#1  
قديم 28/11/2011, 09:57 PM
الصورة الرمزية الخاصة بـ Bato-2011
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 23/05/2011
مشاركات: 543
الهآربون إلى التعآسه●طفش ● طفشآن● طفشانة ! ●ईރๅރ



الهاربون إلى التعاسة .. طفش .... طفشان .... طفشانة !!!





أما لليل هذا التضجر من صباح؟!

أف ..... ضيق .... طفش !!!!

ملل يخنق !!! وكدر يشنق !!!









تماما ....





هذا حال البعض – متعنا الله وإياهم بالسعادة

إحساس لا يمكن إخفاؤه

يتفلت قسرا ..

فيخرج في صورة زفرات وأنات !!!

تعبيرا عما تختلجه الصدور من موجعات !!
















ولسان حال البعض يقول :





لو كان الطفشالملل - رجلا لقتلته !!!

فما المخرج ؟!

وكيف بزغت وسرت هذه الآفة الجلل ؟!

هذه الآفة حلت بالصدور

لما فتشنا عن السعادة في غير موضعها !!

لما بحثنا عن النشوةالحقيقة ...
في مكان قفر ...
لا توجد لها فيها معالم
أو بقايا من أثر؟!!
لأننا فتشنا ونقبنافي العلل بحثا عن الشفاء !!!















أيها الكرماء ...

لاحظوا وتأملوا معي في الآية التالية :









قال الله تعالى (( من عمل صالحاً من ذكرأو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ))





لاحظوا أن في الأية سبب ونتيجة

فمن أتى بالإيمان والعمل الصالح تحصل على النتيجة وهي الحياة الطيبة ... وإن تخلف السبب تخلفت النتيجة تبعا لتخلف سببها .

قال أهل العلم في الآية السابقة "فلنحيينه حياة طيبة "

حياة طيبة في ( الدنيا – القبرالآخرة )

يعني حياة طيبة في مراحل الإنسان كلها !!!

الله أكبر !!! وماذا بقي؟!!!
إن الله الذي خلق الإنسان وأعلم به يخبرنا أن لاحياة طيبة لهذا المخلوق إلا بالإيمان والعمل الصالح .
وحينما نلاحظ الواقع نجد أنه شاهدا على هذه الحقيقة التي لا ينكرها إلا جاحد معاند
ألسنا نلاحظ تفتح أسارير القلب عند فعل الطاعة
وانغلاقه عند فعل المعصية!!!!
ألسنا نلاحظ تضجر القلب وقلقه
من خوف غامض من أهل الشر
وانبساطه وارتياحه لأهل الخير !!!!













ثم لو تدبرنا قليلا فيأمر السعادة لعلمنا أنهابيد الله

فكيف لنا أن نحوزهابمعصية الله؟!

ولذلك فالهروب للأغاني والأفلام والعلاقات المحرمة ووو

طلبا للسعادة هوهروب للمعاصي

والمعاصي سبب التعاسة كما مر بنا

ويزداد الأمر وضوحا وتأكيدا في أن المعاصي سبب للتعاسة والشقاوة قوله تعالى " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاًونحشره يوم القيامة أعمى"













ولذلك - للأسف - بعض الناس يهرب للتعاسة

متصورا أنه يفر منها !!!!

وما علم أنه يرتمي في أحضانها !!

وقال الله تعالى " ألا بذكر الله تطمئن القلوب "

بذكرالله وليس بذكر الشيطان من أغاني وعلاقات محرمة ومسلسلات ......













ولله در أقوام وجدوا السعادة والانشراح النفسي

فقالوا مقولتهم الرائعة المعبرة : " لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من النعيم لجالدونا عليه بالسيوف "

وللهدر من قال أن للدنيا جنة من حرمها حرم جنة الآخرة .

إنها جنة العبادة ورياض التقوى .

وقبل كل هذا ما أصدقالله عز وجل القائل :





الهاربون إلى التعاسة .. طفش .... طفشان .... طفشانة !!!





أما لليل هذا التضجر من صباح؟!

أف ..... ضيق .... طفش !!!!

ملل يخنق !!! وكدر يشنق !!!









تماما ....





هذا حال البعض – متعنا الله وإياهم بالسعادة

إحساس لا يمكن إخفاؤه

يتفلت قسرا ..

فيخرج في صورة زفرات وأنات !!!

تعبيرا عما تختلجه الصدور من موجعات !!
















ولسان حال البعض يقول :





لو كان الطفشالملل - رجلا لقتلته !!!

فما المخرج ؟!

وكيف بزغت وسرت هذه الآفة الجلل ؟!

هذه الآفة حلت بالصدور

لما فتشنا عن السعادة في غير موضعها !!

لما بحثنا عن النشوةالحقيقة ...
في مكان قفر ...
لا توجد لها فيها معالم
أو بقايا من أثر؟!!
لأننا فتشنا ونقبنافي العلل بحثا عن الشفاء !!!















أيها الكرماء ...

لاحظوا وتأملوا معي في الآية التالية :









قال الله تعالى (( من عمل صالحاً من ذكرأو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ))





لاحظوا أن في الأية سبب ونتيجة

فمن أتى بالإيمان والعمل الصالح تحصل على النتيجة وهي الحياة الطيبة ... وإن تخلف السبب تخلفت النتيجة تبعا لتخلف سببها .

قال أهل العلم في الآية السابقة "فلنحيينه حياة طيبة "

حياة طيبة في ( الدنيا – القبرالآخرة )

يعني حياة طيبة في مراحل الإنسان كلها !!!

الله أكبر !!! وماذا بقي؟!!!
إن الله الذي خلق الإنسان وأعلم به يخبرنا أن لاحياة طيبة لهذا المخلوق إلا بالإيمان والعمل الصالح .
وحينما نلاحظ الواقع نجد أنه شاهدا على هذه الحقيقة التي لا ينكرها إلا جاحد معاند
ألسنا نلاحظ تفتح أسارير القلب عند فعل الطاعة
وانغلاقه عند فعل المعصية!!!!
ألسنا نلاحظ تضجر القلب وقلقه
من خوف غامض من أهل الشر
وانبساطه وارتياحه لأهل الخير !!!!













ثم لو تدبرنا قليلا فيأمر السعادة لعلمنا أنهابيد الله

فكيف لنا أن نحوزهابمعصية الله؟!

ولذلك فالهروب للأغاني والأفلام والعلاقات المحرمة ووو

طلبا للسعادة هوهروب للمعاصي

والمعاصي سبب التعاسة كما مر بنا

ويزداد الأمر وضوحا وتأكيدا في أن المعاصي سبب للتعاسة والشقاوة قوله تعالى " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاًونحشره يوم القيامة أعمى"













ولذلك - للأسف - بعض الناس يهرب للتعاسة

متصورا أنه يفر منها !!!!

وما علم أنه يرتمي في أحضانها !!

وقال الله تعالى " ألا بذكر الله تطمئن القلوب "

بذكرالله وليس بذكر الشيطان من أغاني وعلاقات محرمة ومسلسلات ......













ولله در أقوام وجدوا السعادة والانشراح النفسي

فقالوا مقولتهم الرائعة المعبرة : " لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من النعيم لجالدونا عليه بالسيوف "

وللهدر من قال أن للدنيا جنة من حرمها حرم جنة الآخرة .

إنها جنة العبادة ورياض التقوى .

وقبل كل هذا ما أصدقالله عز وجل القائل :










" فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى








" فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى


اضافة رد مع اقتباس
   


إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح
Trackbacks are مسموح
Pingbacks are مسموح
Refbacks are مسموح



الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +3.
الوقت الان » 03:17 PM.

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر النادي و مسؤوليه ولا إدارة الموقع و مسؤوليه.


Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

Google Plus   Facebook  twitter  youtube