيضعف الدبلوماسية الإيرانيَّة، وتضيف:« لـم تتحدث أمريكا خلال هذه المدة عن التهديد العسكري بحيث يهدِّدها قادة إيران العسكريون بالمواجهة العسكرية! ولو كانت إيران تستطيع لفرضت عقوبات في المقابل على الدول التي تتعامل مع أمريكا، لذا على إيران أن تلعب على الصعيد الدولي دورًا يتناسب مع قدراتها ومكانتها، وفي غير هذه الحالة فستتحول الفُرص إلى تهديدات تعرض الشعب والنِّظام للمخاطر».
وتؤكّد الافتتاحيَّة أن جميع الدول تتصرف من منطلق مصالحها، وأن على إيران فعل ذلك أيضًا، وتتابع: «على إيران تغيير الظروف لصالحها، وأن لا تلقي بضعفها على عاتق عدم الثقة بالدول الأخرى، لذا فإن الإصرار على مواقف من قبيل أن الدول الأوروبيَّة وأمريكا ليست موضع ثقة لن يجلب أي نفع».
الافتتاحيَّة تعتقد بعد ذلك أن التفاوض في حدّ ذاته وسيلة، ويمكن تركه في أي لحظة، وتُكمل: «في ظل العقوبات الأمريكيَّة، وبالنظر إلى فشل إدارة الجمهورية الإيرانيَّة، فما الدول التي نهضت لمواجهة أمريكا؟ ومن الأساس ما الدول التي تملك القدرة على ذلك؟ لذا على طهران الحفاظ على أوروبا لفتح باب التفاوض مع أمريكا».
وتتوصل الافتتاحيَّة في ختامها إلى نتيجة مفادها أن دول العالَم الأقوى من إيران لم تتمكن من مواجهة أمريكا، لذا فهي تقاوم من خلال الدبلوماسية، وأن على إيران أن تتبع خطى هذه الدول، وإلا فهناك خيار آخر هو المواجهة العسكرية، وتقول مختتمةً:« بالتأكيد ستغير أمريكا تركيبتها العسكرية في الشرق الأوسط، بخاصَّة في الخليج العربي، وقد أرسلت مؤخرًا بارجة إلى البحر الأحمر، وهذه علامة على بداية هذا التغيير، ومن جهة أخرى وبالنظر إلى أن إيران محاطة بقواعد عسكريَّة أمريكيَّة وليس لها أصدقاء يمكن الاعتماد عليهم في العالَم الإسلامي، فالخيار الأفضل هو التفاوض مع أمريكا».

«صداي إصلاحات»: لماذا لا يظهر الرئيس على التليفزيون؟
صحيفة «صداي إصلاحات» في افتتاحيتها اليوم تتناول أوضاع إيران، وما تسبب به الأصوليون من خسائر كبيرة، وتؤمن أنهم أساس الفساد الاقتصادي المستشري في عروق الدولة، وَفْقًا لرأيها، كما تشير كذلك إلى أن روحاني لا يأبه لأمر الناس، وإلا لَظهر يخاطبهم على شاشات التليفزيون. تقول الافتتاحيَّة: «في هذه الأيام المضطربة، يصطاد الأصوليون من ماء الاقتصاد الإيرانيّ العكر، وهم لا يبدون رغبتهم في التعامل والتفاهم مع الإصلاحيين والحكومة لتحسين الأوضاع، وإذا ما بحثنا في جذور كثير من اضطرابات السوق فسنصل إلى أحد الأصوليين، وهو إما غني وإما له نفوذ كبير. والآن أصبحنا نشاهد الأخبار الصفراء التي تتحدث عن الاقتصاد بين أخبار وكالات أنباء النِّظام والحكومة، وقد تضافرت اضطرابات سوق المسكوكات والعملة الصعبة والتهريب وسوق المركبات وتقلص سلة العمال الغذائية، فضلًا عن تهديدات أمريكا ووضع الاتِّفاق النووي المعقّد، وهو ما تسببت بتوتّر نفسيّ كبير للمجتمع».
الافتتاحيَّة بعد ذلك تتساءل عن السبب الكامن وراء عدم تحدث حسن روحاني إلى الشعب بشكل مباشر عبر شاشات التليفزيون، وهو ما كان من المقرر أن يفعله، وتضيف: «لم يتحدّث روحاني لأسباب غير معلومة كما هو معتاد، لكن في مثل هذه الظروف فإنّ أي رئيس جمهور يخفق قلبه لشعبه سيتحدث معهم، لكن للأسف بسبب ضعف الفريق الإعلامي الموجود في الحكومة، وأشباه المستشارين الموجودين حول روحاني، فإن الأجواء خانقة، فهذا الفريق الإعلامي إما أنه مبتدئ وإما أنه يتعمد توجيه ضربة إلى الحكومة، بحيث يعتقد بأنه لا يجب على الرئيس أن يتحدث إلى الناس في مثل هذه الظروف».
الافتتاحيَّة في نهايتها تدعو روحاني إلى الحديث إلى الناس قبل أن تسوء الأوضاع أكثر مِمَّا هي عليه، إذ تقول نصًّا: «هل من الضروري أن ينزل الشعب إلى الشوارع حتى يرى روحاني كم هي أوضاع المجتمع سيئة؟».

«تجارت»: آه من الاقتصاد المُسيَّس
صحيفة «تجارت» وعبر افتتاحيتها اليوم تنتقد عمليَّة التسييس التي تحدث في الاقتصاد الإيرانيّ، وترى أن الاقتصاد يعاني من ظواهر غريبة ومربكة لا علاقة لها بقواعد الاقتصاد العلميَّة ومعاييره، وإنما هي السياسة التي تقف وراء هذه الظواهر. تقول الافتتاحيَّة: «من الجيّد أن يكون كلّ شيء وفق الأصول، لكن في كثير من الحالات تحدث بعض الأمور التي لا يُعرف لها سبب، ومن هذه الحالات ارتفاع الأسعار الذي طرأ مؤخرًا، فمنذ بداية العام حتى اللحظة وصلت سوق المسكوكات والعملة الصعبة إلى مرحلةٍ عجز عن فهمها الخبراء وأصحاب الرأي ونواب البرلمان، واعترفوا بأنهم لا يفهمون لغة الاقتصاد، حتى إنّ النوّاب اعترفوا في البرلمان بأن اقتصاد إيران آخذٌ بالانهيار».
وتتساءل الافتتاحيَّة عن أسباب ذلك، قائلةً: «كيف يمكن أن تنهار العملة الوطنية خلال أقل من خمسة أشهر بشكل مفاجئ، جارَّة معها كلّ شيء، ولكن يتوقف هذا السقوط فجأة؟ هل يجب أن نؤمن بأن اقتصادنا تابعٌ للألاعيب السياسية؟ قد لا يكون من الصعب تكذيب ذلك، لكن عندما يعلن ترامب انسحابه من الاتِّفاق النووي ترتفع الأسعار، وما إن يعلن عن استعداده للتفاوض دون شروط حتى تنخفض الأسعار بشكل لافت، وهذا يعني أن اقتصادنا مُسيّس».
وترى الافتتاحيَّة أن السياسة تشكّل ضررًا بالغًا للاقتصاد، وتضيف: «لم يحدث أي تفاوض بعدُ وإذا بأسعار النِّفْط تتراجع، ويشير لقاء ترامب مع بوتين وكيم يونغ أون وتصريحات وزراء الخارجية إلى أن خبراء الاقتصاد عليهم أن يأخذوا دروسًا في السياسة، وذلك لأن الأسعار ترتفع وتهبط في حين لم يحدث أي شيء له علاقة بالاقتصاد».



روحاني يقبل استقالة نوبخت.. ومرجع ديني: ما يمارَس تجاه الشعب سيكون له نتائج مريرة


أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانيَّة محمد باقر نوبخت، أن رئيس الجمهورية حسن روحاني وافق على استقالته من منصبه كمتحدث رسمي باسم الحكومة، نظرًا لرغبته في التركيز على هيئة التخطيط والموازنة التي يتولى رئاستها حاليًّا، خصوصًا في ظل الظروف الحاليَّة التي تشهدها البلاد، وقال نوبخت في تغريدة له على موقع «تويتر»: «إن طلب استقالتي جاء للأسباب التي أعلنتها في وقتٍ سابق، فإدارة مهمتين في وقت واحد تتطلب عملًا مضاعفًا»، وأضاف: «ورغم ما بذلته من مسؤوليات خلال رئاستي للتخطيط والموازنة والتحدث باسم الحكومة، وهما مسؤوليتان متناغمتان إلى حدّ كبير، إلا أنني طلبت من رئيس الجمهورية أن يسمح لي في ضوء الظروف الجديدة بأن أركِّز كل جهدي لمساعدته كرئيس للتخطيط فقط، وأن توكل مسؤولية التحدث باسم الحكومة إلى شخص آخر، ولحسن الحظ فقد لقي الأمر موافقته».
وفي سياق متصل قال رجل الدين الإيرانيّ البارز آية الله جواد آملي، «إن إسكات الشعب في البلاد عبر الضغوط سيكون له نتائج مريرة»، جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماعه مع مسؤولي الأمن في منطقة شمال طهران، وتابع: «إن مهمة قوات الأمن، هي تأمين البلاد، لا إحداث الضغوط الشعبية».
يُذكر أن آملي قال خلال لقائه وزير العمل الإيرانيّ علي ربيعي في أبريل الماضي: «إذا انتفض الشعب مرةً أخرى فسيرمي بنا جميعًا في البحر». وتشهد إيران أزمة اقتصادية حادة، وهبوطًا لسعر العملة المحلية، مع شحّ كبير في النقد الأجنبي، تزامنًا مع بدء أولى حزم العقوبات الأمريكيَّة على طهران الأسبوع القادم.
(موقع «شبكه خبر»، ووكالة «فارس»)

الخارجية ترفض عرض ترامب.. وناطق نوري يؤيده


قال بهرام قاسميّ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانيَّة، مساء أمس: «إن طلب الرئيس الأمريكيّ غير مقبول، خصوصًا في ما يتعلق بالتفاوض على الاتِّفاق النووي مرةً أخرى وبشكل مغاير»، هذا ووصف قاسمي العقوبات القادمة بالقاسية وغير المبررة، وأردف: «إن النِّظام الإيرانيّ قائم على الحوار في أساسه والمشاركة الشعبية في الأمور كافة، واحترام دول الجوار»، يأتي ذلك بعدما انتقد القائد العامّ للحرس الثوري في تصريحٍ بثَّته وكالة «فارس» الصيغة الحوارية التي أعلن عنها ترامب، إذ إنها دون شروط مسبقة، وهو ما يعني وَفْقًا لرأيه أن تتخلى إيران عن مصالحها في الشرق الأوسط.
وفي سياقٍ مشابه أيَّد علي أكبر نوري، العضو بمجمع تشخيص النِّظام، المقترح الأمريكيّ، واصفًا إياه بالأمر الإيجابي والمتوقَّع، وبشأن سفر وزير خارجية عمان يوسف بن علوي إلى الولايات المتَّحدة بهدف الوساطة، قال نوري: «يمكن أن يكون ذلك صحيحًا، لأن مسقط كانت رائدة في الاتِّفاق النووي، وفي إيجاد مساحات واسعة من التفاهم بين طهران وواشنطن».
من جهةٍ أخرى قال عطاء الله مهاجراني، وزير الإرشاد في حكومة محمد خاتمي، إن أفضل توقيت لبدء المفاوضات بين الولايات المتَّحدة وإيران في حال نجح الأمر هو تاريخ 19 من الشهر الجاري، بعد أن انتقد روحاني في تغريدة له عبر حسابة الشخصي بـ«تويتر» قائلًا: «حينما يُقدِّم رئيس الولايات المتَّحدة دونالد ترامب مقترحًا بمفاوضات غير مشروطة مع طهران، ينبغي لنظيره في إيران أن لا يضع شروطًا».
(موقع صحيفة «دنياي اقتصاد»، ووكالة «إيرنا»، وموقع «روز نو»)

كبير مستشاري وزير الخارجية: وجودنا في سوريا شرعي


وصف جابري أنصاري، كبير مستشاري وزير الخارجية الإيرانيّ، وجود قوات بلاده في الأراضي السورية بــ«الشرعي»، مؤكّدًا أن قمة سوتشي الروسية سوف تلعب دورًا حاسمًا في هذه القضية خلال الأيام القادمة. وعن فشلها حتى الآن في إحداث تغييرات جذريَّة وَفْقًا لأحد الأسئلة الصحفيّة التي وُجهت إليه، أجاب أنصاري: «هذا ليس صحيحًا، فالقمة تشكِّل فرصة حقيقية لمواصلة الاتِّفاق بين الدول الضامنة، أعني روسيا وتركيا وإيران».
يُذكَر أن الجولة العاشرة من مباحثات أستانة بالمدينة الروسية سوتشي بدأت أمس، وكانت المحاور الرئيسية لهذه الجولة هي تفعيل وتسهيل لجنة الدستور السوري الذي صُدِّق عليه سابقًا في مؤتمر الحوار الوطني السوري، إضافة إلى عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وأيضًا مناقشة قضية المعتقلين والمفقودين خلال الأزمة السورية.
(وكالة «الدفاع المقدس»)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


____________________________


القوات الإيرانية وحزب الله يتراجعون في الجولان.. والخارجية تستدعي سفير طاجيكستان



05:14 م - 02 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
استجابة للوساطة الروسيَّة، انسحبت القوات الإيرانيَّة بجانب حزب الله اللبناني مسافة 85 كيلومترًا من مرتفعات الجولان، نقلًا عن وكالة «تاس» الروسيَّة ووسائل إعلامية أخرى، وعن آخر تداعيات اتهام طاجيكستان لطهران في تدريبها لأحد المتورطين في اغتيال سُياح أجانب قال المتحدث الرسميّ باسم الخارجية الإيرانيَّة بهرام قاسمي: «هذا الاتهام مرفوض، ونستنكره بشدة». وبخصوص تصريحات ترامب وعرضه للتفاوض دون شروط مسبقة يقدمها النِّظام الإيرانيّ فقد طالبت صحيفة «آرمان أمروز» في افتتاحيتها اليوم باستغلال هذا العرض الأمريكيّ، شريطة أن يحقق الأهداف المرجوة والقائمة على المصالح القوميَّة والوطنيَّة، وبطريقة غاضبة تطرقت افتتاحيَّة «صداي إصلاحات» إلى جملة من المفارقات، ففي الوقت الذي لا يجد فيه الشعب قطعة خبز، يحاول النِّظام بمؤسَّساته الصلبة ومنافذه الإعلاميَّة تجاهل تلك الأزمات والإغراق في مسائل ترفـــيَّة، على حدّ وصفها. ورغبةً في معالجة التضخُّم بأكبر سرعة ممكنة، حاولت افتتاحية «كسب وكار» تفكيك مسبِّبات ارتفاع معدَّل التضخُّم بشكل متتابع وسريع، منتقدةً عدم الشفافيَّة الاقتصادية الذي يمارسه مركز الإحصاء الإيرانيّ.



«آرمان أمروز»: اقتراح التفاوض.. ولكن بأي هدف؟
تطالب صحيفة «آرمان أمروز» في افتتاحيتها اليوم بضرورة استغلال العرض الأمريكيّ، شريطة أن يحقق الأهداف المرجوة والقائمة على المصالح القوميَّة والوطنيَّة، بعد أن انتقدت المفاوضين الإيرانيّين في أثناء الاتِّفاق النووي في عهد أوباما، إذ لم يحوِّلوا هذا الاتِّفاق إلى قانون لا يمكن تبديله أو تغييره، بعد أخذ توقيع الكونغرس الأمريكيّ.
تقول الافتتاحيَّة: «كان اقتراح دونالد ترامب مباغتًا، وحدث في ظروف ربما هو لم يكُن جاهزًا لها، فقد كان مجرد حديث في جمع من الأصدقاء، وربما لم يكُن قد نسّق مع زملائه في البيت الأبيض بخصوص هذه التصريحات، وربما لهذا السبب وبعد ساعتين وضع بضعة شروط لإيران، أظهرت نوعًا من الخلل في قرارات رأس هرم السُّلْطة في أمريكا، وأدَّى هذا القرار إلى حدوث حالة من الغموض في القرار الإيرانيّ، وصبَّت الظروف في مصلحة الذين لم يكونوا مستعدين للتفاوض، ومع ذلك فإن هذه الأمور لا تَحُول دون التفاوض، لأننا نمرّ في إيران بظروف نتّجه في ظلها كلّ يوم نحو مزيد من الأوضاع القاتمة على الساحة الاقتصادية».
وتضيف الافتتاحيَّة بعد ذلك: «نقترح على الحكومة أن تدرس التفاوض مع الجانب الأمريكيّ مرةً أخرى شريطة أن يكون قائمًا على أساس مصالحنا القوميَّة، وإذا ما قبلنا على هذا الأساس بمبدأ التفاوض، فيمكننا حينها الحديث عن كيفيته، ومن حيث إن الأرضية في إيران مهيأة بالكامل على صعيد السياسة الخارجية وكذلك الداخلية لحدوث سخط اجتماعي، فهذا أمرٌ من شأنه أن يتسبب لنا في المشكلات، وبالنظر إلى أن الرابع من أغسطس هو بداية المرحلة الأولى من العقوبات، وكثير من المستثمرين الأجانب رتَّبوا أمورهم وعلى وشك الخروج من إيران، فنقطة التحول هي أن بإمكاننا النظر إلى السياسة من نافذة واحدة، فالسياسة أمر متغيّر، ولا يمكن قياسها بموقف واحد ثابت، فإذا كان معيارنا أنه لا يمكن الوثوق بترامب، فلا يوجد دولة يمكن الوثوق بها».
الافتتاحيَّة أكَّدت أن سياسات الدول الخارجية لا يمكن الوثوق بها كليًّا، إذ تعمل كل دولة وَفْقًا لمصالحها وطموحاتها، منتقدةً في الوقت ذاته الدور الذي لعبه المفاوضون الإيرانيّون في الاتِّفاق النووي، وسبب هذا الانتقاد وَفْقًا لرأي الافتتاحيَّة أنهم لم يسعوا لمشاركة الكونغرس الأمريكيّ في توقيع الاتِّفاق كي يتحول إلى قانون.
وبخصوص الوساطة العمانيَّة في الوقت الحالي لتهدئه الأمور ولإنجاح العمليَّة التفاوضية من جديد تقول الافتتاحيَّة في نهايتها: «إننا نعارض بشدة وساطة روسيا أو عمان، إذ يمكننا أن نحصل على امتيازات من خلف طاولة المفاوضات مباشرةً، كما يجب التنبيه إلى أن نقطة قوة سياستنا الخارجية هي أن نتحرك في الوقت المناسب، ويجب تقوية هذه السياسة في الوقت الحالي».

«صداي إصلاحات»: الشعب لا يجد الخبز.. وفي هذه الأثناء…
في ظلّ الظروف الاقتصاديَّة الصعبة التي يعاني منها المواطنون الإيرانيّون، تطرح افتتاحيَّة «إصلاحات» جملة من المفارقات، ففي الوقت الذي لا يجد فيه الشعب قطعة خبز، يحاول النِّظام الإيرانيّ بمؤسَّساته الصلبة ومنافذه الإعلاميَّة تجاهل تلك الأزمات والإغراق في مسائل ترفيَّة، على حدّ وصفها.
تقول الافتتاحيَّة: «الشعب لا يجد الخبز، ويواجه ألف مشكلة في سبيل تحصيل قوت يومه، وفي هذه الأثناء يبثّ الإعلام الرسميّ المنحاز برامج تعليم طبخ الأطعمة اللذيذة، فهل هذه المؤسَّسة جامعة؟ الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء يريد رئيس بلدية طهران إقامة الحفلات الغنائية في شوارع المدينة! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء تسعى مساعدة الرئيس لشؤون المرأة من أجل السَّماح للنساء بدخول استاد آزادي الرياضي! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء نجد مشاهير المواقع الاجتماعية والفنانين، الذين وثق بهم الناس، يجمعون الأموال بذريعة مساعدة المناطق المنكوبة، ويحتفظون بها في حساباتهم الشخصيَّة! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء يذهب رئيسهم إلى منتجع توتشال كي لا يُخِلّ ببرنامجه الرياضي اليومي وجلسات المساج!».
وتتابع الافتتاحية بنفس الأسلوب: «الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء يصرّح نواب البرلمان بآرائهم حول فرق كرة القدم الأجنبية، أي إنهم قد شاهدوا هذه الفرق ودرسوها بدِقَّة! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء تُنهب مئات الملايين من أموال الحكومة والجمارك! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء لا تُعمِل النقابات العمالية رقابتها على الأسواق والغلاء، ولا يطبقون القوانين! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء يصبح أبناء الذوات وزوجاتهم من عارضي الأزياء على مواقع الإنترنت! الشعب لا يجد الخبز، وفي هذه الأثناء يلهث رجال الدولة خلف المناصب كأنما لا وجود للشعب من الأساس».
بعد ذلك تتساءل الافتتاحيَّة في ختامها قائلة: «هل هذه دولة إسلامية؟ هل هؤلاء المديرون مسلمون؟ هل المدير المُسلم يدير الأمور بهذا النحو؟ ربما يجدر بنا إقامة محكمة للضمائر ال للجرائم، حتى نقيِّم من خلالها إيمان المديرين وتقواهم».

«كسب وكار»: إعادة النظر في السياسات العامَّة
تفكِّك افتتاحيَّة «كسب وكار» اليوم مسببات ارتفاع معدَّل التضخُّم بشكل متتابع وسريع، منتقدةً عدم الشفافيَّة الاقتصادية التي يمارسها مركز الإحصاء الإيرانيّ، فالرقم -وَفْقًا لمعطيات كثيرة- يتجاوز ما أعلنته، مؤكّدةً أيضًا أن الأمر سيصبح كارثيًّا دون حلول فعليَّة قائمة على معايير اقتصادية مدروسة لا على معايير اعتباطيَّة.
تقول الافتتاحيَّة: «يرتفع معدَّل التضخّم هذه الأيام بسرعة كبيرة، والإشكال الذي يتعلق بهذا الموضوع هو أن الحقيقة لا تُقال، ففي الوقت الحالي أعلن مركز الإحصاء الإيرانيّ أن معدَّل التضخُّم خلال الأشهر الاثني عشر الماضية بلغ 8.7%، ويبدو أن هذا الرقم بعيد كل البعد عن الحقيقة بالنظر إلى الأوضاع التي نشاهدها، فنحن اليوم نمرّ بظروف نشهد فيها ارتفاع الأسعار يوميًّا، بل في كلّ لحظة، وهذا يعني أن معدَّل التضخُّم السنوي الحقيقي أعلى بكثير من المذكور». وتضيف الافتتاحية: «في الوقت الحالي تسيطر على الدولة ظروف اقتصادية غير مناسبة، وهذا موضوع يعلمه الجميع، لذا فليس صحيحًا التكتُّم على هذا الأمر وإخفاؤه، بل يجب أن نتحدث عن الأوضاع المسيطرة على الاقتصاد ومعدَّل التضخُّم المرتفع، حتى نحصل على حل للخروج من هذه الأوضاع».
وتعتقد الافتتاحيَّة أن الظروف الحالية إذ بقيت على ما هي عليه فلن يعود بالإمكان توقُّع معدَّل التضخُّم، والسبب استنادًا إلى رأيها أن الزيادة التي تحدث حاليًّا إذا استمرت ثلاثة شهور أخرى، فلا يمكن توقُّع رقم دقيق للتضخُّم، ولكن ما هو مؤكَّد أن التضخُّم سيرتفع إذا استمرَّت الظروف الحالية، لأن سعر الدولار يؤثر مباشَرةً في أسعار كثير من السِّلَع، وسيكون للبعد النفسي أثر مباشر في هذه الأوضاع.
الافتتاحيَّة تقترح بعد ذلك جملةً من الحلول، تقول: «للسيطرة على التضخُّم والخروج من هذه الأزمة الاقتصادية حلول كثيرة، وبالنظر إلى العلم بارتفاع معدَّل التضخُّم خلال الأشهر القادمة، يجب عدم إهمال السياسات العامَّة، بل إن لإعادة النظر فيها ضرورة ملحَّة».
وفي نهايتها تؤكّد افتتاحيَّة «كسب وكار» أن الأرضية عمومًا مهيَّأة لزيادة سعر الدولار ومعدَّل التضخُّم وضعف الاقتصاد، وأن الحل الوحيد لمواجهة هذه المشكلات هو إعادة النظر في السياسات العامَّة للدولة، فطوال السنوات الماضية تمكنت الحكومات من السيطرة على سعر العملة الصعبة بمساعدة عائدات النِّفْط، ولم تحدث زيادة كبيرة في سعرها، لكن إذا توقفت هذه العائدات من دولارات النِّفْط -وهو أمر غير مستبعَد مع عودة العقوبات- فلن تكون الحكومة قادرة على السيطرة على سعر العملة الصعبة.



القوات الإيرانيَّة تنسحب من محيط مرتفعات الجولان في سوريا


أعلنت وكالة «تاس» الروسية، نقلًا عن ألكسندر لافرنتييف، مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخاصّ للشؤون السورية، أن القوات الإيرانيَّة تراجعت عشرات الكيلومترات عن مرتفعات الجولان في سوريا، إذ ابتعدت القوات الإيرانيَّة وقوات حزب الله اللبناني مسافة 85 كيلومترًا من مرتفعات الجولان، وقال لافرنتييف في تصرح نقلته وكالة «سبوتنيك»: «إن روسيا مقتنعة بأن قلق إسرائيل من الوجود الإيرانيّ في سوريا قرب حدودها قد تراجع الآن». وكان مصدر روسي رفيع المستوى ذكر الأسبوع الماضي، عقب لقاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مع وزير الخارجية لافروف ورئيس أركان الجيش الروسي غراسيموف، أن روسيا تعمل لإبعاد القوات الإيرانيَّة عن حدود إسرائيل مسافة 100 كيلومتر.
وتؤكّد إيران دومًا أن وجودها الاستشاري في سوريا يجري وَفْقًا لدعوة من حكومة الأسد، وعلى الرغم من ذلك صرَّح مستشار المرشد الإيرانيّ في الشؤون الدولية علي أكبر ولايتي الأسبوع الماضي بأن إيران ستغادر سوريا على الفور في حالة طلب سوريا ذلك، وقد تمكنت قوات بشار الأسد بمساعدة روسيا وإيران وحزب الله من استعادة مناطق واسعة في جنوب غرب سوريا من أيدي القوات المعارضة خلال الأشهر الماضية.
(موقع «راديو فردا»)

الخارجية تستدعي سفير طاجيكستان


استدعت وزارة الخارجية الإيرانيَّة سفير طاجيكستان، وَفْقًا لِمَا أعلنه المتحدث الرسميّ باسم الوزارة بهرام قاسمي أمس، إذ قال: «لقد استدعى المدير العام لدائرة الشؤون الأورو-آسيوية بوزارة الخارجية سفير طاجيكستان في طهران، وأبلغه احتجاج إيران الشديد على سلوك المسؤولين الطاجيك في حادثة اغتيال بعضي راكبي الدراجات الأجانب، وتوجيه اتهامات كاذبة وواهية إلى إيران» حسب وصفه.
قاسمي أكَّد أيضًا أن الخارجية الإيرانيَّة على استعداد تامّ لوضع خبراتها وإمكانياتها كافة تحت تَصرُّف أصدقائها لمواجهة هذا الخطر المنظَّم. وكانت طاجيكستان اتهمت سابقًا «حزب النهضة الإسلامي» المعارض بالتورُّط في الهجوم الذي تَبنَّاه تنظيم «داعش» وأدَّى إلى مقتل 4 سياح غربيين يوم الأحد، لافتةً إلى أن أحد منفذيه قد تَلقَّى تدريبًا في طهران.
(وكالة «إيسنا»)

«محكمة الثورة»: تصرُّفاتنا تجاه الطلاب المعتقلين قانونية


وصف رئيس محكمة الثورة موسى غضنفر آبادي، الأحكام الصادرة تجاه الطلاب المعتقلين في احتجاجات ديسمبر الماضي بـ«القانونيَّة»، وفي ما يتعلق بالخطاب الذي بعثه وزير العلوم متسائلًا فيه عن أسماء الطلاب المعتقلين قال آبادي: «لقد رددنا على هذا الخطاب، وأخبرنا وزير العلوم بأن الإجراءات المتخَذة قانونية، وأي استفسارات أخرى فنحن على استعداد تامّ للردّ». يأتي ذلك بعد أن أدانت الخارجية الأمريكية أحكام السجن لسنوات طويلة التي أصدرتها محكمة الثورة الإيرانيَّة ضدّ عشرات الطلاب بتهمة المشاركة في الاحتجاجات السلمية التي اندلعت ديسمبر الماضي، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكيَّة هيذر نويرت، في تغريدة لها عبر حسابها على موقع تويتر، مساء الجمعة: «نُدِين حكم النِّظام الإيرانيّ على المتظاهرين الطلاب المسالمين بالسجن»ـ وأضافت: «ينبغي عدم معاقبة الطلاب بسبب تعبيرهم عن آرائهم من خلال التظاهر السلمي، فهذه هي حقوق الإنسان العالَمية». وكانت 68 جمعية طلابية إيرانيَّة انتقدت في بيان مشترك، الاثنين الماضي، أحكام السجن الصادرة بحق عشرات الطلاب المعتقلين من مختلف الجامعات الإيرانيَّة، وطالبت بالإفراج الفوري عنهم، وخلال الأسابيع الماضية حدثت تَجمُّعات احتجاجية ضدّ هذه الأحكام الصادرة بحقّ الطلبة المحتجَزين الذين يصل عددهم وَفْقًا للنائبة بالبرلمان الإيرانيّ بروانه سلحشوري، إلى نحو 150 طالبًا.
(موقع راديو «زمانه»)

السفير الإيرانيّ في لندن: يحاول بعض الدول إعادتنا إلى القائمة السوداء


أكَّد حميد بعيدي نجاد، السفير الإيرانيّ لدى بريطانيا، أن دولًا تحاول إعادة طهران إلى القائمة السوداء في مجموعة «العمل المالي» لمكافحة جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وعن أسماء هذه الدول قال نجاد: «إنها الأرجنتين وبريطانيا وإسرائيل ودول أخرى»، وأضاف: «هذا الموضوع يخضع حاليًّا لنقاشات معمَّقة داخل البرلمان ومؤسَّسات الدولة بطريقة شفافة، رغبةً في الوصول إلى خطط مدروسة وتخفيف حجم المعاناة في حال حدوث هذا الأمر، خصوصًا مع اقتراب موعد تطبيق العقوبات الأمريكيَّة». وكان معهد «بازل» للحوكمة ومكافحة غسل الأموال الذي يتخذ من سويسرا مقرًّا له، قد نشر العام الماضي تقريرًا أكَّد فيه أن إيران لا تزال تتصدر قائمة الدول الأكثر خطورة في عمليَّات غسل الأموال وتمويل الإرهاب للمرة الرابعة على التوالي.
(وكالة «أنباء إيرنا»)

5 عائلات تسيطر على سوق السيارات


هاجم البرلماني أمير خجسته استيلاء بعض العائلات على سوق السيارات، واصفًا إياهم بـ«المافيا»، وأردف: «إن ما يحدث في هذا القطاع أمر كارثيّ، كما لا أستطيع إعلان أسماء تلك العائلات لأن ذلك يعارض القانون القضائيّ وقائمة الصلاحيات التي أمتلكها»، موضحًا أن هذه المهمَّة من مهامّ القضاء لا البرلمان.
وتعاني هذه السوق أزمات متعددة في ظل الظروف الراهنة، نظرًا إلى تدهور قيمة العملة المحلية إلى أدنى مستوى أمام الدولار، إضافة إلى أسباب أخرى. وكان سعيد مؤتمني، رئيس اتِّحاد بائعي السيارات وملاك المعارض، أوضح سابقًا، نقلًا عن عدِة وسائل إعلامية، أن حالة الارتباك بدأت منذ سبتمبر الماضي بسبب أزمة الصرف، إلا أن مجموعة من مراقبي الأسوق الإيرانيَّة استبعدوا وجود تأثير عميق لأزمة الصرف الأجنبي على سوق السيارات المحلية، لعدم التعامل بالعملة الصعبة، معتبرين أن المصنعين يسعون لاستغلال تلك الأزمة من خلال زيادة أسعار السيارات التي انخفضت قيمتها.
(صحيفة «آرمان أمروز»)

متحدث «أميد»: مشروع “عدم كفاءة روحاني مستبعَد”.. وكتلتنا لم تطرحه


قال متحدث كتلة «أميد» البرلمانية بهرام بارسائي، إن «طرح مشروع يتعلق بعدم كفاءة رئيس الجمهورية غير متاح مطلقًا في الوقت الحاليّ من ناحية كتلتنا»، وعمَّا ذكره أحد النواب من أن «أميد» طرحت هذا المشروع قال بارسائي: «هذا عارٍ عن الصحة» وأردف: «صحيح أن في الدولة مشكلات ينتظر الشعب حلَّها، لكن السبيل لحلِّها ليس طرح عدم الكفاءة أو تقديم الرئيس لجلسة استماع».
المتحدث باسم «أميد» أوضح كذلك أن المشكلات الموجودة في الدولة لم تتسبب فيها الحكومة فقط، بل أيضًا أشخاص لا ينتسبون إلى حكومته، مطالبًا روحاني بممارسة سلطاته، والتحدُّث بشفافية مع الشعب.
جدير بالذكر أن عضو لجنة التخطيط والموازنة البرلمانية حسين علي حاجي دليغاني، كان قد كشف سابقًا عن إعداد مشروع قانون عدم الكفاءة السياسية واستجواب الرئيسي الإيرانيّ في البرلمان، هذا ووجه قرابة 70 برلمانيًّا رسالة إلى رئيس البرلمان علي لاريجاني بشأن مثول أعضاء الحكومة ورئيس الجمهورية حسن روحاني أمام البرلمان لبحث أوضاع سوق العملة في إحدى جلساته العلنية، ومناقشة قضايا أخرى، كما طالب رئيس اللجنة البرلمانية لمكافحة الفساد الاقتصادي مير خجسته بمناقشة سحب الثقة من وزير الاقتصاد، ومناقشة عدم كفاءة الرئيس.
(صحيفة «إيران»)




الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


اضافة رد مع اقتباس
  #1027  
قديم 06/08/2018, 06:05 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: أهـم الـمواضيع بتاريخ 5 أغسطس 2018م



صحيفة: على جيل الثورة أن يستمع إلى الشباب.. وخطيب جمعة: غلاء الـمعيشة يجتاح البلاد



04:36 م - 04 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
استنادًا إلى تغريدة ضرغامي رئيس مؤسَّسة الإذاعة والتليفزيون الأسبق والتي كتبها على حسابه الرسميّ بـــ«تويتر» مساء أمس، تؤمن «ابتكار» بضرورة فهم التركيبة الاجتماعية في إيران وأهمية أن يُغيِّر الجيل الثوري في النظام آراءه وأن يستمع لمطالب الشباب وتطلعاتهم، وفي حال عدم حدوث هذه التغيرات فإن جيل الشباب هو من سيفعل ذلك قسرًا وجبرًا، حسب تعبيرها. من جانبٍ آخر وتزامنًا مع بدء الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية، وانسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثامن من مايو من الاتِّفاق النووي، توقعت وسائل إعلامية احتمالية إجراء مناورات بحرية إيرانية بجانب مضيق «هرمز»، رغبةً من إيران في استخدام المضيق كورقة ضغط، إلا أن محليين وكُتابًا اعتبروا ذلك مجرَّد سيناريو لا يمكن حدوثه لأسباب عِدة. وفي ظل الظروف الاقتصادية التي يعيشها أفراد الشعب الإيراني انتقد إمام جمعة همدان غياث الدين طه محمدي، أمس في أثناء خطبته، الغلاء المعيشي الذي يجتاح البلاد، بعد أن طالب بإيجاد حلول فعليَّة لهذه الأزمة الاقتصادية، وهو ما فعلته أيضًا افتتاحية «جهان صنعت» اليوم إذ انتقدت المعايير الاقتصادية المتبعة والتي أسهمت في إحداث أزمات عِدة.


«ابتكار»: ضرغامي.. الاعتراف المتأخر!
استنادًا إلى تغريدة ضرغامي رئيس مؤسَّسة الإذاعة والتليفزيون الأسبق، وإن كانت قد أتت متأخرة، تطالب افتتاحية «ابتكار» اليوم بفهم التركيبة الاجتماعية في إيران وأهمية أن يغيِّر الجيل الثوري في النظام آراءهن وفي حال عدم حدوث ذلك فإن جيل الشباب هو من سيفعل ذلك قسرًا.
تقول الافتتاحية: «قال عزت الله ضرغامي: نعتقد نحن كثوريين في ستينيات القرن الماضي أن بإمكاننا التأثير على الجيل الجديد بنفس الخطاب والأساليب القديمة، لكن كثيرًا من التوجهات التي انتهجناها للحفاظ على المبادئ إما كانت خاطئة وإما على الأقلّ أصبحت اليوم بلا تأثير، لذا علينا أن نتغير، وإلا فسيُغيِّرنا جيل الشباب». وتردف: «العبارات أعلاه هي تغريدة عزت الله ضرغامي، رئيس مؤسَّسة الإذاعة والتليفزيون الأسبق، وهو واحد من الأصوليين أصحاب النفوذ والنشطين على الصعيد السياسي، وهو اليوم يتحدث صراحة عن التغييرات الاجتماعية داخل المجتمع الإيراني، ويعتقد أن كثيرًا من أساليبهم كانت خاطئة، أو أصبحت بلا طائل مع مرور الزمن، لذا فهو يقول إما نتغير وإما سيغيروننا، وهذا كلام صحيح للغاية وموزون».
تضيف الافتتاحية بعد ذلك: «ما يبعث على الرضا هو أن من يدافع ويطالب بتغيير التوجهات اليوم، هو نفسه من كان يومًا يدير مؤسَّسة الإذاعة والتليفزيون بأساليبه القديمة المثيرة لسخط الناس، ولم يكُن يصغي إلى أي انتقاد واعتراض، وهذا التغيير في تفكير ضرغامي مع أنه متأخر فإنه ضروري، فليس أمامنا حلّ سوى أن نُجمِع على تغيير التوجهات المخربة، حتى على مستوى مَن وضعوها».
الافتتاحية تؤمن بأن نصف مصائب الإصلاحيين ناتجة عن أنهم كانوا يحاولون جاهدين التفاهم مع أمثال ضرغامي حول أن هذه التوجهات مهترئة وفاشلة، وتكمل قائلةً: «مهما كنا نحاول فإننا لم نتمكن من الوصول إلى اتِّفاق معه خلال رئاسته حول أن الثورية لا تعني بالضرورة الجمود والإصرار على الأنماط الإدارة البالية، حتى إننا لم نتمكن من الاتِّفاق معه مؤخَّرًا حول ضرورة إدارة هذه المؤسَّسة بشكل وطني لا حزبي». وتتابع: «عمومًا، من أسرار السلطة في إيران أن المسؤول ما دام جالسًا على الكرسي فلا يشكّ للحظة واحدة في صحة التوجهات والأساليب، لكن بمجرَّد أن يقوم عن الكرسي تسطع الشمس على الزوايا المظلمة، ويصبح متنورًا».
في الوقت نفسه تطالب «ابتكار» بالترحيب بمثل هذه الأفكار، وإن أتت متأخرة، فالشعب لا بدّ سيسامح من يصلح أخطاءه، وَفْقًا لرأيها، وتردف: «ومن المؤكَّد أن ضرغامي لم يصرِّح بهذه التصريحات للاستعراض، فهو بلا شك يدرك مستلزمات هذه التصريحات والعقبات الكامنة أمامها، ويعلم أن التغيير في التوجهات يتطلب إعادة النظر في كثير من السياسات التي قُدِّمت خطأً على أنها مبادئ، وهو يعلم عدد المتنفّعين الذين وُلدوا من رحم هذه التوجهات الخاطئة، والجهد الذي يبذلونه للإبقاء عليها كما هي، وهو يعلم بلا شك أي ثقافة نبتت تحت أشعَّة التوجهات الخاطئة في إدارة الدولة، وكيف تقاوم هذه الثقافة من أجل بقاء الوضع الموجود، فهل كان تغيير سلوكياته ممكنًا في زمن رئاسته لهذه المؤسَّسة؟!».
وفي النهاية تذكر الافتتاحية أن تلك العقبات ما زالت موجودة، وكانت تسيطر على ضرغامي في يوم ما، واليوم تسيطر على خلفه، لذا يجب التفكير في حلّ لها، والمشكلة أن الشعب، حسب تعبير ضرغامي، “غيَّرنا، لكننا لم نتغيَّر”.

«جهان صنعت»: خروج القطاع الخاص من دائرة الصناعة
خوفًا على اقتصاد الدولة وصناعتها، جاءت افتتاحية «جهان صنعت» منتقدةً المعايير الاقتصادية المتبعة التي أسهمت كثيرًا في تعطيل 29% من تلك الصناعات، دون نسيان المآزق الأخرى كانعدام الشفافية واللا مبالاة بالقطاع الخاص.
تقول الافتتاحية: «إن تعطيل أكثر من 29% من صناعات الدولة نتيجة لعد الاهتمام، وانعدام التخطيط الحكيم، وانعدام الشفافية الكافية، والأهمّ من ذلك كلّه عدم المبالاة بالقطاع الخاص، هذا الحجم الكبير من تعطيل الصناعة أمرٌ مقلق، بل وخطير بالنسبة إلى دولة نامية، فلا يمكن أن نتوقع أن تتجه صناعة الدولة نحو التنمية، بينما وتيرة إغلاق أبواب المصانع سريعة جدًّا». وتتابع في الافتتاحية: «النقطة المهمة هي أن تعطيل الصناعة بهذا الشكل الكبير فقط خاصّ بالقطاع الخاصّ، لا بالقطاع الحكومي أو شبه الحكوميّ، ومن هنا يتضاعف القلق بخصوص الصناعة في إيران، فالحكومات خلال السنوات الماضية لم تقدّم الدّعم للقطاع الخاص بشكل جدّي وحسب الأصول، بل أقدمت على منافسته منذ اليوم الأول، لهذا لم ينجح القطاع الخاص ولم يتمكن من منافسة القطاع الحكوميّ».
تضيف الافتتاحية: «إن تعطيل 29% من صناعات الدولة لا يعني تدمير القطاع الصناعي الخاصّ فحسب، بل سيتسبب في تدمير جزء كبير من رؤوس أموال الدولة، لكن على مَن تَحمُّل مسؤولية سوء الإدارة هذه؟ فحتى لو كانت نسبة التعطيل 1% فهو أمرٌ خطير، ومع ذلك نلاحظ اليوم اللا مبالاة بتعطيل 29% من الصناعات، وما يقلق هو أن المسؤولين في قطاع الصناعة لا يفهمون الأرقام والإحصاءات، أو أنهم لا يدركون معنى حجم بعضها الكبير».
الافتتاحية تذكِّر بعد ذلك بأنه لمرات عِدة أُعلِنَ عن بعض الأرقام والإحصائيات حول الصادرات غير النفطية، لكن هذه الصادرات متعلقة إما بالوقود وإما بالشركات الحكومية وشبه الحكومية، وتضيف: «في مثل هذه الأوضاع لا يمكن أن نتوقّع منافسة من قبل القطاع الخاصّ أو حتى أن يستمر بالبقاء، لذا على الحكومة اليوم أن تعي أهمية القطاع الخاص، وأن لا تسمح بمزيد من الانهيار في صناعة الدولة من خلال تقديم حزم دعم، ففي الوقت الحالي يوجد كثير من الوحدات الصناعية الخاصة التي تعاني تراجع الإنتاج وتنتظر تعطيلها».
وتعتقد «ابتكار» بعد ذلك أن الطريقة الحاليَّة ستؤدِّي إلى تنامي عددٍ من الوحدات الصناعية المُعطلة، وهو ما سيُسهِم في إضعاف صناعة واقتصاد الدولة، وهذا سيجعل منتجات القطاع الخاصّ تفقد رونقها، كما ستُجبِر الحكومة على إدارة قطاع الإنتاج وحدها، وهذه الظروف ستؤدي إلى تضخُّم حجم الحكومة وتراجع التخصصية فيها، وهذا ما نشهده اليوم على مستوى مديري المناصب العليا في وزارة الصناعة، وَفْقًا لتعبيرها.
الافتتاحية في نهايتها تعتقد أن من أسباب الضعف الأخرى المهمَّة في التخطيط في إيران عدم تطبيق القانون، إذ تقول: «للأسف فإن القوانين لا تطبَّق على أساس الفهم الصحيح للقانون، بل على أساس رأي ووجهة نظر بعض المسؤولين الشخصية، وهذا الأمر ضاعف أضرار الصناعة في إيران أضعافًا كثيرة».

«تجارت»: أهمية أسواق المنطقة لتخطي الأزمة
تناقش «تجارت» في افتتاحيتها اليوم الأزمات التي واجهها الاقتصادي الإيراني خلال القرن الماضي، وأن ذلك لم يوجد إلَّا بسبب انعدام فعل التخطيط وَفْقًا للمعايير السلمية والصحيحة، فحتى روحاني الذي كانت تُعقد عليه الآمال والأحلام لم يستطع فعل أي برامج إصلاحيَّة.
تقول الافتتاحية: «خلال الأعوام المئة الماضية واجه الاقتصاد الإيراني أزمات متعددة، وللأسف تزامنت الفترات التي شهدنا فيها ارتفاع العائدات من العملة الصعبة مع التضخُّم، بسبب انعدام التخطيط الصحيح. واليوم بعد مرور أربعة عقود على الثورة، أجبرَنا عدم وجود خطة طريق منسجمة في المجال الاقتصادي على اتخاذ قرارات آنيَّة ترضخ للظروف الجديدة، خلال السنوات الماضية، وبعد وصول روحاني إلى السلطة، وعلى الرغم من الآمال التي كانت موجودة، فإنه للأسف لم يُقدّم أي برنامج مكتوب يطرح خارطة طريق المسؤولين بخصوص السياسات الاقتصادية».
وتُكمل الافتتاحية: «إن انعدام التخطيط في إدارة العملة الصعبة، بخاصة في مبيعات النفط والعائدات من هذا القطاع، والتي غالبًا ما تعود على الشركات الحكومية وشبه الحكومية، تسبب في ظهور توترات في اقتصاد الدولة بخصوص العملة الصعبة، وأهم نتيجة من نتائجها خروج رؤوس الأموال الكبرى من إيران، وتكرار السيناريوهات السابقة في مثل هذه الظروف، أدَّى إلى إصابة النشطاء الاقتصاديين والقطاع الخاص الحقيقي بالحيرة».
الافتتاحية بعد ذلك تشير إلى حتمية أن يكرِّر واضعو السياسات، بخاصة الرئيس حسن روحاني، أخطاء الماضي، إذ إن حائط الثقة أصبح أضعف مقارنة بالماضي، وفي المقابل أصبح جدار عدم الثقة أقوى، وتضيف مختتمةً: «إن المخاوف الموجودة اليوم لا تزول إلا من خلال إيجاد الهدوء في اتخاذ القرار والمشاركة فيه، وفي هذه الأثناء يجب أن لا نغفل عن دور القطاع الخاص في التنمية والصادرات، وعلى واضعي السياسات أن يصلوا إلى نتيجة مفادها أن دعم الإنتاج والصناعة أمر غير ممكن دون تقوية الصادرات، وعلى هذا الأساس يجب تمهيد الطريق ليمارس القطاع الخاص نشاطه، لكن للأسف ما نشهده اليوم هو عكس ذلك».


خطيب جمعة طهران: نرفض العرض الأمريكي بشأن التفاوض

رفض كاظم صديقي، إمام جمعة طهران المؤقت، في خطبته هذا الأسبوع اقتراح الرئيس الأمريكي دونالد التفاوض ومطالبته للجانب الإيراني بالتفاوض دون شروط مسبقة، وهو ما اعتبره الخطيب أمرًا مستحيلًا، وفق وصفه. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صرَّح بداية هذا الشهر بأنه مستعدّ للقاء القادة الإيرانيين دون شروط مسبقة وفي أي وقت أرادوه»، وأضاف ترامب للصحفيين في البيت الأبيض: «سألتقي أي شخص، أنا أومن باللقاءات، وإذا أرادوا أن نلتقي فسألتقيهم».
وتأتي تصريحات ترامب بعدما تبادل الاتهامات مع نظيره الإيراني حسن روحاني، بداية الشهر الجاري. هذا وأشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى أنه يدعم إجراء محادثات مع إيران «إذا أظهرت التزامًا بتغيير تصرفاتها». تجدر الإشارة إلى أنه في مايو وضع بومبيو 12 شرطًا للتوصُّل إلى أيّ اتِّفاق جديد مع إيران، من بينها سحب قواتها من سوريا، ووضع حد لدعمها الحوثي في اليمن.
(موقع «بارس توداي»)

إمام جمعة همدان: على الحكومة حل مشكلات الشعب


انتقد إمام جمعة همدان غياث الدين طه محمدي، أمس في أثناء خطبة الجمعة، الغلاء المعيشي الذي يجتاح البلاد، مطالبًا بضرورة إيجاد حلول فعليَّة لهذه الأزمة الاقتصادية، كي لا يستغل البعض هذه المطالب لغاياتهم الشخصية، وقال: «إن أحد أركان التقوى هو التعرُّف على العدو، ومن دواعي الأسف فالأعداء يدعون الشعب عبر شبكات الإنترنت للتجمهر من أجل تحقيق أهدافهم، لهذا يجب أن يكون الشعب على بصيرة».
ويشهد جزء من المدن الإيرانية مظاهرات عِدَّة بسبب الأزمات الاقتصادية، وهو ما تسبب في تكثيف الأجواء الأمنية، ووَفْقًا لشهود العيان أرسلوا صورًا ومقاطع فيديو إلى «بي بي سي فارسي»، تفيد بوجود حضور أمني كثيف في شوارع كرج وطهران وشاهين شهر، وحسب شهود العيان فقد أغلق ضباط الشرطة عدة شوارع في جوهردشت كرج، وفي شاهين شهر في أصفهان منع الضباط تشكيل التجمعات من خلال الوجود في الشوارع واستخدام الغاز المسيل للدموع، وبجانب طهران وشاهين شهر وكرج فقد نُشرت صور من مدن أخرى بما في ذلك مشهد وهمدان تظهر تجمعات احتجاجية.
يُذكر أن رجل الدين الإيرانيّ البارز آية الله جواد آملي، قال في وقتٍ سابق إن «إسكات الشعب في البلاد عبر الضغوط سيكون له نتائج مريرة، فمهمة قوات الأمن هي تأمين البلاد، لا إحداث الضغوط الشعبية».
(موقع «بي بي سي فارسي» و(وكالة «فارس»)

بوريان: شوارع طهران تنتظر حفلات موسيقية


أشار وليّ الله شجاع بوريان نائب الشؤون الاجتماعية والثقافية في بلدية طهران، إلى وجود تحركات للحصول على تراخيص لعقد حفلات موسيقية في الشوارع بحضور فنانين شعبيين، وأضاف: «في الأيام القادمة سنشهد حفلات كبيرة في الشوارع».
نائب الشؤون الاجتماعية والثقافية بطهران أكَّد كذلك أن في الداخل الإيراني أصواتًا تحاول بثّ اليأس والإحباط بين أفراد المجتمع، وأضاف: «جميع المسؤولين من مختلف الأطياف يحاولون بجدِّية زيادة السعادة في المجتمع، وفي مثل هذه الظروف يمكن للفنانين بسبب شعبيتهم، أن يكونوا فعَّالين في تعزيز الأمل والمعنوية في المجتمع، ومن هذا المنطلق، تم التخطيط للاستفادة من الفنانين منذ الشهر الماضي، ولحسن الحظ فإن عمليات منح الترخيص جارية، وبالنظر إلى النهج الإيجابي الذي اتخذته المؤسسات المسؤولة، نأمل في الانتهاء منه في الأيام القادمة».
(وكالة «إيسنا»)

كاتب إيراني: المرشد هو المسؤول عن أرواح السجناء السياسيين


هاجم الكاتب الإيراني أبو الفضل قدياني في مقالته الأخيرة والمنشورة على موقع «زيتون» تعامل المرشد الإيراني علي خامنئي مع السجناء السياسيين، بمن فيهم نرجس محمدي، بسبب دفاعها عن حقوق الإنسان، وجاء في المقالة: « لقد كانت نرجس محمدي تعاني أمراضًا شديدة عند إعادتها إلى السجن، حتى حصلت على إجازة مرضية، لأن الضغوط التي تُفرض على السجناء تزيد الأمراض بطبيعة الحال،كما أن المماطلة ولا مبالاة قوات القمع سواء الأمنية والقضائية، تزيد مشكلات السجناء المرضى تعقيدًا».
وأضاف قدياني في مقالته: «نُقلت نرجس محمدي مؤخَّرًا إلى المستشفى على أثر اشتداد مرضها، وخضعت اضطراريًّا لإجراء عملية جراحي، إلا أنها أعيدت سريعًا إلى السجن على الرغم من إصرار الطبيب المعالج على استكمال المتابعة بعد العملية الجراحية وتأكيده ضرورة أن تقضي فترة نقاهة في المستشفى. وقد صرَّح محامي الدفاع عنها بعد مقابلته إياها بأنها تحتاج إلى إجازة مرضية، لكن المسؤولين ما زالوا غير آبهين بذلك». الكاتب الإيراني أبو الفضل قدياني أكَّد كذلك أن اعتقال وسجن كل من نرجس محمدي، وعبد الفتاح سلطاني، ونسرين ستوده، وجميع السجناء السياسيين، يخالف الدستور الإيراني». وكانت المحكمة الإيرانية أصدرت قبل قرابة عامين حُكمًا بسجن الناشطة الحقوقية نرجس محمدي لمدة عشرة أعوام بتهمة «التشهير بالنظام والدعاية ضده»، إضافة إلى عقد اجتماعات غير مرخَّصة للإضرار بأمن إيران القومي.
(موقع «زيتون»)

وسائل إعلامية: إيران تستعدّ لاستعراض قدراتها البحرية


أعلنت قناة «سي إن إن» ووكالة «رويترز» عن تمهيدات إيرانية محتملة لاستعراض قدرات إغلاق مضيق هرمز، وتحدث مسؤولو الولايات المتحدة كذلك عن احتمالية مناورة بحرية إيرانية خلال الـ48 ساعة المقبلة. وكتبت رويترز يوم الثلاثاء الماضي، نقلًا عن مسؤولين أمريكيين، أن واشنطن تعتقد أن إيران بالتوازي مع احتدام التوترات مع أمريكا في حالة تجهيز نفسها لتنفيذ مناورة بحرية خلال الأيام المقبلة، كذلك أشارت «سي إن إن» إلى أن العسكريين الأمريكيين مع مراقبة تحركات الحرس الثوري في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان، توصلوا أن الهدف المحتمل من هذه المناورة الإشارة إلى قدرات إيران على إغلاق مضيق هرمز.
وكان حسن روحاني قال خلال لقائه جالية بلاده في سويسرا الشهر الفائت، إن «منع إيران من تصدير النفط يعني أن دول المنطقة كافة ستكفّ عن بيع النفط، وهو ما جعل قاسم سليماني يعلن عن دعمه روحاني قائلًا: «إننا في خدمتك»، مشيرًا إلى أن قواته مستعدة لتطبيق سياسة تعرقل الصادرات الإقليمية، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا».
وفي الثامن من مايو الماضي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الانسحاب من الاتِّفاق النووي، الموقع عام 2015 بين طهران ومجموعة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، بالإضافة إلى ألمانيا، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران، والشركات والكيانات التي تتعامل معه، وبعد التلويح الإيراني الجديد بــ«هرمز»، تعهد الجيش الأمريكي، بالحفاظ على حرية الملاحة لناقلات النفط، وقال بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة الوسطى في الجيش، إنّ «القوات البحرية الأمريكية والحلفاء الإقليميين جاهزون لضمان حرية الملاحة والتدفق الحر للبضائع » حسب قناة «الحرة» الأمريكية.
(موقع «دويتشه فيله الإصدار الفارسي»)




الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


__________________________________________


هل يُنهِى البنك الـمركزى الإيرانى أزمة الـمؤسسات الـمالية؟



07:00 م - 04 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
في أربعينيات القرن الماضيّ شهد الاقتصاد الإيرانيّ أفضل حالاته، إذ خُصصت برامج عِدة للنهوض به. ومع قيام الثورة عام 1979 والتغيرات التي حدثت في البنية السياسية والاقتصاديَّة، بجانب تأميم جميع البنوك، ووضع أسس ماليَّة جديدة -تزامنت مع انتهاء الحرب العراقيَّة الإيرانيَّة- وحدوث بعض العقوبات الدوليَّة، بدأت المؤسَّسات الماليَّة في الظهور على سطح الاقتصاد الإيرانيّ بطريقة متعثرة نظرًا إلى قلة الخبرة، وعدم القدرة على جذب الإيرانيّين وتقديم عائدات أفضل من عائدات البنوك، وهو ما تَسبَّب في حالة من الانكماش، إلا أن تلك المؤسَّسات عادت للعمل مرة أخرى في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، وبدأت تظهر مؤسَّسات غير قانونية تعمل بعيدًا عن اللوائح والقوانين التي أقرها البنك المركزي الإيرانيّ، وبهدف جذب الشعب بأكبر عدد ممكن قدمت تلك المؤسَّسات غير القانونيَّة عائدات أعلى، وتِباعًا زاد الطلب عليها، ورغم ذلك ظلت متمسكةً ببعدها غير القانونيّ، وبدلًا من أن تؤثّر تلك المؤسَّسات في المشروعات الاستثمارية وزيادة النمو الاقتصادي استحوذت على أموال الإيرانيّين مستثمرةً إياها في قطاع اقتصادي واحد هو القطاع العقاري، وهو ما تسبب في إحداث خلل بباقي القطاعات التي تحتاج إلى رؤوس الأموال. وما لم يكُن في الحسبان أن ذلك القطاع شهد ركودًا حادًّا في فترةٍ من الفترات، وهو ما جعل تلك المؤسَّسات تقدِّم قروضًا مالية مرتفعة القيمة لمسؤولين كِبار في النِّظام دون أخذ ضمانات، بهدف حمايتها سياسيًّا، إلا أنها في الوقت نفسه لم تُعطِ المواطنين الذين أودعوا أموالهم عائدات، ولا حتى أصولهم الماليَّة، وبمرور الوقت أعلن عدد من تلك المؤسَّسات إفلاسه، وفي الشهر الماضي نشرت صحيفة «شــرق» تقريرًا عن فساد مؤسَّسة «ثامن الحجج» الائتمانية، وتناول التقرير تَوَرُّط بعض المشاهير والشخصيات المهمَّة في ذلك، دون أن يُفصح التقرير عن أي أسماء، مكتفيةً بالإشارة إلى تلك الأسماء بالأحرف الأولى فقط، إلا أن هذا التقرير فتح النقاش مرة أخرى حول مسألة المؤسَّسات المالية المنتشرة في إيران ما بعد الثورة، وما فعلته ببنية البلاد الاقتصاديَّة.




مؤسَّسة «كاسبين» نموذجًا


عندما بدأت مؤسَّسة «كاسبين» للتمويل المالي والائتمان بالعمل كانت تُقدِّم أعلى فائدة بين المؤسَّسات، إذ بلغت تلك الفائدة إبان تلك الفترة نحو 25 بالمئة، وهو ما اعتُبر عاملًا جذب لكثير من الإيرانيّين، وكأغلب المؤسَّسات كانت مؤسَّسة «كاسبين» تستثمر أموال المودعين في سوق العقارات، ولكن من بداية 2017 توقفت المؤسَّسة عن دفع العائدات للمُودِعين، وأخذ المسؤولون يقدمون كل يوم أعذارًا، وعندما فشلوا في إقناع المواطنين، أعلنت إفلاسها في شهر مايو من نفس العام، وهو ما تسبب في احتجاج المودعين واعتصامهم أيامًا طويلة أمام المحكمة في طهران، دون أن يحصلوا على أي شيء من تلك الأموال التي أودعوها.


بعد كاسبين بدأ عدد من المؤسَّسات رويدًا رويدًا في الامتناع عن دفع العائدات، ومن ثم إعلان إفلاس المؤسَّسة، وفي هذا الصدد يقول بعض المحللين الاقتصاديين إن «تلك الأزمة التي خلقتها المؤسَّسات المالية كانت الشرارة الأولى للمظاهرات التي اندلعت في أغلب المدن الإيرانيَّة نهاية عام 2017». وكان صندوق النقد الدولي حذَّر الحكومة الإيرانيَّة من أن تلك المؤسَّسات ستخلق أزمة كبيرة، مؤكّدًا في الوقت ذاته أن «القطاع المركزي في حاجة إلى إعادة هيكلة بشكل عاجل».




«ثامن الحجج» ومحاولات للإنقاذ

عندما زادت خطورة تلك المؤسَّسات على الاقتصاد الإيرانيّ، وفقد كثير من الإيرانيّين أموالهم فيها، كانت هناك مؤسَّسة «ثامن الحجج» التي عملت على تقديم دعاية كبيرة لها بجانب عائدات تصل إلى 40 في المئة من الأصول. ولسوء الحَظّ نجحت تلك المؤسَّسة في جذب عدد كبير من الإيرانيّين بعد أن انتشرت في مدن كثيرة، لكنها شرعت في عملها دون أن تنهي وضعها القانوني بالشكل المفروض، وهو ما جعل البنك المركزي الإيرانيّ الذي حاول جاهدًا في العامين الماضيين أن يحدّ من عمل المؤسَّسات غير القانونية، يتعامل مع ثامن الحجج سريعًا قبل أن تقع الكارثة وتعلن إفلاسها وتضيع مدَّخَرات المواطنين.


في البداية طلب البنك المركزي من مؤسَّسة ثامن الحجج أن تُقدِم على طلب تصاريح للعمل بشكل قانوني، بجانب تقديم ملف كامل عن الأموال التي أودعها بها المؤسِّسون، والنشاط الذي تنوي المؤسَّسة الاستثمار به، إلا أن ثامن الحجج رفضت تقديم أي معلومات للبنك المركزي، وحاولت أن تُخفِي نشاطها أو أي معلومات عن المؤسَّسات التي تندرج تحتها، وعلى الرغم من إرسال البنك المركزي فريقًا من المفتشين للتوصل إلى أي معلومات عن نشاطات المؤسَّسة أو حجم عملها، فإنه لم يتوصل إلى شيء.




ما الشروط التى وضعها البنك الـمركزى لعمل الـمؤسَّسات الـمالية؟



لكي يصبح عمل أي مؤسَّسة مالية قانونيًّا، ويضمن المواطنون عدم تَعرُّض أموالهم للنهب، يجب أن تستخرج المؤسَّسة تصريحًا من البنك المركزي، وتتمثل في البداية أن تقدِّم تلك المؤسَّسة طلبًا رسميًّا، وذكر رأسمال المؤسَّسة الذي يجب أن يكون من المساهمين لا من أموال المودعين، بجانب ضرورة أن يكون رأس المال خارجًا عن أي شبهات، وعندما يُعطِي البنك المركزي التصريح الأول للمؤسَّسة يُستخرَج ترخيص الإنشاء، وترخيص آخر للعمل في البورصة من مجلس النقد والائتمان، وفي نهاية الأمر يُصدِر البنك المركزي التصريح الأخير بموافقة أعضاء مجلس الإدارة بمزاولة المؤسَّسة للعمل، مع السماح لمفتشي البنك بزيارة المؤسَّسة من حين إلى آخر للتأكُّد من اتباعها اللوائح والقوانين.


لم تَتبع «كاسبين» و«ثامن الحجج» وغيرهما كل تلك التعليمات، وقدمت عائدات عالية واستثمرت في مجال واحد، فكان لا بد من انهيار كل تلك المؤسَّسات التي لا يوجد إلى الآن إحصاءات محددة بأعدادها، وكان المتحدث باسم الحكومة محمد باقر نوبخت، المستقيل، قد صرَّح مؤخَّرًا بقوله: «إنّ المسؤولين قد حذرَّوا الناس كثيرًا من تلك المؤسَّسات، لكنهم ما زالوا يستثمرون أموالهم بها»، وأضاف: «إننا نعلم مدى فداحة خسارتهم، ولكنهم لا يجب أن ينتظروا من الدولة أن تعوِّضهم تلك الخسارة»، في حين أعلن المرشد علي خامنئي أن الأمر قد وصل إلى ذروته، وعلى المسؤولين سماع شكاوى الناس، مصرِّحًا بقوله: «أنا نفسي مسؤول عن تلك الأزمة، وعلى الجميع حلّ تلك المشكلة».



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير

__________________________________



وزير العمل: العقوبات ستجعل مليون شخص بلا عمل.. وجهانغيرى يعد بقرارات لتجنب الأزمة


04:31 م - 05 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
كشف وزير العمل الإيراني علي ربيعي في حواره مع صحيفة «اعتماد» الإيرانية مساء أمس أن العقوبات الاقتصاديَّة، التي ستبدأ أولى حِزَمها غدًا، ستُعزز من ارتفاع معدل البطالة، وستجعل قرابة مليون شخص بلا عمل، وهو ما جعل النائب الأول للرئيس حسن روحاني يؤكد أهمية إصدار تسهيلات اقتصادية للمستثمرين، بالإضافة إلى تغيير جملة من السياسيات التي يتبعها البنك المركزي. وعن الانتقادات التي يواجهها روحاني على مستوى الداخل فقد طالبت أصوات دينية بارزة، إضافةً إلى نواب بالبرلمان، بعزل فريقه نظرًا لفشلهم في إدارة أزمات البلاد، حسب تعبيرهم، إلا أن رجل الدين والمحاضر بحوزة قم محسن غرويان اعتبر ذلك معززًا ومسهمًا في تفكيك الوحدة الداخليَّة، خصوصًا في الوقت الذي يتلقى فيه روحاني دعمًا مباشرًا من المرشد، وهو ما فعلته أيضًا صحيفة «ستاره صبح» عبر افتتاحيتها اليوم، إذ دافعت عن روحاني بعد أن اتهمت التيار الأصولي بارتكاب أفعال تزيد من عُزلة إيران دوليًّا وتعزز من انحسار إنجازات الاتفاق النووي. ومن جانبٍ آخر وتزامنًا مع اقتراب حِزَم العقوبات الاقتصادية على النفط الإيراني، فقد طرحت «آرمان أمروز» تساؤلًا حول إمكانية الاستغناء عن النفط الإيراني، خصوصًا من قِبل الصين، مؤمنةً في الوقت ذاته بأهمية استغلال عرض الرئيس الأمريكي بشأن التفاوض مرةً أخرى. وفي ثالث افتتاحية للصحف اليومية فقد انتقدت «شروع» فكرة إنشاء سوق موازية للعملة الصعبة، فهو ووفقًا لرأيها يخدم فئة خاصة ومحدودة، مستعرضةً أيضًا المؤسسات الماليَّة والإشكاليات التي تسببت بها لإيران تاريخًا وحاضرًا، وما صنعته من تفاوت طبقي كبير بين أفراد الشعب.


«ستاره صبح»: ليس الرئيس فقط
أتت افتتاحية «ستاره صبح» اليوم مدافعةً عن الرئيس الإيراني حسن روحاني ضد المطالبات الحاليَّة التي يقوم بها بعض البرلمانيين بشأن ضرورة استجوابه، منتقدةً في سياقها الدور التهديمي الذي لعبه التيار الأصولي في تهدئه أوضاع إيران الدوليَّة وتفاعلاتها مع القوى الإقليمية بشأن الاتفاق النووي.
تقول الافتتاحية: «يحتل موضوع استجواب رئيس الجمهورية مكانة مهمة جدًّا، ليس فقط في البرلمان وبين النواب، بل لدى الرأي العام كذلك، وفي الوقت الذي يعتقد بعض النواب بأن على الرئيس أن يجيب عن الاستفسارات بخصوص الأوضاع الحالية، فإن البعض الآخر منهم يرى أنه إذا كان من المقرر أن يتحمل روحاني مسؤولية الأوضاع الحالية ويجيب عن الاستفسارات فرؤساء سائر السلطات أيضًا يجب أن يتحملوا المسؤولية. لا شكّ أنه يتوجب على روحاني تبيين أسباب الاضطرابات الاقتصادية وغيرها، لكن السؤال هو: هل فقط روحاني المسؤول الوحيد عن الأوضاع الحالية؟». وبعد ذلك تُجيب الافتتاحية عن هذا التساؤل بقولها: «نعتقد أن توجّه بعض نواب البرلمان، الذين يطالبون روحاني فقط بالإجابة، لا يصبّ في المصلحة ولا يساهم في تحسين الأوضاع، ولا يجب أن ننسى أن كل مسؤول وكل شخص كان أو ما زال في منصب إداري يجب عليه أن يتحمل جزءًا من المسؤولية عن الأوضاع الحالية، كل حسب موقعه، والنواب ليسوا مستثنين من هذا الأمر».
وتنتقد الافتتاحية كذلك التيار الأصوليّ، معتقدةً أنهم ساهموا، بل أوجدوا العراقيل في طريق الاتفاق النووي، محمّلةً إياهم المسؤولية كاملةً، وتضيف: «أيجوز أن يكون البعض منهم قلقين من الاتفاق النووي، وأن يبقوا قلقين حتى بعد زواله؟ عندما وصل روحاني إلى الرئاسة كانت إيران تحت طائلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، فضلًا عن ستة قرارات صادرة عن مجلس الأمن، وما كان من الممكن توقّع مستقبل الدولة والأمن القومي في حال استمرّ ذلك الوضع، فبذل روحاني جهده آنذاك وأنجح الاتفاق النووي، وأنقذ الدولة من شرّ العقوبات».
وتشير الافتتاحية إلى أنه عندما وصل الاتفاق النووي إلى نتيجة، وكانت الدولة تتجه نحو الهدوء، أعلن البعض أنهم قلقون، وقاموا بالتخريب كي ترى أمريكا أن الاتفاق النووي بلا فائدة، وللأسف فالبعض داخل إيران هدفهم الوحيد هو معارضة الحكومة، ومعارضتهم أو موافقتهم للحكومة ليست مبنية على منطق، وهم يسيطرون على بعض مراكز السلطة، وبإمكانهم القيام بأمور تخريبية في مواجهة بعض المسؤولين المدنيين ومن بينهم رئيس الجمهورية، لذا لا يجوز لمن تسببوا في المشكلات أن يصبحوا اليوم أصحاب حقّ. وفي النهاية تعتقد الافتتاحية أن «استجواب روحاني يعتبر فرصة مناسبة، حتى يتمكن من توضيح الأوضاع الحالية للناس، فضلًا عن تخريب الأصوليين، كما يجب على روحاني أن يبيّن بالتفصيل للنواب وللناس حصة كلّ متغير من المتغيرات المؤثرة في الأوضاع الحالية، سواء الداخلية منها أو الخارجية، في هذه الحالة سيصدق الرأي العام حصة الحكومة الحقيقية من هذه الأوضاع».

«آرمان أمروز»: أمريكا والصين والنفط الإيراني
تزامنًا مع اقتراب حِزَم العقوبات الاقتصادية على النفط الإيراني، تستعرض افتتاحية «آرمان أمروز» اليوم التنافس الصيني-الأمريكي في مسألة النمو الاقتصادي دوليًّا، بعد أن طرحت تساؤلًا مفاده: هل من الممكن أن تستغني الصين عن نفط طهران؟ متناولةً في الوقت ذاته عرض الرئيس دونالد ترامب بشأن التفاوض مرةً أخرى دون شروط مسبقة، مؤكدةً أن ذلك بمثابة الورقة التي يمكن الاستفادة منها، فباب المفاوضات يجب أن يبقى متاحًا.
تقول الافتتاحية: «الحقيقة هي أن أمريكا والصين تتنافسان على نحو ما في جميع المجالات الاقتصادية والصناعية، وهذا يؤثر على موضوع شراء النفط من إيران، والقضية الأساسية هي أن الصين في حالة نمو في مختلف القطاعات، وتمكنت من التفوق على منافسيها، وبالنظر على أنها الاقتصاد الثالث في العالم، إضافةً إلى سلوكها الأكثر منطقية إزاء سائر الدول، فهي تمرّ بنموّ كبير، ومن جهة أخرى فإن أمريكا لها سلوك أقل تراجعًا، وتعتبر نفسها فوق الدول الأخرى، وهذا الأسلوب في التفكير تسبب في أن تكون من جهة علاقات الصين نامية، ومن جهة أخرى تفقد أمريكا مكانتها على الساحة الدولية، أي إنّ الدول اليوم مجبرة على التعامل مع أمريكا، لذا فإذا تماشت الصين مع أمريكا في قضية العقوبات النفطية على إيران فإنها ستزيد من حجم اعتمادها على أمريكا في المستقبل عمليًّا، وستصبح أكثر عرضة للضرر».
وتتابع: «الأمر الآخر هو أن الصين تستورد كمية كبيرة من النفط الأمريكي، وهي على نحو ما محتاجة إلى أمريكا، ولهذا فهي لن تقوم بتقوية هذه الحاجة من خلال وقفها لشراء النفط من إيران، من هنا يبدو أن استمرار استيراد النفط من إيران يصبّ في مصلحة الصين، وقد اتخذوا قرارًا صحيحًا باستمرارهم في استيراد النفط الإيراني، وهم الآن بصدد إجراء بعض الترتيبات حتى يحافظوا على مستوى صادراتهم من النفط الإيراني الذي يصل الآن إلى 650 ألف برميل يوميًّا، محاولين أيضًا زيادة هذا المستوى من الصادرات».
الافتتاحية بعد ذلك تذكر أن الصينيين أنشؤوا قرابة 20 مصفاة للنفط، وبعضها في طور الإنشاء، وهم يريدون أن يعتمدوا على النفط الإيراني، لذا فالصين لا تريد أن تفقد مزوّدًا مثل إيران لكي تحافظ على مصالحها، خصوصًا أنها أول شريك تجاري لإيران، وتضيف قائلةً: «وعلى الرغم من أن الميزان التجاري بين الصين وإيران أقل بمئة مرة من تجارتها مع أمريكا، لكن هذا الرقم مهمّ جدًّا بالنسبة إليها عندما يكون الحديث حول النفط. إنّ هذه الظروف والحقائق تشير إلى أن تصريحات المسؤولين الصينيين التي تتحدث عن الاستمرار في شراء النفط الإيراني تصريحات مقبولة وتصب في مصلحتنا، ونعتقد أن الطريق الأكثر عقلانية للصين هو هذا الطريق، وبالنظر إلى الترتيبات التي تقوم بإجرائها والتغييرات الفنية التي تدخلها على ناقلات النفط لديها، فضلًا عن إجراءات نقل الأموال، يمكنها أن تشتري النفط من إيران بسهولة، وأن تحول أموال النفط بسهولة، والأمر الآخر هو أننا على عكس ما يعتقده بعض المسؤولين من عدم التفاوض مع أمريكا، إذ لا يجب إغلاق باب المفاوضات إلى جانب الاحتفاظ بدول بديلة كالصين والهند».

«شروع»: آثار أصحاب السلطة في اتخاذ القرار
تنتقد افتتاحية «شروع» لهذا اليوم فكرة إنشاء سوق موازية للعملة الصعبة، فهو ووفقًا لرأيها يخدم فئة خاصة ومحدودة، متناولةً أيضًا المؤسسات الماليَّة والإشكاليات التي تسببت بها لإيران تاريخًا وحاضرًا، وستزيد من التفاوت الطبقي وانتشار الفقر.
تقول الافتتاحية: «بالتزامن مع الانقلاب الاقتصادي الذي يجري الآن، والذي يرتبط جزء منه بارتفاع سعر صرف العملة، فإنّ إنشاء سوق موازية للعملة الصعبة هو ضمن سياق الحفاظ على مصالح جماعة خاصة، ويضر بالمجتمع، ويمكن أن نشاهد فيه آثار أصحاب السلطة ومؤسسات اتخاذ القرار الأساسية، وعلى سبيل المثال فإن تخصيص 20 مليار دولار خلال مدة قصيرة، للمؤسسات المالية التي تسببت بفضيحة مالية للدولة، في وقت تحتاج فيه إيران إلى كلّ دولار، يعتبر أمرًا غير مسبوق في تاريخ إيران ما بعد الثورة». وتضيف بعد ذلك: «وبالنظر إلى هيكل وتركيبة واضعي السياسات الموجودة، أستبعد أن يتم تطبيق السياسات النقدية الطارئة التي تخص زمن الحرب، والتي هي بالطبع الحل الوحيد لإدارة المصادر من العملة الصعبة في الدولة، لأن نفس واضعي السياسات ينتفعون من هذه الظروف، لذا لا أرى أن هناك أي أمل في إجراءات الحكومة والبرلمان وغيرها من مؤسسات الدولة، وفي الحقيقة إنّ استمرار السياسات السابقة لن يلبي إطلاقًا ما تحتاج إليه الدولة في الظروف الحالية، وهو فقط يمنح الفرصة للنهب وفرار الناهبين».
الافتتاحية في نهايتها تؤكد أن «ظروف الدولة اليوم ستتسبب بأضرار كبيرة، وستدمّر رأس المال البشري، وستنزع ثقة عامة المجتمع إزاء القطاع العام وواضعي السياسات، وأنّ إحدى تبعات تزايد انعدام المساواة في الدولة انتشار الفقر، بحيث يصبح الفقراء ضحايا للنظام الاقتصادي، وسينساقون بسهولة نحو الجريمة».



وزير العمل: العقوبات الجديدة ستجعل مليون شخص بلا عمل


أكد وزير العمل علي ربيعي أن «الضغوط الاقتصادية والعقوبات الاقتصادية ستجعل مليون شخص عاطلًا عن العمل ما لم تقُم الحكومة بخطوة جدية»، لافتًا إلى أنه من الممكن أن تحافظ الحكومة على بعض الموظفين، وذلك من خلال دعمهم. ربيعي وخلال حواره مع صحيفة «اعتماد» الإيرانية مساء أمس طالب بزيادة مستوى الثقة والشفافية بين الحكومة والشعب، خصوصًا في مثل هذه الظروف، وفي ما يتعلق بزيادة أسعار المواد الغذائية قال ربيعي: «إنّ السيطرة على أسعار الغذاء وتوفيره، بجانب توفير الأدوية للمحتاجين، وكذلك دعم الوظائف، هو من صميم برامجي التي قُمت باقتراحها».
(موقع «راديو فردا»)

جهانغيري: قرارات اقتصادية جديدة غدًا


أكد إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس حسن روحاني، أن ثمة قرارات وصفها بالهامَّة ستصدر غدًا، وتتعلق بإيجاد تسهيلات اقتصادية للمستثمرين، خصوصًا في مجال التصدير والاستيراد، تزامنًا مع اقتراب الحِزمة الأولى من العقوبات الأمريكية. جاء ذلك في مؤتمر صحفي كشف فيه عن تفاصيل اجتماعه برئاسة الجمهورية بجانب مسؤولين آخرين مساء أمس.
هذا، وأشار جهانغيري إلى أن الاجتماع ناقش كذلك سياسيات البنك المركزي المتعلقة بقطاع العملة الأجنبية، قائلًا: «إنّ بعض المشكلات قد نشأت في الوقت السابق بسبب تلك السياسات التي اتبعها البنك المركزي، أما الآن فمن الضروري اتخاذ طرق وسياسات أخرى، خصوصًا مع اقتراب العقوبات». وكان وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشين قد كشف عن تفاصيل الجهود التي ستتخذها الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي، وأضاف منوشين في بيان له أن «قسم مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية سيباشر الإجراءات لتنفيذ قرار ترامب»، وحسب توضيحات وزارة الخزانة فإن الولايات المتحدة ستستأنف جهودها للحدّ من صادرات النفط الإيرانية بعد 180 يومًا، وخلال هذه الفترة ستجري الخارجية الأمريكية مشاورات مع دول أخرى، وستقيم مدى تقليص الدول الأجنبية لمشترياتها من النفط الإيراني.
(وكالة «فارس»)

شخصيات دينية تطالب بعزل روحاني


انتقدت شخصيات دينية الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد أن طالبت بعزل فريقه الاقتصادي نظرًا لفشلهم في إدارة أزمات البلاد، إذ قال إمام جمعة مشهد، أحمد علم الهدى، إنّ «صعوبة الوضع الاقتصادي لا يمكن إنكاره، وهناك من يريد إخراج ثروات البلاد الماليَّة خارج إيران لأنهم مجرد عملاء للغرب». وأضاف إمام مشهد: «علينا القيام بحركة ثورية من البرلمان والحكومة، وعلى الشعب أن يقوم بالنزول إلى الميدان بطرق سلمية ولا تهدف إلى خدمة الأعداء». وأكد علم الهدى أن الشعب لا ينبغي عليه أن يقف أمام النظام في مواجهة الضغوط الاقتصادية.
من جانبٍ آخر هاجم إمام جمعة مدينة كرج، حسيني همداني، الحكومة والجهاز القضائي، مطالبًا حسن روحاني بعزل الوزراء الاقتصاديين الفاشلين، ومعتبرًا أن روحاني سبب في الاستياء والتوتر القائم حاليًّا في المجتمع، ومنتقدًا كذلك الجهاز القضائي لتقاعسه أمام المتسببين في غلاء العملة وخروج الأموال من إيران.
(موقع «دويتشه فيله فارسي»)

رجل دين: استجواب روحاني في هذه الظروف يهدد الوحدة الداخليَّة


انتقد رجل الدين الإيراني والمحاضر بحوزة قم، محسن غرويان، مطالب بعض النواب البرلماني باستجواب الرئيس حسن روحاني في ظل هذه الظروف، وأضاف: «لا شك أن طرح مثل هذا المشروع هو حق بديهي ومشروع لنواب البرلمان، إلا أننا في هذه الأوقات نحتاج إلى الوحدة الداخليَّة لا إثارة مثل هذه المطالب».
رجل الدين والمحاضر بحوزة قم أوضح أن روحاني يحظى الآن بدعم مباشر من المرشد والمؤسسات التابعة له. ورغم الاختلافات بين روحاني والتيار المحافظ، فإن كثيرين من القيادات المنتمية إلى التيار الأصولي باتوا يدعمون الرئيس الإيراني، خصوصًا بعد أن ألقى خطابًا أثناء لقائه بجالية بلاده في سويسرا تضمن تهديدًا بإغلاق مضيق هرمز وتعطيل مرور شحنات النفط بالقرب منه.
(وكالة «برنا»)

المحامي رئيسيان: محمد حبيبي يواجه عقوبة تصل إلى عشر سنوات


أعلن أمير رئيسيان محامي محمد حبيبي، العضو والإداري بنقابة المعلمين، عن إصدار حكم بالسجن في حق موكله لمدة «عشر سنوات ونصف السنة، إضافةً إلى 74 جلدة». وعن التهمة الموجهة إلى حبيبي ذكر رئيسيان أن محكمة الثورة اتهمت موكله بـ«الاجتماع والتواطؤ ضد الأمن القومي والدعاية ضد النظام».
يُذكر أن العضو بنقابة المعلمين قد ألقي القبض عليه في 10 مايو من هذا العام في تجمّع احتجاجي للمثقفين أمام مؤسسة التخطيط والموازنة، ووفقًا لعائلة المعتقل فقد تعرض حبيبي لـ«الضرب من قبل الضباط أثناء اعتقاله، وسحله على الأرض مما تسبب في إصابته»، وبحسب النشطاء العماليين فقد كُثفت في السنوات الأخيرة المواجهات الأمنية والقضائية ضد العمال المحتجين وحُكم عليهم من قبل المحكمة بالسجن أو حتى الجلد، وهو ما تسبب في احتجاجات قوية من تلك النقابات، واستنكار من قِبل منظمات حقوق الإنسان في العالم.
(موقع «راديو فردا»)

استمرار المظاهرات الاحتجاجية في مدن إيرانيَّة


شهدت محافظات طهران وكرج وشيراز وقم، بجانب مدن أخرى، مظاهرات وتجمعات شعبية، وفقًا لمقاطع فيديو نُشرت مساء أمس على وسائل التواصل الاجتماعي. هذا ورفع المحتجّون شعارات من قبيل «يموت الإيراني ولا يقبل الذل، أيها المواطن أظهر غيرتك، الموت للديكتاتور… إلخ». وتأتي هذه الاحتجاجات في الشوارع الإيرانية بعد سقوط قيمة الريال الإيراني، وبعد اضطرابات اقتصادية عصفت بالبلاد، بجانب ارتفاع أسعار العملات الأجنبية والمسكوكات.
وفي هذا الصدد، وردًّا على هذه المظاهرات الاحتجاجية، اتهم وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، يوم الخميس الماضي، الدول الخارجية ومحاولاتهم الدائمة في خلق «توتر شعبي»، وهو ما جعل أبرز المراجع الدينية في إيران يصرح قائلًا: «إن لم نعالج مشكلات الشعب بشكل فعلي فإنهم سيلقون بنا في البحر».
وفي سياقٍ مشابه، انتقد مرجع التقليد نوري همداني، بجانب مكارم الشيرازي وصافي جلبايجاني، الوضع الاقتصادي القائم في البلاد وانتشار الفساد، مطالبين السلطة القضائية بمعاقبة المتسببين في ذلك.
(موقع «راديو فردا»، وصحيفة «وطن أمروز»)





الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


اضافة رد مع اقتباس
  #1028  
قديم 06/08/2018, 06:25 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow قناة العربية: أخبار متفرقة يوم 5 أغسطس 2018م




تاريخ النشر: الخميس 20 ذو القعدة 1439 هـ - 02 أغسطس 2018 KSA 10:07 - GMT 13:07
المصدر: العربية نت - صالح حميد


أعلن المتحدث باسم الخارجیة الإيرانية، بهرام قاسمي، عن استدعاء الوزارة سفیر طاجيكستان لدى #طهران وإبلاغه احتجاج إيران الشدید على اتهامات سلطات طاجيكستان بأن طهران مسؤولة جزئياً عن الهجوم الذي أدى الأحد الماضي، إلى مقتل 4 سياح، والذي تبنى تنظيم #داعش مسؤوليته، بينما تتهم السلطات في دوشنبه، حزب "النهضة" المحظور والمدعوم إيرانياً، بالوقوف وراء الهجوم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن قاسمي قوله إن الخارجية الإيرانية أبلغت السفیر الطاجیكي أن "إيران مستعدة لوضع جمیع خبراتها وإمكاناتها تحت تصرف أصدقائها لمواجهة التیار المتطرف، بهدف تعزیز السلام والاستقرار في المنطقة "، حسب تعبيره.

وكانت وزارة الداخلية الطاجيكية أعلنت أن أحد المعتقلين المشتبه بهم اعترف بأن زعيم المهاجمين تدرب في إيران وهو عضو في حزب " النهضة الإسلامية" المحظور، الذي يتزعمه محيي الدين كبيري المدعوم من طهران.

وأكدت الوزارة في بيان أن "حسين عبدالصمد أوف، قائد السيارة الذي صدم راكبي دراجات من السائحين الأجانب قتل أربعة منهم، وفر هارباً، قد تدرب عسكرياً وأيديولوجياً في إيران، وهو ينتمي إلى جماعة حزب النهضة المحظور".

فيما تبنى تنظيم "داعش" الهجوم الذي قُتل فيه أميركيان اثنان وهولندي وسويسري، على بعد حوالي 100 كلم من العاصمة دوشنبه، بعد صدمهم بسيارة ومهاجمتهم أثناء قيادتهم دراجات هوائية.

ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية، فقد أكدت وزارة الداخلية في بيان، نقلاً عما وصفته باعتراف لمشتبه به معتقل قوله إن زعيم المهاجمين تدرب في إيران".

كما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة "لا تستطيع تأكيد" مسؤولية تنظيم داعش الإرهابي عن الهجوم. وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، "لا يمكننا فى هذه المرحلة أن نؤكد من هو المسؤول عن هذا الاعتداء".

وذكرت ناويرت أن "الإدارة الأميركية قدّمت مساعدة للسلطات الطاجيكية التي تُجري التحقيق، وسنقدّم مزيداً من المعلومات عندما نحصل عليها".

وكانت مجموعة من أنصار الحكومة الطاجيكية، تظاهرت الاثنين، أمام السفارة الإيرانية في العاصمة دوشنبه، بسبب دعم طهران لزعيم حزب "النهضة"، ورددوا شعارات مناهضة لإيران.

ورفع المتظاهرون لافتات وملصقات تهاجم كبيري، الذي يمثل حزبه حركة الإخوان المسلمين، وشعارات منها "لا مكان للحروب الدينية في طاجيكستان"، بينما منعت الشرطة المتظاهرين من اقتحام سفارة إيران.

وتتهم طاجيكستان إيران بالعمل منذ سنوات على توسيع نفوذها باستغلال الوضع الاقتصادي الضعيف في هذا البلد، وكذلك عامل القومية بين الشعب الطاجيكي الذي يتحدث بلغة قريبة من الفارسية، وتقوم بترويج مشروع التشيع الإيراني بين الشباب الطاجيكيين، رغم قيام السلطات بإغلاق العديد من المراكز الثقافية والتعليمية الإيرانية في العاصمة دوشنبه.

_____________________________


تاريخ النشر: الخميس 20 ذو القعدة 1439 هـ - 02 أغسطس 2018 KSA 15:05 - GMT 18:05
المصدر: العربية.نت - صالح حميد




قالت مصادر أميركية إن إيران تستعد لإجراء مناورات لإغلاق مضيق هرمز خلال اليومين المقبلين، تمهيداً لتنفيذ تهديدها في حال تم حظر صادراتها النفطية.

ونقلت وكالة "رويترز " عن مسؤولين أميركيين، لم تسمهم، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران تعد لمناورات كبرى في الخليج في الأيام القادمة، لتقدم موعد تدريبات سنوية.

ويأتي التصعيد الإيراني في إطار التوتر بين البلدين مع اقتراب تنفيذ الجولة الأولى من العقوبات الأميركية ضد إيران في 6 أغسطس/آب الجاري.

ووفقاً لرويترز، فقد أكدت القيادة المركزية الأميركية أنها رصدت زيادة في الأنشطة الإيرانية بما في ذلك في مضيق هرمز الاستراتيجي لشحنات النفط الذي هدد الحرس الثوري الإيراني بإغلاقه.

وقال الكابتن بيل إيربان، المتحدث باسم القيادة المركزية التي تشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط "نحن على علم بالزيادة في العمليات البحرية في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان".

وأضاف "نتابع الوضع عن كثب وسنواصل العمل مع شركائنا لضمان حرية الملاحة وتدفق التجارة في الممرات المائية الدولية".

وتأتي الاستعدادات الإيرانية للمناورات البحرية في الخليج بالرغم من أن الرئيس الرئيس الإيراني، حسن روحاني، تراجع عن تهديداته بإغلاق مضيق هرمز بوجه صادرات النفط وقال خلال استقباله الثلاثاء السفير البريطاني الجديد لدى طهران، روبرت ماكير، إن بلاده لا تسعى لإحداث توترات بالمنطقة أو عرقلة تدفق النفط".

وجاء هذا التغير بعدما تصاعدت التهديدات الإيرانية حول تهديد الملاحة في الخليج، خاصة بعد التصريحات التي أطلقها قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي قال الخميس الماضي إن "البحر الأحمر لم يعد آمناً"، في إشارة منه إلى قيام ميليشيات الحوثي، المدعومة من طهران، بشن هجوم على ناقلتي نفط سعوديتين، الأربعاء، ما يدل على تورط إيران بشكل مباشر بتهديد الملاحة في البحر الأحمر بالإيعاز لميليشيات الحوثيين التابعة لهم بمهاجمة ناقلات النفط، بحسب محللين.

______________________________________

تاريخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 23:08 - GMT 02:08
المصدر: العربية.نت - صالح حميد


امتدت الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام الإيراني إلى العاصمة #طهران حيث خرجت عدة مسيرات مساء الخميس، هتف خلالها المتظاهرون ضد المرشد الأعلى علي #خامنئي وأطلقوا شعارات "الموت لخامنئي"، و"يجب علي الملالي الرحيل".

وبدأت التجمعات في ساحة "ولي عصر" وسط العاصمة بهتاف "الموت للدكتاتور" و"لم تعد تخيفنا الدبابة والمدفع"، بحسب المقاطع التي نشرها ناشطون عبر مواقع التواصل.

وهاجمت قوات الأمن المتظاهرين في تقاطع ولي عصر، وهم يتجهون نحو ساحة الحسين، حيث أضرم شبان النار في حاويات النفايات، لعرقلة حركة عناصر الأمن والشرطة.

وفي منطقة كوهردشت في #كرج، جنوب غربي طهران قام محتجون بإضرام النار في سيارات تابعة للشرطة وهم يهتفون "يسقط الدكتاتور" بينما ردت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.


إقتباس
منم اسپارتاكوس
@manamspartakus
تجمع اعتراضی مردم #اراک
پنجشنبه ۱۱ مرداد#براندازم#تظاهرات_سراسرى

1:25 PM - Aug 2, 2018



وفي #أراك، جنوب طهران خرج مئات المواطنين وسط المدينة وهم يهتفون "الشعب يشحت والمرشد يتصرف كإله" في إشارة إلى استحواذ خامنئي والطغمة الحاكمة على ثروات البلاد على حساب الفقر والتجويع للشعب.

وفي نجف آباد بمحافظة #أصفهان، طالب المتظاهرون في شعاراتهم النظام بترك سوريا والالتفات لأوضاع الإيرانيين.


وفي #الأهواز خرج متظاهرون في شارع نادري وهتفوا بشعار "عدونا النظام وليس أميركا"، كما طالبوا بالكف عن التدخل في شؤون الدول العربية، وحل مشاكل الشعب وإنهاء القمع والتمييز.

وفي مدينة شيراز، مركز محافظة #فارس، هتف المحتجون في شارع داريوش، بشعار " الموت لخامنئي "و "يسقط الملالي".

كما هاجم الأمن المتظاهرين وحدثت عمليات كرّ وفرّ بين عدد من الشبان عناصر الأمن التي استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وثارت المظاهرات المناهضة للنظام الإيراني في أنحاء مختلفة من البلاد، لليوم الثالث منذ صباح الخميس ضد موجة الغلاء والبطالة والتضخم وارتفاع الأسعار وتدهور الاقتصاد وانهيار العملة المحلية، والأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين.

___________________________________

تاريخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 08:26 - GMT 11:26
المصدر: العربية.نت - صالح حميد




طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، التي ترصد انتهاكات حقوق الإنسان حول العالم، السلطات الإيرانية بالإفراج فوراً عن 8 نشطاء بيئيين، تم احتجازهم من قبل جهاز استخبارات الحرس الثوري، منذ 6 أشهر.

ووجهت عائلات هؤلاء، في وقت سابق، رسالة مفتوحة إلى كبار المسؤولين الإيرانيين قالوا فيها إن أقرباءهم محتجزون في سجن إيفين بطهران، ولا يسمح لهم بالاتصال بمحامين، مطالبين السلطات بزيارتهم في السجن للاستماع إلى ظروف احتجازهم.

والنشطاء هم كل من هومن جوكار، سيبيده كاشاني، نيلوفار بياني، أمير حسين خالقي، سام رجبي، طاهر قديريان، عبد الرضا كوهبايه، ومراد طاهباز.

وقالت "هيومن رايتس ووتش"، في بيانها الجمعة، إن هؤلاء الناشطين أعضاء في منظمة بيئية محلية تدعى "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية "، واتهموا من قبل السلطات بالتجسس باستخدام المشاريع البيئية كغطاء لجمع معلومات استراتيجية سرية.

وفي 10 شباط/فبراير، ذكرت أسرة كاووس سيد إمامي، ناشط بيئي وأستاذ معروف اعتقل أيضاً، أنه توفي في الحجز في ظروف مجهولة، وزعمت السلطات الإيرانية انتحاره، لكنها لم تُجرِ تحقيقاً محايداً في وفاته، وفق المنظمة.

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، إن "6 أشهر مرت ولم تقدم السلطات الإيرانية بعد دليلاً يبرر حبس نشطاء البيئة هؤلاء"، لافتة إلى أن "على السلطات تقديرهم لمعالجتهم المشاكل البيئية العميقة في إيران، لكن المؤسسات الأمنية المتشددة في البلاد نادراً ما تفوت فرصة لمعاقبة المبادرات المدنية المستقلة".

ونقلت المنظمة عن مصادر مطلعة أن المعتقلين تعرضوا للتعذيب. كما أكد مصدر أنه خلال زيارة قام بها أقارب المحتجزين في يونيو/حزيران، لاحظوا أن أحدهم قد كُسر سنه، بينما يحمل آخر كدمات وندوباً على أنفه.

وكان النائب في البرلمان الإيراني، محمود صادقي، قد صرح، في 9 أيار/مايو، أن وزير المخابرات، محمود علوي، ذكر صراحةً أنه لا يوجد دليل على أن النشطاء المحتجزين "جواسيس".

كذلك قال رئيس "المؤسسة البيئية الإيرانية"، عيسى كلانتري، في خطاب ألقاه بمؤتمر للتنوع البيولوجي، إن الحكومة شكلت لجنة تتألف من وزراء الاستخبارات والداخلية والعدل، ونائب الرئيس للشؤون القانونية، وخلصوا إلى غياب أي دليل يشير إلى أن هؤلاء المعتقلين جواسيس.

____________________________________

تاريخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 07:31 - GMT 10:31
المصدر: سنغافورة - رويترز


أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الجمعة، أن دور #الصين "محوري" في إنقاذ الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في وقت سابق من العام.

وقال ظريف إن "دور الصين في تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) وفي التوصل إليه والآن في الحفاظ عليه سيكون محورياً".

وانسحب الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، في أيار/مايو من الاتفاق المبرم عام 2015. وكانت عقوبات دولية قد رُفعت عن طهران بموجب الاتفاق بينها وبين قوى عالمية مقابل كبح برنامجها النووي.

كما أمر ترمب بفرض عقوبات على طهران. وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية إن واشنطن أبلغت حلفاءها بالتوقف عن استيراد النفط الإيراني بحلول تشرين الثاني/نوفمبر.

وتحاول إيران وموقعون آخرون على الاتفاق، بينهم الصين، إنقاذه.

_______________________________

تاريخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 06:58 - GMT 09:58
المصدر: العربية.نت - صالح حميد



أعلنت مصادر إصلاحية أن المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، رفض مجددا قرار الإفراج عن زعماء الحركة الخضراء الإيرانية المعارضة، مهدي كروبي ومير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد.

وذكرت المصادر أنه رغم موافقة الرئيس الإيراني حسن روحاني على قرار المجلس الأعلى للأمن القومي، برفع الإقامة الجبرية عن زعماء الحركة الخاضعين للإقامة الجبرية منذ 8 سنوات، فقد رفض خامنئي ذلك مرة أخرى.

ونقل موقع "سحام نيوز" التابع لحزب "اعتماد ملي (الثقة الوطنية)" الذي يتزعمه كروبي، أنه بعد موافقة المجلس الأعلى للأمن القومي على القرار، فقد ناقش روحاني ذلك مع المرشد، لكن خامنئي رد قائلاً: "هناك أشياء أكثر أهمية في البلاد من رفع الإقامة الجبرية لتتم متابعتها من قبل الحكومة والمجلس الأعلى للأمن القومي".

وكان حسين كروبي، نجل مهدي كروبي، قد كشف الأسبوع الماضي بأن هناك قرارا من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني بالإفراج عن زعماء الحركة وسيتم تطبيقه خلال 10 أيام إذا لم يعارضه المرشد.

كما كشفت مصادر بأن القرار يشمل أيضا رفع الحظر الإعلامي عن محمد خاتمي، الرئيس الإيراني السابق وزعيم التيار الإصلاحي.

ونقلت المصادر عن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الايراني حسن روحاني، بأنه من يقف وراء هذا القرار بهدف " توحيد أجنحة النظام وترتيب البيت الداخلي"، ما دفع بمحللين أن يفسروا هذا التحرك بأنه يأتي في إطار تهيئة الأجواء للعبة سياسية جديدة من قبل المرشد لتلميع صورته أمام المجتمع الدولي والتخفيف من أجواء القمع في الداخل لاحتواء الاحتجاجات الشعبية المتصاعدة وكذلك الضغوط الدولية على طهران بسبب استمرار دعمها للإرهاب.

لكن الآن يبدو أن هذا جهد تم من قبل روحاني لتخفيف الضغوط عنه وعن حكومته في ظل تصاعد الاحتجاجات الشعبية المتواصلة وعدم وفائه بوعوده الانتخابية في تحسين المستوى المعيشي والاقتصاد المتهالك وإطلاق الحريات والإفراج عن السجناء السياسيين من جهة، وتصعيد خطابه ضد أميركا والغرب والمجتمع الدولي تخليه عن خطابه المنفتح، من جهة أخرى.

_________________________________


تارخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 10:38 - GMT 13:38
المصدر: العربية.نت – صالح حميد




أحبط موظفو الحدود في مطار هيثرو في لندن، الخميس، محاولة تهريب قطع صواريخ تستخدم في الرؤوس الحربية إلى إيران.

وتم الكشف عن اثنتين من "الحلقات الحلزونية"، وهي مكوّنات صغيرة مصنوعة من المطاط تستخدم في الرؤوس الحربية لوقف التسرب، وذلك خلال عملية فحص شحنات تغادر المطار، وفقاً لتقرير صحيفة "ستاندارد" المسائية التي تصدر في لندن.

وقد تم شحن القطع على أنها للاستخدام في صناعة النفط الإيرانية، لكن موظفي قوة حرس الحدود البريطانية أوقفوا الشحنة، واشتبهوا في أنها ستستخدم بالفعل في بناء الصواريخ.

وقالت مونيك ويك، نائب مدير قوة حرس الحدود البريطانية في مطار هيثرو للصحيفة: "حصلنا على اثنتين من الحلقات التي حددناها، وهي عبارة عن قطع من المطاط توضع بين الأنابيب لإيقاف التسرب، لكن يمكن استخدامها أيضا للرؤوس الحربية وما شابه، ولذا منع موظفونا إرسالها إلى إيران".

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد فتحت السلطات البريطانية تحقيقاً لملاحقة الأفراد أو الشركات المتورطة في المخالفات المشتبه فيها لعقوبات الأمم المتحدة.

وتحظر بريطانيا بيع أو توريد أو نقل السلع أو التكنولوجيا المتعلقة بالصواريخ إلى #إيران. ويواجه المتهمون بالتورط بهذه التهم غرامات باهظة وحكماً محتملاً بالسجن.

وتواصل إيران توسيع ترسانتها الصاروخية على الرغم من الاتفاق مع القوى الدولية الموقعة في عام 2015 للحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن 2231 وهو أحد الأسباب التي دفعت بالرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى الانسحاب من الاتفاق.

________________________________

تاريخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 12:06 - GMT 15:06
المصدر: العربية.نت - صالح حميد



دعت الأمم المتحدة إيران إلى احترام حق مواطنيها في التعبير والاحتجاجات السلمية في ظل أنباء عن استخدام الأمن القوة لقمع الاحتجاجات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقال فرحان حق، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في تصريح الخميس، لشبكة "فوكس نيوز" الأميركية: "نؤكد مرة أخرى، كما نفعل مع كل هذه الاحتجاجات، أن حقوق حرية التعبير والتجمع السلمي يجب أن يتم احترامها من قبل الجميع بما في ذلك قوات الأمن".

لكنه رفض التعليق على ما إذا كان غوتيريس على اتصال بالسلطات الإيرانية بسبب الاحتجاجات.

هذا بينما تواصلت الاحتجاجات الشعبية ضد الغلاء وانهيار العملة المحلية وتدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في إيران حتى ليل الخميس الجمعة، وسط هتافات ضد المرشد الأعلى للنظام ورجال الدين الحاكمين.

وبدأت الاحتجاجات من أصفهان وشيراز وشاهين شهر إلى كرج ومشهد وساري وزراك ورشت والأهواز، إلى أن وصلت طهران أمس الخميس وسط اشتباكات عنيفة مع الشرطة وقوات الأمن.

وفي أحد الفيديوهات التي انتشرت عن احتجاجات طهران، هتف المتظاهرون "الموت لخامنئي"، بينما صرخ أحدهم بأن ميليشيات الباسيج تهاجم الناس.

وأظهرت مقاطع عبر مواقع التواصل اشتباكات بين قوات الأمن مع المتظاهرين في شيراز، خاصة على مفترق طرق شارع داريوش، حيث كانت التجمع الأكبر للمحتجين.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) تقريرا موجزا عن احتجاجات شيراز، وصفته بـ "غير القانوني" وذكرت أن المظاهرات تمت بناء على دعوات أطلقت عبر قنوات "معادية للنظام" عبر تطبيق " تلغرام" للتواصل الاجتماعي.

وأظهرت فيديوهات كثيرة هتافات الناس برحيل نظام الملالي والكف عن التدخل في سوريا وإنفاق أموال الشعب على الميليشيات الموالية للولي الفقيه في الدول العربية، والالتفات بدل ذلك لأوضاع الشعب المأساوية.

وبينما تستمر الدعوات لمواصلة الاحتجاجات ضد سياسات النظام التي أدت إلى انهيار العملة وارتفاع أسعار السلع الأساسية والسكن والإلكترونيات والذهب والهواتف والطعام، وانقطاع الكهرباء وشح مياه الشرب، يعزو كبار مسؤولي النظام الإيراني هذه الأزمات إلى "العوامل الخارجية" و"الأعداء" وذلك للهروب من الواقع واستحقاقات الجماهير، بحسب ناشطين إيرانيين.

__________________________


تاريخ النشر: الجمعة 21 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 KSA 18:55 - GMT 21:55
المصدر: العربية.نت - صالح حميد


تجددت #المظاهرات في العاصمة الإيرانية #طهران ومدن إيرانية أخرى لليوم الرابع على التوالي وسط تعالي هتافات "#الموت_للديكتاتور" و "#ليرحل_خامنئي".

وخرجت حشود في كل من طهران و #مشهد وكرج وقهدريجان بمحافظة #أصفهان وانديمشك وشيراز مركز محافظة فارس.

وبدأت مظاهرات من تقاطع ولي عصر، والشوارع المحيطة به حيث ردّد المحتجون شعار "الموت للدكتاتور "و "لا غزة ولا لبنان روحي فداء إيران".

في كرج مركز محافظة ألبورز، فقد خرج المئات مساء الجمعة وهم يهتفون "الموت للدكتاتور" وسط حضور مكثف لقوات الأمن.

وفي مدينة مشهد شمال شرقي إيران خرجت مظاهرة في حديقة "ملت" بشعار الموت للدكتاتور.

كما شهدت مدينة قهدريجان بمحافظة أصفهان مظاهرة قوبلت بإطلاق النار من قبل قوات الأمن، مما أدى إلى إصابة عدد من المتظاهرين بجروح، بحسب ما أفاد ناشطون عبر مواقع التواصل.

___________________________________

تاريخ النشر: السبت 22 ذو القعدة 1439 هـ - 04 أغسطس 2018 KSA 06:26 - GMT 09:26
المصدر: العربية.نت ـ صالح حميد



قام محتجون غاضبون بإضرام النار في المدرسة الدينية التي يطلق عليها "الحوزة العلمية" في إيران، وذلك خلال مظاهرات ليلة الجمعة ـ السبت في منطقة اشتهارد بمدينة كرج جنوب غربي العاصمة الإيرانية طهران، حيث استمرت الاحتجاجات المناهضة للنظام لليوم الرابع على التوالي في مختلف أنحاء إيران.

ونقلت وكالة "فارس" عن علي هندياني، مدير المدرسة أن المحتجين انتقلوا في مسيرتهم إلى هذه المنطقة في حوالي الساعة التاسعة مساءً، حيث قام حوالي 500 شخص بتكسير زجاج المدرسة وسط شعارات مناهضة للنظام ورجال الدين الحاكمين.

وقال هندياني أيضاً إن قوات مكافحة الشغب قامت بتفريق المتظاهرين، ومن ثم شنت حملة مداهمات للمنازل، واعتقلت المتورطين في حرق الحوزة، كما اعتقلت عدداً من المحتجين.

يذكر أن هذه ثاني حادثة تتكرر خلال الاحتجاجات الشعبية في إيران، حيث قام متظاهرون خلال احتجاجات يناير الماضي بحرق حوزة في مدينة تركستان بمحافظة قزوين، حيث يعتبرها المتظاهرون ترمز للرجال الدين القابضين على السلطة والمتحكمين بمصائر الناس، بحسب ناشطين.

هذا وأظهرت مقاطع فيديو عن مظاهرات منطقة اشتهارد في مدينة كرج وهم يهتفون "لا تخيفنا الدبابة ولا المدفع .. الملالي يجب أن يرحلوا".

وانطلقت المظاهرة من الدوار الأول من كوهردشت وسط شعارات "الموت للدكتاتور" و"الموت (للمرشد الإيراني علي) خامنئي".

وهاجمت قوات الأمن ووحدات مكافحة الشغب وميليشيات ترتدي الزي المدني، المتظاهرين بعنف، وأطلقوا الرصاص الحي الذي أدى إلى إصابة أحد الشبان بجروح، بحسب المقاطع المنشورة.

أما في العاصمة طهران، فخرجت مظاهرة حاشدة غروب الجمعة، في تقاطع ولي عصر، ومتنزه دانشجو، أدت إلى مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وتعالت شعارات "الموت للدكتاتور" و"أيها الإيراني ارفع صوتك للمطالبة بالحق"، حيث قامت الشرطة وقوات الأمن بتفريق المتظاهرين الذين هتفوا ضدهم بشعار "أنتم عديمو الشرف".

_____________________________

تاريخ النشر: الأحد 23 ذو القعدة 1439 هـ - 05 أغسطس 2018 KSA 10:43 - GMT 13:43
المصدر: العربية.نت - صالح حميد


أعربت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة عن قلقها بشأن تطور التعاون بين نظامي كوريا الشمالية وإيران، خاصة في مجال الصواريخ.

ووفقا لموقع "إن كي نيوز" الأميركي المعني بأخبار كوريا الشمالية، فقد كشف تقرير لعام 2017 عن قيام تجار أسلحة من كوريا الشمالية يعيشون في طهران والتشابه بين تصميمات الصواريخ في البلدين.

يأتي هذا بينما ذكرت وسائل إعلام ايرانية، السبت، أن وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونغ، من المقرر أن يزور إيران الثلاثاء، في الوقت الذي تستعيد فيه الولايات المتحدة فرض أقسى العقوبات على إيران، بعد انسحاب واشنطن من اتفاق 2015 لكبح برنامج طهران النووي.

وتضغط الولايات المتحدة في الوقت الحالي على بيونغ يانغ للتخلي عن قدراتها النووية بعد أن وافق الرئيس دونالد ترمب وزعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون على التزام غامض "بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية" في قمتهما التاريخية في يونيو.

ويلتقي كبير الدبلوماسيين الكوريين الشماليين بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، حسب ما أوردته وكالة "فارس" الإيرانية التي لم تقدم أية تفاصيل عما سيتم مناقشته.

ويعتقد أن ري يونغ التقى وفدا إيرانيا رفيع المستوى في اجتماع لحركة عدم الانحياز في باكو عاصمة أذربيجان فى أبريل الماضي، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الكورية المركزية. كما حضر وفد من كوريا الشمالية حفل تنصيب الرئيس حسن روحاني في أغسطس 2017.

تعاون متطور
وكانت تقارير غربية تحدثت عن تطور التعاون الصاروخي بين إيران وكوريا الشمالية عقب اختبار طهران في مايو 2017، صاروخ كروز من غواصة "ميدجيت" في مضيق هرمز، بالخليج العربي، والمنقولة بالتفصيل عن تصميم وضعه خبراء كوريون شماليون.

وأكد تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية عن قيام طهران بإجراء تجربة على إطلاق صاروخ من تحت المياه للمرة الأولى من إحدى غواصاتها بالتعاون مع مسؤولين من كوريا الشمالية التي تملك خبرات عسكرية في هذا المجال.

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية إن إيران فشلت في إطلاق صاروخ من نوع جاسك 2 كروز في شهر مايو 2017، من غواصة "ميدجيت" وهي صواريخ من النوعية نفسها الموجودة لدى كوريا الشمالية، كانت قد استخدمت واحداً منها عام 2010 لإغراق سفينة كورية جنوبية.

وكانت إيران اختبرت صاروخاً باليستيا أطلقت عليه تسمية "خرمشهر" في أواخر يناير/ كانون الثاني 2017، بالإضافة إلى تجربة صاروخ"عماد" القادر على حمل رأس نووي في 11 أكتوبر 2015.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن كوريا الشمالية صممت صاروخ "خرمشهر"، لتقوم إيران بإطلاق صاروخ مماثل بخبرات إيرانية لصاروخ"موسودان "، الذي يعتبر من أكثر الصواريخ تقدما في الترسانة العسكرية لكوريا الشمالية.

علاقات قديمة
ويعود التعاون بين طهران وبيونغ يانغ إلى الثمانينيات وقد ازداد خلال السنوات الثلاث الأخيرة خاصة في مجال الصواريخ الباليستية ورؤوسها الحربية وتوجيهها بالنظر إلى زيارات المتبادلة لخبراء البلدين باستمرار.

وتوجت العلاقات بين البلدين بزيارة المرشد الإيراني علي خامنئي إلى كوريا الشمالية في أواسط الثمانينيات من القرن المنصرم عندما كان رئيسا للجمهورية، ووطدتها زيارة هاشمي رفسنجاني في أواخر ذلك العقد.

وأسس الحرس الثوري في عام 1985 وحدة صاروخية وقامت في عام 1993 بتصنيع صواريخ باليستية قابلة لحمل الرأس النووي بشكل واسع بإدخال التقنية من كوريا الشمالية.

كما أسس في عام 1996 القوة الجوية بواسطة خبراء كوريا الشمالية، الذين يشرفون على صنع صواريخ باليستية، يتم إرسالها إلى ميليشيات إيران في دول المنطقة، منها في لبنان وفلسطين واليمن والعراق وفي سوريا.

كما أن الصواريخ الباليستية التي تطلق من اليمن من قبل ميليشيات الحوثي باتجاه المملكة العربية السعودية هي من صنع قوات الحرس الثوري وبخبرات كورية شمالية.

بيع تكنولوجيا لرؤوس حربية
وفي يونيو/ حزيران الماضي، حذر كبار مسؤولي الاستخبارات الأميركية من أن كوريا الشمالية قد تبيع التكنولوجيا النووية لإيران في حين لا تزال إدارة ترمب تروج للقمة الناجحة للرئيس الأميركي مع زعيم كوريا الشمالية، وتقول إن بيونغ يانغ لم تعد تشكل تهديدًا نوويًا.

وذكر موقع "ذي هيل" الذي يغطي أخبار الكونغرس الأميركي، أن هؤلاء المسؤولين يشعرون بالقلق من أن هذا التطور يشكل تحديًا أمنيًا جديدًا إذا ما تمكن نظام كيم من بيع نظام متقدم بإدخال تقنية الصواريخ من طراز ICBM إلى الدول المارقة مثل إيران.

وقال مسؤل استخباراتي أميركي كبير إن "كوريا الشمالية ستبيع تقريبا أياً من أنظمتها العسكرية إذا كان الثمن مناسبا، وقد دفعت إيران هذا السعر مرارا وتكرارا".

وأشار تقرير "ذي هيل" إلى أن عائلة الرئيس الكوري الشمالي باعت أنواعاً متعددة من منصات الصواريخ إلى إيران. وقال مسؤول استخباراتي رفيع المستوى إن "الموضوع هو مسألة وقت فقط قبل أن تبيع كوريا الشمالية تكنولوجيا ICBM لتطوير الصواريخ الباليستية إلى إيران".

ورأي المسؤول أن إيران ستعمل على الحصول على تكنولوجيا تطوير الصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية خاصة بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وشدد على أن إيران ستكون قادرة خلال السنوات القليلة القادمة في تصميم واختبار وإتقان مثل هذه التكنولوجيا الصاروخية بالرغم من أن الأمر قد يستغرق جهداً مكلفاً طويل الأمد، لكن يمكن لطهران أن تحترم اتفاقيتها النووية مع أوروبا وروسيا والصين والتي ستنتهي عام 2025 حيث تكون قد استغلت هذه السنوات لتطوير تقنية ICBM لإنتاج سلاح نووي".

______________________________

تاريخ النشر: الأحد 23 ذو القعدة 1439 هـ - 05 أغسطس 2018 KSA 11:30 - GMT 14:30
المصدر: العربية.نت - صالح حميد


أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل متظاهر في احتجاجات مدينة كرج، ليلة الجمعة، بينما أعلنت السلطات حظر التجول في بعض المدن تحسبا لتجدد المظاهرات التي تدخل يومها السادس، الأحد، بدعوات لمظاهرات مسائية في مختلف المدن.

وفي حين ذكر ناشطون إيرانيون أن الشاب رضا أوتادي، سقط برصاص عناصر قوات الأمن خلال إطلاقهم النار على المتظاهرين في حي غوهر دشت، قالت وكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري، إن المتظاهر قتل بإطلاق رصاص من قبل مجهولين.

كما ذكرت الوكالة أنه خلال الاحتجاجات التي وصفتها بأعمال الشغب، تم اعتقال 20 شخصا أيضا. وأضافت أن الملاحظ هو أن النساء كن يقمن بقيادة المظاهرات ويطلقن الشعارات المناهضة للنظام.

وقال شهود عيان إن حي غوهر دشت في كرج الذي شهد أكبر مظاهرات تحول إلى منطقة عسكرية نظرا لكثافة انتشار الجنود وقوات مكافحة الشغب.

كما أن بعض أحياء العاصمة طهران مثل مفترق طرق "ولي عصر"، والشوارع المؤدية إلى مسرح طهران، يُلاحظ فيها انتشار رجال الأمن والشرطة أكثر من عدد المواطنين العاديين المتواجدين، بحسب ما أفاد ناشطون عبر مواقع التواصل.

وكانت مدينتا كرج واشتهارد في محافظة ألبورز شهدتا المظاهرات الرئيسية خلال الأيام القليلة الماضية. وقال خيرالله ترخاني، رئيس الدائرة السياسية والأمنية في محافظة ألبورز، عن الاحتجاجات إنه " خلال هذه الفترة، حاولنا حضور التجمعات والاستماع إلى الناس، لكننا رأينا أن هذه المطالب ليست اقتصادية وإنما تحولت إلى احتجاجات ضد النظام".

ومع تصاعد الجولة الجديدة من الاحتجاجات، أعلنت السلطات منذ السبت، منع التردد وحظر التجوال في الطرق المؤدية إلى حي غوهر دشت في كرج وداخل الحي بعد الساعة 18:00.

_________________________________

تاريخ النشر: الأحد 23 ذو القعدة 1439 هـ - 05 أغسطس 2018 KSA 18:59 - GMT 21:59
المصدر: العريبة.نت - صالح حميد


تجددت المظاهرات في العاصمة #طهران ومدن إيرانية مختلفة مساء الأحد، وذلك لليوم السادس على التوالي احتجاجا على سياسات النظام الحاكم، بينما شهدت بعض المدن اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن.

ونشر ناشطون مقاطع تظهر خروج المئات في حي اكباتان، شمال غرب طهران، ومناطق أخرى مثل حديقة دانشجو، وسط العاصمة، وشارع كارغر ، وشارع أمير أباد، جنوب طهران.

وفي شارع انقلاب، وسط العاصمة طهران، انطلقت مظاهرة حاشدة هتف خلالها المتظاهرون "الموت للديكتاتور" حيث أظهر أحد المقاطع هجوم قوات الأمن على المحتجين بينما قام شبان بإحراق حاويات القمامة لإعاقة تقدم عناصر الأمن.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب في حديقة مسرح طهران.


ووردت أنباء عن وقوع اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب في مدينتي #قم و #كرج.

كما أغلقت الحكومة خدمة الهواتف النقالة وقطعت الإنترنت في كلتا المدينتين، لكي لا يتم نشر صور الاحتجاجات والاشتباكات، بحسب ناشطين.

وفي كازرون، التابعة لمحافظة فارس، خرج المئات في مظاهرة وسط المدينة وأطلقوا شعارات مناهضة للنظام.




الـمصدر: موقع قناة الـعـربية

اضافة رد مع اقتباس
  #1029  
قديم 07/08/2018, 10:12 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: أهـم الـمواضيع بتاريخ 7 أغسطس 2018م



روحاني يدافع عن حكومته.. وقائد بالحرس الثوري: بتوجيهٍ منّا الحوثيون هاجموا الناقلة السعودية



04:29 م - 07 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
نقلت اليوم صحيفة «اعتماد» الإيرانية تصريحًا للقائد بالحرس الثوري ناصر شعباني أكد فيه أن: « الحوثيين تلقوا أمرًا مباشرًا من الحرس لاستهداف ناقلة النفط السعودية في 25 يوليو» مشيدًا في الوقت ذاته بحزب الله اللبناني وحركة أنصار الله في اليمن ودورهم الهام الذي يخدم إيران وتدخلاتها في المنطقة»، وهو ما يتعارض صراحةً مع قرارات مجلس الأمن رقم 2216 بضرورة أن تتخلى طهران عن دعم المليشيات التخريبية في اليمن ولبنان والعراق. وفي المقابل وتفاعلًا مع الانتقادات التي تواجهها الحكومة الحالية في إيران دافع الرئيس حسن روحاني عن أعضاء حكومته وقدرتهم التفاوضيّة، خصوصًا في ظل الظروف الحاليّة التي تشهدها بلاده، بعد أن هاجم الولايات المتحدة وعرضها الأخير بشأن العودة إلى الطاولة التفاوضية مرةً أخرى. إلى ذلك علقّ العميد أبو الفضل شكارتشي وكبير المتحدثين باسم القوات المسلحة على ما يثار حاليًّا في كون الحرس يتدخل في سياسة الدولة، قائلًا: «إن الحرس الثوري يعمل حسب مسؤولياته القانونية، وباستطاعته أيضًا أن يتخذ في حالات معينة قراراتٍ عِدة باعتباره أحد أركان النظام». وعن أبرز افتتاحيات اليوم نقلت «مستقل» ما يشغل الشارع الإيراني من ارتفاع في الأسعار في المواد الغذائية، بجانب عدم كفاءة الحكومة في إدارة الأزمات المتتالية التي تتعرض لها البلاد، وهو ما فعلته أيضًا «همدلي» في افتتاحيتها بعد أن طالبت الحكومة الدفاع عن أمن الشعب على المستوى الاقتصادي، ومعالجة مشكلات الناس التي باتت تمس حتى حاجاته الغذائية الضرورية. وتزامنًا مع بيان الاتحاد الأوروبي الأخير ورغبته في الحفاظ على الاتفاق النووي، تذكر «آرمان» أن هذا البيان لا يمكن التعويل عليه كثيرًا، فالاتحاد الأوروبي واستنادًا إلى معطياتٍ كثيرة لا يستطيع أن يقف في وجه الولايات المتحدة.


«مستقل»: تراكم الغضب
تأتي افتتاحية «مستقل» لهذا اليوم انعكاسًا لما يشغل الشارع الإيراني من ارتفاع في الأسعار وعدم كفاءة الحكومة في إدارة الأزمات المتتالية التي تتعرض لها البلاد، منتقدةً في سياق حديثها عدم كفاءة روحاني وفريقه في تحقيقه للوعود التي كان يُطلقها إبان ترشحه.
تقول الافتتاحية: «سواء شئنا أم أبينا، فالناس غاضبون جدًّا مما يحدث اليوم في إيران، خصوصًا في ما يتعلق بالغلاء، والجميع يتحدث عن عدم الكفاءة، فعندما تتجاذب أطراف الحديث مع أحدهم يبدأ بالحديث عن عدم الكفاءة، والفساد، ومحاربة الإصلاحات، وضعف الإصلاحات عن تنفيذ الوعود، وإخلاف روحاني لوعوده. والكثيرون يقولون بأن الإصلاحيين أيضًا لم يتمكنوا من وضع خطة للخروج من المشكلات، في حين أن الناس جسّدوا أملهم بالإصلاحيين مرات ومرات، وصوتوا لمرشّحيهم في الانتخابات، ولكن عمليًّا ما زال كلّ شيء كما في السابق، ولم يحدث أي تغيير ملموس، والبعض يقول بأن الإصلاحيين وقعوا في أسر السلطة».
وعلى الرغم من أن الأفكار الإصلاحية لها مكانة خاصة بين الناس، فإنه لم يعُد لديهم صبر لانتظار حدوث تغيير، بحسب الافتتاحية، فالخسائر التي تحملها المجتمع والطبقة المتوسطة منذ عام 2009 كان لها ولا يزال تبعاتٌ أخطر بكثير مما كان يتوقّع النظام.
الافتتاحية أكدت أيضًا أن غضب المجتمع بات يحتدّ يومًا بعد يوم، كما أن الناس يتوقعون من الإصلاحيين في الظروف الحالية إبداء الآراء بشكل شفاف وواضح، رغم أنهم ينتقدون موقف الإصلاحيين من احتجاجات ديسمبر الماضي. وتضيف مختتمة: «وما عزز من مخاوف الناس وانتقاداتهم رد فعل مجمع علماء الدين المناضلين الذي سُجّل في النهاية باسم محمد خاتمي، فلم يُصغِ أحد للبيان الذي أصدره خاتمي آنذاك، وهو ما يعني أن القاعدة الاجتماعية لم تتلقَّ الرسالة، وهذا يعني أن الناس يعتبرون الإصلاحيين مفتونين بالسلطة وعاجزين عن إنجاز وعودهم، ولهذا فسييأسون بالتدريج من الإصلاحات بدلًا من اليأس من الإصلاحيين، ويمكن إيجاد أدلة كثيرة على ذلك في المحادثات الثنائية بين الأفراد، وفي الحوارات والأسئلة والأجوبة، وفي الاحتجاجات في الشوارع، فاليوم نشاهد تراكمًا للغضب الاجتماعي، والحلّ المقترح هو أيضًا الإصلاحات، لكن في الحقيقة الأوان يفوت».

«آرمان أمروز»: البيان المشترك مجرّد “بريستيج” لأوروبا
تزامنًا مع بيان الاتحاد الأوروبي الأخير ورغبته في الحفاظ على الاتفاق النووي، تذكر «آرمان» أن هذا البيان لا يمكن التعويل عليه كثيرًا، فالاتحاد الأوروبي واستنادًا إلى شروط كثيرة لا يستطيع أن يقف في وجه الولايات المتحدة الأمريكيّة. وفي خضمّ ذلك ترى الافتتاحية أن الحليف الروسي وإمكانية اصطفاف إيران معه بلا جدوى، إذ ثمة تغيرات كثيرة في موازين القوى وفي النظام العالمي ككل.
تقول الافتتاحية: «في وقتٍ ما كان الاتحاد الأوروبي يصرّ على الحفاظ على الاتفاق النووي، وذلك ليحفظ هيبته أمام الولايات المتحدة، ومع ذلك لم توافق جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على البقاء بجانب إيران رغمًا عن إرادة أمريكا، ولكن يبدو أنهم في الظاهر حافظوا على موقفهم، خصوصًا فيدريكا موغيريني التي أبدت أسفها مرات عدة على خروج أمريكا من الاتفاق النووي، لذا لا يمكن للاتحاد الأوروبي الذي يبلغ حجم التبادل التجاري بينه وبين أمريكا 1200 مليار دولار أن يستمر في مقاومته لأمريكا، ومن جهة أخرى فالأمريكيون استثمروا في كثير من الصناعات الأوروبية الكبرى، وخصوصًا ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، وكذلك في البنوك وشركات التأمين، لذا فالاتحاد الأوروبي ليس لديه المقدرة على الاستمرار في مقاومة أمريكا، ولهذا السبب لم يُصدِر بيانًا حاسمًا، وبيان موغيريني اليوم هو فقط من أجل الحفاظ على العلاقات السطحية مع إيران».
وتضيف الافتتاحية بعد ذلك: «قدّم الاتحاد الأوروبي من قبلُ اقتراحًا لإيران، وهو المطالب الثلاثة، وكانت لإسعاد أمريكا على وجه الخصوص، لذا فإن علاقة إيران بالاتحاد الأوروبي توقفت على نحو ما، دون أن تُقطَع. وبيان موغيريني المشترك مع وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ينقل رسالة مفادها أن أوروبا تهدف إلى أن تحتفظ بإيران لنفسها، حتى تتمكن الشركات الصغيرة التي ليس عليها قيود دولية ولا تقع تحت طائلة العقوبات الأمريكية من الاستمرار في نشاطها في إيران».
وتطرح الافتتاحية بعد ذلك جملةً من التساؤلات فتقول: «ليس من الواضح حتى الآن هل هذه الشركات تابعة للقطاع الخاص وليس للحكومة، وهل تتصرف من تلقاء نفسها أم ماذا؟ ومع ذلك ليس من الواضح حتى الآن كيف ستتصرف الشركات الأوروبية الصغيرة، فقد شاهدنا عودة (رينو) لكن لا نعلم ما الذي سيحدث في المستقبل». وتتابع: «ومع أن المرحلة الأولى من العقوبات، التي تبدأ اليوم، لن تكون مؤذية كثيرًا، لكنّ المرحلة الثانية ستكون شديدة القسوة، وستشمل النفط والغاز والبتروكيماويات».
الافتتاحية تذكر تستعرض أيضًا بعض الفرص التي لم تُستغَلّ إبان فترة الاتفاق النووي، قائلةً: «ربما لو أصرّ وزير خارجيتنا في الاتفاق النووي على أن يقوم الكونغرس الأمريكي بالمصادقة على الاتفاق النووي، لما تمكّن ترامب من الخروج منه، لكننا لم نصرّ كثيرًا، من حيث إننا كنا على عجلة من الأمر بسبب ظروفنا غير المناسبة آنذاك، لذا فالاتفاق النووي كان ضعيفًا منذ البداية، لأننا لم نخُضه منذ البداية بالمهارة والأدوات والقواعد الدبلوماسية الكاملة، حتى إننا لم نصادق عليه في برلماننا».
وفي النهاية تحاول الافتتاحية طرح مدى جدوى العلاقات الإيرانية-الروسية، خصوصًا في ظل هذه الظروف والتغيرات التي باتت تعصف بالنظام الدوليّ ككل، وضرورة اتخاذ بعض من الإجراءات إذ تقول: «هل روسيا محل ثقة بحيث نعتمد عليها إلى هذه الدرجة؟ لقد تغير النظام الدولي، وأوجد هذا التغيير قواعد جديدة تحكم النظام العالمي، ويجب أن ننتبه إلى أن الظروف الحالية تختلف حتى مع ظروف ما قبل عامين وما قبل ترامب، وفي حال عادت أمريكا إلى الاتفاق النووي يمكن تهيئة الظروف للقيام بالإجراءات الأوليّة قبل انعقاد اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة».

«همدلي»: وفّروا الأمن الاقتصادي للناس!
تطالب «همدلي» في افتتاحية اليوم أن تقوم الحكومة بالدفاع عن أمن الشعب على المستوى الاقتصادي، وتعالج مشكلات الناس التي باتت تمس حتى الضروريات الغذائية.
تقول الافتتاحية: «إنّ وظيفة الحكومات الأساسية هي الدفاع عن أمن الناس واستقلال الدول، وجزء من هذا الأمن هو الأمن الاقتصادي، إنّ الاختلال في الأسعار وارتفاع أسعار السّلع الأساسية يهدد الأمن الاقتصادي للناس، فنظام تفكيركم المنطقي سيختلّ عندما تشاهدون قيمة ودائعكم البنكية ورواتبكم وأجوركم قد تراجعت إلى النصف خلال 6 أشهر، ويبدو الأمر وكأن يد الحكومة غير المرئية تمتدّ إلى جيوبكم وتنهبها دون أن ينقص منها شيء في الظاهر».
وتضيف: «إنّ ما يهمّ الناس هو أن لا تؤثر اضطرابات السوق على حياتهم اليومية، وأن لا يؤثر ارتفاع سعر الدولار على أسعار سلع مثل البيض والدجاج واللحوم والحليب والألبان، وأن يتمكن الشباب من إيجاد عمل مناسب، وأن تدور عجلة الاقتصاد، والقضية هي أن يقوم النظام بمهامّه من أجل توفير الأمن والاستقرار الاقتصادي».
وتناقش الافتتاحية حوار وزير العمل قبل عِدة أيام، وإعلانه عن احتماليّة فقدان مليون شخص لوظائفهم بسبب العقوبات القادمة، قائلةً: «لقد أعلن ربيعي عن أننا نخوض حربًا حقيقية ليس لها أبعاد عسكرية، فعلى أحدجانبيها يقف أكبر اقتصادات العالم، وفي كلّ لحظة يواجه الناس صعقة جديدة، ولتتخذ الحكومة أي طريق تراه مناسبًا لمواجهة العقوبات، لكن لا يجب أن تسمح بأن يتأذى الناس العاديون من هذه الحرب غير المرئية وغير المألوفة، فلو حمت الحكومة الناس من أضرار التضخم والغلاء والبطالة والفساد لأصبح التفاوض مع أمريكا من عدمه بالنسبة إليهم سيّان، لكن السياسة أصبحت على مائدة الناس، والجميع يدلون بآرائهم حول قضايا السياسة الخارجية. وهناك بعض النقاط التي أهملتها هذه الآراء، الأولى هي النظرة المستقبلية في حلّ القضايا بين أمريكا وإيران، أي إنّ فتح ملفات الماضي من قبل الطرفين سيصعب من حل القضايا. والنقطة التالية هي أن العلاقات الدولية لا تقوم على مبدأ الحق والعدالة، بل تتبع القدرة الاقتصادية ومصالح الدول».
وتستنطق الافتتاحية بعد ذلك مدى جديّة السياسيين الإيرانيين في البحث عن حلول فعالة، وضرورة أن يكونوا واقعيين وراغبين في بناء مستقبل أكثر طموحًا وتطورًا، قائلةً: «إذا ما كان السياسيون يبحثون عن حلّ، فلا بدّ أن يكونوا واقعيين، لأن الماضي لا يمكن تغييره، لكن يمكن بناء المستقبل، ولو فتحنا ملفات الماضي للدول العظمى بناءً على مبدأ العدالة والآيديولوجيا، لوجدنا أن دولًا مثل روسيا وبريطانيا وفرنسا وهولندا لها سوابق استعمارية أكثر من غيرها، وأن الفيتناميين أقاموا علاقات دبلوماسية مع أمريكا بعد مرور 20 عامًا على الحرب، وتنامت هذه العلاقات سنة بعد أخرى».
وتردف مختتمةً: «إنّ النظام في فيتنام لا يزال شيوعيًّا ومستمرًّا على خطى هوشي منه، لكن أمريكا اليوم تُعتبر أهم شريك اقتصادي لفيتنام، وكثير من العلامات التجارية للملابس الأمريكية تُنتج في فيتنام، وأصبحت الأخيرة مكانًا يجذب المستثمرين الأمريكيين، حتى إنّ أمريكا رفعت عقوبات التسلّح عن فيتنام، لذا فنحن أيضًا بإمكاننا اتّخاذ طريقنا المستقلّ الخاص من أجل تتبع مصالحنا القومية، لكن أفكار مرحلة الحرب الباردة لن تؤمّن منافعنا، لأنّ اللاعبين وأسلوب اللعب في العالم قد تغيّروا».


قائد بالحرس الثوري يعترف: الحوثيون تلقوا منا أمرًا مباشرًا لاستهداف ناقلة النفط السعودية


قال ناصر شعباني القائد في الحرس الثوري وفقًا لصحيفة «اعتماد» الإيرانية: « إن الحوثيين تلقوا منا أمرًا مباشرًا باستهداف ناقلة النفط السعودية في 25 يوليو» مشيدًا بحزب الله اللبناني وأنصار الله في اليمن ودورهم الهام الذي يخدم إيران ودورها في المنطقة». وكان التحالف العربي قد أعلن أواخر الشهر الماضي أن الحوثيين هاجموا إحدى ناقلات النفط السعودية في المياه الدولية غرب ميناء الحديدة اليمني. وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي في اليمن العقيد الركن تركي المالكي: «في تمام الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر اليوم، وبفضل الله باءت محاولة الهجوم بالفشل بعد تدخل إحدى سفن القوات البحرية للتحالف وتنفيذ عملية سريعة، نتج عن الهجوم إصابة الناقلة بشكل طفيف، واستكملت خطها الملاحي وأبحرت شمالا ترافقها إحدى سفن التحالف البحرية».
(اعتماد «اونلاين»

روحاني: العقوبات تدلّ على أنّ الحوار غير مُجدٍ


دافع الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أعضاء حكومته وقدرتهم التفاوضيّة، وجاء ذلك في خطابٍ متلفز بثته وكالة «إيسنا» الإيرانية، وأضاف روحاني: «لقد كان التفاوض شعار حكومتنا منذ البداية، وما يؤكد ذلك هو أننا تفاوضنا حتى مع أمريكا ودول أخرى». وفي ما يتعلق ببداية المرحلة الأولى من العقوبات الاقتصادية على بلاده ذكر روحاني أن هذه العقوبات تدل على عدم وجود نية صادق على التفاوض مرةً أخرى، ورغم ذلك فإن إيران ترحب بالتفاوض دائمًا، حسب تعبيره. روحاني وفي خاطبه المتلفز أشار كذلك إلى أن أوروبا تحاول في الوقت الحالي الحفاظ على الاتفاق النووي بشتى الطرق وتحديدًا روسيا والصين. وعمّا تتعرض له العملة الإيرانية من أزمة قال الرئيس الإيرانيّ: «لقد انخفض سعر العملة الصعبة في بداية فترة رئاستي الأولى، واستمر هذا الانخفاض إلى ما قبل 9 أشهر، وكان سعر العملة مستقرًّا، وكانت بعض عملاتنا تتحرر من قيود الحظر الاقتصادي، وعليه فإنّ مشكلة العملة أتت لسببين، الأول هو الاحتجاجات التي ظهرت مع نهاية عام 2017 وبداية عام 2018، والثاني هو وجود بعض من الاضطرابات الداخليّة»، وتابع: «لقد بدأنا بالفعل في تنفيذ حزمة اقتصادية جديدة، تختلف عن الحزمة الاقتصادية السابقة، ففي السابق كان البنك المركزي هو صاحب المسؤولية في تأمين العملة الصعبة بالسعر الحكومي، وصارت التزامات البنك المركزي أقل، ولكن في ما يخص البضائع الأساسية والمستلزمات الطبية ومنتجات الألبان والحبوب فإن البنك المركزي يتعهد من خلال القرارات الجديدة بتوفيرها عبر سعر ثابت للعملة الصعبة». روحاني وفي أثناء خطابه أشار كذلك إلى أنه «على الحكومة أن تتخذ تدابير وتخطيطات لعلاج مشكلة الفقراء، وهو ما قامت به فعلًا، إذ ظلت ولفترات طويلة تبحث عن قرارات اقتصادية خاصة بالطبقة الفقرة». يأتي ذلك بعد أن أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات شاملة على إيران بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي المبرم معها في عام 2015. وتستهدف العقوبات مشتريات إيران في قطاع السيارات والنقل، فضلًا عن نشاطاتها التجارية ومشترياتها من الذهب والمعادن الأساسية الأخرى.
(وكالة «إيسنا»)

«القوات المسلحة»: الحرس الثوري إحدى ركائز النظام


أكد العميد أبو الفضل شكارتشي وكبير المتحدثين باسم القوات المسلحة أن «الحرس الثوري يعمل حسب مسؤولياته القانونية، وباستطاعته أيضًا أن يتخذ في حالات معينة قراراتٍ عِدة باعتباره أحد أركان النظام»، كما أوضح شكارتشي في جمع من الصحفيين أن مضيق هرمز يمثّل بُعدًا هامًّا، كما أن تأمينه يقع على عاتق إيران. وفي سؤالٍ وُجّه إليه حول ما طرحه النائب البرلماني علي مطهري بشأن موقف الحرس الثوري تجاه تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال شكارتشي: «إنّ ذلك غير صحيح، فالحرس الثوري يعمل حسب مسؤولياته القانونية فقط»، متهمًا بعض السياسيين في الداخل الإيراني بتقديم تنازلات وصفها بالبشعة. وكانت وكالة «فارس» المقربة من الحرس الثوري قد نقلت قبل أيام تصريحًا لقائد الحرس الثوري محمد علي جعفري تضمن رفض طهران الرجوع إلى طاولة الحوار والتفاوض مرةً أخرى، كردّ فعل على عرض ترامب للحوار دون أي شروط مسبقة، وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في وقتٍ سابق: «لا شروط مسبقة، هم يريدون اللقاء، أنا سألتقي. في أي وقت يريدونه».
(وكالة «أنباء مهر»)

قوات أمريكية خاصة بالقرب من حدود إيران


أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية عن وجود قوات أمريكية خاصة لأول مرة في ولاية فراة الواقعة غربي أفغانستان وبالقرب من حدود إيران، وذلك بعد إعلان استراتيجية رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب الجديدة لأفغانستان. وتأتي مهمة هذه القوات -بحسب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد رادمنش- في توفير كل فرص التدريب والاستشارة ومساعدة القوات الأمنية الأفغانية في هذه الولاية، والقيام بأدوار استشارية بجانب القوات الأفغانية في ميادين المعركة.
(صحيفة «إيران»)

مجلس خبراء القيادة: على رؤساء السلطات الثلاث حل مشكلات الشعب


دعا مجلس خبراء القيادة رؤساء السلطات الثلاث إلى تحسين الوضع الاقتصادي بالدولة وحل مشكلات الشعب المعيشية. جاء ذلك عبر بيانٍ صدر مساء أمس تضمن ما نصه: «في الظروف الحساسة الراهنة يجب على أولئك الرؤساء معالجة ما تعاني منه البلاد من أزماتٍ عِدّة، وتشكيل مجلس التنسيق الاقتصادي، بعد أن يُعطى صلاحيات خاصة، إضافة إلى استدعاء الحكومة من قبله وتقديمه التوصيات والإرشادات والأوامر الدقيقة». وأضاف البيان: «إنّ الرأي العام بانتظار كيف سيبادر رؤساء السلطات الثلاث، وخصوصًا رئيس الجمهورية وكبار مسؤولي الاقتصاد، لتلبية المطالب المكررة من قبل الولي الفقيه والمراجع والعلماء والأساتذة ونخب الحوزة والجامعة وخبراء الشعب، من خلال العمل وليس الشعار والكلام فقط، لتحسين الأوضاع الاقتصادية وحل المشكلات المعيشية للشعب وخصوصًا المحرومين والمستضعفين والطبقات ذات الدخل المحدود». البيان في ختامه أشار أيضًا إلى أن الشعب الإيراني بات واعيًا أمام الظروف الدوليّة وبعض الأصوات الخارجية التي تسعى إلى الإخلال بالأمن العام.
(وكالة «أنباء فارس»)

محافظ البنك المركزي: وقف التهريب يعالج انخفاض سعر العُملة


انخفضت الأسعار في سوق الذهب بشدة مقارنة بأمس، وفي ذات الصدد قال محافظ البنك المركزي في أول تصريح رسمي له إنه مع تحرر بيع وشراء العملة الأجنبية ووقف عمليات تهريبها سوف تُحل أزمة العملة المعدنية وسينخفض سعرها. ومنذ إعلان الحزمة الجديدة للعملات الأجنبية ازداد عدد بائعي الذهب والعملات الأجنبية في السوق بكثرة، وقد أدى هذا الأمر إلى انخفاض الأسعار بشدة، وعلى هذا الأساس كان سعر الدولار مساء أمس أكثر من 10 آلاف تومان، ولكنه عاد مرة أخرى إلى حدود 9 آلاف تومان.
(موقع «برترين ها»)

برلماني: على وزير الاقتصاد مراقبة الحسابات البنكية للسلطة القضائية


اتهم محمود صادقي، النائب البرلماني، بعض المسؤولين في السلطة القضائية بالفساد، وأضاف مستنكرًا: «هل القاضي الذي ينهب مال الشعب بإمكانه مكافحة الفساد؟ وفي حال احتاجت السلطة القضائية إلى ميزانية ينبغي تأمينها من البرلمان وليس من أموال الشعب». هذا ووجّه سؤالًا إلى وزير الاقتصاد الإيراني حول حسابات السلطة القضائية وكيفية مراقبتها، وأردف قائلًا: «نحن على أعتاب السنة الأربعين للثورة الإيرانية. على الرغم من الإنجازات العديدة فقد ازدادت الفجوة حاليًّا بشدة بين الشعب والنظام، ومن أحد أسباب انعدام الثقة لدى الشعب غياب الشفافية. وعلى الرغم من أننا صادقنا على قوانين في هذا السياق، مثل قانون الشفافية وقانون الوصول الحرّ إلى المعلومات، فإن الأجهزة السيادية تمتنع عن تنفيذها وتزيد من انعدام الثقة في هذا المناخ».
(وكالة «إيلنا»)




الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير

____________________________________


الإيرانيون يتظاهرون أمام حوزة رجال الدين… قراءة في السياقات والدلالات



03:42 م - 07 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
تواردت الأنباء الواردة من إيران عن قيام متظاهرين بمهاجمة حوزة علمية في مدينة الكرج بالقرب من العاصمة طهران، في موجة من أمواج المظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ شهور عديدة. وقد حاول المحتجون كسر أبواب الحوزة وإحراقها، وألقوا الحجارة على نوافذها، ورددوا شعارات «الموت للديكتاتور»، قاصدين المرشد علي خامنئية[1]. وقال مدير حوزة اشتهارد العلمية بمدينة كرج هندياني: «وفقًا لدعوات الجماعات المعارضة والمعادية للنظام للاضطراب والفوضى، كان مقررًا أن يتجمهر عدد من المغرَّر بهم الساعة 6 مساءً أمام المقر المركزي لاشتهارد، ويتابعون مخططات أربابهم المشؤومة في تجمع احتجاجي ظاهريًّا. وقد تحركوا نحو الحوزة العلمية الساعة 9 مساءً، وكانوا بصدد الدخول إلى الحوزة لكسر الأبواب وإضرام النيران، إذ لم تتحقق مخططاتهم عبر التدابير التي اتخذت. واستهدف الفوضويون شعار حوزة ماهدشت العلمية بالحجارة، وكسروا زجاج المصلى، في حين كانوا يهتفون بشعارات هدّامة في أثناء ذلك، وقد غادر الفوضويون المكان بعد كسر الزجاج، وحلّ الهدوء في المكان حتى وقت أذان المغرب الذي بدأ بعده ثانية تجمهر المحتجين أمام الحوزة العلمية، وحضر هذه المرة أكثر من 500 شخص، وكانوا يرفعون شعارات هدّامة ومعارضة، إذ قامت قوات مكافحة الشغب بتفريقهم وجمعهم، وتتعرف الشرطة حاليًّا على منازلهم لتلقي القبض عليهم، إذ تم القبض على عدد منهم حتى الآن، ولا تزال عمليات البحث عنهم مستمرة»[2].

وليست هذه هي المرة الأولى التي هاجم فيها محتجون حوزة علمية، ففي مظاهرات يناير الماضي هاجم المتظاهرون حوزة علمية في مدينة تركستان بمحافظة قزوين، وقاموا بحرقها[3]. كذلك قال الملا دري نجف عبادي، خطيب صلاة الجمعة وإمام أراك وعضو آخر في مجلس إدارة جمعية الخبراء ووزير المخابرات السابق، في 17 يناير 2018 في سياق الانتفاضة في أراك: «تعرض منزلنا للهجوم عندما كنت فيه، وفي الأحداث الأخيرة كان عمر المتظاهرين منخفضًا للغاية، فالأشخاص الذين هاجموا منزلنا رغم أنهم كانوا قد غطوا وجوههم فقد كانوا دون الثلاثين من العمر وحتى تحت سن 18 عامًا. وكان من الواضح أن النظام والخادم يعطون صوتًا للخوف المتزايد الذي يشعر به هو ورفاقه من الشباب الإيراني». وفي 12 يناير 2018 قال آية الله غياض الدين طه محمدي، زعيم صلاة الجمعة في همدان، في إشارة إلى الغضب والاشمئزاز من الناس بشأن القمع والفساد والسرقة، إنه خلال الانتفاضة «تعرض 60 مكتبًا من أئمة الجمعة للهجوم في معظم المدن الإيرانية»[4].

وهذا النوع من التعبير عن الرفض وتكراره يُعَدّ جديدًا على إيران ما بعد الثورة، إذ إنّ الحوزة ورجال الدين رموز مقدسة لا يُمكن المساس بها في أدبيات ما بعد الثورة، وما بعد دسترة ولاية الفقيه المطلقة، وهو ما يشير إلى مدى الغضب الذي بلغ بالمواطن الإيراني تجاه نخبة رجال الدين والنخبة الحاكمة.

سياقات الحدث
لا ينفصل هذا الحدث الأخير مع ما تشهده إيران منذ ديسمبر 2017م الماضي من احتجاجات مستمرة، بل ربما قبل هذا التاريخ بكثير، إذ ترصد بعض الإحصائيات أنّ إيران شهدت في عام 2017م ما يقارب 150 حركة احتجاجية يوميًّا، أي ما يقرب من 54 ألف حركة احتجاجية طوال العام على فرض أنّ الاحتجاجات يومية، أمّا على فرض أنها شبه يومية أو أسبوعية فنحن إزاء آلاف الحركات الاحتجاجية سنويًّا أيضًا[5].

والسبب الرئيسي في معظم تلك الاحتجاجات هو الحالة الاقتصادية المتدهورة التي تمر بها الدولة، بدءًا من إلغاء الدعم الاقتصادي للمواطنين، وانهيار العملة الإيرانية أمام الدولار، ومشكلات مكاتب الصرافة، وأزمة البازار، وسائقي الشاحنات، كذلك توازى مع ذلك طيلة العام الماضي والحالي مظاهرات محدودة تارة وكبيرة أخرى بسبب أزمة المياه، وأخرى فئوية كمظاهرات الأحوازيين بسبب مظالم اقتصادية وسياسية، ومظاهرات الدراويش التي اندلعت في فبراير الماضي ولا تزال ارتداداتها مستمرة حتى اليوم بسبب التعامل الأمني الصارم والحكم بالإعدام على بعض منسوبي الجماعة. كذلك جاءت إعادة العقوبات الأمريكية على إيران لتزيد المشهد ضبابية وسوءًا بالنسبة إلى السلطة الإيرانية. فيبدو جليًّا أنّ الأمور معقدة ومتداخلة والأسباب متشابكة إلى أقصى الحدود. ومن المؤكد أنّ الأزمة وصلت بالبلاد إلى مستوى غير مسبوق في السنوات العشر الأخيرة أو منذ الثورة الخضراء في 2009م، لدرجة أنّ بعض رجال الدين المحسوبين على النظام بدؤوا يقلقون من تعامل النظام الأمني مع الأزمات السياسية والاقتصادية، وأبدوا قلقهم تجاه هذا الارتفاع في مؤشرات الاحتجاجات كما سيأتي.
هذا الفضاء العام المشحون بالقلاقل والإخفاقات أدى إلى ازدياد شحنة الغضب لدى قطاعات واسعة من الإيرانيين، وأسهم في توتر المناخ العام، وزيادة الفجوة والثقة بين الجماهير والقيادة السياسة، بحيث صارت الجماهير لا تؤمن بقدرة هذا النظام السياسي على الحلّ، سواء كان حلًّا سياسيًّا مع القوى الإقليمية والدولية ومع معارضة الداخل كذلك، أو كان حلًّا اقتصاديًّا يُخرج الدولة من المأزق الاقتصادي الراهن الذي يدفع ثمنه الطبقة المتوسطة والفقيرة، وأبدت غضبها تجاه النظام في صورة مظاهرات عامة وفئوية مستمرة منذ ديسمبر 2017م.

دلالات الحدث
قد يكون جل المحتجين من فئة الشباب ممن وُلدوا بعد الثورة أو نشؤوا في ظلالها، ومن ثمّ لم يروا سوى ما يسمونه الإخفاقات المتتالية والمتسلسلة من السلطة السياسية، ويشعرون بفجوة واسعة ثقافية وعقلية، بل وفلسفية، بينهم وبين آباء الثورة من النخبة الحاكمة، إذ إنّ هذا الجيل من الشباب لا يقبل إجباره على طرحٍ دينيّ بعينه، أو نمط تديّن مقولب، وكأنه انعكاس لجيل وُلد في عشرينيات القرن العشرين! ولذا فإن الفتيات الإيرانيات يتمردن على الحجاب تمردًا كليًّا بإزالته تمامًا، أو جزئيًّا عن طريق ارتدائه بصورة سيئة على حد وصف بعض رجال الدين الإيرانيين[6]. هذه الفجوة الواسعة جعلت بعض رجال الدين «يتهمون الشباب بالتعلمن والاستجابة للقيم الغربية والعلمانية، بل وراح بعضهم يتهم جناحًا في الحوزة الدينية بالتعلمن أو السكوت عن كلّ ما هو سياسيّ ومن ثمّ فصل الديني عن السياسي»[7].

هؤلاء المحتجون لم يروا في الحوزة الدينية تلك القدسية التي كان الإيرانيون ينظرون إليها قبيل الثورة ضد الشاه، بل نشؤوا ولم يروا منها سوى ما يعتبرونه فشلًا في تلبية الاحتياجات الرئيسية للناس، وصاروا يرون فيها أداة للقمع والإقصاء والحيلولة دون رقيّ الدولة الإيرانية ولحاقها بركب العالم المتقدم. ومن ثمّ فإنّ الهجوم على الحوزة ومهاجمتها بالحجارة، وحرق أخرى قبل أشهر، وربما مهاجمة حوزات أخرى في المستقبل، يمكن قراءته بناءً على مستويين: الأول هو انعدام القدسية المعهودة للحوزة في الذهنية الإيرانية والعقل الجمعي. والثاني هو تعمد كسر هيبة الحوزة وقدسيتها من المتظاهرين، في محاولة حثيثة لصعق فئات من الإيرانيين المترقبين أو الذين لا يزالون يحتفظون باحترام وتبجيل تجاه الحوزة.
الأمر الأهمّ هنا والذي لا يُمكن تجاوزه هو كيف كانت الحوزة في رؤية الإيرانيين والشيعة عمومًا قبل الخميني وكيف صاروا ينظرون إليها اليوم؟! يمكن القول إن سياسات النظام قضت على أي أمل في قبول الإيرانيين للحوزة كوسيط أو طرف في أي صراع سياسي إذا ما أُتيحت لهم حرية الاختيار. فمحاولات النظام لتلجيم الحوزة أو الجناح المعارض للسياسي/ الجناح الانتظاري في الحوزة، والزجّ بالدين والفتوى في كلّ ما هو سياسيّ، حتى صار الذهاب إلى سوريا بأمر من المهديّ وتمهيدًا لظهوره، والتدخل في اليمن والبحرين وبغداد ودمشق كل ذلك أصبح طريقًا للمرور نحو القدس، هذه المحاولات صارت تغذي التيارات العلمانية والحداثية وبصورة ما الإصلاحية كذلك من جانب، والهدر من قيمة الحوزة من جانب آخر، في حين أن النظام لم يحاول مجابهة الفكر بالفكر بقدر ما واجه الفكر بالأدوات الأمنية المعهودة، حتى ولو فكرا من داخل الحوزة. فأدت سياسات النظام الاحتكارية أو التأميمية للحوزة إلى انهيار سمعتها في أوساط الإيرانيين، وتحويلها إلى هدفٍ من أهدافهم في أيّ احتجاجات، إذ زال المُقدّس، تمامًا كما حدث مع شخص المرشد الذي كانت مهاجمته شبه مستحيلة من قبل، أمّا اليوم فلا يُوصف إلا بالديكتاتور من قبل المتظاهرين، ووفقًا لشعاراتهم.

هذا التحول في مزاج الشعب الإيرانيّ فَرَّغ النخبة الحاكمة في إيران من الهالة الدينية والقدسية التي كانوا محاطين بها.

انشقاقات في الحوزة أم محاولات امتصاص؟
منذ أيام قليلة صرّح رجل الدين البارز آية الله جواد آملي، وهو أحد صقور النظام، قائلًا: «إن مهمة قوات الأمن هي تأمين البلاد، وإنّ إسكات الشعب في البلاد عبر الضغوط سيكون له نتائج مريرة»[8]. ومنذ أسابيع قال آملي أيضًا: «إنّ كثيرين هربوا من الدولة أو هيّؤوا مكانًا للهروب، لكننا ليس لدينا مكان للفرار». وأوضح آملي عبر الإشارة إلى المشكلات الاقتصادية لمسؤولي الدولة والتي سماها بــالعقيمة، بعد أن خاطب مسؤولي إيران قائلًا: «هناك قضايا لا يمكن تحملها مثل الجنسية المزدوجة للمسؤولين، وامتلاء جيوب بعض الأفراد، وإذا هبّ الشعبُ بسبب هذه القضايا فسوف يثورون على الجميع وينحونهم جانبًا، الشعب إذا ثار سيُلقي الجميع في البحر، المسؤولين ومراجع التقليد. إنّ عدم عدالة ونزاهة بعض المسؤولين لا يمكن تحملها»[9].
وقد طالب إمام جمعة همدان بالقضاء على الغلاء المعيشي الذي يجتاح البلاد، وإيجاد حلول فعلية لهذه الأزمة الاقتصادية، كي لا يستغل البعض تلك المطالب لمآربهم الشخصية[10].
ولم تمرّ سوى أسابيع قليلة وقد تحققت نبوءة جواد آملي، إذ بدأ الشعب في مهاجمة الحوزة الدينية، وهو ما حذر منه الرجل منذ قليل. وهذا مؤشر خطير لم يتلقفه النظام، ربما اطمئنانًا للحل الأمنيّ وجدواه.
أتت هذه التصريحات المتوالية من محسوبين على النظام، في حين أنّ محمد خاتمي الرئيس الإيراني الأسبق المحسوب على المعارضة الإصلاحية صرّح أيضًا منذ أسابيع بأنّ إيران تراجعت مائة عام في مجال الديمقراطية والعدالة، إذ قال: «لقد دافع رجل الدين آية الله النائيني منذ مئة سنة مضت عن حقوق ووجود المسيحيين والزرادشتيين واليهود في البرلمان، في حين أن إيران اليوم متخلفة وتمنع وجود غير المسلمين حتى في مجلس المدينة». وشدد أيضًا على أن الفساد مثل «الطوفان الذي يهدد إيران والثورة الإيرانية»[11].
إذًا نحن أمام انتقادات للنظام ولسياساته من الجناحين المحافظ والإصلاحي، ومن داخل الحوزة ومن خارجها. وعدم استجابة النظام لهذه النداءات المتوالية يضع علامات استفهام حول قراءة النظام لقدرة الجماهير لتنظيم صفوفها، فهل هو استخفاف من النظام بالجمهور أم اعتقاد في قوته وأجهزته ومؤسساته؟
ربما هو لا استخفاف ولا هي ثقة بقوة الأجهزة بقدر ما هو تشوّه في الإدراك وانعدام رؤية حقيقية على صعيد الفكر والفلسفة والإدارة وقراءة المتغيرات الإقليمية والدولية وتحولات المشهد الديني والثقافي داخل إيران نفسها.
على كل حال، إنّ تلك التصريحات لرجال الدين الحوزويين المحسوبين على النظام هي في الأغلب ليست انشقاقًا عن النظام بقدر ما هي محاولة لامتصاص موجات الاحتجاجات المستمرة وخوفًا من ارتفاع وتيرتها بصورة تخرج عن سيطرة الدولة والأجهزة الأمنية. كذلك تشير تلك التصريحات إلى نصائح حثيثة وحقيقية من رجال الدين تجاه الدولة، وعلى صحة هذه الفرضية فنحن أمام مركزية شديدة وضيقة جدًّا في دوائر الحكم بطهران، وتثبت صوابية ما يُقال عن تحالف وثيق بين بيت المرشد والحرس الثوري تُدار الدولة من خلاله، في حين أنّ بقية رجال الدين حتى المحسوبين على النظام وفلاسفته لا علاقة لهم بالقرارات المصيرية في الدولة.

السلطة وفقدان السيطرة
من المهمّ أن نلاحظ في السنوات الأخيرة أنّه على الرغم من تعامل النظام مع الاحتجاجات بقسوة أمنية فإنها لم تختف ولم تهدأ، فسرعان ما تهدأ ثم تعاود في الظهور والانتشار بصورة أوسع من سابقتها، وهذا يشير إلى الإفلاس السياسي للنظام، فلا هو قادر على جمع شمل الداخل وصهر واستدماج المعارضة الداخلية، أو حتى طمأنتها على أقل تقدير، ولا هو قادر على حلّ مشكلاته الخارجية وإنهاء النزيف المستمر في المال والعتاد والسمعة المذهبية في سوريا والعراق والإقليم عمومًا.
نحن هنا أمام إفلاس حقيقي للنظام الإيراني، وهو في الحقيقة يرجع إلى شيخوخة أفراد النظام، فالمرشد الأعلى على مشارف الثمانين من العمر، وأفراد الجيل الأول من الثورة من تلامذة ورفاق الخميني كذلك.
هذا التقدم اللافت في أعمار قادة النظام الإيراني ورجال الدين جعلتهم غير قادرين على الديناميكية والمناورة، والتفكير الحداثي، وقراءة خرائط الصراع السياسي في الداخل والخارج ببديهة أسرع قبل تفاقم الأحداث، وصاروا يعتمدون بصورة شبه كلية على الأدوات الأمنية والحرس الثوري، لا على شرعية الإنجاز والواقع على الأرض.
كذلك فإنّ الجيل الأول من آباء الثورة لم يؤسسوا مؤسسات قادرة على الإحلال والتجديد، والتسليم والتسلم بصورة سلسة سلمية، بسبب طبيعة النظرية الآيديولوجية التي أسسها الخميني، وطبيعة بناءاتهم الشخصية والدينية الراديكالية والمحافظة، ولطبيعة الدستور كذلك الذي يتمسك به النظام، من ثمّ فليس هناك جيل ثانٍ يمكنه أن يسير على نفس النمط الذي يسير عليه الجيل الأول، بكل بساطة لأنه لم تُتَح له الفرصة، ولأنّ الجيل الأول عَقَّم الحياة السياسية والدينية بالاستبداد الممنهج، وبتجريف البيئة الحاضنة لأي حركات إصلاحية أو تجديدية، كما حصل مع عبد الكريم سروش ومحسن كديفر والصانعي، ومن قبلهم حسين منتظري، وغيرهم، مما أسهم في تعزيز علمانية المجتمع وعلمانية الحوزة التي صار يشكو منها رجال الدين، لكن بصورة فردية لا مؤسسية بمعنى أنها علمانية من دون مركز، إذ إنّ التيار العلماني ارتأى أن في وجود المركز يسهل توجيه ضربات مؤلمة تُبعثر الأوراق وتُهدد الكيان.
إذًا فقدَ النظام القدرة على التعامل مع مشكلات الداخل والخارج، وأصبح ليس بمقدرته الحشد والتثوير كما كان في الماضي، حتى تلك العبارات الثورية التي كان يحشد النظامُ بها الإيرانيين فقدت بريقها في العقل الجمعي والذاكرة التراكمية الإيرانية جراء الفشل المستمر. وهذا ما دعا آية الله مصباح يزدي لأن يقول بأنّ المرشد الأعلى قلق من خفوت الأدبيات الثورية، واندثار الفقه الثوريّ، ومن ثمّ الارتكاز على الآلة الأمنية.
نحن إذًا أمام شيخوختين: شيخوخة فكرية، وشيخوخة عمرية. فالشيخوخة الفكرية أسهمت في زيادة الفجوة بين جيل الشباب وجيل الشيوخ في إيران، مما أسهم في ازدياد الاحتقان المجتمعي، وانعدام المرجعيات السياسية والفكرية لدى قطاع شبابي واسع. والشيخوخة العمرية عززت إفلاس النظام السياسي وعجزه عن مواكبة التطورات والأحداث، وقراءة الخرائط بشكل جيّد، وتكريس جماعات المصالح وتكوّن شبكات الفساد الصلبة.

رؤية مستقبلية: موقع الحوزة
نحن إزاء سيناريوهين بالنسبة إلى موقع الحوزة في ظلّ سياسات النظام الإيراني الراهن:

السيناريو الأول: أن تستمر الحوزة في هدر رصيدها الشعبيّ جراء تسييسها ودعمها المطلق لسياسة النظام، واحتكار النظام للخطاب الديني، لشرعنة وجوده وديمومته. وهذا وإن أبقى على الحوزة في سدة السلطة فإنه يخصم من رصيدها ومن شعبيتها وقدسيتها، ونظرة الإيرانيين والشيعة لها. ويؤول الأمر في نهاية المطاف إلى الحكم التعسفيّ الخالص، أو حكم المتغلب المرتكز على القوة وحدها دون مقبولية المؤمنين ورضا الناس، بعبارة السياسة الشرعية، وهو ما كان الخمينيّ نفسه يحذر من نموذجه قبل الثورة، لكن هذه المرة بمساعدة الحوزة، وباسمها، وبتوظيفها، وهذا يُعرّض الحوزة على المدى البعيد لأن توجه لها سهامًا أو موجات ثورية ضخمة تؤثر على مستقبلها وصورتها.

السيناريو الثاني: أن يحدث انفكاك وفصام واضح بين الحوزة ومؤسسة السلطة، بحيث يتم الفصل بين الديني والسياسي، أو أن يستمر تسييس الدينيّ لكن بأدوات السياسيين لا بإدخال الحوزة في ذلك المعترك. وهذا السيناريو يطالب به عدد من المفكرين أمثال عبد الكريم سروش وغيره من تيار العلمانية المؤمنة. كذلك فإنّ تيار الانتظار يرى في هذا السيناريو عودة إلى المتعارَف عليه شيعيًّا وحوزويًّا، على خلاف الأسباب والمخرجات بين تلك التيارات. وتحقق هذا السيناريو شبه مستحيل في ظل بقاء النظام الحالي، إذ إنه بمثابة تدمير كامل للأسس التي ارتكزت عليها إيران ما بعد الثورة، وانهيار كامل لمبادئ الخمينيّ ورجالات الحكم المؤسَّسين في طهران، ومن ثمّ فتحقق هذا السيناريو هو بمثابة انقلاب حقيقي على نمط نظام الحكم الراهن وطروحاته الفقهية والفلسفية وبالتبع سياساته واستراتيجياته وأولوياته، سنكون بعبارة أوضح أمام إيران جديدة بغض النظر عن ماهيتها وفلسفتها وشعاراتها. ولذا فمثل هذا السيناريو لا يتحقق إلا بانقلاب على نظام الحكم الحالي، أو ثورة شعبية كبيرة، أمّا تلك التوقعات التي تراهن على تغير سلوك النظام فهي وإن أمكن قبولها من الناحية السياسية والاقتصادية وتفاعله مع المحيط الإقليمي والدولي إلا أنه أشبه بالمحال في بنائه الآيديولوجي، إذ إنه سيكون بمثابة إعلان الفشل التام لنظرية ولاية الفقيه ولأربعين عامًا من الحكم بها. بالإضافة إلى أنّ النظام يتحصل على شرعيته من خلال هذا النمط من الدين والفقه، ويستطيع حشد أنصاره كذلك بهذا النوع من الخطاب، وخلق عدوّ وتسويق شرعيّة.

الخلاصة
أنّ مثل تلك الاحتجاجات والهجوم على الحوزات والمدارس الدينية وبيوت رجال الدين تتضمن رسائل أبلغ من أي مظاهرات في الساحات المفتوحة الأخرى، لأن تلك الاحتجاجات الموجهة للحوزة وبيوت رجال الدين تركّز على جذور عوامل الفشل والإخفاق، وعلى الجوهر لا العرَض، وقد استطاعت مثل تلك الاحتجاجات أن تُنهي الصورة الوردية التي صدّرها إسلاميو إيران عن أنفسهم وعن ثورتهم منذ عام 1979م، ووضعت حدًّا نهائيًّا لأدبيات الثورة كـ”نصرة المستضعفين والمظلومين والمحرومين”، كل هذه السرديات انتهت في الواقع، إذ إنّ إيران تحولت بمرور الوقت تحت ولاية الفقيه إلى أكبر قلعة للمظلومين والمحرومين والمستضعفين، وليس على النظام سوى مواجهة الواقع بتعقيداته ومشكلاته الحقيقية دون تسويف أو تصدير.


___________________________________________
[1]-بى بى سى: احتجاجات إيران: متظاهرون يهاجمون حوزة علمية قرب طهران، 4 أغسطس 2018م. GulmZ.
[2]- وكالة ركنا: حمله 500 آشوبگر به حوزه علمیه. http://bit.ly/2Obq4FJ.
[3]- بغداد بوست: الـملالى يترنّح والثوار يحرقون الحوزة الدينية فى طهران، NMb2. العربية نت: بالفيديو.. حرق أول حوزة علمية فى احتجاجات إيران، 1 يناير 2018م، kf6cm.
[4]- Struan Stevenson: Iran – The Final Countdown. March 5, 2018. https://www.tondar.ca/public_html/news/9354
[5]- نزار جاف: من أحرق الحوزة العلمية فى إيران؟ 3 يناير 2018م، إيلاف. UbGwt.
[6]- موقع جماران: سلحشوری: فاسد خواندن زنان معترض به حجاب منصفانه نیست/ زنان به خط قرمز تبدیل شده‌اند. https://bit.ly/2GpUAMQ.
[7]- موقع راديو زمانه: مصباح یزدی: ولایت فقیه در حال افول است. https://bit.ly/2A5JhGM. موقع الحوزة نيوز: عضو مجمع تشخیص مصلت نظام در جمع اساتید بسیجی حوزه: تفکر سکولاریسم اجتماعی حوزه های علمیه را تهدید می کند/ معیار اعتدال تبعیت از ولایت فقیه است. https://bit.ly/2L2LyYp
[8]- الأناضول: رجل دين إيرانى بارز: إسكات الشعب عبر الضغوط سيكون له نتائج مريرة، 31 يوليو 2018م. yh7Yd.
[9]- تقرير الحالة الإيرانية، مايو 2018م. الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية، ص10. والعربية نت: آية الله عبد الله جواد آملى: الناس لا يتحملون السرقات وعدم كفاءة الـمسؤولين، uRih.
[10]- الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: خطيب جمعة همدان: غلاء الـمعيشة يجتاح البلاد، bcWGR.
[11]- بى بى سى: خاتمى: إيران تراجعت 100 عام فى مجال الديمقراطية والعدالة، 8 يوليو 2018م، SCJAM.




الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير



اضافة رد مع اقتباس
  #1030  
قديم 10/08/2018, 09:43 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: مقال حصرى باللغة الإنجليزية


New sanctions are useless and Seizing people’s properties in the name of Velayat-e Faqih



Gradual death of journalism in Iran
The editorial of Sedaye Eslahat deals with hardships of journalism in Iran.
The editorial asserts that journalism is one of the most difficult jobs in the world, and it is more difficult in Iran than the rest of the world. If a journalist sings praises for managers and officials, then everyone will say he is a good journalist. But when the journalist wants to talk about discriminations, lies, injustice, and power-seeking, they will hit him so hard that he will not be able to stand on his feet again.
The editorialist continues by saying he doesn’t know if he should congratulate sycophant journalists or congratulate the real journalists who don’t have the basic rights and suffer from lack of proper livelihood. Those media journalists affiliated with the center of power who have to tell lies are totally different from real hard-working journalists.
The editorial adds that hardworking journalists who work with least amount of salary and are threatened by those in power have taken a huge risk by choosing journalism as their profession. If journalists are allowed to do their job properly, there will be no embezzlement, injustice, or discrimination any longer. But unfortunately, those who have power and wealth are stronger than the journalists.
The editorial concludes: real journalists and journalism are praiseworthy if they are impartial. The day when journalists are no longer able to write in defense of justice and people’s rights, it is the death of journalism.
An editorial in Sedaye Eslahat on August 8, 2018

Iran-US negotiation; mutual respect, mutual measures
The editorial of Setareh Sobh deals with conditions and difficulties for possible negotiations between the United States and Iran.
According to the editorial, Hassan Rouhani’s recent remarks, made in an interview on TV, suggested announcing his readiness for an unconditional talk with Donald Trump. Rouhani said Trump must go back a few more steps, but if he means these steps must be taken with regard to the nuclear deal, it is impossible that the U.S. returns to the deal. Therefore, setting this as the condition for holding talks will make it impossible.
The editorial asserts if Rouhani’s government and Trump’s administration are after a diplomatic solution, they must exchange their views through diplomatic channels, and not through propaganda. There are two simultaneous rules in international relations: mutual respect and mutual measures. It means that whatever one side does, the other side takes proper measure in response. If Trump has invited Iran for negotiation, it must be done through official channels, and Iran must respond proportionately.
Then the editorial goes on to say: this, however, is not the solution to problems and differences between Iran and the United States as it will not result in lifting sanctions or resolving the regional issues. The existing situation will go on until both sides sit at the negotiation table.
The editorial concludes: as Trump is not a professional politician, he naturally talks a different language. But if there is going to be a negotiation, the U.S. State Department and Iranian foreign ministry must talk to each other.
An editorial in Setareh Sobh on August 8, 2018

People’s rage building up
This editorial deals with Iran’s dire economy and people’s rage against reformists in this regard.
The editorialist begins by saying that Iranian people have had it up to here with skyrocketing prices, corruption, and the government’s inefficiencies. People have repeatedly voiced their hope in reformists, voting for them in elections. However, reformists have not been able to find a solution to their problems, and people can no longer wait for a change in relation to this particular point.
The editorial then zeroes in on President Hassan Rouhani and the role he and his administration play in creating unrest in society. Rouhani has become involved with those in his milieu who have no reasonable, organized relations with society and their political base. Neither can they pave the way for Rouhani to get connected with people.
All things considered, people expect reformists to speak their mind candidly and with clarity under current conditions. In the end, the editorialist claims that the only way out is reform, but it is really getting late.
An editorial in Mostaghal on August 7, 2018

Where is Rouhani?
The editorial of Jahan Sanat addresses the absence of Iranian President Hassan Rouhani from the public, amidst the current economic crisis in the country which has made people take to streets in protest against their deteriorating livelihood conditions.
The editorial asserts that these days amidst the economic crisis and under conditions when there are protests in different cities of Iran, there is not much news about Rouhani. Only a couple of days ago, his picture was published at the meeting of Supreme Economic Council, laughing among other officials. The picture provoked the anger of social networks’ users who said such a laughter could only mean mocking the grave social situation which exists in Iran.
The editorial points out that Rouhani’s last serious presence in the public was in the meeting of foreign countries’ ambassadors, in which he tried to take a strong, security stance by threatening the U.S. president “not to twist the lion’s tale.” Rouhani, however, is seen less and talk less. There is news concerning the cabinet reshuffle, and some say it will be a maximum change within a year of its formation. Still, he doesn’t talk about these changes either.
The editorial then goes on to say it seems Rouhani hasn’t understood the gravity of the situation, not knowing how costly this will be for his credit and even for the reformists. The reason why Iranian reformists find it hard to ask people to go to ballot boxes is that of Rouhani’s performance and their uncritical support for him. Above all, it seems that people have lost hope in both Rouhani and reformists.
In conclusion, the editorial says that under these conditions Rouhani must talk to people and with honesty. It is no longer acceptable to attribute all problems and issues to extra-governmental, unaccountable forces. He must talk to people directly and truthfully and tell them what is wrong with the country, as it is expected of the president.
An editorial in Jahan Sanat on August 6, 2018

The reason why China doesn’t accompany the U.S. on the issue of oil
The editorial of Arman daily reasons why it is to the advantage of China to continue importing oil from Iran, despite the U.S. pressure on countries that are buying and importing Iran’s oil.
The editorial opens with pointing to the rivalry between the U.S. and China in different economic and industrial fields. Both countries have certain considerations for each other that will have an impact on the issue of buying oil from Iran. China is quickly growing and developing in different sectors, given its more logical behaviors towards other countries. But the U.S., with its bullying behaviors, is losing its place in the international domain, and other countries, out of necessity, are forced to have relations with the U.S.
The editorial then infers that if China accompanies the U.S. in the issue of sanctioning Iran’s oil, it will practically increase its own dependence on the U.S, making itself more vulnerable. China imports a large amount of oil from the U.S., which makes it reliant on this country. That is why China will not increase its dependence on the U.S. by not importing oil from Iran. As a result, a continuation of importing oil from Iran is to the advantage of the Chinese.
The editorial continues: currently, China is after taking measures to not only retain the level of their purchase of oil from Iran – which is at about 650 thousand barrels – but to increase it. The Chinese have built – or are building – 20 oil refineries in recent years. Therefore, China mustn’t lose a good provider like Iran, as it is to its own advantage.
The editorial concludes that China is Iran’s first trade partner, and even though the amount of Iran-China trade is far less than that of the U.S.-China, it is very important for China as it is in the field of oil. Consequently, Chinese officials’ remarks as to continue to buy oil from Iran seem acceptable and to the advantage of Iran.
An editorial in Arman daily on August 5, 2018

Traces of power players in economic decision makings
The editorial of Shorou daily deals with how the decisions that are made with regard to the current economic crisis in Iran still benefit certain power players and institutions.
The editorial stresses that while an economic coup is underway and a part of it is because of increase in the rates in the currency market, creating a secondary market is in line with securing the interests of the certain group and is to the loss of the public. That is why one can easily identify the traces of power players and institutions in such vital decisions.
The editorial then provides an example of such decisions. Allocating $20 billion to those units which have created financial scandals for the country and at the time when even a dollar is important for the country is unprecedented in the 40-year history of the Islamic Republic.
The editorial goes on to say that it seems unlikely that the emergency policies of Iran-Iraq war era would be implemented given the combination of current policymakers, and that is because the policymakers are benefitting from the situation. That is why, the editorialist says, he doesn’t have any hope for the measures of the government, the parliament, or any other institutions in this regard.
The editorial urges at the end that this process is a continuation of the past policies, isn’t enough for the current conditions of the country, and will only prepare the grounds for the looters to take advantage of the situation and escape the country.
An editorial in Shorou on August 5, 2018





A Direct Iranian Order to Houthis to Attack Saudi Oil Tankers


“The Houthis have received a direct order to target the Saudi oil tanker on July 25,” said Nasser Shaabani, a commander in IRGC, praising the Lebanese Hezbollah and Ansarullah in Yemen and their mission to serve Iran and its role in the region. The Arab alliance announced late last month that the Houthis attacked one of the Saudi oil tankers in international waters west of the Yemeni port of Hodeidah.
The spokesperson for the Arab coalition forces in Yemen, Colonel Turki Maliki said, “At exactly 1:30 PM -Thanks to God- attempts has failed to attack after the intervention of one of the naval ships of the alliance and the implementation of a quick operation. The attack resulted in slight damages in the tanker, and completed its navigational line and sailed north accompanied by naval alliance ships.”
Etimad Online

Investors in financial institutions gather in front of Central Bank


Investors in Caspian and Alborz Financial Institutions gathered once again in front of the Central Bank on Tuesday. They chanted slogans asking for their money and against the officials.
The issue of fraud by financial institutions has been going on for a while in Iran and defrauded people have held gathering protests repeatedly, asking for their money and chanting slogans against the officials.
Radio Zamaneh

Lawmaker: We must see protesters


MP Abdulkarim Hosseinzadeh said in his open speech in the Parliament that today everybody knows that people have objections against their livelihood conditions, adding that “when we attribute these protests to outside the country, it means that we haven’t seen the protesters.”
He continued, “we must see the protesters and think of a solution within the fundamental framework. We must take a look at the protests that have been held since December if we want to find a fundamental solution.”
Etemad online

Parliamentarian: European countries must keep JCPOA for their own security


Head of the Parliament’s National Security and Foreign Policy Commission, in his meeting with Norwegian ambassador in Tehran, urged on the significance of continuation of the nuclear deal [JCPOA] with Iran, saying European countries must preserve JCPOA for their own security. Pointing out to good relations between the two countries in regional and international issues, Heshmatollah Falahatpisheh said: “Fortunately the generalities of Iran-Norway relationships haven’t been impacted by the atmosphere created by the United States.”
Mehr news

Labor minister sacked by the parliament


Iranian parliament gave a no-confidence vote to Labor Minister Ali Rabeei on Tuesday. Rabeei was impeached by 129 to 111 votes. This gives Rouhani three months to find a replacement.
As Iran’s economy has worsened in recent months, the Iranian regime and particularly hardliners have tried to portray Hassan Rouhani’s economic team as being mainly responsible for the increasing hardships that Iranians face.
In an interview before his impeachment, Rabeei had said the U.S. sanctions would increase economic pressures and until March 2019 one million jobs would be lost.
Farda news

Pakistan expert: Good opportunity to provide interests of Iran, Pakistan


Pir-Mohammad Molazehi, the expert in Pakistan issues, said Pakistan is bolstering its relations with important countries like China, Russia, and Iran. He added Pakistan seeks to have a balanced relationship with different countries particularly in southern Asia and the Middle East.
Molazehi pointed out to that fact that Pakistan is the only country that has nuclear weapons, has Muslim populations, and has a long joint border with Iran, adding that given this country’s willingness to develop cooperations with Iran, Islamic Republic can use Pakistan’s capacities to advance its regional and national interests.
Young journalists club

Increase in number of elderlies in Iran


Leyla Joodan, the representative of United Nations Population Fund in Iran, said the population of elderlies in Iran will reach from 8 million to 14 million by 2030. She added that by 2050, one-third of the population – about 30 million – will be elderlies.
Shahrvand

IRGC official: Revolutionary Guards must announce position in certain cases


General Abulfazl Shekarchi, the senior spokesperson of armed forces, said Iran Revolutionary Guards Corps (IRGC) does its legal duties, and as one of the pillars of the establishment’s authority, it must announce its position in certain cases. He added that “it is natural for politicians to want to submit to the enemies and make people give in to them, but no one is going to allow them to do so.”
Following Donald Trump’s suggestion for an unconditional talk with Iran, IRGC commander Mohammad Ali Jafari said, “Iranian people will never allow a meeting with Great Satan.” Deputy speaker of Iranian parliament Ali Motahari wrote a letter to Jafari, telling him that IRGC must follow the decisions of establishment’s high-ranking officials.
Mehr news

Assembly of Experts demands improvement in economic conditions


Assembly of Experts issued a statement, asking the heads of branches in Iran to improve the economic conditions in the county and resolve people’s livelihood issues. The statement says: “What has created poor economic conditions is weak economic management, the influence of the enemy, corruption, economic disruption, and tying the national interests and economic openings to foreigners.” It adds: “The public opinion expects that the heads of branches, particularly the president and senior economic managers, to take practical steps to improve the economic conditions and livelihood issues.”
Fars news agency

Price of gold and dollar plummets


Following the announcement of the new currency package by the Iranian government, the price of gold and dollar dropped in the free market. Abdolnaser Hemati, the new governor of Central Bank, recently announced new government’s policies for foreign currency. He added that the currency shops would come back to the cycle of currency trade in Iran, urging that the price of currency in the secondary market would be determined by supply and demand in the market.
According to the new policies, buying and selling currency which was earlier announced as “smuggling” is no longer considered a crime.
Fars news agency

European Union: laws to counter U.S. sanctions against to be enforced


EU policy chief and foreign ministers of three European countries issued a statement expressing regrets as to the U.S. re-imposing sanctions against Iran, adding that laws for confronting U.S. sanctions would be implemented. They urged that they would try to keep effective financial channels with Iran and maintain the sale of Iran’s oil and gas.
The United States re-imposed sanctions on Iran on Monday, putting more pressure on the Islamic Republic despite statements of deep dismay from European allies.
Federica Mogherini, EU foreign policy chief, said Tehran has upheld its obligations under the nuclear deal, adding that it is up to Europeans to decide whom they want to trade with. “We are encouraging small and medium enterprises, in particular, to increase business with and in Iran as part of something that for us is a security priority,” Mogherini said.
Bartarinha

Lawmaker: the Illegal seizure of people’s properties in the name of Islam and Velayat-e Faqih


In questioning economy minister about judiciary system’s accounts, Tehran MP Mahmoud Sadeghi said “the judiciary system deposits people’s money into its own accounts and gets profits,” urging that “we all complain why no one fights corruption. But when judges swindle people’s money, how can they fight corruption?”
Sadeghi asked, “why in the name of Islam and Velayat-e Faqih, people’s money is illegally seized?” He accused the judiciary system of using the profit of these accounts on “housing and benefits of judges.”
ILNA

Economic diplomacy, the solution to Iran-Oman relationship


Iranian ambassador to Oman expressed hope for the relationship between Iran and Oman, urging that Oman is a safe country for investment and is after increasing trades with this country. Nouri Shahroudi said Iran’s economic sector hasn’t been able to benefit from the “exemplary relation” between the two countries as much as the political sector, and in past two years, good steps have been taken to fill the gap in the economic relations between the two countries.
As for the impact of the nuclear deal [JCPOA] on the relationship of Iran and Oman, Nouri Sharoudi asserted that after the JCPOA, Oman took the initiative of issuing a visa for Iranian citizens at the airport with the aim of increasing commercial and economic relations. The U.S. pulling out of the JCPOA might impact the cooperation of some private companies, but the governments are resolved not to decrease their relationship.
Metal news

Protests continue, one dead, undeclared martial law in Karaj


Popular protests hit several cities in Iran on Saturday night. Along with confirming the death of a protestor in the city of Karaj, the city’s officials declared the implicit martial law in the city. Film footages sent to VOA show that at least in the cities of Tehran, Karaj, Shiraz, Qom, and Eshtehard, people held demonstrations on Saturday night.
Fars news agency, affiliated with IRGC, announced that an individual was shot dead in Friday night protests in Karaj. This is the first death in the new round of demonstrations in cities of Iran. In December protests, at least 23 people were killed in more than 80 cities of Iran.
In Tehran, protesters chanted: “Iranians will die, but will not accept humiliation” and “Death to Dictator!”
VOA

Currency deputy of Central Bank arrested


Judiciary system spokesperson Gholamhossein Ejei said the currency deputy of the Central Bank, who was recently removed from his position, was arrested. He added that in dealing with cases of disruptors in the country’s financial system and currency, three individuals would be soon going to courts after issuing their indictments.
Meanwhile, 20 lawmakers wrote a letter to the head of the judiciary, asking him to ban former governor of the Central Bank, Valiollah Seif, from leaving the country.
Fars news agency

Abedzadeh: We have special plans for passing through sanctions


Head of Iran Civil Aviation Organization, Ali Abedzadeh, said the duty of his organization is to not only guarantee the safety of flights but to develop the country’s aviation industry. He added that Iran has special plans for passing through the sanctions imposed by the U.S.
Iran Air has signed contracts for 20 ATR short-range aircraft, 13 of which have been delivered so far. Following the nuclear deal, Iran Air managed to sign contracts for purchasing 200 aircraft, but due to the U.S. sanction and rescinding the permit to sell aircraft to Iran by U.S. Treasury Department, Iran has received only a few of these aircraft.
Mizan online

Executive of Construction Party: People do not trust officials


Spokesperson of Executives of Construction Party said currently the society doesn’t believe in what the officials say, which is why the less they talk, the better. Hossein Marashi added officials, as usual, try to say everything is normal, but people won’t believe it and it makes them angrier. He urged that trying to show everything is normal will not convince people and will only make them more distrustful of the officials.
As for criticisms concerning the silence of Rouhani and some members of the cabinet, Marachi said that it is very good that the government officials are not talking about recent issues; the less they talk, the better.
Ghanoon Daily

Kazem Sadighi: Iran will not negotiate with this U.S. president and administration


Tehran Friday prayer leader Kazem Sadighi said Americans don’t want to negotiate, but if Iran is ever going to negotiate with the U.S. one day, it is impossible to hold negotiations with this U.S. administration and president. Sadighi pointed out to the U.S. president’s suggestion for unconditional talks with Iran, adding the U.S. pulling out of the JCPOA made it impossible to have any re-negotiations with the current U.S. administration.
On July 30, U.S. President Donald Trump had announced his readiness to “unconditionally” negotiate with Iran.
Pars Today

Protests continue in Iranian cities


Released footages in social networks indicate that gatherings and protests have continued in Tehran, Karaj, Shiraz, Qom, and Eshtehard. In footages related to demonstrations in Tehran, the protesters chanted: “Iranians will die, but will not accept humiliation,” “Iranians must show their courage,” “Death to Dictator,” and “Courageous Iranians, Support us.”
In another footage, the narrator says: “Here everybody is exhausted. They all have wives and children and are under injustice. Here everybody has a lot of debts. Look, we are all together. We are exhausted. We all want freedom.”
In Karaj, the protesters chanted: “Shame on you, Khamenei; let go of the country” and “Law enforcement, support us!”
The new round of street protests in Iran started following the plunge in the value of the national currency, critical economic conditions, high prices, and daily increase in the price of foreign currency and gold coin. But in recent days, the protesters’ main slogans have been against the supreme leader, the regime, and the clerics.
Radio Farda

Iran resumes exporting electrical power to Pakistan


Following the talks of the head of Parliament’s National Security and Foreign Policy Commission with the energy minister, Iran’s export of electrical power to Shi’a regions in Pakistan has resumed. Following the increase in electrical power consumption and also Pakistan’s debts to Iran in this regard, the Islamic Republic had stopped exporting electrical power to Pakistan.
Parliament news agency

Ahmad Araghchi removed from currency deputy in Central Bank


The new governor of the Central Bank of Iran Abdulnasser Hemati, in his first days, dismissed Ahmad Araghchi from the position of currency deputy to the Central Bank. Ahmad Araghchi is the brother of Abbas Araghchi – the senior member of Iran’s nuclear negotiation team.
Ahmad Araghchi was appointed to this position in 2017, while it was said that he lacked the sufficient experience for it.
Tasnim

Labor minister predicts: 1 million to lose jobs in Iran due to new sanctions


Ali Rabiee, Iran’s Labor Minister, urged that by the end of this year, economic pressures will increase on the country and people due to the U.S. sanctions, predicting that one million jobs will shut down in Iran because of implementation of new sanctions. He said, “we must talk to people honestly and tell them that we have entered a real war.”
The first round of the U.S. sanctions against Iran would start on August 6, and by the time of return of all U.S. unilateral sanctions against Iran on November 4, the U.S. is resolute to cut oil export from Iran to zero,
Radio Farda

Mashhad’s seminary students joined protesters


A number of seminary students in the city of Mashhad held a gathering, following harsh remarks of Ahmad Alamolhoda and some religious authorities about poor economic conditions. The protesters called for the judiciary system and lawmakers to confront those responsible for corruptions and high prices. The seminary students chanted slogans such as: “Clerics worry about people’s pain,” “Plunderers of treasury must be executed,” and “We don’t want inefficient ministers.”
The gathering took place a few hours after Alamolhoda, Mashhad’s Friday prayer leader, asked people to take to streets in protest against high prices.
Iran Wire

Reformist activist: Question, impeachment not the solution


Abdullah Nasseri, the reformist activist, said with regard to impeaching Labor Minister Ali Rabiee that “one must pay attention that the economic problems of the government and the country go beyond asking a question from the president and impeachment or replacement of a few ministers.” He added that the officials and lawmakers must know that Iran’s economic problems have political and international reasons, and nothing particular would happen with replacing a minister.
Shahrvand



Rasanah
The Institute Management



اضافة رد مع اقتباس
  #1031  
قديم 10/08/2018, 09:57 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: أهـم الـمواضيع بتاريخ 9 أغسطس 2018م




تصاعد الاحتجاجات وتوسع دائرة الـمطالب



مرّ أسبوع تقريبًا على بدء احتجاجات متفرقة في مختلف المدن الإيرانية، ومن الواضح أنها مستمرة كما تشير الأدلة، بعد أن بدأت من أصفهان وانتقلت إلى شيراز، ومنها إلى «كرج ثم اشتهارد وقرتشك وأراك ومشهد وقهدريجان ونجف آباد وشاهين شهر»، لتصل في نهاية الأمر إلى العاصمة طهران، وتشير الصور التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي إلى حدوث مواجهات بين الناس وقوات من الجيش. وكما كان متوقعًا، فقد فُرضت أجواء أمنية خانقة على هذه المُدن، حيث يتواجد رجال الأمن بشكل دائم في شوارعها، وعلى سبيل المثال جرى إغلاق بضعة شوارع في مدينة جوهردشت التابعة لمحافظة البرز، واعتقال بعض المتظاهرين على خلفية الاشتباكات المذكورة، لكن لم يُنشر أي شيء بخصوص أسمائهم وأماكن اعتقالهم، باستثناء ما نشرته الصحفيّة والناشطة السياسية جيلا يعقوب على حسابها بموقع «تويتر»، حول اعتقال 50 فتاة في تجمعات طهران، واقتيادهنّ إلى سجن قرتشك في مقاطعة ورامين.
وبهذا تدخل الاحتجاجات الإيرانية على الأوضاع الاقتصادية مرحلة جديدة وهي قد بدأت بعد بضعة أشهر فقط من الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها إيران في ديسمبر الماضي، والتي كانت الأكثر انتشارًا منذ قيام الثورة، ويبدو أن هناك أسبابًا كافية لتصعيد الاحتجاجات الأخيرة منها ارتفاع سعر صرف الدولار على نحو غير مسبوق خلال الأسبوع الماضي، واقتراب موعد تطبيق مرحلة جديدة من العقوبات التي أعلنت عنها الحكومة الأمريكية، وقلق الناس من عدم القدرة على توفير السّلع الأساسية وبالتالي ندرة بعض السّلع في الأسواق، والأخبار اليومية حول الفساد الاقتصادي داخل أجهزة النظام المختلفة، وقد تصاعدت الاحتجاجات حتى تجاوزت شعاراتها المطالبات الاقتصادية واصطبغت بالصبغة السياسية، كما أن هذه الشعارات لم تندد بالحكومة فحسب، بل بالنظام بأكمله.

إلى من يُصغي المتظاهرون؟
قبل ليلتين هاجم المحتجون الحوزة العلمية في اشتهارد التابعة لمدينة كرج، حتى يثبتوا أن هذه الاحتجاجات تجاوزت الوضع المعيشي، وحسب ما قاله رئيس هذه الحوزة العلمية، علي هندياني، أن «بعض المحتجين هاجموا حوزة اشتهارد مساء الجمعة، لكنهم لم يتمكنوا من إلحاق أضرار جسيمة بها بسبب اتّخاذ الإجراءات اللازمة»
وعلى الرّغم من ذلك، فقد كانت محاولات التيارات المختلفة ركوبَ موجة هذه الاحتجاجات سببًا في منحها أبعادًا أكثر تعقيدًا، وهناك كثيرون يزعمون أنهم يوجّهون هذه الاحتجاجات وهم وراءها، ابتداء من محمد رضا بهلوي وانتهاء بإمام جمعة مشهد، وفي هذه الأثناء يرى بعض مستخدمي الشبكات الاجتماعية، الذين يسمون أنفسهم بـ «المطيحين» بالجمهورية الإيرانيّة، أن هذه الحركات الاحتجاجية هي نتيجة لدعواتهم من خلال الفضاء الإلكترونيّ للقيام بـــ «مظاهرات واسعة»، إذ يقومون من خلال هذا الهاشتاق بنشر تسجيلاتهم المصورة وصورهم الفوتوغرافية لهذه المظاهرات.

وفي الوقت نفسه، صرح إمام جمعة مشهد ومنتقد الحكومة الأصولي أحمد علم الهدى، مدافعًا عن هذه المظاهرات إذ قال: «بوجود مثل هذه الحكومة وهذا البرلمان المتفرّج، يجب على الناس النزول إلى الشوارع»، وأضاف مؤكدًّا: «إن الحكومة والبرلمان لا يقومون بما يجب عليهم القيام به، ولا يجب عليهم فقط الاكتفاء بالتفرّج على أوضاع الناس، كيف ينامون ويستيقظون في صباح اليوم التالي وإذا بأسعار الماء الذي يشربونه قد تضاعفت».


ومع ذلك فقد أكّد إمام جمعة مشهد أن هذه الاحتجاجات لا يجب أن تسير وفقًا لرغبات من وصفهم بـــ «عملاء الغرب» بجعل الناس يقفون في وجه النظام، وهذه التصريحات جعلت مجموعة من طلاب الحوزة العلمية ورجال الدين يلبون دعوة علم الهدى، ويقيمون احتجاجًا مقابل مسجد الرضا ينددون بالحكومة والبرلمان، وقد أكّدوا في شعاراتهم أن الغلاء مجرد ذريعة للتفاوض مع أمريكا، كما أطلق بعضهم شعارات ضد البرلمان وقالوا فيها «إن البرلمان أصيب بالكسل والخمول»، ومن جهة أخرى تخطى إمام جمعة طهران، كاظم صديقي، هذه المرحلة معتبرًا أن فساد الحكومة ومن وراء الكواليس في الظروف الحالية هو «خيانة في زمن الحرب» وتستوجب عقوبة عسكرية.



من جانبها أبدت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة الماضي رد فعل على هذه الاحتجاجات من خلال مجموعة من التغريدات، وكتبت «نــتابع عن قُرب الاحتجاجات الأخيرة التي جرت في المُدن الإيرانية»، معلنةً أنها «تدعم صوت الشعب الإيراني الذي تمّ تجاهله فترة طويلة»


كما نشر نجل شاه إيران، محمد رضا بهلوي، تغريداتٍ متتالية يدافع فيها عن هذه الحركة، واعتبرها «أحدث فصلٍ في حركة التحرير الإيرانية التي من المقرر أن تُخرج الوطن من بين براثن الفرقة الضالة».

ازدواجية وزارة الداخلية في الاعتراف بالتجمّعات
حاول وزير الداخلية إظهار عدم أهمية هذه الحركة، قائلًا: «إن إحدى إستراتيجيات العدو للتعامل مع إيران إيجاد التوترات الاجتماعية، وهم يعتقدون أن هذا الأمر بإمكانه التأثير في إيران، كما أنهم يعتقدون أن اجتماع 50 أو 200 شخص في مكان واحد من شأنه الإخلال بالأوضاع الداخلية في الدولة»، وتصريحات الوزير هذه تخالف أداء النظام، فالنظام دائمًا ما يواجه مشكلة مع التجمعات، ويسعى إلى الحيلولة دون تشكّلها.
أما الإصلاحيون الذين واجهت شخصياتهم البارزة ردود فعل سلبية إثر احتجاجات ديسمبر الماضي، والذين يمرون اليوم بأكثر فتراتهم تأزّمًا بعد عام 2009 من حيث تمثيلهم للقوى الاجتماعية، فقد اختاروا السكوت، ولم يصدر عنهم سوى بعض الأصوات القليلة التي تعترف بحق الناس في الاعتراض، فهذا التيار يعتبر نفسه من جهة داعمًا للحكومة، لذا فهو يتجنّب مسايرة التيار الذي يُشتبه في أنه يحاول إضعافها، كما أنه يرغب في إجراء حوار مع النواة الصلبة في النظام، لذا نراه يبتعد عن دعم التجمعات التي تؤدي إلى العنف؛ كونه يرغب في إحداث تغييرات هادئة بعيدة عن العنف، وينظر بقلق إلى تراجع قاعدته الاجتماعية.
وعلى الرغم من صعوبة تحديد ماهية القوى المحركة والمؤثرة في هذه الاحتجاجات، لكن من الواضح أن دوافع الاحتجاج والاستياء كثيرة، إذ يمكن أن نشاهد ممثلين عن جميع التيارات بين الناس الذين نزلوا إلى الشوارع، ووجه الشبه بينهم هو أنهم جميعاً مستاؤون، وهم يشكلون قوة لديها الاستعداد الذاتي لإشعال الشرارة التي ترمي إليها تصريحات علم الهدى المخادعة، لكن لا يوجد أي ضمانات تضمن لعلم الهدى أن نار هذه الشرارة لا تحرق النظام بأكمله.

مادة مترجمة عن موقع زيتون



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


إقتباس


إقتباس من الـمسؤول الأمريكى باللغة الإنجليزية

_______________________
We are deeply concerned about reports of Iranian regime’s violence against unarmed citizens. U.S. supports Iranian people’s right to protest against the regime’s corruption & oppression without fear of reprisal. We call on the regime in #Iran to respect its people’s human rights.
_______________________


الترجمة الآلية من شركة مايكروسوفت:
ويساورنا قلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن عنف النظام الإيراني ضد المواطنين العزل. وتؤيد الولايات الامريكيه حق الشعب الإيراني في الاحتجاج علي فساد النظام وقمعه دون خوف من الانتقام. وندعو النظام #الإيراني إلى احترام حقوق الإنسان لشعوبه.


_____________________________________________

سحب الثقة من وزير العمل بعد استجوابه.. ولجنة الأمن القومي تطالب أوروبا بالحفاظ على الاتفاق النووي


04:31 م - 08 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
وافق 129 نائبًا على سحب الثقة من وزير العمل في جلستهم صباح اليوم، وهو ما يعني أن ربيعي سيُعزل من منصبه بحسب ما نشره موقع «فردا»، من جانبٍ آخر ناقشت لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية بالبرلمان مساء أمس مصير الاتفاق النووي، خصوصًا مع بدء أولى دفعات العقوبات الأمريكية، موصيةً اللجنة في ختام مناقشتها الطرف الأوروبي بالدفاع عنه وبكافة بنوده.
وعن أبرز افتتاحيات الصحف لهذا اليوم وبعد غياب روحاني لفترات طويلة عن الإعلام أتت صحيفة «تجارت» لهذا اليوم مناقشةً ظهوره الأخير في حوارٍ متلفز، بعد أن أكد أنهُ سيتطرق إلى موضوعات جديدة، وهو ما جعل أغلب الناس يتوقعون أن يكشف روحاني أسرارًا لم تُكشَف من قبل ،كانت سببًا في إحداث أزمات البلاد، إلا أن ذلك لم يحدث وفقًا لوصف الافتتاحية. إلى ذلك وتزامنًا مع يوم الصحفي الإيراني سردت «صداي» وعبر افتتاحيتها أيضًا أبرز ما تتعرض له الصحافة في إيران، فهي على حدّ تعبيرها أصبحت تعيش حالة من الموت التدريجي، منتقدةً في سياقها أيضًا غياب الحرية وتكريس هذه المهنة فقط في المدح والثناءات الرسمية، وفي المقابل وبعد العرض الأمريكي الذي أعلن عنه ترامب قبل عِدّة أيام، جاءت افتتاحية «ستار صبح» لهذا اليوم مؤكدةً أن هذا العرض لا يعني أن الولايات المتحدة ترغب في العودة إلى الاتفاق النووي وإنما لمناقشة الخلافات الجذرية فقط.


«تجارت»: روحاني لم يصل إلى القلوب
بعد غياب روحاني لفترات طويلة إعلاميًّا أتت افتتاحية صحيفة «تجارت» لهذا اليوم مناقشةً ظهوره مؤخرًا في حوارٍ متلفز، بهدف التطرق إلى موضوعات جديدة، وهو ما جعل أغلب الناس يتوقعون أن يكشف روحاني أسرارًا لم تُكشَف من قبل كانت سببًا في إحداث أزمات البلاد، إلا أن ذلك لم يحدث.
تقول الافتتاحية: «بعد فترة طويلة من السكوت، قرر حسن روحاني الظهور في حوار تلفزيوني مباشر، حتى يحلل القضايا التي حدثت خلال المدة السابقة لاقتصاد وحياة الناس، وبحسب ما أعلنه المكتب الإعلامي للرئيس، فقد كان من المقرر أن يتناول روحاني مواضيع جديدة، وبالطبع كان الناس يتوقعون أن يكشف حسن روحاني عن الصندوق الأسود لجميع الأزمات في ظل الأوضاع الاقتصادية المضطربة، وأن يحلل أسباب الغلاء والتضخّم». وتضيف الافتتاحية: «كان الناس يريدون معرفة كيف تراجعت عملتهم الوطنية إلى هذا الحدّ خلال 5 أشهر، كانوا يريدون معرفة كيف وصلت أسعار المسكوكات الذهبية من مليون تومان (238 دولارًا بحسب سعر الصرف الرسمي) إلى أربعة ملايين تومان، كانوا يريدون معرفة دور كلّ هؤلاء المعتقلين في الأزمة الاقتصادية، وكيف ومتى سيحاكَمون، والأهمّ من ذلك أنهم كانوا يريدون معرفة كيف ينامون في الليل ويصبحون وإذا بقيمة ما في جيوبهم قد أصبحت نصف ما كانت عليه، كانوا يريدون معرفة هل رئيسهم المُنتخب أيضًا عندما ينام في الليل ويستيقظ في الصباح يجد أن قيمة أمواله أصبحت النصف؟ كانوا يريدون معرفة كيف يمكن استغلال حزمة العملة الصعبة لغير غاياتها، وكيف يمكن أن تتحول 20 مليار دولار، خصصت لشراء السّلع الأساسية، إلى شراء الكماليات، وتتزايد بذلك ثروة المحتكرين! كانوا يريدون معرفة من هم الذين حصلوا على الدولار بسعر الصرف الحكومي، وأين هي السّلع التي استوردوها، وبأي سعر باعوها؟».
الافتتاحية في ختامها تذكر أن الشعب كان يريد سماع الأسباب الحقيقية لكثيرٍ من القضايا والمشكلات، ولهذا السبب جلسوا أمام شاشات التلفاز، لكي تقنعهم تصريحات رئيسهم، لكنهم لم يقتنعوا، لأنهم لم يسمعوا منه ما يمكن أن يقنعهم. ولم يتمكن روحاني من الوصول إلى القلوب، لأن حديثه بعيد كلّ البعد عن الحقائق، وفقًا لوصف الافتتاحية.

«صداي إصلاحات»: موت الصحافة التدريجي في إيران
تزامنًا مع يوم الصحفي الإيراني تسرد «صداي إصلاحات» في افتتاحيتها اليوم أبرز ما تتعرض له الصحافة في إيران، فهي وعلى حدّ تعبيرها أصبحت تعيش حالة من الموت التدريجي، منتقدةً أيضًا غياب الحرية وتكريس هذه المهنة فقط في المدح والثناءات الرسمية، في حين يغيب الصوت الناقد الذي يخاف على إيران شعبًا وحكومةً.
تقول الافتتاحية: «يمكن القول إنّ أصعب المهن في العالم مهنة الصحافة التي تفوق صعوبتها في إيران سائر المهن، وسأطلعكم على بعض جوانب صعوبتها في إيران. فإذا ما خطّ قلمك كلامًا يمدح ويُمجّد المديرين والمسؤولين فسيقول الجميع بأنك صحفيّ أو بأنها مؤسسة إعلامية جيدة، لكن إذا ما تحدثت عن التمييز والكذب والظلم وانتهازية بعض هؤلاء المسؤولين فسوف يوجهون إليك ضربة قاضية لن تتمكن بعدها من النهوض». وتردف بعد ذلك قائلةً: «لا نعرف حقيقةً، هل يجب أن نعزي الصحفيين المتملّقين بحلول يوم الصحفي الإيراني، أم نبارك حلوله للصحفيين الحقيقيين الذين لا يتمتعون بأبسط الحقوق، ولا حتى بحياة تليق بالصحفيّ؟ وبالطبع يجب التفريق بين الصحفيين الذين يعملون لدى الإعلام المرتبط بالسلطة، الذين يجبرون على الكذب والتملّق، وبين الصحفيين الحقيقيين. وبحسب رأي بعض من أصحاب السلطة فالصحفيون (والمقصود هنا هم الصحفيون الحقيقيون) كائنات متطفلة تسألهم دائمًا عن الوعود التي قطعوها». وتتابع: «يجازف الصحفيون الكادحون في إيران باختيار هذه المهنة كوظيفة للمستقبل، فهم يتقاضون أدنى الرواتب ويواجهون أشدّ التهديدات المستمرة من قبل أصحاب السلطة، وإذا ما سمحوا للصحفي بأن يمارس عمله بشكل صحيح فلن نسمع بعدها عن الاختلاس ولا عن الظلم والتمييز، لكن ليس باليد حيلة، فأصحاب السلطة والثروة يتفوقون على الصحفيين بقوتهم».
الافتتاحية في نهايتها تذكر أن «العمل الصحفي الحقيقي يعتمد على نقل الحقيقة بعيدًا عن النظرة الحزبية، لكن عندما لا يتمكن الصحفي من توجيه قلمه نحو العدالة والدفاع عن حقوق الناس، فذلك اليوم هو يوم موت الصحافة، لذا نقول في النهاية إنّ القلم سينتصر على السيف، شريطة أن يكون الصحفي وأن يكون الإعلام أسوياء، وأن لا يحتاجوا إلى الجبناء، وختامًا: أيها الصحفي الحقيقي، مبارك عليك يوم الصحفيّ!».

«ستاره صبح»: التفاوض بين إيران وأمريكا
بعد العرض الأمريكي الذي أعلن عنه ترامب قبل عِدّة أيام، جاءت افتتاحية «ستار صبح» لهذا اليوم مؤكدةً أن هذا العرض لا يعني أن الولايات المتحدة ترغب في العودة إلى الاتفاق النووي وإنما لمناقشة الخلافات الجذرية.
تقول الافتتاحية: «يُلمّح روحاني في حواره التلفزيوني إلى أنه مستعدّ للتفاوض مع ترامب دون قيد أو شرط، وإذا كان المقصود من قوله إنّ على ترامب العودة بضع خطوات إلى الوراء هو الاتفاق النووي فمن المستحيل أن تعود أمريكا إلى الاتفاق، وإذا كان شرط التفاوض هو هذا فمن المستحيل تحقيق هذه المفاوضات، فالاتفاق النووي باقٍ في مكانه كاتفاقٍ مؤيدٍ من قِبل مجلس الأمن، وما يجب على أمريكا وإيران التفاوض حوله هو الخلافات الجذرية بين الطرفين، وليس الاتفاق النووي». وتردف الافتتاحية: «إذا كانت حكومة روحاني وحكومة ترامب تسعيان خلف حلّ دبلوماسي، فيجب عليهم نقل آرائهم من خلال الوسائل الدبلوماسية لا عن طريق منابر الدّعاية».
الافتتاحية بعد ذلك تذكر أن هناك مبدأين متلازمين في العَلاقات الدولية، هما: الاحترام المتبادل والمعاملة بالمثل، يعني أنه لكلا الطرفين الحق بالردّ على إجراء قام به الطرف الآخر بما يتناسب معه. وتتابع: «ولهذا فإذا كان اقتراح التفاوض للدعاية فقط فيجب الردّ عليه بشكل دعائي، وإذا كان رسميًّا فيجب الردّ عليه بشكل رسمي، وعلى هذا الأساس، إذا كان ترامب قد دعا إيران إلى التفاوض فيجب أن تكون هذه الدعوة قد انتقلت من خلال الوسائل الدبلوماسية، وأن تردّ عليها إيران بشكل رسمي، لكنّ هذا الأمر لن يحلّ المشكلات والخلافات بين إيران وأمريكا، إذ لن تُرفع بذلك العقوبات، ولن تحلّ باقي الخلافات بين الطرفين في المنطقة، وسيبقى الحال على ما هو عليه حتى يجلس الطرفان إلى طاولة المفاوضات، وإذا ما جلسوا فسيتفاوض الطرفان على أساس جدول الأعمال الذي يحدّده الخبراء، ومن الطبيعي أن يخوض كل طرف هذه المفاوضات بما يتناسب مع مصالحه، وبالطبع هناك فجوة بين تصريحات ترامب والجهاز التنفيذي في أمريكا، وهذه الفجوة ناجمة عن كون ترامب ليس سياسيًّا محترفًا، لذا من الطبيعي أنه سيتحدث بحسب ثقافته».
الافتتاحية تؤكد في نهايتها أنه إذا ما تقرر إجراء مفاوضات، فيجب على خارجية إيران وأمريكا أن تتحدثا بهذا الخصوص، وتُكمل قائلةً: «وهنا ستحدث بعض الاختلافات، وبطبيعة الحال هناك اختلاف بين تصريحات ترامب وما تقوله وزارة الخارجية الأمريكية، وبشكل عام، كانت سياسة أمريكا بعد وصول أوباما إلى الرئاسة تميل نحو حل الخلافات مع إيران، وترامب أيضًا يتبع هذه السياسة، لكنه على العكس من أوباما الذي كان يمشي خطوة بخطوة، ليس معلومًا ما هو مخططه».


استجواب وسحب الثقة من وزير العمل


بحث نواب البرلمان في جلسة المجلس صباح اليوم موضوع استجواب وزير العمل علي ربيعي. وبعد الاستماع إلى آراء المستجوبين وكذلك ردود ربيعي، وافق 129 نائبًا على سحب الثقة من وزير العمل، في حين عارض 111 شخصًا وامتنع 3 عن التصويت من إجمال 243 نائبًا حاضرين في الجلسة، وهو ما يعني أن ربيعي سيُعزل من منصبه. وكان وزير العمل علي ربيعي قد أكد في حواره لصحيفة «اعتماد» الإيرانية الأحد الماضي أن الضغوط والعقوبات الاقتصادية ستجعل مليون شخص عاطلًا عن العمل ما لم تقم الحكومة بخطوة جدية، وهو ما أثار استياء كثير من الإيرانيين في الداخل.
(موقع «فردا»)

فلاحت بيشه: يجب أن تحفظ الدول الأوروبية الاتفاق النووي للحفاظ على أمنها


ناقشت لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية بالبرلمان مساء أمس مصير الاتفاق النووي، خصوصًا مع بدء أولى دفعات العقوبات الأمريكية، وفي هذا الصدد قال رئيس اللجنة حشمت الله فلاحت بيشه: «خلال اجتماعي مساء أمس مع سفير النرويج لدى إيران أشرت إلى ضرورة أن تقوم الدول الأوروبية بالدفاع عن هذا الاتفاق للحفاظ على أمنها»، مشيدًا في الوقت ذاته بالعلاقات المتينة بين النرويج وإيران، والتفاهم المستمر حول القضايا الإقليمية بمختلف مستوياتها.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر هذا العام الانسحاب من الاتفاق، متجاهلًا مناشدات قوى عالمية أخرى شاركت في رعاية الاتفاق ومن بينها حلفاء واشنطن الأوروبيون، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، بالإضافة إلى روسيا والصين. ووعدت الدول الأوروبية بمحاولة التخفيف من تأثير العقوبات الأمريكية الجديدة من أجل إقناع إيران بمواصلة الالتزام ببنود الاتفاق، إلا أن شركات أوروبية انسحب من السوق الإيراني بعد أن أكدت قائلةً: «لا يمكننا المغامرة بخسارة معاملاتنا التجارية مع الولايات المتحدة».
(وكالة «أنباء مهر»)

محتجّون من أمام البنك المركزي: أموالنا أمانة لديكم


تجمهر أمام البنك المركزي يوم أمس عددٌ من الذين أودعوا أموالهم بمؤسسة «كاسبين» الماليّة، بعد أن رفعوا لافتات كان من أبرزها: «أموالنا أمانة.. وعملكم خيانة»، كما ردد المودعون هتافات أخرى من قبيل: «أيتها الشرطة.. اذهبوا وألقوا القبض على اللصوص»، وهو ما جعل القوات الأمنية تكثف تعزيزاتها العسكرية هناك.
تجدر الإشارة إلى أن «كاسبين» للتمويل المالي والائتمان كانت تُقدِّم أعلى فائدة بين المؤسَّسات، إذ بلغت تلك الفائدة إبان تلك الفترة نحو 25 في المئة، وهو ما اعتُبر عامل جذب لكثير من الإيرانيّين، وكأغلب المؤسَّسات كانت مؤسَّسة «كاسبين» تستثمر أموال المودعين في سوق العقارات، ولكن منذ بداية 2017 توقفت المؤسَّسة عن دفع العائدات للمُودِعين، وأخذ المسؤولون يقدمون كل يوم أعذارًا، وعندما فشلوا في إقناع المواطنين أعلنت إفلاسها في شهر مايو من نفس العام، وهو ما تسبب في احتجاج المودعين واعتصامهم أيامًا طويلة أمام المحكمة في طهران، دون أن يحصلوا على أي شيء من تلك الأموال.
(موقع «راديو زمانه»)

برلماني: إيران متعددة الثقافات.. وعلى النظام أن يستمع لمطالب الشعب


أشاد عضو لجنة العمران بالبرلمان، عبد الكريم حسين زاده، بالتعدد الثقافي والقومي في إيران، وأضاف: «من خلال احترام هذا التنوع في مكونات الشعب فإننا سنصل إلى وحدة حقيقية للهوية الإيرانيّة». وعما يعانيه الشعب الإيراني في الوقت الحاليّ من ظروف معيشية صعبة قال العضو بلجنة البرلمان: «نعلم جميعًا أن الشعب لديه اعتراض على الأوضاع المعيشية، وحينما نربط هذه الاحتجاجات بالخارج فهذا يعني أننا لا نستمع لمطالبهم». وتابع: «إذا كنا غيورين على النظام ونريد أن نجد الحلول الأساسية، فلا بد من أن يكون لدينا نظرة على المظاهرات الاحتجاجية منذ ديسمبر 2017م وحتى الآن. أعتقد أنه لم يراعَ أمران، هما: الأول الامتثال للدستور من قبل المسؤولين وإعطاء تصريح للمحتجّين الذين كان لهم الحق في بيان مطالبهم. والأمر الثاني هو أننا ربطنا هؤلاء الأفراد بالخارج».
وكانت غالبية المدن الإيرانية قد شهدت ديسمبر الماضي 2017 احتجاجات واسعة بعد أن انطلقت من مشهد الواقعة شمال شرق البلاد، لتصل لاحقًا إلى طهران ومحافظات أخرى، وهو ما أسفر عن سقوط جرحى وقتلى وصل عددهم بحسب بعض التقديرات إلى 27 قتيلًا.
(موقع «اعتماد أونلاين»)

زيادة عدد السكان من كبار السن في إيران


ذكرت ليلا جودان مبعوثة صندوق الأمم المتحدة للسكان، أن «عدد السكان كبار السن في إيران سيصل إلى 14 مليون نسمة عام 2030 بدلًا من 8 ملايين نسمة». جودان أشارت كذلك إلى أنه في عام 2050 سيكون ثلثا المجتمع وما يقرب من 30 مليونًا، كبارًا في السن، وهو سيجعل الدولة الإيرانية تعيش شيخوخة غير مسبوقة، وفقًا لوصفها. وكان مدير عام مكتب إحصاء وعدّ السكان في دائرة النفوس الإيرانية، علي أكبر محزون، قد صرح عام 2014 بأن عدد السكان في البلاد بلغ الـ78 مليونًا و68 ألفًا و849 شخصًا. ووفق هذا المسؤول الإيراني فإن نسبة الشباب في عدد السكان قد تراجعت من الـ35 في المئة إلى 31.5 في المئة.
(صحيفة «شهروند»)

ملازهي: على الحدود الإيرانية-الباكستانية أن تُفعّل اتفاقياتها الحدودية


صرح الخبير محمد ملازهي بأن باكستان عززت علاقتها مع الدول الرئيسية مثل الصين وروسيا وإيران، لافتًا في ما يتعلق بشأن مستقبل العلاقات الدبلوماسية بين إيران وباكستان إلى أنه بناءً على سياسة باكستان الخارجية هي تسعى لأن يكون لها علاقات متوازنة مع الدول المختلفة، ولا سيما جنوب آسيا والشرق الأوسط. وأوضح ملازهي أن «الأحزاب في باكستان جزء مهمّ من تكوين السلطة»، وفي ما يتعلق بالانتخابات الأخيرة ذكر ملازهي: «إنّ هذا الحزب يتماشى أكثر مع الجيش الباكستاني كواحد من أعمدة السلطة الرئيسية». واسترسل ملازهي قائلًا: «إنّ باكستان تسعى لتعويض ضعف علاقاتها مع أمريكا، فتحركت باتجاه الصين وروسيا على الصعيد الدولي، وباتجاه إيران على الصعيد الإقليمي». هذا وأكد ملازهي على أمن الحدود المشتركة بين إيران وباكستان، وقال: «إنّ تطوير العلاقات وتقويتها يمكن أن تؤدي إلى تفعيل الاتفاقيات الحدودية بين الجانبين وزيادة أمن حدود البلدين قدر الإمكان».
(وكالة «نادي المراسلين الشباب»)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير

________________________________


صحيفة تطالب روحاني بالاعتذار للشعب.. والدولار يرتفع إلى 10 آلاف تومان


04:35 م - 09 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
تفاعلًا مع خروج الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني في حوارٍ متلفز، طالبت «جهان صنعت» عبر افتتاحيتها اليوم، في أن يُقدم روحاني للشعب اعتذارًا مباشرًا إذ إن كل ما قاله في ذلك الحوار مُكرر ولا زالت أزمات البلاد مستمرة دون معالجة حقيقية. من جهةٍ أخرى وتزامنًا مع عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى طهران بالعودة إلى طاولة الحوار دون شروطٍ مسبقة، إضافةً إلى وجود وساطة عُمانية بين طهران وواشنطن فقد نفى نادر انتصار، الرئيس السابق لكلية العلوم السياسية بجامعة ألاباما الجنوبية، احتماليّة حدوث هذا الحوار.
إلى ذلك، وتركيزًا على المشهد الاقتصادي وتعاطياته خاصةً مع بدء أولى دفعات العقوبات الأمريكية، أشارت تقارير اقتصادية اليوم إلى أن سعر الدولار ارتفع مرة أخرى إلى سقف الـ10 آلاف تومانًا، وللمرة الثانية على التوالي، رغم القرارات التي اتخذها البنك المركزي بشأن سوق العُملة.


«جهان صنعت»: كان يجب على روحاني أن يعتذر على الأقل
تناقش «جهان» في افتتاحيتها اليوم خروج الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى الفضاء الإعلاميّ، وما تضمنته إجاباته. وتذكر أن روحاني لم يقُل شيئًا جديدًا، بل إنّ كل ما قاله مكرر، كما أنها -أي الافتتاحية- تعتبر أن ما طُرح عليه من أسئلة متفق عليه سلفًا؛ ولجملةً من الأسباب والقصور في حكومته فإن عليه أن يعتذر للشعب.
تقول الافتتاحية: «خلال مرحلة أخرى من الأزمة الاقتصادية وتصاعد الاحتجاجات من جديد، كان الجميع ينتظرون ماذا سيقول روحاني في حواره التلفزيوني، وهل سيتحدث عن برنامج أو فكرة جديدة، أو ما التحليل الذي سيقدّمه بخصوص الأوضاع والظروف الحاليّة؟ بالطبع قد لا يكون اختيار عنوان «حوار تلفزيوني» لمثل هذا البرنامج أمرًا صحيحًا، فعندما يجلس مقدم البرنامج أمام الرئيس ويقوم بطرح أسئلة متفق عليها مسبقًا، لا يجب حينها أن نتحدث هنا عن «حوار»، لأنه لا يثار خلال هذا النوع من اللقاءات أي جدال، والنتيجة ستكون ما شاهدناه، أي إنه لم يقُل أي جديد».
وتعتقد الافتتاحية بعد ذلك أن المفتاح الأساسيّ لفهم حديث روحاني يكمن في كلمة «تكرار»، وهي تعني بذلك –أي الافتتاحية- تكرار تلك الأمور التي كررها في السابق، من قبيل أن الحكومة تقوم بعملها بشكل جيّد، وأنه إن وُجد خلل في مكان ما فسببه المفسدون، وأن الناس يدعمون الحكومة، وأن الحكومة مظلومة. وتضيف: «لكنّ روحاني لم يقدم أي مؤشر حول المخربين في السوق، ولم يقُل لماذا لا تقف حكومته في وجه إهدار العملة الصعبة الحكومية، ولم يقدم أسباب تخصيص الحكومة لهذا الكمّ الهائل من العملة الصعبة دون رقابة، ولم يقُل ما وجهة نظر وتوقعات البنك المركزي وفريقه الاقتصادي للأوضاع الجارية التي أوجدت فجأة تحديات معيشية لشريحة كبيرة من المواطنين». وتتابع: «كان يجب على روحاني أن يتصرف كسياسيٍّ صادق، وأن يعتذر على الأقلّ، لكنه لم يفعل ذلك، وكأنه يعتبر أي إظهار للندم أو الاعتذار دليلًا على الضعف، وأن هذه الأيام ليست أيام إظهار الضعف، ويقول بأنه نفس روحاني في عام 2013، لكنّ وفي الوقت الذي تبتعد عنه قاعدته الشعبية أكثر وأكثر، يُطرح السؤال التالي: ألم تخطئ القاعدة الشعبية في معرفة روحاني عام 2013؟».
الافتتاحية في نهايتها تذكر أن روحاني الآن ليس لديه أي برنامج سياسي، كما أن بعض القضايا السياسية مثل رفع الإقامة الجبرية قد مُسحت عن جدوله، ولكنه يفتخر بإنجازات حكومته في مجال الفضاء الافتراضي وشبكات التواصل الاجتماعي، في حين أنه لم يتمكن من الحيلولة دون حجب «تلغرام». وتُكمل: «في مثل هذه الظروف، وبالنظر إلى تجاهل الحقائق، أو عدم التحدث عنها بشكل مباشر، من الصعب أن يتمكن روحاني من الحصول على إجماع للاستمرار في برامجه، أو الحصول على دعم شعبي لتحقيق أهدافه، فهو لا يستغلّ الفرص المتاحة له للحديث عن ظروف الدولة، وبدلًا من أن يطمئن المواطنين يزيد من مخاوفهم».

«مردم سالاري»: استجواب ربيعي وثقة الناس
يتناول كاتب افتتاحية اليوم بصحيفة «مردم سالاري»، حمید رضا شکوهي، ما حدث بالأمس من استجواب لوزير العمل من قِبل برلمانيين، طارحًا تساؤلًا حول ماهية هذا الاستجواب بعد أن حصل الوزير على الثقة لمرتين متتاليتين، وتذكر بأن الأمر لا يتعلق فقط بذلك الربيعي وإنما بالفساد المؤسسي ككل والمحسوبيات.
تقول الافتتاحية: «أنا لست من أنصار علي ربيعي ولست من معارضيه، لكن انشغل ذهني بسؤال قبل استجوابه، وهو: لماذا يجب على ربيعي أن يخضع لاستجواب نواب البرلمان ثلاث مرات خلال أقل من عام؟ فقد عُيِّن وزيرًا للعمل في حكومة حسن روحاني الثانية في يوليو العام الماضي، وعُرض على البرلمان وحصل على الثقة، واستُجوِب بعدها ببضعة أشهر ونال الثقة مجددًا، والآن توجّه إلى البرلمان لاستجواب آخر، لكنه لم يحصل على الثقة، وأنا لا أستطيع فهم كلّ هذا الإصرار على استجواب وزير العمل، خصوصًا بالنظر إلى أنه حصل خلال عامٍ مضى على الثقة مرتين، فما الذي كان من المقرر أن يحدث خلال الأشهر الستة الأخيرة لكنه لم يحدث، بحيث يطالب مستجوبو ربيعي بحذفه، وفي نفس الوقت يجلس وزراء الاقتصاد والصناعة وحتى الداخلية في مأمن من الاستجواب؟».
وتضيف الافتتاحية: «الأمر الآخر هو المواضيع التي طُرحت في جلسة البرلمان من قبل المستجوبين أو من قبل ربيعي نفسه، فأن يكون السبب وراء استجواب ربيعي هو اختلاس المدير الفلاني التابع لوزارة ربيعي مئات الملايين من التومانات، أو أن النائب الفلاني كان يتوقع أن يصبح الشخص الفلاني مديرًا في وزارة ربيعي لكنه لم يُصبح، أو أن النائب الفلاني كان يتوقع أن يقدم ربيعي تسهيلات مالية للشخص الفلاني لكنّ رغبته لم تُلبَّ، فهذا كلّه يشير إلى أمر واحد، وهو الفساد المؤسسي».
وتذكر الافتتاحية بعد ذلك أن «الوزير قد أنكر مزاعم النواب، كما أنكر النواب مزاعم الوزير، ولست هنا بصدد إثباتها، لكن المهمّ هو أن قبح الفساد المالي والاقتصادي والوساطة والمحسوبية في الدولة قد زال، بحيث تُطرح مثل هذه القضايا من خلال منبر البرلمان، والسؤال هو: هل كان ربيعي سيُستجوب لو عُقدت الصفقات من وراء السّتار، وأصبح مثلًا الشخص الفلاني، الذي يريده النائب الفلاني، مديرًا؟ وهل كان ربيعي ليكشف أمر أولئك النواب الذين طالبوه ببعض ما هو غير قانوني لو لم يكن جُلبَ إلى البرلمان ليُستجوب؟ برأيي أن الجواب على هذه الأسئلة هو لا».
وتضيف الافتتاحية بعد ذلك قائلةً: «إنّ الفساد قد تغلغل في مختلف أركان الدولة لدرجة زوال قبح جميع الأمور القبيحة، فالنواب الذين استجوبوا ربيعي لا يعرفون ما أولويات من انتخبوهم، فمطالب الناس في الظروف الحالية ليست تغيير وزير العمل، وإنما إيجاد استقرار اقتصادي والحيلولة دون الفساد، فالبرلمان الذي لا يؤاخذ وزراء الاقتصاد بسبب الظروف الحالية، أو يجري تحقيقًا في الفساد المُثبت في بلدية طهران، لكنه يقوم باستجواب الوزير الذي استجوبه قبل خمسة أشهر، برلمانٌ لا يعرف أولويات الناس».
وتكمل مختتمةً« إن هذا لا يعني تأييد أداء وزير العمل، فلو كانت الشفافية هي أولويته في وزارة العمل الثريّة، واهتمّ بأحوال المتقاعدين بشكل أكبر، لتمكّن من تجنّب الاستجواب، لكنّ هناك أمرين نحصل عليهما من جلسة استيضاح ربيعي: الأول أن أغلب نواب البرلمان نسوا أولويات الناس، والثاني أن الفساد أصبح منتشرًا لدرجة أن الحديث عنه وعن إثباته أصبح دارجًا بسهولة على لسان المسؤولين الذين يكيلون التهم بعضهم لبعض بالفساد، وهذان الأمران أفضل دليل لإثبات يأس الشعب من المسؤولين، ولا فرق في أن يكون هؤلاء المسؤولين في البرلمان أو في الحكومة أو في المؤسسات المُستثناة من الرقابة، ليتهم يتداركون الأوضاع قليلًا!


سياسي: الرجوع إلى الحوار مرةً أخرى بين واشنطن وطهران مستبعد


نفى نادر انتصار، الرئيس السابق لكلية العلوم السياسية بجامعة ألاباما الجنوبية، احتماليّة أن ترجع واشنطن وطهران إلى التفاوض مرةً أخرى، خصوصًا في ظل الأجواء المتوترة. جاء ذلك ردًّا على بعض الشائعات المتداولة في إيران عبر الإنترنت بشأن قبول طهران لدعوة ترامب بالرجوع إلى الحوار مجددًا دون شروط مسبقة. وأضاف الرئيس السابق لكلية العلوم السياسية: «رغم ذلك فإنه من الممكن أن تتبادل إيران وأمريكا الرسائل الشفهية أو المكتوبة عبر الوسيط العُماني وبشكل غير مباشر». يأتي ذلك بعد أن كشف موقع «إنتيليجانس» الأمني عن لقاءات جرت في مسقط، مؤخرًا، بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ونظيره العماني يوسف بن علوي، ومدير جهاز المخابرات الداخلية العمانية الجنرال سلطان بن محمد النعماني، وأوضح الموقع أن اللقاءات تأتي -على ما يبدو- في إطار بحث مهام عمانية جديدة ضمن الوساطة المتعلقة بالأزمة المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران.
(وكالة «إيلنا»)

الدولار يرتفع إلى 10 آلاف تومان


أشارت تقارير اقتصادية إلى أن «سعر الدولار ارتفع مرة أخرى إلى سقف الـ10 آلاف تومان». ويأتي ارتفاع سعر الدولار لمرة ثانية في الوقت الذي أعلنت فيه حكومة حسن روحاني في أواسط الأسبوع الجاري عن سياسات جديدة ستتخذ في هذا الصدد، بهدف مواجهة الغلاء الفاحش في أسعار العملة الأجنبية.
وفي سياقٍ متصل قال نائب رئيس الغرفة التجارية لإيران والصين، مجيد رضا حريري: «إنّ إحداث التوازن لن يعود إلى سوق العملة، فـ80% من الأسواق ذات العلاقة منحصر على عدد معين من الشركات، وفي المقابل يشكل عشرات الآلاف من صغار المصدّرين نسبة تقدر بـ20% ، وبناءً عليه وفي ظل هذا الاحتكار السائد في السوق، لا يجب علينا انتظار آلية لكشف الأسعار والعرض والطلب».
وكان النائب الأول لحسن روحاني إسحاق جهانغيري قال في وقتٍ سابق: «إنّ المشكلات المتعلقة بالعملة قد نشأت بسبب سياسات البنك المركزي السابقة، أما الآن فمن الضروري اتخاذ طرق وسياسات أخرى، خصوصًا مع اقتراب العقوبات».
(موقع «راديو فردا»، وصحيفة «جهان صنعت»)

المدير التنفيذي لمؤسسة «كاسبين» ينفي خبر اعتقال مديريها


كذّب علي نعيمي، المدير التنفيذي لمؤسسة «كاسبين» الائتمانية، تصريح المتحدث الرسمي باسم اللجنة القانونية البرلمانية نوروزي «بشأن اعتقال ثلاثة مديرين تنفيذيين بالمؤسسة»، مؤكدًا حق المؤسسة في الردّ قانونيًّا واتخاذ ما يلزم على هذا التصريح.
يأتي ذلك بعد أن قال متحدث باسم اللجنة القانونية والقضائية في البرلمان: «لقد ألقي القبض على مديري مؤسسة (آرمان)، ومؤسسة (كاسبين)، ومؤسسة (العصر)، وستُعقد محاكمتهم قريبًا»، وتابع: «إنّ التحقيقات مع هؤلاء المديرين قد بدأت فعليًّا، وستتم محاكمتهم بعد إدانتهم من قبل النيابة العامة».
وكان موقع «فردا» قد نقل مساء أمس أن عددًا من الذين أودعوا أموالهم بمؤسسة «كاسبين» الماليّة قد تجمهروا مساء أمس أمام البنك المركزي، بعد أن رفعوا لافتات كان من أبرزها: «أموالنا أمانة.. وعملكم خيانة»، كما ردد المودعون هتافات أخرى من قبيل: «أيتها الشرطة.. اذهبوا وألقوا القبض على اللصوص»، وهو ما جعل القوات الأمنية تكثف تعزيزاتها العسكرية هناك، بحسب الموقع.
(وكالة «الإذاعة والتلفزيون»، وموقع «خبر أونلاين»)

روحاني يدعو نيازي للمشاركة في قمة التعاون الآسيوي


اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تعزيز العلاقات بين طهران وإسلام آباد أصبح أمرًا ضروريًّا أكثر من ذي قبل في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك العلاقات الاقتصادية، بعد أن أكد أن الشعبين والحكومتين الإيرانية والباكستانية يشكلون بُعدًا استراتيجيًّا هامًّا في المنطقة. جاء ذلك خلال اتصاله الهاتفي مع رئيس حزب حركة الإنصاف الباكستانية عمران أحمد خان نيازي بعد فوز حزبه في الانتخابات البرلمانية الباكستانية، معربًا عن أمله في أن تشهد المرحلة الجديدة علاقات أوثق وأكثر ودًّا بين البلدين الصديقين إيران وباكستان، داعيًا نيازي للمشاركة في قمة منتدى الحوار والتعاون الآسيوي التي من المقرر أن تعقد في طهران أواخر أكتوبر المقبل.
بدوره شكر زعيم حزب «تحريك إنصاف» الباكستاني الرئيس روحاني على تهنئته بفوز حزبه في الانتخابات الاخيرة، مؤكدًا رغبة بلاده تعزيز العلاقات مع طهران، قائلًا: «أنا واثق من أن البلدين سيعززان علاقاتهما الثنائية، وأن بلادي تحرص كل الحرص على تعزيز علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية».
(وكالة «أنباء إيسنا»)

رئيس نقابة بائعي السيارات: أسعار السيارات تعاني من تراجع حادّ


أعلن رئيس نقابة بائعي السيارات، سعيد مؤتمني، انخفاض أسعار السيارات مؤخرًا، مقدرًا نسبة تراجعها بــ18% في ما يتعلق بالسيارات محلية الصنع، و6% بالمستود منها. وعن سبب هذا التراجع قال مؤتمني: «إن تطبيق السياسات الجديدة المتعلقة بالعملة الحكوميّة هي السبب».
وكان البرلماني أمير خجسته قد هاجم في وقت سابق استيلاء بعض العائلات على سوق السيارات، واصفًا إياهم بـ«المافيا»، وقائلًا: «إن ما يحدث في هذا القطاع أمر كارثيّ، كما لا أستطيع إعلان أسماء تلك العائلات كي لا يعارض القانون القضائي وقائمة الصلاحيات التي يمتلكها».
ويعاني هذا السوق من أزمات متعددة في ظل الظروف الراهنة، نظرًا لتدهور قيمة العملة المحلية لأدنى مستوى أمام الدولار، إضافة إلى أسباب أخرى. وكان سعيد مؤتمني، رئيس اتحاد بائعي السيارات وملاك المعارض، أوضح في وقتٍ سابق ونقلًا عن عدة وسائل إعلامية أن حالة الارتباك قد ابتدأت منذ سبتمبر الماضي بسبب أزمة الصرف، إلا أن مجموعة من مراقبين للأسوق الإيرانية استبعدوا وجود تأثير عميق لأزمة الصرف الأجنبي على سوق السيارات المحلية، نظرًا لعدم التعامل بالعملة الصعبة، معتبرين أن المصنّعين يسعون لاستغلال تلك الأزمة من خلال زيادة أسعار السيارات التي هبطت قيمتها.
(وكالة «إيسنا»)



الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير

_____________________________



قاتل الإمام الحسين!



قبل مُدة أعلن المتحدث باسم الحكومة، باقر نوبخت، أن الحكومة الإيرانية تطلب من جميع الإيرانيين المقيمين في الخارج أن ينقلوا استثماراتهم إلى إيران لمواجهة الحرب الاقتصادية! ولا شعوريًّا ذكّرني هذا الإعلان بصديق لي اسمه كارن وفاداري، وإذا لم يكن نوبخت ولا حتى روحاني يعلمان من هو كارن وفاداري، فبالتأكيد ستعرفه رفيقتهما في الحكومة، شهيندخت مولاوردي، في حال ألقت نظرة على ملفاتها عندما كانت مساعدة الرئيس لحقوق الإنسان، مع أنّ وفاداري ليس من قبيلة الإصلاحيين أو المعتدلين كي يلقوا له بالًا! لكن ماذا عن كارن؟
لا يمكن أن تجلس معه لمرة واحدة دون أن تُفتَن به وبعطفه وإنسانيّته، عِلمًا بأن وفاداري من عائلة كبيرة ومُحسِنة، وهو من أثرياء إيران. درس في أمريكا سنوات طويلة، وكان نشِطًا في مجال الاقتصاد، لكنّه عاد إلى إيران مع زوجته، آفرين نيساري، حُبًّا لبلاده ورغبة في خدمته، أو على حدّ تعبيره: «ليقضي سنوات عمره الأخيرة بين ربوع وطنه الأم».
الكثير من أموال والد كارن كانت قد انتقلت إلى الآخرين بسبب غيابه الطويل عن إيران، لكنه تمكّن من استعادتها عن طريق القانون ودون أيّ وساطة ولا محسوبية (أغلب العقارات الواقعة في قرية فنك شمال طهران يمتلكها كارن).
بدأ كارن نشاطه الاقتصادي في إيران، وقام ببناء عدة أبراج تجارية، وأحضر استثمارات ضخمة إلى الدولة، وبدورها أسست زوجته آفرين معرضًا فنيًّا في منطقة فنك باسم «معرض آن»، كان لسنوات مقرًّا لعرض الأعمال الفنية الإيرانية. وبحكم علاقاتهم بالمجتمع الإيراني في الخارج تمكّنوا من الحصول على دعم مادّي لا بأس به للفنانين داخل إيران، وفجأة تدخّلت منظمة «ساس» (منظمة استخبارات الحرس الثوري) في حياة السيد والسيدة وفاداري الخاصّة، وغيّرتها، في حين لم يكن الزوجان قد سمعا حتى اسم هذه المنظمة من قبل.

في البداية اعتُقِلت آفرين في المطار، ومن ثَمّ كارن، وقاموا بالاتصال بذويهما وطلبوا مبالغ مالية ضخمة مقابل الإفراج عنهما، فلجأ أقرباؤهما إلى القانون ظنًّا منهم أنها عملية اختطاف رهائن، إلا أنها لم تكُن عملية اختطاف عادية، إذ كان كارن وآفرين محتجزَين في السّجن الانفرادي في الجناح «2أ» بسجن «إيفين»، وفدية إطلاق سراحهما هي«التنازل عن جميع أموالهما»!
قيل لكارن في البداية إنّ بالإمكان إلصاق تهمة التجسس به، والسبب هو تردد بعض سفراء الدول الأجنبية على المعرض، وإنه سيواجه عقوبة الإعدام! لكنّه لم يرضخ ولم يستسلم للاعتراف تحت الضغط، بعدها عثروا على بعض زجاجات المشروبات الكحولية في منزله، وهددوه بأنه سيواجه عقوبة طويلة بالسّجن بسبب تهريبه للمشروبات الكحولية، لكنه لم يرضخ مجددًا للاعتراف.
كان القاضي صلواتي، قاضي محاكمات عام 2009 الصورية المعروف، المسؤول عن ملفّ كارن، وهدد كارن مرات ومرات بعقوبات مغلّظة في حال لم يتعاون مع منظمة «ساس»، لكن كارن وزوجته لم يستسلما لهذه الضغوط، لأنهما كانا متيقنين من براءتهما، وفي النهاية تم الاستيلاء على جميع ممتلكاتهما بالاستناد إلى قانون جنائي مصادق عليه في زمن الشاه، وبسبب حملهما للجنسية المزدوجة وأنهما كانا خارج إيران مدة طويلة.
في آخر جلسة للمحكمة، توجّه القاضي صلواتي، الذي كان منتشيًا بفوزه وبتحقيق أهداف منظمته، بالحديث إلى كارن وقال ساخرًا له: « لقد استوليتُ على جميع أموالك لأنك لم تتعاون، وسوف أبقيك في السّجن حتى تموت ». فأجابه كارن بقوله: « أنا لم أكن من أهل السياسة قبل وصولي إلى السّجن، لدرجة أنني لم أكن أميّز بين رئيس الجمهورية والمرشد، وفقط كنت أشرب الكحول وأدخّن، لكنني منذ اليوم سأعيش حياة صحّية في السّجن حتى أبقى على قيد الحياة، وأسترجع حياتي منكم عندما أخرج ».
الآن يعتبر كارن رمزًا للأمل في سجن «إيفين»، فهو رجل مَرِح يمارس الرياضة بشكل مستمرّ، فلا أحد يتحرك من مكانه في حال لم ينهض هو للرياضة الصباحية. لقد زوّروا له ملفات كثيرة، ووجّهوا إليه تهُمًا عجيبة وغريبة لدرجة أنه أصبح يُعرف بين السُّجناء بـــ « قاتل الإمام الحسين »!

آخر مرة رأيت فيها كارن قلت له: « ليتك كنت سياسيًّا وتابعًا لحزبٍ ما، لأنك إذا لم تكن تنتمي إلى تيارٍ ما في هذه الدولة العُنصرية فلن يهتمّ بأمرك أي مسؤول سابق أو لاحق»، فضحك وقال: « الله معي».

لا يحترق قلبي على كارن أو على حياته التي سلبوها منه، ولكنني أشتاق إلى شخصه كثيرًا.




مادة مترجمة عن موقع «زيتون»

الآراء الواردة فى الـمقال تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا تعكس بالضرورة رأى الـمعهد



حسین رزاق
صحفى وناشط سياسى




اضافة رد مع اقتباس
  #1032  
قديم 13/08/2018, 10:51 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية: أهـم الـمواضيع بتاريخ 13 أغسطس 2018م



وفد اقتصادي إيراني إلى دمشق لتعزيز التعاون.. وشركة صينية تستحوذ على حصة «توتال» الفرنسية


04:37 م - 13 أغسطس 2018بواسطةالمعهد الدولي للدراسات الإيرانية
استحوذت شركة «سي إن بي سي» الصينية على حصة «توتال» الفرنسية في مشروع حقل غاز بارس الجنوبي، حسبما ذكرت وكالة «إيرنا» الرسمية في إيران اليوم؛ بهدف تدارك العقوبات الأمريكية التي ستُفرض على سوق الطاقة الإيراني في نوفمبر القادم، من جانبٍ آخر زار وفد إيراني برئاسة مساعد وزير الطرق والتعمير، أمير أميني، العاصمة دمشق، تمهيدًا لانعقاد اجتماع «اللجنة الاقتصادية العليا المشتركة بين البلدين» وبحضور رئيس الوزراء السوري والنائب الأول للرئيس الإيراني. وعن أبرز افتتاحيات الصحف لهذا اليوم فقد ناقشت «جهان صنعت» أهمية قمّة الدول المطلّة على بحر قزوين والتي عقدت مساء أمس في كازاخستان لتحديد وضعه القانوني ، في حين تناولت «آفتاب يزد» أزمة المياه والجفاف التي يتعرض لها عدد من المناطق الإيرانية، معبرةً عن أسفها تجاه سلوكيات الدولة لمعالجة هذه الأزمة.


«جهان صنعت»:في انتظار النتيجة النهائية لمفاوضات بحر قزوين
تناقش صحيفة «جهان صنعت» في افتتاحيتها اليوم أهمية قمّة الدول المطلّة على بحر قزوين التي عقدت مساء أمس في كازاخستان لتحديد الوضع القانوني لهذا البحر.
تقول الافتتاحية: «إنّ بحر قزوين وكل ما يتعلق بقوانينه الدولية هو أمر معقد للغاية، لدرجة أنه لا يمكن التعليق على تعقيداته ببساطة. إلا أن انعقاد القمة الأخيرة يحظى بأهمية كبيرة؛ إذ يمكن أخذ العديد من الملاحظات في الاعتبار في هذا الشأن. فخلال السنوات التي حفلت بإجراء العديد من المفاوضات بين قادة الدول المطلة على بحر قزوين، عُقدت العديد من الاتفاقيات الثنائية والثلاثية، ولكن الحقيقة الرئيسة هي أن قمة الخمس المطلة على بحر قزوين الأخيرة حظيت بأهمية كبيرة، وذلك لتطرقها إلى عدد من الملفات المهمة».
وتضيف الافتتاحية: «إنّ القمة الأخيرة تعد هي القمة الخامسة، إذ انعقد قبلها أربع قمم في هذا الشأن بشكل متناوب، فقد كان هناك العديد من المفاوضات خلال العشرين عامًا الماضية، وخصوصًا ما تم بذله من جهود من قِبل رؤساء الدول المطلة على بحر قزوين في قمة 2002م التي عُقدت في مدينة عشق آباد التركمانية للوصول إلى نتائج شاملة في ما يتعلق ببحر قزوين، لكن المفاوضات آنذاك لم تصل إلى نتيجة نهائية، واستمر الوضع على ما هو عليه حتى القمة الأخيرة». وتتابع: «لقد ناقشت الوثائق السابقة الاتفاقيات بشأن الاستفادة من مصايد الأسماك والبيئة والتجارة ومثل هذه الموضوعات، وفي نهاية الأمر تم التوصل إلى النتائج المطلوبة في ما يتعلق بـ90% من القضايا عبر الاتفاق النهائي، ورغم أن 10% فقط من مفاوضات بحر قزوين ما زالت قائمة، فإن الـ10% التي تتعلق بتحديد الثروات والموارد في باطن البحر تحظى بأهمية أكبر من الـ90% التي تم التوصل إلى نتائج بشأنها سابقًا، ولولا ذلك ربما تم التوقيع على الاتفاق النهائي منذ سنوات».
وترى الافتتاحية في نهايتها أن المشكلة الأساس في ما يتعلق بملف بحر قزوين تكمن في السرّية وعدم الشفافية بشأن تفاصيل الوثائق التي يقوم ممثلو الدول بتوقيعها عقب كل قمة، فلا توجد حتى اليوم أي نتائج يمكن الاطلاع عليها. بعد أن عبرت عن أسفها من حرمان الرأي العام من حق الوصول إلى المعلومات بهذا الملف، واطلاعه فقط على تفاصيل قليلة بسبب ما يتم تسريبه من معلومات من المصادر المختلفة ومن بينها وسائل الإعلام الأجنبية.

«آفتاب يزد»: من الجفاف والذكاء إلى الجفاف والكذب
تتناول صحيفة «آفتاب يزد» في افتتاحيتها اليوم أزمة المياه والجفاف التي يتعرض لها عدد من المناطق الإيرانية.
تقول الافتتاحية: «تعد إيران إحدى الدول التي تتمتع بمناخ جاف وقليل الأمطار، مما تسبب في تعرّضها فترات طويلة للجفاف المدمر، وتكبدها العديد من الخسائر التي لا يمكن تعويضها، وشكّل العديد من التحديات الاجتماعية والأمنية لدى سكان المنطقة الجنوبية، وفرض معاناة ومتاعب لا حصر لها على الشعب ومنها الفقر والبؤس والجوع، أما محافظة سيستان وبلوتشستان فمن أكثر المحافظات الإيرانية جفافًا وأكثرها عرضة للمخاطر والأضرار، فمنذ ما يقرب من عشرين عامًا وسكانها يعانون من جفاف مقفر وأزمة في قلة المياه، كما أن استمرار هذا الوضع وانخفاض حصة الفرد من الأمطار طيلة العقدين الأخيرين قد دفع بالظروف المعيشية للأسر إلى حافة الخطر، لدرجة أن أغلب الأسر الريفية التي كان معظمها من المزارعين ومربي الماشية، ليس لديهم الآن مصدر دخل سوى الدعم، وذلك بعد انهيار عملهم، فهم يعيشون الآن في فقر مدقع بسبب ذلك الأمر». ونتيجة لاستمرار هذا الوضع طرحت الافتتاحية كمًّا ضخمًا من الأسئلة: «لماذا لا توجد حتى الآن أي نوايا وبرامج جادّة لحل مشكلة نقص المياه؟ ولماذا ليست هناك خطة للحد من معاناة الشعب الناتجة عن ذلك الأمر؟ ولماذا عجز البرلمانيون الحاليون والسابقون حتى الآن عن تقديم خطة للبرلمان لحل الأزمات الدائمة التي تؤرق سكان هذه المحافظة التي تعاني من قلة المياه والجفاف رغم علمهم بأزمة الجفاف وما تتسبب فيه من معاناة لأهالي هذه المحافظة الصبورين؟». وتكمل متسائلةً: »لماذا لم تستطع الحكومة الحد من الخسائر التي يتكبدها الشعب نتيجة الجفاف كما يجب، رغم التحديات العديدة والتوترات المائية الموجودة في مدن وقرى هذه المحافظة؟ لماذا لم ينجح نواب البرلمان في خلق إرادة جماعية لحل أزمة المياه والأضرار الناجمة عن الجفاف، وكذلك لم ينجحوا في تخصيص خطوط ائتمانية وقروض في هذا الشأن؟ أم أن جهودهم ذهبت سُدى؟ ألم يصرخ ناخبوهم مطالبين بالمياه خلال حملاتهم الانتخابية طيلة بضعة وعشرين عامًا؟«. وفي الختام عبرت الافتتاحية عن أسفها لانشغال نخب المناطق المتضررة من النقص الحادّ في المياه بالصراعات السياسية والسطحية، وترك القضية الأهمّ، ألا وهي أزمة المياه.

وفد اقتصادي إيراني إلى دمشق لتعزيز التعاون


زار وفد إيراني برئاسة مساعد وزير الطرق والتعمير، أمير أميني، العاصمة دمشق يوم أمس، وذلك تمهيدًا لانعقاد اجتماع «اللجنة الاقتصادية العليا المشتركة بين البلدين» في غضون الأيام القادمة، وبحضور رئيس الوزراء السوري والنائب الأول للرئيس الإيراني.
وتستهدف هذه المباحثات الوصول إلى عدد من مذكرات التفاهم الخاصة في ما يتعلق بـ«التعاون الصناعي وتكنولوجيا المعلومات»، و«تأسيس مؤسسات اقتصادية صغيرة»، علاوةً على «إعداد دراسة حول شبكة إيصال المياه، وإنشاء محطات محولات جديدة لخطوط نقل الكهرباء وعملية إعادة الإعمار». كما سيتابع الوفد الإيراني مذكرة التفاهم الموقعة في مجال تطوير التعاون الاقتصادي بين إيران وسوريا قبل 3 أشهر خلال الزيارة التي قام بها وزير الطرق والتعمير الإيراني عباس آخوندي إلى دمشق. يأتي ذلك بعد أن استقبل بشار الأسد في شهر مايو الماضي وزير الطرق وإنشاء المدن الإيراني عباس آخوندي، وهو ما أسهم عن توقيع مذكرة تفاهم اقتصادية لتعزيز التعاون بين البلدين، وتضمنت المذكرة قضايا التجارة والنقل والصناعة والمصارف وإعادة إعمار المنازل السكنية والأماكن المتضررة جرّاء المظاهرات السورية القائمة منذ سنوات.
(وكالة «إيرنا»)

«الوطنية» الصينية تستحوذ على نصيب «توتال» في حقل بارس


استحوذت «سي إن بي سي» الصينية على حصة «توتال» الفرنسية في مشروع حقل غاز بارس الجنوبي، حسبما ذكرت وكالة «إيرنا» الرسمية في إيران. يأتي هذا بعد أن أبرمت شركة النفط الوطنية الإيرانية والمجموعة التي تقودها «توتال» مساء أمس اتفاقًا يُفضي بذلك حال انسحابها من المجموعة التي تستثمر في تطوير المرحلة رقم 11 من حقل بارس الجنوبي. وتبلغ حصة هذه الشركة الفرنسية في تطوير الحقل قُرابة 50.1%، بينما كانت حصة «سي إن بي سي» على 30% و«بتروبارس» الإيرانية قُرابة 19.9%.
(وكالة «إيرنا»)

وزير إيراني لشركات الطيران: وفروا العملة الصعبة أو أوقفوا نشاطكم


أعلن مساعد وزير الطرق، مهرداد تقي زاده، أن البنك المركزي ليس بإمكانه من الآن فصاعدًا أن يدفع لشركات الطيران عملات أجنبية بالسعر الحكومي، مطالبًا تلك الشركات بأن توفر احتياجاتها من العملة من السوق الحرّة، أو تعطّل من أنشطتها.
يُذكر أن البنك المركزي قد وقف دفع العملة الأجنبية بسعر الصرف الحكومي لشركات الطيران منذ ما يقرب من شهر. وجديرٌ بالإشارة وبحسب وسائل إعلام دولية فإن الريال الإيراني فقدَ نحو نصف قيمته منذ أبريل بسبب الطلب القوي على الدولار من الإيرانيّين الذين يخشون تأثير العقوبات الأمريكية، وكان البنك المركزي قد ألقى مسؤولية هبوط العملة والارتفاع السريع لأسعار العملات الذهبية على بعض المسؤولين في البلاد، إذ قالت السُّلْطة القضائية إنه قد اعتُقل 29، من ضمنهم مسؤولون رفيعون في البنك المركزي، بتهمة التورط في إحداث هذه النكسة الاقتصادية، متوعدةً إياهم بعقوبة قد تصل إلى الإعدام.
(موقع «راديو فردا»)

بوتين وروحاني يؤكدان على أهمية العلاقة


عقد الرئيسان الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين اجتماعًا على هامش قمة دول ساحل بحر قزوين الخامسة. وخلال الاجتماع نوقشت أهم القضايا الثنائية والإقليمية والدولية. هذا وأكد روحاني على ضرورة الاهتمام بتنمية العَلاقات والتعاون بين طهران وموسكو لتشمل جميع المجالات.
كما اعتبر الرئيس الإيراني أن التعاون المشترك بين إيران وروسيا في بحر قزوين يصبّ في صالح الشعبين، وأضاف: «لا بد أن نسعى حتى يتحول بحر قزوين إلى بحر السلام والصداقة وتعزيز العَلاقات والتعاون بين الدول المطلة عليه». من جانبه أكد الرئيس الروسي خلال الاجتماع أن موسكو مستعدة لمزيد من تنمية العَلاقات مع طهران في المجالات التي تهمّ الجانبين في سياق تحقيق المصالح المشتركة.
(وكالة «مهر»)

رئيس لجنة الأمن القومي: تحديد نظام قانوني لقزوين يستوجب موافقة البرلمان


أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، أن موضوع تحديد نظام قانوني لبحر قزوين هو بمثابة ترسيم للحدود ويستوجب موافقة البرلمان الإيراني طبقًا للقانون. وقال أمس معلقًا على اجتماع وزراء خارجية الدول الخمس لبحر قزوين: «إنّ موضوع النظام القانوني لبحر قزوين حساس للغاية لذلك فإن أي تغيير في هذه الأنظمة يجب أن يكون بموافقة البرلمان». أعضاء البرلمان. ويحظر تغيير النظام القانوني باستثناء الحالات الجزئية التي يوافق عليها أيضًا البرلمان».
هذا وأشار بيشه إلى تذمر وزارة الخارجية لعدم حضور عدد من أعضاء لجنة الأمن القومي في مؤتمر ساحل بحر قزوين، وقال: «كان من المتوقع أن يرافق بعضُ أعضاء لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني الوزيرَ ظريف في زيارته إلى كازاخستان للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول ساحل بحر قزوين الخمسة، ولكن لسوء الحظ لا تملك بعض الأجهزة الحكومية الذوق اللازم للتعاون مع السلطة التشريعية».
وكان وزير الخارجية محمد جواد ظريف قد أعلن يوم أمس أن الدول المطلة على بحر قزوين أجمعت على استمرار المحادثات بشأن تقسيمه، إضافةً إلى منع القوّات العسكرية الأجنبية من الحضور. ظريف وفي مؤتمر وزراء خارجية الدول المطلة على قزوين، المنعقد اليوم في جمهورية كازاخستان، قال أيضًا: «إنه وبناءً على الأجواء الإيجابية بين الدول المشاركة في المؤتمر فإننا نقف على أعتاب توقيع اتفاقية تاريخية وستتكفل هذه الاتفاقية بإصدار نظام حقوقيّ خاصّ، علاوةً على 6 اتفاقيات» .
(وكالة أنباء «إيسنا»)




الـمعهد الدولى للدراسات الإيرانية
إدارة التحرير


اضافة رد مع اقتباس
  #1033  
قديم 13/08/2018, 11:16 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow قناة العربية: أخبار متفرقة يوم 13 أغسطس 2018م



إيراني متشدد: سنضرب 112 قاعدة أميركية بعمليات انتحارية

آخر تحديث: الجمعة 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 KSA 07:03 - GMT 04:03

دبى - مسعود الزاهد


الحرب كارثة مؤلمة حتى لو كانت لأسباب وطنية أو دفاعية أو دينية، وتحاول الكثير من الدول تجنبها بقدر ما يمكن لتبعد شعوبها عن تداعياتها المأساوية وتحافظ على أوطانها من الخراب والدمار إلى جانب آلاف القتلى والمصابين والمعوقين والمشردين، إلا أن إعلاميا إيرانيا متشددا يدعى علي رضا فرقاني، يرى خلاف ذلك، فيؤكد أن بلاده "بحاجة إلى حرب خارجية"، مهدداً واشنطن بأن العناصر الانتحارية الموالية لإيران ستضرب القواعد الأميركية في 112 بلدا في أي حرب محتملة.

وكرر الكاتب شعارا كان أطلقه مؤسس النظام الإيراني، آية الله خميني في الثمانينيات حين قال إن "الحرب نعمة"، في إشارة للحرب الدائرة بين العراق وإيران، والتي وضعت أوزارها بعد أن اضطرت طهران لقبول القرار الأممي الداعي لوقف إطلاق النار بين البلدين، وعبر الخميني عن اضطراره للخضوع للقرار بالقول "إنني أتجرع كأس السم".

وبعد أن أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب أوامره لتدخل العقوبات الأميركية على إيران حيز التنفيذ، والتي تعد الأقسى حتى الآن، ومن المقرر أن يتم تصعيدها إلى مستوى أشد في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، كتب علي رضا فرقاني، وهو إعلامي إيراني ورئيس تحرير موقع "آرمان برس" مقالاً عبر فيه عن "استعداد الإيرانيين لخوض الحرب ضد الولايات المتحدة الأميركية".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية كشفت في نهاية أبريل الماضي أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تعمل على خطة لمواجهة التوسع الإيراني في الشرق الأوسط، ودعم #طهران للجماعات المسلحة التي تزعزع الاستقرار في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال جوزيف فوتيل، الذي يرأس القيادة المركزية الأميركية، قوله، إن الجيش الأميركي لن يواجه #إيران بشكل مباشر، لكنه سيستخدم وسائل غير مباشرة للحد من توسعها في #سوريا والعراق.

واستشهد فرقاني في مقاله بتصريحات محمد علي جعفري، قائد الحرس الثوري الإيراني الذي قال فيها "نحن مستعدون لخوض حرب كبرى ضد الولايات المتحدة الأميركية"، ووصف الكاتب الحرب التي يتمناها بـ"أمنية جهادية"، على حد تعبيره.

ويعتقد رئيس تحرير "آرمان برس" أن الدعوة إلى الحرب من قبل إيران من شأنها "تغيير رؤية العسكريين والسياسيين الأميركيين والإسرائيليين تجاه الإيرانيين، ليكفوا عن الحديث عن الخيار العسكري".

وحاول الكاتب تفسير وتأويل دعوة إيران إلى خوض حرب خارجية بأنها تتم وفقا لأصل "الجهاد"، زاعماً أن مثل هذه الحرب ستكون بين نموذجين فكريين، الأول يمثل النزعة الألوهية (Theism) والثاني يمثل النزعة الإنسانية (Humanism).


تهديد أميركا بعمليات انتحارية


وبعد سرد تفاصيل الفوارق بين النزعتين، أطلق الإعلامي الإيراني المتشدد تهديدات ضد المسؤولين الأميركيين، وحذرهم قائلا: "عليكم أن تعوا بأن الحرب المقبلة ستضمن بقاء الثورة الإسلامية الإيرانية، وتقضي على أميركا بالكامل، وإنها ستكون حربا تضامنية لجميع الإيرانيين المسلمين"، محذرا الولايات المتحدة وإسرائيل من مغبة "تهديد شعب لا يضم قاموسه مفردة الهزيمة"، على حد وصفه.

وحاول كاتب المقال تبرير دعوته إلى الحرب مع أميركا باللجوء إلى تأويل آيات قرآنية على هواه، واصفاً الطرف الإيراني بالطرف المقدس في هذه الحرب، والطرف الآخر باللامقدس، زاعما أن إيران تشكل "جبهة الحق" في مثل هذه الحرب.

وبعد مقارنة مطولة بين مواصفات الجندي الإيراني والأميركي، وتفضيل الجندي الإيراني على سائر جنود الدول المسلمة، خاطب الأميركيين مهدداً إياهم بعمليات انتحارية في مختلف البلدان، قائلا: "على أميركا أن تعلم بأنها لو دخلت في حرب مع إيران فإن شباب حزب الله سيحددون مساحة ساحة النزال أبعد من حدود إيران، وخلال فترة زمنية أقل من 48 ساعة سيوجهون هجمات انفجارية وانتحارية ضد قواعد أميركا في 112 بلدا".

الكاتب سبق أن هدد باغتصاب ابنة أوباما
يعد علي رضا فرقاني من مديري حكومة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد وحاكما سابقا لجزيرة "كيش" في الخليج العربي، حيث ترك منصبه بعد خلافات مع حكومة أحمدي نجاد، وهو ينتمي إلى التيار المتشدد في إيران، حيث أثار خلال فترة إدارة أوباما ضجة إعلامية بلغت وسائل إعلام أميركية، إثر تهديده باغتصاب ابنة الرئيس الأميركي السابق أوباما في حال تعرضت سوريا لهجوم أميركي.

حيث سبق أن كتب على مدونته باللغتين الفارسية والإنجليزية "أتمنى أن تهجم أميركا على سوريا لنغتصب ابنة أوباما".

وحينها عدّد "نقاط ضعف أميركا" التي اعتبرها فريسة سهلة لكافة "شعوب العالم"، مهدداً باختطاف شخص من أسرة كل وزير وسفير وقائد عسكري أميركي في مختلف أنحاء العالم خلال 21 ساعة، على حد زعمه، وقطع أعضائهم.

يذكر أن علي رضا فرقاني هو عضو منظر في مقر "عماريون" المتشدد الموالي للمرشد الإيراني، ويعكس وجهات نظر أكثر الأطياف تطرفاً في إيران.
________________________________________________

مطالبة إيران بتعويض العراق 11 مليار دولار بسبب القاعدة


آخر تحديث: الجمعة 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 KSA 06:51 - GMT 03:51

دبى ـ مسعود الزاهد

اتهم النائب العراقي السابق #فائق_الشيخ_علي #إيران بإدخال القاعدة إلى #العراق، وطالبها بدفع 11 مليار دولار تعويضا لقتل مليون عراقي.

وقال فائق الشيخ علي في تغريدة له، الخميس، في صفحته على تويتر ردا على النائب الإيراني محمود صادقي الذي طالب العراق في وقت سابق بدفع 11 مليار دولار كتعويضات للحرب العراقية الإيرانية التي انتهت في 1988.

وجاء في تغريدة النائب العراقي السابق: "رداً على مطالبة نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي العراق بتعويضهم عن الحرب بـ1.1 مليار دولار أميركي. فإنني باسم عوائل ضحايا الإرهاب أطالبك وأطالب دولتك بـ11 مليار دولار أميركي كتعويض عن مليون عراقي قتلتموه حينما أدخلتم القاعدة إلى بلادنا منذ 2003 بحجة محاربة الأميركيين!".

وكان النائب الإيراني محمود صادقي قد قال "على الحكومة العراقية دفع مبلغ يصل إلى 11 مليار دولار أميركي كتعويضات وخسائر عن الحرب بين طهران والنظام العراقي السابق، وفق المادة 6 من قرار الأمم المتحدة رقم 598".

ونقلت وكالة "إيسنا" الإيرانية شبه الرسمية ما ذكره صادقي، عضو لجنة الأمل في البرلمان الإيراني في تغريدة له، الخميس، على تويتر حيث قال: "هناك على ذمة العراق 1.100 مليار دولار تعويضا عن الأضرار المباشرة بسبب الحرب المفروضة على إيران وفقا للمادة 6 من القرار 598 الصادر عن مجلس الأمن، وقد أجلت الحكومة الإيرانية المطالبة به بسبب المحنة التي يمر بها الشعب العراقي، واليوم يوافق رئيس الوزراء العراقي على العقوبات الظالمة ضد الشعب الإيراني بدلاً من دفع التعويض".

وكان رئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر #العبادي، قد أعلن يوم الثلاثاء، أن الحكومة العراقية لن تتفاعل مع العقوبات الأميركية على إيران، إلا أنه أكد التزام العراق بالعقوبات من منطلق مصلحة العراق.

وبالمقابل، رفضت ميليشيات الأحزاب العراقية الموالية لإيران، الموقف الحكومي بشأن تنفيذ العقوبات الاقتصادية، ولوّحت بكسر الحصار المفروض على إيران بأي وسيلة.

وتعليقا على مطالبة النائب الإيراني العراق بالتعويضات، قال الخبير القانوني #طارق_حرب: "لا يوجد أي قرار لمجلس الأمن يلزم العراق بدفع تعويضات لإيران".

وأوضح حرب أن دعوات بعض النواب الإيرانيين لتقديم مقترح لحكومتهم لمطالبة العراق بدفع تعويضات على الحرب العراقية الإيرانية ليس لها سند قانوني.

___________________________________

سيناتور جمهوري لقادة أوروبا: عار عليكم استرضاء إيران

آخر تحديث: الجمعة 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 KSA 11:18 - GMT 08:18

صالح حميد

هاجم السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، عضو لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي، الدول الأوروبية بشدة بسبب ما وصفها بـ"استرضاء المعتدي" تجاه #النظام_الإيراني، مشبهاً هذه السياسة بمواقف أوروبا من تغول هيتلر واندلاع الحرب العالمية الثانية.

وقال غراهام خلال سلسلة تغريدات كتبها عبر حسابه على موقع #تويتر إنه "من العار أن تصر الدول الأوروبية على التعامل مع النظام الإجرامي لآيات الله، وتستمر في تجاهل إرادة الشعب الإيراني".

وأضاف: "في حين أن أوروبا ربما لا تسمع صراخ الشعب الإيراني من أجل حياة أفضل، فإن الرئيس #ترمب والكثير منا في الكونغرس سيسمعونها بالتأكيد".

ودعا غراهام إلى التخلي عما وصفه بمبدأ "استرضاء المعتدي" في السياسة الأوروبية، و"التي أدت عبر التاريخ إلى مقتل عشرات الملايين". وقال: "إنني أدعو القادة الأوروبيين إلى دعم جهود الرئيس ترمب لعزل آيات الله والوقوف بحزم مع الشعب الإيراني لإنهاء هذا النظام الإجرامي مرة واحدة وإلى الأبد".

وأضاف: "ارموا آية الله في القمامة كي تتمكن إيران من استعادة عظمتها".

وجاء تعليق السيناتور الجمهوري ردا على إعلان الاتحاد الأوروبي تفعيل "قانون التعطيل" الخاص به، لتخفيف تأثير العقوبات الأميركية التي بدأ تطبيقها الثلاثاء الماضي.

وعلى الرغم من الإجراءات الأوروبية، أعلنت حوالي 100 شركة عالمية من بينها أهم شركات المال والنقل والسيارات والنفط الأوروبية، نيتها مغادرة السوق الإيرانية خوفاً من العقوبات الأميركية.

هذا بينما يرى مراقبون أن تفعيل قانون التعطيل الأوروبي له جانب سياسي أكثر من كونه أداة ضغط اقتصادية، حيث تلعب أوروبا بهذه الورقة ضد ترمب لكي يخفف الضغوط على الصادرات الأوروبية للولايات المتحدة في المستقبل مقابل الالتزام بعقوبات #إيران.

___________________________________

إيران تهدد أميركا بـ"هجمات إلكترونية" رداً على العقوبات


آخر تحديث: الجمعة 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 KSA 12:16 - GMT 09:16

صالح حميد

تستعد الولايات المتحدة للهجمات الإلكترونية، التي قد تطلقها إيران، رداً على إعادة فرض العقوبات الأميركية هذا الأسبوع من قبل الرئيس دونالد ترمب، حسبما يقول خبراء الأمن السيبراني والاستخبارات.

ووفقا لموقع "نيوز ماكس"، فقد أكد نورم رول، المدير السابق لقسم إيران في مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية، أن طهران سوف تستجمع قواتها الإلكترونية ردا على العقوبات.

وقال رول: "أعتقد أن هناك مرحلة مواتية لاستخدام إيران الهجمات السيبرانية، وربما ليس هجوماً مدمراً إلى درجة أنه سيؤدي إلى تفتيت علاقتها المتبقية مع أوروبا، لكنني لا أعتقد أن الإيرانيين سيعتقدون أن هناك تكلفة كبيرة للقيام بذلك".

وأضاف: "إنها طريقة مناسبة لإظهار قدرتهم على إلحاق التكاليف الاقتصادية ضد الولايات المتحدة".



الأكثر تأثيرا وعدوانية

وبحسب رول "لقد كانت الأنشطة السيبرانية في إيران ضد العالم هي الأكثر تأثيراً وتكلفة وعدوانية في تاريخ الإنترنت بعد روسيا".

من جهته، رفض مكتب مدير المخابرات الوطنية، دان كوتس، التعليق على احتمال أن إيران سوف ترد على العقوبات من خلال عمليات سيبرانية ضد الولايات المتحدة.

بينما أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي الـ(أف بي آي) تحذيرا يقول إن القراصنة في إيران "يمكن أن يقوموا بعمليات مسح الشبكات بحثاً عن نقاط ضعف محتملة لهجمات حذف البيانات ضد شبكات مقرها الولايات المتحدة، رداً على انسحاب الحكومة الأميركية من الاتفاق النووي".



إيران تنتقم إلكترونياً

كما حذرت شركة "أكسنتشر سيكيوريتي"، وهي شركة استشارات وإدارة وتكنولوجية عالمية، من أن العقوبات الجديدة "ستدفع ذلك البلد على الأرجح إلى تكثيف أنشطة التهديد الإلكتروني التي ترعاها الدولة خاصة إذا فشلت إيران في إبقاء نظرائها الأوروبيين ملتزمين بالاتفاق النووي".

وقال جوش راي، المدير الإداري للشركة للدفاع السيبراني، إنه لم يرَ أي دليل على أن إيران أطلقت أي عمليات إنترنت جديدة، لكنه قال إن إيران لديها القدرة على القيام بذلك وقد عملت تاريخياً بطريقة انتقامية".

وقال راي "هذا لا يزال يمثل تهديداً ذا قدرة عالية على التعامل مع التجسس".

وأضاف: "يجب على المنظمات أن تأخذ هذا التهديد مأخذ الجد، فهم بحاجة إلى فهم كيف يمكن أن تتأثر أعمالهم".



ملايين من الدولارات


وكانت الهجمات الإلكترونية الإيرانية في السابق استهدفت ما يقرب من 50 مؤسسة مالية وأدت إلى خسارتها عشرات الملايين من الدولارات.

وقد عمدت الهجمات المتكررة إلى تعطيل المواقع الإلكترونية الخاصة بالبنوك ومنعت مئات الآلاف من العملاء من الوصول إلى حساباتهم على الإنترنت.

واتهم مدعون عامون أميركيون قراصنة إيرانيين يعملون بأمر من الحكومة الإيرانية بتلك الهجمات التي استهدفت أيضا أنظمة الكمبيوتر في سدا في نيويورك.

وفي مارس الماضي، أعلنت وزارة العدل أيضا اتهامات ضد تسعة إيرانيين متهمين بالعمل بإيعاز من الحرس الثوري لسرقة كميات كبيرة من البيانات الأكاديمية من مئات الجامعات في الولايات المتحدة وأروبا، فضلا عن حسابات البريد الإلكتروني التابعة لموظفي الوكالات الحكومية والشركات الخاصة.



إيران تشكل تهديدا إلكترونيا رئيسيا لأميركا

وذكرت وكالات الاستخبارات الأميركية في السابق أن إيران واحدة من التهديدات الإلكترونية الخارجية الرئيسية التي تواجه أميركا، إلى جانب روسيا والصين وكوريا الشمالية.

وتتزايد مخاطر الهجمات السيبراية الإيرانية مع استئناف العقوبات الأميركية بجولتها الأولى يوم الثلاثاء الماضي والتي بدأت بالحظر المالي على التعامل بالدولار الأميركى وقطاع السيارات فى إيران وشراء الطائرات التجارية والمعادن بما فى ذلك الذهب.

أما العقوبات الأقوى التي تستهدف قطاع النفط الإيراني والبنك المركزي فسيعاد فرضها في أوائل نوفمبر المقبل.
______________________________


عقوبات واشنطن تدفع نصف مليون أفغاني لمغادرة إيران

آخر تحديث: الجمعة 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 KSA 18:01 - GMT 15:01



دبى ـ مسعود الزاهد

تشهد الأزمة الاقتصادية الإيرانية تفاقما غير مسبوق في تاريخ إيران الحديث، وتزيدها العقوبات الاقتصادية الأميركية المشددة سوءاً، حيث لم تعد تداعيات هذا الوضع تنعكس على الحياة المعيشية للمواطن الإيراني فحسب، بل أصبحت تمس المهاجرين الأفغان في إيران أيضاً، ما اضطر مئات الآلاف منهم أن يفضلوا العودة إلى أفغانستان على البقاء في إيران رغم المعارك الطاحنة بين طالبان والقوات الحكومية هناك.

هذا ما أكدته المنظمة الدولية للهجرة، التي ذكرت في تقرير لها أن الأزمة الاقتصادية الأخيرة في إيران، وتراجع سعر العملة الإيرانية بشكل غير مسبوق، دفعا آلاف المهاجرين الأفغان إلى ترك الأراضي الإيرانية متوجهين إلى بلدهم الأم أفغانستان، حيث عاد ما يزيد على 440 ألف مواطن أفغاني من إيران خلال الأشهر السبعة الأخيرة.

وأوضح المتحدث باسم منظمة الهجرة في هرات، أن عدد المهاجرين الأفغان العائدين من إيران في عام 2018 غير مسبوق، وهو ضعف عدد الذين عادوا إلى أفغانستان من إيران في عام 2017.

وبعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في الثامن من مايو الماضي، وتأكيده فرض عقوبات مشددة على طهران، تراجع سعر العملة الإيرانية خلال 6 أشهر إلى أدنى مستوى له في تاريخ إيران.

وقال المواطن الأفغاني عبد المنصور، الذي عاد إلى مسقط رأسه في ولاية "بروان" بأفغانستان، لموقع الإذاعة الفرنسية "RFI" الناطقة بالفارسية، إنه كان قد هاجر إلى إيران قبل ثلاثة أعوام، وبدأ يعمل في مصنع للسيارات بمدينة أصفهان براتب شهري يعادل 215 يورو، ولكن بعد تراجع سعر العملة الإيرانية انخفض راتبه إلى الثلث، وهذا المبلغ لا يغطي تكلفة الحياة لوالديه و9 من إخوته، ولهذا السبب ترك مدينة أصفهان في وسط إيران متوجها إلى أفغانستان، ويحاول الآن أن يجد عملا في مدينة هرات الأفغانية بدخل أعلى.

معاناة الأفغان في إيران
ويعاني الأفغان في إيران الأمرين، نتيجة للعراقيل التي تضعها السلطات الإيرانية أمامهم من قبيل تحريض الشارع وعدم بيع المواد التموينية بالسعر الحكومي لهم، ومنعهم من ركوب وسائل النقل العامة، وعدم تسجيل أبنائهم في المدارس.

وبالإضافة إلى ذلك، تجند إيران بعض المحتاجين منهم من خلال ميليشيات "فاطميون"، التي تقاتل في سوريا تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني إلى جانب قوات رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وعلى الرغم من ذلك فقد قاوم الأفغان لعقود محاولات السلطات الإيرانية لإرغامهم على العودة إلى بلادهم، ولكن اليوم يبدو أن تراجع سعر العملة الإيرانية نتيجة للعقوبات والأزمات الاقتصادية الداخلية كفيلة بدفع الأفغان إلى ترك الأراضي الإيرانية، حيث بات العمل في أفغانستان يجلب لهم المزيد من الدخل مقارنة بإيران.

ومن ناحية أخرى، فإن إيران على وشك موجة كبيرة من التضخم وغلاء الأسعار وتراجع القوة الشرائية تزامنا مع بدء المرحلة الثانية من العقوبات في الرابع من نوفمبر المقبل والتي ستشمل النفط والغاز والنقل البحري، وبهذا لم يعد سوق العمل في إيران مغريا للمهاجرين الأفغان الذين تركوا وطنهم بسبب الحروب بحثا عن حياة معيشية أفضل في إيران التي يتقاسم الكثير منهم اللغة معها، والبعض منهم المذهب.

_______________________________

شاهد.. "الموت للديكتاتور" و"الخليج عربي" بملاعب إيران


آخر تحديث: الجمعة 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 KSA 20:32 - GMT 17:32




لندن ـ رمضان الساعدى

خلال أمس الخميس واليوم الجمعة امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بصور ومقاطع فيديو تشير إلى هتافات قومية وسياسية لصالح عرب الأهواز والأتراك الآذربيجانيين، أدت إلى تدخل الشرطة وحدوث اشتباكات مع الجمهور في ملعبي "غدير الأهواز" و"آزادي طهران".

اشتباكات أمس في ملعب غدير الأهواز واليوم في طهران، بدأت من يوم الجمعة الماضي عندما كان فريق فولاد، الذي يمثل عرب الأهواز ضيفاً على نادي برسبوليس، حيث هتف مشجعو نادي العاصمة وهم من العرق الفارسي بشعارات مهينة ضد العرب ومشجعي النادي الأهوازي القليلة الحاضرة في الملعب.

وبعد نشر مقاطع الفيديو لتلك الشعارات المناهضة للعرب، دعا مشجعون ونشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي من العرب الأهوازيين للحضور في الملعب أمس الخميس للرد على تلك الشعارات، لاسيما أن نادي برسبوليس يخوض مباراة في ملعب غدير الأهواز أمام الفريق العربي الآخر، وهو نادي "استقلال خوزستان".

ومنذ اللحظة الأولى من بدء المباراة هتف المشجعون العرب بشعارات قومية، ومنها الفخر بالعروبة وانتمائهم العربي، كذلك كان الأبرز بين تلك الشعارات التي تثير الطرف الآخر: "الخليج عربي". وبعد زيادة التوتر ومحاولة بعض من المشجعين دخول الملعب اضطر الحكم إلى توقيف اللعب لعدة دقائق، حتى أن وصلت قوات خاصة لتبدأ الاشتباكات بين القوات الأمنية والمشجعين العرب. وقام بعض المشجعين بحرق العلم الإيراني بعد انتهاء المباراة وسط هتافات قومية.

كما حدثت اشتباكات بين مشجعي نادي استقلال طهران العاصمة والقوات الأمنية من جانب ومشجعي نادي تراكتورسازي تبريز المنتمي إلى الأتراك الآذربيجانيين من جانب آخر في ملعب آزادي اليوم الجمعة، بعد أن هتفت جماهير العاصمة هذه المرة ضد العرق التركي أدت إلى جرح واحتجاز عشرات من مشجعي نادي تراكتور سازي تبريز.

كما كان اللافت أن الجماهير الحاضرة في النادي ورغم خلافها هتفت ضد المرشد الإيراني بشعار: "الموت للديكتاتور" وهو الشعار الذي قد يكون المتفق عليه الوحيد بين المتخاصمين في آزادي بطهران وغدير في الأهواز.

________________________________

أميركا: إيران اختبرت صاروخا مضادا للسفن في مضيق هرمز



آخر تحديث: السبت 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 KSA 06:41 - GMT 03:41


واشنطن ـ رويترز
قال مسؤول أميركي الجمعة إن إيران اختبرت صاروخا قصير المدى مضادا للسفن في مضيق هرمز خلال مناوراتها البحرية في الأسبوع الماضي، فيما تعتقد واشنطن أنها رسالة من إيران للولايات المتحدة مع إعادة فرضها عقوبات على طهران.

ولكن المسؤول لم يشر إلى أن مثل هذه التجربة الصاروخية غير معتادة أثناء المناورات البحرية أو أنها نفذت بشكل غير آمن مشيرا إلى أنها جرت داخل ما يمكن وصفه بأنها المياه الإقليمية الإيرانية في مضيق هرمز.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أكد يوم الأحد أنه أجرى مناورات عسكرية في الخليج خلال الأيام الماضية قائلا إنها استهدفت "مواجهة تهديدات محتملة" من الأعداء.

وأعلن الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي في وقت سابق من الأسبوع أن مجال وحجم هذه المناورات كان مماثلا لمناورات أجرتها إيران في الماضي. ولكن توقيت هذه المناورات بالذات استهدف لفت نظر واشنطن.

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران، كانت قد رفعت إثر توقيع الاتفاق التاريخي حول ملف طهران النووي عام 2015 مع الدول الست الكبرى، قبل أن ينسحب منه الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب في أيار/مايو.

ودخلت العقوبات الأميركية على طهران حيّز التنفيذ، صباح الثلاثاء الماضي، وتستهدف الدفعة الأولى المعاملات المالية وواردات المواد الأولية، إضافة إلى قطاعي السيارات والطيران التجاري.

كذلك ستفرض واشنطن حزمة ثانية من العقوبات في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، تطال قطاعي النفط والغاز، إضافة إلى البنك المركزي الإيراني.

_______________________________________

قلق دولي من "تهديدات" إيران رداً على العقوبات الأميركية


آخر تحديث: السبت 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 KSA 12:13 - GMT 09:13


صالح حميد

يتزايد القلق الدولي إزاء تهديدات إيران بالقيام بعمليات إرهابية حول العالم ردا على العقوبات الأميركية، بدءا من تهديد الملاحة في الخليج ومروراً بالإيعاز لميليشياتها في المنطقة بالقيام بمهمات عدوانية إلى تحضيرها لهجمات سايبرية ضد مصالح غربية وإقليمية.

وانعكست هذه التهديدات مع قيام إيران بمناورات بالقرب من مضيق هرمز بالخليج العربي، واختبارها صاروخاً قصير المدى مضاداً للسفن هناك، بحسب ما كشف مسؤول أميركي.

وكان قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل، قد أكد خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون، الأربعاء، أن التدريبات البحرية الإيرانية كانت ردة فعل على العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترمب.

كما قال إن "إيران لديها القدرة على وضع الألغام البحرية والقوارب المتفجرة في هذا الممر المائي المزدحم".

لكنه أضاف أن "الولايات المتحدة وحلفاءها تدربت على مثل هذا الاحتمال، ولديها الاستعداد التام للتعامل معه".

تهديد الملاحة وصادرات النفط
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد هدد بإغلاق مضيق هرمز بوجه صادرات النفط، وأتبعه تهديد لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي صرح أن "البحر الأحمر لم يعد آمناً"، في إشارة منه إلى قيام ميليشيات الحوثي، المدعومة من طهران، بشن هجوم على ناقلتي نفط سعوديتين.

وكانت وكالات وصحف إيرانية نقلت عن قائد عمليات مقر "ثار الله" التابع للحرس الثوري، ناصر شعباني، أن الهجوم الحوثي الذي استهدف ناقلتي النفط السعوديتين في مضيق باب المندب كان بطلب من الحرس الثوري.

وتعزز صحة هذه التهديدات وجود سفينة شحن "سافيز Saviz" الإيرانية منذ عام في البحر الأحمر والتي تنقل السلاح لميليشيات الحوثيين وتشرف على زوارقهم التي تهاجم نقلات النفط في باب المندب.

وبالإضافة إلى تهديدات الرئيس الإيراني حسن روحاني وقائد فيلق القدس جناح العمليات الخارجية بالحرس الثوري قاسم سليماني، أطلق رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، تهديدات أكثر وضوحا موجهة للأميركيين والأوروبيين معا، حيث قال في إشارة إلى العقوبات الأميركية الجديدة، إنه "يجب على الدول الأوروبية الحفاظ على الاتفاق النووي لحماية أمنهم".

هجمات من ميليشيات إيران
وتحذر تقارير أمنية أوروبية من مهاجمة القوات الغربية في المنطقة، وخاصة في العراق وأفغانستان، من قبل الميليشيات والجماعات المسلحة المرتبطة بإيران.

كما أصبحت قوات طالبان، ولاسيما في منطقة هيرات بأفغانستان، أكثر نشاطاً في الآونة الأخيرة وحصلت على أسلحة جديدة من إيران.

في منطقة هرات وعلى الحدود الأفغانية مع إيران، تمركزت القوات الإيطالية مؤخرا حيث أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي بعد لقائه مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه على استعداد لاتخاذ موقف أكثر صرامة بما يتعلق بمواجهة طهران في حال ثبوت أدلة جديدة على أن برنامج إيران النووي آخذ في التوسع.

في العراق، أعلنت بعض الجماعات المتشددة التي تدعمها وتشرف عليها قوة القدس الإيرانية أنها ستستهدف مصالح أميركا والدول التي تدعم العقوبات الجديدة ضد إيران.

هجمات إلكترونية
حذر خبراء الأمن السيبراني والاستخبارات من هجمات إلكترونية قد تطلقها إيران رداً على إعادة فرض العقوبات الأميركية على غرار هجمات شنتها بين عامي 2012 و2014 استهدفت سدا في نيورك وجامعات وبنوك ومراكز أبحاث وشركات في أميركا وأوروبا.

وأكد نورم رول، المدير السابق لقسم إيران في مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية، بأن طهران سوف تستجمع قواتها الإلكترونية ردا على العقوبات.

الاحتجاجات في إيران
هذا بينما لفت تجدد المظاهرات في إيران بالتزامن مع فرض الجولة الأولى من العقوبات الأميركية على النظام الإيراني، اهتمام العديد من وسائل الإعلام والمحللين الدوليين لأحداث إيران.

وذكرت شبكة "فوكس نيوز " الأميركية أن حكومة ترمب يجب أن تواصل دعمها للاحتجاجات، وأن تعلن دعم تيارات المعارضة الإيرانية.

أما صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فرأت أن احتجاجات الناس في إيران تدل على النظام بأكمله فقد شرعيته الشعبية، حيث يطالب المحتجون بتغيير النظام.

كما يعتقد العديد من الخبراء في مراكز الفكر والأبحاث أن إيران على حافة الثورة وأن انهيار النظام أمر حتمي.
_______________________________________

عقب فرض العقوبات..ظريف: لا لقاء قريبا بين إيران وأميركا


آخر تحديث: السبت 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 KSA 12:37 - GMT 09:37


استبعد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، السبت، عقد محادثات بين طهران وواشنطن في المستقبل القريب، عقب إعادة فرض العقوبات الأميركية على بلاده.

وقال ظريف رداً على سؤال لوكالة "تسنيم" الإخبارية القريبة من المحافظين بشأن إمكانية إجراء لقاء مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، "كلا، لن يكون هناك لقاء"، في أول رفض إيراني على هذا القدر من الوضوح والصراحة لعرض الحوار الذي قدمه الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وأكد كذلك عدم وجود نية للقاء مسؤولين أميركيين على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك الشهر المقبل والتي سيحضرها كل من ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقال ظريف لوكالة "تسنيم" "في ما يتعلق باقتراح ترمب الأخير (اجراء محادثات)، أعلنا نحن والرئيس موقفنا الرسمي.

وتابع "الأميركيون ليسوا صادقين وإدمانهم على العقوبات لا يسمح بإجراء أي مفاوضات".

وأعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات الثلاثاء بعد انسحابها في أيار/مايو من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العظمى.

وأكد روحاني الأسبوع الماضي أن طهران "لطالما رحبت بالمفاوضات" لكنه أوضح أنه سيتعين على واشنطن إظهار أنها طرف يمكن الوثوق به.

_______________________________

هجوم إعلامي إيراني ضد العبادي وطهران تنفي زيارته


آخر تحديث: الأحد 1 ذو الحجة 1439 هـ - 12 أغسطس 2018 KSA 13:55 - GMT 10:55



صالح حميد
نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إلى طهران وسط هجوم إعلامي إيراني ضد العبادي، بسبب إعلانه التزام العراق بالعقوبات الأميركية على إيران.

ونقلت وكالة "إيسنا" للطلبة الإيرانيين عن قاسمي قوله "لم أتلق أي أخبار أو إشعارات حول هذه الزيارة حتى الآن".

ومن جهتها نقلت وكالة أنباء "فارس" التي كانت قد أوردت خبر الزيارة بالاستناد لوسائل إعلام عراقية، نقلاً عن "مصدر مطلع" نفيه لصحة هذه الأنباء.

وكانت مواقع عراقية قد أفادت أن العبادي سيزور طهران عقب أنقرة لبحث قضايا اقتصادية مع البلدين اللذين يتعرضان لعقوبات أميركية جديدة.

هجوم على العبادي
من جهتها، شنت وسائل إعلام ايرانية هجوما عنيفا على العبادي، حيث نشرت وكالة تسنيم" التابعة للحرس الثوري، تقريرا مطولا قال فيه إن الأوساط الإيرانية تستنكر هذا الموقف من رئيس الوزراء العراقي.

ونقلت "تسنيم" مواقف الجماعات والأحزاب الشيعية الموالية لطهران ضد العقوبات واستعدادها للدفاع عن إيران، وقالت إن القوى العراقية تقوم بتخريب العلاقة الاستراتيجية بين البلدين، في إشارة إلى ضغوط تمارسها طهران على العبادي من خلال الأحزاب المتحالفة معها.

أما موقع "الدبلوماسية الإيرانية" التابع لوزارة الخارجية الإيرانية، ففسر الأمر دينيا خلال مقال لأحد كتابه الذي وصف موقف العراق "بموقف أصحاب الحسين الذين تركوه يواجه مصيره وحيدا في صحراء كربلاء"، بحسب ما جاء في المقال.

وكان النائب في البرلمان الإيراني محمود صادقي، نشر الأربعاء الماضي، تغريدة على موقع "تويتر" ردا على تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بخصوص العقوبات الأميركية المفروضة على طهران، طالب فيها العراق بدفع 1100 مليار دولار كغرامة عن أضرار الحرب الإيرانية العراقية.

بالمقابل، رد النائب العراقي فائق الشيخ علي، أمين عام حزب الشعب للإصلاح، على تغريدة النائب الإيراني بالمطالبة بدفع مبالغ مضاعفة للعراق، كتعويض عن مليون عراقي قضوا على أيدي تنظيم القاعدة الذي قال إن "إيران أدخلته إلى العراق منذ عام 2003 بحجة محاربة الأميركيين" .

توضيح موقف العراق
من جهته، أكد سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، أمس السبت، أن موقف العراق تجاه العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، نابع من المصلحة العراقية العامة.

وقال الحديثي لقناة "روسيا اليوم" إن "موقف العراق تجاه هذه العقوبات لم يكن ارتجاليا أو متسرعا، بل خضع لدراسة وحسابات تخص مصلحة العراق والعراقيين، ولم يكن فيه أي تأثر بمواقف دول أخرى أو أحزاب سياسية معينة".

وأضاف أن "الحكومة العراقية لا يمكنها اتخاذ أي موقف يمكنه أن لا يتوافق مع مصالح الشعب العراقي، وبالتالي الالتزام بالعقوبات الأميركية على إيران جاء من هذه المصلحة".

توقف التحويلات لإيران
وتقول وسائل إعلام عراقية إنه فور إعلان موقف العبادي، توقفت عمليات تحويل الملايين من الدولارات الأميركية من مصارف العراق الحكومية والخاصة، التي كانت تتم بشكل يومي، إلى البنوك الإيرانية.

وذكرت مصادر عراقية أن هذا الإجراء أدى إلى غضب رسمي في طهران من العبادي الذي باتت تعتبره "جزءا من المعسكر الأميركي في العراق"، وبدأت حملة ضغط لمنعه من الوصول إلى ولاية ثانية.

ومن أبرز القوى المتحالفة مع طهران التي تستخدمها للضغط على العبادي، كل من ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، وتحالف الفتح بزعامة هادي العامري.

________________________________

روحاني تحت الضغط.. هل يضطر للتفاوض مجدداً؟


آخر تحديث: الأحد 1 ذو الحجة 1439 هـ - 12 أغسطس 2018 KSA 15:12 - GMT 12:12



صالح حميد
يتعرض الرئيس الإيراني لضغوط كبيرة داخلياً وخارجياً، سواء من قبل الشارع المحتج على موجة الغلاء والتدهور المعيشي وكذلك ضغوط الأجنحة المنافسة له أو بالنسبة للعقوبات الأميركية ومحاولة إنقاذ ما تبقى من الاتفاق النووي وتجنب العزلة الدولية الخانقة.

ففي الداخل يضغط المرشد الإيراني علي خامنئي على روحاني ويطالبه بمواجه الفساد الذي يعود الجزء الأكبر منه لاختلاسات وعمليات النهب التي يقوم بها أتباع المرشد ومقربوه وخاصة رجال الدين المتنفذين، وكذلك قادة وأجهزة وشركات الحرس الثوري.

هذا بينما طالب قائد الحرس الثوري، روحاني بالتركيز على إنقاذ العملة الإيرانية المنهارة، بينما استدعى قسم كبير من أعضاء البرلمان روحاني لمساءلته بشأن الاقتصاد المتهالك بعد حوالي أسبوعين.

الأجنحة المتصارعة
بيد أن أياً من الأجنحة الإيرانية المتصارعة فيما بينها والتي تضغط على روحاني ليس لديها أية حلول لكيفية تخفيف الشعور المتنامي باليأس والغضب في الشارع الإيراني.

وأدت العقوبات الجديدة التي تتضمن حظر شراء الدولار من قبل إيران وتمنع تجارة الذهب والمعادن والسيارات، إلى انهيار قياسي في قيمة الريال مجدداً، حيث انخفضت بنسبة 70% منذ أيار/مايو الماضي وبلغ سعر الدولار 110 آلاف ريال الأحد.

وفشلت محاولات الحكومة الإيرانية لتثبيت العملة عن طريق ربطها بسعر محدد للدولار بقيمة 42 ألف ريال، حيث أتت بنتائج عكسية وانتهى بها الأمر إلى تسريع الانهيار.

ومع ذلك، فإن الصدمة الكبرى ستكون في نوفمبر المقبل، عندما تعيد الولايات المتحدة فرض عقوبات على صناعة النفط الإيرانية، وهي شريان الحياة في الاقتصاد الايراني.

هل سيفاوض روحاني مجدداً؟
يمر الرئيس الإيراني حسن روحاني، رجل الدين القادم من المؤسسة الأمنية، والبالغ من العمر 69 عاماً، بأوقات عصيبة في ظل العرض الأميركي للتفاوض مجدداً، والرضوخ للشروط واشنطن الـ 12 أو مواجهة المتشددين والحرس الثوري الذين يرون بأن التفاوض وتنفيذ شروط أميركا يعني سقوط النظام.

وكان روحاني قد فاز بولاية ثانية لأربع سنوات في مايو 2017، لوعوده بإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية عقب نجاح حكومته في التفاوض لإبرام الاتفاق النووي عام 2015. ووعد روحاني بجلب الاستثمار الأجنبي والقفزة اقتصادية وإخراج إيران من العزلة ورفع القمع الداخلي وإطلاق الحريات، لكن أياً من هذه الوعود لم تتحقق بل أصبحت مواقفه أكثر تشدداً وبات يطلق تصريحات بتهديد الملاحة تارة، وتطوير برنامج الصواريخ الباليستية وزيادة التدخل العسكري الإقليمي تارة أخرى.

وبعد مرور ثلاث سنوات على توقيع الاتفاق النووي، لم تتم أية عمليات تنمية داخلية أو استقطاب الاستثمارات الخارجية، بل إن إنفاق إيران على التدخلات الخارجية ودعم الإرهاب والميليشيات قد ازداد.

وكان روحاني قال في مقابلة مع التلفزيون الرسمي يوم 6 أغسطس إن الولايات المتحدة يجب أن تعود للاتفاق النووي وأن ترفع العقوبات قبل أن يوافق على أي مفاوضات.

واعتبر مراقبون موقف روحاني إزاء عرض واشنطن للتفاوض بأنه "مرتبك" وينم عن انقسام داخلي وعدم وجود "استراتيجية متماسكة" للتعامل مع العرض الذكي الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

فقدان استراتيجية
وقال سعيد ليلاز، وهو خبير اقتصادي مؤيد للإصلاحيين ويقدم المشورة لحكومة روحاني، إن القادة الإيرانيين يتعاملون مع الأزمات فور حدوثها وليس لديهم استراتيجية عامة.

ورأى ليلاز في تصريحات لموقع "بلومبيرغ" أن "الناس فقدوا ثقتهم بالحكومة، ويبحثون عن الكفاءات ولا يهتمون إذا ما كان من سيأتي من الرجال ذوي اللحى أو مرتدي ربطة العنق".

وقال ليلاز إن روحاني يجد نفسه الآن على أرض محفوفة بالمخاطر حيث على يمينه يواجه ضغوطاً من رجال الدين المحافظين الذين كانوا ينتقدون الاتفاق النووي منذ البداية وعلى يساره لوم واستياء على عدم قيامه بإصلاح النظام السياسي أو الاقتصادي، منذ نجاح الاتفاق النووي.

جيش العاطلين العمل
بالرغم من إحراز روحاني تقدماً اقتصادياً بعض الشيء، فقد ارتفعت صادرات النفط - على سبيل المثال - منذ إبرام الاتفاق النووي، ولكن لم يتم خلق فرص العمل في بلد أكثر من 60% من سكانه تحت سن الثلاثين.

ونقلت بلومبيرغ" عن أنيسة بصيري تبريزي، الباحثة في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن قولها إن القادة الإيرانيين يدركون أنه "لا يوجد بديل حقيقي" لحكومة روحاني للسنوات الثلاث المقبلة.

كما نقل عن أمير هاندجاني، وهو باحث في معهد "أتلانتيك" أن هذه الأزمة في الواقع ستؤدي إلى تقوية روحاني محلياً، مع توحيد النخب السياسية ضد الولايات المتحدة لضمان بقاء النظام.

وأضاف "لقد انتكس روحاني، لكن الآن لا يوجد إصلاحي أو متشدد، فهم جميعاً في نفس القارب، وليس هذا وقتاً للجدال حول على من يقع اللوم ليس الآن، حيث لا يمكنهم لعب سياسة تافهة".

ومع بدء العقوبات وانسحاب عشرات الشركات العالمية من إيران خوفاً من الجزاءات الأميركية وقطع النظام المالي الدولي عن إيران بات قادة طهران يلجؤون إلى التهديد.

استمرار الاحتجاجات
هذا في حين استمرت الاحتجاجات خلال الأسابيع القليلة الماضية، ضد انقطاع التيار الكهربائي ونقص المياه الصالحة للشرب وارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 50%.

كما قتل متظاهر واعتقل 20 خلال احتجاجات في كرج جنوب غربي طهران في 3 أغسطس الجاري.

وفي مدينة اشتهارد قام حوالي 500 شخص بتكسر نوافذ مدرسة دينية بالحجارة والطوب وحاولوا إحراق المبنى كاحتجاج على سلطة رجال الدين الذين يطالب المحتجون برحيل نظامهم.
_________________________________

قائد عسكري أميركي: سليماني يقود نشاطاً خبيثاً بالمنطقة


آخر تحديث: الاثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13 أغسطس 2018 KSA 07:00 - GMT 04:00

قال قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال جوزيف فوتيل، إن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني يقود نشاطاً خبيثاً وتوسعياً للنظام الإيراني في المنطقة.
إقتباس
“It is clear to me that Qasem Soleimani and the IRGC Quds Force is at the heart of an expensive and expansive campaign of malign activity in the region, including in Syria, Iraq, Lebanon, Bahrain and Yemen.

ونقل حساب "تويتر " الرسمي التابع للقيادة المركزية الأميركية (CENTCOM) عن فوتيل قوله: "من الواضح لي أن قاسم سليماني وقوة القدس للحرس الثوري الإيراني في قلب حملة مكلفة وموسعة للنشاط الخبيث في المنطقة، بما في ذلك في سوريا والعراق ولبنان والبحرين واليمن".

وأضاف: "هذه الأنشطة الخبيثة والمزعزعة للاستقرار تهدد الأمن والاستقرار الإقليميين، وهي ليست في مصلحة الشعب الإيراني".

وتأتي هذه التصريحات وسط تزايد القلق الدولي إزاء تهديدات إيران بالقيام بعمليات إرهابية حول العالم رداً على العقوبات الأميركية، بدءاً من تهديد الملاحة في الخليج ومروراً بالإيعاز لميليشياتها في المنطقة للقيام بمهمات عدوانية، إلى تحضيرها لهجمات سيبرانية ضد مصالح غربية وإقليمية.

___________________________

زيارة خاصة لإيران تكلّف وزيراً نرويجياً منصبه


آخر تحديث: الاثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13 أغسطس 2018 KSA 13:16 - GMT 10:16

ذكرت وسائل إعلام نرويجية أن وزير الثروة السمكية، بير ساندبيري، قد أقيل من منصبه بسبب زيارة سرية قام بها لإيران لم يطلع الحكومة بها مسبقا، وكذلك اتهامه بالتجارة هناك مع شركة تملكها صديقته الإيرانية.

وأكدت صحف نرويجية أنه سيتم عقد اجتماع مجلس الوزراء الاستثنائي بعد ظهر الاثنين فيما يتعلق بإقالة بير ساندبيري، وذكرت أنه سيتم تعيين وزير جديد للثروة السمكية الاثنين هو هارالد توم نسفيك.

ووفقا لصحيفة " افتون بوستن"، فقد قام بير ساندبيري في يوليو/تموز الماضي في رحلة خاصة إلى إيران مع صديقته الجديدة، النرويجية - الإيرانية بهاره ليتنس، البالغة من العمر 28 عاما.

وأوضح ساندبيري لوسائل الإعلام أن الرحلة إلى #إيران جاءت نتيجة لـ"تغيير خطط في إجازته"، لكن وسائل تتهمه بأنه قام خلال الرحلة بعقد صفقات تجارية لصالح شركة أسماك خاصة لغرض التصدير إلى إيران.

وأطلع وزير الثروة السمكية مكتب رئيسة الوزراء على الزيارة بعد يومين من وصوله إلى إيران، وهذا يعني أنه انتهك المبادئ التوجيهية للوزراء، كما هو منصوص عليه في "دليل القيادة السياسية" بحسب صحيفة "افتون بوستن" المسائية.

وفي مقابلة تلفزيونية الأحد، قالت ابنة الوزير شارلوت ساندبيري إن السبب في عدم إفصاح والدها عن الزيارة هو أنه أراد تجنب تسرب خطط إجازاته إلى وسائل الإعلام أو غيرها من قبل زوجته السابقة التي تعرف عن الخطط.

وتقول وسائل إعلام نرويجية إن الوزير قام خلال الزيارة بالترويج لشركة تملكها صديقته الإيرانية لكنه نفى أن تكون لديه أي صلة بالشركة ونشاطاتها.

وكانت الإيرانية النرويجية بهاره لينس قالت لموقع مجلة تختص بصيد الأسماك في النرويج وهو " Fiskeribladet " إن شركتها تقوم بإنتاج وتطوير وشراء وبيع وتصدير منتجات الأسماك والمأكولات البحرية. لكنها أنكرت بأنها مصدّرة للأسماك إلى إيران.

______________________________________

إيران تعتقل عشرات التجار وتمنع 100 مسؤول من السفر


آخر تحديث: الاثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13 أغسطس 2018 KSA 13:05 - GMT 10:05

صالح حميد
أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني ايجئي، عن اعتقال 67 تاجرا بتهمة الإخلال بالسوق ومنع 100 مسؤول حكومي من السفر، في إطار حملة لمكافحة الفساد بعد ما أصدر المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي أوامر بمحاسبة من وصفهم بـ"المتورطين بالحرب الاقتصادية ضد البلاد".

ونقلت وكالة "ميزان" التابعة للقضاء الإيراني عن ايجئي قوله أمس الأحد إن أكثر من 100 مسؤول مُنعوا من السفر لاتهامهم بملفات فساد مالي وإداري، كما تم اعتقال 67 شخصاً من كبار التجار في مناطق مختلفة من البلاد، وتمت محاكمة 25 شخصاً منهم.

وقال المتحدث باسم القضاء الإيراني الذي يهيمن عليه المتشددون المقربون من المرشد، إنه تم تعيين عدد من المحققين الخاصين في القضاء، لمتابعة الاتهامات الموجهة ضد المسؤولين الحكوميين.

وأضاف أن المدعي العام في البلاد يقوم بالتنسيق مع محاكم المحافظات للإسراع بمحاكمة المتورطين بتهم الفساد المالي والتلاعب بالسوق.

وكان المرشد الإيراني قد دعا السبت إلى "إجراءات قانونية سريعة وعادلة لمواجهة حرب اقتصادية يشنها الأعداء على البلاد"، حسب وصفه.

ووفقا للتلفزيون الإيراني الرسمي، فقد وجّه رئيس السلطة القضائية، آية الله صادق لاريجاني، خطاباً إلى خامنئي أكد فيه أن "الأوضاع الاقتصادية الاستثنائية الحالية تعتبر حرباً اقتصادية"، داعياً إياه بالسماح بتشكيل محاكم خاصة "للتعامل بشكل سريع مع الجرائم المالية".

وبحسب التقرير التلفزيوني، فقد وافق خامنئي على اقتراح لاريجاني وقال إنه "يجب أن يتم إنزال العقاب السريع والعادل ضد المدانين بارتكاب ممارسات اقتصادية فاسدة".

ويواجه #الاقتصاد_الإيراني اضطرابات وتوترات منذ أشهر، تضاعفت بعد إعلان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وعودة العقوبات على طهران.

وفقدت العملة الإيرانية 70% قيمتها مقابل الدولار، وارتفعت أسعار السلع الأساسية والمواد الغذائية بأكثر من 50%، بينما بدأت موجة من الاحتجاجات في العديد من المدن الإيرانية.

وبينما تهتف الجماهير ضد الغلاء والفساد واحتكار الطبقة الحاكمة للثروة والسلطة وإنفاق أموال الدولة على التدخلات العسكرية الخارجية، يربط المرشد الإيراني والمقربين منه المشاكل الاقتصادية للبلاد بضعف أداء الحكومة وتلاعب التجار والسماسرة في السوق، وليس بالفساد والعقوبات، هروباً من استحقاقات الجماهير المنتفضة، بحسب مراقبين.

______________________________________

خامنئي: لا حرب ولا تفاوض مع الولايات المتحدة


آخر تحديث: الاثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13 أغسطس 2018 KSA 14:20 - GMT 11:20

صالح حميد

عبر المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، عن ندمه من المفاوضات التي أدت إلى إبرام الاتفاق النووي، مستبعدا حدوث مواجهة مع الولايات المتحدة بينما رفض العرض الأميركي بالتفاوض مجددا.

وقال خامنئي في خطاب الاثنين، إن "مفاوضات الاتفاق النووي كانت خطأ وأنا أخطأت وسمحت للحكومة بخوض التجربة التي تجاوزوا خلالها بطبيعة الحال الخطوط الحمراء".

وأضاف أن الرئيس الإيراني قد أقر بأنه لو لا القيود التي وضعتها لقدموا تنازلات أكبر.

وشدد المرشد الإيراني على أن "الحرب لن تقع ولن نتفاوض وهذا ملخص الكلام الذي يجب أن يعرفه كل الشعب الإيراني".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن الموقع الرسمي لخامنئي الاثنين، بأن المرشد أكد خلال كلمة له أن مشكلات بلاده الاقتصادية ناجمة عن سوء الإدارة داخليا وليس فقط الضغوطات الأميركية.

كما شدد على أن "العقوبات الأميركية لن تؤثر كثيرا لو كان أداء المسؤولين أفضل وأكثر تدبيرا وقوة وفي التوقيت المناسب"، عازيا انهيار عملة الريال لأسباب داخلية تتعلق بسوء الإدارة وليس بفعل العقوبات.

وقال خامنئي في خطابه الذي ألقاه أمام حشد من الحضور في طهران إن "خبراء الاقتصاد والعديد من المسؤولين يعتقدون أن سبب هذه المشكلة ليس خارجيا بل هو داخلي. لا يعني ذلك أن لا تأثير للعقوبات، لكن العامل الرئيسي يكمن في كيفية تعاطينا معها".

ووفقا لوكالة "فارس" فقد حث المرشد الإيراني كلا من البرلمان والقضاء بالقيام بواجباتهم لمكافحة الفساد الذي من نتائجه انهيار العملة، حسب تعبيره.

وأقر خامنئي بأن "فئات الشعب المختلفة تعاني من المشاكل المعيشية اليوم" مضيفا: "هناك فئات من الشعب هي في الواقع تحت ضغط ارتفاع أسعار الغذاء والسكن ومختلف الضغوط".

وأشار المرشد الإيراني إلى الرسالة الأخيرة التي وجهها إلى رئيس السلطة القضائية، وقال بأنها "خطوة إيجابية مهمة لمحاربة الفساد والفاسدين اقتصاديا"، مضيفا : "يجب معاقبة الفاسدين".

وبينما كان خامنئي يشرح بأن "الفساد في البلاد أفعى من 7 رؤوس ويجب القضاء عليها كليا"، هتف الحضور بأن "يجب إعدام المفسدين" بحسب وكالة "فارس".

ورد خامنئي على الحضور بالقول: "اسمحوا لي، هل أنتم المحكمة؟ لا تخلقوا ضجة..، قد يتم تنفيذ بعض الإعدامات ، لكن البعض الآخر قد يتم سجنهم.. أنا كتبت في خطابي أن تكون المحاكمات منصفة ودقيقة".

وكان المرشد الإيراني، قد دعا السبت، إلى "إجراءات قانونية سريعة وعادلة لمواجهة الحرب الاقتصادية التي يشنها الأعداء على البلاد "خلال رسالة لرئيس السلطة القضائية، صادق لاريجاني، وبحسب التلفزيون الإيراني فقد وافق خامنئي على اقتراح لاريجاني بأن "يتم إنزال العقاب السريع والعادل ضد المدانين بارتكاب ممارسات اقتصادية فاسدة".

ويواجه الاقتصاد الإيراني اضطرابات وتوترات منذ أشهر وقد تضاعفت بعد إعلان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وعودة العقوبات على طهران.

وفقدت العملة الإيرانية الريال، 70٪ من قيمتها مقابل الدولار، وارتفعت أسعار السلع الأساسية والمواد الغذائية بأكثر من 50٪، وبدأت موجة من الاحتجاجات في العديد من المدن الإيرانية.

وبينما تهتف الجماهير ضد الغلاء والفساد واحتكار الطغمة الحاكمة للثروة والسلطة وإنفاق أموال الدولة على التدخلات العسكرية الخارجية، يربط المرشد الإيراني ومقربيه المشاكل الاقتصادية للبلاد بضعف أداء الحكومة وتلاعب التجار والسماسرة في السوق، وليس الفساد والعقوبات، هروبا من استحقاقات الجماهير المنتفضة، بحسب مراقبين.

يأتي هذا بينما أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني ايجئي، الأحد، عن اعتقال 67 تاجرا بتهمة الإخلال بالسوق ومنع 100 مسؤول حكومي من السفر في إطار حملة لمكافحة الفساد بعد ما أصدر المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي تعليمات بمحاسبة من وصفهم بالمتورطين في الحرب الاقتصادية ضد البلاد.

_____________________________

إيران تتحدى المجتمع الدولي بتجربة صاروخ باليستي


آخر تحديث: الاثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13 أغسطس 2018 KSA 22:08 - GMT 19:08

كشف وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، الاثنين، عن جيل جديد لصواريخ "فاتح 110" باسم " #فاتح_مبين " وهو عبارة عن #صاروخ_باليستي قصير المدى، وفق ما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية.

وقال الوزير الإيراني إنه تم اختبار جيل جديد لصواريخ أرض-بحر باليستية دقيقة، من طراز "فاتح 110" باسم "فاتح مبين".

وحسب حاتمي فإن النسخة الجديدة من هذا الصاروخ هي "من صنع محلي 100%".

ويأتي هذا الاختبار الصاروخي بعد مرور يومين على إعلان وسائل الإعلام الأميركية قيام #الحرس_الثوري_الإيراني بتجربة صاروخ متوسط المدى في مناورة له في #مضيق_هرمز.

يذكر أن البرنامج الصاروخي الإيراني لا يشكل نقطة خلاف رئيسية بين #إيران والولايات المتحدة الأميركية فحسب، بل تختلف أوروبا مع طهران بهذا الخصوص أيضا.

ووصفت وسائل الإعلام الإيرانية التجربة بـ"الناجحة" وكتبت بخصوص جيل "فاتح مبين" تقول بأنه يحمل رأسا "ذا خاصية البحث المتقدم والذكي العابر لكافة الحواجز الصاروخية المضادة في أي وقت وفي أي ظرف جوي ورغم الحرب الإلكترونية، فإنه يضرب أهدافه على الأرض وفي البحر".

يلاحظ أنه لم يتم تأكيد قوة ودقة الصواريخ الإيرانية من قبل جهات مستقلة، وكافة المواصفات التي تنشر بهذا الخصوص مصادرها إيرانية، عسكرية أو إعلامية.

وبالرغم من سرده "القوة الضاربة" للصاروخ الجديد على حد تعبيره، وصف وزير الدفاع الإيراني، البرنامج الصاروخي لبلاده بالدفاعي، مضيفا: "لن ندخر جهداً في تطوير إمكانياتنا الصاروخية وسنوسع قدراتنا الصاروخية يوماً بعد يوم".

البرنامج الصاروخي موضع خلاف
وكان #البرنامج_الصاروخي الإيراني موضع خلاف دائم بين إيران والمجتمع الدولي، ففي اجتماع لمجلس الأمن في 27 يونيو 2018، أكد أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، التزام إيران بالاتفاق النووي، ولكن عبّر عن قلقه إزاء البرنامج الصاروخي الإيراني والتدخل العسكري لطهران في المنطقة خاصة في اليمن وسوريا.

ودعا أنطونيو غوتيريس إيران إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن 2231 فيما يتعلق بالصواريخ الباليستية وكان القرار أيد "خطة العمل الشاملة المشتركة"، أي "الاتفاق النووي" الصادر في 20 تموز/يوليو 2015.

وكان الأمين العام كشف في تقرير سري لمجلس الأمن الدولي كتبه وأيده مفتشون مستقلون للأم المتحدة، أن بقايا خمسة صواريخ أطلقها الحوثيون في اليمن على المملكة العربية السعودية منذ يوليو/ تموز 2017، تشترك في سمات تصميم نوع معروف من الصواريخ تصنعه إيران، وأن بعض مكونات الصواريخ صنعت في إيران.

وأعلن الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي يوم أمس الأحد 12 أغسطس/آب، أن إيران اختبرت صاروخاً قصير المدى مضاداً للسفن في مضيق هرمز خلال مناوراتها البحرية في الأسبوع الماضي، فيما تعتقد واشنطن أنها كانت بمثابة رسالة من إيران للولايات المتحدة مع إعادة فرضها عقوبات على طهران.

كما سبق وأن دعا الاتحاد الأوروبي إيران إلى إيقاف أنشطتها الصاروخية الباليستية التزاما منها بملحق القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن بخصوص الاتفاق النووي، إلا أن أوروبا وخلافا للولايات المتحدة الأميركية تفصل بين البرنامج الصاروخي الإيراني والاتفاق النووي.

وتؤكد مصادر أميركية أن الصاروخ الذي أكد وزير الدفاع الإيراني اليوم الاثنين تجربته، كان الحرس الثوري أطلقه من قاعدة له في ميناء جاسك بمحافظة هرمزجان على الخليج العربي، وبعد أن قطع الصاروخ مسافة 160 كيلومترا هبط في منطقة صحراوية بداخل إيران.

______________________

كان معـكم قناة الـعـربية

اضافة رد مع اقتباس
  #1034  
قديم 13/08/2018, 11:23 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ alfayhaa Sport
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 04/09/2008
المكان: حى منفوحة الجديدة - الرياض
مشاركات: 24,965
Arrow قناة العربية: زبان فارسى (اللغة الفارسية الحصرية)



آمریکا: ایران همزمان با آغاز تحریم‌ها یک موشک ضد کشتی در تنگه هرمز آزمایش کرده است
شنبه 29 ذو القعدة 1439هـ - 11 اوت 2018م

دبی.العربیه نت فارسی
یک مقام آمریکایی روز جمعه 10 اوت از آزمایش یک موشک کوتاه برد ضد کشتی توسط ایران در تنگه هرمز خبر داد.

به گزارش خبرگزاری فرانسه، این مقام آمریکایی افزود که ایران این موشک کوتاه برد ضد کشتی را هفته گذشته در رزمایش دریایی‌اش در تنگه هرمز آزمایش کرده که به اعتقاد واشنگتن این اقدام همزمان با ازسرگیری دور اول تحریم‌ها علیه این کشور می‌تواند به عنوان پیامی از سوی تهران به ایالات متحده آمریکا تلقی شود.

سپاه پاسداران ایران در ان مورد گفت که این رزمایش با‌ هدف «مقابله با تهدیدهای احتمالی» دشمنان انجام شده است.

جنرال ژوزف ووتل فرمانده ستاد مرکزی فرماندهی ارتش آمریکا پیش از این گفته بود که این رزمایش نیز همانند رزمایش‌هایی است که ایران در گذشته نیز انجام داده اما چیزی که مورد توجه ایالات متحده قرار گرفته، این رزمایش همزمان با آغاز مجدد تحریم‌های آمریکا علیه این کشور صورت گرفته است.

ایالات متحده آمریکا دور اول تحریم‌های اقتصادی خود علیه ایران که عنوان «سخت‌ترین» به خود گرفته را مجددا از سرگرفت. این تحریم‌ها با امضای توافق تاریخی هسته‌ای میان ایران و شش قدرت بزرگ جهانی در سال 2015 به حالت تعلیق در آمده بود اما دیری نپایید که آمریکا در 8 ماه مه گذشته با فرمان دونالد ترامپ از این توافق خارج شده و تحریم‌های جدید و سخت‌گیرانه‌تری را بر این شکور اعمال کرد.

از روز سه‌شنبه 7 اوت دور اول تحریم‌های آمریکا علیه تهران به مرحله اجرا در آمد که تعاملات مالی و بانکی، واردات مواد خام و اولیه و علاوه بر آن صنایع خودروسازی و هواپیمایی مسافربری ایران را هدف قرار داده است.

همچنین واشنگتن در دور دوم این تحریم‌ها که در ماه نوامبر آینده مورد اجرا گذاشته خواهد شد علاوه بر بانک مرکزی ایران، فروش نفت و گاز این کشور را نیز هدف قرار خواهد داد.

_____________________________

دلار دوباره به 11 هزار تومان بازگشت
شنبه 29 ذو القعدة 1439هـ - 11 اوت 2018م

دبی.العربیه نت فارسی
خبرگزاری‌های ایران، روز شنبه یازدهم اوت، از بازگشت دلار به قیمت 11 هزار تومان و نفروختن ارز در برخی صرافی‌های تهران خبر دادند.

خبرگزاری ایسنا گفته که ارز آزاد در بازار تهران به 11 هزار تومان در هر دلار بازگشته است.

ایسنا با انتشار گزارشی درباره ارز مسافرتی گفته است که «دلار اکنون تا مرز11 هزار تومان در بازار قیمت خورده است».

بر اساس این گزارش در شرایطی مسافران ایرانی از سه‌شنبه هفته گذشته با قطع شدن عرضه ارز مسافرتی در بانک‌ها مواجه و برای تامین نیاز به سمت صرافی‌ها حرکت کردند که هنوز وضعیت مشخصی برای آنها در بازار آزاد وجود ندارد چرا که اولا هیچ مشخص نیست کدام یک از صرافی‌ها امکان عرضه ارز مسافرتی را دارند.

از سوی دیگر، خبرگزاری تسنیم نیز گزارشی از مشکلات مسافران پس از اعلام آزاد شدن خرید و فروش ارز پراخته و نوشته است :« با آزاد شدن خرید و فروش ارز در صرافی‌ها طبق بسته جدید ارزی دولت، مراجعات مردم به خیابان فردوسی برای تأمین ارز از سر گرفته شد. ولی صرافی‌ها همچنان اطلاعیه "خرید و فروش ارز نداریم" روی شیشه‌های خود نصب کرده و از پاسخ دهی به مشتریان امتناع می‌کنند».

طبق اعلام دولت، صرافی‌های مجاز دلار را به قیمت 10 هزار و 300 از مردم خریداری می‌کنند و با قیمت 10 هزار و 400 تومان می‌فروشند و ضمن اینکه قیمت خرید یورو 12 هزار و 320 بوده و فروش آن 12 هزار و 400 تومان است. اما صرافی‌ها نرخ فروش سایر ارزها را از روی تابلوهای خود حذف کرده‌اند.

_____________________________________

عفو بین‌الملل خواستار آزادى فعالان آذربایجانی و توقف سرکوب تجمعات شد
شنبه 29 ذو القعدة 1439هـ - 11 اوت 2018م

دبی.العربیه نت فارسی
سازمان عفو بین‌الملل از مقامات ایرانی خواست فورا و بدون قید و شرط زندانی عقیدتی ابراهیم نوری و سایر فعالان آذربايجانى که به دلیل شرکت در تجمعات فرهنگی زندانی شده‌اند، را آزاد کنند.

بنابه بيانيه اين سازمان كه روز شنبه منتشر شده، در هفته‌های گذشته حدود ۱۲۰ نفر در ارتباط با دو گردهمایی جداگانه، یکی در تیر ماه و دیگری در مرداد ماه دستگیر شده‌اند. طبق اين بيانيه، تحقیقات عفو بین‌الملل نشان می‌دهد که همه‌ی دستگیری‌های صورت گرفته در یک ماه گذشته خودسرانه و خارج از موازین قانونی بوده‌ است.

اين سازمان مدافع حقوق بشر مستقر در لندن مى‌گويد گزارشاتی تاثرآور از شکنجه و سایر رفتارهای بیرحمانه، غیرانسانی و تحقیرآمیز توسط نیروهای امنیتی علیه فعالان ترک آذربایجانی دریافت کرده و خواستار تحقیقات فوری در خصوص شکایات درباره شکنجه و محاكمه افراد مسئول مطابق با استانداردهای بین‌المللی دادرسی منصفانه شده است.

در بیانیه‌ و گزارش مفصل سازمان عفو بین‌الملل اسامى تعدادى از دستگیرشدگان از جمله عباس لسانی، ابراهیم نوری، جعفر رستمی راد، کیومرث اسلامی، حمید ادیب شفق، محمد جولانی، میثم جولانی، علی خیرجو، محسن اسمعیلی، عسگر اکبرزاده، رحیم غلامی، علی واثقی، سعید صادقی فر، مهدی هوشمند، مرتضی پروین، مصطفی پروین، توحید امیرامینی، علی روحبخش، غلام قلیزاده، محمد آزاد، ذكر شده است.

عفو بین‌الملل همچنین با استناد به گزارشات انجمن حقوق بشر مردم آذربایجانی در ایران ( آهراز ) ضمن تأسف از روند محاکمه فعالین اتنیکی از وضعیت سیامک میرزایی و دکتر لطیف حسنی دو فعال حقوق ترک در زندان‌های ایران ابراز نگرانی کرده است.

بنا به اين گزارش اقلیت ترک آذربایجانی بزرگترین اقلیت اتنیکی در ایران است و گمان می‌رود بین 25 تا 30 درصد کل جمعیت را تشکیل ‌دهد.

مردمان ترک آذربایجانی عمدتا در شمال و شمال غرب ایران ساکن هستند. همانند دیگر اقلیت‌های اتنیکی در ایران، ترک‌های آذربایجانی با تبعیض و محدودیت‌ در دسترسی به آموزش و اشتغال و همچنین برخورداری از حقوق اجتماعی، فرهنگی و زبانی خود مواجه هستند. یکی از موضوعاتی که این اقلیت همواره به آن اعتراض جدی داشته‌ است نبود فرصت‌های یادگیری و ترویج زبان مادری‌ و استفاده از آن به طور آزادانه و بدون هرگونه مداخله و تبعیض در عرصه‌های خصوصی و عمومی بوده است.

مدافعان حقوق اقلیت ترک‌های آذربایجانی سال‌هاست که از سوی مقامات ایران مورد انواع ظلم و ستم از جمله ارعاب و آزار، دستگیری‌ و بازداشت‌ خودسرانه، حبس، شکنجه و سایر بدرفتاری‌ها قرار گرفته‌اند. برخی از آنها پس از محاکمات غیرمنصفانه احکام حبس و شلاق دریافت کرده‌اند.

همانند دیگر مدافعان حقوق اقلیت‌ها در ایران، نیروهای اطلاعاتی و امنیتی به طور مداوم آنها را به «جریان‌های تجزیه‌طلب» ارتباط داده و آنها را به تنش‌زایی به منظور ایجاد «تفرقه در میان ملت» و تضعیف تمامیت ارضی ایران متهم کرده‌اند.

____________________________

دیدار وزیر حج سعودی با حجاج ایرانی
یک شنبه 30 ذو القعدة 1439هـ - 12 اوت 2018م

دبی.العربیه نت فارسی
در چارچوب سرکشی‌های وزیر حج پادشاهی عربی سعودی، از برنامه‌های حج و دیدار با حاجیان کشورهای مختلف، محمد صالح بن طاهر بنتن با چند تن از حاجیان ایرانی دیدار کرد.

در این دیدار وزیر حج سعودی خطاب به حاجیان ایرانی گفت که خدا را برای رسیدن آنها به مدینه و سلامتشان شاکر است و برای آنها دعا کرد که به مکه رفته و مناسک حج را به جای آورند.

پیش از این حمید محمدی، رئیس سازمان حج و زیارت ایران خبر داد که پادشاهی عربی سعودی با افزایش 3.5 درصدی سهمیه حجاج ایرانی موافقت کرده و تعداد حجاج ایران در مراسم حج سال 2018 به 82 هزار و 800 نفر بدون احتساب عوامل و کارگزاران حج رسیده است. پیش از آن سهمیه حجاج ایران 79 هزار و 900 نفر بود.

____________________________

مراکش مراودات تجاری خود با ایران را به حالت تعلیق درآورد
یک شنبه 30 ذو القعدة 1439هـ - 12 اوت 2018م


دبی.العربیه نت فارسی
پادشاهی مراکش در چارچوب پایبندی این کشور به تحریم‌های واشنگتن علیه تهران، تمام معاملات تجاری و بانکی خود با ایران را به حالیت تعلیق درآورد.

وزارت خارجه مراکش در نامه‌ای به انجمن بانکداری مراکش نسبت به ادامه مراودات تجاری از جمله واردات فرش از ایران هشدار داد و معاملات بانکی خود با این کشور را به حالت تعلیق درآورد.

این تصمیم مراکش، در پی ارسال یادداشتی از سوی واشنگتن به رباط درباره پایبندی کشورهای به تحریم‌های آمریکا علیه ایران، اتخاذ شده است.

نامه وزارت خارجه مراکش، بانک‌های این کشور را نسبت به زمان اجرای تحریم‌های آمریکا پیرامون ممنوعیت معامله با بانک‌ها و سرمایه‌گذاری ایرانی آگاه کرده است. مهلت 90 روزه آمریکا به کشورهایی که با ایران معاملات تجاری دارند، روز ششم اوگوست/ اوت پایات یافت.

مرحله نخست تحریم‌های آمریکا، در روز سه‌شنبه هفتم اگوست آغاز شد و قرار است معاملات بانکی، صادرات مواد اولیه، خودرو را هدف قرار بگیرد. در مرحله دوم تحریم‌ها که چهارم نوامبر آغاز خواهد شد، نفت و گاز و بانک مرکزی ایران مورد تحریم قرار خواهند گرفت.

در سال گذشته، حجم مبادلات تجاری میان ایران و مراکش، به 4 میلیارد دلار رسیده بود.

رباط در اوایل ماه مه، روابط دیپلماتیک خود را تهران را به دلیل حمایت ایران از جبهه پولیساریو، قطع کرد. پولیساریو برای استقلال صحرای غربی مراکش تلاش می‌کند.

_________________________

هجوم رسانه‌های سپاه به العبادی و اظهار بی‌اطلاعی وزارت خارجه ايران از سفرش به تهران
یک شنبه 30 ذو القعدة 1439هـ - 12 اوت 2018م


دبی.العربیه نت فارسی
در حالی که رسانه‌های نزدیک به سپاه، نخست‌وزیر عراق حیدر العبادی را به دلیل پایبندی کشورش به تحریم‌های امریکا علیه ایران مورد هجوم قرار دادند، سخنگوی وزارت امور خارجه ایران نسبت به اخبار منتشر شده از سوی رسانه‌های عراقی مبنی بر سفر العبادی به تهران در طی روزهای آینده اظهار بی‌اطلاعی کرد.

خبرگزاری «ایسنا» در تماس با سخنگوی وزارت امور خارجه صحت و سقم این خبر را جویا شد که بهرام قاسمی در پاسخ، گفته: «من تاکنون در مورد این سفر هیچ گونه اخبار و اطلاع رسمی دریافت نکرده‌ام ».

برخی از رسانه‌های عراقی خبر داده بودند که بنابه دعوت ایران، حیدر العبادی، نخست وزیر عراق هفته آینده پس از سفر به آنکارا به تهران می‌آید تا درباره تحریم‌های آمریکا علیه این دو کشور گفتگو کند.

این در حالی است که رسانه‌های ایران به حملات خود العبادی ادامه داده و خبرگزاری جایی که «تسنیم» وابسته به سپاه پاسداران در یک گزارش طولانی از مواضع جریانات و احزاب شیعی نزدیک به نظام ایران گفته همه آنها این موضع نخست وزیر عراق را محکوم کرده‌اند.

ایسنا نیز مدعی شده، اظهارات اخیر حیدر العبادی مبنی بر اینکه دولت عراق ،تحریم‌های آمریکا علیه ایران را اعمال خواهد کرد، اعتراض افکار عمومی عراق و گروه‌های سیاسی این کشور و همچنین مردم ایران نسبت به این موضع‌گیری را برانگیخته است.

برخی رسانه‌های نزدیک به دولت ایران مدعی شده‌اند العبادی برای حضور مجدد در پست نخست‌وزیری عراق به دنبال جلب نظر آمریکایی‌ها است و این اظهارات را نیز در همین چارچوب مطرح کرده است.

اما سخنگوی دفتر نخست‌‌وزیر عراق در توضیح موضع العبادی در قبال تحریم‌های آمریکا علیه ایران گفت که این موضع برگرفته از حفظ منافع عمومی عراق بوده و فی‌البداهه و شتاب‌زده نیست بلکه پس از بررسی و برخی محاسبات در زمینه منافع عراق و عراقی‌ها، اتخاذ شده است.

سعد الحدیثی در گفتگو با «شبکه روسیا» الیوم اعلام کرد که دولت عراق نمی‌تواند موضعی اتخاذ کند که هماهنگ با منافع عمومی کشور نباشد.

از سوی ديگر، بانک مرکزی عراق معامله دلاری با بانک‌های ایرانی را برای بانک‌های ترکیه ممنوع اعلام کرده است.

خبرگزاری ایسنا به نقل از «بغداد الیوم» نوشته است، مندز عبدر القادر الشیخی، نایب ‌رئيس بانک مرکزی عراق در نامه‌ای رسمی به تمامی بانک‌های عراقی اعلام کرد که طبق دستور شورای مدیریت بانک مرکزی عدم معامله دلاری با بلانک‌های ایرانی باید تداوم یابد.

او در مورد معامله با یورو با بانک‌های ایرانی نیز گفت، این مسئله به شرایط معامله با بانک مرکزی اروپا و بانک‌های که با یورو معامله می‌کنند بستگی دارد.

___________________________

رهبر ایران دولت را مقصر اصلی کاهش ارزش ریال دانست
دوشنبه 1 ذو الحجة 1439هـ - 13 اوت 2018م


دبی-العربیه.نت فارسی
آیت‌الله خامنه‌ای رهبر ایران روز دوشنبه در دیدار با جمعی از قشرهای مختلف مردم، گفته است، عامل کاهش ارزش ریال خارجی نیست بلکه این عامل داخلی است.

به گزارش ایسنا، آیت الله خامنه‌ای، رهبر ایران در دیدار با جمعی از مردم این کشور گفت کاهش ارزش پول ملی از مشکلات کنونی اقتصاد این کشور است.

رهبر ایران، در این دیدار با اذعان به این مساله که مردم مشکلات معیشتی امروز را احساس می کنند، گفت:«یک بخشی از مردم واقعاً زیر فشارند و این گرانی مواد غذایی و مسکن و... روی مردم فشار می‌آورد. وقتی قیمت ریال این‌جور پایین می‌آید، آن کارمند روزمزد است که برایش چیزی نمی‌ماند».

وی تحریم ها را دلیل اصلی سقوط ارزش ریال ندانست و توضیح داد: «کارشناسان اقتصادی و بسیاری از مسئولین بر این مسئله متفقند که عامل این مسئله خارجی نیست، درونی است. نه اینکه تحریم‌ها اثر نداشته باشد اما عمده‌ی تأثیر مربوط به عملکردهاست. اگر عملکردها بهتر و باتدبیرتر و بهنگام‌تر و قوی‌تر باشد، تحریم‌ها اثر زیادی نمی‌گذارد و می‌شود ایستاد».

رهبر ایران ضمن انتقاد از عملکرد دولت در مدیریت بحران ارزی گفت: «مثلاً در همین قضیه‌ی ارز و سکه بر اثر برخی بی‌تدبیری‌ها و بی‌توجهی‌ها ارز کشور رفت دست کسانی که از آن سوءاستفاده کردند. این مشکل، مربوط به نحوه‌ی مدیریت و سیاست‌گذاری اجرایی است. وقتی ارز و سکه را به‌صورت غلط توزیع می‌کنند، این توزیع دو طرف دارد: یکی که آن را می‌گیرد و یکی که آن را می‌دهد. ما همه‌اش داریم دنبال آن کسی می‌گردیم که می‌گیرد، درحالی‌که تقصیر عمده متوجه کسی است که آن را داد؛ نمی‌گوییم خیانت، اما خطای بزرگی کرده است.»

خامنه‌ای درباره مقابله با "مفسدان اقتصادی" اظهار داشت: «فساد یک اژدهای هفت‌سر است که باید به‌طور کامل با آن مقابله شود. این را بدانید بناست با مفسد بدون هیچ ملاحظه‌ای برخورد قاطع صورت گیرد. راه‌های فساد را باید بست. در همین قضیه‌ی ارز و سکه، اگر مقابله با فساد بود، راه فساد بسته می‌شد».

رهبر ایران همچنین درباره رابطه با آمریکا گفت: «امروز اینکه دشمن و یک عده آدم پست داخلی در فلان مطبوعه و سایت اینترنتی اینجور تبلیغ کنند که کشور به بن بست رسیده و راهی جز پناه بردن به فلان شیطان بزرگ نداریم، این خباثت است».

خامنه‌ای در بخش دیگری از سخنان خود گفت:«اما بعضی افراطی حرف می‌زنند و می‌گویند همه فاسدند و از تعبیر فساد سیستمی استفاده میکنند؛ این‌جوری نیست. درست است فساد کمش هم زیاد است. اما افراط و تفریط در همه‌ی زمینه‌ها غلط است».

اظهارات آیت الله خامنه‌ای و اعطای دستور مبارزه با فساد پس آن صورت می گیرد که رسانه‌های داخلی و خارجی و برخی شخصیت‌های داخل پارلمان از انتشار فساد در نهادهای دولتی خبر می دهند.

_________________________

خامنه‌ای: مذاکره با آمریکا ممنوع است
دوشنبه 1 ذو الحجة 1439هـ - 13 اوت 2018م

العربیه.نت فارسی
علی خامنه‌ای رهبر جمهوری اسلامی ایران، دوشنبه 13 اوت، مذاکره با ایالات متحده را به ضرر ایران و «ممنوع» اعلام کرد.

به گزارش رسانه‌های ایران، خامنه‌ای دوشنبه در دیدار با حاضرانی از استان‌های مختلف ایران، با اشاره به مساله مذاکره با ایالات متحده گفت: «آمریکایی‌ها به علت وجود استدلال‌های دقیق، تجربه گذشته و ضررهای فراوان مذاکره با یک رژیم متقلب و زورگو مذاکره نمی‌کنیم و در پرتو وحدت و همدلی مردم و مسئولان، این مرحله را به خوبی پشت سر خواهیم گذاشت».

ماه گذشته، دونالد ترامپ رئیس‌جمهوری آمریکا، پیشنهاد بدون پیش شرط با مقام‌های ایرانی را مطرح کرد. این پیشنهاد پس از آن ارائه شد که ترامپ، خروج کشورش را از توافق هسته‌ای با تهران (برجام) و از سرگیری تحریم‌ها علیه ایران را اعلام کرد. آغاز بسته نخست تحریم‌ها علیه ایران از هفته پیش آغاز شد.

جنگی با آمریکا روی نخواهد داد
خامنه‌ای، احتمال روی دادن جنگ با آمریکا را هم رد کرد و گفت: « تأکید می کنیم جنگ نخواهد شد و مذاکره نخواهیم کرد».

خامنه‌ای افزود: «البته آن‌ها مساله جنگ را صریحا مطرح نمی‌کنند اما درصددند با اشاره و کنایه، «شبح جنگ» را ایجاد و بزرگ کنند تا ملت ایران و یا ترسوها را بترسانند».

او تاکید کرد: «جنگی رخ نخواهد داد چرا که ما مثل گذشته هیچ وقت شروع کننده جنگ نخواهیم بود و آمریکایی‌ها هم حمله را آغاز نمی کنند، چون می‌دانند که صددرصد به ضررشان تمام خواهد شد، زیرا جمهوری اسلامی و ملت ایران ثابت کرده‌اند به هر متعرّضی، ضربه بزرگ‌تری وارد خواهد کرد».

پیشنهاد آمریکا برای مذاکره
رهبر ایران به پیشنهاد ایالات متحده برای مذاکره با ایران هم اشاره کرد و آن را بازی دانست. او در این باره گفت: «آن‌ها البته در این موضوع براساس یک بازی و روش پیش پا افتاده و بی ارزش سیاسی عمل می‌کنند؛ یک نفر می‌گوید بدون پیش شرط، نفر دیگر پیش شرط می‌گذارد».

خامنه‌ای برای نظر خود درباره مذاکره نکردن با آمریکا گفت: «آن‌ها اولاً اهداف اصلی را کاملاً مشخص می‌کنند. البته همه این اهداف را اعلام نمی‌کنند اما در طول مذاکرات با دبه و چانه زنی، همه اهداف را پیگیری می‌کنند. نکته دوم اینکه آمریکایی‌ها از این اهداف اصلی یک قدم عقب نمی‌نشیند».

او افزود: «آمریکایی‌ها در مذاکرات، با الفاظ ظاهراً اطمینان‌بخش فقط وعده می‌دهند اما از طرف مقابل امتیازات نقد می‌خواهند و وعده نمی‌پذیرند».

شرط مذاکره با آمریکا
خامنه‌ای در ادامه با اشاره به مذاکره با آمریکا در ماجرای توافق هسته‌ای گفت: «آن‌ها پس از مذاکرات نیز به راحتی زیر وعده ها می‌زنند و به آنها عمل نمی‌کنند».

او با بیان این‌که «به کدام دلیل باید با رژیم زورگوی متقلبی که این‌گونه مذاکره می‌کند، پشت میز گفت‌وگو نشست؟» گفت: «نمونه واضح نتیجه مذاکره با آمریکا برشمردند که البته برخی خطوط قرمز تعیین شده در آن رعایت نشد».

او شرط مذاکره با آمریکا را این‌گونه بیان کرد: «ما فقط وقتی می توانیم وارد بازی خطرناک مذاکره با امریکا شویم که از لحاظ اقتصادی و سیاسی و فرهنگی به اقتدار مورد نظرمان برسیم و فشارها و هوچی گری‌های او نتواند در ما تأثیر بگذارد اما در حال حاضر مذاکره قطعاً به ضرر ما تمام می‌شود و ممنوع است».

رهبر ایران تاکید کرد: «حتی اگر به فرض محال قرار بود با آمریکایی‌ها مذاکره‌ای کنیم قطعاً با دولت فعلی هرگز مذاکره نمی‌کردیم».

_____________________________

عراق: در تحریم‌های ایران تنها به عدم تعامل با دلار پایبندیم
دوشنبه 1 ذو الحجة 1439هـ - 13 اوت 2018م

العربیه.نت فارسی
حیدر العبادی نخست‌وزیر عراق دوشنبه 13 اوت گفت که دولتش به همه تحریم‌های آمریکا علیه عراق پایبند نیست و تنها به عدم تعامل دلاری در مبادلات تجاری با ایران پایبند است.

تلویزیون دولتی عراق به از العبادی نقل کرد که در کنفرانسی خبری گفته است: «پایبندی ما در موضع ایران، معامله نکردن با دلار است و نه پایبندی به تحریم‌های آمریکا».

این سخنان العبادی با اظهار نظر هفته گذشته‌اش در تناقض است. او پیشتر گفته بود که عراق با ایالات متحده بر سر اعمال تحریم علیه ایران هم نظر نیست اما به آن پایبند خواهد بود. او دلیل این پایبندی را، حمایت از منافع عراق عنوان کرد.

العبادی گفت: «از حقوق مردم‌مان چشم پوشی نمی‌کنیم... می‌خواهند بر ما فشار آوردند تا منافع گروهک‌ها را بر منافع مردم عراق مقدم کنیم، این مساله امکان پذیر نیست».

او ادامه داد: «ما برای منافع عراقی‌ها می‌جنگیم، در عین حال نمی‌خوهیم به کشورهای همسایه آسیب برسد».

نخست‌وزیر عراق با تکرار تاکید بر مخالفتش با تحریم‌های آمریکا علیه ایران، گفت: «اما در مساله دلار راهی جز پایبندی نداریم».

او توضیح داد: «من نگفتم به تحریم‌ها پایبندیم... گفتم به تحریم حواله‌های دلاری پایبندیم».

العبادی گفت: «حتی ایرانی‌ها به عدم تعامل با دلار پایبند هستند. آن‌ها نمی‌توانند زیرا مسیر دلار از بانک فدرال آمریکا عبور می‌کند».

او تاکید کرد: «من برای رضایت دیگران، شعارهای بزرگی سر نمی‌دهم که مردم و وطنم را نابود می‌کند».

سخنان هفته گذشته العبادی در اعلام پایبندی کشورش به تحریم‌های آمریکا علیه ایران، انتقادهای شدید سیاستمداران متحد ایران در عراق را در پی داشت. در همین رابطه، برخی گروه‌های شبه‌نظامی شیعه عراقی، تهدید به «شکستن» چیزی کردند که آن را «محاصره ایران» نامیدند.

ایالات متحده آمریکا صبح سه‌شنبه 7 اوت، اجرای بسته اول از تحریم‌ها علیه ایران که در پی امضای توافق هسته‌ای در سال 2015 لغو شده بود را آغاز کرد.

برپایه بیانیه‌ای که پیشتر وزارت خزانه‎داری آمریکا منتشر کرده، این تحریم‌ها که پیشتر در دوران ریاست جمهوری باراک اوباما و پیش از توافق هسته‌ای (برجام) اجرا می‌شد، بخش‌های متعددی از جمله دسترسی دولت ایران به دلار، تجارت طلا، خرید و دسترسی به برخی فلزات چون آلومینیوم و فولاد را در بر می‌گیرد.

در این مرحله، بار دیگر تحریم مبادله و خرید و فروش ریال و همچنین خرید یا تسهیلات در رابطه با استقراض دولتی باز خواهد گشت. صنعت خودرو سازی، از دیگر بخش‌هایی است که در این دور تحریم می‌شود.

______________________________

نگاهی سریع به رژیم حقوقی دریای خزر در گذر تاریخ
دوشنبه 1 ذو الحجة 1439هـ - 13 اوت 2018م

العربیه.نت فارسی
دریای خزر پهنه آبی است که میان کشورهای ایران، روسیه، آذربایجان، ترکمنستان و قزاقستان قرار دارد. طول این دریاچه که از آن با نام بزرگترین دریاچه جهان یاد می‌شود، 1200 تا 1030 کیلومتر و عرض آن 196 تا 435 کیلومتر است. مساحت این دریاچه بسته به عوامل مختلف بین 370 هزار تا 420 هزار کیلومتر مربع تغییر می‌کند و رودهای ولگا، کورا، هراز و سفیدرود به آن می‌ریزند. قزاقستان 1900، ترکمنستان 1768، روسیه 1355، آذربایجان 820 و ایران 657 کیلومتر با دریای خزر ساحل دارند. در میان 5 کشور ساحلی دریای خزر، ایران کمترین مقدار ساحل را با این دریا دارد.

رژیم حقوقی دریای خزر موضوع تازه‌ای نیست و این امر به شکل رسمی برای اولین بار 205 سال پیش بین ایران و شوروی مطرح شد. تا زمان فروپاشی شوروی سابق در سال 1991 مشکلات چندانی در زمینه رژیم حقوقی دریای خزر وجود نداشت ولی با فروپاشی شوروی و برآمدن کشورهای دیگر، این مشکلات آغاز شدند.

عهدنامه گلسان و تجارت در خزر
براساس عهدنامه گلستان که در 25 اکتبر 1831 پس از جنگ‌های ایران و روسیه میان دو کشور منعقد شد، کشتی‌های تجاری ایران و روسیه می‌توانستند به قصد تجارت یا در حالات اضطراری، در بنادر دو کشور پهلو بگیرند. ولی حق داشتن کشتی نظامی در دریای خزر تنها به روسیه اعطا شد. ایران علاوه بر اینکه براساس عهدنامه گلستان 220 هزار کیلومتر مربع از خاک خود را واگذار کرد، دسترسی به 1360 کیلومتر از ساحل دریای خزر را نیز از دست داد.

ترکمنچای و محروم شدن ایران از حضور نظامی در خزر
دومین قرارداد رسمی ایران و روسیه درباره رژیم حقوقی دریای خزر به 21 فوریه 1828 و عهدنامه ترکمنچای باز می‌گردد. این عهدنامه به دنبال شکست ایران در جنگ قفقاز جنوبی و آذربایجان امضاء شد. براساس آن 250 هزار کیلومتر دیگر از قلمرو دولت قاجار کاسته شد. در زمینه حقوق دریا نیز بر موارد ذکر شده در عهدنامه گلستان توافق شد و حق حضور نظامی در این دریا به شکل انحصاری در اختیار روسیه قرار گرفت.

حق کشتی رانی بالسویه ایران و شوری
93 سال پس از عهدنامه ترکمانچای، ایران و شوروی در 26 فوریه 1921 قراردادی امضاء کردند که براساس آن حق انحصاری کشتی رانی نظامی در دریای خزر به شوروی داده شده بود را ساقط شد و دو کشور حق مساوی کشتی رانی در دریا پیدا کردند.

در فصل دهم این توافق آمده است: «نظر به اینکه مطابق اصول بیان شده در فصل هشتم این عهدنامه منعقده در دهم فورال 1828 مابین ایران و روسیه در ترکمنچای نیز که فصل هشتم آن حق داشتن بحریه را در بحر خزر از ایران سلب نموده بود از درجه اعتبار ساقط است، لهذا طرفین معظمتین متعاهدتین رضایت می‌دهند که از زمان امضاء این معاهده هر دو بالسویه حق کشتی‌رانی آزاد در زیر بیرق‌های خود در دریای خزر داشته باشند».

در 25 مارس 1940 دو طرف قراردادی امضاء کردند که براساس آن قوانین مربوط کشتیرانی در این دریا وضع شد. براساس این قرارداد همچنین محدوده 10 مایلی در دو سوی دریا، آب‌های سرزمینی ایران و شوروی محسوب شده و حق ماهیگیری در سواحل، در انحصار کشور ساحلی قرار گرفت.

فروپاشی شوروی و آغاز تنش‌های جدید
سال‌ها پس از فروپاشی شوروی، کشورهای قزاقستان، روسیه و آذربایجان مجموعا 64 درصد دریای خزر را میان خود تقسیم کرده و 13 درصد را برای ایران و 13 درصد دیگر را برای ترکمنستان در نظر گرفتند. براساس این تقسیم‌بندی، سهم قزاقستان 27 درصد، روسیه 19 درصد و آذربایجان 18 درصد در نظر گرفته شد. این موضوع با مخالفت ایران و ترکمنستان مواجه شد.

در اجلاس چهارم سران خزر که 29 سپتامبر 2014 برگزار شد، ایران به استناد کنوانسیون 1978 وین، درباره جانشینی دولت‌ها، خواستار پایبند ماندن همسایگان شمالی‌اش به توافق‌های ایران و شوروی شد.

براساس کنوانسیون 1978 کشور‌هایی که از تجزیه دیگر کشور‌ها پدید می‌آیند باید به تعهدات کشوری که از آن جدا می‌شوند، عمل کنند. در 21 دسامبر سال 1991 جمهوری‌های شوروی سابق با امضای اعلامیه آلماآتا متعهد شده بودند که به قرارداد‌های شوروی با دیگر کشور‌ها پایبند باشند.

تقسیم‌بندی پیشنهادی روس‌ها بر این مبنا است که کف دریای خزر براساس خط منصف تقسیم شود و سطح دریا منطقه مشترک در نظر گرفته شود. خط منصف یا خط القعر، عمیق‌ترین نقطه قابل کشتیرانی پهنه‌های آبی میان کشورهاست و مرزها براساس آن تعیین می‌شوند. در سوی مقابل ایران خواستار تقسیم مساوی دریا به 5 سهم 20 درصدی و تعلق هر کدام از این سهم‌ها به کشورهای ساحلی است.

تلاش‌های دولت‌های ایران پس از فروپاشی شوری
دولت‌های محمد خاتمی، محمود احمدی‌نژاد و حسن روحانی روسیا جمهوری ایران، به کرات سعی کردند با همسایگان شمالی ایران درباره رژیم حقوقی دریای خزر به توافق برسند. علیرغم گفتگوهای مکرر کارشناسان و اجلاس چندباره سران و علیرغم پیشرفت‌های محسوس در مذاکرات، تا سال 2018 توافقی در این زمینه حاصل نشد.

15 ژوئیه 2016 ابراهیم رحیم‌پور، معاون آسیا و اقیانوسیه وزرات امور خارجه ایران گفت که کشورش سهم 13 درصدی از دریای خزر را قبول ندارد.

او در همان زمان اذعان کرد که براساس فرمول‌های متداول دریا سهم ایران از دریای خزر 13 درصد است ولی ایران این موضوع را قبول ندارد و گفت: «ما عضو آن موافقتنامه دریای 1982 نیستیم و اعتقاد داریم این دریاچه شرایط ویژه ای دارد و آن قرارداد شامل دریاچه ها و این دریاچه نمی شود».

اشاره معاون وزیر امور خارجه ایران به کنسوانسیون قانون دریاهای سازمان ملل است که در سال 1982 و در شهر مونتگوبی جامائیکا منعقد شد. این کنوانسیون قوانین مربوط به آب‌های اقلیمی، منطقه ویژه اقتصادی و شکاف قاره‌ای را مشخص می‌کند.

ابراهیم‌پور در آن زمان گفت ایران خواهان تغییر در شیوه در نظر گرفتن خط منصف دریای خزر است و افزود: «سواحل مقعر موجب می‌شود که در صورت تقسیم‌بندی با فرمول‌های متداول جهانی ما ضرر کنیم و لذا به دنبال فرمولی هستیم که از اصول دیگر قوانین بین‌المللی و حق انصاف استفاده بکنیم».

توافق 2018
وزاری خارجه 5 کشور ساحلی روسیه، ایران آذربایجان، ترکمنستان و قزاقستان 11 اوت 2018 در آکتائو قزاقستان گردهم آمدند تا شاید به توافقی در این زمینه برسند. در پی توافق وزرای خارجه، کنوانسیون رژیم حقوقی دریای خزر 12 اوت 2018 با حضور سران کشورهای ساحلی خزر حسن روحانی، ولادیمیر پوتین، نورسلطان نظربایف، الهام علی‌اف، قربانقلی بردی‌محمداف در اوکتائو قزاقستان به امضاء رسید.

مطابق ماده 8 این کنوانسیون، «تعیین حدود بستر و زیربستر دریای خزر به بخش‌ها باید از طریق توافق بین کشورهای با سواحل مجاور و مقابل، با در نظر گرفتن اصول و موازین عموما شناخته شده حقوق بین‌الملل به منظور قادر ساختن آن دولت‌ها به اعمال حقوق حاکمه خود در بهره‌برداری از منابع زیربستر و سایر فعالیت‌های اقتصادی مشروع مرتبط با توسعه منابع بستر و زیربستر انجام شود».

حسن روحانی، رئیس‌جمهوری ایران درباره این توافق گفت: «این کنوانسیون رفت و آمد کشتی‌های نظامی خارجی را در این دریا کاملاً ممنوع می‌کند و این اهمیت بسیاری از لحاظ امنیت ملی کشورهای حاشیه خزر دارد».

واکنش‌های داخلی ایران به تواف قزاقستان
امضای این توافقنامه واکنش‌های متعددی در داخل ایران در پی داشت و برخی آن را با عهدنامه‌های ترکمانچای و گلستان مقایسه کردند. محمود صادقی، نماینده تهران در مجلس ایران، یکی از این مقایسه‌کنندگان بود. او در صفحه توئیترش نوشت: «رئیس‌جمهور در حالی عازم آکتائو شده که مفاد توافقات درباره رژیم حقوقی دریای خزر در هاله‌ای از ابهام است؛ آیا راست است که سهم 50 درصدی ایران به 11 درصد سقوط کرده؟! آیا ترکمنچای دیگری در راه است؟ مردم بدانید! نمایندگان مجلس اصلا در جریان توافقات پشت پرده نیستند».

در سوی مقابل، وزارت امور خارجه ایران موضوع تقسیم دریاچه خزر را به کلی رد و اعلام کرد: «موضوع تقسیم خزر میان کشورها و تعیین خط مبداء و تقسیم بستر و زیر بستر در این کنوانسیون مطرح نیست».

وزارت امور خارجه ایران توضیح داد: «ما و کشورهای ساحلی با الگوبرداری از رژیم حقوقی سایر دریاچه‌ها و استفاده از مفاد کنوانسیون حقوقی دریاها و تطابق آنها با وضعیت دریای خزر، یک رژیم حقوقی خاص و منحصر به فرد برای خزر تنظیم کرده‌ایم».

ابراهیم رحیم‌پور، معاون وزیر امور خارجه ایران بدون اشاره به جزئیات دقیق این توافق، از موافقت سران نظام ایران با این کنوانسیون خبر داد و گفت: «من به عنوان فردی که در خط مقدم مذاکره می کردم نظرات تصمیم گیرندگان اصلی را به جلو بردم و به اینجا رساندم و تمام این موارد در اختیار رهبری، رئیس جمهور و شورای عالی امنیت ملی است و همگی موافق امضا هستند...به عنوان فردی که در 22 دور از این مذاکرات حضور داشتم، اختیاری در این زمینه برای امضا نداشتم».
ابراهیم‌پور به ارائه این جزئیات اکتفا کرد: « براساس قوانین تا 15 مایل از خشکی هر کشور، خط ساحلی آن محسوب می شود و تا 10 کلیومتر پس از آن نیز حوزه ماهیگیری است و مادامی که توافق نهایی تقسیم خزر حاصل نشده، همین قانون حاکم است».

نگرانی‌های دولت ایران چیست؟
اشاره رئیس‌جمهوری ایران به این نکته که «این کنوانسیون رفت و آمد کشتی‌های نظامی خارجی را در این دریا کاملاً ممنوع می‌کند» این سوال را مطرح می‌کند که ترس ایران از چیست و دغدغه‌های این کشور کدامند؟ اگرچه براساس کنوانسیون رژیم حقوقی دریاچه خزر حضور نیروهای نظامی کشورهای غیرساحلی ممنوع شده، اما به موضوع عبور آنها از این پهنه آبی اشاره‌ای نشده است. در آوریل 2018 مجلس سنای قزاقستان اجازه حضور نظامیان در دریای خزر و استفاده آنها از دو بندر این کشور را صادر کرد.

مجلس سنای این کشور پروتکل مربوط به توافقنامه دولت این کشور و ایالات متحده آمریکا درباره حمل و نقل ریلی کالاهای خاص مشارکت آمریکا در تلاش‌ها برای ایجاد ثبات در افغانستان، از طریق قزاقستان را تصویب کرد. پروتکل تصویب شده به آمریکا اجازه استفاده از دو بندر آق تاو و کوریک در دریای خزر را برای انتقال محموله‌های خاص به افغانستان می‌دهد.

نگرانی دوم ایران به احتمال حذف این کشور از مسیر تجاری جاده ابریشم باز می‌گردد. نام جاده ابریشم به یک مسیر تجاری تاریخی اشاره می‌شود که انتقال محصولات چین و هند را به کشورهای اروپایی را ممکن می‌کرد. ایران یکی از کشورهایی بود که این مسیر از آن می‌گذشت. در 13 می 2018 قربان‌قلی بردی‌محمداف، رئیس جمهور ترکمنستان، بندر ترکمن‌باشی این کشور در دریای خزر را افتتاح کرد.

این بندر که با هزینه یک میلیارد و 500 میلیون دلار توسط یک شرکت ترکیه‌ای ساخته شد، دارای ترمینال‌های باری، مسافربری و کانتینری است و قادر است همزمان به چندین کشتی باری و مسافرتی خدمات ارائه کند و می‌تواند با حذف ایران از مسیر جاده ابریشم سهم ایران در حمل و نقل کالا را بکاهد.

_____________________________

ایران و جنگ نفت
سه شنبه 26 شوال 1439هـ - 10 ژوئیه 2018م

عبدالرحمن الراشد

شاید بتوانیم دلیل بیشترین جنگ‌های منطقه‌ای را بطور مستقیم یا غیرمستقیم به اختلافات و نزاع‌های نفتی نسبت بدهیم. امروز ما در برابر یک جنگ بزرگ نفتی در منطقه قرار داریم؛ جنگی که رژیم ایران می‌خواهد از آن به عنوان ابزاری علیه غرب استفاده کند و دشمنان رژیم ایران نیز می‌خواهند به وسیله آن زمامداران تهران را خفه کنند.

اسحاق جهانگیری معاون رئیس جمهوری اسلامی ایران، سعودی و کشورهای صادرکننده نفت را تهدید کرده که هر کس که بخواهد سهم ایران را در بازار نفت تصاحب کند، خیانت بزرگی درحق ایران مرتکب شده و روزی تاوان آن را خواهد پرداخت. تهدیدهای معاون رئیس جمهوری ایران یک روز پس از مکالمه دونالد تامپ رئیس جمهوری آمریکا و ملک سلمان پادشاه سعودی و توافق آنها بر اتخاذ سیاستی برای حفظ ثبات بازار نفت در صورت تحریم ایران صورت گرفت. در مکالمه ملک سلمان و ترامپ قرار شد که با تحریم نفتی ایران، ریاض روزی دو میلیون بشکه بیشتر از سهمیه خود وارد بازار کند تا ثبات بازار نفت حفظ شود.

علاوه بر اختلافات نفتی ایران با همسایگانش، کاهش قیمت نفت نیز رژیم تهران را رنج می‌دهد به‌خصوص که ظرفیت تولید نفت این کشور به دلیل تحریم‎های ترامپ علیه شرکت‌های نفتی ایالات متحده و جلوگیری او از سرمایه‌گذاری، حفاری، تولید، حمل و نقل و تامین بیمه این شرکت‌ها در ایران، کاهش یافته است.

فشار بر تهران با سفر اخیر پمپئو وزیر امور خارجه آمریکا به برخی کشورهای واردکننده نفت نیز افزایش یافت. بازار عمده‌ای مانند هند از خرید نفت ایران انصراف داد. از زمان آغاز جنگ اقتصادی علیه ایران، ارزش ریال این کشور به پایین‌ترین سطح خود رسیده است.

تظاهرات اعتراضی به خیابان‌های شهرهای ایران بازگشته است. هفته گذشته تهران شاهد سه روز تظاهرات گسترده‌ از سوی بازاریان علیه اوضاع بسیار بد اقتصادی بود.

تحریم‌های اقتصادی پی در پی تاثیری بسیار چشمگیر بر اوضاع ایران داشت، این روش مطمئنا برای آمریکا و هم‌پیمانانش بسیار به صرفه‌تر و آسانتر از یک درگیری نظامی است که ممکن است به دلیل گسترش نفوذ رژیم تهران و جنگ‌های نیابتی‌اش رخ بدهد. با کاهش درآمد ایران دولت حسن روحانی، عملا رو به سراشیبی گذاشته است که این اوضاع احتمالا با سقوط این دولت پایان خواهد یافت، مگر اینکه خامنه‌ای قبول کند نظام وی امتیازاتی به غرب بدهد و از مواضع سخت خود عقب‌نشینی کند. در حال حاضر حداقل تا پایان سال جاری بعید به نظر می‌رسد خامنه‌ای دست به چنین کاری بزند.

تهدید‌های معاون اول روحانی بیشتر متوجه سعودی بود زیرا سعودی با اعلام توانایی برطرف کردن خلاء نفتی در صورت تحریم نفت ایران، قدرت تهران برای مانور جهت مقابله با تحریم‌ها را خنثی کرد و با اعلام توانایی افزایش تولید نفت، نگرانی بازارهای مهم ایران مانند هند را بر طرف نمود. نفت تنها برگ در دست ایران برای مقابله با آمریکا بود که سعودی با یک مکالمه ترامپ این برگ را از دست تهران درآورد. مقامات ایران تلاش می‌کردند از طریق تهدید بازار نفت و کمبود عرضه‌ی آن، واشنگتن را وادار کنند تا حداقل از تحریم نفت‌شان صرف نظر کند اما چنین نشد.

البته رژیم ایران می‌تواند از راه‌های غیرقانونی و پیچیده نفت خود را بفروشد اما در مقادیری کم و با قیمتی بسیار پایین، در نتیجه بلافاصله نه تنها با مشکل کمبود درآمد اصلی خود که با آن جنگ‌های منطقه‌ای خود را در سوریه، یمن، لبنان و غیره پوشش می‌دهد، مواجه خواهد شد، بلکه بعید نیست که حتی از پرداخت حقوق کارکنان خود و حمایت و سوبسید کالاهای اصلی شهروندانش نیز عاجز شود. این شرایط می‌تواند به پایان رژیمی سرعت ببخشد که تقریبا از یک سال و نیم گذشته با بحران‎های داخلی و خارجی مواجه است.

بازی نفت در جنگ آمریکایی- ایرانی در منطقه بسیار مهم است. شاید مهمترین سلاح در استراتژی فشار بر ایران برای عقب‌نشینی و پذیرش دوازده شرط ایالات متحده باشد وگرنه شاید به عامل اصلی برای سقوط رژیم جمهوری اسلامی مبدل شود. فراموش نکنیم که با اعتصاب شرکت نفت ایران و پیوستن کارکنانش به آیت‌الله خمینی در جنبش علیه شاه این جماعت توانستند صادرات نفت ایران و فعالیت پالایشگاه‌هایش را کاهش داده و متوقف کنند؛ با توقف و کاهش صادرات نفت، خروج شاه به یک موضوع داخلی و خارجی تبدیل شد و راه به قدرت رسیدن خمینی و دار و دسته‌اش را در ایران فراهم آورد.

منبع:روزنامه شرق الاوسط
ترجمه: روزنامه کیهان لندن




اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 04:08 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube