مشاهدة مشاركة بصفحة مستقلة
  #1  
قديم 06/12/2015, 07:59 AM
الصورة الرمزية الخاصة بـ عنواان الهلال
عنواان الهلال عنواان الهلال غير متواجد حالياً
زعيــم نشيــط
تاريخ التسجيل: 22/01/2010
المكان: المدرج الازرق
مشاركات: 765
كيف واجهت السعودية القاعدة

#



• عندما رأيت الفلم الوثائقي الواقعي المُتجزأ لثلاثة أجزاء ، حِمدت الله أولاً وأخيراً على أن سخّر لنا مثل هذهِ الحكومة التي تبذلُ الغالي والنفيس من أجل أن تحفظ أمان مواطينها .

• في تلك الأجزاء تبيّن لي بأن ذلك الفكر الضّال لم يخدمهُ سوى أشخاصاً يغلُب عليهم حداثة السن المُرتبطة بالجهل الديني والقصور في فهم أبعاد سماحةِ ذلك الدين العظيم الذي لم يقُم على قتل الأبرياء كُفّاراً فما بالك لو كان مُسلماً وزِد على ذلك لو كان طفلاً !

• مارسوا جميع أنواع السفك والقتل تجاه الكفّار المُعاهدين الذي قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيهم "من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة" فما بالك لو كان المقتُول مُسلماً وطفلاً وهؤلاء كذلك كانوا من ضحايا جُرمهم الآثم !

• هؤلاء لم يفهموا حقيقة الدين وسماحته ، ولم يفقهوا مقاصد الأيات والأحاديثِ وعُمق مدلولاتها وتفاسيرها ومقتضى مُفرداتها ، ولم يطلبوا العلم من ورثة الأنبياء الذين هُم العلماء الربّانيون الذين يستنكرون مدى جهالةِ فكرهم وسفاهة عقولهم وحداثةِ قناعاتهم ، هؤلاء لم يعرفوا سوى التلذُذ بأرواح الأبرياء لتخويف الآمنين !

• الملك عبدالله -رحمهُ الله- كان لهُ جُهداً ودوراً بارزاً في مواجهة هذا الفكرِ الضّال والحدّ من خطورةِ مُرتاديه والقضاء على انتشار فيروسه ، وكذلك الأمير نايف -رحمهُ الله- كونهُ في ذلك الحين وزيراً للداخلية ، وشبلُ هذا الأسد الأمير محمد بن نايف الذي لم يسلم من شرِّ هذهِ الفئة الضالة أطال اللهُ في عُمره .

• نحنُ أمانةً في عُنقِ هذهِ العائلة المالكة ، وهُم أهلاً لحفظِ أمان وأمنِ هذهِ الأمانة .. وحفظ اللهُ مليكنا سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده وولي ولي عهده وأدام الله نعمة الإسلام والأمنِ والأمان على وطننا الغالي .


أتشرف بمُتابعتكم /
‏• De7mi - hfc(*)
‏• pin:2BFBEC70
‏• [email protected]
اضافة رد مع اقتباس