المنتديات الموقع العربي الموقع الانجليزي الهلال تيوب بلوتوث صوتيات الهلال اهداف الهلال صور الهلال
العودة   نادي الهلال السعودي - شبكة الزعيم - الموقع الرسمي > أرشيف شبكة الزعيم > أرشيف الصحف
   

أرشيف الصحف أرشيف خاص بـأخبار ولقاءات ومقالات الصحف ووسائل الاعلام

Like Tree2Likes

 
   
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 11/01/2013, 04:44 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أخبار الصحف
الموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 27/11/2008
مشاركات: 5,338
أخبار خليجي 21 ليوم الجمعة 29 / 2 / 1434 هـ من الصحف الخليجية





إعــدآد : $صدى القناص$





في ختام مباريات المجموعة الأولى اليوم الجمعة
البحرين تحشد أسلحتها لتخطي قطر وعمان تنتظر الفرج أمام الإمارات من أجل الوصول لنصف النهائي




المنامة - موفد الجزيرة - أحمد العجلان:

تختتم مساء اليوم الجمعة مباريات الدور الأول لحساب المجموعة الأولى ضمن منافسات خليجي 21 ، وستتحدد اليوم هوية الفريق الثاني المرافق للإمارات لدور نصف النهائي ، فيلتقي منتخبا قطر والبحرين في مواجهة لا تقبل القسمة أنصاف الحلول وترتبط نتيجتها باللقاء الثاني الذي سيجمع منتخبا عمان والإمارات ، وستقام المباراتان في نفس الوقت عند الساعة 5.45 بتوقيت السعودية .

البحرين × قطر

في المواجهة الأولى والأكثر إثارة وندية يحمل المنتخب البحريني آماله وأحلامه لملاقاة نظيره المنتخب القطري في مواجهة يبحثان خلالها عن الفوز فقط ولا شيء غيره من أجل العبور إلى نصف النهائي ، وسيقام اللقاء على استاد البحرين الوطني ، ووقع المنتخب البحريني في فخ الخسارة أمام الإمارات في الجولة الماضية 1/2 ليبقى على نقطته الوحيدة وبوضع صعب للغاية بحثاً عن التأهل ويشترط فوزه مع تعثر المنتخب العماني أمام الإمارات لكي لا يلجأ المنتخبان لمباراة فاصلة في حال التعادل بالأهداف ، وظهر المنتخب البحريني بصورة رائعة في اللقاء الماضي وأضاع لاعبوه جملة من الفرص مما سيزيد الضغط على لاعبيه في هذا اللقاء رغبة في التعويض ، ومن المؤكد أن ينتهج المنتخب البحريني الطريقة الهجومية البحته لتحقيق الفوز ، ويتعمد المنتخب البحريني على خبرة نجوم الخبرة أمثال محمد سالمين واسماعيل عبداللطيف ومحمد حسين وعبدالله عمر إلى جانب سيد ضياء وفوزي عايش ، وعلى الطرف الآخر يبحث المنتخب القطري عن نقطة التعادل التي ستزفه لنصف النهائي بعد تحقيقه للفوز على منتخب عمان في الجولة الماضية بنتيجة 2/1 ليرفع رصيده إلى ثلاث نقاط وبات بحاجة إلى التعادل فقط ليتأهل ، وربما يعمل مدرب المنتخب القطري أتوري على تهدئة اللعب وامتصاص حماس المنتخب البحريني وضغط جماهيره بتكثيف خط وسطه ومحاولة امتلاك الكرة لأكبر وقت ممكن مع الاعتماد على المرتدات ، ويبرز في الصفوف القطرية سبيستان سوريا وخلفان إبراهيم و جارالله المري ووسام رزق وطلال البلوشي إلى جانب يوسف أحمد .



الإمارات × عمان

وعلى استاد مدينة خليفة الرياضية يلتقي منتخبا الإمارات وعمان في مواجهة تهم المنتخب العماني الساعي للتمسك بالأمل بتحقيق الفوز في هذا اللقاء على أمل أن تخدمه الظروف بالتأهل لنصف النهائي ، ويمتلك المنتخب العماني في رصيده نقطة وحيده وخسر من المنتخب القطري في الجولة الماضية وسيدخل من أجل الفوز ولا شيء غيره لأنه لن يخسر شيئاً أكثر من الخروج من البطولة خالي الوفاض ، ويبرز في المنتخب العماني عماد الحوسني وعبدالسلام عامر وحسين الحضري ورائد إبراهيم وسعد سهيل وأحمد كانو وأحمد حديد ، بينما يدخل المنتخب الإماراتي براحة نفسيه كبيرة بعد ضمان تأهله لنصف النهائي إثر فوزه الثاني على التوالي الذي حققه على المنتخب البحريني 2/1 ليرفع رصيده إلى 6 نقاط منفرداً بالمركز الأول ، وربما يريح المدرب الإماراتي بعض لاعبيه قبيل نصف النهائي ، ويعتبر عمر عبدالرحمن أبرز أوراق الإمارات إلى جانب عامر عبدالرحمن وعلي مبخوت واسماعيل مطر وإسماعيل الحماد وحبيب الفردان .



الجزيرة ترصد كل ما دار بعد الفوز على اليمن
الحربي يتوقف عند صحافي ويصغي له وياسر يرفض الإعلام!




المنامة - موفد الجزيرة:

فك فوز الأخضر السعودي على منتخب اليمن الشقيق بعض من الاختناق التي تعيشه العثة الخضراء حيث بدأت الوجوه أكثر إشراقه وأبتسامه بعد أن ضل لاعبوا وإداريي الأخضر خلال الأيام التي تلت الخسارة أمام العراق يسيطر عليها الشحوب عند مواجهة الجهور والإعلام.

الحربي ولقاء خاص

لم يستطع أن يرفض نجم لقاء منتخبنا أمام اليمن الكابتن منصور الحربي عمل حوارا صحافيا مع صحافي بحريني من ذوي الأحتياجات الخاصة حيث توقف له الحربي وتحاور معه بكل إصغاء وسط متابعة من الجميع الذين قدروا للحربي هذا التعاطف الذي جاء في محله.



ياسر يرفض الإعلام

رفض ياسر القحطاني قائد الأخضر الإدلاء بأي حديث إعلامي بعد الفوز على اليمن وكانت خطواته تتسارع عند المرور من أمام كاميرات ومسجلات الإعلاميين وسط رغبه شديده في محاورة النجم الكبير.

الإعلام يحاصر ريكارد

بعد تناول وجبة العشاء في فندق كراون بلازا كان لفرانك رايكارد حصة الأسد من المقابلات الإعلامية حيث تنقل مابين حوالي خمس قنوات فضائية ودار بينه وبين أحدهم حوارا ساخنا كاد أن يصل لحد الخلاف لولا انسحاب ريكارد من المقابلة.

لاعبو السعودية لا يتحركون من الفندق..!

حظي معظم لاعبي المنتخبات يوم أمس الأول بساعات حرة حيث استغلوها بالذهاب للأسواق وكذلك من أجل مشاهدة آخر الأفلام في دور السينماء ولوحظ أن لاعبي السعودية لم يتحركوا من الفندق الذي تسكن به البعثة.

فالديراما يخطف الأنظار..!

الزميل سليمان العرفج لفت أنظار البعثات والإعلاميين بشعره الكثير (كدش) لدرجة أن البعض وصفه بالنجم الكولمبي الشهير فالديراما.. الزميل العرفج هو مخرج برنامج (حياكم) على القناة الرياضية السعودية مع الزميل ماجد التويجري ولم يرفض التقاطنا صوره له ونشرها في (الجزيرة) ورحب بذلك وقال يسعدني ذلك..!

(اللاين) الوحيدة..!

القناة التلفزيونية الوحيدة التي تتخذ من فندق كروان بلازا الذي يسكن به المنتخب مقرا لأستديوهات هي قناة لاين سبورت والتي تنطلق بعد الظهر ببرنامج صحافة الخليج مع الزميل عبدالرحمن الحميدي.. ويبذل الزميل يحيى مساوى جهود كبيره من أجل القناة.



نجوم العراق وجماهير السعودية..!

على طريقة (العوض ولا القطيعة) تعاملت الجماهير السعودية مع نجوم العراق والتقطت الصور التذكارية معهم بعد أن منعهم الأمن من الاحتكاك بلاعبي الأخضر والتصوير معهم حيث صاحب وصول المنتخب بعد العودة من ملعب المباراة أمام اليمن تكثيف أمني في الفندق ولم يسمح للجماهير بالدخول مع نفس البوابة.

كسر العظم السعودية والكويت..!

بدأت الحديث يدب في أنحاء البطولة عن مواجهة كسر العظم بين السعودية والكويت في تحديد هوية المتأهل الثاني برفقة العراق وتكهن الكثير عن النتيجة والأداء وكذلك فصلوا حتى في أكثر اللاعبين قدرة على الحضور في هذا النوع من المباريات.

أصدقاء يحيى..!

تواجد في بهو الفندق عدد من الشباب الذين اتضح من لبسهم والشعارات التي يحملونها أنهم جاؤوا من الملعب إلى الفندق وبعد العشاء للاعبي الأخضر حضر إليهم يحيى الشهري حيث إنهم أصدقاؤه من المنطقة الشرقية الذين حضروا لمساندة الأخضر وحرصوا على الالتقاء بصديقهم قبل العودة للسعودية.

المواجهة على الإستاد الوطني..

ستكون مواجهة منتخبنا يوم غد أمام الكويت على إستاد البحرين الوطني وليس في مدينة خليفة والإستاد الوطني يتسع لحوالي 26 ألف مشجع على عكس مدينة خليفة التي لا يتسع ملعبها سوى لـ15 ألف مشجع.

التذاكر مجانا وهنا توزع

سيكون متاحا للجماهير السعودية الحصول على التذاكر من موظفي الأمانة العامة لاتحاد كرة القدم بقيادة الأستاذ إبراهيم الدهمش في فندق إنتركونتننتال ريجنسي أو من أمام بوابات الملعب في يوم المباراة حيث سيتم توزيع التذاكر هناك أيضا.



طالب الإعلام بدعم اللاعبين
رايكارد : سقاتل أمام الكويت ولاعبو الأخضر مثل لاعبي برشلونة ..!




المنامة - موفد الجزيرة - أحمد العجلان:

كشف مدرب منتخب السعودية الهولندي فرانك ريكارد أن المنتخب حقق الأهمّ في مباراته أمام اليمن بحصوله على النقاط الثلاث التي أبقت حظوظ الأخضر قائمة في البطولة ، مشيراً إلى أنه سيخوض مباراة نهائية أمام الكويت وسيقاتل مع اللاعبين من أجل الحصول على الفوز والتأهل للدور نصف النهائي من الدورة.

وقال ريكارد في مؤتمره الصحافي بعد المباراة مع اليمن: «قدّمنا مباراة جيدة المستوى، سعينا لتسجيل هدف ثالث كان سيعطينا دفعة عالية لعدم الدخول في حسابات الأهداف، تفكيرنا الآن منصبّ نحو لقاء الكويت الذي سنقاتل فيه ويجب على الجميع نسيان المباراتين أمام العراق واليمن والتفكير فقط في مباراة الكويت، أنا على ثقة كبيرة باللاعبين في الظهور بأفضل المستويات لتحقيق الفوز وهم قادرون على ذلك»

وعن استبداله ناصر الشمراني وهو يسعى إلى تسجيل المزيد من الأهداف، قال: «قدم الشمراني مباراة مميزة، وبان الإرهاق عليه في اللقاء فتم استبداله ولكن المهاجمين لعبوا بالطريقة ذاتها وتمكنوا من تسجيل الهدف الثاني».

وعن الضغوطات التي يواجهها المدرب واللاعبون أشار ريكارد إلى أن «الضغوطات مازالت موجودة على الجميع ولكن المنتخب السعودي قادر على تخطيها واللاعبون يتحملون الجزء الأكبر من هذه الضغوطات، « الأخطـــاء الدفاعــية متكررة وسنعمل على تصحيحها وأن جميع المنتخبات الخليجية تعاني من هفوات دفاعية وصلت في بعضها إلى خسارة المباراة».

وفي رده على سؤال حول امتلاكه للاعبين يجدون الكرات العرضية كما هو الحال في برشلونة عندما كان يدربه قال «إن المنتخب السعودي يمتلك لاعبين يجيدون الكرات العرضية وتطبيق الخطط التي تعطى لهم، ولكن طريقة اللعب تختلف من فريق إلى آخر والخطة التي تطبق في برشلونة لا يمكن تطبيقها على المنتخب السعودي والعكس صحيح».

وعن الإعلام السعودي، قال: «ليس لدينا أي مشاكل مع الإعلام السعودي، أتمنى أن يقفوا مع المنتخب وهم يريدون الفوز بكل تأكيد، حققنا فوزاً على اليمن والإعلام يلعب دورا كبيرا بإعطاء اللاعبين دفعة معنويات اللاعبين قبل مباراة الكويت.





مدرب العراق حكيم شاكر
دفاعنا قوي والسعودية سترافقنا لدور الأربعة




قال مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر إن مباراة أمس الأول أمام نظيره الكويتي كانت من أصعب المواجهات للفريقين في المجموعة الثانية، مشيراً الى أن منتخب بلاده حقق الأهم واستطاع الخروج بنتيجة اللقاء، وأنه يسير في الطريق الصحيح نحو بلوغ الدور الثاني من الدورة.

وأكد شاكر امتلاكه خط دفاع قوي ومنظم، قادر على التعامل مع جميع الهجمات التي يتعرض لها من قبل المنتخبات المنافسة، مشيراً الى أن هذا التنظيم الدفاعي يبعث بالإطمئنان، ويزيد من ثقة اللاعبين في الخطوط الأمامية بالمنتخب.

وأضاف شاكر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقب المباراة أن الحارس نور صبري هو أحد الأسرار الرئيسية في خلو مرمى المنتخب من أي هدفٍ حتى الآن، بقوله» لدينا حارس ممتاز يمتلك خبرة كبيرة في حراسة عرينه، وهو السبب في عذارة مرمى المنتخب العراقي».

وتوقع المدرب العراقي أن يكون المنتخب السعودي رفيق الدرب إلى المربع الذهبي وحصوله على البطاقة الثانية، موضحاً بأن هذا التوقع لا يقلل من شأن المنتخب الكويتي ومكانته ولكن وضعية البطولة وظروفها تعطي الأفضلية للسعوديين، وقال» قد يظلم المنتخب الكويتي في مباراته المقبلة لأنه دخل في حسابات صعبة مع منتخب قوي كأحد أبرز المرشحين ولما يمتلكه من إمكانيات عالية وخبرة كبيرة».

وختم المدرب العراقي حكيم شاكر حديثه بالقول إن كرة القدم بها جميع الإحتمالات وعليك أن تتوقع كل شي، ولكن في الوقت نفسه يجب أن تضع الحلول لكل شيء، مؤكداً أنه سيبدأ التحضير الى المباراة المقبلة مباشرة في معالجة الأخطاء ووضع الأسلوب المناسب لمواجهة اليمن في ختام الدور الأول.



مدرب اليمن توم سينتفيت
خسرنا بالحظ أمام السعودية ونسعى للتسجيل في مرمى العراق..!




أكد مدرب المنتخب اليمني البلجيكي توم سينتفيت أن لاعبيه قدموا مباراة قوية من كافة النواحي الفنية أمام المنتخب السعودي الذي يُعدّ من المنتخبات القوية في الدورة وقال «أعلم أنّ هناك خيبة أمل تنتاب الجميع، ولكن قدّمنا عرضاً كبيراً أمام المنتخب السعودي الذي سيطر على غالبية فترات الشوط الأول، أما في الشوط الثاني فأجرينا بعض التغييرات في طريقة اللعب وشكّلنا خطورة على مرمى الأخضر وكنا الأقرب للتسجيل ولكن الحظ لم يحالفنا.. أعطينا كامل الصلاحيات لحارس المرمى للخروج للكرات العرضية إلا أن بعض الأخطاء تسببت بالهدفين ورغم الخسارة نحن قدّمنا أداءً متميزاً».

وعن العقم الهجومي للمنتخب اليمني وحظوظه أمام المنتخب العراقي قال «إننا سنلعب في المباراة المقبلة أمام المنتخب العراقي بكامل قوتنا وسنسجل في المباراة إذا وجدت الفرصة، لذلك فالحافز موجود لدى لاعبي المنتخب للظهور بصورة أفضل، المنتخب العراقي قدم مباريات قوية أمام المنتخب السعودي وتمكن من حصد 6 نقاط وهو متأهل الى الدور الثاني من البطولة، ولا أعلم إن كان مدرب المنتخب العراقي سيلعب بالفريق الاساسي أو الرديف».

ووجه أحد الإعلاميين اليمنيين انتقاداً لاذعاً للمدرب إذ قال إن المنتخب اليمني لا يلعب بخطة وأعاد الكرة الحديثة إلى العصر القديم، وأوضح الصحافي بأن المنتخب اليمني يمتلك نجوم بارزين إلا أن المدرب لا يمتلك الخطة المناسبة.

وأجابه المدرب البلجيكي سينتفيت بالقول: «إذا لم تشاهد المنتخب يلعب بخطة داخل الملعب ولم يقدّم اللاعبين مستوى، فما عليك سوى أن تتقدم بسيرتك الذاتية للاتحاد اليمني من أجل تدريب المنتخب اليمني عوضا عني».



مدرب الكويت:
فرصة التأهل لا تزال قائمة.. كل شيء ممكن


أكد الصربي جوران توفاريتش المدير الفني للمنتخب الكويتي لكرة القدم أن فرصة التأهل لا تزال قائمة رغم هزيمة فريقه أمام نظيره العراقي في الجولة الثانية من (خليجي21) بالبحرين.

وأشاد توفاريتش بأداء المنتخب العراقي الذي قدم مباراة جيدة ومتميزة. وعن أداء فريقه، قال «أعطينا الكثير من المساحات للمنافس التي استغلها بشكل جيد.

يجب التأكيد أنه لا تزال لدينا مشكلة في الكرة الثانية وأيضا في الارتداد ونحتاج للقوة والروح أكثر حتى نتمكن من الفوز».

وعن أداء الحكم، قال المدرب الصربي «لن أعلق كثيراً على أداء الحكم ومستواه وليس من عادتي أن أنتقد الحكام.

لقد أعاد ركلة ركنية مرتين وهذا أمر غريب رغم أنه لم يكن هناك أي شيء يستوجب ذلك. وعامة، لا أريد الخوض كثيرا في هذا الموضوع».

وأضاف «ستكون المباراة أمام السعودية صعبة للغاية ويبقى كل شيء ممكنا وعلينا أن نتشبث بالأمل».



تساءل عن سبب غياب جرأته على المنتخبات الأخرى.. المعلق عبدالله العدوان:
عدنان حمد يستهدف منتخبنا وأطالب باتخاذ موقف صارم ضده




كتب - عبدالله الحنيان:

هاجم المعلق الرياضي المعروف عبدالله العدوان معلق القنوات الرياضية السعودية الإماراتي عدنان حمد وذلك على خلفية استقصاده للإساءة للمنتخب السعودي المشارك في بطولة الخليج الحالية في برنامجه الذي يقدمه على إحدى قنوات بلده، وقال:

ما يقوم به معلق قنواتنا الرياضية هو استهداف مكشوف بدليل تركيزه على منتخبنا تحديدا والجميع شاهد كيف استطاع أن يثير قضية الكابتنية التي تظل هامشية وليس لها علاقة بالمردود الفني داخل الملعب مستغلاً سذاجة وعقلية لاعب سابق يعرفه الجميع بحقده الدفين تجاه النجوم والإعلام الرياضي الذي يعرف من هو الهريفي ويعرف أهدافه جيدا، حتى أنه مبعد من ناديه بعد إساءاته للاعبي ناديه واتهامه لهم بالتدخين بين الشوطين وهذا ديدنه تجاه أي نجم شهير سواء في ناديه أو الأندية الأخرى.

وأضاف: عدنان حمد ذكر في بداية الحلقة التي سبقت مباراة منتخبنا مع العراق أن ضيفه المسكين سيمرر بعض الألغام وهذا ما حدث وأعتقد لا يوجد إثبات أقوى من هذا الإثبات بأن الحلقة موجهة للإساءات لمنتخب الوطن، وهنا نقول: قف يا عدنان لن نسمح لك بأن تسقط على رياضة وطننا!!

وتساءل العدوان في حديثه للجزيرة عن سبب تركيز حمد على منتخبنا تحديدا واستهدافه بالإثارة المبتذلة، بقوله: أين مهنيتك ياعدنان وأين جرأتك عن بقية المنتخبات المشاركة في دورة الخليج؟!

وزاد: للأسف لم يراعِ عدنان أصول المهنة وشرفها وبخاصة أنه مرتبط بعقد مع التلفزيون السعودي وقبله كان مرتبطاً بعقد طويل مع (art) فهل جزاء عملك طيلة هذه السنوات هو التجني على وطننا وتمرير ذلك عبر ضيفه المسكين؟!

وطالب العدوان باتخاذ موقف ضد كل من يسيء للوطن وقال:

نأمل من رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الأستاذ القدير عبدالرحمن الهزاع بأن لا يمر ما قام به معلق قنواتنا الرياضية مرور الكرام وأن يتخذ موقفا صارما معه كونه تجاوز كل الخطوط!! لا سيما وقد اتضح أنه صناعة القناة الرياضية بأدواتها المتعصبة وقد كان ذلك جليا أثناء الموسم الماضي ولكنه انكشف تماما مع دورة الخليج التي وضح من خلالها كل شيء!!



فعل وردة الفعل
بداية متعثرة لمنتخبنا أمام العراق




المستوى الذي ظهر به الأخضر في لقائه أمام العراق كان جيداً رغم الخسارة «وحاولنا خلال المباراة كثيراً وصدمنا بهدف العراق الأول وبذلنا جهداً كبيراً من أجل التعادل» متحسراً على حال كرة القدم التي تظهر النتيجة دون المستوى الفني

وقد بذل اللاعبون جهداً كبيراً في الشوط الثاني وقدّموا مستوى جيداً ولكن لم نوفق في التسجيل» .. ورفض رايكارد أن يكون قد بالغ في مطالبته للاعبي الفريق بالبقاء في المناطق الخلفية وقال: «بالعكس والدليل أن إحدى الفرص كانت عبر أسامة المولد وكذلك فإن اللاعبين البيشي والحربي هاجما كثيرا ولاسيما الأخير» .. وحول إشراكه اثنين في الوسط كلاها يلعب بالقدم اليمنى؟ قال: «مثل هذه الأمور قد تكون في صالح اللاعب، حيث بإمكانه أن يلعب الكرة بطريقة مباشرة للمرمى في حال عكسها للجهة المقابلة» .. وأشار رايكارد إلا أنه يتفق مع مقولة إن الكرات العرضية تسبب مشكلة للمنتخب وقال: «نحن نستشعر ذلك ودربنا اللاعبين ولكن الأخطاء حصلت وسجل العراق هدفين بهذه الطريقة».

التعليق/ لرايكارد



كواليس

* لسانه أوقعه في شر ثرثرته، ووقعته الأخيرة جعلته ينتفض ويسارع بالاعتذار لأنه يعلم تماماً تداعيات ما وقع فيه.

***

* وضع نفسه في موقف حرج؛ حيث أصبح الجميع يتابعه للضحك عليه.

***

* كالعادة تأخر اللاعبان عن الالتحاق بالتدريبات للاستمتاع بأجواء الربيع و»الشبات».

***

* الثمانيني لا يزال قلمه ينبض بالتعصب والحقد دون احترام لسنه.

***

* بعد أن فتح النار على منتخبنا أثناء الدورة عبر قناة بلاده هل سيعود لقناتنا بعد الدورة، وكأن شيئاً لم يكن؟

***

* إصدار بيان ضد تصريح المسؤول كشف أنه صوري لا أكثر.

***

* ربما تكون الأخطاء الإملائية في تغريدات المحررين والمراسلين مقبولة، إلا أنها فضيحة إذا جاءت متكررة في تغريدات المسؤول الأول.

***

* فضح الشهادات العليا الوهمية وصل للوسط الرياضي، وظهرت أسماء لم يكن أحد يتوقعها.

***

* حسب التصريحات فإن الأجانب الأربعة مهددون بالرحيل.

***

* استغلوه استغلالاً سيئاً لضرب منتخب بلاده.

***

* العقوبة الانضباطية جاءت مخففة للغاية وفيها مجاملة كبيرة قياساً بحجم الخطأ الذي تم ارتكابه.

***

* وجدوا في عبارة (أنا المسؤول) مخرجاً لحماية أصحاب المسؤولية الحقيقية من النقد.

***

* في ذلك البرنامج التحليلي خليط غير متجانس فهناك ثرى وهناك ثريا.

***

* أسقط في يد اللاعب المعتزل بعد أن تراجعت القناة عن وعودها.

***

* تعاقدوا مع اللاعب الأجنبي دون يحددوا من سيغادر.

***

* جاء بملايين وغادر مجاناً.

***

* النجم الحقيقي أحرج نجم الثرثرة بواقعيته فظهر الثرثار نشازاً في آرائه.

***

* اعتقدوا أن مدافع النادي الكبير هو الذي هز شباك مرماه فسارعوا بالسخرية والتهكم، وبعد اتضاح الحقيقة لاذوا بالصمت.

***

* رغم حاجتهم للاعب حولوه للرديف غضباً من فعلته لتوقيعه للنادي غير المرغوب فيه.

***

* وقع المخالصة المجانية من هنا ووقع عقده الجديد من هناك والتحق بالفريق الغربي.





البحرين و قطر.. بين المغادرة والاستمرار.. والإمارات بأكثر من فرصة يلتقي عمان


قطر ستواجه البحرين بأفضلية النقاط

البحرين - موفدا «الرياض» سعدون العويمري- حمد الصويلحي

يرفع المنتخب البحريني لكرة القدم راية "التحدي" عندما يلتقي نظيره القطري في مباراة حاسمة ومصيرية اليوم (الجمعة) عند الساعة 5:45 مساء على استاد البحرين الوطني بالجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لبطولة كأس الخليج 21 المقامة حالياً في البحرين، وفي الوقت ذاته يقام اللقاء الثاني على استاد مدينة خليفة الرياضية ويجمع منتخبي الإمارات وعمان.

البحرين – قطر

تقام المواجهة استاد البحرين الوطني، وتعتبر المواجهة هامة وحاسمة كونها تأتي في نهاية مسيرة الفريقين بالدور الأول للبطولة الخليجية التي تستضيفها البحرين حالياً، وستكون هي نقطة النهاية، لأي منهما أو لكليهما في البطولة الحالية.

ويلعب (الأحمر البحريني) لقاء اليوم، وهو في موقف لا يحسد عليه، ولا يبدو هذه المرة المرشح الأقوى لتحقيق المكسب، كونه يلعب بفرصه واحدة وهي الفوز، بعكس خصمه الذي لديه فرصتان الفوز والتعادل.

ويخوض المنتخب البحريني اللقاء، وفي جعبته نقطة واحدة فقط حققها من التعادل أمام نظيره العماني في المباراة الافتتاحية، ولكن أخفق في المواجهة الثانية أمام الإمارات بعد الخسارة بهدف لهدفين.

ويحتاج الفريق البحريني إلى تحقيق فوز مريح على قطر يضمن له التأهل لدور النصف نهائي، وذلك في حالة فوز المنتخب الاماراتي على نظيره العماني في المباراة الثانية بالمجموعة ذاتها.

ومن المتوقع أن يعمد مدرب الفريق الارجنتيني كالديرون الى اللعب بأسلوب هجومي بحثا عن الوصول الى مرمى الخصم، ومن المنتظر ان يلعب المدرب بالقائمة نفسها التي شاركت في اللقاء السابق، ومن أبرز الأسماء في قائمة (الأحمر البحريني) الحارس سيد محمد جعفر، والمدافعان محمد حسين وعبدالله المرزوقي، والمهاجم حسين سلمان.

وفي المقابل يخوض (العنابي القطري) مباراة اليوم وهو في المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط، بعدما مني بالهزيمة في اللقاء الأول أمام الامارات وفاز في المواجهة الثانية على عمان، وأمام الفريق فرصتان وهي الفوز أو التعادل للدخول في حسابات الأفضلية بالأهداف مع نظيره العماني فيما لو تجاوز الامارات.

ورغم وجود أكثر من سيناريو للمنافسة على بطاقتي المجموعة إلى دور النصف نهائي، لم يكن أي من المنتخبين البحريني والقطري يتمنى الوصول للجولة الثالثة.

بل إن الفريقين قد يودعان البطولة سوياً إذا فشل أي منهما في تحقيق الفوز وانتهت المباراة بالتعادل، وتعثر المنتخب الاماراتي أمام العماني.

و يضع (العنابي القطري) بقيادة مديره الفني البرازيلي باولو أتوري أملاً كبيراً على المهاجمين خلفان ابراهيم وسبستيان سوريا في هز الشباك البحرينية والعبور لدور النصف نهائي.


الامارات ضمنت التأهل قبل مواجهة عمان

الامارات - عمان

وفي المباراة الثانية التي ستقام في التوقيت ذاته على استاد مدينة خليفة الرياضية، يحتاج المنتخب الإماراتي الى التعادل مع نظيره العماني لكي يخطف بطاقة التأهل وصدارة المجموعة وهو مرشح لتحقيق مبتغاه قياسا باداء المنتخبين حتى الآن، فيما يلعب المنتخب العماني بفرصة واحدة وهي الفوز على أمل تعثر قطر أمام البحرين من أجل الدخول في حسابات فارق الأهداف، لخطف إحدى بطاقتي التأهل.

يتصدر الفريق الاماراتي المجموعة ب 6 نقاط بعد تغلبه في اللقاءين السابقين على منتخبي قطر والبحرين، وتعد مواجهة الليلة اختباراً حقيقيا للاعبي (الأبيض الاماراتي) ومن خلفهم المدرب الوطني مهدي علي من أجل التأكيد على الأفضلية والوصول للدور المقبل بدون أي خسارة، وأمام الفريق فرصتان للصدارة وهي الفوز والتعادل.

ويسعى المدرب للعب بالأسلوب ذاته الذي خاض به اللقاءين السابقين من خلال الاستحواذ على الكرة ولعب الكرات العرضية، والتسديد على مرمى الخصم، وهذا ما يبحث عنه مدرب الفريق مهدي علي وسيسعى الى تطبيقه في لقاء الليلة.

ويضم المنتخب الاماراتي جيلا جديدا من اللاعبين من أبرزهم لاعب الوسط عمر عبدالرحمن، والمهاجمان أحمد خليل واسماعيل مطر.

في المقابل يلعب المنتخب العماني بحثا عن خطف الثلاث نقاط، لدعم موقفه في سلم ترتيب المجموعة، إذ يملك نقطة واحدة من التعادل أمام البحرين قبل أن يخسر في لقائه الثاني أمام قطر، ومن المنتظر أن يدخل مدرب الفريق الفرنسي بول لوجوين اللقاء بالقائمة نفسها التي شاركت في اللقاء السابق، وسيعمد المدرب الى السيطرة على منطقة المناورة مع غزو مرمى الخصم من العمق، ومن أبرز الأسماء لدى المدرب لاعب الوسط أحمد كانو والمهاجمان عماد الحوسني واسماعيل العجمي.



عطيف: جاهزون للمهمة الصعبة
هوساوي : لن أعلق على قضية شارة القيادة



فرحة سعودية بالفوز على اليمن

بريدة – بندر العبيد

هنأ مدافع المنتخب السعودي أسامة هوساوي الجماهير بهذا الانتصار،وقال: "كنا نحتاج هذا الفوز خصوصاً من الناحية المعنوية وتحقق ولله الحمد".

وأضاف هوساوي: "استحوذنا على كثير مجريات المباراة وكانت فرصة التسجيل بأكثر مما آلت إليه النتيجة واردة إلا أن الحظ عاندنا ، ومن الصعب أن نسجل جميع الفرص كون الخصم هو الآخر يبحث عن الفوز أو حتى العودة للمباراة بالمحافظة على مرماه والبحث مجدداً عن التسجيل". وعن شارة القيادة قال: "لن أعلق أكثر مما أوضحه مدير جهاز الكرة خالد المعجل، واعتقد أنه من الأفضل أن نفكر في وضع المنتخب في المرحلة المقبلة ولا غيره".

وبارك أحمد عطيف لاعب خط الوسط بالمنتخب السعودي هذا الفوز،وقال: "كانت النقاط مهمة بالنسبة لنا وشكلت منعطفاً هاماً لإثبات وجود المنتخب".

وحول اختلاف المهام عقب غياب سعود كريري، قال: "لا لم تختلف علينا كلاعبين، كون الجميع جاهزاً لخوض أي لقاء، ولاشك أن ضغط مواعيد المباريات يحتم الجاهزية العالية لكل لاعب وهو ما يمتلكه نجوم "الأخضر" فهم على قدر عال من الاحترافية".

وبارك لاعب خط وسط المنتخب سالم الدوسري للجماهير السعودية الانتصار على منتخب اليمن 2-صفر، وقال: "الحمد لله أن حققنا النقاط الشيء الأهم في هذه المباراة، ويجب علينا أن ننسى هذا الانتصار من الآن ونفكر في لقاء غد (السبت) امام الكويت، كون نقاط اللقاء هي الفيصل بخطف بطاقة التأهل الثانية للمجموعة الثانية". وعن تأثر المنتخب بغياب لاعب خط الوسط سعود كريري،قال: "المنتخب يضم نجوماً قادرين على تأدية ما يطلب منهم بنفس الرتم، ولاشك أن هذا تكتيك المدرب وهو ما عملنا به ووفقنا، إذ احترمنا الخصم وتعاملنا مع المباراة وكسبنا النقاط".



المعجل: دفاع اليمن حرمنا فرصة زيادة التسجيل


«الأخضر» كسب اليمن

بريدة – بندر العبيد

أكد مدير الكرة في المنتخب السعودي خالد المعجل أن نقاط المنتخب اليمني كانت هامة بالنسبة لهم لتجديد العمل قبل كل شيء،وقال: "الحمد لله تحقق ذلك والآن تفكيرنا منصب بالمباراة المقبلة أمام شقيقنا الكويت، وبإذن الله أن ترتقي مباراتنا مع الكويت للمستوى المأمول وتؤهلنا للمرحلة المقبلة".

وأضاف المعجل: "كنا نبحث عن حصيلة أهداف أكثر، بيد أن خط دفاع المنتخب اليمني أجاد في تخليص الكثير من الكرات، وأيضاً نحن أضعنا العديد من الفرص التي كادت أن تحقق لنا ما أردناه، بحثاً عن اللعب بأكثر من فرصة أمام منتخب الكويت، ولكن قبل هذا وذاك يجب أن نكسب أمام الكويت ولا ندخل بحسابات بغنى عنها".



اليمنيون يشيدون بمنتخبهم على الرغم من الخروج
استضافة «خليجي22» تصرف العراقيين عن التأهل.. وانتقادات كويتية لغوران




الرياض - سلطان السيف

لم يطغَ فوز العراق على الكويت 2- صفر وتأهله للدور نصف النهائي من "خليجي 21" على اهتمامات الصفحات العراقية الرياضية مثل متابعة النقاش الساخن الذي يدور في أروقة البطولة حول إمكانية استضافة العراق للنسخة المقبلة، وكتبت "الملاعب" عن لقاء جمع رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي برئيس المجلس الآسيوي الشيخ أحمد الفهد، وعد فيه الأخير بزيارة العراق وحضور حفل افتتاح المدينة الرياضية في البصرة المتوقع افتتاحها في أبريل المقبل، وألقت الصحيفة الضوء على المؤتمر الصحافي لرئيس الوفد العراقي عصام الديوان والذي أبدى فيه تفاؤله بتبدد المخاوف من عدم قدرة العراق على استضافة البطولة.

في حين احتفلت "الصباح" بالفوز العراقي، وقالت إنه" أول فوز للعراق على الكويت منذ ربع قرن"، وأشارت الصحيفة إلى أن "أسود الرافدين" فرضوا إيقاعهم بالإنتشار السليم واللعب على الأطراف، وأشادت الصحيفة بالحارس نور صبري الذي أنقذ فريقه من فرص عدة.

وكتبت "الصباح" خبراً عن تأييد رئيس اتحاد كرة القدم السعودي أحمد عيد لاستضافة العراق لدورة الخليج المقبلة، نقلاً عن عضو الاتحاد المركزي لكرة القدم عبدالقادر شمخي إن اجتماعاً جمع الجانبين، وأنهما وقعا مذكرة تفاهم وتعاون في مجال كرة القدم.

وفي الكويت، أبدت صحيفة "السياسة" تفاؤلها بتأهل (الأزرق) للدور نصف الهائي، لكنها انتقدت المدرب الصربي غوران توفاريتش وأشارات إلى أنه خالف التوقعات والواقع والمنطق بعد تغيير خطة الفريق والدفع بأربعة لاعبين، وأن التغييرات ساهمت في شل الجبهة اليسرى وكتبت:"تغييرات غوران أبكت الأزرق"

وأشادت صحف اليمن بأداء منتخبها أمام السعودية على الرغم من الخسارة بهدفين نظيفين، وقال موقع "المؤتمر نت" الإخباري إن المنتخب اليمني قدم عطاء جيداً واستطاع لاعبوه تطبيق الخطة الدفاعية مع الاعتماد على الكرات المرتدة، وحظي الحارس اليمني سعود السوادي بالإشادة من قبل الإعلام اليمني بعد مستواه الجيد أمام السعودي، وهي امتداد للثناء الذي ناله بعد مباراة الكويت رغم الخسارة بنفس النتيجة.



ونشرت صحيفة الأيام البحرينية مقالاً لجمال القاسمي قال فيه:" لقد وصلت المجموعة الاولى الاقوى في البطولة الى عدد من الحسابات المعقدة، وهي التي وضعت البحرين أمام الخيار الوحيد في تحقيق الفوز على المنتخب القطري، مع انتظار ما ستسفر عنه نتيجة مباراة عمان والامارات، حتى يتحدد وفق النتيجتين الفريق الذي سيرافق الامارات الى المرحلة الثانية. في الدوحة فاز العنابي بالكأس بعد مخاض عسير تمثل في حالتي تعادل امام الامارات ثم العراق والفوز في الثالثه على المنتخب العماني، وفي ابوظبي عاد الامارات للبطولة وتوج باللقب رغم خسارته في المباراة الاولى امام المنتخب العماني وهي مشاهد ربما سيكون على لاعبي المنتخب البحريني استرجاعها، لعل ان يكون من خلالها مشهداً ثالثاً لعودة أصحاب الارض الى الملعب، وتستعيد البحرين وشعبها تلك الافراح التي عاشتها الدول الخليجية التي كتب لها أن تفوز باللقب للبطولة الاغلى. واذا ما قلنا انه لا مستحيل في كرة القدم، فماذا يمكن ان نقول عندما نتابع منافسات بطولة، ادق وصف في تسميتها هو بطولة "المفاجآت".





بعد23 عاماً.. العراق ينهي عقدة الكويت


بعد 23 عاما العراق أنهى عقدة الكويت

الرياض - عماد الصائغ

أنهى منتخب العراق أول من أمس عقدة دامت 23 عاماً عجز فيها عن الفوز على جاره المنتخب الكويتي، وكان آخر فوز للعراق في مباراة ودية في عام 1989م، توقفت بعدها مواجهات المنتخبين لمدة 16 عاماً، ومنذ ذلك العام لم يسجل العراق أي فوز حتى كسر حمادي أحمد ورفاقه هذا الرقم التاريخي.



نال لقب هداف العالم.. ونافس على أفضل لاعب آسيوي
المطوع مهاجم «هداف» يسعى إلى قيادة «الأزيرق» نحو الذهب الخليجي



المطوع فرحاً بهدفه في مرمى اليمن

مكة المكرمة - تركي الغامدي

يسعى المهاجم الكويتي بدر المطوع إلى أن يساهم مع منتخب بلاده في المحافظة على بطولة كأس الخليج 21 الذي تجري مبارياتها هذه الأيام في العاصمة البحرينية المنامة، ويعتبر المطوع أحد اللاعبين المؤثرين الذين يعتمد عليهم المدرب الصربي غوران لما يمتلكه من مواصفات ومميزات تؤهله لذلك.

ويُعد بدر المطوع الذي ولد في العاشر من يناير عام 1985م أحد أفضل المهاجمين الآسيويين إذ سبق له وأن نافس على جائزة أفضل لاعب آسيوي أكثر من مرة كان أبرزها عام 2006م عندما حل ثانيا خلف أفضل لاعب في آسيا لاعب الوسط القطري خلفان إبراهيم.

بدأ بدر المطوع حياته الكروية مع القادسية عام 1994م عندما لعب مع فريق الناشئين، وبعد تسعة مواسم صعد للفريق الأول، الموسم الرياضي 2005-2006م كان استثنائياً للمطوع إذ سجل خلاله 40 هدفاً وهو أعلى رقم تهديفي وصل إليه خلال مسيرته الكروية، ولعل اللقب الأبرز الذي حصل عليه بدر المطوع حتى الآن هو هداف العالم 2010م الذي منحه له الاتحاد الدولي للإحصاء بعد تسجيله 17 هدفاً دولياً إذ كُرم في برشلونة الاسبانية.

وبالرغم من تلقيه عروضاً بالجملة خلال مسيرته الرياضية إلا أن "بدران" تنقل بين ثلاثة أندية فقط هي القادسية الكويتي وقطر القطري والنصر السعودي، ففي عام 2007م انتقل من القادسية إلى قطر بنظام الإعارة وذلك للمشاركة مع الفريق في كأس أمير قطر ولم تستمر مشاركته مع القطريين طويلاً إذ غادر فريقه البطولة في أول مباراة على يد السد، وكانت رحلته الاحترافية الثانية في العاصمة السعودية الرياض عندما حط رحاله داخل أسوار النصر عام 2011م بنظام الإعارة أيضاً وكانت تجربة احترافية مميزة أسر من خلالها قلوب النصراويين لاسيما وأنه قاد الفريق إلى دور ال 16 من دوري أبطال آسيا، وفي نهاية الموسم عاد اللاعب إلى القادسية الكويتي بعد انتهاء إعارته وعدم اتفاقه مع النصراويين على التجديد.

يقول المهاجم الكويتي السابق بشار عبدالله عن بدر المطوع: "إن الحسنة الوحيدة التي جنتها الكرة الكويتية والمنتخب الوطني خلال الفترة الماضية هي بدر المطوع"، أما المدرب البرازيلي باولو سيزار كاربجياني فوصفه باللاعب العملاق عندما قال: "يجب على الكويت أن تعرف أن هذا اللاعب يختلف عن الآخرين، فهو لاعب من طراز العمالقة، ويجب الاهتمام به وأن يعطى فرصة كافية لتطوير قدراته من خلال الاحتراف الخارجي".

تراجع مستوى ونتائج المنتخب الكويتي في الآونة الأخيرة حرم المهاجم بدر المطوع من تحقيق إنجازات مع منتخب بلاده بالرغم من ارتدائه شعار (الازيرق) في مناسبات عدة أبرزها كأس آسيا وبطولات الخليج، لكن بدر المطوع يسعى اليوم إلى أن يقود المنتخب الكويتي نحو التأهل للدور الثاني ومن ثم الوصول إلى النهائي والفوز باللقب الخليجي خصوصاً وأن الجماهير الكويتية تعول عليه كثيراً كيف لا وهو المهاجم الهداف الذي يعرف طريق المرمى.‏



غوران: لاعبونا يحتاجون للقوة والحماس


غوران

الرياض - خالد الحربي

أرجع مدرب منتخب الكويت الصربي غوران خسارة فريقه أمام العراق بهدف دون رد الى منح المساحة للاعبي العراق داخل الملعب وقال:"إن فريقنا لديه مشكلة في الكرة الثابتة واللاعبون يحتاجون للقوة والحماس في اللقاء، وقد أعطينا الفريق العراقي المساحات داخل الملعب وتمكن من الوصول للمرمى".

وأضاف: "أن المنتخب العراقي أحرز هدفه بتكتيك، وحاول لاعبو المنتخب الكويتي تعديل النتيجة وشنوا عدداً من الهجمات وضاعت فرص محققه".

وعن لقاء السعودية يوم السبت المقبل قال:"إن اللقاء هام ويعتمد على نتيجة المنتخب السعودي أمام اليمن ونحن كفريق سندخل اللقاء بحثا عن الفوز من أجل الوصول للدور المقبل في البطولة".

ورفض المدرب الصربي عن التعليق على أحد الأسئلة المتعلقة بالتحكيم.



رشح العراق للقب خليجي 21
مساعد ندا: بالروح سنعبر «الأخضر» لنصف النهائي



ندا في حديثة للزميل الصويلحي

رشح لاعب المنتخب الكويتي مساعد ندا منتخب العراق لتحقيق لقب بطولة الخليج 21 بعد فوز الأخير في المباراتين الماضيتين على المنتخب السعودي والكويتي، مشددا على أن فوز العراق على السعودية والكويت يعطيه دافعا معنويا قويا في مشواره المقبل بالبطولة، وأكد ندا أن حظوظ المنتخب الكويتي لاتزال قائمة في التأهل لدور نصف النهائي وأنهم قادرون على تجاوز المرحلة الأولى والوصول لهذا الدور، فإلى نص الحوار:

* تنتظركم مباراة مهمة أمام السعودية لتحديد المتأهل الثاني لدور نصف النهائي بعد خسارتكم من العراق، كيف تقيم مشواركم في البطولة حتى الآن؟

- نحمد الله على كل حال وقد كنا نتمنى حسم أمر التأهل من المباراة الماضية أمام العراق بعد الفوز على اليمن في المباراة الأولى، ولكن المشوار لم ينتهِ بعد ولازال هناك طريق اصعب بكثير مما مضى وذلك بمواجهة المنتخب السعودي ونتمنى أن نظهر بنفس الروح الموجودة في مباراة اليمن وأن تكون هذه الروح حاضرة أمام السعودية.

* عانيتم كثيرا أمام اليمن خصوصا في الشوط الأول وتأخر تسجيلكم حتى آخر ربع ساعة من اللقاء، بالاضافة إلى خسارتكم من العراق ماهي الأسباب؟

- دائما ماتكون المباريات الافتتاحية في أي بطولة صعبة لانها في اول المشوار، ومباراة اليمن كانت اول مباراة لنا بالاضافة إلى التطور الملحوظ لمستوى اليمن الذي يقدم كرة قدم جميلة، وقد حصلنا على ما نريده من هذه المباراة وهو الأهم من خلال حصولنا على الثلاث نقاط، وفي مباراة العراق لم يحالفنا التوفيق في تحقيق الانتصار، ونحن متيقنون أن المرحلة المقبلة ستكون أهم وأصعب لأننا سنواجه منتخبا كبيرا واسما يجبرك على احترامه ووضع اعتبار له، ونتمنى التوفيق من الله وأن نقدم مباراة جميلة ترضي الجماهير الكويتية التي أتمنى أن تكون حاضرة في هذا اللقاء.

* هل ترى أن مهمتكم أصبحت صعبة جدا قبل مباراة السعودية خصوصا أن ظروفكم متشابهة في البطولة؟

- بالتأكيد ودائما ما تحفل مباريات الكويت والسعودية بالاثارة والندية وهما منتخبان كبيران وكلاهما يملكان تاريخا عريقا ومتأكدون أنها ستكون مباراة صعبة لأن كل منتخب سيبحث عن فرض سيطرته واثبات نفسه بالتأهل لدور نصف النهائي، ونتمنى أن نقدم مباراة مميزة تمتع الجماهير الخليجية.

* هل تتأثرون كلاعبين بالتصاريح الإعلامية لمسؤوليكم مثل تصريح الشيخ طلال الفهد بأن الكويت مهددة بعدم الاستمرار في البطولة؟

- لا أبدا فهذه أمور إدارية لا تخصنا تماما كلاعبين ولا يجب أن نتحدث عنها وخير من يجيب على هذا الأمر هو الشيخ طلال الفهد، ونحن كلاعبين تركيزنا داخل الملعب فقط على أن نؤدي ماهو مطلوب منا ونحقق النتائج الايجابية التي ترضي جماهيرنا، وبالنسبة للأمور التي خارج الملعب فإن الجمهور لا يريدها منا ولايهتم بها ومايهمه هو أداؤنا داخل الملعب وتركيزنا منصب حاليا على مباراة السعودية ولم نتأثر بأي شيء من هذا القبيل.

* كان لك تجربة احترافية مميزة في الدوري السعودي، هل ترغب في تكرار التجربة؟

- حاليا لا أفكر في أي عرض وتركيزي منصب على مشاركتي في بطولة الخليج، وإذا انتهت البطولة سيكون لكل حادث حديث فأنا حاليا مرتبط مع القادسية الكويتي وسأفكر في هذه الأمور بعد نهاية بطولة الخليج.

* هل تلقيت أي عرض من ناد سعودي؟

- لا لم أتلقّ أي عرض وحتى لو تلقيت أي عرض الآن فلن أتقبل هذا الأمر أو أتحدث به كما قلت لك.

* تقييمك للمجموعات ومدى صعوبتها؟

- كلتا المجموعتين قويتان، ومستويات المنتخبات متقاربة وأعتقد أن المجموعة التي تضم السعودية والكويت والعراق تعتبر مجموعة تاريخ لأنها منتخبات لها اسمها الكبير في المنطقة واليمن يقدم مستويات جيدة ومن الممكن أن يحرج أي منتخب، وفي المجموعة الثانية جميع المنتخبات مستوياتها متقاربة وهذا مكمن الصعوبة فيها ويجعلك لا تستطيع أن تتوقع من سيتأهل من هذه المجموعة.

* شاركت في الكثير من بطولات الخليج، هل تعتقد أنها لازالت تحمل نفس الوهج الذي كانت عليه سابقا؟

- نعم بل ازدادت جمالا، فبطولة الخليج تجمع زملاءك وأصدقاءك وتلم الشمل برؤيتك واجتماعك مع اللاعبين والصحفيين الذين لم تشاهدهم منذ فترة طويلة وتجمع كل الخليجيين وهذه حلاوة كأس الخليج وأنا أعتبر هذه الميزة عن ألف كأس.

* من ترشح من المنتخبات لتحقيق لقب بطولة الخليج من خلال قراءتك للمباريات الماضية؟

- لايوجد منتخب مشارك في البطولة لا يبحث عن تحقيق اللقب وكل المنتخبات تشارك من أجل تحقيق البطولة، ولكن أعتقد أن المرشح الأول لحصد لقب البطولة منتخب العراق.



الرشيدي: عُمان افتقد خبرة الحبسي.. وهزيمة الإمارات ليست مستحيلة


الرشيدي يتحدث للزميل العويمري

شدد حارس منتخب عُمان فايز الرشيدي على أن منتخب بلاده قادر على تجاوز عقبة المنتخب الإماراتي اليوم (الجمعة) منوهاً بأن المنتخب افتقد لخبرة الحارس علي الحبسي في هذه البطولة، وقال: "لازالت الفرصة سانحة أمامنا للتأهل لدور الأربعة عندما نلاقي المنتخب الإماراتي اليوم، رغم أنه يعتبر أحد أفضل منتخبات البطولة حتى الآن بعد الأداء الذي قدمه في المباراتين الماضيتين، ولكن أرى اننا قادرون على الفوز وهو الهدف الأساسي لنا بانتظار نتيجة مباراة قطر والبحرين، والتي تعتبر نتيجة هامة جداً".

وأضاف: "ندرك صعوبة اللقاء خصوصاً وأن الفريق المنافس يبحث عن إنهاء الدور التمهيدي بالعلامة كاملة، ولكن رغبة زملائي بالفوز سترجح الكفة بإذن الله، وبدعم جمهورنا اعتقد أننا قادرون على خطف النقاط الثلاث، ولم نفكر للحظة بأننا سنغادر البطولة من الدور الأول لذا ننظر للمباراة باعتبارها حياة أو موتا".

ونوه الرشيدي بأن غياب حارس الفريق الأساسي علي الحبسي مؤثر بشكل كبير كونه يملك خبرة كبيرة، وقال: "بكل تأكيد يمثل الملهم بالنسبة للفريق وهو قائد في الملعب وخارجه، تأثيره على المنتخب مؤكد لكني ثقتي في زملائي اللاعبين لا حدود لها، وسنثبت للجمهور أن الكرة العمانية تزخر بلاعبين قادرين على تحمل أعباء المرحلة المقبلة".

وعن عدم مشاركته أساسياً في هذه البطولة، قال: "سواء لعبت أو لعب زميلي الكابسي فان ذلك غير مهم رغم أن أي لاعب يتمنى أن يمثل المنتخب بشكل أساسي لكنني متأكد أن الفرصة ستأتي قريباً لذا أنا لست مستعجلاً".

وفيما يخص المنتخب الذي يراه قادراً على تحقيق لقب البطولة، قال: "جميع المنتخبات لازالت تحظى بالترشيح ولكن هناك منتخب العراق والإمارات والسعودية أرى أنهم سيكون لهم دور مؤثر في هذه البطولة، وهذا لا يعني أن بقية المنتخبات خارج دائرة المنافسة فالجميع له الحظوظ ذاتها".



رافشان ل»قمة الخليج»بين «الأخضر والأزرق».. وكاساي للبحرين وقطر


كاساي

المدينة المنورة- صالح الحبيشي

كلفت لجنة الحكام في دورة كأس الخليج مساء أمس أسماء حكام الجولة الحاسمة في المجموعة الأولى اليوم (الجمعة) المجري فيكتور كاساي لقيادة مباراة البحرين وقطر والتي تنطلق عند الخامسة و45 دقيقة ويساعده مواطناه ايرو كارسو وكاسبال، ورشحت الكويتي يوسف الثويني عمان والإمارات في التوقيت ذاته، ويساعده ياسر مراد وناصر الشطي، واختارت الحكم الاوزبكي رافشان لضبط مباراة المنتخب السعودي مع الكويت مساء يوم غد(السبت) ويعاونه مواطنه وراسولوف والقيرقستاني بهادر ايرفو، وعينت طاقما عمانيا لإدارة مباراة العراق واليمن في التوقيت ذاته بقيادة عبدالله الهلالي ويساعده حمد المياحي وسيف الغافري.

وقالت اللجنة: "سيتم استبعاد جميع الحكام الذين تأهلت منتخباتهم لدور نصف النهائي ويتوقع أن يقود مباراتي نصف النهائي والنهائي الاوزوبكي والمجري.


رافشان



أجواء خليجي 21


«الرياض» تتواجد في المركز الإعلامي

* أقام الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة ديوانية خاصة في بهو مقر سكن الوفود بفندق الدبلومات يستقبل من خلالها ضيوف البطولة والإعلاميين بشكل يومي من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الواحدة ظهرا على هامش البطولة.

* تواجد عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم سابقا عبدالرحمن الدهام في المنامة لحضور بطولة الخليج ودعم المنتخب السعودي.

* يعتبر الوفد الإعلامي السعودي أكبر الوفود الإعلامية التي حضرت لتغطية البطولة من خلال تواجد وسائل الاعلام السعودية المكثف في البطولة.

* يتواجد عدد كبير من الجماهير السعودية والخليجية في المنامة إذ ساهمت البطولة في انتعاش الأسواق والأماكن العامة والحركة الدؤوبة في طرقات المنامة التي اكتظت بالجماهير الخليجية وخصوصا السعودية.

* لم يستطع عدد كبير من الجماهير السعودية دخول استاد مدينة خليفة الرياضية بالمنامة نظرا لامتلاء مدرجات الملعب بالجماهير السعودية منذ وقت مبكر الأمر الذي أزعج الجماهير التي قدمت من السعودية لحضور مباراة الأخضر أمام اليمن.

* تفاعلت الجماهير السعودية مع لاعبي المنتخب أثناء إجرائهم لعمليات الإحماء قبل المباراة وطالبوهم بتحقيق الفوز ومسح الصورة السلبية التي ظهرت في المباراة الأولى أمام العراق.

* عانى الزملاء الإعلاميون للمرة الثانية من امتلاء المقاعد المخصصة للإعلاميين في استاد خليفة وعدم وجود أماكن للجلوس نظرا لوجود كم هائل من الإعلاميين الذين حضروا لتغطية البطولة في ظل صغر مساحة استاد خليفة بالمنامة.

* أبدى العديد من الجماهير والاعلاميين السعوديين ارتياحهم من إقامة المباراة الأخيرة للمنتخب السعودي في الدور الأول أمام الكويت يوم (السبت) المقبل على استاد البحرين الوطني الذي يتسع لأكثر من 35 ألف متفرج وتتوفر فيه خدمات أفضل من استاد مدينة خليفة الرياضية.

* تبذل اللجنة الإعلامية للبطولة جهودا كبيرة في تسهيل مهمة عمل الإعلاميين، وتوزيع العديد من الصحف الخليجية في مقر المركز الإعلامي ومقرات سكن الوفود.



عواكيس


ريكارد

* الا خ معوكس لاعبي المنتخب السعودي في دورة الخليج فضحونا بشأن الكابتنية وهم يعرفون ان ياسر احق فيها لماذ المهاترات؟ وبعدين هل صحيح ان ناصر الجوهر جاهز في خدمة المنتخب؟

متعب صويان

- ابوخالد مثل ماقالوا شافوه في الغرابي يرصص الكفرات يوم مادقوا عليه قلبها عمره!

* العزيز معوكس ماذا لو طبق نظام ان القنوات الرياضية ماتستضيف الا اللي من جنسيتها؟ من المتضرر برأيك؟

خالد التميمي- بريدة

- المعلق المدلل وصديقه المتنبي!

* هل تمنيت يامعوكس انه لم يأت اليوم الذي دخلت فيه الاعلام؟

بدر العيد- تبوك

-ابدا... اللي فشلونا فشايلهم عليهم!

* الاستاذ معوكس ماذا ترك محمد المسحل خلفه من نجاحات، وماذا سيفعل في اللجنة الاولمبية؟

راشد الدوسري- الخبر

- ماقصر كاسين عالم والمركز الاول في تصنيف (الفيفا)!

* عزيزي ابو العواكيس واضح ان بعض الاعلاميين الذين دائما يدافعون عن اتحاد الكرة ورعاية الشباب انهم مجاملين ويمكن يدورون على منصب؟

حمود الخمشي- تبوك

- وانت الصادق يدورون على المشاكل !

* اخي معوكس كيف يصف الدكتور مدني رحيمي تحليل حمد الدبيخي بالفاضي، حرام وين خبرته بالملاعب يوم كان مع الاتفاق؟

محمد الهاجري

- الدمام

- لا هذي بصراحه صدق فيها ابو رحيمي!

* الناقد الكبير معوكس علمنا يابعد حيي وش قصة مانغان يقولون الرجال ناوي ترك الهلال، خبرني بالعلوم الصحيحة وابشر بالبشارة؟

عبدالله العنزي- حائل

- مع الشمس بخمس وعلي التذكرة!

* بخبرتك يامعوكس من اللي ورط اتحاد الكرة بالهولندي ريكارد وكيف نتخلص منه وتعود الهيبة للمنتخب؟

يوسف العبيد- حفر الباطن

- اما تخلص كثر منها يبي لك قرض الصندوق العقاري مضروب في خمسة شرط جزائي!

* معقولة يامعوكس ادارة الهلال تفرط بويسلي وتشتري بقيمته اثنين من الاجانب، طيب اذا ما ضبطوا من المسؤول عن رحيل البرازيلي؟

عبدالعزيز السالم- جدة

- المسؤول محجوب!

* الخطير معوكس متى يكون التدخل من اصحاب القرار لتنظيف الساحة من الابواق والمتلقين الذين لايعيشون الا على الاساءة لرياضة الوطن؟

فهد الرشيدي- حائل

-الله يعجل به ويريحنا من هالمطرسة اللي من شعر المتنبي والعزف على السمسمية!

*صاحب المليون رسالة ابو العواكيس شكلك هواوي وقلبك خضر ذبحك العشق والحب الاول اللي راعيه عطاك وجه اسبوع وبعدين سحب عليك وش ردك؟

احمد بن حمد

-الصفراء

- قبلي قيس سحبته ليلى في مضارب بني عبس وقضبته الدائري الشرقي!

*قاهرهم وحابس دمهم معوكس أشوفك ماتنصح بالطحينية طيب اللي ياكل زيتون حبه..حبه وش يطلع له؟

صديقك -حمد الدوسري-ابومبارك-العزيزية

- يطلع له حبة خال في جبهته!

*الحبيب ابو العواكيس وش أبرز مالاحظته على لاعبي منتخبنا في خليجي 21؟

بندر العصاي

-عنيزة

-القزع اللي كنه مسليحا!

*ابوالعواكيس المبدع ماهو وجه الشبه بين ريكارد وكومبواريه؟

نواف الصيخان-حي الفلاح

-التخبيص والخطط اللي تهبل!

*أحلى ناقد ساخر يابعدهم كلهم أنت طالب سكري وكليجا من واحد في بريدة وماارسلها لك لايصير زعلان والا في الخاطر شي عندك خبر؟

صديقك

-سموني سيبويه

-له حق يزعل ثم له حق نرضيه ونفوز بالكليجا!





«الأبيض» يلعب دون ضغوط في ختام الدور التمهيدي
«العُماني» يطارد «الأماني» أمام «الإماراتي» المتأهل



اسماعيل الحمادي (وسط) يحتفظ بمكانه في تشكيلة المنتخب أمام عُمان (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - يخوض منتخبنا الوطني في الساعة السابعة إلا الربع مساء اليوم مباراة «تحصيل حاصل» أمام المنتخب العُماني في الجولة الثالثة والأخيرة من الدور التمهيدي لمباريات المجموعة الأولى، وذلك بعد أن حقق «الأبيض» هدف التأهل للدور نصف النهائي متصدراً المجموعة بـ6 نقاط دون النظر على نتائج الجولة الأخيرة غير المؤثرة على التأهل والاحتفاظ بالمركز الأول، وذلك بعد تحقيق الفوز في مباراتيه أمام المنتخب القطري 3/1 وأمام المنتخب البحريني 2 - 1.

وعلى النقيض تأتي أهمية المباراة بالنسبة للمنتخب العماني، الذي لا يزال يبحث عن بطاقة التأهل بجوار «الأبيض»، وهو يحتاج إلى تحقيق الفوز مع انتظار نتيجة مباراة المنتخبين القطري والبحريني، لأن كل منهما يرتبط بالآخر لدرجة كبيرة جدا في ظل تساوي المنتخبين العُماني والبحريني في كل شيء حتى الآن بالنقاط والأهداف والمواجهات المباشرة أيضا، وهو ما يزيد من الضغط الواقع على لاعبي المنتخب العُماني في لقاء الليلة.

وفي ظل تناقض الموقف في الفريقين تكمن الصعوبة أيضاً، لأن المنتخب الإماراتي يريد أن يقدم مباراة جيدة ينهي بها الدور الأول، وخاصة أن مدربه مهدي علي أكد في أكثر من مناسبة أنه يأخذ المباراة بكل جدية رغم التأهل، وأنه لا ينوي اللعب بأي نوع من الاسترخاء، من أجل تحضير فريقه لمواجهة نصف النهائي، مع ثاني المجموعة الثانية، الذي لم يتحدد بعد، بينما سيكون الفرنسي لوجوين مدرب عُمان أمام خيار وحيد وهو اللعب بكل قوته من أجل الفوز أمام أفضل فرق البطولة حتى الآن.

ويلعب المنتخب العُماني المباراة وهو يملك نقطة واحدة يرغب في الوصول بها إلى 4 نقاط، انتظاراً للموقف النهائي، بل أنه يرغب أيضاً في تحقيق الفوز بعدد من الأهداف لتحقيق التفوق على المنتخب البحريني إذا تساوى الفريقان في رصيد النقاط، وهو ما يزيد الضغط أيضاً على الفريق العُماني، سواء اللاعبين أو المدرب طوال 90 دقيقة من «الأشغال الشاقة» لتحقيق التفوق على المنتخب الإماراتي، الذي لم يقهر في الجولتين الماضيتين في ظل قوة هجومه وتماسك دفاعه.
وستكون المباراة صعبة للغاية على الفريق العُماني، لأنه يلعب من أجل هز شباك الإمارات والمحافظة على نظافة شباكه أيضا، وهي مهمة لن تكون سهلة أمام طموحات لاعبي المنتخب الإماراتي سواء الأساسيين الذين يرغبون في الحفاظ على هيبتهم أو البدلاء الذين يرغبون في إثبات ذاتهم، وذلك في ظل التحرر من أي ضغوط بشأن النتيجة، وهو ما يعتبر فرصة كبيرة لتقديم «الأبيض» للمستوى الفني الأفضل والشكل الجمالي الأكبر في الأداء.

ومن الطبيعي أن يكون لوجوين قد درس الطريقة التي يعتمد عليها مهدي علي، لكن ذلك لن يقلل من الصعوبة التي تقع عليه وعلى لاعبيه في المباراة نظرا للظروف النفسية التي تحملها المواجهة قبل أي اعتبارات فنية أخرى.

«مربع الذهب» للمرة الثالثة

في الجولة الماضية أصبح منتخب الإمارات هو أول المتأهلين إلى الدور نصف النهائي من البطولة الحالية، بعد فوزه على منتخب البحرين بهدفين مقابل هدف، ومنذ أن تحولت البطولة إلى نظام المجموعتين أصبحت هي المرة الثالثة والثانية على التوالي التي تتأهل فيها الإمارات إلى هذا الدور، بينما خرجت مرتين من الدور الأول.

وحقق منتخبنا الوطني فوزين متتاليين في بداية مشواره في هذه البطولة، وهي المرة الأولى منذ «خليجي 14» التي أقيمت في البحرين، عندما تغلب على البحرين وعُمان في أول مباراتين.

«الأبيض» و «الأحمر» 12 إلى 5

المنامة (الاتحاد) - تقابل منتخبا الإمارات وعُمان في 27 مواجهة سابقة، منها 17 مباراة في كأس الخليج، وكانت المواجهة الأولى في كأس الخليج الرابعة عام 1976 في قطر وأقيمت المباراة في العاشر من أبريل 1976 على ملعب قطر، وأدارها تحكيمياً الحكم القطري مبارك وليد وسجل هدف الإمارات اللاعب عوض مبارك، بينما أحرز هدف عُمان اللاعب مسلم العلوي . أما آخر مواجهة بين الفريقين فقد كانت في الدور التمهيدي لـ «خليجي 20» التي أقيمت في اليمن عام 2010 وانتهت بالتعادل السلبي، وفي المواجهات السابقة، حقق منتخبنا الفوز في 12 مباراة، وتعادل المنتخبان في 10 مباريات، بينما حقق منتخب عُمان الفوز في 5 مباريات، ويعتبر اللاعب السابق فهد خميس هو أكثر لاعب إماراتي سجل في مرمى عمان وله 6 أهداف، بينما سجل سالم خليفة 4 أهداف وعدنان الطلياني وإسماعيل مطر ثلاثة أهداف لكل منهما.

ولم يسبق للمنتخب العماني أن سجل أكثر من هدفين في مرمى الإمارات، بينما كان فوز الإمارات على عُمان بثمانية أهداف نظيفة، ضمن تصفيات كأس أمم آسيا 1984 هي النتيجة الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين.

وكان الفوز الأول لمنتخب عُمان على الإمارات تحقق بعد 15 عاماً من مباراتهما الأولى، وفي المواجهة الخامسة عشرة بين الفريقين، وكانت مباراة ودية عام 2001، وكان آخر فوز لمنتخب عُمان على الإمارات في المباراة الافتتاحية لـ «خليجي 18» التي أقيمت في الإمارات.

وسط الخطوط

طه اسماعيل: مهدي يملك فرصة «ذهبية» لتنفيذ عملية «التدوير»

الهدوء النفسي في مصلحة «الأبيض» أمام حالة «التوتر» العُماني

أبوظبي (الاتحاد) - يرى الدكتور طه إسماعيل أن مهدي علي مدرب منتخب الإمارات يملك فرصة ذهبية في مباراته أمام المنتخب العُماني الليلة لمنح عدد من لاعبيه الأساسيين راحة يحتاجونها، وأيضاً محاولة تجهيز بعض البدلاء لإمكانية الاستعانة بهم في مباراة الدور نصف النهائي، وذلك دون النظر إلى ما يمكن أن يقال من المتابعين، لأن الهدف يبقى في النهاية هو مصلحة «الأبيض» دون النظر لأي اعتبارات أو حسابات أخرى، وهذه المصلحة تقتضي عمل ذلك بعد أن وضح التأثر البدني على عدد من اللاعبين في مباراة البحرين.

ويستطيع مهدي أن يحقق الهدفين معا بمنح الراحة للمجهدين وفي الوقت نفسه الحفاظ على الشكل العام للفريق، وذلك بتقسيم زمن المباراة والاعتماد على البعض لجزء من الوقت، وراحة البعض الآخر بشكل تام، خاصة أن البدلاء يملكون قدرات بدنية وفنية جيدة لا تقل عن المجموعة الأساسية في شيء، كما أنها تملك رغبة في إثبات ذاتها والحفاظ على الشكل الذي قدمه زملؤهم وأصبح إرثاً يجب الدفاع عنه في اللقاء الأخير رغم التأهل.

ولا توجد أي مشكلة إن لعب وليد عباس بدلاً من عبد الله موسى أو لعب مهند العنزي وعلي سالم العامري بدلاً من حمدان الكمالي ومحمد أحمد، أو شارك حبيب الفردان في الوسط من البداية ليحصل عامر عبد الرحمن على راحة، وكذلك بمشاركة سعيد الكثيري والإبقاء على الهداف علي مبخوت بين البدلاء في وجود أحمد خليل وإسماعيل مطر من البداية، لأنهما بحاجة إلى اللعب لمزيد من الوقت، على ألا يشارك عمر عبد الرحمن نهائياً خشية تعرضه للإصابة.

وتعتبر الظروف في مصلحة المنتخب الإماراتي لتقديم عرض جيد وتحقيق كل الأهداف الفنية بتجهيز كل اللاعبين من خلال عملية «التدوير»، دون ضغوط بشأن حسابات النتيجة، وفي المقابل سيلعب منتخب عُمان بشراسة كبيرة في الناحية الهجومية لأنه يبحث عن الفوز فقط، لأن المباراة بمثابة طوق النجاة له في الموقف الحالي، وفي هذه الظروف الصعبة من الممكن تزيد القدرات بدرجة أكبر كثيراً من الحالة الطبيعية.

ويملك المنتخب العُماني القدرات الفنية التي تؤهله لتقديم عرض جيد وتهديد مرمى المنتخب الإماراتي، وقد يعتمد الفرنسي لوجوين مدرب المنتخب العُماني على عماد الحوسني مجدداً من البداية وبجانبه إسماعيل عبد اللطيف والمقبالي لزيادة العناصر الهجومية وتغيير طريقة اللعب، مع الاعتماد بالدرجة الأولى على الكرات العرضية عن طريق حسن مظفر من اليسار وأمامه فوزي عايش وأيضاً عن طريق سعد سهيل من اليمين، مع تواجد من البداية لحسين الحضري وجمعة درويش مع أحمد كانو وإمكانية عودة احمد حبيب الذي غاب عن مباراة قطر.

والمباراة ليست سهلة فنياً ولا نفسياً على المنتخب العُماني بأي حال من الأحوال، لأنه الضروري أن يكون الهجوم باتجاه مرمى الإمارات مع تكثيفه وتركيزه متواكباً مع عدم إغفال الجوانب الدفاعية لمواجهة قدرات لاعبي «الأبيض» المهارية الكبيرة.

أرقام من الذاكرة

19

مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني هو المدرب التاسع عشر الذي يقود منتخب الإمارات في مواجهة المنتخب العُماني، وكان أول مدرب في هذه المواجهات هو المواطن جمعة غريب في كأس الخليج الرابعة.

168

منتخب عُمان هو أكثر المنتخبات المشاركة في كأس الخليج الذي تعرض مرماه لأكبر عدد من الأهداف، حيث اهتزت شباك الفريق 166 مرة في 93 مباراة وبمعدل يصل إلى 1,80 هدف في المباراة الواحدة.

62

عدد الأهداف التي تم تسجيلها في مواجهات الإمارات وعُمان يصل إلى 62 هدفاً، وبأفضلية لمنتخب الإمارات الذي سجل 40 هدفاً مقابل 22 هدفاً لعُمان، وشهدت مواجهات الفريقين في كأس الخليج تسجيل 34 هدفاً.



«العنابي» يكفيه التعادل لتحقيق التأهل
البحرين وقطر.. الفرصة الأخيرة لإنقاذ الحلم



منتخب قطر جدد فرصته في المنافسة بالفوز على عُمان في الجولة الثانية (أ ف ب)

المنامة (الاتحاد) - يخوض المنتخب البحريني في الساعة السابعة إلا الربع مساء اليوم بتوقيت الإمارات، مباراة مصيرية دفاعاً عن حلم تحقيق لقب بطولة الخليج للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في مواجهة منتخب قطر على الملعب الوطني في المنامة في ختام مباريات الدور التمهيدي للمجموعة الأولى، وذلك بحثاً عن بطاقة التأهل الثانية للدور نصف النهائي لبطولة «خليجي 21» بصحبة المنتخب الإماراتي، خاصة أنها الفرصة الأفضل في السنوات الأخيرة، وذلك في ظل إقامة البطولة على ملاعبه وبين جماهيره.

ولا يفيد المنتخب البحريني سوى الفوز والحصول على النقاط الثلاث لأنه يدخل المباراة برصيد نقطة واحدة من التعادل مع المنتخب العُماني في الافتتاح، ثم الخسارة أمام الإمارات 1 - 2 في الجولة الثانية، بينما يلعب المنتخب القطري بفرصتين الفوز أو التعادل في ظل امتلاكه 3 نقاط بعد خسارة مباراة الجولة الأولى أمام الإمارات 1 - 3، ثم تحقيق الفوز على المنتخب العُماني 2 - 1 في الجولة الماضية، لأن نقطة واحدة تكفيه للتأهل حتى لو حقق المنتخب العُماني فوزاً يرفع به رصيده إلى 4 نقاط في ذلك أفضلية «العنابي» لتحقيقه الفوز على العُماني في المواجهة المباشرة.

ومن الطبيعي أن تأخذ المباراة طابعاً هجومياً من جانب المنتخب البحريني بحثاً عن الفوز الذي يغلق ملف الإخفاق في الجولتين الماضيتين، وهو ما تنتظره جماهيره الكبيرة بحثاً عن الاستمرار مع «الكبار»، وإنقاذ البطولة، واستمرار زخمها الجماهيري حتى النهاية، ويعرف الأرجنتيني كالديرون مدرب المنتخب «الأحمر» أهمية المباراة بالنسبة للاعبيه وله شخصياً وللجماهير التي تنتظر وتثق في قدرة فريقها على العودة في المحطة الأخيرة، بعد أن أدى الفريق بشكل جيد في مباراتيه الماضيتين، دون أن يحالفه التوفيق لتحقيق الفوز.

ويعتبر المنتخب القطري في ظروف أفضل من حيث التعرض للضغوط، التي هي أقل كثيراً من المنتخب البحريني، خاصة أن «العنابي» أمامه فرصتين للتأهل بعكس منافسه، وأيضاً لأن الجماهير البحرينية الكبيرة قد تسبب توتر لاعبيها في تعجل تحقيق الفوز، وهو ما يلعب عليه البرازيلي أتوري مدرب المنتخب القطري، الذي يفضل الهدوء دائماً في التعامل مع المواقف، وهي الطريقة التي حقق بها الفوز على عمان رغم أفضلية المنافس، والتي قد يعتمد عليها بدرجة أكبر في لقاء اليوم، رغم صعوبة ذلك أمام المنتخب البحريني الذي يلقي بكل أوراقه الهجومية لحسم اللقاء.
9 سيناريوهات في حسابات الصعود

البطاقة الثانية تغازل 3 منتخبات وقطر الأقرب للتأهل

المنامة (الاتحاد) - بعد أن ضمنت الإمارات التأهل المبكر عن المجموعة الأولى إلى نصف النهائي منذ الجولة الثانية، باتت البطاقة الثانية متأرجحة بين الفرق الثلاثة الباقية، وهناك تسعة سيناريوهات قابلة للحدوث في مباراتي اليوم اللتين تقامان في توقيت واحد، ما يعني أننا سنكون على موعد من الإثارة والترقب حتى آخر دقيقة في الجولة.

ويعتبر المنتخب القطري الأقرب لمرافقة شقيقه منتخب الإمارات على اعتبار أنه يملك ثلاث نقاط، وهو بحاجة للفوز على المنتخب البحريني للتأهل بشكل مباشر إلى الدور نصف النهائي دون النظر إلى نتيجة المباراة الثانية.

وفي حال فوز الإمارات أو تعادلها مع عُمان فهذا يعني أن البطاقة الثانية ستكون من نصيب أحد المنتخبين البحريني والقطري، حيث ستتأهل قطر في حالتي الفوز، والتعادل بينما يحتاج المنتخب البحريني إلى الفوز فقط.

أما في حال فوز المنتخب العُماني على نظيره الإماراتي، فسوف يدخل المنتخب العُماني الحسابات، حيث سينتظر نتيجة المباراة الثانية، ولن يكون في يد المنتخب العُماني التأهل المباشر، ولكنه سيدخل في حسابات معينة لتحديد تأهله أو وداعه للبطولة، حيث إنه في حال فوز المنتخب البحريني سيكون فارق الأهداف حاسماً لتحديد المتأهل الثاني بين عُمان والبحرين أما في حال تساويهما في فارق الأهداف، فسيتم اللجوء إلى القرعة على اعتبار تعادلهما في المواجهة المباشرة.

وفي حالة تعادل البحرين وقطر فسيكون فارق الأهداف الفيصل لتحديد المتأهل بين عُمان وقطر، أما في حال تساويهما في فارق الأهداف، فتتأهل قطر بشكل مباشر، على اعتبار أنها حققت الفوز في المواجهة المباشرة التي جمعتها مع عُمان.

وسط الخطوط

المواجهة «معركة كروية» بين قوتين بأهداف مختلفة

كالديرون يبدأ من حيث انتهى أمام الإمارات وأتوري ليس أمامه إلا تأمين الدفاع

أبوظبي (الاتحاد) - يؤكد الدكتور طه إسماعيل المحلل الفني لـ «الاتحاد»، أن مواجهة المنتخبين البحريني والقطري هي عبارة عن «معركة كروية» بين قوتين، لكل منهما هدف يختلف عن الآخر، لأن «الأحمر» البحريني لا يفيده سوى الفوز وبعدد من الأهداف، بينما يلعب «العنابي» القطري بفرصتين هي التعادل والفوز لضمان التأهل للدور نصف النهائي.

ويعتبر موقف أصحاب الأرض هو الأصعب كثيراً في ظل الضغط العصبي الشديد في المباراة، وضرورة التركيز لحسم المباراة في مواجهة فريق يلعب مدافعاً بالدرجة الأولى في كل مبارياته، ومن الممكن أن يكون الضغط العصبي سلاحاً ذا حدين في الفريق البحريني، إما أن يؤدي إلى حالة من التوتر والرعونة والتسرع في بناء الهجمات واللعب أو أن يؤدي إلى زيادة الطاقة والقدرات البدنية والفنية لحسم الموقف في ظل الظروف الصعبة التي تعتبر مباراة الليلة خير مثال عليها.

ومن الممكن أن يكون الاحتمال الثاني هو الأقرب بتفجر طاقات اللاعبين إيجابياً، خاصة أن الفريق قدم عرضاً جيداً أمام المنتخب الإماراتي وخسر بسبب سوء التوفيق، وهو ما يؤكد امتلاكه القدرات الهجومية والقدرة على الوصول إلى مرمى المنافس، وسوف يعمل الأرجنتيني كالديرون مدرب البحرين على زيادة قوته الهجومية بأكثر من طريقة، لأنه لا يملك الفرصة ولا الوقت الكبير، بحيث يتم الاعتماد على جيسي جون من البداية مع إسماعيل عبد اللطيف، ومنح اللاعب المتحرك صاحب المهارات عبد الوهاب المالود فرصة أكبر، بجانب المجموعة الأساسية محمد سالمين وفوزي عايش وسيد ضياء.

وقد يكون التركيز البحريني اليوم أعلى مما كان عليه أمام الإمارات بسبب الموقف الصعب حالياً، ولا بد أن يبدأ الفريق من حيث انتهى في اللقاء السابق رغم الجهد البدني الذي بذله لاعبوه أمام «الأبيض»، ويملك الفريق فرصة كبيرة في الأداء الهجومي في ظل عدم خطورة هجمات المنتخب القطري، وهو بالطبع على عكس ما يملكه المنتخب الإماراتي، وبالتالي تعتبر مهمة أصحاب الأرض أسهل كثيراً، مما كانت عليه في اللقاء السابق.

وفي المقابل، يلعب المنتخب القطري في ظروف نفسية أفضل، ومن الطبيعي أن يلعب مدربه أتوري بطريقة دفاعية واضحة بالاعتماد على 3 لاعبين في الارتكاز من بين أربعة، حسن الهيدوس ووسام رزق وطلال البلوشي ولورانس، مع عودة مسعد الحمد للجبهة اليمنى الدفاعية، وبجانبه بلال محمد وأميرال وكسولا، والاعتماد في الجانب الهجومي على الثلاثي يوسف أحمد وخلفان إبراهيم في الوسط، وأمامهما سيباستيان سوريا.

وسيحاول أتوري الاعتماد على الكثافة الدفاعية من خلال طريقة 4-3-2-1 وغلق كل المساحات في نصف ملعبه، وعمل عمق كبير في قلب الملعب لمواجهة الهجوم البحريني المكثف المتوقع طوال 90 دقيقة، ومحاولة اللعب على المرتدات التي حققت له الهدف في لقاء عُمان السابق رغم قلتها.

أرقام من الذاكرة

100

تخوض قطر اليوم مباراتها رقم 100 في تاريخ مشاركاتها في كأس الخليج، حيث شاركت في جميع النسخ السابقة من البطولة، وكانت أول مباراة أمام منتخب البحرين في البطولة الأولى التي أقيمت في البحرين عام 1970، ويعتبر منتخب قطر ثاني أكثر المنتخبات خوضاً للمباريات في كأس الخليج، إذ يتخلف عن منتخب الكويت بفارق مباراتين، ويمكن أن يتساوى المنتخبان بعد نهاية البطولة في عدد المباريات في حال تأهل قطر إلى نصف النهائي وخروج الكويت.

104

إذا كان اللاعب البحريني السابق أحمد سالمين هو صاحب أول هدف في تاريخ دورات الخليج، فإن اللاعب عبد الوهاب المالود في المباراة السابقة أمام الإمارات سجل الهدف رقم 104 للمنتخب البحرين طوال تاريخ مشاركاته في البطولة، علماً بأن منتخب البحرين هو أحد أربعة منتخبات تجاوز حاجز الـ100 هدف في البطولة حيث سجل اللاعب إبراهيم المشخص الهدف رقم 100 طوال تاريخ مشاركة المنتخب البحريني في البطولة في النسخة السابقة للبطولة في مرمى عُمان.



تمنى لقاء الإعلاميين للمرة الخامسة
مهدي علي: هدفنا «العلامة الكاملة» وتأكيد جدارتنا بالصدارة



مهدي علي يتحدث إلى لاعبي المنتخب خلال التدريب (الصور من المصدر)

المنامة (الاتحاد) - تمنى مهدي علي مدرب منتخبنا تجدد لقاءاته خلال المؤتمرات الصحفية بالإعلاميين للمرة الخامسة في هذه البطولة، وذلك في إشارة إلى طموحه في التواجد طرفا بالمباراة النهائية لبطولة كأس الخليج، وأوضح أن مباراة عُمان اليوم تعد مواجهة مهمة للأبيض لتأكيد أحقيته صدارة المجموعة الأولى، مشيراً إلى أن منتخبنا يسعى إلى تقديم مستوى أفضل من المباريات السابقة والظهور بأداء لائق وتقديم كل ما يملك، واعترف بان الظروف تختلف عن الجولتين الماضيتين، مما يفرض إجراء تغييرات في التشكيلة بناء على تطلعات المنتخب في المباريات المقبلة.

وفيما يتعلق بالتغييرات التي ستشهدها تشكيلة منتخبنا في مباراة اليوم ومدى تأثيرها على المستوى أجاب مهدي بان هذا الجيل من اللاعبين لا يوجد بينه الأساسي والاحتياطي منذ أن كانوا في عمر الناشئين، مؤكدا أن القائمة تضم 23 لاعبا يخوضون نفس الجرعة من التدريبات ويلقون نفس الاهتمام وكل لاعب مؤهل للمشاركة حسب الخطة الفنية والرسم الذي يتم تطبيقه، وبالتالي لا يوجد فرق بين لاعب وآخر إلا بالجاهزية والعطاء داخل الملعب.

وأضاف أن بعض العناصر المهمة في القائمة لم تشارك منذ البداية وذلك لا يعني أنها احتياطية وإنما ظروف الإعداد للمباراة وطريقة لعب المنافس تطلبت أشراك مجموعة معينة من اللاعبين، واعتبر أن إسماعيل مطر يعد لاعبا أساسيا حتى لو لم يبدأ المباراة من البداية، مشيدا بالروح العالية التي يتمتع بها كابتن المنتخب وتقبله كل الاختيارات الفنية في هذه البطولة.

وأضاف: التغييرات في التشكيلة سببها الإنذارات وتحسبا للمواجهات المقبلة في نصف النهائي، والمشاركة بالبدلاء أحيانا يمكن أن تكون أصعب للمنافس بسبب رغبة اللاعب البديل في فرض نفسه والكشف عن إمكاناته عندما يدخل الملعب يريد أن يثبت بانه يستحق المشاركة منذ البداية”.
وبخصوص التداخل في الحسابات بين مباراتي اليوم ونصف النهائي ومدى تأثيرها على تجهيز الأبيض، أوضح مدرب المنتخب أن الجهاز الفني لا يشعر بأي تداخل في الإعداد ويتعامل مع الوضع في ظروف إيجابية، مضيفا انه تعود دائما أن يركز عمله في شيئ واحد وبالنسبة للمواجهات المقبلة فلكل حادث حديث، وأوضح أن مباراة نصف النهائي أمر سابق لأوانه والتفكير منصب فقط على لقاء عمان.

وعن المنتخب العماني منافس الأبيض اليوم وتوقعات لأدائه أشار مهدي إلى أن المنتخب العماني سيلعب بكل قوة وسعيا إلى الفوز فقط لان اللقاء مصيريا بالنسبة إليه، متوقعا أن يلعب المنافس بطريقة هجومية.

وفيما يتعلق بترشيحه للمنتخب الذي سيرافق الأبيض إلى الدور المقبل من البطولة اكد مهدي أن الحظوظ متساوية في التأهل بين قطر وعمان والبحرين لان الفرص متساوية والمستويات متقاربة وكل الأمور مفتوحة على مصراعيها.

وبالنسبة لمسألة المدرب الوطني في البطولة والنجاح الذي حققه مدربا العراق والإمارات في التأهل مبكرا إلى الدور المقبل، ووجهة نظر مهدي علي من هذا الأمر، أشار إلى أن كفاءة المدرب تأتي في المقام الأول فإذا كان المدرب الوطني على قدر من الكفاءة فهو الأقدر على النجاح مع منتخبه لأنه يكون اكثر قدرة على التعامل مع اللاعبين وتوصيل فكره الفني بشكل دقيق، مشيرا أيضا إلى أن المترجم لا يمكن أن ينقل شعور وإحساس المدرب خلال تقديم التوجيهات والتعليمات للاعبين.

وبخصوص أبرز النجوم الذين لفتوا انتباهه إلى حد الآن في البطولة أوضح ان النجوم الكبار لم نعد نراهم لان الأداء اصبح متركزاً على اللعب الجماعي والتكتيكي، لكنه أشار إلى وجود بعض اللاعبين المهاريين مثل عمر عبد الرحمن الذي يملك إمكانيات عالية وله مستقبل واعد وعلي مبخوت مهاجم الأبيض وكذلك خلفان إبراهيم من المنتخب القطري وحارس المنتخب اليمني ويحي الشهري وسالم الدوسري من السعودية.

محمد خوري يلتحق بالبعثة

من ناحية أخرى، انضم محمد حاجي الخوري عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة إلى بعثة الأبيض في المنامة لتقديم المؤازرة المعنوية للاعبين، علما أن وفداً كبيراً من اتحاد الكرة يتواجد قبل انطلاقة البطولة يضم يوسف السركال رئيس الاتحاد ومحمد ثاني الرميثي وعبيد سالم الشامسي نائبي الرئيس وراشد الزعابي، وناصر اليماحي، وغانم احمد غانم ومحمد عمر، بالإضافة إلى العديد من المسؤولين الآخرين.

نجومية مبخوت

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير لها أن منتخب الإمارات تنفس الصعداء بعد التألق اللافت للاعب الجزيرة علي مبخوت، ليصبح المهاجم الأساسي الذي يعول عليه المدرب مهدي علي الكثير في بطولة كأس الخليج الحادية والعشرين في البحرين.

ولم يخب علي مبخوت الظن حتى الآن، وساهم بشكل فعال في فوزين مستحقين على قطر 3-1 والبحرين 2-1 وضعاه في نصف النهائي، حيث سجل هدفا في كل مباراة ويتقاسم بهما صدارة ترتيب الهدافين مع القطري خلفان إبراهيم.

لعب مبخوت دائماً دور اللاعب الاحتياطي في السنوات الأخيرة، إن كان مع الجزيرة أو المنتخب الأول، لكنه غير القاعدة في الموسم الحالي ليصبح المهاجم الأول في الإمارات بعد المستوى الاستثنائي الذي قدمه وتوجه بتسجيل خمسة أهداف مع «الأبيض» قبل البطولة الخليجية وستة في الدوري.

وفرض مبخوت «22 عاماً» نفسه على مدرب الجزيرة البرازيلي باولو بوناميجو بعدما ظل أسير مقاعد الاحتياط في الجولات الثماني الأولى من الدوري، قبل أن يسجل هدفين متأخرين في الجولة التاسعة قاد بهما فريقه الجزيرة لفوز صعب على اتحاد كلباء 3-1.

وتمسك مبخوت بالفرصة التي سنحت له ولم يتنازل عنها، وحقق إنجازاً بالتسجيل في خمس مباريات متتالية ليحتل المركز الثاني في صدارة هدافي اللاعبين الإماراتيين برصيد 6 أهداف وبفارق هدف عن لاعب وسط العين وزميله في المنتخب عمر عبد الرحمن.

وكرر مبخوت سيناريو التألق مع المنتخب، وكان يوم 16 أكتوبر الماضي تاريخياً بالنسبة له بعدما سجل أربعة أهداف «سوبر هاتريك» ليقود الإمارات لفوز ساحق على البحرين 6-2، ثم عاد وقاد «الأبيض» للفوز على استونيا 2-1 في مباراة ودية أيضاً. وأكد نجوميته في كأس الخليج في البحرين بتسجيله هدفين حتى الآن، ويعول عليه مهدي علي كثيراً في خط المقدمة، ولد مبخوت عام 1990 وبدأ مشواره مع كرة القدم في نادي الجزيرة قبل أن يصعد للفريق الأول عام 2009 في عهد المدرب البرازيلي ابل براجا الذي يعتبره صاحب فضل كبير عليه.



يبحث عن طريقة جديدة للوصول إلى المرمى
لوجوين: أزمتنا في «ترجمة الفرص» ونقاتل للعبور إلى نصف النهائي



جانب من تدريبات المنتخب العماني (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - أكد الفرنسي بول لوجوين مدرب منتخب عمان صعوبة مباراة فريقه اليوم أمام الإمارات في الجولة الثالثة من الدور الأول لـ”خليجي 21”، وقال: الأمور تعقدت، وعلينا أن نبحث عن حظوظنا، ونتعامل مع المباراة على أنها الفرصة الأخيرة؛ لأن الفوز قد يمنحنا فرصة التأهل، وطالما أن هناك أملاً يجب أن نحارب”، وتابع: “أعرف أن جميع اللاعبين محبطين، ولكننا سنحارب حتى آخر دقيقة من المباراة خاصة أن الحظوظ مرتبطة بفوز البحرين ولابد من الفوز”.

وأضاف: “المشكلة التي تواجه فريقنا هي ترجمة الفرص إلى أهداف، ونبحث عن طريقة جديدة من أجل الوصول إلى المرمى وأحراز الأهداف، فالفريق يسيطر على المباراة ويخفق في اللمسة الأخيرة، ونحن راضون عن الأداء الذي قدمناه في المباراتين ولا ننسى أن معظم لاعبي المنتخب صغار السن، والتحول من الجيل القديم إلى الجديد صعب للغاية، وعلينا أن نصبر على المجموعة الجديدة”.

وتابع: سنحاول كسر عقدة الأهداف، ونهز شباك المنتخب الإماراتي، وسأضع الحلول المناسبة والمطلوب من اللاعبين ليس معجزة، وعليهم أن يبذلوا جهوداً كبيرة وتركيز أعلى، وبالطبع لدينا لاعبون أمثال عماد الحوسني وإسماعيل العجمي، يتمتعون بقدرات هجومية، وبالفعل لدينا عناصر خبرة، ولكن كرة القدم تعتمد على جماعية الأداء، والآن نلعب بشكل جيد، وتنقصنا الفعالية على مرمى المنافس”.

وأوضح أن المنتخب لم يحرز نتيجة جيدة في المباريات الأخيرة، ما يؤكد أن التسجيل لدينا ضعيف، وأتمنى أن يترجم اللاعبون الأداء والفرص إلى أهداف.
وحول الضغوط التي تواجه اللاعبين، قال: “لا توجد ضغوط، بعضهم اعتاد الضغوط والصغار لا نعول عليهم في هذه النقطة، ونعتمد على الكبار في تخفيف الضغوط على اللاعبين الشباب، وبالطبع سنواجه الفريق الإماراتي الذي ضمن التأهل للدور الثاني، وسيلعب أمامنا دون ضغوط، وبالتالي سيكون هدفنا هو الحصول على النقاط الثلاث، والظهور بمستوى مشرف سواء استمر المنتخب في البطولة أو خرج منها، ونحن نعرف طريقة لعب الإمارات جيداً”.

وعلق المدرب على حالة الاستياء بين اللاعبين على عدم الفوز عندما قال: “لن يكون هناك استياء، وندرك أنه ليس فقط مطلوب منا الحصول على النقاط الثلاث، بل أيضاً ننتظر نتيجة مباراة قطر والبحرين”.

من ناحيته، قال حسن مظفر لاعب منتخب عمان: لدينا بصيص أمل من أجل الوصول إلى المربع الذهبي، وعلينا أن نتمسك بالأمل حتى آخر دقيقة من عمر مباراتنا أمام البحرين، وهي المواجهة التي تعد الأصعب في مسيرة الفريق بالبطولة بعدما خسرنا في المباراة الأخيرة أمام قطر ولم نجمع سوى نقطة واحدة من مباراتين.

وأضاف: الروح المعنوية لجميع اللاعبين مرتفعة وسقف الطموحات عال في الفوز باللقاء، والجميع جاهز للمباراة لتقديم مستوى يليق بالكرة العمانية، وعلينا أن ننسى ما فات والتفكير في الـ90 دقيقة القادمة”.

وأشار إلى أن ردة الفعل اللاعبين بعد الخسارة أمام قطر كانت حزينة خاصة أننا لم نتوقع الخسارة في اللقاء، وليس أمامنا سوى أن نلعب بروح ونقدم مستوى طيباً للتعويض، وندخل المباراة ونعرف الحسابات في المجموعة، وإذا كان التوفيق غاب عنا في اللقاء السابق، فنتمنى أن يقف بجوارنا في اللقاء القادم وتعاهدنا جميعاً على تقديم أداء قوي يرضي الجماهير العمانية، وربما تأهل الإمارات سيكون دافعاً قوياً لنا لكي نجتهد لآخر دقيقة من أجل أن نعيد الأمل لمنتخبنا”.

العلوي: متمسكون بالأمل

المنامة (الاتحاد) - أكد محمد صالح العلوي مدير منتخب عمان أن المواجهة أمام الإمارات متصدر المجموعة لن تكون سهلة بالنسبة؛ لأن المنافس يضم عناصر مميزة، بالإضافة إلى حاجاتنا للفوز، والحصول على النقاط، أوضح أن المباراة ستكون ممتعة؛ لأن الأبيض يقدم أداء متميز بقيادة نجمه عمر عبدالرحمن، وسيلعب بارتياح بعد تأهله، على عكس منتخبنا الذي سيتعرض للضغوط بسبب موقع في المجموعة، وعدم التوفيق حرمنا من الفوز في مباراة قطر الأخيرة.

وقال: أعتقد أن المدرب يقدم كل ما عنده، وهناك طريقة لعب وفرص وهجمات، ولكن ترجمة الهجمات إلى أهداف ليست بيد المدرب، بل بأقدام اللاعبين.



أكد أنه ليس خائفاً من الإقالة في حالة الخروج المبكر للبحرين
كالديرون: نلعب للفوز ولن ننتظر نتيجة لقاء الإمارات وعُمان



منتخب البحرين يواجه شبح الخروج المبكر من البطولة (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - رفض الأرجنتيني كالديرون مدرب البحرين التعليق على تصريحات مهدي علي مدرب منتخبنا، والذي أكد فيها الدفع بالصف الثاني أمام عُمان، وقال: أحترم وجهة نظر مهدي علي، وكل مدرب يتخذ القرار الذي يصب في مصلحة فريقه، وأنظر لفريقي فقط، خاصة أن هناك بعض اللاعبين الشباب الذين أريد الاعتماد عليهم في الفترة القادمة، وأريد أن يخوضوا مثل هذه المباريات التي تحمل ضغطاً عصبياً.

أكد كالديرون أن لقاء قطر يعتبر «مفترق طرق» أمام «الأحمر»، فإما الصعود إلى الدور قبل النهائي أو الخروج من البطولة، ولن ننظر إلى لقاء الآخر بين الإمارات وعُمان، وسوف نركز على تحقيق الفوز، خاصة بعد الهزيمة الغريبة لنا أمام الإمارات في اللقاء السابق، ولكن كرة القدم لا تعترف بالأداء فقط، بل بالنتائج والنقاط التي يحصدها الفريق في البطولة، ولذلك طالبت اللاعبين بضرورة التركيز أمام المرمى، لتحقيق الانتصار الذي يرضي الجماهير، وليس أمامنا خيار آخر سوى الفوز، وأنتظر أن نحصل على النقاط.

ونفى كالديرون أن يكون فريقه يلعب بمهاجم واحد، وقال: لم ألعب بمهاجم واحد كما قال البعض، بل لعبت بثلاثة مهاجمين، ولذلك سيطرنا على المباراة السابقة، وأتيحت لنا العديد من الفرص، ولكن لم نستغلها بطريقة جيدة، وهذه طريقتنا في اللعب ولم تتغير، وسوف نؤدي بقوة خلال المباراة المقبلة، وحاولنا علاج بعض الأخطاء التي ظهرت في اللقاء السابق، لأنه لا بديل عن استغلال كل فرصة في لقاء قطر.

وأشار إلى أن قطر لديه 3 نقاط، ولم أر الفريق بشكل جيد، ولكن طالما نجح في الفوز سيكون فريقاً جيداً، وبالنسبة للتغييرات في صفوف البحرين لن أكشف عنها، إلا في المباراة، وأن سر تراجع مستوى جيسي يعود إلى إصابته، وعندما دفعنا به لمدة 30 دقيقة أصيب مجدداً وخسرناه حتى نهاية البطولة، والتشكيلة الأساسية هي عمل المدرب وليس أي شخص آخر.
ورداً على سؤال حول التخوف من إجهاد اللاعبين بعد لعب مباراتين في توقيت ضيق، قال: جميع المنتخبات تمر بالظروف نفسها وليس منتخبنا، وقدمنا مستوى جيداً بدنياً في المباراة الماضية، ولدي ثقة في اللاعبين أن يعودوا ويحققوا الفوز.

وحول التخوف من الإقالة لو خرج مبكراً من البطولة، قال: لا توجد مشاكل لو رحلت بعد خروج المنتخب، وسوف أجلس أمام التلفاز كي أتابع البطولة الأوروبية، والتفكير هنا يختلف عن التفكير في أوروبا، ولا أخاف من الرحيل.

عبد اللطيف: مواجهة قطر نهائي كؤوس

المنامة (الاتحاد)- قال إسماعيل عبد اللطيف لاعب البحرين إن مباراة قطر حاسمة في مشوارنا، وسوف نبذل أقصى جهد لدينا للوصول إلى الدور قبل النهائي ومصالحة جماهيرنا، وأعد بالعودة لمستواي السابق وهز الشباك مرة أخرى.

وأضاف أن الفريق لعب بشكل جيد في أول مباراتين، ولكن التوفيق لم يحالفه، ولن تكون المواجهة سهلة، ونتعامل مع اللقاء، من أجل تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، ولا نفكر في حسابات المباراة الأخرى، لأن الأهم بالنسبة لنا هو الفوز.

وأشار إلى أن هناك حالة رضا عن الأداء، وليس من النتائج، وعلينا أن نخوض اللقاء بروح معنوية عالية، لأنها أشبه بنهائي كؤوس، ولا نفكر في المباريات السابقة لأنها انتهت، وأرى أن الجميع جاهز للمواجهة ولن تختلف عن المباريات السابقة، ورغم الضغوط إلا أن الخبرة والحماس والرغبة كبيرة لإسعاد الجماهير.

واختتم الأحمر البحريني تدريباته مساء أمس، استعداداً للقاء قطر الحاسم في الجولة الثالثة من الدور التمهيدي اليوم بحصة تدريبية خفيفة قادها المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون على ملعب الاتحاد بمنطقة الرفاع.

وركز كالديرون على الجوانب الفنية في المباراة خلال الحصة التدريبية، وألزم بعض لاعبي الوسط برقابة كلا من خلفان إبراهيم محور أداء المنتخب القطري، والمهاجم سباستيان سوريا، فيما طلب من اللاعبين الاعتماد على ضغط المنافس في كل مكان بالملعب لإرهاقه من ناحية، وإفساد الهجمات في موقع تكوينها من البداية، وذلك للحد من خطورة الفريق القطري، وفرض أسلوب اللعب البحريني عليه، والتحكم في مسار اللقاء.

جيسي يخرج من الحسابات

المنامة (الاتحاد)- تأكد غياب جيسي جون مهاجم منتخب البحرين عن مباراة فريقه أمام قطر في الجولة الأخيرة من المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة، بسبب الإصابة، حيث خاض اللاعب مباراة «الأبيض» دون أن يكتمل شفاؤه، إلا أنه تعرض مجدداً للإصابة في المباراة، ليخرج من حساب كالديرون ويحرم المنتخب البحريني من جهوده.

وكشف كالديرون مدرب البحرين عن غياب جيسي أمام قطر، ولن يلحق بالمنتخب في حالة استمراره في البطولة.

كان جيسي جون قد شارك أمام «الأبيض» وأهدر أكثر من فرصة للتسجيل، في المباراة التي خسرها البحرين 1-2 وشهدت إهدار الفريق فرصاً بالجملة، وواجه جيسي انتقادات حادة عقب المباراة الأخيرة بعد خسارة منتخب بلاده وحملته الجماهير الخسارة بعدما أهدر كل الفرص التي سنحت له.

سلمان بن إبراهيم للاعبين: كونوا أوفياء لجماهيركم التي تؤازركم

المنامة (الاتحاد) – زار الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم تدريب الفريق لتحفيز اللاعبين، والشد من أزرهم قبل اللقاء المرتقب، وحرص على الالتقاء باللاعبين والجهازين الفني والإداري قبل انطلاقة التدريب، مثنيا على الأداء المميز الذي قدمه الاحمر، خلال لقائه الأخير أمام الإمارات رغم الخسارة بهدفين مقابل هدف، مشيدا بعطاء اللاعبين وبما قدموه من جهد مميز خلال المباراة.

وطلب الشيخ سلمان مواصلة الأداء الفني الجيد، وتقديم المستوى القوي الذي يليق باسم الكرة البحرينية، وتحقيق الفوز على قطر في الجولة الأخيرة والسعي إلى تحقيق الهدف المرجو، وهو بلوغ الدور نصف النهائي.

وأكد الشيخ سلمان بن إبراهيم أن نجوم المنتخب الوطني قادرون على تحقيق الهدف المرجو، من خلال التحلي بالروح القتالية العالية، والتمسك بالمعنويات العالية، وطلب من اللاعبين إثبات رغبتهم في إسعاد الجماهير التي آزرتهم وتؤازرهم في كل المباريات بغض النظر عن النتائج.

وأشار الشيخ سلمان في تصريحاته الصحفية إلى أن الفريق نجح في تقديم مستوى فني مميز خلال لقاء الإمارات، وأن المباراة من وجهة نظره كانت هي الأقوى في الجولة الثانية، بعد أن حسن الأحمر البحريني صورته التي ظهر عليها في المباراة الأولى أمام عمان في لقاء الافتتاح الذي لم يكن له لون ولا طعم، ولا رائحة.

وتمنى أن يحالف الأحمر التوفيق في مباراة اليوم، وأن ينجح اللاعبون في هز شباك العنابي، وتحقيق الفوز المرجو، وأكد أن حظوظ الفريق قائمة وقوية في بلوغ المربع الذهبي، وطالب اللاعبين التمسك بالأمل مهما كان ضئيلا، لأن الإنجازات في الكثير من الاحيان تولد من رحم المعاناة.

وعبر الشيخ سلمان بن إبراهيم عن شكره وتقديره لكل الجماهير البحرينية التي أكدت وقفتها مع نجوم الفريق واللاعبين، متمنيا أن يكون الدعم بصورة أكبر خلال مباراة اليوم، مؤكدا ثقته في الجماهير البحرينية التي ستزحف خلف منتخبها.



أكد أن انتقادات «المجلس» أثرت على لاعبي قطر وعائلاتهم
آتوري: الكرة عملي وليس الجدل الإعلامي



منتخب قطر استعاد توازنه على حساب عمان (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد)- استغل البرازيلي باولو آتوري مدرب منتخب قطر فرصة وجوده في المؤتمر الصحفي قبل مباراة فريقه أمام البحرين اليوم، وشن هجوما شرسا على برنامج «المجلس» بقناة الكاس، مؤكدا أن مشكلته ليست مع الإعلام القطري، بل مع البرنامج، وعاد مجددا ليؤكد أنه يتعامل مع آراء البرنامج على أنها «صفر على الشمال»، وقال: أنا موجود في قطر منذ 5 سنوات، وعلاقتي جيدة مع جميع الإعلاميين، وخاصة الموجودين في المؤتمر الصحفي، والمشكلة أن هذا البرنامج ينتقدني بشكل مستمر.

وأضاف: سأدعهم يقولون ما يريدون، حيث إن آراءهم لا تهمني في شيء، لكن المشكلة بالنسبة لي تكمن في حدوث الضغط على اللاعبين بسبب تلك الانتقادات التي طالت أسرهم، ولن أسمح لأحد بالهجوم على اللاعبين، وسأدافع عنهم وعن أسرهم بكل قوة، وهذا واجبي كمدرب لهم، ومن خلال تواجدي معهم خلال تلك الفترة لمست احترام اللاعبين وحرصهم على أداء واجبهم نحو المنتخب، وأنا فخور بهم، ورسالتي لهم ألا يلتفتوا لمثل هذه الأمور والانتقادات، وأن يكون تركيزهم منصباً على الأداء في المباريات، وأن يتحكموا في أعصابهم لأنه في مثل هذه المباريات يكون الشد العصبي في ذروته.

وواصل تصريحاته، قائلا: خلال مسيرتي التدريبية في مختلف الأماكن، أكون دائما في صف اللاعبين وأساندهم، وأدافع عنهم أمام أي انتقادات، وعموما لا أفكر إلا في مصلحة المنتخب القطري، لأن هدفي الارتقاء بمستواه، وليس الدخول في جدل إعلامي، لأنه ليس عملي، وإنما الكرة.

وعن مباراة فريقه أمام البحرين، قال: ستكون صعبة للفريقين لأنها تحسم التأهل للدور نصف النهائي، وأتمنى أن يلعب الفريقان بشكل جيد، وليس أمامنا طريق آخر سوى اللعب من أجل تحقيق الفوز وليس التعادل رغم أنه يكفي للصعود للدور المقبل، مؤكداً أن الموقف سيحسم بأقدام اللاعبين، وتمنى أن يلعب فريق بشكل جيد وأن يظهر الحماس في أداء اللاعبين، مثلما فعلوا في المباراة الماضية، حيث كان الأداء قويا، وكان هناك قتال في الملعب، وقال: لن أضغط على اللاعبين لأنها في النهاية كرة قدم، ولو فزنا وتأهلنا سنكمل المشوار، ولو خسرنا لن تكون نهاية العالم.
المهدي: سنلعب حتى آخر دقيقة

المنامة (الاتحاد)- قال المهدي علي لاعب منتخب قطر، إن الجميع يدركون المسؤولية الملقاة على عاتقهم والمعنويات عالية ولدينا فرصة لابد أن نتمسك بها حتى آخر دقيقة من المباراة، وقد لعبنا أمام عمان وحققنا 3 نقاط سوف تدفعنا للأمام وهو ما نركز عليه، وأرى أن منتخب البحرين سيلعب هو الآخر على فرصة التأهل، وهو ما سيجعل اللقاء ساخنا، ونتمنى أن نحسم المباراة لمصلحتنا، ونتأهل من أجل إسعاد جماهير قطر. وأضاف: الضغوط موجودة في كل المباريات وعلينا أن نتعامل مع اللقاء بتركيز شديد للوصول إلى هدفنا، ولن نفكر في نتيجة المباراة الأخرى بقدر ما سنبحث عن الفوز، لأننا لو خسرنا اللقاء ربما نودع البطولة وبالطبع فريقنا لديه فرصتان، الفوز أو التعادل، ولن نلعب عليهما، وإنما وضعنا الفوز وحده نصب أعيننا. وأكد أن المباراة أمام أصحاب الأرض، وهو ما يجعلنا متحفزين، وجماهيرنا أيضا ستكون موجودة، ونأمل أن نحتفل معها بالتأهل في آخر اللقاء.

ماركوني: لقاء الفرصة الواحدة

المنامة (الاتحاد) - قال مدافع منتخب قطر ماركوني اميرال إن المواجهة أمام المنتخب البحريني صعبة للغاية، لأننا سنلعب أمام أصحاب الأرض والجمهور، وعلينا خوض اللقاء بحذر شديد، وهو بمثابة المهمة الخاصة لنا في البطولة، كونه بوابة الصعود للمربع للذهبي.

وأضاف: «العنابي عاد بقوة من خلال الانتصار الذي تحقق في المواجهة الماضية أمام عُمان والحصول على أول ثلاث نقاط، وهو أمر جيد بالنسبة لنا لأنه أعاد الثقة إلى جميع اللاعبين، ولعبنا فيها بشكل جيد على مدار الشوطين من حيث الالتزام بالنظام الذي وضعه المدرب في الملعب».

وأشار إلى أن الجميع يقع تحت ضغوط تحقيق النتائج الجيدة والمنافسة، وإذا كنا نريد أن نحقق الفوز في لقاء البحرين علينا أن نلعب بالروح العالية نفسها التي لعبنا بها أمام عُمان التي كانت مغايرة تماماً عن اللقاء الأول وكانت سبباً مباشراً في تحقيق الانتصار».

وأضاف: «شاهدت مواجهة البحرين مع الإمارات، والأحمر منتخب جيد ومميز، ويلعب بصورة جيدة في البطولة، ولم يستحق الخسارة في اللقاء الأخير، ولكن هذه كرة القدم وعلينا أن نلعب بحذر شديد أمامهم من أجل تحقيق الانتصار الذي سيقودنا للمربع الذهبي من دون شك».

وعن جاهزيته للعب من البداية قال: “أنا جاهز منذ بداية البطولة للمشاركة، وهذا الأمر متروك للمدرب اتوري لأنه صاحب القرار في عملية مشاركة اللاعبين بالمباريات من عدمها، والمطلوب مني أن اكون جاهزاً، وكذلك أتمنى أن أوفق مع زملائي على تحقيق الانتصار».

إبراهيم ماجد: الإصابات وراء تحولي إلى ظهير أيسر

المنامة (الاتحاد) - أكد إبراهيم ماجد الظهير الأيسر لمنتخب قطر، أن مشاركته مع العنابي في مركز الظهير الأيسر تعود إلى غياب معظم اللاعبين الذين يشغلون هذا المركز في المنتخب بسبب الإصابة، وقال: «أحاول أن اجتهد في الملعب وأؤدي الدور المطلوب مني من أجل تقديم ما هو أفضل في البطولة».

وأضاف: «على المستوى الشخصي أفضل اللعب في مركز قلب الدفاع لأنني ألعب فيه منذ بداية الموسم، وأعرف الواجبات جيداً، ولكن اللعب في مركز الظهير الأيسر هو تكليف لي من قبل الجهاز الفني لا أستطيع أن أرفضه، وأنفذ تعليمات المدرب في الملعب ومستعد للعب في أي مركز».

وأشار إلى أن خط الدفاع في الفريق لا ينعم بالاستقرار، وهذا الأمر أثر على الأداء في المباراتين، حيث إنه لا يوجد انسجام كبير بين كسولا وبلال محمد، وعلينا الحذر الشديد في أي مباراة نلعبها من أجل تقليل الأخطاء.

وتابع قائلاً: «مواجهة البحرين هي الأصعب ليس لأنها أمام صاحب الأرض والجمهور، ولكن لأن المنافس جريح ويسعى إلى التعويض والبقاء في البطولة، وتعد كذلك مباراة الفرصة الأخيرة لنا في البطولة، وعلينا أن نغتنمها ونحقق الانتصار الذي يضمن لنا بلوغ الدور نصف النهائي، وبالتالي يجب أن يكون الأداء بالروح القتالية نفسها التي كانت الأبرز بالنسبة لنا في مباراة عُمان من الدقيقة الأولى وحتى النهاية.



ريكارد يعتمد على الأداء «النمطي»
التكتل يفسد اللعب السعودي أمام قدرات اليمن المحدودة



سلطان البيشي يسدد الكرة في حراسة أكرم الصلوي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - رغم الفوز المعنوي على اليمن، لا يزال أداء المنتخب السعودي غير مقنع تماماً، وذلك بسبب الأداء «النمطي» الذي يعتمد عليه الهولندي ريكارد مدرب «الأخضر»، وأيضاً بسبب البطء الشديد في أداء اللاعبين والذي يتسم بما يسمى «الانزراعية» باللعب من الثبات وعدم تحرك اللاعبين بدون كرة، وهو عادة ما يسهل مهمة لاعبي الفريق المنافس، ولذلك نقول إن المنتخب السعودي حقق فوزاً معنوياً، لكن لم يحقق الفوز الفني الذي يليق باسمه وتاريخه.

وقد تكرر ذلك أمام اليمن رغم اكتفاء «الأحمر» باللعب الدفاعي، وتراجع كل الخطوط، الذي كان من شأنه أن يمنح الفرصة لاعبي «الأخضر» بالتقدم واللعب المتحرر الهجومي والاعتماد على «الديناميكية»، لكن ذلك لم يحدث، خاصة في الشوط الأول، وإن تحسن الوضع بعد ذلك عقب التبديلات التي أجراها ريكارد مع مشاركة يحيى الشهري وتيسير الجاسم وأحمد عطيف منذ الدقيقة 61، وهو ما يجدد التساؤل حول قناعات المدرب الهولندي ببعض اللاعبين ورفضه الاعتماد على البعض الآخر.

وكان الأداء السعودي خالياً من عنصر المفاجأة، وهو ما وضع الفريق في موقف صعب لوقت طويل، وذلك بسبب نجاح خط الدفاع اليمني في منع الهجمات، مع خطورة الهجمات المرتدة وإهدار بعض الفرص في أكثر من مناسبة من أكرم الورافي والصلوي وناطق حزام، وخاصة أن التحضير السعودي للهجمة قد اتسم بالبطء الشديد، وهو ما منح لاعبي وسط اليمن نجومية كبيرة في ظل نجاحهم في منع الاختراق السعودي، لغياب عملية تبادل المراكز والتحرك دون كرة أو محاولة التسديد عن أداء «الأخضر»

ويمكن القول إن المنتخب اليمني تحسن كثيراً عن بطولات سابقة، لكن تبقى ظروفه حائلة بينه وبين القدرة على التطور الكبير، وذلك بسبب قلة الإمكانات وعدم وجود دوري حالياً، وضعف البنية التحتية من ملاعب وغيره.



ياسر القحطاني ثامن أفضل هداف في تاريخ كأس الخليج


ياسر القحطاني (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - سجل القناص ياسر القحطاني مهاجم المنتخب السعودي الهدف الأول لـ «الأخضر»، في مرمى اليمن، وهو الهدف الذي أصبح به القحطاني ثامن أفضل هداف في تاريخ البطولة برصيد عشرة أهداف متساوياً مع فهد خميس مهاجم منتخب الإمارات السابق والقطري محمود صوفي، ومتخلفاً بفارق هدف عن القطري منصور مفتاح الذي يحتل المركز السابع.

وبهذا الهدف أصبح القحطاني ثامن لاعب في البطولة يسجل في خمس دورات خليجية، وثاني لاعب سعودي بعد الهداف التاريخي ماجد عبد الله.

وكان الهدف الذي سجله كافياً لإخراج أربعة لاعبين من قائمة أفضل عشرة هدافين في تاريخ البطولة، وهم الإماراتي عدنان الطلياني والبحريني طلال يوسف والعُماني عماد الحوسني والكويتي بدر المطوع.

يذكر أن أفضل هداف في تاريخ البطولة هو جاسم يعقوب لاعب منتخب الكويت السابق برصيد 18 هدفاً، أما أفضل هداف سعودي فهو اللاعب السابق ماجد عبدالله برصيد 17 هدفاً.
وسجل ياسر القحطاني أهدافه العشرة في مرمى ستة منتخبات، جاءت أربعة منها في شباك المنتخب اليمني في ثلاث دورات خليجية، بينما يعتبر المنتخب القطري هو الفريق الوحيد الذي فشل في هز شباكه.



القحطاني: أتمنى احتراف عموري في أوروبا

المنامة (الاتحاد) - أكد ياسر القحطاني قائد هجوم المنتخب السعودي أن اللاعب عمر عبد الرحمن “عموري” يعتبر أفضل لاعب بـ”خليجي 21”، موضحاً أنه توقع ذلك حتى من قبل بداية البطولة، وشدد على أن صانع ألعاب العين يمتلك قدرات فنية غير متوافرة في جميع الوجوه الصاعدة بكأس الخليج بالبحرين، على الرغم من وجود أسماء قوية ومهارات عالية خاصة بين صفوف المنتخب السعودي. وشدد القحطاني على أن علاقته بعموري قوية للغاية خلال تجربته الاحترافية في العين الموسم الماضي، وقال: “أتمنى من كل قلبي رؤية عموري في أحد أندية أوروبا”.

وتابع: “عموري لاعب من طينة الكبار، وأتمنى منه أن يفكر مستقبلاً في الاحتراف الخارجي، وأعتقد أن إدارة العين لن تقف في طريقه مستقبلاً بكل تأكيد”.





بعد فوز السعودية على اليمن بهدفين نظيفين.. عيد:
لم نأت إلى البحرين إلا لإحراز اللقب الخليجي!




المصدر:كتب – رائد أيوب:

أبدى رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد تفاؤله بشأن فرصة منتخب بلاده في المنافسة على لقب دورة كأس الخليج 21 في البحرين بعد فوزه المستحق على اليمن بهدفين نظيفين مساء أمس الأول (الأربعاء)، معلنا بعدها بأن المنتخب السعودي جاء إلى البحرين من أجل الصعود إلى منصة التتويج!
وكانت السعودية قد تلقت خسارة موجعة في افتتاح مبارياتها أمام المنتخب العراقي بهدفين دون رد، وبفوزها على على اليمن أصبح رصيدها ثلاث نقاط، إلا أنه يتوجب عليها الفوز على المنتخب الكويتي حامل لقب البطولة في الجولة الأخيرة إذا ما أرادت البقاء في دائرة المنافسة على اللقب والتأهل للدور نصف النهائي.
وقال عيد بعد المباراة “إن شاء الله النتائج القادمة ستعطي الشفعة للمنتخب السعودي ولإدارة المنتخب السعودي. لم نأت إلى هنا إلا لإحراز البطولة”. وأضاف “ثقتنا في اللاعبين ممتازة بعد ثقتنا في الله. ثقتنا في المدرب لا زالت قائمة ولا يوجد شيء مقلق بشأن المدرب خاصة أن اللاعبين ضحوا بالكثير وقدموا ما يشفع لهم في الاستمرارية واستمرارية المدرب ريكارد مع السعودية”.
وبلغت السعودية المباراة النهائية في آخر نسختين لكأس الخليج لكن الخسارة في المباراة الأولى تسببت في انتقادات حادة لريكارد في وسائل الإعلام. وقال عيد “هذا انتصار يحتاجه المنتخب السعودي وسعينا إلى تقديم مباراة نتيجتها أهم من الأداء العام فيها وبالتالي المنافسة الآن عادت وبقوة بين السعودية والكويت والمباراة القادمة ستكون حاسمة”. وتابع “المنتخب السعودي سيطر على المباراة وقدم لمحات فنية متميزة تختلف تماما عن المباراة أمام العراق وبالتالي ما آلت اليه نتيجة المباراة حق مشروع عطفا على الأداء المتميز للاعبين”. وسبق للسعودية احراز اللقب ثلاث مرات كان آخرها في 2003 بينما تحمل الكويت الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد عشر مرات.



فيما وصف المنتخبين السعودي والإماراتي بالأنيقين.. أحمد الفهد:
العراق بطل خليجي 21 والكويت عاشق للكأس




المصدر:متابعة محمد عطية:

وصف رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد مواجهات المنتخبين الكويتي والسعودي بالمواجهة التقليدية الجميلة وليس بالنهائي المبكر، وقد تمت الإشارة إلى ذلك في العديد من التصاريح السابقة التي سبقت انطلاقة خليجي 21، وأضاف خلال حديثه لرجال الصحافة والإعلام يوم أمس أن المنتخبين الإماراتي والسعودي هما المنتخبان الأنيقان في البطولة وأن المنتخب العراقي هو البطل حسب وصفه، وأن منتخب بلاده عاشق للكأس وليس بطل النسخة الحالية وليس بالمنتخب الأنيق وذلك لمعرفته الكاملة بإمكانياته وأن نتائج الجولة الثانية من المنافسات كشفت ذلك حيث حجز المنتخبان العراقي والإماراتي بطاقتي التأهل الاولى للدور الثاني، وقد بنى أحمد الفهد وصفه وفق المشاركات الخارجية للمنتخبات سواء في اولمبياد لندن او من خلال بطولة غرب اسيا الاخيرة التي اقيمت بالكويت، وأضاف أن مواجهتي الجولة الثانية للمجموعة الاولى ما كانت إلا لجس النبض قبل أن تحسم هوية البطاقة الثانية بين المنتخبين السعودي والكويتي، وتابع قوله إن المنتخبين العراقي والإماراتي تأهلا بفضل وجود النجوم فيهما وقد شكل النجوم الثقل الفني لحسم التأهل قبل جولة من ختام الدور الأول.
البطاقتان الأخرتان
أشار أن البطاقة الثانية للمجموعة الأولى ستكون فرصها متساوية بين المنتخبات الثلاثة وهي البحرين، قطر، عمان، بعد أن حجز الإمارات البطاقة الاولى وأن الحسابات هي الفيصل، وفيما يخص البطاقة الثانية للمجموعة الثانية أشار أن حسمها سيكون بين المنتخبين الكويتي والسعودي بعد أن حجز العراق البطاقة الأولى وخروج اليمن من دائرة المنافسة وأن الفوز في مواجهة الغريمين التقليدين السعودية والكويت هو الفيصل لمصاحبة العراق في الدور الثاني عن المجموعة.
تميز الوطنيين
وحول تميز المدربين المواطنين على المدربين الأجانب أوضح أحمد الفهد أن بطولات الخليج لها طابع خاص ولها اهتمام إعلامي وجماهير يختلف عن العديد من البطولات، حيث إنها تقام بنظام التجمع قل ما يقام في المنطقة حيث لا يمكن أن تجتمع المنتخبات الثمانية في أي بطولة خارجية سواء اولمبية او اسيوية او عربية، والبطولة تلقى اهتماماً خاصاً دون التقليل من شأن أي بطولة وعليه يكون المدرب الوطني هو الأفضل لها اذا ما كان يملك الفكر ولمعرفته بأهميتها وطريقة التعامل معها خصوصاً التعامل مع الجانب النفسي إضافة للدوافع المعنوية، وضرب أمثلة وتجارب على تفوق المدربين الوطنين منهم ناصر الجوهر، صالح زكريا ومحمد ابراهيم، وشدد على عدم بخس حق المدربين الاجانب الذين لهم فكرهم وبصماتهم.
هجوم المدربين على الإعلام
وبخصوص هجوم المدربين الأجانب على الأجهزة الإعلامية المختلفة التي تسعى لتغطية أحداث خليجي 21 أوضح الفهد أن ذلك راجع لاختلاف الثقافات حيث إن الإعلام الغربي يتعامل مع البطولات بالمنطق والتحليل الفني البحت، وأضاف أن هناك ردات فعل عكسية من المدربين الأجانب جراء الزخم الإعلامي الكبير الذي يصاحب البطولة وبعضهم لا يتعامل بالصورة الصحيحة مع الإعلام وعليه يبدأ الهجوم من قبل المدربين على الإعلام، مؤكداً بأن المجمتع الخليجي مجتمع حي وأن احتلاف الثقافات هو سبب المناوشات الاعلامية مع المدربين الاجانب وربما هناك مدربون أصحاب سيط عالمي لا يحققون أي إنجازات مع المنتخبات الخليجية لتعاليهم في مهمتهم، ولا يتحملون الاعلام وطريقة النقد ونحن نتفاعل مع هذه الطريقة.
ماذا ينقص الكرة الخليجية؟
لمعرفة ماذا ينقص الكرة الخليجية عليك بتحديد الهدف أولاً، هل هو أن تكون ضمن العشرة الأوائل ضمن التصنيف الدولي؟ وقس على ذلك، وأضاف أن راتب لاعب واحد في الدوري الأوربي يساوي ما تصرفه المنطقة على رياضتها بأكملها، وأشار أن اللاعب الخليجي تتعدد مشاركاته ما بين الاقليمية والعربية والاسيوية والعالمية وهذا ما يشتته بخلاف لاعبي الدول الأوربية واليابان، وضرب بذلك مثلاً وهو اليابان حيث إنها تسيدت القارة الاسيوية ولكنها لم تحقق أي شيء يذكر على المستوى العالمي غير بلوغها نهائيات كأس العالم وقد صرفت ما صرفت من مبالغ طائلة من أجل الرقي بمستوى الكرة لديها، وأن وضوح الرؤية والفكر والثقافة هي التي تحدد ماذا ينقص الكرة الخليجية وليس المال فقط وعلينا الاجتهاد والعمل من أجل رفع أسماء بلدننا في هذه المحافل.
احتراف الكرة الكويتية
ورداً على الاحتراف في الكويت أشار أحمد الفهد أن الاحتراف في الكويت هو احتراف جزئي ولم يحدث طفرة في الجانب الفني، وأضاف أن الطفرة التي أحدثها الاحتراف الجزئي هي زيادة مدخول اللاعبين فقط ولم يحقق الأهداف بالشكل العام، وأن الكرة الكويتية لم ترتبط بالاحتراف حيث حققت الإنجازات دون تطبيق الاحتراف وأن ما وصل إليه المستوى الفني ما هو إلا لتعاقب الأجيال وتبادل الخبرات، مشيراً أن الكرة الكويتية تمر بظروف لا يمكن مناقشتها، إلا أن المؤشرات إيجابية على انعكاس الاحتراف الجزئي في وجود اللاعبين البدلاء في المنتخب والذين سيكون لهم دور بارز مستقبلاً.
اجتماع رؤساء الاتحادات
وبخصوص اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية يوم الاثنين القادم بالبحرين لمناقشة عدة ملفات أوضح أحمد الفهد أنه يدعم اقامة خليجي 22 بالعراق وأنه سيكون أول الحاضرين في افتتاح المدينة الرياضية قبل انطلاقة الخليج اذا ما تم منحها شرف الاستضافة، وأضاف أنه تقدم بمقترحين لرئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم شقيقه الشيخ طلال الفهد لاستعراضهم خلال الاجتماع أولهما إنشاء كيان لإدارة هذه البطولة لإدارتها وزيادة ايرادتها مع وجود امانة عامة لتسير كافة الأمور، ولم يذكر أين الدولة التي تحتضن المقر وذلك لحساسية الموقف، وشدد على أن وجود هذا الكيان يمكن من خلاله مناقشة كافة الأمور على الطاولة وليس تحت الطاولة كا هو حالياً في بعض الأمور، والمقترح الثاني هو احتضان المدن الخليجية للبطولة كما هو المعمول به في الاسياد والاولمبياد، وقد برر الفهد هذا الاقتراح لزيادة السياحة في المنطقة وفي المدن التي يقع عليها الاختيار بشرط أن تكون مستوفاة الشروط من حيث المنشآت والبنية التحتية، وأضاف أن إقامة البطولة في المدن سيكون له تبعات إيجابية كبيرة في المستقبل القريب.



بعد عدم مشاركته مع الأخضر أمام اليمن .. كريري:
لا صحة بوجود خلافات مع ريكارد




المصدر:كتب – رائد أيوب:

أكد لاعب المنتخب السعودي لكرة القدم سعود كريري أنه لا صحة لما تناقلته الأنباء عن وجود خلافات مع مدرب المنتخب الهولندي فرانك ريكارد. وأشار كريري إلى أن استبعاده من مباراة اليمن وجهة نظر فنية للجهاز الفني للمنتخب ولا يجوز التعليق عليها، لأنه حق للمدرب اختيار التشكيلة المناسبة لكل مباراة.
وقال أن المنتخب السعودي على الرغم من فوزه على اليمن بهدفين نظيفين، إلا أنه لم يؤد بالشكل المطلوب أمام اليمن، إلا أنه شدد على أن الأهم والهدف الأساسي من هذه المباراة قد تحقق وهو إحراز الثلاث نقاط، وبالتالي البقاء في دائرة المنافسة على لقب بطولة كأس الخليج.
كما شدد على أهمية المباراة القادمة التي ستجمعه أمام المنتخب الكويتي حامل لقب البطولة، واصفا المباراة بأنها مصيرية وتحدد خروج أحد المنتخبين من دائرة المنافسة، فالفوز يعني الصعود والتأهل إلى دور الأربعة، والخسارة تعني الخروج من الدور الأول للبطولة.



فيما لوغوين أشار لاستعداد منتخب عمان لخوض الحرب.. مهدي علي:
تشكيلة الإمارات ستطالها التغييرات تحضيراً للدور الثاني




المصدر:كتب ـ محمد عطية:

أوضح مدرب المنتخب الاماراتي مهدي علي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء امس بفندق الدبلومات لمواجهتي اليوم، ان مواجهة منتخب بلاده امام عمان في الجولة الاخيرة للدور الاول من خليجي 21 صعبة ومهمة في نفس الوقت، وذلك من اجل البحث عن صدارة المجموعة، واضاف ان ظروف المواجهة ستكون مختلفة عن الجولتين الماضيتين حيث ستشهد مواجهة اليوم بعد تأهل الامارات للدور الثاني للتغير وان التغيرات هي تخدم مسيرة المنتخب لما بعد ختام الجولة الاخيرة من الدور الاول، وتابع انه لا يوجد لديه لاعب اساسي وآخر احتياط بل كلهم اساسيون وفق ظروف المواجهات وهذا الحال ينطبق حتى في الحصص التدريبية، وان التغيرات التي ستطال تشكيلته امام للابتعاد عن الانذارات او للايقاف وهي امور طبيعية بعد ان ضمن التأهل، واشار مهدي علي ان مواجهة اليوم ستكون اقل من حيث الضغوط على لاعبيه وهذا ما سيجعلهم يقدمون مستوى فنيا جيدا، واوضح ان عمان يمتلك حلا وحيد للمنافسة على البطاقة المؤهلة الثانية وهو الفوز، ويتوقع ان يغلب على ادائه النزعة الهجومية.
من جانبه اشار لاعب المنتخب الاماراتي سعيد سالم ان التفكير منصب على صدارة المجموعة الاولى بانتزاع النقاط الثلاث وبتحقيق العلامة الكاملة مع ختام الدور الاول من البطولة، اضافة لتقديم مستوى فني مقنع يساهم في تحقيق الفوز.
اما مدرب المنتخب العماني بول لوغوين فقال انه يوجد بصيص من الامل للتأهل للدور الثاني ويجب ان نحارب من اجل ذلك، واللاعبون مستعدون لخوض هذه الحرب اي غمار مواجهة الامارات مساء اليوم رغم الحالة النفسية «الاستياء والاحباط» لدى بعض اللاعبين، واضاف ان المنتخب العماني يمر بمرحلة صعبة وفق التغيرات التي اجريت على تشكيلته ما بين الجيل القديم والجيل الجديد، واشار ان الهدف هو تحقيق الفوز وان الحضور الذهني للاعبين سيساهم في تحقيق ذلك بزيادة التهديف، وان المطلوب هو الاداء الجماعي وان التشكيلة ستكون مزيجة بين لاعبي الخبرة واللاعبين الشباب حيث لا يمكن التعويل فقط على عامل الخبرة في هذه المرحلة من عمر البطولة.
اما لاعب المنتخب الاماراتي حسن مظفر فأشار ان هناك عناصر من منتخب بلاده متعودة على خوض مثل هذه المواجهات التي تتميز بالضغط وسيمثلون الثقل الفني مساء اليوم، واضاف ان منتخب بلاده سيقاتل من اجل النقاط الثلاث وتطبيق الخطة الفنية التي سيضعها الجهاز الفني.



اتوري: برنامج المجلس يسبب لي المشاكل.. كالديرون:
لا بديل غير الفوز للتأهل للأحمر




المصدر:كتب ـ محمد عطية:

شدد مدرب منتخبنا كالديرون انه لا بديل عن الفوز مساء اليوم امام قطر وان الخيار الوحيد هو الفوز لبلوغ الدور الثاني، واضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي اقيم مساء امس بفندق الدبلومات ان التفكير والتركيز هو على النقاط الثلاث وانتظار ما ستنتهي عليه مواجهة الامارات وعمان، متطلعا ان تكون البطاقة الثانية المؤهلة للدور الثاني للمجموعة الاولى لمنتخبنا بجانب المنتخب الاماراتي الذي ضمن التأهل بعد تحقيق انتصارين على قطر والبحرين، وتابع كالديرون قوله انه يثق في لاعبيه كثيراً وان فورمتهم عالية، واوضح ان منتخب قطر يمتلك ثلاث نقاط ولم يقدم مستوى فنيا عاليا خلال المواجهتين الماضيتين، واشار كالديرون الى ان اصابة جيسي جون عاودته بعد ان اشرك في الشوط الثاني من مواجهة الامارات وان اصابته ستحرمه من المشاركة فيما تبقى من منافسات خليجي 21، واختتم حديثه بان لاعبي منتخبنا لديهم الرغبة للتأهل وانا اثق فيهم وفي قدراتهم.
واوضح لاعب منتخبنا اسماعيل عبداللطيف انه يتطلب على منتخبنا تحقيق الفوز اولا للتأهل ومن ثم النظر لنتيجة المنتخبين العماني والاماراتي، واضاف ان التشكيلة التي ستخوض المواجهة ستتقيد بالخطة الفنية ولتوجيهات الجهاز الفني الذي درس نقاط ضعف وقوة المنافس، واشار الى انه يتطلع لتقديم مستواه الحقيقي وانه سيبذل جهودا مضاعفة من اجل تحقيق الانتصار.
وقد بدأ مدرب المنتخب القطري باولو اتوري المؤتمر الصحفي بتقديم شكره للاعبين واسرهم واضاف بانه فخور بهم والعمل معهم، ثم اشار الى ان العمل جماعي لتحقيق الانتصار مساء اليوم حيث ان الانتصار يضمن لقطر الحصول على البطاقة الثانية، وانه سيطبق استراتيجية لتحقيق الانتصار لا يمكن البوح بها رغم انه يعلم بان لاعبيه لم يلعبوا بشكل جيد في الجولتين الماضيتين.
ورداً على اسئلة الصحفيين قال اتوري ان برنامج المجلس بقناة الدوري والكأس هو من يسبب له المشاكل وان علاقته برجال الاعلام جيدة، وان برنامج المجلس لايشكل له شيئا وهو صفر على الشمال على حد تعبيره، وانه يدافع عن لاعبيه.



فضّل التسوق على التدريب
الإصابات تطارد منتخب اليمن قبل مواجهة العراق




الايام الرياضي:

ألغى البلجيكي توم جوليانوس مدرب منتخب اليمن الحصة التدريبية التي كان من المقرر اقامتها مساء امس على ملعب الرفاع تحضيرا لمواجهة المنتخب العراقي في ختام مباريات المجموعة الثانية لبطولة كأس الخليج العربي رقم 21 يوم السبت على ملعب مدينة خليفة بالبحرين، وذلك بسبب الاصابات التي غزت التشكيل الرئيس للأحمر بسبب المجهود الكبير الذين بذله في تنفيذ الواجبات الدفاعية المجهدة للمدرب توم.
وأقر الجهاز الطبي للمنتخب اليمني منع اللاعب منصر باحاج عن خوض المباريات لمدة اسبوعين بعد تعرضه لقطع في الغضروف لينضم الى زميله نجيب الحداد المحروم للسبب ذاته، بالاضافة الى المدافع حمادة الزبيري الذي تعرض للإصابة في مباراة السعودية، وتبين من المعاينة حاجة المهاجم ايمن الهاجري للراحة بعد شكواه من معاودة آلام الاصابة في الدقائق الاخيرة من مباراة السعودية التي لعب فيها لاول مرة في البطولة.
ويشتكي اعضاء الفريق اليمني من الاجهاد الذي تسببه لهم الخطة الدفاعية للمدرب البلجيكي ويصفونها بالعقيمة لانها تقيد حركتهم وتعرضهم لضغط الفرق المناسبة وتجهدهم.
وبدلا من التدريب سمح الجهاز الفني للمنتخب اليمني بالذهاب في رحلة تسوق بالعاصمة المنامة هدفت الى اخراجهم من الاجواء المحبطة التي تلت الخسارة امام الكويت والسعودية في الجولتين الاولى والثانية من بطولة كأس الخليج.
ويخوض المنتخب اليمني مساء اليوم حصة تدريبية على ملعب الرفاع عند الساعة السادسة والنصف استعدادا لمواجهة المنتخب العراقي في ختام مشاركته السادسة بكأس الخليج ومازال امل الفوز الاول يرواد الشارع الرياضي اليمني.



كالــديــرون: الإقالــــة ليســــت مشــكلتي



المصدر:كتب ـ محمد عطية:

وجه احد الاخوة الصحفيين القطريين سؤالا لمدرب منتخبنا كالديرون ومضمونه هل تخشى الاقالة اذا ما خسرت البحرين مواجهة قطر مساء اليوم؟ وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء امس بفندق الدبلومات بحضور رجال الصحافة والاعلام قبل مواجهة المنتخب القطري مساء اليوم في ختام الدور الاول من خليجي21، وكان رد كالديرون بانها ليست مشكلته بان يقال اذا ما تعرض منتخبنا للخسارة وخروجه من البطولة من الدور الاول، واضاف ان هذا هو التفكير العربي وانتهى الرد.
وفي قراءة سريعة لرد كالديرون نستشف بانه يتطلع لان يطبق استراتيجيته التي رفعها لادارة الاتحاد بعد التعاقد معاه قبل ما يقارب الشهرين، وان المنتخب قادر على تحقيق النتائج الايجابية اذا ما اتسم بالاستقرار الفني اسوة بالعديد من المنتخبات التي احرزت النتائج الايجابية عبر الاستقرار الفني والذي من خلاله تطبق الاجهزة الفنية رؤيتها وفكرها للنهوض بمنتخباتها، وقد اوضح كالديرون ان منتخبنا وبعد الانسجام الذي استطاع ان يحققه في فترة قصيرة سبق موعد خليجي 21 اي خلال منافسات غرب اسيا الاخيرة التي اقيمت بالكويت استطاع ان يحقق مستويات فنية جيدة خصوصا امام المنتخب الاماراتي رغم عدم التهديف، وقد اشار الى ان لاعبينا قدموا مستوى فنيا جيدا أمام الامارات غاب عنه في البطولات السابقة.
اضافة ان رد كالديرون يشير الى ان غالبية الدول العربية تتسرع احراز النتائج حينما قال هذا هو الفكر العربي، وان التسرع في النتائج واقالة المدربين لن يخدم الكرة العربية والخليجية اذا ما كان التطلع هو احراز افضل النتائج.



كابتن المنتخب العراقي السفاح يونس محمود في حوار مثير لـ «الأيام الرياضي»
الفــــوز علــى السعوديـــــة والكـــويــــت زرع الثقــة




حاوره علي نوري:

لم نكن على موعد مسبق من اجل ترتيب هذا الحوار، الا اننا استغلينا تواجده في جلسة فرح جمعتنا مع المنتخب العراقي عقب الفوز على الكويت في فندق كراون بلازا والتأهل الى الدور نصف النهائي من خليجي 21، علامات الفرح كانت واضحة على محياه، والثقة التي كان يتكلم فيها تدل على انه ما يزال قوياً، شرساً، جلاداً في هز الشباك وفي التصريحات ايضاً، عاد الى تشكيلة المنتخب العراقي بعد أن أبعد من المدرب السابق البرازيلي زيكو الى جانب الحرس القديم الذين حققوا انجازات عديدة للكرة العراقية، تحدثت اليه فوجدته ما يزال ذلك الفارس الذي لا يهاب المواجهات، فيضرب مرة هنا ويضرب مرة هناك في حديث قد يبدو مختلفاً عن احاديثه السابقة لكن التشابه فيه هو عنصر القوة والمباغتة التي يفاجئنا بها بين الحين والاخر، «الايام الرياضي» ورغم الحصار المطبق الذي تفرضه ادارة الوفد العراقي استطاعت من اقتحام هذا الحصار لتتمكن من اجراء حوار مثير مع كابتن المنتخب العراقي يونس محمود للحديث عن مشاركة اسود الرافدين في خليجي 21 وماهي تطلعاته وامنياته في هذه البطولة التي غاب العراق عن احرازها سنوات كثيرة، فتعالوا نطالع ما جاء في الحوار التالي.
] في البداية كيف تقيم الانتصارات المتحققة للمنتخب العراقي في خليجي 21 بعد الفوز على السعودية والكويت والتأهل الى الدور نصف النهائي من البطولة؟
الحمد لله استطعنا من تحقيق فوزين مهمين على منتخبين كبيرين هما السعودية والكويت على الرغم من اننا نخوض البطولة باستعدادات متواضعة وبلاعبين شباب يشاركون للمرة الاولى في تشكيلة المنتخب العراقي.

] هل كنتم تتوقعون هذا الأداء المميز خلال المباراتين السابقتين؟
نعم كانت لدي ثقة كبيرة بإمكانيات اللاعبين وخصوصا الشباب منهم والذين كانت لديهم الروحية والقتالية والاندفاع الكبير لتقديم المستويات المتميزة.
وهذا ليس بغريب على اللاعب العراقي الذي يقدم كل ما لديه لمنتخب بلده وأود أن أثني على امكانيات هؤلاء اللاعبين وما قدموه من مستويات مميزة اشاد الجميع فيها.

] هناك من كان يتهمك بأنك ضد تواجد اللاعبين الشباب وتحاربهم كيف ترى الوضع الان لاسيما بعد ان شاهدنا ان أغلب هؤلاء اللاعبين ملتفين حولك؟
كل الكلام الذي كان يظهر عني من انني أحارب اللاعبين الشباب هو كلام عار عن الصحة وأتحدى اي شخص يقول ذلك.
ومن يجلب لي دليلا واحدا فإنني سأمسح تاريخي نهائيا لان ليس من اخلاقي ان اعمل مثل هذه الامور والجميع يعرف من هو يونس محمود حتى انه خلال تواجدي الان معهم قالوا لي «لو يوجد اثنين منك في المنتخب كان احنا بخير» بسبب التعامل الاخوي الذي ابديته معهم والحمد لله شكلت وجودي مع الشباب اضافة قوية للمنتخب العراقي.
] كيف تنظر الى تواجد المدرب المحلي حكيم صشاكر بعد ان جاء كمدرب طوارئ وهو يحقق النجاحات الواحدة تلو الاخرى في البطولة؟
المدرب حكيم شاكر مدرب رائع ويتعامل معنا بأسلوب مميز وهو اخ وصديق لنا ولديه روحية كبيرة وحب البلد وهذا ما رأيناه خلال الفترة الماضية، العراق من اكثر البلدان يوجد فيه مدربين على مستوى عال من زاخو الى الفاو يحققون النتائج المميزة مع الاندية والمنتخبات لكن هناك رأي يقول مطربة الحي لا تطرب.

] هل انت مع المدرب المحلي او الاجنبي؟
انا مع المدرب المحلي لانه يعرف نفسيات اللاعب العراقي ويعرف الظروف التي يمر بها البلد، ويتواجد مع المنتخب في كل الاوقات ومتعايش مع اللاعبين ولديهم الروح الوطنية والغيرة العراقية وهو الامر الذي لم يكون موجودا مع زيكو الذي كان يأتي الى المنتخب في اوقات قليلة مما اثر حتى على مستويات اللاعبين واندفاعهم وهو ما اثر سلبيا على اداء المنتخب العراقي في تصفيات كأس العالم.

] الى من تفتقد في خليجي 21 من زملائك اللاعبين في المنتخب العراقي؟
بصراحة افتقد كثيرا الى نشأت اكرم الذي يعرف طريقة لعبي جيدا ويمول لي الكرات بشكل مميز، بالاضافة الى كرار جاسم وقصي منير الذين كنت اتمنى ان يكونوا متواجدين معنا، اللاعبين الشباب يريدون ان يقدموا كل شيء لكن الخبرة ايضا مطلوبة ويحتاجون للوقت لكي يظهروا بالصورة التي يتمناها الجميع

] كيف تنظر الى مشوار المنتخب العراقي في البطولة وهل تتوقع الوصول الى المباراة النهائية؟
لغاية الان النتائج مميزة بالنسبة لنا حيث تصدرنا المجموعة وحققنا الفوز على السعودية والكويت ولدينا لاعبين شباب مندفعين واتوقع ان يصل المنتخب العراقي الى المباراة النهائية في ظل الثقة الكبيرة التي ظهرت لدى اللاعبين بعد النتائج الجيدة وهذا ما يعطي دفعة معنوية بالنسبة للاعبين على تقديم الافضل خلال المباريات المقبلة.

] مع من تتمنى ان يلتقي المنتخب العراقي في نصف النهائي ؟
لا اهتم لهذا الامر لان جميع المنتخبات تعتبر قوية ولا يوجد فرق فيما بينها واهلا بما يأتي لأننا واثقون من انفسنا كثيراً ونعرف قدرات لاعبينا جيداً.

] في حالة وصول المنتخب العراقي الى نهائي البطولة من تتوقع ان يصل معكم والامنيات مع اي منتخب ترغبون بملاقاته؟
اتوقع ان تكون المباراة النهائية بين العراق والسعودية في تكرار لنهائي كأس اسيا 2007، لكن اتمنى ان تكون المباراة النهائية بين العراق



القحطـــاني يصـل للهدف رقم 10في دورات الخليج

المصدر:كتب – رائد أيوب:

تمكن ياسر القحطاني من الوصول الى الهدف رقم 10 فى تاريخ دورات كأس الخليج العربي، حيث نجح فى ذلك بعدما أحرز الهدف الأول لمنتخب بلاده فى شباك المنتخب اليمني أمس الأول في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثانية لدورة كأس الخليج 21 المقامة حاليا في مملكة البحرين.
وكانت أول أهداف ياسر القحطاني في تاريخ مشاركاته بدورات الخليج في مرمى المنتخب العماني التي فاز بها الأخضر السعودي 2-1، ثم سجل هدفين آخرين في اليمن، واكتفى بتسجيل هدف واحد فقط في بطولة 2004 التي أقيمت في قطر وكان ذلك على مرمى المنتخب الكويتي والتي خسرها الأخضر 1-2.
ولكنه عاد ليسجل ثلاثة أهداف في بطولة 2007 التي أقيمت في الإمارات، كان منها هدفان في مرمى المنتخب البحريني التي كسبها الأخضر 2-1، وهدف في مرمى المنتخب العراقي التي فاز بها الأخضر بهدف يتيم.
أما في نسخة 2009 فى عمان، فقد سجل القحطاني هدفين، الاول في مرمى اليمن في المباراة التي فاز بها الاخضر 6-صفر والهدف الثاني في مرمى الامارات في المباراة التي كسبتها السعودية 3-صفر.
وبذلك يحتل ياسر القحطاني المركز السادس في ترتيب الهدافين التاريخيين في سجل دورات كأس الخليج برصيد 10 أهداف، ومتساويا بذلك مع الأسطورة الإماراتية فهد خميس والهداف القطري محمود صوفي.
الجدير بالذكر أن أسطورة كرة القدم الكويتية جاسم يعقوب يعتبر أكثر اللاعبين تسجيلا في دورات كأس الخليج برصيد 18 هدفا، يليه في المركز الثاني الأسطورة السعودية الهداف ماجد عبدالله برصيد 17 هدفا، ثم النجم العراقي السابق حسين سعيد برصيد 16 هدفا ثالثا، ثم الكويتي علي الملا برصيد 15 هدفا رابعا، ويأتي في الترتيب الخامس الهداف القطري منصور مفتاح برصيد 12 هدفا. اما حامل الرقم القياسي في دورة واحدة فهو العراقي حسين سعيد الذي سجل 10 اهداف في الدورة الخامسة عام 1979، يليه جاسم يعقوب (9 اهداف) في البطولة الرابعة عام 1976.



فيصل بن فهد رفع علم الدورة الثانية



المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب بالمملكة العربية السعودية يرفع علم دورة كأس الخليج العربي الثانية التي اقيمت بالرياض عام 1972.





يواجه الأبيض اليوم أملًا في تحقيق الفوز وخطف بطاقة العبور للمربع الذهبي
العماني يتشبث بـ "الجار" !




المنامة - رويترز:

ستتشبث عمان بفرصة ضعيفة في التأهل للدور قبل النهائي حين تواجه الامارات في الجولة الاخيرة بالمجموعة الاولى في كأس الخليج لكرة القدم اليوم الجمعة. واستقبلت عمان هدفا قرب النهاية لتخسر 2-1 أمام قطر يوم الثلاثاء بعد أن سيطرت على اللعب أغلب فترات اللقاء وهي نتيجة تركتها في المركز الرابع والأخير في مجموعتها بنقطة واحدة من مباراتين عقب تغلب الامارات 2-1 على البحرين صاحبة الضيافة لتضمن التأهل للدور قبل النهائي.

ولن يكون مصير عمان بطلة 2009 بين يديها. فستنتظر عمان التي يدربها الفرنسي بول لوجوين أن تأتي نتيجة المباراة الأخرى في

المجموعة بين البحرين التي تملك مثلها نقطة واحدة وقطر ولها ثلاث نقاط في صالحها. وسيطيح فوز قطر بآمال عمان لكن في ظروف استثنائية قد يتم اللجوء للقرعة لتحديد المتأهل للدور قبل النهائي بجانب الامارات.

وفي ظل تحديد ترتيب الفرق في المجموعة في حالة التساوي في النقاط وفقا لفارق الأهداف اولا بحسب الموقع الرسمي للبطولة على الانترنت فإن فوز عمان على الإمارات والبحرين على قطر بالنتيجة ذاتها سيؤدي لتساوي الفريقين في عدد النقاط وفارق الأهداف وعدد الأهداف التي سجلها كل منهما بالاضافة لتعادلهما معا بدون أهداف في المباراة الافتتاحية.

ووفقا للوائح كأس الخليج سيتم اللجوء للقرعة إذا التساوي بين فريقين أو أكثر في هذه العناصر.

وسيكون من المرجح أن ينتهج لوجوين أسلوبا أكثر جرأة ضد الامارات المتوقع أن تريح العديد من لاعبيها الاساسيين استعدادا للدور قبل النهائي.

وقال مهدي علي مدرب الإمارات بعد الفوز على البحرين "اعتدنا في الخليج أن نلعب بأمانة وشرف ونلعب للفوز في أي مباراة وبالنسبة لنا

بعض اللاعبين يحتاجون إلى راحة وبعضهم لديه بطاقات (صفراء).. ليس كل اللاعبين سيشاركون في المباراة التالية".

كما توقع علي أن تكون المنافسة على بطاقة التأهل الثانية في المجموعة بين البحرين وقطر وليس عمان المنافس القادم لفريقه.

وقال علي "أعتقد أن المنافسة ستكون بين قطر والبحرين. هذا بناء على المستوى الذي قدمته البحرين في المباراتين ونفس الشيء بالنسبة

لقطر".

وأضاف "هذا ليس تقليلا من مستوى عمان.. وحسب ما رأيت ربما في المباراة الثالثة بين الإمارات وعمان تظهر عمان بصورة أخرى".

وقد يمنح لوجوين الفرصة لثنائي الهجوم الشاب حسين الحضري وعبد العزيز المقبالي للعب معا لأول مرة في البطولة بجانب مهاجم الأهلي

السعودي عماد الحوسني.

وشارك الحوسني في اللقاء الأول ضد البحرين ثم جلس على مقاعد البدلاء في المباراة الثانية أمام قطر التي شارك فيها المقبالي بالتشكيلة الاساسية ثم لعب الحضري في الشوط الثاني ليسجل هدف عمان الوحيد من ركلة جزاء. ودخل الحوسني قرب النهاية بدلا من المقبالي.

وقال خالد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم "أعتقد أن فرص (التأهل) ربما ضئيلة الى حد كبير.. بلا شك خسارتنا أمام قطر

(أضعفت) فرصنا في الوصول للأدوار النهائية ولكن كل شيء وارد في كرة القدم".



الخروج من عنق الزجاجة يتطلب اللعب بروح عالية وتقديم أداء مقنع
يا عنابي ..الهوية قبل البطاقة الذهبية



التماسك الدفاعي والرقابة المشددة والتنظيم الهجومي يعيد لمنتخبنا هيبته وبريقه

المنامة ـ فريق الراية : عبدالله المري وبلال قناوي وماهر الطوخي ورجائي فتحي:

يبحث العنابي اليوم عن هويته الحقيقية التي يمكن أن تفتح له أبواب فوز لابد منه لحجز مقعد في المربع الذهبي لـ"خليجي 21 " وذلك عندما يواجه نظيره البحريني صاحب الأرض والجمهور في اللقاء المصيري الذي يجمع بينهما عند الساعة السادسة إلا ربعًا على استاد البحرين الوطني في ثالث جولات المنافسة الشرسة للمجموعة الأولى من البطولة..

فبعد الصورة الباهتة التي كان عليها في مباراتيه السابقتين، سواء التي خسرها أمام الإمارات بثلاثة أهداف لهدف أو التي فاز فيها على عمان بهدفين لهدف ، سيكون على العنابي اليوم أن يستعيد تألقه ويقدم المستوى الذي يتفق مع حقيقة قدرات لاعبيه وهو أمر يتحمل مسؤولية تنفيذه الجهاز الفني واللاعبون على حد سواء..

لا ننكر طبعًا مدى صعوبة مباراة اليوم خصوصًا أنها تجمعنا مع المنتخب المضيف الذي لن يتنازل بسهولة أبدًا عن فرصة التواصل مع البطولة ولن يرضى الخروج منها مبكرًا في دورها الأول، لكن المعرفة الدقيقة بالإمكانات الحقيقية للاعبينا تدفع بنا نحو التمسك بالأمل الكبير الذي يمكن أن يعيد البسمة إلى جمهور العنابي من خلال فوز سيكون بطعم الشهد هذه المرة لأنه سيمحو آثار ما حدث في الجولتين السابقتين ويضع العنابي في موقعه الطبيعي بين أفضل أربعة منتخبات خليجية تتنافس في الدور قبل النهائي لهذه البطولة..

فمع كل ما حدث من أخطاء يُسأل عنها المدرب أوتوري قبل غيره في الجولتين السابقتين إلا أننا نؤكد أن لدى هذا المدرب فرصة حقيقية اليوم لتصحيح كل ذلك من خلال التوظيف السليم لقدرات لاعبينا والدقة في تحديد الواجبات والاختيار الأنسب للتشكيلة الأساسية التي سيبدأ بها المباراة إلى جانب القراءة المعمقة لإمكانات المنتخب البحريني وكيفية مواجهته من خلال تحديد مكامن القوة والضعف فيه وكيفية التعامل معها..

وفي الحقيقة فإن التوقعات تبدو صعبة جدًا بشأن التشكيلة التي سيلجأ إليها أوتوري في مباراة اليوم لأنه عودنا على العديد من التغييرات في كل مرة، مثلما حدث في المباراة السابقة التي أجرى عليها أربعة تغييرات دفعة واحدة عن التشكيلة التي خاض بها المباراة التي سبقتها..

ومع ذلك نقول: إن المدرب ربما يعود ليدفع اليوم ببلال محمد في قلب الدفاع ليكون إلى جانب ماركوني .. وفي هذه الحالة فإنه يمكن أن يستفيد من محمد كسولا في مركز الظهير الأيمن بدلاً من الاعتماد على لاعب مهاجم في هذا المركز مثل حسن الهيدوس الذي أثبت في المرتين السابقتين أنه لا يجيد مهمة لاعب ظهير بقدر إجادته مهمة جناح أيمن أو مهاجم صريح..

وهنا نشير إلى أن الظهير الأيمن للعنابي اليوم سيكون أمام مهمة صعبة تتطلب منه جهدًا كبيرًا لأنه سيكون في مواجهة أحد أهم مفاتيح اللعب البحرينية وهو اللاعب فوزي عايش الذي يراهن عليها البحرينيون كثيرًا في بنائهم الهجومي عند الجانب الأيسر لملعبهم..

وفي تقديرنا أن كسولا يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في تعطيل انطلاقات عايش مثلما أن إبراهيم ماجد يمكن أن يلعب دورًا فاعلاً في الجانب الأيسر في مواجهة تحركات حسين سلمان ومن خلفه عبدالله إسماعيل وكلاهما يتميزان برغبة التوغل والإسناد الهجومي في الجانب الأيمن للمنتخب البحريني..

أما في وسط الملعب فإن هناك عدة خيارات أمام أوتوري لكننا نميل هنا إلى تواجد ثلاثة لاعبي الارتكاز مع التشديد على ضرورة تواجد وسام رزق منذ البداية وكذلك يونس علي وكلاهما يمكن أن يلعبا دورًا حيويًا في الصراع الشرس عند منطقة العمليات إلى جانب زميلهم الثالث وربما يكون عبدالعزيز حاتم أو طلال البلوشي مع الاستعانة بمحمد جدو كورقة رابحة يمكن الزج بها في الشوط الثاني من اللقاء..

وهنا نقول: إن ثلاثي وسط العنابي سيكون أمام مهمة تتطلب الكثير من الحذر في التعامل مع لاعبين بمستوى محمد سالمين ومن خلفه سيد ضياء أو عبدالوهاب علي في حين سيكون على دفاعات العنابي أن تركز كثيرًا على أمرين مهمين الأول هو المراقبة الدقيقة والمشددة مع إسماعيل عبداللطيف الذي اعتاد التحرك يمينًا ويسارًا سعيًا للتخلص من الرقابة وكذلك سامي الحسيني أو جيسي جون الذي يمكن أن يكون هو الآخر من الأوراق الرابحة المهمة لدى البحرين..

وفي الأمام مازلنا بحاجة إلى الكثير من التنظيم الذي يمكن أن يستثمر عمليًا إمكانات لاعبين كبار بمستوى سباستيان وجارالله المري ومن خلفهما خلفان إبراهيم الذي قد يتعرض اليوم للكثير من المضايقة من خلال الرقابة الفردية التي ستفرض عليه للحد من خطورته وفاعليته .. وفي تقديرنا أن هذا الثلاثي يمتلك إمكانات كبيرة قد تتسبب بالكثير من المتاعب لدفاعات المنتخب البحريني إذا ما تحركت بطريقة منظمة رغم وجود لاعبين كبار مثل محمد حسين وعبدالله المرزوقي في قلب الدفاع مع الإشارة هنا إلى أن دفاعات البحرين تعاني من بعض المشاكل التي يمكن استثمارها ولا سيما بسبب الخشونة التي غالبًا ما يلجأ إليها المرزوقي على وجه التحديد وفي أماكن يمكن أن تتسم بالكثير من الخطورة على مرمى فريقه..

وبقدر ما نتمنى أن يكون جارالله المري حاضرًا منذ البداية في التشكيلة الأساسية لمباراة اليوم بقدر ما نشير أيضا إلى أن يوسف أحمد يمكن أن يكون من بين الأوراق أو الخيارات التي يمكن اللجوء إليها لاحقًا في هذا اللقاء الذي يراه الجميع أنه من بين أهم لقاءات الدور الأول وأكثرها إثارة.



هدفنا اليوم هو الفوز .. أوتوري يؤكد في المؤتمر الصحفي :
العنابي جاهز والأهم هو أن يؤدي بشكل جيد



ستكون من أصعب المباريات التي يلعبها العنابي لدخول فرق المجموعة في لعبة الحسابات المعقدة

المنامة - فريق الراية عبدالله المري وبلال قناوي وماهر الطوخي ورجائي فتحي:

بهدوء شديد بدأ باولو أوتوري مدرب منتخبنا الوطني حديثه في المؤتمر الصحفي قبل مباراة العنابي اليوم برسالة للاعبي منتخبنا مشيرًا إلى أنه سيكون فخورًا بالعمل مع هذه المجموعة من اللاعبين مشيرًا إلى أنه يستمتع بالعمل معهم ويثمّن جهودهم التي يبذلونها سواء في المباريات التي يلعبها العنابي أو في التدريبات، وأبدى أوتوري فخره بكل اللاعبين وتقديره الكبير لهم لجهودهم .

وعن مباراة اليوم قال أوتوري: إنها بالتأكيد ستكون من أصعب المباريات التي يلعبها العنابي نتيجة دخول فرق المجموعة باستثناء الإمارات في لعبة الحسابات المعقدة وحاجة المنتخب البحريني إلى الفوز والذي يلعب وسط جماهيره الغفيرة في المدرجات، كما أن العنابي يحتاج إلى عبورها أيضًا من أجل الفوز بالبطاقة الثانية للتأهل إلى الدور الثاني من البطولة

وطالب أوتوري لاعبي العنابي بالتركيز الشديد في المباراة كما طالب لاعبي الفريقين بالتحكم في أعصابهم نتيجة حساسية المباراة لكلا الفريقين متمنيًا أن يحقق العنابي الفوز للتأهل إلى نصف النهائي.

وأشار أوتوري إلى أنه يوميًا بتحدّث للاعبيه ويقول لهم إن كرة القدم ماهي إلا أسلوب حياة بصرف النظر عن الفوز أو الخسارة فالأهم هو أن يؤدي الفريق بشكل جيد في المباريات ومنها مباراة اليوم أمام البحرين بصرف النظر عن الفوز أو الخسارة لأنه ليس معنى أن الفريق الذي يفوز هو الأفضل ولايعني أن الخاسر سيئًا وإن كان الفوز هو الأكثر أهمية في بعض الأحيان ومنها مباراة اليوم للصعود إلى الدور الثاني.

وأكد أوتوري أن العنابي لعب بشكل متميز في الدقائق العشرين الأولى من مباراة الإمارات الأولى للفريق ولكن التركيز غاب عن اللاعبين ففاز الإمارات بالمباراة وعندما احتفظ لاعبو العنابي بتركيزهم في مباراة الفريق الثانية أمام عمان ظهر العنابي بشكل متميز وأسفر ذلك عن فوز الفريق بالمباراة، وفي مباراة اليوم سنلعب بنفس الأسلوب والتركيز العالي داخل الملعب لتخطي تلك المباراة القوية بالفعل وحصد النقاط الثلاث.

وقال أوتوري: إن العنابي سيلعب على الفوز فقط اليوم ولا ينظر إلى ما ستسفر عنه مباراة عمان والإمارات للتأهل للدور الثاني وإسعاد جماهيره الغفيرة كما أسعدها اللاعبون في المباراة السابقة بالفوز على المنتخب العماني.

وتمنى أوتوري أن يظهر العنابي في مباراة اليوم بنفس المستوى الفني المرتفع الذي كان عليه في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم المقبلة في البرازيل من أجل تخطي عقبة المنتخب البحريني.



فرانك ريكارد مدرب الأخضر في حوار شامل مع الإعلاميين :
الضغوطات في السعودية أكثر من أوروبا



لا توجد لي مشاكل مع الإعلام السعودي وأثق في حبهم للأخضر وسعيد بعودة ياسر للتهديف
العمل هنا مختلف عن أوروبا ولا أفكر إلا في النجاح مع الأخضر وراضٍ عن المنتخب
لا يمكن ترشيح منتخب للفوز باللقب الآن.. والعراقي الأفضل ويؤدي بصورة أوروبية

المنامة - فريق الراية :

يواجه المدرب الهولندي للمنتخب السعودي فرانك ريكارد هجومًا كبيرًا من جانب الإعلام السعودي بسبب النتائج التي يحققها المنتخب السعودي في البطولات المختلفة التي شارك فيها تحت قيادة ريكارد وآخرها كأس خليجي 21 الحاليّة التي يواجه فيها الأخضر السعودي شبح الخروج من البطولة، إذ يحتاج إلى الفوز في مباراته الأخيرة مع الأزرق الكويتي غدًا وإلا سيودّع البطولة من دورها الأول.

وترددت العديد من الأنباء عن أن الشرط الجزائي الكبير في عقد ريكارد هو الذي يمنع الاتحاد السعودي من فسخ التعاقد معه.

ريكارد جلس مع الإعلام في جلسة مطوّلة يوم أمس في فندق الكراون بلازا وأجاب عن كل التساؤلات في السطور التالية:


> بداية كيف ترى هجوم الإعلام السعودي عليك ؟

- هذا الهجوم أمر طبيعي والمشكلة أن الناس ليس لديها صبر على المدربين وفي بعض الأحيان لا تكون موفقًا وتحتاج إلى الدعم والمساندة من الجماهير والإعلام ولكن للأسف لم يحدث ذلك وفي نفس الوقت أنا مقدّر ذلك.

> هل يؤثر ذلك على أداء اللاعبين ؟

- أنا أتمنى ألا يتأثر اللاعبون بمثل هذه الأمور ولدي ثقة كبيرة في قدراتهم وإمكاناتهم وأنا على يقين أن الإعلام يُساند المنتخب السعودي خاصة الإعلام السعودي الذي يحب منتخب بلده ويتمنى أن يكون متميزًا.

> وكيف ترى الضغوطات عليكم في البطولة الخليجية الآن؟

- بكل صراحة الضغوطات كبيرة هنا سواء على اللاعبين أو الجهاز الفني وأنا أعلم أننا نقوم بعمل شاق يحتاج إلى تضافر الجهود جميعًا وللحقيقة أنا مستمتع بالعمل مع المنتخب هنا وأسعى بكل ما أملك من خبرات لإفادة المنتخب السعودي.

> والموقف الحالي للأخضر كيف تراه ؟

- موقف صعب حيث إن الأخضر مطالب بالفوز بالمباراة المقبلة أمام الكويت من أجل التأهل وسوف نقدم أفضل ما لدينا لتحقيق هذه النتيجة وثقتي كبيرة في لاعبي الأخضر لتحقيق ذلك.

> كيف ترى طبيعة العمل هنا عن أوروبا ؟

- الفارق في الثقافة حيث إن الأجواء في أوروبا مختلفة من حيث الضغوطات التي يواجهها اللاعب والمدرب معًا وهناك أقل من هنا.

> ولكن الإعلام الأوروبي ينتقد باستمرار ؟

- هذا صحيح ونحن لا نرفض النقد من الجميع طالما هناك إخفاق أو تقصير بمعنى النقد الفني وليس شيئًا آخر.

> وهل هناك انتقادات أخرى من الإعلام السعودي ؟

- صراحة أكثر ما يميّز الإعلام السعودي أنه يتحدث مباشرة في الموضوعات ويهاجم بقوة كبيرة جدًا سواء على المدرب أو اللاعبين ولكنني أعرف أنهم محبون لمنتخبهم بصورة جيّدة ولديهم ود كبير مع اللاعبين والجهاز الفني.

> إذن أين المشكلة ؟

- المشكلة في شكل الضغوطات نحن الآن قاب قوسين أو أدنى من انتهاء الدور الأول وتنتظرنا مباراة غاية في الأهمية والقوة وعلينا أن نلعبها بكل قوة من أجل الفوز والتأهل ومن ثم التفكير بعد ذلك في الانتقادات وبالنسبة لي لا أهتم بذلك لأنني أؤدّي عملي بالشكل المناسب.

> هل ترى أن لديك مشاكل مع الإعلام السعودي ؟

- أنا أحترم الإعلام السعودي ولا أنتقده.

> وكيف ترى مواجهة الكويت غدًا ؟

- مواجهة صعبة ويجب علينا أن نلعبها من أجل الفوز للتأهل مثل ما حدث في لقاء اليمن وحققنا الفوز بالمباراة وأنا راضٍ عن الأداء الذي تمّ تقديمه في لقاء اليمن حيث كنا في حاجة كبيرة لتحقيق الانتصار باللقاء.

> هل كنت تخشى الخسارة وبالتالي الرحيل ؟

- أنا لم أخشَ أي شيء وأعمل مع الاتحاد السعودي بكل ما أملك من خبرات وأسعى لنقل تلك الخبرات للاعبي الأخضر للاستفادة منها لأن هدفنا جميعًا تطوير المستوى الفني.

> هل ترى أن لقاء الغد سيكون ثأريًا لكون الكويت تخطت السعودية في نهائي البطولة الماضية باليمن ؟

- لا أعتقد أن اللقاء ثأري لأن هذا في الدورين الأول والثاني كان في النهائي ولكن أهمية اللقاء في كونه سوف يؤهل الفائز به إلى المباراة النهائية هو سبب تلك الأجواء المشحونة بالحساسية الكبيرة وتصوير البعض أنها مواجهة ثأرية خاصة وأنها في بطولة حيوية وقوية يهتمّ بها كل أبناء الخليج.

> وكيف ترى الأخضر بعد لقاء اليمن؟

- سعيد بروح اللاعبين وما قدّموه من مستوى في اللقاء وسعيد أيضًا بعودة ياسر القحطاني للتهديف مع المنتخب حيث إنه كمهاجم يحتاج إلى هزّ الشباك من أجل استعادة الثقة التي يحتاجها أي لاعب هدّاف.

> كيف ترى المستوى الفني العام للبطولة ؟

- المستوى الخليجي جيّد وكل المنتخبات قريبة من بعضها وأرى أسلوبها واحدًا باستثناء المنتخب العراقي الذي يلعب كرة قدم بها نكهة أوروبية في قوة الدفاع وأيضًا حيوية الهجوم القوي المنظم وتلك أشياء مهمّة في كرة القدم.

> من ترشحه للفوز باللقب ؟

- كيف أتحدث عن فريق يفوز باللقب والدور الأول لم ينتهِ وباقِ بطاقتان لم يتم حسمهما في الدور الأول في المجموعتين وعندما يتحدّد مربع الكبار في البطولة يمكن الحديث عن المرشحين للقب وأتمنى أن يكون اللقب للمنتخب السعودي وسوف نجتهد لتقديم أفضل مستوى من أجل تحقيق ذلك.

> هل تشعر أنك تفتقد العمل في أوروبا في الوقت الحالي ؟

إطلاقًا أنا أعمل هنا في السعودية ولا أفتقد العمل طالما أعمل.

> وما الفارق بين التدريب في أوروبا والتدريب في الخليج؟

- الفارق في اللاعبين حيث إن الأجواء كما هى ولا يوجد فارق بين الجماهير والإعلام من حيث الضغوطات وإن كانت هنا بنسبة أكبر عن أوروبا وبكل صراحة الضغوطات في أوروبا أقل من السعودية والصحافة باستمرار غاضبة وتجعلنا نعمل تحت ضغوط كبيرة.

> وكيف ترى حياتك الخاصة مع أسرتك في السعودية ؟

- جيّدة والشعب السعودي ودود ومحب لكل الناس وأنا سعيد بالحياة في المملكة وأسعى للنجاح فيها حتى تكون الذكريات دائمًا طيّبة.



المدرب جوران يؤكد:
الأزرق سيواجه الأخضر بتكتيك جديد



لا نخشى الجماهير السعودية وأخاف من اللعب بفرصتين

المنامة ـ فريق الراية :

أكد الصربي جوران مدرب المنتخب الكويتي أنه لم يُفاجأ بمستوى المنتخب العراقي خلال مباراتهما معا وقال: المنتخب العراقي جيد ويجمع بين الخبرة والشباب ولديه لاعبون محترفون على مستوى عال وأكثر خبرة من لاعبي المنتخب الكويتي وقدموا مباراة جيدة واستحقوا التأهل للدور نصف النهائي للبطولة.

وأضاف جوران: مباراتنا مع المنتخب السعودي في مستوى نهائي وسبق أن لعبنا النهائي امامهم في البطولة الماضية وحققنا اللقب وهذه المرة اسعى لان احقق الفوز والتأهل الى الدور نصف النهائي للبطولة للدفاع عن اللقب الذي حققه الازرق في البطولة الماضية في اليمن ونحن قادرون على تحقيق ذلك واشار جوران الى ان الوقت لم يساعد في احداث اي اعداد بشكل خاص للقاء السعودية حيث ان الفترة الزمنية للمباراة ما هي الا مرحلة استشفاء للاعبين بعد الجهد الكبير الذي بذلوه في مباراتي اليمن ثم العراق ولذلك ستكون الاستعدادات عادية جدا قبل لقاء الاخضر وفقط سوف ندخل بعض التكتيكات التي يحتاجها الازرق من اجل تحقيق الفوز.

وعن لعب منتخب بلاده بفرصتين في هذه المباراة قال جوران: أحيانا اللعب بفرصتين يكون سلاحا ذا حدين وعلينا أن نعتبرها فرصة واحدة وهي الفوز ولذلك سوف نقاتل من أجل تحقيق الفوز في اللقاء والتأهل عن جدارة للدور نصف النهائي ولاعبو الأزرق قادرون على ذلك مع اعترافي الكامل بأن المباراة ستكون صعبة .

وقال جوران: موقفنا نفس موقف السعودية ولكل من المنتخبين تاريخ طويل في البطولة الخليجية وفوزه باللقاء يكون أمرا عاديا وأتمنى أن يكون لاعبو الأزرق في حالتهم الطبيعية غدا لتحقيق الفوز باللقاء والتأهل للمربع الذهبي وهذا الأهم بالنسبة لي ويمثل الهدف الأول لنا في البطولة.

وعن الغيابات في التشكيلة الكويتية قال جوران: كل لاعبي المنتخب الكويتي في أعلى جاهزية ولا توجد أي غيابات في التشكيلة وهو أمر يسعدني ويوسع كثيرا من دائرة الاختيارات بالنسبة لي قبل هذه المباراة الهامة التي أعلم أن الجميع ينتظرها.

وحول حضور جماهيري من السعودية قال جوران: ونحن أيضا سوف يحضر جمهور كبير من الكويت والجماهير سوف تساعد لاعبي المنتخبين على تقديم أفضل أداء وليس للضغط عليهم والضغط الوحيد يكمن في الخوف من الخسارة ووداع البطولة وأنا أثق في لاعبي الكويت وفي قدراتهم العالية للانتصار باللقاء.





رفض فكرة إقامة البطولة كل 4 سنوات
الفهد: حظوظ الأزرق بفرصتين أفضل للتأهل إلى نصف النهائي



تدربيات جادة للاعبي الازرق استعدادا لمباراة السعودية (الازرق. كوم) 


الشيخ احمد الفهد يتابع إحدى المباريات (الازرق. كوم)

أكد رئيس المجلس الاولمبي الآسيوي والرئيس الفخري لاتحاد الكرة الشيخ احمد الفهد ان حظوظ الأزرق مازالت كبيرة في التأهل الى الدور قبل النهائي بشرط ان يخرج بنتيجة ايجابية امام الأخضر السعودي في لقاء الغد مشيرا الى ان المباراة لن تكون سهلة على منتخبنا لأنه سيقابل منتخبا عريقا يضم في صفوفه لاعبين على مستوى عال واستعداداته افضل من الأزرق بكثير ويعبر احد المرشحين لخطف لقب البطولة.
وقال الفهد ان الأزرق يلعب بفرصتي الفوز والتعادل حتى يضمن التأهل، وهذا شيء جيد لأن اللعب بفرصة واحدة يفقد الفريق التركيز في المباراة ويتسبب بالانعكاس السلبي على صاحب الفرصة وعلى الجهاز الفني واللاعبين استثمار هذه العوامل الايجابية والخروج بنتيجة ايجابية تأخذ بيد الأزرق للدور قبل النهائي.

وأضاف الفهد شاء القدر لتكون الجولة الأخيرة في المجموعتين كلاسيكية ونارية في الوقت نفسه لأنها تحدد مصير المنتخبات في البطولة، فالأزرق يلتقي خصمه التقليدي السعودية، والإمارات تواجه عمان وقطر تواجه البحرين وهذه قمة الاثارة والندية ومتعة للجماهير الرياضية.

وحول حكام البطولة قال الفهد ان التحكيم جيد وعلينا ان نكون واقعيين حتى لو كانت هناك اخطاء لأنها ليست غريبة وتحصل في ابرز البطولات العالمية والقارية، وأضاف انه كان من المفترض الحكم الذي ادار مباراة الأزرق والعراق ان يشهر البطاقة الحمراء للاعب الأخير علي رحيمة لتعمده ضرب اللاعب بدر المطوع عدا ذلك فأن جميع قراراته سليمة.

ورفض رئيس المجلس الاولمبي الآسيوي مطالب البعض بتغيير نظام البطولة لتقام كل أربعة أعوام بدلا من عامين وقال ان بطولة الخليج مدرسة شاملة للاعب والاداري والجماهير الرياضية وتزيد من ترابطهم وتقاربهم مضيفا بأنه سيتمسك برأيه لتبقى البطولة بهذا الشكل حتى لو بقى بمفرده.



البحرين «تحت الضغط» أمام قطر.. وعمان تأمل مرافقة الإمارات
حسابات معقدة في «الأولى»



سباستيان سوريا قوة ضاربة في خط هجوم قطر


محمد سالمين يحمل مع زملائه آمال وتطلعات الجماهير البحرينية للاستمرار في البطولة (الأزرق.كوم)



تدخل منتخبات البحرين وقطر وعمان في سباق ثلاثي حاسم لحجز البطاقة الثانية للمجموعة الاولى ومرافقة منتخب الامارات الى الدور نصف النهائي.
وفي الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول اليوم، تلعب الامارات مع عمان، والبحرين مع قطر.

وكان منتخب الامارات أول المتأهلين الى دور الـ 4 بعد ان حقق فوزين على قطر 3 ـ 1 والبحرين 2 ـ 1 رافعا رصيده الى 6 نقاط، وتأتي قطر ثانية ولها 3 نقاط من فوزها على عمان 2 ـ 1، ولكل من البحرين وعمان نقطة واحدة من نفس الرصيد من الأهداف.

يذكر ان العراق كان حجز بطاقته في المجموعة الثانية بعد ان رفع رصيده الى 6 نقاط، وتنحصر البطاقة الثانية بين السعودية والكويت.

وتقام المباراتان اليوم في التوقيت ذاته حرصا وتفاديا لتأثير نتيجة على الأخرى.

منتخب البحرين صاحب الأرض والجمهور قدم عرضا جميلا أمام نظيره الإماراتي في الجولة الثانية، وأهدر لاعبوه ولاسيما جيسي جون الذي نزل في الشوط الثاني فرصا كثيرة، وكان قادرا على الخروج بالنقاط الـ 3.

ولا تزال فرصة البحرين قائمة في تجنب الخروج من الدور الاول وفقدان فرصة إحراز اللقب الأول في تاريخها، علما أنها تستضيف دورة كأس الخليج التي انطلقت من أراضيها للمرة الرابعة بعد أعوام 1970 و1984 و1998، وفي النسخ الثلاث كان اللقب من نصيب المنتخب الكويتي.

والبحرين هي الوحيدة، مع اليمن، التي لم تفز بلقب كأس الخليج حتى الآن، في حين ان قطر ظفرت به مرتين عامي 1992 و2004 على أرضها.

وحسابات هذه المجموعة معقدة إذ يتعين على البحرين الفوز على قطر، وانتظار تعثر عمان أمام الامارات او حتى تسجيل فوز عليها تقل أهدافه عن فوزها على العنابي، لكي تواصل مشوارها في البطولة. والمستوى الذي قدمه «الأحمر» البحريني أمام الامارات كشف عن قدرته على الفوز اليوم بوجود لاعبين أمثال اسماعيل عبداللطيف وجيسي جون ومحمد سالمين وفوزي عايش وعبدالله المرزوقي ومحمد حسين وراشد الحوطي وغيرهم.

ويتولى الأرجنتيني غابرييل كالديرون مهمته مع منتخب البحرين منذ نحو شهرين تقريبا خلفا للانجليزي المقال جون بيتر تايلور.

لكن مهمة أصحاب الأرض لن تكون سهلة على الإطلاق أمام منتخب قطري رفع حظوظه كثيرا في التأهل بعد ان خطف فوزا ثمينا على نظيره العماني في الجولة الثانية 2 ـ 1، والذي لن يتخلى عن فرصته باللحاق بركب المتأهلين.

لم يقنع المنتخب القطري حتى الآن رغم ان حظوظه قوية بالاستمرار في البطولة، لكن مستواه في المباراة الثانية تحسن عما كان عليه أمام الإمارات، وقد يكون مدربه البرازيلي باولو اوتوري ارتاح قليلا من الضغط الشديد من الإعلام القطري بعد الخسارة الاولى. وقد يبقي أوتوري على التغييرات التي أجراها على تشكيلته في المباراة الثانية، لكن يبقى صانع الألعاب خلفان إبراهيم بيضة القبان في إمكان تحويل مجرى المباراة في اي لحظة بفضل مهاراته الفنية.


اسماعيل مطر يقود الهجوم الاماراتي


الجماهير العمانية تعول على أحمد مبارك «كانو» (الأزرق.كوم)

عمان تبحث عن الفوز

وفي المباراة الأخرى، كان مدرب منتخب الامارات مهدي علي واضحا في الإشارة الى انه سيجري بعض التغييرات في تشكيلته بعض ان ضمن التأهل الى نصف النهائي، ما عزز الأمل عند العمانيين في خطف الفوز وإكمال المشوار.

المنتخب الإماراتي كان مقنعا حتى الآن وأثبت انتظاما في الأداء والتوازن بين الدفاع والهجوم، بالرغم من الارتباك لدقائق في الشوط الثاني أمام البحرين، وقدم أكثر من لاعب موهوب في مقدمتهم عمر عبدالرحمن وماجد حسن (صاحب هدف الفوز على البحرين) وحمدان الكمالي وإسماعيل الحمادي وعبدالله موسى وعلي مبخوت وعامر عبدالرحمن وغيرهم.

لكن «الأبيض» الإماراتي الذي لفت الأنظار بفوزه على قطر 3 ـ 1 في الجولة الاولى، تعامل مع الأمور بطريقة مختلفة أمام أصحاب الأرض، فرضخ لضغوط أكثر من 30 ألف متفرج منحوا منتخبهم شحنة معنوية هائلة لفرض أفضليته على المجريات، إلا انه لم يمنع اللاعب المهاري عمر عبدالرحمن والمخضرم اسماعيل مطر والمهاجم الخطير علي مبخوت من حسم الأمور وحجز أولى بطاقات نصف النهائي.

وإذا كان «الأبيض» لن يضع كل إمكاناته في هذه المباراة كونه يفكر أكثر بمنافسه في نصف النهائي، فإن منتخب عمان يعتبر المباراة مصيرية لأنه يبحث عن فرصة للتأهل، ولذلك سيخوضها بكل قوة، وسيعمل مدربه الفرنسي بول لوغوين على إشراك أفضل ما لديه من لاعبين بعد ان أجرى تغييرات عدة في المباراة الثانية.





الأزرق تدرب بروح معنوية عالية لمواجهة السعودية غداً على ستاد البحرين
غوران رداً على مدرب العراق: أتمنى مواجهتك في النهائي



مدرب الأزرق الصربي غوران توفاريتش ومساعداه يتابعان مباراة اليمن والسعودية (الأزرق.كوم)


لاعبو الازرق يستعدون للسعودية بجدية (الازرق .كوم)

رسالة البحرين: ناصر العنزي
«الوفد الإعلامي»
عبدالعزيز جاسم
موفد «الأنباء»

خاض الأزرق تدريبه قبل الأخير على ملعب النجمة قبل مواجهة السعودية النارية غدا ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة الحاسمة من المجموعة الثانية رافقها حماس كبير من جميع اللاعبين وبنفس الروح العالية التي كانوا يتدربون فيها قبل مواجهة اليمن والعراق ما يوضح أن أثار هزيمة العراق قد تلاشت تماما وأن التركيز ينصب حاليا فقط على مواجهة السعودية والتي يدخل فيها الأزرق بفرصتي التعادل أو الفوز حيث يتفوق على منافسه الأخضر بفارق الأهداف.
وبدأ التدريب بعمليات الاحماء الخفيفة لكل اللاعبين ثم قام المدرب الصربي غوران توفاريتش بتقسيم اللاعبين إلى مجموعتين مجموعة مكونة من 11 لاعبا وهي التي خاضت مباراة أولا أمس ومجموعة أخرى مكونة من 12 لاعبا التي كانت على دكة البدلاء حيث أوصى مدرب اللياقة البدنية مواطنه الكسندر بإعطاء اللاعبين الذين خاضوا مواجهة العراق تدريبات فك العضلات من خلال بعض التدريبات المعينة بينما أعطى البدلاء تدريبات قوية من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية في قادم المباريات المقبلة ثم أجرى بعض التدريبات التكتيكية لجميع اللاعبين من خلال تقسيمة مصغرة أوضح بعض النقاط الرئيسية التي أخطأ فيها بعض اللاعبين في مواجهة العراق ثم مهد للتشكيلة الأساسية التي سيلعب فيها أمام السعودية والتي لن تتضح ملامحها النهائية إلا من خلال تدريبات اليوم والتي سيجري من خلالها تقسيمة رئيسية سيخبر فيها كل لاعب بمهامه وواجباته أمام المنافس.

غوران سيفاجئ مرة أخرى؟

من جهته، قال مدرب الازرق غوران أنه سيفاجئ السعودية بطريقة اللعب في المباراة المقبلة وأنه سيغير بعض الأسماء في التشكيلة مثلما فعل أمام العراق في المواجهة السابقة مدافعا عن قراراته في تغيير 4 لاعبين دفعة واحدة دون ان يكونوا مصابين أو موقوفين بالقول أن لكل مباراة تحتاج بعض اللاعبين ليقوموا بواجبات يطلبها منهم شخصيا لذلك أشرك مساعد ندا الذي يعتبره نجم المباراة مع عامر المعتوق لكي يقوموا بقطع الكرات الطولية كما أن المعتوق احتاجه في ادوار دفاعية أكثر منها هجومية والتي يجيدها المتألق محمد فريح كما جاء دخول فهد العنزي للاستفادة منه في الجهة اليمنى باستخدام مهارته وسرعته في التوغل من الأطراف بينما كان اختيار عبدالهادي خميس من أجل استخدام سرعته بالانسلال من خلف المدافعين وكسر مصيدة التسلل وبالفعل قام بها في اكثر من مناسبة إلا أن الحظ لم يحالفه لترجمتها إلى أهداف.

رد ناري

ورد غوران على تصريح مدرب العراق حكيم شاكر الذي قال ان السعودية سيرافقه في الدور نصف النهائي بدلا من الكويت قائلا إن هذا رأيه الشخصي ويحترمه لكنه يتمنى أن يواجهه في المباراة النهائية على لقب البطولة لكي يشاهد امكانات لاعبي الازرق جيدا مشيرا إلى أنه يرى أن الإمارات حاليا هو من يقدم افضل المباريات في البطولة وربما يكون رقما صعبا لمن يواجهه في الدور نصف النهائي.

وبين غوران أن الخسارة من العراق لم تكن منصفة للاعبي الأزرق نظرا للأداء لكن الخصم عرف كيف يدافع جيدا مشيرا إلى أن اللعب بفرصتين سيكون متواجدا في مباراة السعودية حتى في حال التعادل أو الفوز أمام العراق لافتا إلى أنه لم يفكر أبدا بتحقيق التعادل في أي مباراة وأنه سيدخل المباراة المقبلة من أجل الفوز ولاشيء غيره إلا أننا سنواجه فريقا يملك خبرة بطولات ومتمرسا على مثل هذه الاجواء خصوصا أن الجميع يعتبر هذه المواجهة «ديربي الخليج» ما سيزيد من صعوبتها على جميع اللاعبين وأضاف غوران أنه متفائل باللاعبين من أجل الحصول على البطولة وليس الوصول للدور نصف النهائي فقط وهو حق مشروع لهم كونهم أبطال النسخة السابقة.



رايكارد يركز على مواجهة الأزرق

أوضح مدرب منتخب السعودية الهولندي فرانك رايكارد انه حقق هدفه بالفوز على اليمن 2-0 أول من أمس في المجموعة الثانية التي تضم الأزرق والعراق.
وقال رايكارد «حققت الهدف الذي كنت ابحث عنه في مواجهة اليمن، فكان معروفا لدى الجميع ان خيار الفوز كان الهدف الوحيد لنا أمام اليمن من اجل المحافظة على حظوظنا في تجاوز الدور الاول».

وتابع «ندرك تماما أنه لاتزال أمامنا خطوة للتأهل امام المنتخب الكويتي، ولا شك ان مواجهته ستكون أصعب، ولذلك يجب ان ننسى الفوز والتركيز على المباراة المقبلة مع انني كنت آمل ان نفوز اليوم بثلاثة اهداف لكي نزيد من فرصنا بفارق الاهداف في حال التعادل مع الكويت».

وعن الضغوط الاعلامية التي يتعرض لها المنتخب السعودي قال رايكارد «لقد اعتدت على هذه الاجواء، لكن ما أخشاه هو ان تضر بلاعبي المنتخب».



لقطات من البطولة

٭ رغم خسارة الأزرق من العراق إلا أن معظم جماهير منتخبنا لم تغادر المنامة وفضلت البقاء وانتظار مواجهته المقبلة أمام السعودية لمساندته بقوة وكان واضحا تفاؤلهم باجتياز هذه العقبة.
٭ أعطى الجهازان الإداري والفني للاعبي العراق صباح أمس راحة لمعظم اللاعبين والذين طلبوا التجول في مجمع سيتي سنتر فما كان من الجهاز الإداري الا الموافقة على طلبهم.

٭ يعتبر مدرب اليمن البلجيكي توم سانتفيت أكثر المدربين استقبالا لرجال الاعلام ولا يرد أي وسيلة اعلامية تطلب لقاءه في أي وقت خصوصا أنه يتواجد طوال اليوم في «لوبي» الفندق.

٭من الواضح أن هناك تعليمات للمنتخب السعودي بعدم التواجد في ارجاء الفندق لجميع البعثة لأن تواجد اللاعبين أمر غير وارد لكن عدم تواجد أي شخص من الجهازين والفني والإداري هو المستغرب.





في جولة ثالثة لاتقبل القسمة على اثنين
منتخبنا الوطنى متمسك بفرصته الاخيرة امام نظيره الاماراتى
الانتصار مطلب وحيد ..وحسابات الصعود أكثر من معقدة


رسالة المنامة : يونس المعشري وصالح البارحي :

يخوض منتخبنا من ساحة ملعب مدينة خليفه بالعاصمة البحرينية المنامة في تمام الساعة السابعة إلا ربع بتوقيت السلطنة الحبيبة مباراة الفرصة الأخيرة ( المشروطة ) في خليجي 21 التي تقام أحداثها في الفترة من 5 - 18 يناير الحالي ، وذلك أمام نظيره المنتخب الإماراتي الشقيق والذي ضمن التأهل للمربع الذهبي عن جدارة وإستحقاق بعد أن أنهى مباراتيه الماضيتين أمام قطر بالفوز (1/3) وأمام البحرين بالفوز بنتيجة (2 /1) ، فيما لم يشفع الأداء الرائع لمنتخبنا أمام نظيره المنتخب القطري مساء الثلاثاء الماضي ليخسر (أهم ) لقاءاته ويتوقف رصيده عند نقطة واحدة فقط من تعادل سلبي وأداء (سلبي) في لقاء الإفتتاح أمام البحرين ، ليضع منتخبنا نفسه في لقاء اليوم (المشروط) بنتيجة المنتخبين البحريني والقطري الذي يقام في ذات التوقيت خشية التلاعب بالنتائج كما فندتها اللجنة المنظمة للبطولة ، حيث يحتاج منتخبنا للفوز ولكن بشروط حتى يتمكن من التأهل للمربع الذهبي مجددا بعد غياب عنه في خليجي 20 باليمن .

سيناريو شبيه

ربما كتب على الجماهير العمانية وقبلها منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أن يعيش سيناريوهين متشابهين في فترة قصيرة من الزمن ، حيث عاش هذا الوضع في تصفيات المرحلة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهله لمونديال البرازيل 2014 ، حيث وجب عليه الفوز في لقاؤه الأخير أمام تايلند والذي جرت أحداثه في مسقط عند الساعة الواحدة والنصف ظهر 29 من فبراير 2012 شريطة تعثر المنتخب السعودي في ملبورن عندما يلاقي استراليا هناك في ذات التوقيت ، وهو الأمر الذي عشنا معه أصعب لحظاتنا الكروية على الإطلاق بعد نهائي خليجي 19 ليقف القدر إلى جانبنا ويصعد منتخبنا بعد فوزه على تايلند 2 / 1 وخسارة السعودية هناك في ملبورن 2 / 4 .
واليوم نعيش ذات السيناريو الذي وضعنا فيه منتخبنا وأعني به ( لوجوين ) على وجه الخصوص والذي فرط في مباراتن الإفتتاحية أمام المنتخب البحريني (المتهالك) ومنحه نقطة من مباراة (سيئة) المستوى بين الطرفين ، رغم أن منتخبنا كانت لديه حلول لو جازف بها لوجوين لتغير الوضع جملة وتفصيلا ، فاليوم نحن نحتاج إلى فوز على الامارات بأكثر نتيجة من فوز البحرين على قطر ( إن حدثت ) ، أو تعادل البحرين وقطر وفوز منتخبنا على الإمارات بنتيجة تكون فيها فارق الأهداف ما لنا وما علينا أفضل من قطر حتى نتمكن من الصعود للمربع الذهبي ، وفي كل الأحوال نحن من وضعنا أنفسنا في مأزق وسيناريو مشابه لما أشرت إليه آنفا ، وعلينا العمل على التمسك بهذا الأمل حتى النهاية فلربما تحدث المفاجأة ونصل لأبعد مما نحن فيه الآن رغم ضآلة الفرصة .

لوجوين

وصلنا لمرحلة صعبة يا لوجوين ، وبات عليك التعامل مع الوضع بشفافية ووضوح دون تعقيد للمهمة ، فما رآه الجميع في لقاؤنا أمام قطر يعطينا الحق بأن نقول أنك من ظلمت المنتخب في لقاء البحرين تحديدا ووضعتنا في هذا الوضع والمأزق العصيب الذي لا نعرف نهايته رغم أفضليتنا من كافة الجوانب ، واليوم لا مجال سوى التقدم للهجوم لتسجيل أكثر عدد من الاهداف في شباك الشقيق الإماراتي رغم صعوبة المنتخب الأبيض ، إلا أن ما ذكره مدربه مهدي علي بأنه سيدخل لقاء اليوم بتشكيلة أغلبها من لاعبي الإحتياط نظرا لوضع بعض اللاعبين الأساسيين من حيث الإنذارات التي حصلوا عليه في الجولتين السابقتين والخوف من حصولهم على إنذارات أخرى تعيق مشاركتهم في المربع الذهبي هذا أولا ، وثانيا الإرهاق الذي سيصيبهم جراء مشاركتهم في ثلاث مباريات لا تفصلها سوى يومين فقط بين كل مواجهة واخرى ، وبالتالي فإن فرصة منتخبنا ستكون جيدة جدا مقارنة بعطاءات لاعبينا متى ما منحهم لوجوين الفرصة الكاملة بإطلاق حرياتهم دون تقييدهم وتحجيم إمكانياتهم بداخل حدود الملعب ، وما ظهر عليه المنتخب من خلال خطة اللعب التي دخل بها الفرنسي مباراتنا امام قطر يدلل على أن لاعبينا لديهم الكثير ليقدموه متى ما حصلوا على تفعيل لطاقاتهم الإيجابية التي يكتنزونها .
ومن هنا ، فإننا نطالب لوجوين بالمجازفة لأن فرصته اليوم هي الأخيرة ، ولا داعي للتراجع للوراء كثيرا لأن الفوز وحده هو من يعيدنا للواجهة ويفتح لنا أبواب الصعود في حالة خدمتنا نتيجة البحرين وقطر أولا ، وثانيا يحفظ لنا ماء الوجه على اقل تقدير أمام المنتخبات المشاركة والمتابعين للكرة الخليجية لا أن نخرج كما خرجنا من خليجي 20 دون أن نحقق اي فوز سوى هدف وحيد لعماد الحوسني ، وما نطلبه اليوم من لوجوين أن يعي تماما بأن إمكانيات منتخبنا الهجومية قادرة على تسجيل زيارات متكررة في شباك المنافسين ، وبأن عليه ان يؤمن بأن الفوز في لقاء اليوم هو من سيبقي له على قليل من الود في نفوس الجماهير العمانية بعد أن صعقها بشكل وفكر غريب في المناسبات السابقة .

التركيز

طالبنا كثيراً ومراراً وتكراراً من لاعبينا ضرورة الإبقاء على تركيزهم من بداية المباراة وحتى نهايتها بذات الجودة والقوة والطموح ، وحذرنا مرات عديدة بأن هناك لحظات ما في المباراة يجب أن يكون فيها التركيز حاضراً وخاصة من قبل الخط الخلفي وحارس المرمى أيا كان إسمه ، وبالأمس ضربنا أمثلة كثيرة على ضياع فرص كثيرة من بين أيدينا إما بتسجيل هدف تعادل في شباك منتخبنا في الوقت القاتل أو تسجيل هدف فوز سهل في شباك الاحمر وحرماننا من جميع نقاط المباراة ، وفي كل الحالتين نحن من يسجل إسمه الخاسر الأكبر أيا كانت المناسبة ، وما سردناه من أحداث وتفاصيل بدقائق معينة في قراءتنا لخسارتنا أمام قطر في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء الذي كنا فيه الطرف الأفضل يجب أن يؤخذ في الإعتبار سواء من اللاعبين أو من الجهاز الفني لمنتخبنا ، فغياب لحظة التركيز عن سعد سهيل تحديدا ومن بعده مازن الكاسبي أعطت القطريين النقاط الكاملة في مباراة العودة للمنافسة على الصعود للأحمر العماني .
ومن هنا ، فإن التركيز التام طيلة دقائق المباراة لا يشمل الخط الخلفي فقط وإنما حتى في الشق الهجومي والذي افقد المقبالي وفوزي بشير الدقة في إستثمار الفرص السانحة للتسجيل امام قطر ، فالهدف يأتي في ثانية ويجب التعامل مع الفرص بشكل مترو نظرا لأهمية إختيار اللحظة المناسبة للدفع بالكرة في شباك الخصوم أو إبعادها من منطقة الخطر بالنسبة لدفاعات منتخبنا ، وإنني إذ اؤكد هنا بأننا قادرين على صنع الفارق اليوم ، فإنني أؤكد كذلك بانه يجب علينا التركيز التام من البداية حتى النهاية حتى لا نفقد آخر فرص التأهل للمربع الذهبي لخليجي 21 بإذن الله تعالى .

هفوات إماراتية

من خلال المباراتين التين خاضهما منتخب الامارات ضد قطر أولا وأمام البحرين ثانيا ، فإنه يتضح بأنه فريق نشط في عطاءاته ومتمكن في نقل الكرة بصورة سهله ودون تعقيد وخاصة مايسترو خط الوسط عمر عبدالرحمن الذي يعد أفضل لاعب بالبطولة حاليا إلى جانب رائد إبراهيم الذي بدأت الأعين تلتقطه بعد عطاء رائع في لقاء قطر على وجه الخصوص ، ناهيك عن أن خط الهجوم الاماراتي يجمع بين الخبرة بتواجد إسماعيل مطر أو الحيوية بتواجد علي مبخوت وإسماعيل الحمادي واحمد خليل ، ولكن ما يعيب على المنتخب الإماراتي هي تلك الهفوات الدفاعية الساذجة والتي كادت تكلف الفريق الأبيض نقاط مباراته أمام البحرين لولا رعونة فوزي عايش وجيسي جون ومن بعدهما إسماعيل عبداللطيف والذين أعطوا الإمارات فرصة كاملة في تسجيل الأفضلية من ناحية النتيجة في نهاية المطاف بهدف قاتل في الوقت الأخير من عمر المباراة .
لذلك ، فإن حدث ولعب مهدي علي المدرب الاماراتي بتشكيلته الأساسية ، فإن هذه الملاحظات يجب أن تؤخذ في الحسبان وبأن على لاعبي منتخبنا ومن بعده المدرب الفرنسي بول لوجوين أن يعوا تماما بأن هناك مكامن ضعف واضحة في الفريق الأبيض مثل ما هناك مكامن قوة بطبيعة الحال ، وأن علينا التعامل مع الأولى بجسارة وقوة ومع الثانية بتركيز وإنضباط تامين بداخل الميدان ، لأن الوضع بالنسبة لنا لا يسمح في إرتكاب أخطاء اخرى قد تطيح بآخر الفرص في طريق التأهل للمربع الذهبي متى ما خدمتنا نتيجة لقاء البحرين وقطر بإذن الله تعالى .

إسلوب مشابه

المنتخب الاماراتي يعتمد على إسلوب شبيه من إسلوب لعب منتخبنا خاصة في سرعة تنفيذ الهجمة صوب مرمى المنافس ، وكذلك اللعب الارضي السهل بنقل الكرة بين أقدام اللاعبين في مساحات قصيرة ، إلا أن المنتخب الإماراتي لا يعتمد كثيرا على الإنطلاقات من الأطراف مثل ما يتبعه حسن مظفر وسعد سهيل الذي وجب عليه العودة لمعرفة كيفية تنفيذ الكرات العرضية بالطريقة المثالية التي تسمح لمهاجمينا بإستغلالها بدلا من إبعادها من قبل المدافعين بأقل مجهود نظرا لإقترابها من الأرض كثيرا ، ومن باب أولى فإن رباعي خط وسط منتخبنا اليوم يقع عليه عبء كبير في ضرورة إيقاف عمر عبدالرحمن في حالة تواجده بالميدان في المقام الأول وعدم تعقيد اللعب ثانيا بكثرة المراوغة الغير مجدية لمنتخبنا ، فلا مجال أمامنا سوى التوجه للهجوم بشكل مكثف مثل ما حدث مع قطر شريطة التيقن تماما بأن هناك مكامن ضعف في الخطوط الخلفية لمنتخبنا يجب المحافظة على عدم تفعيلها بالشكل المطلوب من جانب الفريق الإماراتي الذي ينتظر أنصاف الفرص متى ما وضع في ذهنه ضرورة تخطي عقبة منتبخنا والحصول على النقطة التاسعة مثل ما حدث في معاقب علي مبخوت لمدافعي المنتخب البحريني عبدالله عمر ومن بعده عبدالله المرزوقي .
وبصريح العبارة ، لا مجال للأخطاء في حين أنه لا مجال لإهدار الفرص من جانب لاعبي منتخبنا ، فالفرصة تعني ضياع هدف والهدف ربما يكون هو السبب في وصولنا للمرحلة القادمة إن وقف الحظ إلى جانبنا في لقاء قطر والبحرين ، وربما هدفا في شباك مازن الكاسبي يكون سببا في إقصاؤنا من الرحلة الخليجية باكرا كما حدث في خليجي 20 بجمهورية اليمن الشقيقة في يناير 2011 بعد أن خرج الأحمر مطأطأ الراس دون تحقيقه أي إنتصار سوى ثلاثة تعادلات بطعم الخسارة لم يزد رصيدها عن ثلث النقاط في المباريات الثلاث لو حصل عليها الأحمر في اماسي وليالي اليمن السعيد .

أبيض وأحمر

سيظهر لاعبو منتخبنا باللون الابيض الكامل في لقاء اليوم أمام منتخب الإمارات الشقيق الذي سيرتدي لاعبوه اللون الاحمر الكامل ، فيما يرتدي حارس مرمى منتخبنا اللون الاصفر ، وحارس مرمى المنتخب الاماراتي سيرتدي اللون الرمادي .


تأريخ ونتائج مواجهات منتخبنا مع الإمارات في دورات الخليج
إلتقى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مع نظيره المنتخب الإماراتي (17) مرة في بطولات كأس الخليج ، حيث تمكن منتخب الإمارات الشقيق من الفوز في (9) مباريات ، وفاز منتخبنا في (3) مباريات ، وتعادلا في (5) مباريات ، وقد سجل هجوم منتخب الامارات في شباك منتخبنا (22) هدفا فيما سجل منتخبنا (12) هدفا فقط ، وستكون مواجهة اليوم بين المنتخبين هي المواجهة رقم ( 18 ) في تاريخ دورات الخليج .


النتيجـــــــة
البطولـــــة
تعادل 1/1
خليجي 4
فوز الامارات 4/صفر
خليجي 5
فوز الامارات 3 /1
خليجي 6
تعادل 1/1
خليجي 7
فوز الامارات 1/صفر
خليجي 8
فوز الامارات 1/صفر
خليجي 9
تعادل 1/1
خليجي 10
فوز الامارات 1/صفر
خليجي 11
فوز الامارات 2/صفر
خليجي 12
تعادل صفر/صفر
خليجي 13
فوز الامارات 2/3
خليجي 14
فوز الامارات 1/صفر
خليجي 15
فوز عمان 2/صفر
خليجي 16
فوز عمان 2 /1
خليجي 17
فوز عمان 2 /1
خليجي 18
فوز الامارات 1/صفر
خليجي 18 (نهائي)
تعادل صفر/صفر
خليجي 20



العراق يعيش حسابات التتويج باللقب

اخذت دائرة تطلعات واحلام المنتخب العراقي لكرة القدم بالاتساع بعد ان حقق اهدافه الاولية التي جاء من أجلها إلى "خليجي 21" في المنامة، وبدأ حسابات جديدة بعد عرضين قويتين أمام السعودية والكويت في الدور الأول من البطولة. وقال مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر لفرانس برس "لقد جئنا في بادىء الأمر إلى المنامة لغرض رفع مستويات اعداد المنتخب وتحضيره بشكل أفضل من خلال هذه البطولة الى باقي مشوار تصفيات مونديال البرازيل 2014 والاستفادة من مبارياته فيها". واضاف "لكن الان تغيرت الحال، لقد حققنا اهدافا اولية وبدأت التطلعات تنصب باتجاه اللقب بعد ان قدمنا اهم مباراتين في المجموعة الثانية امام السعودية والكويت وتأهلنا الى نصف النهائي عبر منتخبين لهما بصمات كبيرة في تاريخ بطولات كاس الخليج، واعتقد بان هاتين النتيجتين رفعتا سقف الامال لدينا". واستهل المنتخب العراقي مهمته في "خليجي 21" بفوز ثمين على السعودية 2-صفر، وكرر انتصاره على الكويت حامل اللقب 1-صفر في اقوى مباريات المجموعة حتى الان. واوضح مدرب المنتخب العراقي الذي عاد واكد ان مهمته مؤقتة مع منتخب بلاده "الثقة الكبيرة التي يتمتع بها المنتخب العراقي الان تجبرنا ان نذهب الى البطولة والتفكير باللقب الرابع، هكذا اصبحت الحسابات وامر مشرف ان احقق اللقب مع منتخب بلادي". واعتبر شاكر "الفوز على الكويت دافعا قويا لتأخذ تطلعات منتخب بلاده منحى اخر ويدخل انعطافة مهمة صوب اللقب". يشار الى ان المنتخب الكويتي بطل النسخة السابقة في عدن نهاية عام 2010 التقى العراق اخر مرة في النسخة المذكورة واخرجه من البطولة بعد فوزه عليه بركلات الترجيح اثر تعادلهما 2-2 في الوقت الاصلي والاضافي. ويرى مدرب المنتخب العراقي ان "بطولة خليجي 21 اكدت بان للمنتخب العراقي جيل سيكون امتدادا لاجيال ذهبية سابقة خصوصا انها قدمت اسماء عراقية متميزة من بينها همام طارق وعلي عدنان وسيف سلمان واحمد ياسين واخرين من الشباب استفادوا من خبرة وتجربة زملائهم علي رحيمة وسلام شاكر ويونس محمود ونور صبري".
وشهد المنتخب العراقي لكرة القدم منذ مبارته امام اليابان في تصفيات مونديال البرازيل 2014 ثورة كبيرة فجر شرارتها واطلقها المدرب السابق للمنتخب البرازيلي زيكو الذي اثبت جدوى التغيير عندما قام باستبعاد عدد كبير من اللاعبين بعد تلك المباراة واستدعى سبعة من منتخب الشباب وصيف اسيا ما اثار انذاك حفيظة المدرب شاكر. ويأمل شاكر في ان يكون ثاني مدرب عراقي يحقق اللقب مع منتخب بلاده في بطولات كأس الخليج بعد المدرب الراحل عمو بابا الذي قاده الى القابه الثلاثة في بغداد 1979 ومسقط 1984 والسعودية 1988، بعد ان اخفق مواطنوه انور جسام 1990 في الكويت وعدنان حمد 2004 في الدوحة واكرم سلمان 2007 في أبو ظبي بتحقيق ذلك. واشاد شاكر بقدرات ومهرات الحارس نور صبري معتبرا الاخير ملهما لبقية زملائه وعاملا مهما في اشاعة جو الشجاعة بينهم معتبرا انه "كان ملهما لهم وساهم بشكل كبير في تحقيق الانتصارين المهمين على السعودية والكويت عندما وقف ببسالة بوجه اقوى منتخبين". وعن تغيير خارطة التوقعات للمنتخب المرشح لخطف لقب "خليجي 21" قال "منتخبنا من الواضح غير خارطة التوقعات بعد جولتين من الدور الأول ، اتوقع ان يظهر المنتخب السعودي من بعيد ويدخل حلبة الصراع، ولكن لا يهمنا من سنواجه في نصف النهائي الإمارات أو قطر او البحرين او منتخبنا لكن منتخب البحرين سيشكل جمهموره عامل ضغط على باقي المنتخبات". يذكر ان المنتخب العراقي لكرة القدم ما زال يواصل رحلة الصراع في تصفيات الدور النهائي المؤدية الى نهائيات كاس العالم في البرازيل 2014، ويشغل المركز الثالث في المجموعة الثانية التي تتصدرها اليابان (13 نقطة) اذ يملك خمس نقاط خلف استراليا الثانية، وتنتظره مباريات مع اليابان واستراليا وعمان في يونيو المقبل.



الاتحاد العماني لكرة القدم يحتفي بالوفود الإعلامية في خليجي 21

قام الاتحاد العماني لكرة القدم برئاسة السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد وبوجود سعادة السفير الشيخ الدكتور سليمان بن سعود الجابري السفير العماني المعتمد لدى مملكة البحرين وبحضور عدد من أعضاء الاتحاد المتواجدين حالياً في البطولة وعدد كبير من الاعلاميين من مختلف الدول المشاركة والدول العربية التي يتواجد اعلاميوها لتغطية البطولة ورحب خالد بن حمد البوسعيدي بالمشاركين في تغطية العرس الرياضي الخليجي الكبير، مؤكداً أن هذا الحشد من الاعلاميين المتواجدين في مملكة البحرين لتغطية الكأس الخليجية دليل واضح على أهمية البطولة ودورها في التقاء أبناء الخليج العربي في مسابقة تنافسية هدفها تقوية الروابط الاخوية بين الجميع إضافة الى تطوير لعبة كرة القدم والوصول بها الى أعلى المستويات.وكشف البوسعيدي أن الاعلام الخليجي الذي بات متطوراً من كافة النواحي يعدّ شريكاً أساسياً في النجاحات التي حققتها كأس الخليج نظراً لاحترافيته التامة في تغطية فعاليات الدورة ومبارياتها بمختلف الوسائل الحديثة والتركيز على الدورة وكون "الاعلام" يعدّ حافزاً كبيراً للمنتخبات من أجل تقديم أفضل المستويات في الدورة وصولاً إلى تحقيق التنافس الشريف بين المنتخبات الخليجية على لقب الدورة الابرز في المنطقة.ودعا البوسعيدي وسائل الإعلام إلى استغلال تنظيم دورة كأس الخليج العربي لعقد دورات وندوات وملتقيات إعلامية يكون هدفها تحقيق الاستمرارية في تطوير وسائل الاعلام الخليجية وتبادل الخبرات والنماذج الناجحة في كل البلدان الامر الذي سيعود بالشكل الايجابي على الاعلام الخليجي ورياضته بشكل عام.وقد أقيم الحفل في فندق الخليج بالمنامة والذي اشاد به جميع الاعلاميين حيث يقول توفيق الصالحي رئيس اللجنة الاعلامية في البطولة هذا ليس غريب على رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم الذي دأب على دعوة الاعلاميين في كل بطولة وهي المرة الاولى التي يقوم فيها رئيس اتحاد الاحتفاء بالإعلاميين وهي فرصه للخروج من أجواء العمل والتعرف على بعضهم البعض ومناقشة كافة أمور البطولة بعيداً عن أجواء المباريات والمؤتمرات واللقاءات الصحفية خلال احداث البطولة.
من جانبه قال الصحفي محمد سعيد من جريدة القبس الكويتية نشكر السيد خالد بن حمد على هذه الدعوة الكريمة التي لم تقتصر على الاعلام العماني بل شملت كافة الاعلاميين المشاركين وهي فرصة بالنسبة لنا لنكون بالقرب من إخواننا الصحفيين العمانيين المتواجدين في البطولة .

أما الصحفي السعودي سعيد الهلال فقد أكد هو الآخر هناك علاقة كبيرة تربطنا مع زملائنا وأخواننا في السلطنة ونحن سعداء بهذه الدعوة الكريمة التي جعلتنا نلتقي في هذا الحفل الجميل الذي اقامه الاتحاد العماني لكرة القدم للاحتفاء بكافة الاعلاميين لأن الكثير منا في البطولة مشغول في التنقل والتواجد من موقع لآخر وكان حفل الغداء فرصة للجميع .





حسآبي بتويتر $صدى القناص$

مجيد الملكي

اخر تعديل كان بواسطة » أخبار الصحف في يوم » 11/01/2013 عند الساعة » 05:34 AM
  #2  
قديم 11/01/2013, 05:05 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ sanforah.16
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 03/02/2009
المكان: في عالم سنفوري محلق خارج هذا الكوون~.!!!
مشاركات: 364
ولو ان فرصة المنتخب ضعيفة بالتأهل
الا انتي اتمنى انهم يفاجأونا بالفوز
بالتوفيق للأخضر
  #3  
قديم 11/01/2013, 05:34 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ M.Fawaz
زعيــم متواصــل
تاريخ التسجيل: 17/01/2010
المكان: الريـآز ..
مشاركات: 148
..


عبدالله العدوان تصريح قوي ب إتهامه لـ، عدنان حمد رغم اني ماحب ذا الاخير لكن الله اعلم ب النوايا



والله يوفق المنتخب مباراة الكويت ويحرز 3 نقاظ والتاهل ، بس كان ودي لو يتاهل المنتخب مايلعب مع الامارات


شكرا عـ النقل
  #4  
قديم 11/01/2013, 05:56 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ أبوريـــان
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 05/10/2009
المكان: ♥alhilal♥
مشاركات: 1,735
كل التوفيق لمنتخبنا السعودي
  #5  
قديم 11/01/2013, 08:58 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ بن جبله المطيري
مشرف اللجنة الإعلامية
بالموقع الرسمي لنادي الهلال
تاريخ التسجيل: 25/05/2004
المكان: (( تحت أقدااام أمي ))
مشاركات: 55,505
صدى القنااااص

الف شكر على رفع الاخباااار.....
  #6  
قديم 11/01/2013, 09:42 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ (ابن.الزعيم)
زعيــم جديــد
تاريخ التسجيل: 24/10/2012
مشاركات: 16
توقعاتي لمباراة اليوم
فوز عمان على الامارت او تعادل
فوز البحرين على قطر او تعادل

اما بنسبة لمباراة منخبنا

لو يلعب ركاد بتشكيل هذي ان شاء الله يفوز

وليد عبدالله
الحربي - هوساوي - الموالد - البيشي
كريري
سالم - الفرج - الشهري - الموالد
القحطاني

و الله يوفق المنتخب
  #7  
قديم 11/01/2013, 10:44 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عاشق ولهامسون ورادوي
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 26/11/2009
المكان: المكلا
مشاركات: 2,005
صدى القنااااص

الف شكر على رفع الاخباااار.....
  #8  
قديم 11/01/2013, 11:11 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ الزعيم مين يطوله
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 10/07/2011
المكان: Kuwait
مشاركات: 2,888
الله يعطيك الف عافية على النقل
  #9  
قديم 11/01/2013, 11:20 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ ابو معلا الاحمدي
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 07/06/2011
المكان: فَـِيِ قَـلَـِبْ اَلـْزعَ ـَـيِـمْ
مشاركات: 673
يعطيك العافيه على الاخبار

اعتقد مباراة الكويت هي الاختبار الحقيقي
لا بديل عن الفوز
والله يوفق المنتخب السعودي
  #10  
قديم 11/01/2013, 11:40 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ إنشتاين الهلال
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 14/03/2011
مشاركات: 1,902
للتصحيح فقط فإن اللاعب العراقي حسين سعيد سجل 17 هدف وليس 16 كما ذكر في الأعلى
وكانت أهدافه على النحو التالي:
10 أهداف في خليجي 5 في بغداد عام 1979م و7 أهداف في خليجي 7 في مسقط عام 1984م
بينما ألغيت أهدافه ال 5 في خليجي 6 في أبو ظبي عام 1982م ولو احتسبت لأصبح هو الهداف التاريخي للبطولة برصيد 22 هدف
وللتنويه فقط فإن بعض الاعلاميين يردد مقولة مفادها بأن العراق لم يفز منذ عام 1989م على الكويت يعني 24 سنة غياب عن الانتصارات
ولكن للمعلومية فإنه خلال هذه السنوات لم يلتقوا الا 5 مرات وانتهت كلها بالتعادل ولو أن الأخيرة انتهت بفوز الكويت بركلات الترجيح
وهذا يعني بأن الكويت لم تفز فوزاً بالوقت الأصلي أو الاضافي على العراق منذ عام 1987م يعني 26 سنة من الغياب
طبعاً كل الاحترام لهذين المنتخبين ولكن نقل التاريخ أمانة ويجب تأديتها
وبالتوفيق لمنتخبي البحرين وقطر وكذلك منتخبي عمان والامارات في تقديم مباريات فنية مميزة هذا اليوم ان شاء الله
وبالتوفيق لمنتخبنا السعودي في مواجهة الكويت في الغد ان شاء الله
$صدى القناص$
عوافي على النقل.
abu_david likes this.

اخر تعديل كان بواسطة » إنشتاين الهلال في يوم » 11/01/2013 عند الساعة » 01:07 PM
  #11  
قديم 11/01/2013, 12:49 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ .Mohammed#
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/06/2012
المكان: Al-khobar
مشاركات: 11,203
يعطيكم العآفيه على النقل .. كل التوفيق للمنتخب غداً
  #12  
قديم 11/01/2013, 02:34 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ SCORPION-KING
زعيــم مميــز
تاريخ التسجيل: 06/01/2010
المكان: نجــــــران الحــــدود .. سم العــدو اللـدود .. !!
مشاركات: 18,454
إعــدآد : $صدى القناص$


يعطيك العااااااااافيه على نقل الاخباااار
  #13  
قديم 11/01/2013, 02:59 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ العبدالله ..
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 11/06/2012
المكان: حائل - الوادي
مشاركات: 107
الف شكر على رفع الاخباااار.....
  #14  
قديم 11/01/2013, 03:03 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ العبدالله ..
في انتظار تفعيل البريد من قبل العضو
تاريخ التسجيل: 11/06/2012
المكان: حائل - الوادي
مشاركات: 107
يعطيك العااااااااافيه على نقل الاخباااار
  #15  
قديم 11/01/2013, 03:51 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ yazeed.20
زعيــم فعــال
تاريخ التسجيل: 04/10/2010
المكان: ALHILAL%%$$
مشاركات: 226
بالتوفيق للمنتخب السعودي ويارب الفوز والتاهل باذن الله~
تعليقي على ريكارد:- * من الخطا تغير التشكيلة وهذه تعتبر مغامرة خصوصا في بطولة * استغرب ان غالب ’الجاسم’يحيى الشهري، في دكة البدلاء!!! على العموم متفائلين بلاعبينا انهم كفو ويفوزون فقط متفائلين باللاعبين لانهم هم روح المنتخب^_^
   

 

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 10:37 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube